شروط التقدم لجائزة ساويرس الثقافية              شروط مسابقة جائزة الدولة للإبداع الفنى بالأكاديمية المصرية للفنون بروما              شروط جائزة"اتصالات" لكتاب الطفل              شروط التقديم لجائزة أحمد فؤاد نجم الشعرية              شروط مسابقة وزارة الشباب والرياضة الفنية              شروط الترشح لجائزة "توفيق بكار" للرواية في تونس              السيسى يؤكد تطلعه للعمل المشترك مع جميع العاملين بمفوضيات الاتحاد الأفريقي              التعليم: البنوك ليست جهة استلام مبلغ تأمين التابلت ويسدد فى البريد              التعليم تبدأ مقابلات رؤساء كنترولات شهادة الدبلومات الفنية              طقس متقلب من الأربعاء للسبت ورياح تصل للعاصفة وانخفاض الحرارة 5 درجات              روسيا تعتزم تنفيذ أول مشروع لإنشاء منطقة صناعية خارج البلاد فى مصر عام 2021              الرئيس عبد الفتاح السيسي: ضرورة الربط السككى مع مختلف الدول الأفريقية              رئيس الوزراء: ارتفاع تدفقات النقد الأجنبى لـ163 مليار دولار فى أخر 3 سنوات              طقس الاثنين: شديد البرودة.. والقاهرة 10              الرئيس السيسي يولي كامل الاهتمام لجميع عمال مصر              توقف الملاحة بسبب سوء الأحوال الجوية فى البحيرة              قمة ثلاثية مع السودان وإثيوبيا على عدم الإضرار بالمصالح المشتركة              رفع حالة الاستعداد بالسكة الحديد والمترو استعدادًا للفصل الدراسي الثاني              حسناء عجاج تطالب الأسر بالتوعية للتعامل مع الأطفال ورعايتهم              300 ألف طن من القمح مشتريات هيئة السلع التموينية المصرية              صدور 3 منشورات تحذيرية لادوية ومستحضرات غير مطابقة للمواصفات والخواص الطبيعية              الانتقال لحى الأسمرات، تمهيداً لافتتاح المرحلة الثالثة بالأسمرات.              "نور الحياة" لفحص عيون 30 ألف طالب بالشرقية              *كيف يحتفل المتحف المصري باليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة؟!              شروط المشاركة في ملتقى الأزهر للخط العربي والزخرفة              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              تفاصيل جائزة زاهي حواس لأفضل أثري ومرمم في عيد الأثريين              شروط النشاركة في المهرجان المسرحي الإفريقي لشباب الجنوب               مكتبة الإسكندرية تُطلق جائزة عبد الرحمن الأبنودي لشعر العامية والدراسات النقدية ( مسابقة )              جدول أفلام أسبوع ألأفلام اليابانية في مركز الإبداع بدار الأوبرا              تفاصيل مسابقة "مصر تتغنى " والجوائز سفر إلى الصين مجانا              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              قريبا: مهرجان " تراث وابداع و تعايش"              بدء اختيار وقبول الدفعة العاشرة من برنامج بيت جميل للحرف التراثية.              فتح باب التقديم لجوائز الاتحاد لعام لكتاب مصر 2018ــ2019              نظاما ذكيا يميز بين قزحية الموتى والأحياء              تقيم اللجنة التنظيمية الاجتماع الأول للمشاركة العربية بمعرض القاهرة للكتاب              جائزة مان بوكر: لأول مرة منذ 50 عاما يصلنا هذا العدد من الروايات              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              دار الشعر المغربى تطلق جائزة فى نقد الشعر              قريباً : ملتقى "سلسبيل النيل" بمشاركة 30 فناناً              المهرجان القومي للسينما يبدأ في تلقي الأعمال المشاركة              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جوائز اتحاد كتاب مصر              دار الشعر بمراكش تنظم جائزة "أحسن قصيدة" للشعراء الشباب              صندوق التنمية الثقافية يطلق مسابقته الأدبية السنوية              رحيل الناقد الفرنسي الشهير جيرار جينيت              منصة إلكترونية جديدة بالمغرب لذوي الاحتياجات الخاصة              شروط جائزة أبو القاسم الشابي في دورتها الجديدة              ملتقى "كفك" يدعم الكيانات الثقافية والفنية              فتح باب الاشتراك بمسابقة نادى القصة للرواية والقصة القصيرة              كنوز الملك بسماتك الأول في حفائر المطرية              لجنة الشعر بالمجلس الأعلى ثثقافة تحتفل بذكرى ميلاد الخال              ثماني معارض للكتب تنظمها الهيئة المصرية العامة للكتاب حتى أوائل مايو 2018              فتح باب التقدم لمسابقة "تراثى 3" للتصوير الفوتوغرافى لتوثيق المبانى والمواقع التراثية              آخر مارس إغلاق التقدم لجائزة الملتقى للقصة القصيرة              قريبا إنشاء قاعدة بيانات لمكتبة المترجمين              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              أول أبريل فتح باب التقدم لجوائز اللجنة المصرية للمتاحف              قريبا : برنامج جديد للنشر متعدد اللغات فى مكتبة الإسكندرية              قريبا تعيد مكتبة الإسكندرية بناء موقع ذاكرة مصر وتتيح ةً 500 نسخة من المجلة للمدارس              دولة الجزائر تكرم رموز الثقافة والفن في مصر على هامش مشاركتها كضيف شرف في معرض القاهرة الدولي للكتاب              قطاع المتاحف بالإسكندرية يعلن عن حجز تدريب منتصف العام المقام سنوياً للخريجين وطلبة الآثار والإرشاد السياحى              بحضور وزير الثقافة، نتيجة مسابقة بينالى فينسيا 2018              الأحد القادم 17 ديسمبر "الحرف التراثية.. المستقبل والتحديات" ندوة علمية فى متحف النسيج              مكتبة الشارع بوسط البلد توفر القراءة المجانية للشباب              حفل كورال أطفال بقصر الطفل              مروان خورى بالمسرح الكبير بالاوبرا              دار الأوبرا المصرية ، تنظم حفلا لاوركسترا عمر خيرت بمسرح سيد درويش              عمر خيرت بمسرح سيد درويش .. و" الشعر فى مواجهة الارهاب" ببيت الست وسيلة              " ريسيتال بيانو - ديفيد إدجار" بالمسرح الصغير.. مسابقة للأغنية الوطنية للشباب بقطاع الإنتاج الثقافي.              