بدء التقدم لـمسابقة "مصر بشبابها أقوى              من فات قديمه تاه في بيت السناري              هيئة قصور الثقافة تقاوم الأمية              ابدأ حلمك..ورشة مجانية لتعليم التمثيل              صندوق التنمية الثقافية والسفارة الصينية يعتزمان إقامة ورش لتعليم الفخار              محاربة البطالة.. ورش تعليمية للصناعات اليدوية بمتاحف الإسكندرية              قريبا مسابقة أطياف في نقابة الفنانين التشكيليين              غدا أمسية شعرية للشباب في مركز طلعت حرب الثقافي              قريبا معرض فني في ساقية الصاوي لشباب الفنانين التشكيليين              "إبداعات الشباب فى مواجهة الإرهاب.. مصر قوية بشبابها"...مسابقة في المجلس الأعلى للثقافة              حفلات توقيع وقراءات نقدية لعدد من إصدارات بتانة              مسابقة في القصة القصيرة تصدرها دار الهلال              مسابقة في الفنون البصرية عن المجلس القومي للمياه              فرقة المسرح القومى للأطفال تقدم في العيد سنووايت              فرقة مسرح القاهرة للعرائس تستقبل العيد بـ " صحصح لما ينجح "              دكتوراه في الحب في الحديقة الثقافية بالسيدة زينب              الخميس 29 يونيو تعرض " الجلسة – وشغل عفاريت" على مسرح الطليعة              "ميتين من الضحك" و" العسل عسل" على مسرح ميامي              ليلة من ألف ليلة على المسرح القومي ولمدة شهر              غدا 12 عرضا مسرحيا في مسارح الدولة وطوال أيام العيد              الخميس القادم حفل افتتاح مهرجان الكرازة بكاتدرائية الأنبا أنطونيوس فى أبو ظبى              استمرار عرض مسرحية قواعد العشق الأربعون على مسرح السلام              فتح باب التقدم لمسابقة صالون الشباب 2017              ملتقى "بصمات الفنانين التشكيلين العرب الثالث عشر" في أتيليه القاهرة بداية من 2 يوليو القادم              ورشة خط عربي في قصر ثقافة بيلا              أمسية شعرية وحفل غنائي غدا في متحف أحمد شوقي              العرض المسرحي "حكاية من مصر " غدا في بيت السحيمي              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              غدا الاثنين 19 يونيو مسرحية قمر العشاق" على المسرح القومى بالعتبة              غدا الاثنين 19 يونيو سهرة رمضانية لسفارة السودان بالقاهرة على المسرح الصغير              في الأول من يوليو دورة تعليمية لتعليم اللغة الفرنسية للأطفال في المتحف المصري              قريبا افتتاح دورة"صناعة السجاد اليدوي" في متحف ملوي للآثار              إعلان جوائز الدولة غدا الأحد 18 يونيو في المجلس الأعلى للثقافة              معرض "خطوة لقدام" بقاعة أدم حنين بمركز الهناجر للفنون              مسرحية"لسه بسأل"في مركز الحرية للإبداع بالإسكندرية حتى 20 يونيو الحالي              غدا الأحد 18 يونيو:حفل فني لفرقة أوبرا الإسكندرية على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية              القاهرة السيمفوني في دار الأوبرا بعد غد السبت 17 يونيو              الفرقة القومية للفنون الشعبية في مسرح الهناجر بعد غد السبت 17 يونيو              المولوية وعن العشاق في قصر الأمير طاز بعد بعد غد السبت 17 يونيو              بعد غد السبت 17 يونيو دار الأوبرا تنظم حفلا لأوركسترا القاهرة السيمفوني              يونيو القادم:وزارة الثقافة تحتفل بمرور مائة وخمسين عاما على تأسيس القاهرة الخديوية              بداية فنان، في مركز محمود سعيد للمتاحف بالإسكندرية              سبتمبر القادم احتفالية السفارة الأندونيسية في دار الأوبرا المصرية              غدا في الهناجر..إعلان جوائز مسابقة تراثي              لوحة للفنان باسكيات بأكثر من مائة مليون دولار              الجمعة 23 يونية حفل المولوية المصرية في دار الأوبرا المصرية              اللبنانيون ليسوا أحفادا للفراعنة              الليلة في المجلس الأعلى ليلة في حب مأمون الشناوي              فيسبوك" تتم رسميا صفقة استحواذها على منصة مشاركة الصور "إنستاجرام"              استخدام جهاز "آي باد" قبل النوم يسبب الأرق واضطرابات النوم              الاضطرابات النفسية تؤثر على كرات الدم البيضاء              الغيرة بين الزوجين تنخفض مع تقدم السن://e              الصديق الرشيق ذو القوام الممشوق يساعدك على فقدان وزنك              ابتكار فريد.. دراجة طائرةet.ru              الكاتب راشد عبدالغفار يدرس المؤسسات العقابية في تاريخ البحرين              تراجع مبيعات ألعاب الفيديو بنسبة 20 % خلال أغسطسr              مايكروسوفت" تعمق شراكتها في مجال البحث مع "ياهو" بإطلاق "إعلانات بينج"              مصادر تؤكد زواج رايان رينولدز وبليك ليفلىtt              لص يسرق جزءا من آلة موسيقية بكاتدرائية روسية              التوترالعصبي مصيدة لتخزين الأملاح في الجسمtt              رياضة "الركبي" قد تؤدي إلى الإصابة بالزهايمر              رياضة مكثفة لمدة دقيقتين توازي 90 دقيقة من الركضr              أمازون" تطلق حاسبها اللوحي الجديد "كيندل فاير إتش دي"              "أدوبي" تؤكد أن ثغرات "مشغل الفلاش" تهدد نظام "ويندوز8"n0              زلزال جديد بقوة 6ر5 درجة يضرب كوستاريكا:/              بريتني سبيرز تنافس أناقة كيم كارديشيان://              إدراج الضغط العصبي كأحد الأمراض المهنية:/              الماغنيسيوم يقلل الارهاق العصبي              