معرض للكتاب المخفض احتفالا بيوم اللغة العربية              شروط التقدم لجائزة" عبد الفتاح صبري للقصة القصيرة              أطفال مشروع الدمج الثقافى من مطروح في زيارة لأهرامات الجيزة وقصر عابدين              نادي أدب طنطا يناقش المشهد الثقافي في مصر والوطن العربي              اللجنة الإدارية العليا لمعرض القاهرة الدولي للكتاب تعلن تأجيل فعالياته إلى يونيه 2021              زيارة أطفال جنوب سيناء والقاهرة لقصر عابدين              سلسلة علاقات ثقافية تحتفي بدولة الصين بالمجلس الأعلى للثقافة .. الأربعاء              وزيرة الثقافة تتابع الاستعدادات النهائية لإعادة تشغيل قصر ثقافة الإسماعيلية              قناة وزارة الثقافة على اليوتيوب تواصل نشر التنوير              ذكريات الكرنك تحتفي بمحمود رضا على مسرح الأوبرا الكبير بحضور وزيرة الثقافة              افتتاح مسرحية "محل اللعب" بالهناجر              "عودة للروح " علي مسرح ساحة مركز الهناجر              حسام الضمراني يكتب: عيادة تحيا مصر أفريقيا              طه حسين وحرية الرأي              طه حسين وحرية الرأي              طه حسين والمرأة              طه حسين والعلم                            طه حسين والتاريخ.              طه حسين وحب البحث              طه حسين والمستقبل              طه حسين والحياة              طه حسين والغرور              طه حسين والحب              طه حسين والقراءة              طه حسين ورؤيته الحياتية.              طه حسين والعلم              طه حسين والتعليم              طه حسين وحقيقة الحب              طه حسين ومصر              طه حسين والحرية              طه حسين والفن              طه حسن والنفس              طه حسين والعلم              طه حسين والشعب              طه حسين والسعادة              طه حسين والمعرفة              رأي طه حسين في الفضيلة!              طه حسين والمعرفة              مسابقة "أنا القاهرة عاصمة السلام"              مسابقة "شخصيات ورموز من القرية المصرية"              معلومة وأثر .. مسابقة أون لاين للطفل في ليالي رمضان              حكاية وفزورة.. مسابقة للطفل في رمضان على قناة قصور الثقافة              شروط المسابقة الفنية للهيئة العامة لقصور الثقافة              شروط المسابقة الأدبية للهيئة العامة لقصور الثقافة الأون لاين              من هو "الطيار المجنون"؟! ولماذا لقبه الإسرائيليون بهذا الاسم؟!              ماذا تعرف عن الشهيد هيثم فتحي؟!              شروط مسابقات قصور الثقافة الأون لاين              شروط التقدم لجائزة ساويرس الثقافية              شروط مسابقة جائزة الدولة للإبداع الفنى بالأكاديمية المصرية للفنون بروما              شروط جائزة"اتصالات" لكتاب الطفل              شروط التقديم لجائزة أحمد فؤاد نجم الشعرية              شروط مسابقة وزارة الشباب والرياضة الفنية              شروط الترشح لجائزة "توفيق بكار" للرواية في تونس              السيسى يؤكد تطلعه للعمل المشترك مع جميع العاملين بمفوضيات الاتحاد الأفريقي              التعليم: البنوك ليست جهة استلام مبلغ تأمين التابلت ويسدد فى البريد              التعليم تبدأ مقابلات رؤساء كنترولات شهادة الدبلومات الفنية              طقس متقلب من الأربعاء للسبت ورياح تصل للعاصفة وانخفاض الحرارة 5 درجات              روسيا تعتزم تنفيذ أول مشروع لإنشاء منطقة صناعية خارج البلاد فى مصر عام 2021              الرئيس عبد الفتاح السيسي: ضرورة الربط السككى مع مختلف الدول الأفريقية              رئيس الوزراء: ارتفاع تدفقات النقد الأجنبى لـ163 مليار دولار فى أخر 3 سنوات              طقس الاثنين: شديد البرودة.. والقاهرة 10              الرئيس السيسي يولي كامل الاهتمام لجميع عمال مصر              توقف الملاحة بسبب سوء الأحوال الجوية فى البحيرة              قمة ثلاثية مع السودان وإثيوبيا على عدم الإضرار بالمصالح المشتركة              رفع حالة الاستعداد بالسكة الحديد والمترو استعدادًا للفصل الدراسي الثاني              حسناء عجاج تطالب الأسر بالتوعية للتعامل مع الأطفال ورعايتهم              300 ألف طن من القمح مشتريات هيئة السلع التموينية المصرية              صدور 3 منشورات تحذيرية لادوية ومستحضرات غير مطابقة للمواصفات والخواص الطبيعية              الانتقال لحى الأسمرات، تمهيداً لافتتاح المرحلة الثالثة بالأسمرات.              "نور الحياة" لفحص عيون 30 ألف طالب بالشرقية              *كيف يحتفل المتحف المصري باليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة؟!              شروط المشاركة في ملتقى الأزهر للخط العربي والزخرفة              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              تفاصيل جائزة زاهي حواس لأفضل أثري ومرمم في عيد الأثريين              شروط النشاركة في المهرجان المسرحي الإفريقي لشباب الجنوب               مكتبة الإسكندرية تُطلق جائزة عبد الرحمن الأبنودي لشعر العامية والدراسات النقدية ( مسابقة )              جدول أفلام أسبوع ألأفلام اليابانية في مركز الإبداع بدار الأوبرا              تفاصيل مسابقة "مصر تتغنى " والجوائز سفر إلى الصين مجانا              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              قريبا: مهرجان " تراث وابداع و تعايش"              بدء اختيار وقبول الدفعة العاشرة من برنامج بيت جميل للحرف التراثية.              