عرض القطة العميا على نادي مسرح السويس              ورشة لصندوق التنمية الثقافية عن تطور صناعة الحلي              فيلم بوابة أنا في المركز القومي للسينما              غدا الأربعاء 13 سبتمبر حفل رسيتال في دار الأوبرا المصرية              بدء التقدم لـمسابقة "مصر بشبابها أقوى              من فات قديمه تاه في بيت السناري              هيئة قصور الثقافة تقاوم الأمية              ابدأ حلمك..ورشة مجانية لتعليم التمثيل              صندوق التنمية الثقافية والسفارة الصينية يعتزمان إقامة ورش لتعليم الفخار              محاربة البطالة.. ورش تعليمية للصناعات اليدوية بمتاحف الإسكندرية              قريبا مسابقة أطياف في نقابة الفنانين التشكيليين              غدا أمسية شعرية للشباب في مركز طلعت حرب الثقافي              قريبا معرض فني في ساقية الصاوي لشباب الفنانين التشكيليين              "إبداعات الشباب فى مواجهة الإرهاب.. مصر قوية بشبابها"...مسابقة في المجلس الأعلى للثقافة              حفلات توقيع وقراءات نقدية لعدد من إصدارات بتانة              مسابقة في القصة القصيرة تصدرها دار الهلال              مسابقة في الفنون البصرية عن المجلس القومي للمياه              فرقة المسرح القومى للأطفال تقدم في العيد سنووايت              فرقة مسرح القاهرة للعرائس تستقبل العيد بـ " صحصح لما ينجح "              دكتوراه في الحب في الحديقة الثقافية بالسيدة زينب              الخميس 29 يونيو تعرض " الجلسة – وشغل عفاريت" على مسرح الطليعة              "ميتين من الضحك" و" العسل عسل" على مسرح ميامي              ليلة من ألف ليلة على المسرح القومي ولمدة شهر              غدا 12 عرضا مسرحيا في مسارح الدولة وطوال أيام العيد              الخميس القادم حفل افتتاح مهرجان الكرازة بكاتدرائية الأنبا أنطونيوس فى أبو ظبى              استمرار عرض مسرحية قواعد العشق الأربعون على مسرح السلام              فتح باب التقدم لمسابقة صالون الشباب 2017              ملتقى "بصمات الفنانين التشكيلين العرب الثالث عشر" في أتيليه القاهرة بداية من 2 يوليو القادم              ورشة خط عربي في قصر ثقافة بيلا              أمسية شعرية وحفل غنائي غدا في متحف أحمد شوقي              العرض المسرحي "حكاية من مصر " غدا في بيت السحيمي              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              غدا الاثنين 19 يونيو مسرحية قمر العشاق" على المسرح القومى بالعتبة              غدا الاثنين 19 يونيو سهرة رمضانية لسفارة السودان بالقاهرة على المسرح الصغير              في الأول من يوليو دورة تعليمية لتعليم اللغة الفرنسية للأطفال في المتحف المصري              قريبا افتتاح دورة"صناعة السجاد اليدوي" في متحف ملوي للآثار              إعلان جوائز الدولة غدا الأحد 18 يونيو في المجلس الأعلى للثقافة              معرض "خطوة لقدام" بقاعة أدم حنين بمركز الهناجر للفنون              مسرحية"لسه بسأل"في مركز الحرية للإبداع بالإسكندرية حتى 20 يونيو الحالي              غدا الأحد 18 يونيو:حفل فني لفرقة أوبرا الإسكندرية على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية              القاهرة السيمفوني في دار الأوبرا بعد غد السبت 17 يونيو              الفرقة القومية للفنون الشعبية في مسرح الهناجر بعد غد السبت 17 يونيو              المولوية وعن العشاق في قصر الأمير طاز بعد بعد غد السبت 17 يونيو              بعد غد السبت 17 يونيو دار الأوبرا تنظم حفلا لأوركسترا القاهرة السيمفوني              يونيو القادم:وزارة الثقافة تحتفل بمرور مائة وخمسين عاما على تأسيس القاهرة الخديوية              بداية فنان، في مركز محمود سعيد للمتاحف بالإسكندرية              سبتمبر القادم احتفالية السفارة الأندونيسية في دار الأوبرا المصرية              غدا في الهناجر..إعلان جوائز مسابقة تراثي              لوحة للفنان باسكيات بأكثر من مائة مليون دولار              الجمعة 23 يونية حفل المولوية المصرية في دار الأوبرا المصرية              اللبنانيون ليسوا أحفادا للفراعنة              الليلة في المجلس الأعلى ليلة في حب مأمون الشناوي              فيسبوك" تتم رسميا صفقة استحواذها على منصة مشاركة الصور "إنستاجرام"              استخدام جهاز "آي باد" قبل النوم يسبب الأرق واضطرابات النوم              الاضطرابات النفسية تؤثر على كرات الدم البيضاء              الغيرة بين الزوجين تنخفض مع تقدم السن://e              الصديق الرشيق ذو القوام الممشوق يساعدك على فقدان وزنك              ابتكار فريد.. دراجة طائرةet.ru              الكاتب راشد عبدالغفار يدرس المؤسسات العقابية في تاريخ البحرين              تراجع مبيعات ألعاب الفيديو بنسبة 20 % خلال أغسطسr              مايكروسوفت" تعمق شراكتها في مجال البحث مع "ياهو" بإطلاق "إعلانات بينج"              مصادر تؤكد زواج رايان رينولدز وبليك ليفلىtt              لص يسرق جزءا من آلة موسيقية بكاتدرائية روسية              التوترالعصبي مصيدة لتخزين الأملاح في الجسمtt              رياضة "الركبي" قد تؤدي إلى الإصابة بالزهايمر              رياضة مكثفة لمدة دقيقتين توازي 90 دقيقة من