12 دولة أوروبية وأسيوية وأفريقية فى المهرجان الدولى السادس للرشاقة والجمال 30سبتمبر41              أبحاث طبية: ممارسة الرياضة تقلل من فرص الموت المفاجىء بالسكتة القلبية>              باحثون يتوصلون إلى أن الفيل يصدر ذبذبات غير مسموعة              دراسة علمية: الانا الأخرى تلعب دورا أساسيا فى رد فعل المريض إزاء العلاج415yl              أبحاث طبية: علاج الصدفية يقلل فرص الاصابة بالازمات القلبية              الفنانة الأمريكية مايلي سايرس تغير تصفيفة شعرها لجذب الإنتباه              السيدات أكثر تضررا من مرض الالزهايمر بالمقارنة بالرجالn0y              العلاج النفساني أمل جديد لأصحاب الأمراض الجلديةre              اليابان تسجل أعلى النسب في الإصابة بالزهايمر              تويتر ينضم إلى "مؤسسة لينوكس"et              يوتيوب يختبر أسلوبا لتصفح الفيديو بحسب المزاج              "أبل" تحرز نصرا بقيمة مليار دولار على "سامسونج" في نزاعهما على براءات الاختراع415px);              زلزال بقوة 4ر7 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة قبالة ساحل السلفادورd              الممثلة آنا فاريس تضع مولودها الأول://eas              لوحي جوجل "نيكسس7" خمxus 7 يصل أوروبا في الثالث من سبتمبر              جوجل" تعتزم طرح بطاقات هدايا لمتجر "جوجل بلاي"ref              مهرجان نيويورك السينمائي يكرم نيكول كيدمانtt              تكريم ريتشارد جير في مهرجان زيورخ السينمائيt              بودرة ضد الجوع"..آخر صيحات الرجيم:              الكلاب فى بريطانيا تعاني من الوسواس القهرىtt              المخرج الأمريكي الشهير وودي آلان يخشى الطيران              طلاق توم كروز و كاتى هولمز رسميا:d              مسبار الفضاء الأمريكي "كيورويوزتي" يستعد للقيام بأول جولة له على سطح كوكب المريخ 415p              الطحالب البحرية مصدر جيد للطاقة بدون سعرات حرارية              دراسة أمريكية: كثرة تناول مشروبات الفركتوز تؤذى المخ<              كيرك دوجلاس يعرض النسخة الاصلية لفيلم "سبارتاكوسr              مقاعد ذكية تتعرف على الحالة النفسية للمسافرين في بريطانيا              دراسة أمريكية تحذر: التخدير قبل سن الثالثة قد يزيد مشكلات التعلم لدى الطفل415px);}             دراسة طبية: "عين الجمل" تساعد على تحسين نوعية الحيوانات المنويةv c              دراسة: مخاطر سرطان الغدة الدرقية قائمة بعد عقود من قنبلتي اليابانv              دراسة فرنسية:الزيوت الطبيعية النباتية لعلاج العديد من الامراض              دراسة: الهواءالنظيف يرفع من العمرالافتراضى للانسان فى عدد من المدن الامريكية415px);}<              دراسة: علاج التهاب الكبد الوبائى أقل فاعلية بين الأمريكيين ذوى الأصول الأسبانية415px)              فنانون من 7 جنسيات عربية في لجنة تحكيم مهرجان "تروب فست أرابيا"v c              مغامر فرنسي يقطع 16 ألف كيلومتر بالدراجة خلال عام لجمع معلومات لإعداد فيلم وثائقي415p              المركبات الكيميائية المتواجدة فى الصابون ومعجون الأسنان تتسب فى هشاشة العظام415px);}<              ارتفاع الطلب العالمي على الدراجة الكهربائيةt              أحمد مدحت ينتهي من مونتاج "عرفة البحر"://              المخرج خالد مرعي ينتهي من مونتاج ومكساج "شربات لوز"              أحمد ماهر:مخرج "نابليون والمحروسة" يكثف ساعات التصوير للانتهاء منه قبل نهاية رمضان415              دراسة طبية: ما يقرب من نصف مرضى السكر يعانون من آلاما مزمنة وحادةv              علماء: عين الفئران تمتلك كاشفا عن الطيور الجارحةr              جوجل تشطب 4 آلاف وظيفة في وحدتها موتورولا              خبير في آبل يقدر خسائر الشركة بسبب سامسونج بحوالي 75ر2 مليار دولار              جوجل تعمق من سياستها لمعاقبة المواقع المخالفة              البدانة تساعد على إعادة انتشار السرطان في الجسم مرة أخرىn              تناول الحوامل للاسماك الدهنية يعزز العناصر الغذائية لحليب أطفالهن d              رجل من بين كل أربعة يفضل المرأة التي تضع مساحيق التجميلn0              دراسة: اعتقاد المراهقات بأنهن بدينات يكسبهن مزيدا من الوزن في العشرينيات415y              تركمانستان تحتفل بيوم البطيخet.              خطوبة النجمة جينيفر انيستون والممثل جاستين ثيروكس              روح الدعابة هى أول صفات المدير الناجح ://              البريطانيون يفضلون تناول الهامبورجر أكثر من الاوروبين الاخرين              المراهقون الاقل إستهلاكا للحديد والفيتامينات              اليوجا تخفف أعراض الاكتئاب وتعمل على تقوية مشاعر الأمومة لدى السيدات              عصير البطاطس يعد مكملا غذائيا لعلاج قرحة المعدة r              نجمة إلكترونية لمراقبة الرضيع ومؤشر لدرجة الحرارة فى الحجرة s              احتياج الشخص لفيتامين /د/ يزداد مع تقدم السن              "مين اللى قال" ملحمة شعرية بمركز كرمة بن هانئ الثقافى n0y              مسرحية "يوميات الأرجواز" بدرب 1718 ://eas              إيران تسضيف اجتماعا دوليا حول الصحوة الإسلامية وتحرير فلسطينs              الأمن المصري يضبط محاولة لتهريب 10 تماثيل أثرية للخارج n0               مادونا تطالب بالحرية لعضوات في فريق "بوسي ريوت" خلال حفل في موسكو- >              انفصال نجمة مسلسل اكس فايلز جيليان اندرسون عن حبيبها بعد علاقة