فيسبوك" تتم رسميا صفقة استحواذها على منصة مشاركة الصور "إنستاجرام"              استخدام جهاز "آي باد" قبل النوم يسبب الأرق واضطرابات النوم              الاضطرابات النفسية تؤثر على كرات الدم البيضاء              الغيرة بين الزوجين تنخفض مع تقدم السن://e              الصديق الرشيق ذو القوام الممشوق يساعدك على فقدان وزنك              ابتكار فريد.. دراجة طائرةet.ru              الكاتب راشد عبدالغفار يدرس المؤسسات العقابية في تاريخ البحرين              تراجع مبيعات ألعاب الفيديو بنسبة 20 % خلال أغسطسr              مايكروسوفت" تعمق شراكتها في مجال البحث مع "ياهو" بإطلاق "إعلانات بينج"              مصادر تؤكد زواج رايان رينولدز وبليك ليفلىtt              لص يسرق جزءا من آلة موسيقية بكاتدرائية روسية              التوترالعصبي مصيدة لتخزين الأملاح في الجسمtt              رياضة "الركبي" قد تؤدي إلى الإصابة بالزهايمر              رياضة مكثفة لمدة دقيقتين توازي 90 دقيقة من الركضr              أمازون" تطلق حاسبها اللوحي الجديد "كيندل فاير إتش دي"              "أدوبي" تؤكد أن ثغرات "مشغل الفلاش" تهدد نظام "ويندوز8"n0              زلزال جديد بقوة 6ر5 درجة يضرب كوستاريكا:/              بريتني سبيرز تنافس أناقة كيم كارديشيان://              إدراج الضغط العصبي كأحد الأمراض المهنية:/              الماغنيسيوم يقلل الارهاق العصبي              12 دولة أوروبية وأسيوية وأفريقية فى المهرجان الدولى السادس للرشاقة والجمال 30سبتمبر41              أبحاث طبية: ممارسة الرياضة تقلل من فرص الموت المفاجىء بالسكتة القلبية>              باحثون يتوصلون إلى أن الفيل يصدر ذبذبات غير مسموعة              دراسة علمية: الانا الأخرى تلعب دورا أساسيا فى رد فعل المريض إزاء العلاج415yl              أبحاث طبية: علاج الصدفية يقلل فرص الاصابة بالازمات القلبية              الفنانة الأمريكية مايلي سايرس تغير تصفيفة شعرها لجذب الإنتباه              السيدات أكثر تضررا من مرض الالزهايمر بالمقارنة بالرجالn0y              العلاج النفساني أمل جديد لأصحاب الأمراض الجلديةre              اليابان تسجل أعلى النسب في الإصابة بالزهايمر              تويتر ينضم إلى "مؤسسة لينوكس"et              يوتيوب يختبر أسلوبا لتصفح الفيديو بحسب المزاج              "أبل" تحرز نصرا بقيمة مليار دولار على "سامسونج" في نزاعهما على براءات الاختراع415px);              زلزال بقوة 4ر7 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة قبالة ساحل السلفادورd              الممثلة آنا فاريس تضع مولودها الأول://eas              لوحي جوجل "نيكسس7" خمxus 7 يصل أوروبا في الثالث من سبتمبر              جوجل" تعتزم طرح بطاقات هدايا لمتجر "جوجل بلاي"ref              مهرجان نيويورك السينمائي يكرم نيكول كيدمانtt              تكريم ريتشارد جير في مهرجان زيورخ السينمائيt              بودرة ضد الجوع"..آخر صيحات الرجيم:              الكلاب فى بريطانيا تعاني من الوسواس القهرىtt              المخرج الأمريكي الشهير وودي آلان يخشى الطيران              طلاق توم كروز و كاتى هولمز رسميا:d              مسبار الفضاء الأمريكي "كيورويوزتي" يستعد للقيام بأول جولة له على سطح كوكب المريخ 415p              الطحالب البحرية مصدر جيد للطاقة بدون سعرات حرارية              دراسة أمريكية: كثرة تناول مشروبات الفركتوز تؤذى المخ<              كيرك دوجلاس يعرض النسخة الاصلية لفيلم "سبارتاكوسr              مقاعد ذكية تتعرف على الحالة النفسية للمسافرين في بريطانيا              دراسة أمريكية تحذر: التخدير قبل سن الثالثة قد يزيد مشكلات التعلم لدى الطفل415px);}             دراسة طبية: "عين الجمل" تساعد على تحسين نوعية الحيوانات المنويةv c              دراسة: مخاطر سرطان الغدة الدرقية قائمة بعد عقود من قنبلتي اليابانv              دراسة فرنسية:الزيوت الطبيعية النباتية لعلاج العديد من الامراض              دراسة: الهواءالنظيف يرفع من العمرالافتراضى