فتح باب التقديم لجوائز الاتحاد لعام لكتاب مصر 2018ــ2019              نظاما ذكيا يميز بين قزحية الموتى والأحياء              تقيم اللجنة التنظيمية الاجتماع الأول للمشاركة العربية بمعرض القاهرة للكتاب              جائزة مان بوكر: لأول مرة منذ 50 عاما يصلنا هذا العدد من الروايات              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              دار الشعر المغربى تطلق جائزة فى نقد الشعر              قريباً : ملتقى "سلسبيل النيل" بمشاركة 30 فناناً              المهرجان القومي للسينما يبدأ في تلقي الأعمال المشاركة              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جوائز اتحاد كتاب مصر              دار الشعر بمراكش تنظم جائزة "أحسن قصيدة" للشعراء الشباب              صندوق التنمية الثقافية يطلق مسابقته الأدبية السنوية              رحيل الناقد الفرنسي الشهير جيرار جينيت              منصة إلكترونية جديدة بالمغرب لذوي الاحتياجات الخاصة              شروط جائزة أبو القاسم الشابي في دورتها الجديدة              ملتقى "كفك" يدعم الكيانات الثقافية والفنية              فتح باب الاشتراك بمسابقة نادى القصة للرواية والقصة القصيرة              كنوز الملك بسماتك الأول في حفائر المطرية              لجنة الشعر بالمجلس الأعلى ثثقافة تحتفل بذكرى ميلاد الخال              ثماني معارض للكتب تنظمها الهيئة المصرية العامة للكتاب حتى أوائل مايو 2018              فتح باب التقدم لمسابقة "تراثى 3" للتصوير الفوتوغرافى لتوثيق المبانى والمواقع التراثية              آخر مارس إغلاق التقدم لجائزة الملتقى للقصة القصيرة              قريبا إنشاء قاعدة بيانات لمكتبة المترجمين              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              أول أبريل فتح باب التقدم لجوائز اللجنة المصرية للمتاحف              قريبا : برنامج جديد للنشر متعدد اللغات فى مكتبة الإسكندرية              قريبا تعيد مكتبة الإسكندرية بناء موقع ذاكرة مصر وتتيح ةً 500 نسخة من المجلة للمدارس              دولة الجزائر تكرم رموز الثقافة والفن في مصر على هامش مشاركتها كضيف شرف في معرض القاهرة الدولي للكتاب              قطاع المتاحف بالإسكندرية يعلن عن حجز تدريب منتصف العام المقام سنوياً للخريجين وطلبة الآثار والإرشاد السياحى              بحضور وزير الثقافة، نتيجة مسابقة بينالى فينسيا 2018              الأحد القادم 17 ديسمبر "الحرف التراثية.. المستقبل والتحديات" ندوة علمية فى متحف النسيج              مكتبة الشارع بوسط البلد توفر القراءة المجانية للشباب              حفل كورال أطفال بقصر الطفل              مروان خورى بالمسرح الكبير بالاوبرا              دار الأوبرا المصرية ، تنظم حفلا لاوركسترا عمر خيرت بمسرح سيد درويش              عمر خيرت بمسرح سيد درويش .. و" الشعر فى مواجهة الارهاب" ببيت الست وسيلة              " ريسيتال بيانو - ديفيد إدجار" بالمسرح الصغير.. مسابقة للأغنية الوطنية للشباب بقطاع الإنتاج الثقافي.              عرض القطة العميا على نادي مسرح السويس              ورشة لصندوق التنمية الثقافية عن تطور صناعة الحلي              فيلم بوابة أنا في المركز القومي للسينما              غدا الأربعاء 13 سبتمبر حفل رسيتال في دار الأوبرا المصرية              بدء التقدم لـمسابقة "مصر بشبابها أقوى              من فات قديمه تاه في بيت السناري              هيئة قصور الثقافة تقاوم الأمية              ابدأ حلمك..ورشة مجانية لتعليم التمثيل              صندوق التنمية الثقافية والسفارة الصينية يعتزمان إقامة ورش لتعليم الفخار              محاربة البطالة.. ورش تعليمية للصناعات اليدوية بمتاحف الإسكندرية              قريبا مسابقة أطياف في نقابة الفنانين التشكيليين              غدا أمسية شعرية للشباب في مركز طلعت حرب الثقافي              قريبا معرض فني في ساقية الصاوي لشباب الفنانين التشكيليين              "إبداعات الشباب فى مواجهة الإرهاب.. مصر قوية بشبابها"...مسابقة في المجلس الأعلى للثقافة              حفلات توقيع وقراءات نقدية لعدد من إصدارات بتانة              مسابقة في القصة القصيرة تصدرها دار الهلال              مسابقة في الفنون البصرية عن المجلس القومي للمياه              فرقة المسرح القومى للأطفال تقدم في العيد سنووايت              فرقة مسرح القاهرة للعرائس تستقبل العيد بـ " صحصح لما ينجح "              دكتوراه في الحب في الحديقة الثقافية بالسيدة زينب              الخميس 29 يونيو تعرض " الجلسة – وشغل عفاريت" على مسرح الطليعة              "ميتين من الضحك" و" العسل عسل" على مسرح ميامي              ليلة من ألف ليلة على المسرح القومي ولمدة شهر              غدا 12 عرضا مسرحيا في مسارح الدولة وطوال أيام العيد              الخميس القادم حفل افتتاح مهرجان الكرازة بكاتدرائية الأنبا أنطونيوس فى أبو ظبى              استمرار عرض مسرحية قواعد العشق الأربعون على مسرح السلام              فتح باب التقدم لمسابقة صالون الشباب 2017              ملتقى "بصمات الفنانين التشكيلين العرب الثالث عشر" في أتيليه القاهرة بداية من 2 يوليو القادم              ورشة خط عربي في قصر ثقافة بيلا              أمسية شعرية وحفل غنائي غدا في متحف أحمد شوقي              العرض المسرحي "حكاية من مصر " غدا في بيت السحيمي              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              غدا الاثنين 19 يونيو مسرحية