دامت ستة أعوام 415px              نوكيا" تعتزم إطلاق هواتف ذكية بنظام "ويندوز فون 8" الشهر المقبلv c              كتاب "فرقة ناجي عطاالله" يتضمن المشاهد المحذوفة من المسلسل التلفزيوني              محاضرة "فضل العشر الأواخر من رمضان" ببيت ثقافة أبو صير الملق              زلزال بقوة 4ر4 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة بين الدنمارك والسويدd              كين مارينو يكتشف شيطانا بأمعائه في الفيلم الكوميدي المرعب (ميلوv c              جيه تى ودامون ألكزندر يلعبان دور مجرمين في (مسدس بعشرة سنت              مهرجان موسيقى بولندى ألمانى يختتم فعالياته بحضور اكثر من نصف مليون شخص              روحانيات رمضان" في ندوة بمسرح متروبول://e              صالون شبابيك الثقافي يستضيف علاء الأسواني ..الخميس المقبل              توتير" تعتزم فتحا مكتب للمبيعات في البرازيلt              مايكروسوفت" تتم صفقة استحواذها على صانع الشاشات اللمسية العملاقة "بيرسبيكتيف بكسل"415              تراجع حصة هواتف "أندرويد" الذكية في السوق الأمريكية              الخضراوات تقتل الجين المسؤول عن السرطان:/              العيش دون كذب وتناول الخضروات يجعل الإنسان أكثر صحة              مرض الزهايمر يكون "أكثر شراسة" عند المسنين الأصغر سنا              دراسة تكشف تراجع نسبة الإصابة بأورام المخ عند مرضى الحساسيةss              زلزال بقوة 3ر5 درجة يضرب محافظة شرناق جنوب شرق تركيا<              قراءات صوفية من ديوان الحلاج فى أمسية بمعرض فيصل للكتابn0              أمسية شعرية وفرقة التنورة في ليالي رمضان بمعرض فيصل للكتاب ...الاثنين              اختبار طبى لمعرفة تطور مرض التوحد عند الاطفال ref              ريم هلال : "الأخت تريز" نقطة تحول وتجربة مهمة بالنسبة ليn              محمد علي : الإنتهاء من تصوير "الهروب" .. وسعيد برد فعل الجمهور              إياد نصار : انتهيت من تصوير "سر علني"://e              إبراهيم فخر ينتهي من "خرم إبرة" بعد غد://              دراسة عالمية:مواطنو سوازيلاند أكسل شعوب العالمref              الشاي المثلج يزيد من مخاطر تكون حصى الكلى              حملة لتخليص موقع "جوجل بلاي" للألعاب من البرامج والتطبيقات "المارقة"              خدمة بريد إليكتروني جديدة من مايكروسوفت تجتذب مليون مشترك خلال ست ساعات415yl              شاب غير مسلم يصنع أضخم مجسم لمسجد بالإماراتt              وفاة عازفة البيانو الرومانية اورسوليسا في فيينا عن 33 عاما              إعلان أسماء الفائزين بجوائز سوق عكاظ الثلاثاء المقبل<              الهند تحتل المرتبة الثانية لعدد مستخدمي المحمول في العالم              بيت السناري ينظم دورة متخصصة في التحكيم القانونيr              تأجيل تطبيق حظر هاتف "سامسونج جالاكسي نيكزس" الذكي في الولايات المتحدة للمرة الثانية              دراسة طبية تحذر من بدانة الأطفال فى كندا:              حصص الزراعة والعناية بالحدائق فى المدارس تعزز من نمو الطفل              موتورولا" تؤكد إطلاق هاتفها الذكي "فوتون كيو" هذا العامn0              فورسكوير" تقدم ميزة "التحديثات الترويجية"              تقرير: "فيسبوك" تطلق هاتفها المحمول الأول منتصف 2013<              دراسة تظهر فاعلية عقار "بروزاك" المضاد للاكتئاب كمضاد للفيروساتv c              إنخفاض مستوى فيتامين "د" لكبار السن يتسبب فى اختلال التمثيل الغذائي لديهم415              اليوجا أفضل علاج لضغط الدم المرتفع://easy              خبراء ينصحون بالحماية من أشعة الشمس فوق البنفسجية              علماء: أصدقاء القردة أسرع نجدة لها من غير الأصدقاء              العثور على حوت نافق على شاطئ سيدني بأستراليا              الأسبرين يؤخر تكوين المياه البيضاء://easy              إدمان مشاهدة التلفزيون يزيد من مخاطر الإصابة بالسكر بين كبار السنv              دراسة عالمية: ملاذات الحياة البرية بالغابات الاستوائية مهددة بالانهيار              أبل تطلق "آي فون 5" سبتمبر المقبل:              سامسونج" تعطل خيار البحث المحلى على هاتفها الذكي "جالاكسي إس3"              "مايكروسوفت" تضيف ميزة البحث الاجتماعي لمحرك "بينج"              الابتسام أثناءالتوتر يساعد فى حمايةالقلب:              بصمة الكلب "أوجي" فى شارع المشاهير بهوليودtt              ثقافة المنيا تحتفل بليالى رمضان              أنشطة ثقافية وفنية ببيت ثقافة القبارى... احتفالاً بشهر رمضان              باندا بحديقة حيوان أمريكية تلد وهي في سن العشرين مسجلة رقما قياسيا              مشاركة الرجل فى تنظيف المنزل يجعله أكثر سعادة من غيره              النوم الصحي يعنى جهاز مناعي قوى              زلزال قوته 6.6 درجة قبال ساحل سومطرة باندونيسياre              انتصار: رواج فني في مسلسلات رمضان ولسنا في منافسة مع الدراما التركية              حياة وأعمال راقصة الباليه بينا بوش فى فيلم سينمائى بباريس              دراسة: فى الدول النامية المرأة أكثر ذكاء من الرجل              دراسة بريطانية: شخير طفلك يقلل من مستوى ذكاءه              باحثون كنديون:الاستيقاظ مبكرا يجعلك أكثر سعادة عن الآخرين              طبيبة فرنسية تعالج الأطفال من السرطان بتسلق الجبال               left to rightstopright to left
 السبت,19 اغسطس 2017 12:58 م - القاهرة      