للانسان فى عدد من المدن الامريكية415px);}<              دراسة: علاج التهاب الكبد الوبائى أقل فاعلية بين الأمريكيين ذوى الأصول الأسبانية415px)              فنانون من 7 جنسيات عربية في لجنة تحكيم مهرجان "تروب فست أرابيا"v c              مغامر فرنسي يقطع 16 ألف كيلومتر بالدراجة خلال عام لجمع معلومات لإعداد فيلم وثائقي415p              المركبات الكيميائية المتواجدة فى الصابون ومعجون الأسنان تتسب فى هشاشة العظام415px);}<              ارتفاع الطلب العالمي على الدراجة الكهربائيةt              أحمد مدحت ينتهي من مونتاج "عرفة البحر"://              المخرج خالد مرعي ينتهي من مونتاج ومكساج "شربات لوز"              أحمد ماهر:مخرج "نابليون والمحروسة" يكثف ساعات التصوير للانتهاء منه قبل نهاية رمضان415              دراسة طبية: ما يقرب من نصف مرضى السكر يعانون من آلاما مزمنة وحادةv              علماء: عين الفئران تمتلك كاشفا عن الطيور الجارحةr              جوجل تشطب 4 آلاف وظيفة في وحدتها موتورولا              خبير في آبل يقدر خسائر الشركة بسبب سامسونج بحوالي 75ر2 مليار دولار              جوجل تعمق من سياستها لمعاقبة المواقع المخالفة              البدانة تساعد على إعادة انتشار السرطان في الجسم مرة أخرىn              تناول الحوامل للاسماك الدهنية يعزز العناصر الغذائية لحليب أطفالهن d              رجل من بين كل أربعة يفضل المرأة التي تضع مساحيق التجميلn0              دراسة: اعتقاد المراهقات بأنهن بدينات يكسبهن مزيدا من الوزن في العشرينيات415y              تركمانستان تحتفل بيوم البطيخet.              خطوبة النجمة جينيفر انيستون والممثل جاستين ثيروكس              روح الدعابة هى أول صفات المدير الناجح ://              البريطانيون يفضلون تناول الهامبورجر أكثر من الاوروبين الاخرين              المراهقون الاقل إستهلاكا للحديد والفيتامينات              اليوجا تخفف أعراض الاكتئاب وتعمل على تقوية مشاعر الأمومة لدى السيدات              عصير البطاطس يعد مكملا غذائيا لعلاج قرحة المعدة r              نجمة إلكترونية لمراقبة الرضيع ومؤشر لدرجة الحرارة فى الحجرة s              احتياج الشخص لفيتامين /د/ يزداد مع تقدم السن              "مين اللى قال" ملحمة شعرية بمركز كرمة بن هانئ الثقافى n0y              مسرحية "يوميات الأرجواز" بدرب 1718 ://eas              إيران تسضيف اجتماعا دوليا حول الصحوة الإسلامية وتحرير فلسطينs              الأمن المصري يضبط محاولة لتهريب 10 تماثيل أثرية للخارج n0               مادونا تطالب بالحرية لعضوات في فريق "بوسي ريوت" خلال حفل في موسكو- >              انفصال نجمة مسلسل اكس فايلز جيليان اندرسون عن حبيبها بعد علاقة دامت ستة أعوام 415px              نوكيا" تعتزم إطلاق هواتف ذكية بنظام "ويندوز فون 8" الشهر المقبلv c              كتاب "فرقة ناجي عطاالله" يتضمن المشاهد المحذوفة من المسلسل التلفزيوني              محاضرة "فضل العشر الأواخر من رمضان" ببيت ثقافة أبو صير الملق              زلزال بقوة 4ر4 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة بين الدنمارك والسويدd              كين مارينو يكتشف شيطانا بأمعائه في الفيلم الكوميدي المرعب (ميلوv c              جيه تى ودامون ألكزندر يلعبان دور مجرمين في (مسدس بعشرة سنت              مهرجان موسيقى بولندى ألمانى يختتم فعالياته بحضور اكثر من نصف مليون شخص              روحانيات رمضان" في ندوة بمسرح متروبول://e              صالون شبابيك الثقافي يستضيف علاء الأسواني ..الخميس المقبل              توتير" تعتزم فتحا مكتب للمبيعات في البرازيلt              مايكروسوفت" تتم صفقة استحواذها على صانع الشاشات اللمسية العملاقة "بيرسبيكتيف بكسل"415              تراجع حصة هواتف "أندرويد" الذكية في السوق الأمريكية              الخضراوات تقتل الجين المسؤول عن السرطان:/              العيش دون كذب وتناول الخضروات يجعل الإنسان أكثر صحة              مرض الزهايمر يكون "أكثر شراسة" عند المسنين الأصغر سنا              دراسة تكشف تراجع نسبة الإصابة بأورام المخ عند مرضى الحساسيةss              زلزال بقوة 3ر5 درجة يضرب محافظة شرناق جنوب شرق تركيا<              قراءات صوفية من ديوان الحلاج فى أمسية بمعرض فيصل للكتابn0              أمسية شعرية وفرقة التنورة في ليالي رمضان بمعرض فيصل للكتاب ...