قمر العشاق" على المسرح القومى بالعتبة              غدا الاثنين 19 يونيو سهرة رمضانية لسفارة السودان بالقاهرة على المسرح الصغير              في الأول من يوليو دورة تعليمية لتعليم اللغة الفرنسية للأطفال في المتحف المصري              قريبا افتتاح دورة"صناعة السجاد اليدوي" في متحف ملوي للآثار              إعلان جوائز الدولة غدا الأحد 18 يونيو في المجلس الأعلى للثقافة              معرض "خطوة لقدام" بقاعة أدم حنين بمركز الهناجر للفنون              مسرحية"لسه بسأل"في مركز الحرية للإبداع بالإسكندرية حتى 20 يونيو الحالي              غدا الأحد 18 يونيو:حفل فني لفرقة أوبرا الإسكندرية على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية              القاهرة السيمفوني في دار الأوبرا بعد غد السبت 17 يونيو              الفرقة القومية للفنون الشعبية في مسرح الهناجر بعد غد السبت 17 يونيو              المولوية وعن العشاق في قصر الأمير طاز بعد بعد غد السبت 17 يونيو              بعد غد السبت 17 يونيو دار الأوبرا تنظم حفلا لأوركسترا القاهرة السيمفوني              يونيو القادم:وزارة الثقافة تحتفل بمرور مائة وخمسين عاما على تأسيس القاهرة الخديوية              بداية فنان، في مركز محمود سعيد للمتاحف بالإسكندرية              سبتمبر القادم احتفالية السفارة الأندونيسية في دار الأوبرا المصرية              غدا في الهناجر..إعلان جوائز مسابقة تراثي              لوحة للفنان باسكيات بأكثر من مائة مليون دولار              الجمعة 23 يونية حفل المولوية المصرية في دار الأوبرا المصرية              اللبنانيون ليسوا أحفادا للفراعنة              الليلة في المجلس الأعلى ليلة في حب مأمون الشناوي              فيسبوك" تتم رسميا صفقة استحواذها على منصة مشاركة الصور "إنستاجرام"              استخدام جهاز "آي باد" قبل النوم يسبب الأرق واضطرابات النوم              الاضطرابات النفسية تؤثر على كرات الدم البيضاء              الغيرة بين الزوجين تنخفض مع تقدم السن://e              الصديق الرشيق ذو القوام الممشوق يساعدك على فقدان وزنك              ابتكار فريد.. دراجة طائرةet.ru              الكاتب راشد عبدالغفار يدرس المؤسسات العقابية في تاريخ البحرين              تراجع مبيعات ألعاب الفيديو بنسبة 20 % خلال أغسطسr              مايكروسوفت" تعمق شراكتها في مجال البحث مع "ياهو" بإطلاق "إعلانات بينج"              مصادر تؤكد زواج رايان رينولدز وبليك ليفلىtt              لص يسرق جزءا من آلة موسيقية بكاتدرائية روسية              التوترالعصبي مصيدة لتخزين الأملاح في الجسمtt              رياضة "الركبي" قد تؤدي إلى الإصابة بالزهايمر              رياضة مكثفة لمدة دقيقتين توازي 90 دقيقة من الركضr              أمازون" تطلق حاسبها اللوحي الجديد "كيندل فاير إتش دي"              "أدوبي" تؤكد أن ثغرات "مشغل الفلاش" تهدد نظام "ويندوز8"n0              زلزال جديد بقوة 6ر5 درجة يضرب كوستاريكا:/              بريتني سبيرز تنافس أناقة كيم كارديشيان://              إدراج الضغط العصبي كأحد الأمراض المهنية:/              الماغنيسيوم يقلل الارهاق العصبي              12 دولة أوروبية وأسيوية وأفريقية فى المهرجان الدولى السادس للرشاقة والجمال 30سبتمبر41              أبحاث طبية: ممارسة الرياضة تقلل من فرص الموت المفاجىء بالسكتة القلبية>              باحثون يتوصلون إلى أن الفيل يصدر ذبذبات غير مسموعة              دراسة علمية: الانا الأخرى تلعب دورا أساسيا فى رد فعل المريض إزاء العلاج415yl              أبحاث طبية: علاج الصدفية يقلل فرص الاصابة بالازمات القلبية              الفنانة الأمريكية مايلي سايرس تغير تصفيفة شعرها لجذب الإنتباه              السيدات أكثر تضررا من مرض الالزهايمر بالمقارنة بالرجالn0y              العلاج النفساني أمل جديد لأصحاب الأمراض الجلديةre              اليابان تسجل أعلى النسب في الإصابة بالزهايمر              تويتر ينضم إلى "مؤسسة لينوكس"et              يوتيوب يختبر أسلوبا لتصفح الفيديو بحسب المزاج              "أبل" تحرز نصرا بقيمة مليار دولار على "سامسونج" في نزاعهما على براءات الاختراع415px);              زلزال بقوة 4ر7 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة قبالة ساحل السلفادورd              الممثلة آنا فاريس تضع مولودها الأول://eas              لوحي جوجل "نيكسس7" خمxus 7 يصل أوروبا في الثالث من سبتمبر              جوجل" تعتزم طرح بطاقات هدايا لمتجر "جوجل بلاي"ref              مهرجان نيويورك السينمائي يكرم نيكول كيدمانtt              تكريم ريتشارد جير في مهرجان زيورخ السينمائيt              بودرة ضد الجوع"..