  آثار

نهب المحروسة

القاهرة 15 اغسطس 2017 الساعة 11:23 ص

بقلم :محمد أبو رحمة 

" طائرٌ ينهش وجهي .. طائرٌ ينهش وجهي "

هكذا أخذ يصرخ اللورد المحموم و هو راقد فى فراشه قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة ليعم الظلام بعدها مدينة القاهرة . 

ولنا ان نتخيل أن الطائر الذى نهش وجه الرجل كان خرج من تعويذة مصرية قديمة مكتوبة تقول :

" كل من ينتهك هذه المقبرة سأنقض عليه كما ينقض الطائر على فريسته " .

إنها (نخبت) أنثى النسر التي : ".. سوف تنهش وجه كل من ينتهك حرمة القبر .."

فأما الرجل المحموم فلم يكن سوى اللورد كارنرفون الذي كان واحداً ممن انتهكوا حرمة قبر ملك مصر الشاب توت عنخ امن . 

و أثناء الاستعدادات المكثفة للإعلان عن افتتاح المقبرة و قدوم اللورد من بريطانيا ليشارك فى الحفل المهيب وقع هذا الحادث في الساعات الأولى من يوم الخميس الخامس من إبريل عام 1932 . وفي الليلة نفسها التي مات فيها لورد (كارنرفون) ، وعلى بعد آلاف الأميال ، لاقت زوجة (كارنرفون) نفس مصير زوجها ، حين لدغتها بعوضة . أما سكرتير اللورد الخاص (ريتشارد بيتيل) ، البالغ من العمر 46 عاماً ، فقد عُثر عليه ميتاً في حمام أحد الأندية ، أما أبوه - والد السكرتير - فكان يخشى وجود مقتنيات من مقبرة (توت عنخ آمون) بمنزله ، تلك المقتنيات التي استولى عليها ابنه ، ثم كان أن أمسك لورد (ويستبري) بورقة وقلم وكتب : " لم أعد أستطيع تحمل مزيدٍ من الرعب " ، ثم ألقى بنفسه من الطابق السابع . وفي عرض الطريق وجدوه مذبوحاً بقطعة من الزجاج . ومن الغريب أن الخيول التي حملت جثمان الرجل العجوز دهست صبياً صغيراً فقتلته . وفي العام نفسه مات أخ للورد (كارنر فون) يدعى (أوبري هربرت) ، ثم لحق بهما أخٌ ثالثٌ بعد سنوات قليلة . وفي اللحظة التي كان فيها (دوجلاس ريد) قد انتهى من صنع صورة بالأشعة لمومياء (توت عنخ أمون) ، كان قد فارق الحياة ، وكذلك توفي (آرثر ماك) أثناء قيامه بتسجيل محتويات مقبرة ملك مصر . ومات أيضاً (جورج بينيديه) بعد زيارته لمقبرة (توت عنخ آمون) ، وكذلك (آرثر س. ميس) الذي أصابه مرض لم يبرء منه حتى قضى عليه . وكذلك أصيب (جاي جولد) بالتهاب قتله .

*****


كانت هذه وقائع حقيقية سجلها التاريخ الحديث و إن كان جوها الاسطوري يتسق مع ما تواتر عن الميثولوجيا المصرية عبر العصور المختلفة و إن شاب ذلك بعض المبالغة كتلك النصوص الواردة فى كتاب بدائع الزهور لابن إياس الذى روى أعاجيب خرافية عن اجراءات اتخذها المصريون لحماية ثرواتهم الدنيوية و الأخروية ، فيذكر (ابن إياس) المدينة المصرية العجيبة(أمسوس) ثم يقول إنه كان بهذه المدينة تمثال : ".. صنع من حجرٍ أسود في وسط المدينة ، وتجاهه صنم مثله ، إذا دخل المدينة سارق لا يقدر أن يزول حتى إذا سلك بينهما أطبقا عليه ، فيؤخذ باليد .. " .