الاثنين              اختبار طبى لمعرفة تطور مرض التوحد عند الاطفال ref              ريم هلال : "الأخت تريز" نقطة تحول وتجربة مهمة بالنسبة ليn              محمد علي : الإنتهاء من تصوير "الهروب" .. وسعيد برد فعل الجمهور              إياد نصار : انتهيت من تصوير "سر علني"://e              إبراهيم فخر ينتهي من "خرم إبرة" بعد غد://              دراسة عالمية:مواطنو سوازيلاند أكسل شعوب العالمref              الشاي المثلج يزيد من مخاطر تكون حصى الكلى              حملة لتخليص موقع "جوجل بلاي" للألعاب من البرامج والتطبيقات "المارقة"              خدمة بريد إليكتروني جديدة من مايكروسوفت تجتذب مليون مشترك خلال ست ساعات415yl              شاب غير مسلم يصنع أضخم مجسم لمسجد بالإماراتt              وفاة عازفة البيانو الرومانية اورسوليسا في فيينا عن 33 عاما              إعلان أسماء الفائزين بجوائز سوق عكاظ الثلاثاء المقبل<              الهند تحتل المرتبة الثانية لعدد مستخدمي المحمول في العالم              بيت السناري ينظم دورة متخصصة في التحكيم القانونيr              تأجيل تطبيق حظر هاتف "سامسونج جالاكسي نيكزس" الذكي في الولايات المتحدة للمرة الثانية              دراسة طبية تحذر من بدانة الأطفال فى كندا:              حصص الزراعة والعناية بالحدائق فى المدارس تعزز من نمو الطفل              موتورولا" تؤكد إطلاق هاتفها الذكي "فوتون كيو" هذا العامn0              فورسكوير" تقدم ميزة "التحديثات الترويجية"              تقرير: "فيسبوك" تطلق هاتفها المحمول الأول منتصف 2013<              دراسة تظهر فاعلية عقار "بروزاك" المضاد للاكتئاب كمضاد للفيروساتv c              إنخفاض مستوى فيتامين "د" لكبار السن يتسبب فى اختلال التمثيل الغذائي لديهم415              اليوجا أفضل علاج لضغط الدم المرتفع://easy              خبراء ينصحون بالحماية من أشعة الشمس فوق البنفسجية              علماء: أصدقاء القردة أسرع نجدة لها من غير الأصدقاء              العثور على حوت نافق على شاطئ سيدني بأستراليا              الأسبرين يؤخر تكوين المياه البيضاء://easy              إدمان مشاهدة التلفزيون يزيد من مخاطر الإصابة بالسكر بين كبار السنv              دراسة عالمية: ملاذات الحياة البرية بالغابات الاستوائية مهددة بالانهيار              أبل تطلق "آي فون 5" سبتمبر المقبل:              سامسونج" تعطل خيار البحث المحلى على هاتفها الذكي "جالاكسي إس3"              "مايكروسوفت" تضيف ميزة البحث الاجتماعي لمحرك "بينج"              الابتسام أثناءالتوتر يساعد فى حمايةالقلب:              بصمة الكلب "أوجي" فى شارع المشاهير بهوليودtt              ثقافة المنيا تحتفل بليالى رمضان              أنشطة ثقافية وفنية ببيت ثقافة القبارى... احتفالاً بشهر رمضان              باندا بحديقة حيوان أمريكية تلد وهي في سن العشرين مسجلة رقما قياسيا              مشاركة الرجل فى تنظيف المنزل يجعله أكثر سعادة من غيره              النوم الصحي يعنى جهاز مناعي قوى              زلزال قوته 6.6 درجة قبال ساحل سومطرة باندونيسياre              انتصار: رواج فني في مسلسلات رمضان ولسنا في منافسة مع الدراما التركية              حياة وأعمال راقصة الباليه بينا بوش فى فيلم سينمائى بباريس              دراسة: فى الدول النامية المرأة أكثر ذكاء من الرجل              دراسة بريطانية: شخير طفلك يقلل من مستوى ذكاءه              باحثون كنديون:الاستيقاظ مبكرا يجعلك أكثر سعادة عن الآخرين              طبيبة فرنسية تعالج الأطفال من السرطان بتسلق الجبال               left to rightstopright to left
 الثلاثاء,23 مايو 2017 01:26 ص - القاهرة      