آخر صيحات الرجيم:              الكلاب فى بريطانيا تعاني من الوسواس القهرىtt              المخرج الأمريكي الشهير وودي آلان يخشى الطيران              طلاق توم كروز و كاتى هولمز رسميا:d              مسبار الفضاء الأمريكي "كيورويوزتي" يستعد للقيام بأول جولة له على سطح كوكب المريخ 415p              الطحالب البحرية مصدر جيد للطاقة بدون سعرات حرارية              دراسة أمريكية: كثرة تناول مشروبات الفركتوز تؤذى المخ<              كيرك دوجلاس يعرض النسخة الاصلية لفيلم "سبارتاكوسr              مقاعد ذكية تتعرف على الحالة النفسية للمسافرين في بريطانيا              دراسة أمريكية تحذر: التخدير قبل سن الثالثة قد يزيد مشكلات التعلم لدى الطفل415px);}             دراسة طبية: "عين الجمل" تساعد على تحسين نوعية الحيوانات المنويةv c              دراسة: مخاطر سرطان الغدة الدرقية قائمة بعد عقود من قنبلتي اليابانv              دراسة فرنسية:الزيوت الطبيعية النباتية لعلاج العديد من الامراض              دراسة: الهواءالنظيف يرفع من العمرالافتراضى للانسان فى عدد من المدن الامريكية415px);}<              دراسة: علاج التهاب الكبد الوبائى أقل فاعلية بين الأمريكيين ذوى الأصول الأسبانية415px)              فنانون من 7 جنسيات عربية في لجنة تحكيم مهرجان "تروب فست أرابيا"v c              مغامر فرنسي يقطع 16 ألف كيلومتر بالدراجة خلال عام لجمع معلومات لإعداد فيلم وثائقي415p              المركبات الكيميائية المتواجدة فى الصابون ومعجون الأسنان تتسب فى هشاشة العظام415px);}<              ارتفاع الطلب العالمي على الدراجة الكهربائيةt              أحمد مدحت ينتهي من مونتاج "عرفة البحر"://              المخرج خالد مرعي ينتهي من مونتاج ومكساج "شربات لوز"              أحمد ماهر:مخرج "نابليون والمحروسة" يكثف ساعات التصوير للانتهاء منه قبل نهاية رمضان415              دراسة طبية: ما يقرب من نصف مرضى السكر يعانون من آلاما مزمنة وحادةv              علماء: عين الفئران تمتلك كاشفا عن الطيور الجارحةr              جوجل تشطب 4 آلاف وظيفة في وحدتها موتورولا              خبير في آبل يقدر خسائر الشركة بسبب سامسونج بحوالي 75ر2 مليار دولار              جوجل تعمق من سياستها لمعاقبة المواقع المخالفة              البدانة تساعد على إعادة انتشار السرطان في الجسم مرة أخرىn              تناول الحوامل للاسماك الدهنية يعزز العناصر الغذائية لحليب أطفالهن d              رجل من بين كل أربعة يفضل المرأة التي تضع مساحيق التجميلn0              دراسة: اعتقاد المراهقات بأنهن بدينات يكسبهن مزيدا من الوزن في العشرينيات415y              تركمانستان تحتفل بيوم البطيخet.              خطوبة النجمة جينيفر انيستون والممثل جاستين ثيروكس              روح الدعابة هى أول صفات المدير الناجح ://              البريطانيون يفضلون تناول الهامبورجر أكثر من الاوروبين الاخرين              المراهقون الاقل إستهلاكا للحديد والفيتامينات              اليوجا تخفف أعراض الاكتئاب وتعمل على تقوية مشاعر الأمومة لدى السيدات              عصير البطاطس يعد مكملا غذائيا لعلاج قرحة المعدة r              نجمة إلكترونية لمراقبة الرضيع ومؤشر لدرجة الحرارة فى الحجرة s              احتياج الشخص لفيتامين /د/ يزداد مع تقدم السن              "مين اللى قال" ملحمة شعرية بمركز كرمة بن هانئ الثقافى n0y              مسرحية "يوميات الأرجواز" بدرب 1718 ://eas              إيران تسضيف اجتماعا دوليا حول الصحوة الإسلامية وتحرير فلسطينs              الأمن المصري يضبط محاولة لتهريب 10 تماثيل أثرية للخارج n0               مادونا تطالب بالحرية لعضوات في فريق "بوسي ريوت" خلال حفل في موسكو- >              انفصال نجمة مسلسل اكس فايلز جيليان اندرسون عن حبيبها بعد علاقة دامت ستة أعوام 415px              نوكيا" تعتزم إطلاق هواتف ذكية بنظام "ويندوز فون 8" الشهر المقبلv c              كتاب "فرقة ناجي عطاالله" يتضمن المشاهد المحذوفة من المسلسل التلفزيوني              محاضرة "فضل العشر الأواخر من رمضان" ببيت ثقافة أبو صير الملق              زلزال بقوة 4ر4 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة بين الدنمارك والسويدd              كين مارينو يكتشف شيطانا بأمعائه في الفيلم الكوميدي المرعب (ميلوv c              جيه تى ودامون ألكزندر يلعبان دور مجرمين في (مسدس بعشرة سنت              مهرجان موسيقى بولندى ألمانى يختتم فعالياته بحضور اكثر من نصف مليون شخص              روحانيات رمضان" في ندوة بمسرح متروبول://e              صالون شبابيك الثقافي يستضيف علاء الأسواني ..الخميس المقبل              توتير" تعتزم فتحا مكتب للمبيعات في البرازيلt              مايكروسوفت" تتم صفقة استحواذها على صانع الشاشات اللمسية العملاقة "بيرسبيكتيف بكسل"415              تراجع حصة هواتف "أندرويد" الذكية في السوق الأمريكية              الخضراوات تقتل الجين المسؤول عن السرطان:/              العيش دون كذب وتناول الخضروات يجعل الإنسان أكثر صحة              مرض الزهايمر يكون "أكثر شراسة" عند المسنين الأصغر سنا              دراسة تكشف تراجع نسبة الإصابة بأورام المخ عند مرضى الحساسيةss              زلزال بقوة 3ر5 درجة يضرب محافظة شرناق جنوب شرق تركيا<              قراءات صوفية من ديوان الحلاج فى أمسية بمعرض فيصل للكتابn0              أمسية شعرية وفرقة التنورة في ليالي رمضان بمعرض فيصل للكتاب ...