الركضr              أمازون" تطلق حاسبها اللوحي الجديد "كيندل فاير إتش دي"              "أدوبي" تؤكد أن ثغرات "مشغل الفلاش" تهدد نظام "ويندوز8"n0              زلزال جديد بقوة 6ر5 درجة يضرب كوستاريكا:/              بريتني سبيرز تنافس أناقة كيم كارديشيان://              إدراج الضغط العصبي كأحد الأمراض المهنية:/              الماغنيسيوم يقلل الارهاق العصبي              12 دولة أوروبية وأسيوية وأفريقية فى المهرجان الدولى السادس للرشاقة والجمال 30سبتمبر41              أبحاث طبية: ممارسة الرياضة تقلل من فرص الموت المفاجىء بالسكتة القلبية>              باحثون يتوصلون إلى أن الفيل يصدر ذبذبات غير مسموعة              دراسة علمية: الانا الأخرى تلعب دورا أساسيا فى رد فعل المريض إزاء العلاج415yl              أبحاث طبية: علاج الصدفية يقلل فرص الاصابة بالازمات القلبية              الفنانة الأمريكية مايلي سايرس تغير تصفيفة شعرها لجذب الإنتباه              السيدات أكثر تضررا من مرض الالزهايمر بالمقارنة بالرجالn0y              العلاج النفساني أمل جديد لأصحاب الأمراض الجلديةre              اليابان تسجل أعلى النسب في الإصابة بالزهايمر              تويتر ينضم إلى "مؤسسة لينوكس"et              يوتيوب يختبر أسلوبا لتصفح الفيديو بحسب المزاج              "أبل" تحرز نصرا بقيمة مليار دولار على "سامسونج" في نزاعهما على براءات الاختراع415px);              زلزال بقوة 4ر7 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة قبالة ساحل السلفادورd              الممثلة آنا فاريس تضع مولودها الأول://eas              لوحي جوجل "نيكسس7" خمxus 7 يصل أوروبا في الثالث من سبتمبر              جوجل" تعتزم طرح بطاقات هدايا لمتجر "جوجل بلاي"ref              مهرجان نيويورك السينمائي يكرم نيكول كيدمانtt              تكريم ريتشارد جير في مهرجان زيورخ السينمائيt              بودرة ضد الجوع"..آخر صيحات الرجيم:              الكلاب فى بريطانيا تعاني من الوسواس القهرىtt              المخرج الأمريكي الشهير وودي آلان يخشى الطيران              طلاق توم كروز و كاتى هولمز رسميا:d              مسبار الفضاء الأمريكي "كيورويوزتي" يستعد للقيام بأول جولة له على سطح كوكب المريخ 415p              الطحالب البحرية مصدر جيد للطاقة بدون سعرات حرارية              دراسة أمريكية: كثرة تناول مشروبات الفركتوز تؤذى المخ<              كيرك دوجلاس يعرض النسخة الاصلية لفيلم "سبارتاكوسr              مقاعد ذكية تتعرف على الحالة النفسية للمسافرين في بريطانيا              دراسة أمريكية تحذر: التخدير قبل سن الثالثة قد يزيد مشكلات التعلم لدى الطفل415px);}             دراسة طبية: "عين الجمل" تساعد على تحسين نوعية الحيوانات المنويةv c              دراسة: مخاطر سرطان الغدة الدرقية قائمة بعد عقود من قنبلتي اليابانv              دراسة فرنسية:الزيوت الطبيعية النباتية لعلاج العديد من الامراض              دراسة: الهواءالنظيف يرفع من العمرالافتراضى للانسان فى عدد من المدن الامريكية415px);}<              دراسة: علاج التهاب الكبد الوبائى أقل فاعلية بين الأمريكيين ذوى الأصول الأسبانية415px)              فنانون من 7 جنسيات عربية في لجنة تحكيم مهرجان "تروب فست أرابيا"v c              مغامر فرنسي يقطع 16 ألف كيلومتر بالدراجة خلال عام لجمع معلومات لإعداد فيلم وثائقي415p              المركبات الكيميائية المتواجدة فى الصابون ومعجون الأسنان تتسب فى هشاشة العظام415px);}<              ارتفاع الطلب العالمي على الدراجة الكهربائيةt              أحمد مدحت ينتهي من مونتاج "عرفة البحر"://              المخرج خالد مرعي ينتهي من مونتاج ومكساج "شربات لوز"              أحمد ماهر:مخرج "نابليون والمحروسة" يكثف ساعات التصوير للانتهاء منه قبل نهاية رمضان415              دراسة طبية: ما يقرب من نصف مرضى السكر يعانون من آلاما مزمنة وحادةv              علماء: عين الفئران تمتلك كاشفا عن الطيور الجارحةr              جوجل تشطب 4 آلاف وظيفة في وحدتها موتورولا              خبير في آبل يقدر خسائر الشركة بسبب سامسونج بحوالي 75ر2 مليار دولار              جوجل تعمق من سياستها لمعاقبة المواقع المخالفة              البدانة تساعد على إعادة انتشار السرطان في الجسم مرة أخرىn              تناول الحوامل للاسماك الدهنية يعزز العناصر الغذائية لحليب أطفالهن d              رجل من بين كل أربعة يفضل المرأة التي تضع مساحيق التجميلn0              دراسة: اعتقاد المراهقات بأنهن بدينات يكسبهن مزيدا من الوزن في العشرينيات415y              تركمانستان تحتفل بيوم البطيخet.              خطوبة النجمة جينيفر انيستون والممثل جاستين ثيروكس              روح الدعابة هى أول صفات المدير الناجح ://              البريطانيون يفضلون تناول الهامبورجر أكثر من الاوروبين الاخرين              المراهقون الاقل إستهلاكا للحديد والفيتامينات              اليوجا تخفف أعراض الاكتئاب وتعمل على تقوية مشاعر الأمومة لدى السيدات              عصير البطاطس يعد مكملا غذائيا لعلاج قرحة المعدة r              نجمة إلكترونية لمراقبة الرضيع ومؤشر لدرجة الحرارة فى الحجرة s              احتياج الشخص لفيتامين /د/ يزداد مع تقدم السن              "مين اللى قال" ملحمة شعرية بمركز كرمة بن هانئ الثقافى n0y              مسرحية "يوميات الأرجواز" بدرب 1718 ://eas              إيران تسضيف اجتماعا دوليا حول الصحوة الإسلامية وتحرير فلسطينs              الأمن المصري يضبط محاولة لتهريب 10 تماثيل