ويذكر (ابن إياس) أيضاً أن ملكاً مصرياً : " عمل شجرة من نحاسٍ أصفر ، ولها فروع ، إذا قرب منها الظالم اختطفته بتلك الفروع فلا تفلته حتى يقر بظلمه .." .

قد يكون ما ذكره ابن إياس مبالغة بل يتخطى حد المبالغة و التهويل إلى اللا معقول و الهوس لكننا نستطيع تفهم ذلك إذا استعرضنا جزءاً يسيراً مما أبدعه المصريون من آثار معمارية و فنون و أدب و علوم فى شتى مناحى الحياة و هو ما كان و مازال بمثابة أعاجيب يفوق بعضها خيال البشر بل و يصل إلى حد الإعجاز ، وهو مايؤكده عالم الآثار جيمس هنري برستيد بقوله بأن :" الخيال يقف حائرا أمام هذه الكشوف ... " ، وهذه المقولة للعالم الاميركى المعاصر قد تتسق مع ما قاله المؤرخ الاغريقى فى منتصف القرن الخامس من قبل الميلاد ، يقول هرودوت فى كتابه عن مصر : " والآن سأبدأ الكلام عن مصر في إسهاب، لأنها – دون غيرها من بلاد العالم أجمع – تحوي عجائب أكثر وآثاراً تجل عن الوصف ". 

وهذا المقام لا يتسع لاستعراض وافٍ لواحد من آثارنا الشهيرة ، اى محتويات مقبرة الملك الشاب توت عنخ امن و لذا سنكتفى بالوصف الموجز التالى لما عثر على موميائه فقط . ففى يوم20 نوفمر سنة 1925 نشرت جريدة المقطم المصرية الخبر التالي: 

" أبلغت وزارة الأشغال ما يأتي :

لقد استغرقت عملية فك أربطة الجثة الملكية سبعة أيام ، وقد انتهت الآن . إن أشعة إكس التي كان يُنتظر أن تسهل الفحص لم يمكن استعمالها لسوء الحظ لأنه لم يتيسر انتزاع الجثة من التابوت الذهبي ، الذي التصقت الجثة به بشدة بواسطة مادة تشبه القار ، البالغ سمكها في بعض الأجزاء عده سنتيمترات ، وهذه المادة والذهب المصنوع منه التابوت بلغا من السمك ما يكفي لمنع تأثير أشعة إكس. وأربطة الجثة كانت مفحمة ومفتتة ، ولما كانت هذه الأربطة سميكة جداً ، فقد يستغرق فكها وقتاً طويلاً ، و رغماً عن هذه الصعوبات ، فإن الأشياء التي اكتشفت وضع عليها الأرقام بالتسلسل ، وصار تسجيلها ، وأُخذت صور شمسية منها ، وجميع هذه الأشياء تُكون إذن مجموعة فريدة في بابها من المستندات المتعلقة بالطقوس الجنائزية لأحد ملوك مصر .

والأشياء المذكورة تم ترتيبها إلى ثلاثة أقسام ، التمائم والزخارف الملكية والحلي الشخصية ، وبهذا يمكن ترتيب الحلية الملكية بأكملها لأحد ملوك مصر .

والذوق السليم الذي يشهد بدقة صناعة هذه الأشياء يجعلها في مصاف أجمل القطع المعروفة للآن من صياغة الذهب المصرية ، وأهمها هي الآتي بيانها : 

على الرأس - التاج الملكي ، وعليه شعار الملك ، وهو النسر والثعبان المقدس .

حول العنق - تمائم تمثل الآلهة .

على الصدر - عدد كبير من الصدريات ، ما بين كبيرة وصغيرة الحجم ، يتخللها تمائم مختلفة ، جميع ذلك مكون من ست عشرة طبقة ، وبعض هذه الصدريات تحتوي على مئات كثيرة من قطاعات الذهب المصطنعة بالفصوص ، والتي يتعين فكها جميعها وتنظيفها ، ثم إعادة تركيبها .

على الذراعين - أحد عشر سواراً نفيساً .

بالقرب من اليدين - ثلاثة عشر خاتماً صبوا من جملة معادن مختلفة .

حول الوسط - حزامان ، معلق على كلٍ منهما خنجر ذو صنع جميل . 

ما بين الساقين - المئزر الملكي المصنوع من الذهب المرصع .

في القدمين - حذاء صندل جنائزي من الذهب ، وكل إبهام من القدمين ، وكذلك كل أصبع من أصابع اليدين ، طمس بغمد من الذهب .

وخلاف الأشياء السالفة الذكر ، قد صار اكتشاف عدد كبير من التمائم التي كانت مخصصة للمحافظة على الملك في رحلته إلى العالم الأخر ، ولم يكتشف أي مستند كتابي .

والقناع الذهبي الذي يغطي الرأس وكتف الجثة ذو قيمة عظيمة من الوجهة الفنية ، ويمثل تماماً صورة الملك الشاب . ولقد شُرع حالاً في ترميم هذه الأشياء ، وسيواصل العمل بأسرع ما يمكن ، حتى يتسنى في القريب العاجل نقلها لعرضها بالمتحف المصري في القاهرة . وستستدعي طبعاً إعادة بعض هذه الأشياء لحالتها الأولى وقتاً طويلاً ، فإن منها ما يستغرق ترميمه عدة أسابيع " .