الاثنين              اختبار طبى لمعرفة تطور مرض التوحد عند الاطفال ref              ريم هلال : "الأخت تريز" نقطة تحول وتجربة مهمة بالنسبة ليn              محمد علي : الإنتهاء من تصوير "الهروب" .. وسعيد برد فعل الجمهور              إياد نصار : انتهيت من تصوير "سر علني"://e              إبراهيم فخر ينتهي من "خرم إبرة" بعد غد://              دراسة عالمية:مواطنو سوازيلاند أكسل شعوب العالمref              الشاي المثلج يزيد من مخاطر تكون حصى الكلى              حملة لتخليص موقع "جوجل بلاي" للألعاب من البرامج والتطبيقات "المارقة"              خدمة بريد إليكتروني جديدة من مايكروسوفت تجتذب مليون مشترك خلال ست ساعات415yl              شاب غير مسلم يصنع أضخم مجسم لمسجد بالإماراتt              وفاة عازفة البيانو الرومانية اورسوليسا في فيينا عن 33 عاما              إعلان أسماء الفائزين بجوائز سوق عكاظ الثلاثاء المقبل<              الهند تحتل المرتبة الثانية لعدد مستخدمي المحمول في العالم              بيت السناري ينظم دورة متخصصة في التحكيم القانونيr              تأجيل تطبيق حظر هاتف "سامسونج جالاكسي نيكزس" الذكي في الولايات المتحدة للمرة الثانية              دراسة طبية تحذر من بدانة الأطفال فى كندا:              حصص الزراعة والعناية بالحدائق فى المدارس تعزز من نمو الطفل              موتورولا" تؤكد إطلاق هاتفها الذكي "فوتون كيو" هذا العامn0              فورسكوير" تقدم ميزة "التحديثات الترويجية"              تقرير: "فيسبوك" تطلق هاتفها المحمول الأول منتصف 2013<              دراسة تظهر فاعلية عقار "بروزاك" المضاد للاكتئاب كمضاد للفيروساتv c              إنخفاض مستوى فيتامين "د" لكبار السن يتسبب فى اختلال التمثيل الغذائي لديهم415              اليوجا أفضل علاج لضغط الدم المرتفع://easy              خبراء ينصحون بالحماية من أشعة الشمس فوق البنفسجية              علماء: أصدقاء القردة أسرع نجدة لها من غير الأصدقاء              العثور على حوت نافق على شاطئ سيدني بأستراليا              الأسبرين يؤخر تكوين المياه البيضاء://easy              إدمان مشاهدة التلفزيون يزيد من مخاطر الإصابة بالسكر بين كبار السنv              دراسة عالمية: ملاذات الحياة البرية بالغابات الاستوائية مهددة بالانهيار              أبل تطلق "آي فون 5" سبتمبر المقبل:              سامسونج" تعطل خيار البحث المحلى على هاتفها الذكي "جالاكسي إس3"              "مايكروسوفت" تضيف ميزة البحث الاجتماعي لمحرك "بينج"              الابتسام أثناءالتوتر يساعد فى حمايةالقلب:              بصمة الكلب "أوجي" فى شارع المشاهير بهوليودtt              ثقافة المنيا تحتفل بليالى رمضان              أنشطة ثقافية وفنية ببيت ثقافة القبارى... احتفالاً بشهر رمضان              باندا بحديقة حيوان أمريكية تلد وهي في سن العشرين مسجلة رقما قياسيا              مشاركة الرجل فى تنظيف المنزل يجعله أكثر سعادة من غيره              النوم الصحي يعنى جهاز مناعي قوى              زلزال قوته 6.6 درجة قبال ساحل سومطرة باندونيسياre              انتصار: رواج فني في مسلسلات رمضان ولسنا في منافسة مع الدراما التركية              حياة وأعمال راقصة الباليه بينا بوش فى فيلم سينمائى بباريس              دراسة: فى الدول النامية المرأة أكثر ذكاء من الرجل              دراسة بريطانية: شخير طفلك يقلل من مستوى ذكاءه              باحثون كنديون:الاستيقاظ مبكرا يجعلك أكثر سعادة عن الآخرين              طبيبة فرنسية تعالج الأطفال من السرطان بتسلق الجبال               left to rightstopright to left
 الاثنين,17 يونيو 2024 07:52 ص - القاهرة      

  سينما

وقُيدت ضد مجهول.. سيريالية الفن في مواجهة الواقع

القاهرة 23 مايو 2023 الساعة 08:11 م
 

 

 

لا يتوفر وصف.

بقلم: محمود الغيطاني

في عام 1974م بعد الانهيار الاقتصادي الذي حدث في مصر عقب الحرب مع إسرائيل عام 1973م؛ حاول الرئيس السادات - الذي كان السبب في العديد من الأزمات الاجتماعية والاقتصادية، والسياسية - إعادة بناء الاقتصاد المصري؛ ومن ثم صدر القانون رقم 43 لسنة 1974م المعروف باسم قانون استثمار رأس المال العربي والأجنبي والمناطق الحُرة. وبدأت وفود من الأجانب تأتي إلى مصر لتستعلم وتدرس وتُخطط، وتُقدم العروض. 
في هذا التوقيت هبط إلى مطار القاهرة وفد مكون من جنسيات مُختلفة من كندا، ومن هونج كونج، ومن اليهود، ولقد جاء هذا الوفد لأغراض غير الاستعلام والدراسة؛ فلقد كان مطلبهم إقامة شاليهات وفيلات على هضبة الأهرام، وعمل بحيرة صناعية كبيرة ذات قاع من المطاط بجوار الأهرام، واستغلال الساحل الشمالي في إقامة قرى وفنادق سياحية. وكانت الدكتورة نعمات أحمد فؤاد هي أول من كتب في هذا الموضوع وكشفت خباياه، وتتلخص في أن الفريق المُستثمر القادم يبغي اتخاذ هضبة الهرم مركزًا للتنقيب عن الآثار في الرمال، وتهريبها إلى الخارج، وكشفت عن تأثير بحيرة المطاط على آثار الجيزة عندما يمتلئ جوها ببخار ماء البحيرة، فضلًا عن الآثار المُدمرة لتسرب مياه الصرف من المُنشآت السياحية في المنطقة.
عُرفت هذه القضية حينها باسم قضية هضبة الهرم، وهي القضية التي أثيرت عالميًّا للتحكيم فيها دوليًّا في باريس بعدما تم رفض إتمامها بعد توقيع العقود من خلال وزارة السياحة المصرية، وشركة "إيجوث" المصرية، ولعلنا نلاحظ أن هذا الأمر- لو كان قد تم - لم يكن سيقتصر على الاستثمار السياحي فقط، بل كان سيؤدي بالضرورة إلى تدمير هضبة الهرم وما تحويه من آثار، فضلًا عن دخول الإسرائيليين، الذين انتهينا لتونا من الحرب معهم، كمُستثمرين في مصر، بالإضافة إلى سرقة الآثار المصرية وتسربها تحت ستار الاستثمار في الهضبة.
صحيح أن هذه القضية قد انتهت، فعليًّا في 1974م - أي: في نفس العام - إلا أن تأملها فنيًّا يتيح لنا الانطلاق بالخيال إلى آفاق رحبة لنتصور ما كان من المُمكن له أن يحدث لو تم الأمر، وهو ما لم ينسه المُخرج مدحت السباعي رغم مرور العديد من السنوات، ورغم تراجع مصر عن العقود التي وقعتها؛ فكتب سيناريو فيلمه الروائي الأول "وقُيدت ضد مجهول" عام 1981م لينحو باتجاه السيريالية والسُخرية مُتخيلًا الأمر بشكل يخص الفن وحده، بعدما تعالى على الواقع المرير ليتناوله بشكل أعلى منه كثيرًا؛ يوضح لنا التبعات التي كانت مُنتظرة. 