أثرية للخارج n0               مادونا تطالب بالحرية لعضوات في فريق "بوسي ريوت" خلال حفل في موسكو- >              انفصال نجمة مسلسل اكس فايلز جيليان اندرسون عن حبيبها بعد علاقة دامت ستة أعوام 415px              نوكيا" تعتزم إطلاق هواتف ذكية بنظام "ويندوز فون 8" الشهر المقبلv c              كتاب "فرقة ناجي عطاالله" يتضمن المشاهد المحذوفة من المسلسل التلفزيوني              محاضرة "فضل العشر الأواخر من رمضان" ببيت ثقافة أبو صير الملق              زلزال بقوة 4ر4 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة بين الدنمارك والسويدd              كين مارينو يكتشف شيطانا بأمعائه في الفيلم الكوميدي المرعب (ميلوv c              جيه تى ودامون ألكزندر يلعبان دور مجرمين في (مسدس بعشرة سنت              مهرجان موسيقى بولندى ألمانى يختتم فعالياته بحضور اكثر من نصف مليون شخص              روحانيات رمضان" في ندوة بمسرح متروبول://e              صالون شبابيك الثقافي يستضيف علاء الأسواني ..الخميس المقبل              توتير" تعتزم فتحا مكتب للمبيعات في البرازيلt              مايكروسوفت" تتم صفقة استحواذها على صانع الشاشات اللمسية العملاقة "بيرسبيكتيف بكسل"415              تراجع حصة هواتف "أندرويد" الذكية في السوق الأمريكية              الخضراوات تقتل الجين المسؤول عن السرطان:/              العيش دون كذب وتناول الخضروات يجعل الإنسان أكثر صحة              مرض الزهايمر يكون "أكثر شراسة" عند المسنين الأصغر سنا              دراسة تكشف تراجع نسبة الإصابة بأورام المخ عند مرضى الحساسيةss              زلزال بقوة 3ر5 درجة يضرب محافظة شرناق جنوب شرق تركيا<              قراءات صوفية من ديوان الحلاج فى أمسية بمعرض فيصل للكتابn0              أمسية شعرية وفرقة التنورة في ليالي رمضان بمعرض فيصل للكتاب ...الاثنين              اختبار طبى لمعرفة تطور مرض التوحد عند الاطفال ref              ريم هلال : "الأخت تريز" نقطة تحول وتجربة مهمة بالنسبة ليn              محمد علي : الإنتهاء من تصوير "الهروب" .. وسعيد برد فعل الجمهور              إياد نصار : انتهيت من تصوير "سر علني"://e              إبراهيم فخر ينتهي من "خرم إبرة" بعد غد://              دراسة عالمية:مواطنو سوازيلاند أكسل شعوب العالمref              الشاي المثلج يزيد من مخاطر تكون حصى الكلى              حملة لتخليص موقع "جوجل بلاي" للألعاب من البرامج والتطبيقات "المارقة"              خدمة بريد إليكتروني جديدة من مايكروسوفت تجتذب مليون مشترك خلال ست ساعات415yl              شاب غير مسلم يصنع أضخم مجسم لمسجد بالإماراتt              وفاة عازفة البيانو الرومانية اورسوليسا في فيينا عن 33 عاما              إعلان أسماء الفائزين بجوائز سوق عكاظ الثلاثاء المقبل<              الهند تحتل المرتبة الثانية لعدد مستخدمي المحمول في العالم              بيت السناري ينظم دورة متخصصة في التحكيم القانونيr              تأجيل تطبيق حظر هاتف "سامسونج جالاكسي نيكزس" الذكي في الولايات المتحدة للمرة الثانية              دراسة طبية تحذر من بدانة الأطفال فى كندا:              حصص الزراعة والعناية بالحدائق فى المدارس تعزز من نمو الطفل              موتورولا" تؤكد إطلاق هاتفها الذكي "فوتون كيو" هذا العامn0              فورسكوير" تقدم ميزة "التحديثات الترويجية"              تقرير: "فيسبوك" تطلق هاتفها المحمول الأول منتصف 2013<              دراسة تظهر فاعلية عقار "بروزاك" المضاد للاكتئاب كمضاد للفيروساتv c              إنخفاض مستوى فيتامين "د" لكبار السن يتسبب فى اختلال التمثيل الغذائي لديهم415              اليوجا أفضل علاج لضغط الدم المرتفع://easy              خبراء ينصحون بالحماية من أشعة الشمس فوق البنفسجية              علماء: أصدقاء القردة أسرع نجدة لها من غير الأصدقاء              العثور على حوت نافق على شاطئ سيدني بأستراليا              الأسبرين يؤخر تكوين المياه البيضاء://easy              إدمان مشاهدة التلفزيون يزيد من مخاطر الإصابة بالسكر بين كبار السنv              دراسة عالمية: ملاذات الحياة البرية بالغابات الاستوائية مهددة بالانهيار              أبل تطلق "آي فون 5" سبتمبر المقبل:              سامسونج" تعطل خيار البحث المحلى على هاتفها الذكي "جالاكسي إس3"              "مايكروسوفت" تضيف ميزة البحث الاجتماعي لمحرك "بينج"              الابتسام أثناءالتوتر يساعد فى حمايةالقلب:              بصمة الكلب "أوجي" فى شارع المشاهير بهوليودtt              ثقافة المنيا تحتفل بليالى رمضان              أنشطة ثقافية وفنية ببيت ثقافة القبارى... احتفالاً بشهر رمضان              باندا بحديقة حيوان أمريكية تلد وهي في سن العشرين مسجلة رقما قياسيا              مشاركة الرجل فى تنظيف المنزل يجعله أكثر سعادة من غيره              النوم الصحي يعنى جهاز مناعي قوى              زلزال قوته 6.6 درجة قبال ساحل سومطرة باندونيسياre              انتصار: رواج فني في مسلسلات رمضان ولسنا في منافسة مع الدراما التركية              حياة وأعمال راقصة الباليه بينا بوش فى فيلم سينمائى بباريس              دراسة: فى الدول النامية المرأة أكثر ذكاء من الرجل              دراسة بريطانية: شخير طفلك يقلل من مستوى ذكاءه              باحثون كنديون:الاستيقاظ مبكرا يجعلك أكثر سعادة عن الآخرين              طبيبة فرنسية تعالج الأطفال من السرطان بتسلق الجبال               left to rightstopright to left
 الثلاثاء,23 يوليو 2019 07:19 م - القاهرة      