  مسرح

ابراهيم العريس يكتب ...- «سور الصين» لماكس فريش: المثقف العاجز في مواجهة الطاغية

القاهرة 13 ابريل 2017 الساعة 01:57 م

هناك طاغية يريد أن يبني سوراً عظيماً يمنع به «البرابرة» من أن يتسللوا إلى داخل بلده. قد يحدث هذا في أي زمان ومكان، بل تكاثر حدوثه في الأزمنة الأخيرة وكان، كما نعرف جميعاً، واحداً من الشعارات التي رفعها إبان معركته الانتخابية واحد من أحدث الفائزين بالانتخابات الرئاسية في العالم، الرئيس الأميركي دزنالد ترامب. بيد أن السور الذي يراد تشييده في مسرحية «سور الصين» للكاتب السويسري ماكس فريش والذي يهمنا أمره هنا، هو سور بني في الصين قبل مئات السنين وبات يعتبر اليوم مَعلَماً سياحياً ورمزاً في شكل من الأشكال. وبالتالي فنحن أمام مسرحية تاريخية. ولكن هل تراها تاريخية حقاً؟ أبداً، ولا حتى في «التاريخية» المطلقة لكل شخصياتها بمن فيها الإمبراطور هوانغ-تي صاحب المشروع. ولا ينبع هذا من كون الموضوع معاصراً لنا، بل كذلك وفي شكل خاص، من كون بطل المسرحية والذي يدعو نفسه فيها مين - كو، مثقفاً ينتمي الى الزمن الذي نعيش نحن فيه حتى وإن كان يشارك في الأحداث التاريخية التي ترويها المسرحية وكأنه فرد من تلك الأزمنة. ولكن، قبل الاستطراد في هذا التوضيح، سيكون من الأفضل الوقوف عند المسرحية في بعدها التاريخي الحديثي.