إذن، فلقد بدأ المُخرج مدحت السباعي حياته السينمائية مُشتبكًا مع الواقع، محاولًا تأمله، وتقديمه لنا بشكله العبثي من خلال فيلمه الذي قد يجعلنا نضحك، لكنه الضحك على الذات المُمتزج بالحزن والحسرة على ما آل إليه الحال في عهد السادات في السبعينيات، وما ترتب عليه في فترة الثمانينيات من القرن الماضي، أي أن المُخرج قد آل على نفسه الابتعاد عن السينما الإلهائية المُفرغة من المضمون منذ تجربته الأولى، واختار تقديم السينما الجادة المُشتبكة، وإن مال إلى السخرية والسيريالية، أو ما يمكن أن نُطلق عليه "سينما المسخرة" التي تميز بها فيما بعد المُخرج "رأفت الميهي:، وإن كان "الميهي" أكثر سخرية منه وسيريالية؛ حيث ذهب بهما إلى مداهما الأقصى والمُطلق!
هذا الفيلم يجعلنا نقول: إن "السباعي" حينما فكر في تقديم تجربته الأولى لم يفكر في أن يكون تابعًا لتيار الواقعية الجديدة، الذي بدأه المُخرج "محمد خان"، ولم يصنع السينما التي يقدمونها، ورغم أنه لم يكن امتدادًا لهم، إلا أنه وضع نصب عينيه تقديم سينما تخصه تحمل من الجدية والسخرية ما يجعلانه يشتبك مع قضايا وطنه، وإن كان بشكل يخصه وحده.
يبدأ "السباعي" فيلمه في إحدى القرى البعيدة، التي لم يحددها، فنرى الفلاح "صابر" - قام بدوره المُمثل "محمود ياسين" - الجالس في حالة عشق مع حبيبته "هنية" - قامت بدورها المُمثلة "صفية العمري" - بين المزروعات محاولًا وداعها قبل سفره إلى القاهرة حيث سيعمل هناك كعسكري في وزارة الداخلية، ويثبت للجميع أنه ليس مُجرد رجل فاشل كما يقولون عنه؛ لذلك يقول لها بثقة: "ساعتها هارجع لأهل البلد، وأوريهم مين هو "صابر عبد الرحيم" اللي طول عمرهم بيقولوا عليه: خايب ومنحوس، هاوريهم هايبقى إيه مركزه في الحكومة".
إذن، فهو يحمل داخله من الآمال والأحلام من أجل تحقيق ذاته ما يجعله راغبًا في العمل كعسكري في الداخلية، كما كان السبب الأول في هذه الرغبة اكتساب المال الشحيح في القرية والعودة مرة أخرى إلى قريته كي يتزوج من حبيبته "هنية".
لعل "السباعي" كان من الإتقان ما يجعلنا نصدق بأن "صابر" مُجرد شخص شديد السذاجة، لم يغادر قريته مرة واحدة في حياته، كما أنه لا يدري أي شيء عن العالم خارج هذه القرية، وهو ما رأيناه بشكل عملي في مشهده حينما وصل إلى محطة سكك حديد مصر لأول مرة، وتردده، وتراجعه للخلف وقد امتلأ بالخوف حينما حاول أن يخطو بقدمه خارجها؛ فبمُجرد ما رأى القاهرة وازدحامها، وواتساعها خاف منها مُتراجعًا مرة أخرى بظهره، إلى أن استعاد رباطة جأشه وخرج ليذوب بين الجميع. 
يصل "صابر" إلى مركز التدريب، ويتم تكليفه بحراسة إحدى المناطق السكنية ليلًا، لكن تقع العديد من السرقات في المنطقة المُكلف بحراستها؛ الأمر الذي يعرضه للفت النظر والتحقيق معه، بل ونقله إلى حراسة منطقة أخرى، ولأن "صابر" معروف عنه بأنه منحوس - كما كان يقول عنه أهل قريته - تتم سرقة خمس سيارات في المنطقة الجديدة التي انتقل إليها؛ الأمر الذي يعرضه للاستغناء عنه من عمله، لكن إحدى إدارات الداخلية تجتمع برئاسة "نظيم بك" - قام بدوره المُمثل "مُحسن سرحان" - للتحقيق في أمر هذا العسكري الذي كلما تم تكليفه بحراسة منطقة من المناطق تتم سرقتها؛ حيث بدأوا في التشكك بأنه مُتآمر مع من يقومون بالسرقة!
يؤكد الضابط "رشدي" - قام بدوره المُمثل "عزت العلايلي" – "لنظيم" بك أنه كان قد تشكك بدوره في "صابر" لكنه حينما وضعه تحت المُراقبة أثناء نوبة حراسته اتضح أن الأمور كلها تسير على ما يرام وفجأة تظهر السرقات بشكل لا تفسير له. يلومه "نظيم" على هذا الكلام، ويطلب منه التدقيق في مُراقبته ونقله لحراسة منطقة الأهرامات، لكن المُفاجأة هذه المرة تتضح لنا في سرقة الهرم الأكبر/ خوفو أثناء نوبة حراسته؛ الأمر الذي يهز الرأي العام العالمي بأكمله، وتتداوله وكالات الأنباء العالمية، بل ويتم تشديد الحراسة على جميع الآثار في العالم تخوفًا من سرقتها بدروها!
إن محاولة المُخرج تقديم الأمر بشكل فيه من السخرية والسيريالية تتضح لنا في سرقة الهرم؛ فهو من الضخامة التي لا يمكن لها أن تسمح بسرقته؛ فالحجر الواحد فيه يزن المئات من الأطنان. وهو ما نراه حينما يقول المذيع في التليفزيون: وقعت منذ لحظات أغرب حادثة عرفها التاريخ، فقد اختفى، وفي ظروف غامضة، هرم خوفو الأكبر!