  مسرح

للخلف در وذو اللحية .. كتابة مميزة تخلط بين الجد والهزل

القاهرة 23 يوليو 2019 الساعة 11:44 ص


ربU?ا Ø?Ø­Ø?U?U? اU?صU?رة عU?U?: â??â??â??شخص Ø£U? Ø£U?ثرâ?? U?â??أشخاص U?U?U?U?U?â??â??â??


كتبت : همت مصطفى


أقيم حفل توقيع  ومناقشة  مسرحيتي  " للخلف در وذو اللحية "  للأستاذ الدكتور  سامح مهران، وذلك مساء الأحد الموافق 7 يوليو الجاري بالمركز الدولي للكتاب، وقد صدرت المسرحيتان  حديثا عن سلسلة نصوص مسرحية من إصدارات الهيئة العامة لقصور الثقافة ، وبهذه المناسبة أقيمت ندوة حول المسرحيتين  تحدث خلالها الدكتور سيد الإمام  وبعض الحضور ، وأدارت الندوة الدكتورة ياسمين فراج وحضرها نخبة من المسرحيين  والإعلاميين   من بينهم الناقد والمسرحي الدكتور محمد زعيمة، ولميس الشرنوبي مدير عام إدارة الطفل  بالهيئة العامة لقصور الثقافة، والشاعر أحمد زيدان  والمخرج جلال عثمان، وأسامة قاسم مسئول النشاط  وعدد من المسرحيين السودانيين .

استهلت اللقاء ياسمين فراج  بتقديم الدكتور سامح مهران رئيس مهرجان القاهرة الدولي للمسرح  المعاصر والتجريبي : هو أستاذ الدراما و علوم المسرح  بأكاديمية الفنون ، شغل منصب رئيس قسم الإعلام التربوي بكلية التربية النوعية جامعة القاهرة ، ووكيلا للكلية للدراسات العليا و مستشار لرئيس جامعة القاهرة للفنون..، وشغل منصب مدير مسرح الغد بالبيت الفني للمسرح بوزارة الثقافة ، و رئيس المركز القومي للمسرح و الموسيقى و الفنون الشعبية الأسبق ، كما شغل منصب رئيس أكاديمية الفنون في الفترة من 2009 حتى 2014، وهو من أهم المسرحيين  والمفكرين في مصر والوطن العربي . 

و قدمت فراج  د . سيد الإمام  ليتناول المسرحيتين بالعرض والتحليل حيث  قال  في بداية  حديثه : إن المبدع في كل المجالات مبدعًا بشخصه ، وأفضل أن ننحي الألقاب والدرجة العلمية جانبًا  ونكتفي باسمه سابقا لمؤلفه ،  وأشكر  د.  سامح مهران  لاستكماله لرحلته  في مجال التأليف المسرحي، وممتن كثيرًا له وأحييه أنه  مازال قادرًا أن يمسك بقلمه ويكتب ويبدع في ظل هذا المناخ  السياسي والاجتماعي والاقتصادي  المزعج والعصيب والغير مستقر،  و التحية لأية انسان قادر على أن يفعل مثله ويتحلى بهذه  الجرأة، فإنه بذلك يحمل روح  قوية مغامرة وفدائية في ظل ما نعيش فيه من حالة جذر شديدة مع سبل الحياة.. تكاد تكون قتلت فينا هذي الروح .

وتابع د. سيد الإمام : إن مؤلفات سامح مهران وحدها   متفردة وتميزه عن غيره من المؤلفين المسرحيين لامتلاكه الحس مابعد الحداثي  في معالجة أفكاره  في عالمنا الإبداعي ، فلم أصادف خلال كل قراءاتي  للنصوص المسرحية غيره أبدًا من المؤلفين من ينحو نحو هذا المجال، وأرى هذا بوضوح كبير  لأسباب كثيرة سأقوم بتناولها من خلال مناقشتي  لهذين النصين اللذان صدرا حديثا في كتابه عن إصدارات الهيئة العامة لقصور الثقافة . 