> فكما أشرنا، تدور مسرحية فريش من حول العمل الذي يقوم به الإمبراطور هوانغ-تي جاهداً لبناء سوره، وهو للترويج للفكرة وجمع نوع من التأييد العالمي/الأممي حولها، يفتتح مسعاه بإقامة حفلة تنكرية راقصة كبرى في قصره تشغل الفصل الأول في المسرحية. ومن بين الشخصيات المشاركة في الحفلة تطالعنا كليوباترا وكريستوف كولومبوس ونابوليون... بل حتى دون جوان والعاشقان الخالدان روميو وجولييت، حيث يقوم كل واحد من هؤلاء بالتعليق على ما يبدو أساسياً له في الحياة التي يعيشها. ولكن بين الحضور يتجول معاصرنا ومندوبنا في ذلك العالم القوي والبهيج، المثقف الذي لا يتوقف عن تحذير المحتفلين من أخطار القنبلة الذرية ومن أن العالم لو استمر على ما هو عليه سوف ينتهي الأمر الى قيام حرب عالمية ثالثة توصل العالم الى نهايته. ونلاحظ ان هذا المثقف إنما يتنكر في الحفلة تحت سمات أحد موظفي القصر لأنه في حقيقته مطلوب هناك للمحاكمة بصفته الشاعر مين - كو، المعروف بكونه الوحيد في طول الإمبراطورية وعرضها الذي لا يزال يجرؤ على انتقاد الإمبراطور.

> في تلك الأثناء يحدث أن رجال الإمبراطور يقبضون على رجل أخرس لا ناقة له في الأمر ولا جمل باعتبار أنه هو الشاعر المطارَد ويعذّب الرجل نت دون أن يصدقه أحد في إشارته الى براءته. وبعد تعذيب مرعب يتحوّل هذا الأسير المظلوم شهيدًا لثورة تندلع يقوم بها الشعب الذي راح يطالب بإطلاق سراحه. ولسوف نعرف أن الشخص الذي قاد الثورة لم يكن سوى واحد من ابناء القصر، الأمير وو - تسيانغ الذي يعود غضبه في الأساس الى كون الأميرة إبنة الإمبراطور قد صدّت تقرّبه اليها وسؤالها الاقتران به مفضلة عليه مين - كو نفسه. وفي النهاية، فيما تكون الثورة صاخبة مندلعة خارج المسرح تصلنا أصداؤها بقوة، يطالعنا مين - كو المعاصر لنا يتحدث إلينا قائلاً أن اكتشف في نهاية المطاف أنه عاجز تماماً عن إحداث أي تغيير في مجرى التاريخ وفي إرادات الأقوياء.

> كتب فريش هذه المسرحية عام 1946 يوم كان واقعًا، بعد، تحت تأثير صديقه وأستاذه الكبير برتولد بريخت، وهو بالتالي اتبع أسلوب هذا الأخير «الملحمي» الذي يقطّع سياق المسرحية الى اسكتشات ومقاطع متتالية، راغباً لها أن تكون نوعًا من التساؤل المتعلق بالدور الذي يمكن بعد للمثقف أن يلعبه في الأزمنة الحديثة. ومن هنا حضور المثقف الذي لا يني يعلق على الأحداث ويضافر بينها كما بين الأزمان ليعلن في النهاية، هزيمة الفكر أمام الأهوال.