هذه السيريالية المُغرقة في السخرية سنلاحظها أيضًا حينما يتم تحويل "صابر" للتحقيق - باعتباره المُتهم الأول في سرقة الهرم - حينما يقول للضابط "رشدي": "أنا طول نوبة الحراسة وأنا عمال ألف حوالين الأهرامات دايرن داير زي طور الساقية، مبعدوش عن عنيا لحظة واحدة، لما جم بقى يستلموا مني الصبحية الحراسة؛ لقيتهم ناقصين هرم! اتلفت يمين، اتلفت شمال إني ألاقيه، مفيش، زي ما يكون فص ملح وداب. ليرد عليه "رشدي" مُنفعلًا غاضبًا: هرم خوفو يا "صابر"، يضيع زي فص الملح؟!
ألا نُلاحظ هنا قدر السُخرية والسيريالية التي تميز أحداث الفيلم، وهو ما حرص عليه منذ البداية المُخرج "مدحت السباعي"؟ فالحوار بين كل من "صابر" و"رشدي" نفسه لا يحتمل الاقتراب من الواقع بأي حال من الأحوال؛ فكيف تتم سرقة الهرم الأكبر، وكيف يتلفت إلى اليمين أو اليسار من أجل البحث عنه وكأنه مُجرد كرة مُختفية عن أنظاره بينما جميعنا يعرف ضخامة الهرم؟!
إذن، فقد ارتفع "السباعي" كثيرًا بالحدث وفكرته فوق الواقع؛ كي يتأمله بهدوء، وكأنه يضحك عليه، لكنه الضحك المرير الذي يجعله يتخيل سرقة الهرم الأكبر وكأنه مُجرد شيء من المُمكن لنا أن نضعه في إحدى الحقائب والهروب به!
إن تأمل "السباعي" للواقع المرير الذي عاشت فيه مصر في هذه الحقبة الزمنية يجعله يوغل أكثر في سُخريته من كل شيء، فيبدو لنا الأمر بمثابة السُخرية من المُجتمع، والمُعتقدات الدينية، والأيديولوجيات، والأفكار، والثقافة أيضًا، أي أنه يسخر من كل شيء يحيط به، وكأنه يعمل على تفكيكه.
هذه السخرية نراها في راكب الأتوبيس المُتدين الذي يدلو برأيه في قضية سرقة الهرم لغيره من الركاب حينما يقول أحدهم: "أما غريبة أوي حكاية الهرم دا". فترد إحدى الراكبات: "اشمعنى يعني الهرم اللي انتوا زعلانين عليه أوي؟ ما هو كل حاجة بقت بتختفي اليومين دول، السُكر، والسمنة، والصابون، دا حتى الرز راخر مبقيناش لاقينه". فيقول أحد الرجال المُلتحين: "تصدقوا بالله يا إخوانا، أنا فرحان أوي إن الهرم اختفى، وكفاية الفسق والفجور اللي كان بيحصل حواليه كل ليلة، الشاب من دول بياخد له واحدة من إياهم ويقعدوا هناك بالساعات، ولا الكباريهات اللي كانت مالية شارع الهرم على الصفين، يا شيخ بركة إنه غار، بلا مسخرة وقلة أدب!".
في الحوار السابق يتأكد لنا أن المُخرج مُنغمس حتى النخاع - رغم سيرياليته وسُخريته - في الواقع المُحيط به ومشاكله التي يعاني منها الجميع؛ فالمرأة التي علقت على اختفاء المواد التموينية تؤكد على القضايا التي يعاني منها المواطن في هذه الفترة الزمنية، وارتفاع الأسعار، والتجارة في السوق السوداء، وهو ما قد يؤدي إلى انشغال المواطن عن قضية خطيرة مثل اختفاء الهرم؛ نظرًا لأن المواطن مُنشغل في المواد التموينية غير المتوفرة كي يحقق لنفسه القدر الأبسط من الحياة في المأكل. كما لا يفوتنا نظرة الرجل المُتدين للأمر من وجهة نظره الضيقة التي جعلته لا يرى في الهرم / الأثر سوى رمزًا للفساد والفجور! أي أن المُخرج يسخر هنا من المُعتقدات الدينية من خلال منظورها الضيق.
هذه السخرية تتسع لتشمل الأيديولوجيات أيضًا حينما نرى أحد الشيوعيين يخطب في زملائه قائلًا: "أيها الرفاق الأعزاء، اسمحوا لي أن أسأل: لماذا كل هذا الضجيج حول موضوع اختفاء الهرم الأكبر؟ ثم ما هو هذا الهرم الأكبر؟ اسمحوا لي أن أجيب: لقد بناه أجدادنا تحت ضربات سياط الفرعون خوفو الذي ساقهم من كل أنحاء الوادي، وسخرهم بالقهر والقيد والجبروت؛ لكي يشيدوا له مقبرة تحمل اسمه! أيها الرفاق: إننا لا بد أن نسعد لاختفاء الهرم؛ لأنه كان الرمز الأكبر لسيطرة البرجوازية واستغلالها لقوى الشعب الفرعوني العامل!".
أي أن كل قطاع من قطاعات المُجتمع يرى القضية من خلال وجهة نظره الضيقة، مُنصرفين في ذلك عن الحدث الأخطر الذي يمثل في النهاية الرمز الحقيقي لمصر، وكيانها، حيث يهدف المُخرج من الحديث عن سرقة الهرم إلى ضياع الجوهر الحقيقي والوجودي للدولة من خلال هذه السرقة.
نرى ذلك أيضًا في قول أحد العلماء "عويس" - قام بدوره المُمثل "محمود القلعاوي" - حينما يستضيفه التليفزيون فيقول: اللي بنوا الأهرامات من سكان كوكب آخر، مُتقدمين عنا آلاف السنين، جم ونزلوا في الأرض، عاشوا فيها من 7000 سنة، وبعدين رجعوا! رجعوا بعد ما سابوا لنا أثر ضخم ينم ويؤكد على التقدم العلمي والمعماري اللي وصلوا له، وأنا واثق إن سكان الكوكب دوكهم هما اللي نزلوا وسرقوا الهرم!؛ لأن الصورة التي تمت بيها السرقة دي أكبر من إمكانيات أي حد من سكان الأرض! ودا إنذار منهم لسكان كوكب الأرض؛ لذا أنا بحذرهم وبقول لهم: إن كوكب الأرض مُهدد بالاحتلال والغزو من سُكان الكواكب الأخرى!".