وأوضح د. سيد الإمام :  إن مسرحيتي  " للخلف در "  و" ذو اللحية "  في ايديولوجيتهما تنطلقان من قاعدة واحدة ومن الحدث  الرئيس  " ثورة  يناير " وما بعدها  وذاك المناخ وتلك الأجواء التي  أحاطت بالثورة بها وقد  أثرت كاملة على المسرحيتين  ففي الأولى " للخلف در " تقدم في مقدمتها  الصورة  التي تشير إلى  علاقاتها  بكل هذا  وإلى تقنية " مابعد الحداثة " المستخدمة في المعالجة و التي أجدها مفتاحا لي ومدخلًا لتناول وعرض  النصين بالنقد والتحليل وإيضاح ما بهما من  دلالات على التأثر في الكتابة وعلى التمسك من قبل المؤلف في تقديم نصوصه  في اتجاه  ما بعد الحداثة  وبين  د. الإمام :  يتجلى ذلك  بالولوج إلى المسرحية الأولى  " للخلف در"  ، ونجد فيها البدء بالشخصية الرئيسية وبطل المسرحية " المواطن الرأسمالي حسن "  ملقى في المستشفى بألمانيا يرافقه طبيبه الخاص والذي يتضح أنه  فقط استشاري كبير فقط لتلقينه الشهادتين قبل النزع الأخير وهذا كل ما تخصص فيه وكلف به هذا الطبيب الاستشاري من قبل الزوجة والابن .. لكنا نجد  حسن لا يلقي  بالا لهذا ويتفق مع الطبيب أن  يعود به إلى مصر  ورغم  صعوبة  ذلك لكن يشرعان في الرحلة حتى يصلا إلى الحارة المصرية عبر  سرير حسن  المتحرك  " الترولي " بإشارات منه لهذا الطبيب الأعمى  وأشار د. الإمام خلال حديثه : أن حسن والطبيب يمثلان ثنائي البصر والبصيرة بالمسرحية ..واستطرد د. الإمام شارحا للصور المتطورة بالمسرحية  وخاصة  مشهد البداية  بالمستشفى الذي استبدل فيه المؤلف رؤيتنا  للمونيتور " الجهاز الطبي " والمعتاد عليه في الأفلام السينمائية ليظهر قياس ورصد نبضات قلب المريض   بينما يراه حسن  بصورة  مختلفة  تماما  حيث يشاهد  به  طفلا في وضع الجنين  ممسكا بسكين يريد الخروج، ويصاب حسن بالهلع و الخوف والذعر عقب مشاهدته  لذلك على الجهاز فيرغب فقط بالعودة لمصر، فيعود حسن لمصر ونتابع معه تطور الصور بالمسرحية ليعرض أنماط المجتمع بالحارة المصرية بما تضمنه من  نسائها و الأطفال الصبية و الشباب  التي  توضح الصور  بعد ذلك  كونهم من شباب ثورة يناير .

وأضاف د. الإمام :  أما في  مسرحية " ذو اللحية " فيربط   د . سامح مهران كثيرا بين الشيطان والنظام الرأسمالي ليصل بهذا إلى طرح واضح من المستوى الميتافيزيقي عبر نصه المسرحي .. كما يقوم مهران بعقد مقارنات عديدة وواضحة بين الرأسمالية بداخل البلاد والخارج من خلال مسرحه  . 

فقدان الأمل

وتابع د. الإمام : أنا أتفق مع  المؤلف من ناحية  الشكل الفني الذي يستخدمه  الغير تقليدي المميز والذي يتضح من خلال تطور الصورة الشعرية   بينما كمتلقي للمسرح أجد من خلال رؤيتي للنص مجسدًا على المسرح أن الشخصيات غير واضحة من جانب الشكل الفني مثال الشخصيات النسائية بمسرحية " للخلف در" اللاتي  لا يفرقهن عن بعضهن  غير أسمائها بالنص  ، وأما في مسرحية " ذو اللحية "  يتواجد الكورس  في الجزء الأول من المسرحية  الذي أعده صوتا حياديا بالمسرحية  ثم أجده مختفيا من النص بعد ذلك مما يصيب النص عند تقديمه بالخلل في بنائه من جانب الشكل الفني ..،  وهذه ملاحظة أجدها تتضح أكثر لصناع  العرض.

وأكد د. الإمام : إن مسرحية " للخلف در"  هي معالجة ورؤية ما بعد حداثية تدور في فلك الصورة التي تتطور من ذاتها ومن خلال توالد وتتابع  الصورة الشعرية للواقع وهذا تميز  للمؤلف عن غيره وهي قابلة لهذا التوالد ، فنجد المسافة بين المشهد والآخر هو التطور بين الصورة وما يليها التي توضح  ما جاء بها من  قبل من صور أخرى  وليس التطور التقليدي الذي اعتدنا عليه .. واختتم سيد الإمام : نحن  بالنهاية نجد أنفسنا أمام نصين يقدمان طرحًا ومعالجة لحالة تامة لفقدان الأمل ، وفقدان الرؤية المستقبلية  ، غير أنها كتابة مميزة تخلط  دومًا  بين عالمي الجد والهزل  وخلط دائم للمبادئ ، ونصًا يقدم لنا أن الحقيقة نسبية وخاصة لسلطة مابعد ثورة يناير..،  لكنها لا تقدم ولا تضع  بصيرتنا على من سيقع عبء التغيير والخروج من  هذه الدائرة وهذا النفق شديد الظلمة ...، فهي تضعنا داخل دائرة محكمة الغلق تنتهي لتبدأ من جديد ولا خروج منها أبدًا وفي هذه الدائرة فقدنا البوصلة أو أية أمل في التغيير ولا أمل لهذا الشعب الذي طحن وعانى  في  الخروج أو الخلاص  ولا أمل  لتكوين النواة الصلبة لتساعده نحو ذلك  فسيبقى بالدائرة المغلقة عليه بإحكام حتى ينتهي  أو يموت ..، إني لا أجد هنا رسالة أحملها للمتلقي من خلال النص وهذا العرض المسرحي  وتحاصرني الأسئلة  ماهي الرسالة ومن هم قوى التغيير للخروج من هذا الدائرة  أو من تلك القوة التي ستحمل  عبء التغيير بالمجتمع  .. و تخرجنا من هذه الدائرة المغلقة ؟

بينما أكدت  د . ياسمين فراج عبر مداخلة قصيرة باللقاء : لقد تعلمنا أن الفن والمسرح ليس من مسؤوليته أو مهامه أن يجيب على التساؤلات أو يضع الحلول للمتلقي أو المتفرج بينما هو يطرح  الأفكار والقضايا بسبل عديدة وحرة وخاصه من المبدع للمتلقي . 