> «تريدون ان تعرفوا، في نهاية الأمر، ما هو أسلوبي في الكتابة المسرحية؟ حسناً، انه بريخت ناقص الشيوعية». على هذا النحو كان فريش، على أية حال، يعرّف توجهه في الكتابة، هو الذي ينظر اليه الكثيرون، بعد كل شيء، على انه الوريث الحقيقي الوحيد لبرتولد بريخت في الكتابة المسرحية. والحال ان فريش منذ تعرف على صاحب «دائرة الطباشير القوقازية» لم يكف لحظة عن الإعجاب به وبكتابته المسرحية، وإن كان قد أخذ عليه دائماً «حماسه الثوري» و «نظرته الطفولية الى دور المثقف في المجتمع» هما عنصرا هذه المسرحية الأساسيان. إذن فما الذي كان يجمعه ببريخت؟ بكل بساطة، نقده الحاد للشروط الاجتماعية القائمة، انما من دون ان يؤمن بإمكان حدوث او نجاح أية ثورة.

> مقابل تفاؤلية بريخت، إذن، لدينا تشاؤمية ماكس فريش. والحال ان ماكس فريش، حين رحل عن عالمنا عام 1991، وهو في الثمانين من عمره، كان في وسعه ان يلاحظ كيف انه كان على حق بصدد نظرته الى مستقبل العمل الثوري، بينما كان استاذه الكبير على خطأ.

> ماكس فريش الذي رافق القرن العشرين طولاً وعرضاً، كان الى جانب فردريك دورنمات، واحداً من كاتبين عرفا كيف يعيدان لسويسرا اعتبارها كأمة يمكنها ان تنتج مبدعين، وذلك بالتناقض مع ما كان يقوله عنها غراهام غرين من أن 300 سنة من الديموقراطية لم تنتج فيها سوى «ساعة الكوكو»!. ومهما يكن فإن ماكس فريش ولد ابناً لمهندس من أصل نمسوي ولأم سويسرية رسامة، وكان في السادسة عشرة من عمره حين حاول كتابة المسرحية للمرة الأولى فكتب مسرحية «فولاذ» التي بعث بها الى ماكس رينهاردت فرفضها، لكن ذلك لم يردع كاتبنا الشاب، إذ سرعان ما عكف على قراءة إبسن ثم كتب مسرحية فكاهية عن الزواج. وفي الوقت نفسه تابع دراسته الجامعية فنال أولاً شهادة التخرج في الأدب الألماني، لكنه انصرف بعد ذلك الى الصحافة وبدأ يكتب القصص القصيرة التي عاد وجمعها تحت اسم «أحب ما يحرقني» (1943) ثم تحت اسم «جواب نابع من الصمت». لكنه بعد ذلك عاد ليدرس الهندسة المعمارية التي جعل منها مهنته حتى عام 1955.

> بالنسبة الى المسرح، ظل ما يكتبه ماكس فريش بدائياً وتجريبياً ويشكل نشاطاً ثانوياً بالنسبة اليه، حتى كان لقاؤه ببرتولد بريخت فنمت صداقة بين الرجلين، انتجت لدى فريش رغبة في الكتابة للمسرح، ولكن للإذاعة ايضاً. وهكذا راحت تتتالى مسرحياته التي ترجمت وراحت تقدم على خشبات العديد من البلدان، ما ساعد فريش على تحقيق هوايته بالسفر والتجوال الدائمين. وهو كتب أكثر من 12 تمثيلية للمسرح والإذاعة، بالتواكب مع كتابته المقالات واليوميات والروايات والقصص.

> أول مسرحية كبيرة كتبها فريش إذا، كانت «سور الصين» التي سار فيها شكلياً، على خطى مسرح بريخت الملحمي، مقدّمًا شخصيات تاريخية تستخدم الأقنعة والأقوال المأثورة للتعليق على أحداث العالم التاريخية، وفي المقابل وضع فريش شخصية المثقف المعاصر، الذي يعلق على ما تقوله الشخصيات ذات الأقنعة، ويحاول - عبثاً - ان يبدل مجرى التاريخ. هذه العبثية المرتبطة بالدور البلاجدوى الذي يلعبه المثقف كانت على أي حال الهاجس الرئيسي الذي طبع مواضيع كتابة فريش، إذا استثنينا مسرحيته الواقعية «فيما انتهت الحرب» (1948) التي تدور احداثها في برلين اثر انفضاض الحرب العالمية الثانية.