أما (روبرت بيير) فقد أورد ما عثر عليه على مومياء الملك (توت) كالتالي : 

" جعران أسود يزين العنق ، حفر عليه طائر "البنو" السحري ، وعلى صدر الملك وضع طائر "البا" لحماية روح الفرعون ، وقد حمل هذا الطائر لوحة صغيرة عليها كتابة سحرية ، وبين طيات اللفائف عُثر على أكثر من مائة قطعة سحرية ، كان معظمها عبارة عن تمائم لحماية الجسد . 

كما عثر في لفائف الرأس على مسند ، وهو أحد التمائم الذي نص عليه الفصل166 من "كتاب الموتى" ، وكان يعزي إليه قوة إيقاظ المتوفي للحياة الجديدة :

" طيور السنونو توقظك أيها النائم 

وهي ترفع رأسك عالياً إلى الأفق 

فانهض حتى تحتفي بما قدم إليك " .

أما على عنق الملك فقد عُثر على عشرين تميمة ، وتحت ياقة "حورس" المصنوعة من رقائق ذهبية ، عُثر على أربعة تمائم علقت في سلك ذهبي ، أولها كانت عقدة "إيزيس" ، وطبقاً لـ"كتاب الموتى" فإن كل من يحمل هذه التميمة كان يتمتع بحماية "إيزيس" و"حورس" ، ويرحب به في مجتمع الأرباب ، وتلى عقدة "إيزيس" عمود الجد من الذهب ، عليه كتابة سحرية ، وهي تميمة تفتح بوابة الدخول إلى العالم الأخر ، وتضمن للمتوفي طعام "أوزيريس" ، كما تضمن تبرئته في محكمة الموتى ، ثم تميمة أخرى عبارة عن صولجان بردي ، هو رمز لاستمرار قوة التناسل للملك في الحياة الآخرة ، وفي النهاية عمود جد آخر ، وتحت كل هذه التمائم جاءت طبقة من الحلي السحري صنعت من مواد مختلفة ملونة ، تميمة للرب "تحوت" و "تميمة" لـ"أنوبيس" وتميمة للرب "حورس" وأخرى عبارة عن رأس ثعبان . وعلى فخذي الملك تم العثور على رمزي شمال مصر وجنوبها: ثعبان الصل (الشمالي) و طائر الرخمة (الجنوبي) . كما تحلى ذراعا الملك بالعديد من الأساور ، وعلى كاحل قدمه وجدت تميمة ذهبية . وعلى بطن المومياء كذلك وضعت تمائم عديدة ، منها ثلاث صنعت من رقائق الذهب" .


بعتبر ما تقدم وثيقة من العصر الحديث عن جزء يسير من محتويات إحدى المقابر الملكية المصرية ، أما الوثيقة التالية التى يعود تاريخها إلى الأسرة الثامنة عشر فتحتوى على نص تاريخى عن اعتراف أحد لصوص المقابر وهو من عمال البناء المشاركين فى تشييد المقابر الملكية و قد قام بنهب مقبرة ملك من الأسرة السابعة عشرة ، و كان هذا اللص و معه سبعة آخرون قد اقتحموا هذا المقبرة بعد مئة و خمسين عاماً من دفن الملك بها و نهبوها إلا أنهم سقطوا فى يد العدالة بعد ثلاث سنوات من ارتكابهم الجريمة ، وقد أدلى اللص المدعو " امن با نفر" باعترافاته التالية أمام الوزير فقال :" حملنا قناديل للإضاءة و نزلنا ، وحطمنا الدبش عند مدخل الغرفة ، فوجدنا هذا الرب ( الملك ) فى نهاية غرفة الدفن ، وعثرنا بجواره على مكان دفن رفيقته الملكية فوب خا س محاطة بطبقة من الجبس و مغطاة بالدبش . 

فلما اخترقنا الغطاء أيضا عثرنا عليه ( تابوت الملكة ) أيضاً مستقراً هناك . فتحنا التابوتين الخارجى و الداخلى ، فوجدنا بداخلهما مومياء الملك المقدسة معها سيف صغير مقوس و كثير من التمائم و الحلى الذهبية حول عنقه ، وكذلك القناع الذهبي ، و كانت مومياء الملك المقدسة مكسوة تماماً بالذهب ، و توابيته مكسوة بالذهب و الفضة من الداخل و الخارج و مطعمة بكافة صنوف الأحجار الكريمة . فجمعنا ذهب مومياء الملك المقدسة ، كما جمعنا التمائم و الحلى المزدان به عنقه و القناع الذهبي . و كان حال رفيقته كذلك فجمعنا ما عليها أيضاً . ثم أشعلنا النار فى التابوتين ، و أخذنا الأثاث و كل الذهب و الفضة و البرونز . ثم اقتسمنا ذلك فيما بيننا ، فقمنا بتقسيم الذهب إلى ثمانية أنصبة على ثمانية رجال فخص كل منا عشرون دبناً * ... " 