انتفاء المرجعيات الثقافية

فيما قال  د. سامح مهران : إن  العالم  قد مر بمرحلة التحول من الاقتصاد الفردي إلى مابعد الفرودية وهذا يعني أن المجتمعات تخلت عن الزراعة والصناعة والتعدين لتصير  مجتمعات خدمات قائمة بقوة وترتكز على أشكال العمل التأثيري كالعمل في أسواق الأوراق المالية " البورصة " وما شابه ذلك مثال توافر وانتشار سائقي التوك توك وسيارات الأجرة  في مجتمعنا، وهذا الاتجاه جاء من نتائجه هجر المهارات الفردية والابتعاد عن استغلالها بالحرف الفردية وبغزو هذا النظام الاقتصادي أصبح العالم كله استهلاكي  قائمًا على إنتاج منتج جديد كل يوم نلهث وراءه، ونتعقبه للحصول عليه  وكلما زاد هذا الفعل من قبل الفرد كلما انتفت المرجعيات الثقافية فلم نعد نملك أية مرجعية ..، وذلك أيضا بالنظر إلى العلوم التي كنا نقوم بتدريسها للطلاب مثال السيمولوجيا فأصبحت العلامة تنفصل عن مرجعها، وكذلك العلامات " الكودات " الفنية جميعها تلاشت حيث كانت تعد هذه الكودات  منذ أرسطو إلى عصر الحداثة وسائط تكيف للمشاهد مع مصدر واحد للحقيقة؛ وقد كانت قواعد الاتصال بالدراما التقليدية  قائمة على تلقين المتفرج ما يسمى بحقيقة الحقيقة وهي الحقيقية  التي يتم تجهيزها خلف خشبة المسرح من قبل المخرجين والنصوص وعدد كبير من الممثلين بغرض واحد فقط هو علم إدارة الانطباعات، فالرأسمالية الاستهلاكية في مرحلتها المتأخرة تنتج جديداً هذا الجديد يلغي  ما قبله  لدرجة  تصل إلى انتفاء أية مرجعية بما في ذلك المرجعيات الإيديولوجية والدينية .. فيصبح الإنسان منبت الصلة عن أية جذور ينتمي لها  وصولا به إلى مرحلة مابعد الحداثة .. 

وتابع د. مهران : وهناك مجموعة من المصطلحات يمكننا أن نربطها ببعضها البعض  ، وهي مابعد الحداثة  وما بعد الدراما ، ومابعد التمثيل  " post-representation  "..ولا يمكننا الحديث عنهما بمعزل  السياسة عن الفن  ففي الجانب السياسي كان  التمثيل قائمًا على أن يختار الشعب  من يمثله في مستوى أعلى منه  ليطرح  باسمه همومه وقضاياه ..إلخ ، وكذلك التمثيل بالمسرح وغيره كالسياسية تمامًا  فالشعب يختار من يمثله على خشبة المسرح كي يعرض قضاياه وطموحاته وأحلامه وهمومه، وهذا كان واضحًا  بالبنية التقيلدية القديمة بينما  سقط  اليوم  ما كان في  الجانبين  السياسية و التمثيل ففي الحياة السياسية  أصبح النائب البرلماني يمثل ويبحث عن مصالحه الشخصية فقط ، وبالفن تباعًا غدا النجم الفنان  يمثل  أوليجاركية فنية تتحكم في مفاصل العمل الفني برمته من المؤلف والمخرج وكل فريق العمل فبهذا نجد  فشل عملية التمثيل  فعدنا إلى مابعد التمثيل في جميع الحركات السياسية والمسرحية .

مابعد التمثيل

 وأشار د. مهران مؤكدًا: تتشكل عبر وسائل التواصل الاجتماعي حركات تتميز بسهولة التواصل ومرونة الحركة بالاجتماع عند انقضاء الحاجة ثم الانفضاض، فنجد في السياسة  " احتلوا وول ستريت " ، وفي مجال المسرح نجد " الحشد الحرج " .. فتقدم مسرحية تعارض مباني سكنية بمنطقة ما  أو تدعو لمقاطعة سلعة بعينها، أو الاتجاه إلى سلوك خاص.

وأوضح د. مهران : وما بين السياسة والمسرح نجدنا في مرحلة مابعد التمثيل "   "  post-representationو تنتفي الحالة الجماعية في هذه المرحلة ، وكذلك لا نجد لها أثرا في مرحلة ما بعد الحداثة (Post modernism)  لكننا نجد الفرد في حالة من حالات التراكم، وعكسها التذرية والتشظي، ..فنجده منقسم بين كونه برجوازي ومواطن فيصاب بالانفصام بين رغبته في دعم غيره من مواطنين شعبه ورغبته في تحقيق مصالحه وإن قهرهم .. لقد  حدث  انقسام كبير  بين ثنائيات ما كان لها أن تنقسم ، كالانقسام بين العلم والسعادة  فالعلم صار مصدرا للتدمير وتسلح الشعوب وبيع أسلحة والأعضاء البشرية فلم يعد العلم مصدر للسعادة كسابق عهده، ونجدنا بصدد حدوث انفصال بين العلامة ومرجعها أصبح الدال الحر بكل لحظة متغير ومتحول  وغير مرتبط بأية  مرجعية ، وطيلة الوقت يوجد مدلولاته أثناء الحركة .. وبهذا ينتفي المؤلف بالمعنى الحقيقي المتعارف عليه في كل المراحل السابقة  .. ويسمى بمرحلة  ما بعد الحداثة  ب" الذات المتأثرة  ".

وأكد د. مهران : في ظل هذا الانتفاء لم تعد الهياكل والأنظمة التقليدية  بالمجتمع كسابق عهدها في النظام الفوردي واضحة ، بينما تداخلت وتماهت كل الأمور والمهام  والوظائف لنصل إلى مابعد الحداثة  لنتخطى ذلك إلى مرحلة مابعد الهويات " post  Identities ".، ونحن نعيش  في عالم  بالغ التغير والتصارع في نفس الوقت الذي تنتفي فيه المرجعيات نجد من يشجع على العودة إلى الأصوليات بضراوة ، حيث نجد بعض الناس في احتياج شديد لركائز بحياتها وقد لا يجدوا هذه الركائز إلا في شتى أنواع التطرف الديني القادم  وبهذا نحن نعيش بمجتمعات بها  كل التناقضات بكل المجتمعات  دون  أمل في التغيير بينما قد يؤمن البعض أنه لا أمل غير بالعودة  الى الماضي .