> الأشهر بين أعمال فريش كانت مسرحيات «بيدرمان» (1958) و «باندورا» (1961) وبخاصة «دون جوان او عاشق الهندسة» (1953) التي يقدم لنا فيها دون جوان كعالم رياضيات لا وقت لديه يضيعه مع النساء، لذلك يحاول ان يهرب من الدور التاريخي المناط به، لكن النساء يطاردنه مع ذلك، فيجد في نهاية الأمر ان الزواج هو الطريقة الأفضل التي تمكنه من الهرب. أما آخر مسرحية كتبها فريش فكانت «سيرة» (1968) التي وصل فيها الى ذروة تعبيره عن عجز الإنسان عن تغيير مسار حياته، بعد ان كان قد وصف في مسرحيات سابقة عجز ذلك الإنسان، ولا سيما المثقف، عن تبديل مجرى التاريخ. وعندما رحل ماكس فريش عن عالمنا، كان يعتبر واحداً من كبار كتاب المسرح الأحياء، على رغم قلة انتاجه، وكان الكثيرون يتنبأون بأن تكون جائزة نوبل الأدبية من نصيبه ذات عام.





هل لديك تعليق؟


الاسم :  
البريد الالكتروني :    
موضوع التعليق :  
التعليق :  
 



 
ابراهيم العريس يكتب ...- «سور الصين» لماكس فريش: المثقف العاجز في مواجهة الطاغية

عرض مسرحي في بيروت يعيد تجسيد مأساة استغلال لاجئات سوريات جنسيا

هاري بوتر والطفل الملعون.... تكتسح جوائز أوليفييه المسرحية

الكاتب الصحفي حلمي النمنم واللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء يشهدان افتتاح مهرجان شرم الشيخ للمسرح الشبابي

نور الهدى عبد المنعم تكتب ...موسوعة المسرح المصري المصورة .. عمل بحثي منظم لتجميع خريطة الإبداع الممزقة

”قواعد العشق 40” على مسرح السلام خلال أيام

“الليلة الكبيرة” في افتتاح المهرجان الدولي لشبكة العرائس

د. نادر رفاعى يكتب ل مصر المحروسة ... عتبات النص النقدى عند نهاد صليحة

البيت الفني للمسرح يواصل عرض “واحد تاني” و”شغل عفاريت”

الكتابة للطفل على هامش مهرجان المسرح العربي «ثورة دون كيشوت».. طرح فانتازي يحلل ظاهرة التطرف

العرض التونسي في مهرجان دبا الحصن..... «عقاب أحد».. الفردانية المعاصرة تدمر المجتمع

زي الناس: عرض يرفض القاعدة ويميل إلى الاستثناء في كل شيء

السبت.. مؤتمر صحفي لـ"مسرح مصر للعرائس"

الخميس . تواصل عرض مسرحية «أهلا رمضان» بعد توقف 3 أسابيع

نور الهدى عبد المنعم تكتب "إن بوكس" كوميديا سوداء تفضح الواقع المزيف

الصفحة الرئيسية    |    أرشيف الاعداد    |    عن مركز التصميم الجرافيكي    |    بحث    |    عن الموقع    |    خريطة الموقع   |    اتصل بنا    |    المواقع الالكترونية للهيئة    |    اضف الموقع للمفضلة    |    فريق العمل


جميع الحقوق محفوظة للهيئة العامة لقصور الثقافة 2010
هذا الموقع تصميم وتطوير مركز التصميم الجرافيكي - الهيئة العامة لقصور الثقافة - وزارة الثقافة - مصر