من خلال نص الوثيقة السابقة نعرف أن بعض ضعاف النفوس من العاملين فى تشييد المقابر هم من كانوا يشاركون فى افشاء أسرارها بل و المشاركة فى نهبها فأثناء عصور التاريخ المصري القديم كانت غارات نهب المقابر المصرية أمراً معروفاً ، كان خطراً داهماً يجب التصدى له وهو ما دفع المصريين إلى تغيير اسلوب بناء المقابر ، ففى عصر الدولة الحديثة صار المصريون يدفنون موتاهم فى مقابر منحوتة فى باطن الجبال و من أشهر هذه المقابر ما تعرف الآن بوادى الملوك بغرب مدينة الأقصر ، لكن رغم كافة اجراءات الحماية تم نهب بعض هذه المقابر نهباً تاماً بعد كشف سرها من خلال بعض العاملين فى تشييد هذه المقابر كما رأينا . وقد تبدى صدى مثل هذه الجرائم فى بعض نصوص الأدب المصري القديم ، و منها القصة التالية التى سجلها المؤرخ الأغريقى هرودوت عن سرقة خزينة الملك : 

" كان ثراء الملك رمسيس الثانى قد بلغ مبلغاً عظيماً ، لم يستطع أي ملك بعده أن يتجاوزه أو حتى يبلغه . ثم حدث أنه شاء وضع كنوزه في مكان آمن ، فشيد خزانة من الحجر كان أحد جدرانها بمثابة الجانب الخارجي للقصر .

ولكن المهندس – الذي بنى الخزانة – كان قد خدع الملك ووضع أحد الأحجار على نحو يمكن رجلاً أو رجلين من إخراجه من الجدار بسهولة . وما أن تم بناء الخزانة حتى كدس الملك كنوزه فيها . 


وبعد ردحٍ من الزمن كان أجل هذا المهندس قد دنا ، فاستدعى ولديه وروى لهما كيف اهتم بأمرهما ، وكم سينعمان بحياة هانئة بسبب الحيلة التي استخدمها عند بنائه لخزانة الملك . ثم شرح لهما بدقة كيفية إخراج الحجر ، كما حدد لهما مكانه . وأخبرهما بأنه في حالة احتفاظهما بالسر سيصيران أمينين على خزائن الملك . وبعد ذلك لفظ أنفاسه الأخيرة . ولكن ابنيه لم يترددا طويلاً ، وانطلقا بليل إلى قصر الملك ، فحدسا الحجر في جدار الخزانة ، فعالجاه بسهولة ، وسرقا ذهباً كثيراً .

وذات مرة فتح الملك الخزانة ، فأصيب بالدهشة لما اكتشف نقصان الذهب في الجرار . ولكنه لم يستطع الاشتباه بأحد ، فالأختام لم تمس ، وكانت الخزانة أيضاً مغلقة . ولكنه عندما دخل الخزانة مرتين أو ثلاث مرات ، وبدا له أن كنوزه تنقص باستمرار – لأن اللصين لم يتوقفا عن السرقة – فقد فعل التالي : قام بنصب فخاخ للأقدام حول الجرار التي تحوي الكنوز . ولما أتى اللصان في الوقت المعتاد ، ودخل أحدهما الخزانة واتجه مباشرة إلى الجرار ، أمسك الفخ بقدمه . فلما أدرك المصيبة التي وقع فيها ، نادى على أخيه ، وأبان له ما حدث ، ورجاه أن يسرع بالدخول ليقطع رأسه ، حتى لا يقبض عليه هو الأخر عندما يرونه ويتعرفون عليه . فاستحسن الأخ الفكرة ، واستسلم وفعل ما اقتضاه الحال . ثم أرجع الحجر مكانه وعاد برأس أخيه إلى البيت . وعندما طلع النهار ودخل الملك الخزانة ، فزع لما رأى جثة اللص بلا رأس . ولكنه لاحظ أن الخزانة سليمة وليس بها ثقوب أو مدخل أو مخرج . فلما أعيته الحيلة فعل التالي : قام بوضع جثة اللص على سور المدينة ، وأقام حراساً عليها ، وأمرهم بأن يلقوا القبض على كل من يروه يبكي الميت أو ينوح عليه ، ثم يجيئوا به إليه . ولما عُلقت جثة اللص ، حزنت الأم كثيراً ، وحادثت ابنها الأخر ، وطلبت منه أن يأخذ جثمان أخيه ويأتي به ، وأن يبذل في ذلك قصارى جهده . وهددته الأم – إن لم يفعل ذلك – بأنها سوف تذهب إلى الملك وتبلغه بأنه هو الذي سرق الكنز . ولما راحت الأم تلح على ابنها على نحو دائم ، ولما رآها لا تتراجع مهما حاول إقناعها ، قام بتنفيذ هذه الحيلة : فقد جهز حميره ، وملأ قرباً بالنبيذ ، ووضعها على الحمير ، ثم ساقها أمامه . وعندما مر بالحراس القائمين على الجثة المعلقة ، جذب اثنين أو ثلاثة من أطراف القرب ، ولما سال النبيذ أخذ يصرخ صراخاً عظيماً ، ويخبط رأسه ، كما لو كان محتاراً إلى أي حمار يتجه أولاً . وعندما رأى الحراس النبيذ يسيل بغزارة أسرعوا بأباريق يتلقفون فيها النبيذ المنسكب ، مستغلين ما حدث .