فيما بين د. مهران بمسرحية " للخلف در ": بالجزء الخاص بشخصيات النسائية المتعددة وهن نساء الحارة المصرية  فأرى أن المخرج عند القيام  بتقديم  المسرحية  للجمهور  يحول هذه الشخصيات لأرقام ، فهي شخصيات  ليست  لها ملامح ،  لقد تحولت الناس بالواقع إلى  مسوخ متكررة تحت ضغوط الحياة، والشخصية هنا بالمسرحية لسان حالها الجملة التي تنطق بها  فقط ، وقدمت في مسرحية " للخلف در " ربط التراث الديني  اليهودي الذي انتصر لصالح " موسى عليه السلام "  مستخدما بالبداية آيات قرآنية لكن باستخدام الصورة  بالمسرحية  لما جاء بالقصة الأصلية وهذا الفرعون الذي حلم أن موسى سيزيحه من عرشه وحكمه وهنا " حسن " رأى بالمونيتور ذاك الجنين الممسك بالسكين لكنه يعلن أنه سيخالف ما كان وسيغير التاريخ ويعود لمصر لينتقم سيثأر لنفسه ومن هؤلاء الذين كانوا سببًا في خروجه من بلده  و فقدانه لمكانته ويؤكد  أنه سينتصر ، كما آثرت تقديم تحويل الشارع  كله إلى دكاكين  تبحث فقط عن التنافس لعكس صورة غياب الناس عن رؤية الشارع الحقيقي بكل آلامه والالتفات إلى السلع .

وأوضح د. مهران : في مسرحية " ذو اللحية " جاءت  اللغة العربية في بداية المسرحية متماسكة وكلاسيكيه وكذلك البناء .. وفي الجزء الثاني وبلغة عامية  وسريعة و تفكك البناء بما فيه بنية اللغة.. يوجد نموذجان معرفيان النموذج الرأسي وهو ما انتهى بانتهاء الحداثة  والنموذج الأفقي  الذي يعتمد على تجاور الأشياء، ومن ثم استخلاص الأفكار غير أن هذا التجاور قد يحمل التضاد و لا يشترط  التماسك والهارموني ، الذي انتهى مع مرحلة  ما بعد الحداثة وما بعد الدراما ..إن الفن في عصرنا هذا أصبح  يعتمد على  الشفرة النوعية  للمبدع والدخول في الكثير من الجدل لإيجاد شفرته  الخاصة وغدا  الانحياز إلى تقاليد موروثه لا تنتج النقد والتحليل؛ فالنقد الحقيقي يعني المعرفة وليس الحقيقة ذات المصدر الواحد إن  النقد وثيق الصلة بعلم الجمال لأن والنقد في حقيقته ومعناه  من الكلمة اللاتينية يكشف ويزيح ويفصل كنه الأشياء كما يعني   النقد  كسر وحدة الأصل ..فيعني بعلم الجمال إماطة اللثام والوصول إلى جوهر الأشياء ..

و أضاف د. مهران : إن التحالف بين الرأسمالية المصرية ورجال الدين أدى إلى الاكتساح في نهاية العمل، وهذا يعني رؤية أحذر من خلالها إلى خطر التحالف ما بين الرأسمالية المصرية ، والإسلام السياسي ، وأن هذا التحالف قد يأتي على مصر بالكامل ، وإن  المسرحية تختتم من خلال عدد من الحالات السريعة  المدونة على صفحات موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك مثال " على المتضرر اللجوء للمطار"  ومثال ذلك الكثير  وبدخول الرجل الأعمى مع مجموعة من العميان نزولا إلى الجمهور.

واختتم د. مهران  إن الرأسمالية المصرية لم تقم بواجبها تجاه جموع الشعب المصري، وإيضاحا لذلك كان يجب أن يحددوا سقف هامش الربح الذي لا يزيد في كل العالم عن 30% كحد أقصى، في حين أن لدينا من يربحون مئات أضعاف الربح في جميع  السلع، وهذا يمثل معاناة كبيرة أدت إلى انتشار الاحتكار وتفشيه.







هل لديك تعليق؟


الاسم :  
البريد الالكتروني :    
موضوع التعليق :  
التعليق :  
 



 
للخلف در وذو اللحية .. كتابة مميزة تخلط بين الجد والهزل

حسن سعد يستعد للموسم الصيفي "بكفر أبو حتة"

المهرجان القومي للمسرح المصري يكرم الكاتبين يسري الجندي والسيد حافظ في دورته الـ 12

فتح باب التقدم لمهرجان الصعيد المسرحي للفرق الحرة

أعضاء لجنة المهرجان القومي للمسرح يتنازلون عن أجورهم دعما للجوائز

غدا.. افتتاح العرض المسرحى" أوبرا بنت عربي" على مسرح السلام

الإعلان عن شروط المشاركة فى مهرجان المخرجة المسرحية

الملتقى الدولي للمسرح الجامعي يقيم ورشا تدريبية متخصصة

المهرجان القومي للمسرح يستقبل المتطوعين

القومي للمسرح يمد فترة التقديم بالمهرجان حتى الأحد

"ست الدنيا".. يومي الخميس والجمعة بالحديقة الدولية

فرسان الشرق تجسد قصة شجر الدر على مسرح الجمهورية

حياة الفنان حسين رياض في كتاب وفيلم وثائقي بالمجلس الأعلى للثقافة

التراث الشعبى فى المسرح المصرى

المهرجان القومي للمسرح يستحدث جائزة ومسابقة باسم لينين الرملي

الصفحة الرئيسية    |    أرشيف الاعداد    |    عن مركز التصميم الجرافيكي    |    بحث    |    عن الموقع    |    خريطة الموقع   |    اتصل بنا    |    المواقع الالكترونية للهيئة    |    اضف الموقع للمفضلة    |    فريق العمل


جميع الحقوق محفوظة للهيئة العامة لقصور الثقافة 2010
هذا الموقع تصميم وتطوير مركز التصميم الجرافيكي - الهيئة العامة لقصور الثقافة - وزارة الثقافة - مصر