أما هو فشتمهم جميعاً واصطنع الثورة ، فشرع الحراس في تهدئة روعه . وبعد حين اصطنع الاستكانة . وفي النهاية ساق الحمير وأعاد الأمر إلى ما كان عليه .ولما كان الحراس قد تحدثوا معه طويلاً ، حتى أن أحدهم قد مازحه وجعله يضحك ، قام هو بإهدائهم إحدى القرب . فاتكأوا حيث كانوا ، وشرعوا في الشراب في الحال ، وأخذوه معهم ، وطلبوا منه البقاء والشراب معهم . ولما أظهروا له غاية الود أثناء الشراب ، نفحهم قربة أخرى . فعبوا كثيراً من النبيذ وسكروا ، وظلوا في مكانهم نائمين من فرط الثمالة . وفي آخر الليل أنزل جثة أخيه . ولم يكتف بذلك ، بل إنه أراد فضح الحراس ، فقام بحلاقة الجانب الأيمن من لحاهم . ثم وضع جثة أخيه على الحمار وعاد إلى البيت ، وبهذا لبى رغبة أمه .

ولما بلغ الخبر الملك أن الجثة قد سرقت ، أصابه حنق عظيم ، وقام بعرض ابنته للزواج .. ورجاها أن تهب نفسها لأي انسان بلا تفرقة ، ولكن قبل أن تسلم نفسها له يجب أن تطلب منه أن يقص عليها أمكر وأنكر الأفعال التي أتاها في حياته .

فإذا حكى لها أحدهم عن فعلة اللص هذا ، فعليها أن تمسك به ولا تدعه يخرج ، فقامت الابنة بتنفيذ رغبة أبيها .

وعندما أدرك اللص كنه أمر الملك ، أراد أن يتفوق على صنيع الملك ، فقام بقطع ذراع أخيه وأخذها تحت عباءته .

وعندما أتى ابنة الملك ، وسألته نفس السؤال الذي كانت تلقيه على الآخرين ، روى لها أنه أتى أنكر الأفعال لما قطع رأس أخيه ، عندما وقع أسيراً في فخ خزانة الملك .

أما أمكر الأفعال ، فكان أنه أسكر الحراس وأخذ جثة أخيه المعلقة على سور المدينة ، فلما سمعت هذا ، أمسكت به ، ولكن اللص كان قد قام في الظلام بوضع ذراع أخيه في يدها ، بينما كانت هي تظن أنها تقبض على ذراعه هو . وترك اللص الذراع في يدها وفر هارباً من الباب .

عندما بلغ الأمر الملك ، لم يستطع الخروج من الحيرة بفعل خبث وجرأة هذا الرجل . وفي النهاية بعث الملك رسله إلى كل المدن ، ليعلنوا أنه منح الأمان للص من كافة العقوبات ، بل إنه سيكافئه مكافأةً كبيرة إن هو ظهر أمام الملك . فتيقن اللص من ذلك، ومضى إلى الملك . فدهش الملك له ، و زوجه ابنته مكافأةً له بأنه أذكى إنسان على وجه الأرض . 

فقد كان يرى أن المصريين قد تفوقوا على كافة الشعوب ، ولكن هذا الرجل تفوق على المصريين ! "


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* الدبن و الكدت : وحدتا وزن كانتا تستخدمان فى عصر الدولتين الوسطى و الحديثة فى المعاملات التجارية و سبقهما و حدة ما يسمى " شعت " فى الدولة القديمة و كان من الذهب أو الفضة أو النحاس .

المصادر :

" هرودوت يتحدث عن مصر " ترجمة صقر خفاجة 

" فجر الضمير " جيمس هنرى برستيد

" الحياة أيام الفراعنة " ت. ج. جيمز ، ترجمة د. أحمد زهير

" تاريخ القانون المصري " د. عباس مبروك الغزيري

" السحر فى مصر " محمد أبورحمة

" المومياء و التحنيط " محمد أبورحمة






هل لديك تعليق؟


الاسم :  
البريد الالكتروني :    
موضوع التعليق :  
التعليق :  
 



 
نهب المحروسة

ابنة نجيب محفوظ تشاهد خطوات إنشاء متحف الأديب العالمي

عبقرية المصرى القديم داخل متحف جمال عبد الناصر

ميرفت عياد تكتب لمصر المحروسة ....."متحف النوبة " تتويج للحملة الدولية لإنقاذ الآثار الفرعونية من الغرق

تغريد عرفة تكتب لمصر المحروسة.... اكتشاف مذهل عن التواصل قديما مراسلات العمارنة

"ثلاثون عامًا ..حفائر بالمدخل الشرقي لمصر" معرض يعيد للأذهان بطولات روت رمال سيناء بدمائها

د. حسين عبد البصير يكتب ل مصر المحروسة ... كنوز مصرية في المتحف البريطاني

وزير الثقافة يشهد إعلان تفاصيل إكتشاف مخطوطة بدير سانت كاترين

نقل مقتنيات الفرعون الذهبي للمتحف الكبير

تغريد عرفه تكتب ل مصر المحروسة... لعنة الفراعنة بين الحقيقة وحب الآثار

سلوى محمود تكتب ل مصر المحروسة ... "قريبا يتم افتتاح متحف آثار مطروح"

مقبرة إيزادورا جاهزة لاستقبال السائحين

قدم المومياء لتيوفيل جوتييه

حكاية مدينة ..أسرار لم تُكشف بعد !

حكاية مدينة ..أسرار لم تكشف بعد!

الصفحة الرئيسية    |    أرشيف الاعداد    |    عن مركز التصميم الجرافيكي    |    بحث    |    عن الموقع    |    خريطة الموقع   |    اتصل بنا    |    المواقع الالكترونية للهيئة    |    اضف الموقع للمفضلة    |    فريق العمل


جميع الحقوق محفوظة للهيئة العامة لقصور الثقافة 2010
هذا الموقع تصميم وتطوير مركز التصميم الجرافيكي - الهيئة العامة لقصور الثقافة - وزارة الثقافة - مصر