ويقول الدكتور مخلوف الروحاني: الطريقة الوحيدة اللي هانقدر نعرف بيها الهرم راح فين إننا نحضر روح الملك خوفو! روح الملك خوفو هي اللي هاتدلنا على مكان الهرم! أومال إيه؛ مش هو اللي مدفون فيه؟!".
ويقول أحد أصحاب الملاهي الليلية حينما تستضيفه المذيعة: مُعظم الملاهي اللي موجودة في البلد موجودة في شارع الهرم، ومن يوم ما حصلت الكارثة والمُصيبة السودة اللي حصلت دي؛ واتقفل شارع الهرم أصبحنا حاليًا كل الملاهي الليلية في حالة توقف، إحنا بنخسر يوميًّا حوالي 300 ألف جنيه، كان بيدفعها السياح الأجانب والإخوة العرب في ملاهي شارع الهرم، ماتنسيش إن فيه حاجة مُهمة جدًّا، إن الملاهي الليلية دي كانت مصدر رزق لناس كتير ومنهم الراقصات، إحنا عندنا 3000 رقاصة، ربنا يديهم الصحة، في حالة بطالة حاليًا. يترتب على هذا موقف غريب جدًّا، إنهم بيضطروا ينزلوا عشان يرقصوا في الحفلات الخاصة اللي بتتعمل في الشقق والفلل. وهو ما نلاحظه أيضًا في قول أحد المُنتجين السينمائيين للمذيعة حينما تسأله عما إذا كان موضوع سرقة الهرم يصلح كمادة لفيلم سينمائي؛ فيرد عليها: سرقة هرم؟! سرقة هرم إيه، وبتاع إيه؟! الموضوع دا مينفعش في الحلاوة، يعني فين الأدوار النسائية؟ مفيش أدوار نسائية، فين الرقصات والأغاني الشعبية؟ مفيش، مش كدا؟ طيب، فين المواقف الدرامية والألاعيب الميلودرامية؟ مفيش، يبقى مينفعش!
هل من المُمكن أن تصل السخرية من كل قطاعات المُجتمع لما هو أبعد من ذلك؟ إن المُخرج، هنا، حريص على الإيغال فيها؛ ليحاول الوصول إلى حدها الأقصى، وهو في هذا الإيغال إنما يُدلل على مُجتمع شديد التفسخ، والتغيب في كل قطاعاته من دون استثناء أي قطاع فيها، وهذا الأمر لا بد له أن يدل على نظرة واعية ومُحللة لما يدور من حولنا، ومحاولة التأمل من خلال أحداث فيلمه - ليس تأمل الأمر من خلال المُخرج فقط، بل هو يدفع المُشاهد للتأمل الواعي لما يدور من حوله؛ عله يستطيع إصلاح أي شيء من الأمر قبل الانهيار الشامل، والتغيب عن كل شيء.
لم يكتف المُخرج مدحت السباعي، من خلال سُخريته الموغلة، بانتقاد المُجتمع فقط؛ فهذا المُجتمع ليس نتاج نفسه، بل هو نتاج مجموعة من السياسات السُلطوية، والاقتصادية، والسياسية التي أدت به إلى مثل هذه الحالة المُغرقة في التغيب - وهي السياسات التي مارسها نظام السادات، وعبد الناصر من قبله؛ فأفسدا كل شيء - لذلك يعرج المُخرج هنا على انتقاد السُلطة السياسية وبيان فسادها الموغل الذي كان السبب الرئيس في فساد المُجتمع بدوره، وهو الأمر الذي يذكرنا بقول القانوني الدكتور "محمد عصفور": عندما يصيب الفساد القمة؛ فإنه ينحدر كالسيل جارفًا أمامه كل الإرادات والقيم.
هذا الفساد السُلطوي يتجلى لنا في قول المسئول في وزارة الداخلية "نظيم" حينما يتحدث إلى الضابط "رشدي" بعد إخباره بأنهم قد شددوا الحراسة على كل المطارات والموانئ لمنع خروج الهرم من مصر؛ فيقول "نظيم": أنا مايهمنيش الهرم يخرج ولا يتحرق! أنا كل اللي يهمني إن القضية تُستوفى قانونيًّا، فيه سرقة يبقى لازم يكون فيه سارق، فيه جريمة يبقى لازم يكون فيه مُجرم. المُهم نوصل للمُجرم، ولحد كدا يبقى دورنا انتهى، بعد كدا تبقى المسألة في إيد المحاكم والقضاء، ودول مالناش دعوة بيهم خالص. المُهم لازم نوصل للمُتهمين ونثبت التهمة عليهم!
أي أنه ينتقد نظام الشرطة والسُلطة في مصر- وهو ما نراه في مُعظم الدول العربية من فساد، وليس في مصر وحدها، حيث يحاول كل قطاع من قطاعات الدولة إلقاء اللوم على الآخرين وتخليص أنفسهم من الاتهام أو المسئولية بالتقصير مُتناسين في ذلك القضية الجوهرية والأهم - لذلك يبدأ "رشدي" التحقيق مع الكثيرين ممن لا ذنب لهم في أي شيء؛ فيحاول تارة اتهام اليسار والشيوعيين بأنهم هم من تآمروا من أجل سرقة الهرم مع جهات خارجية؛ لأنهم يرغبون في تدمير البلد، ومن ثم ألقى بهم في السجن أولًا، ثم في مُستشفى الأمراض العقلية، وتارة أخرى يحقق مع الموظف الفقير المسئول عن منطقة الهرم، ويتهمه بسرقته؛ لأنه المسئول عنه، وبالتالي يحاول ظُلم الكثيرين لمُجرد إخلاء مسئولية الداخلية عن الأمر، بل يصل الفساد حتى مداه الأقصى حينما يتصل رئيس الجمهورية بـ"نظيم"؛ الأمر الذي يجعل "نظيم" يقول لـ"رشدي": أنت عارف أد إيه أنا بثق فيك، سعادة الباشا لما كلمني من شوية بالتليفون فهمني إن مسألة الهرم الجهات العليا هي اللي هاتتصرف فيها، وإحنا مش مطلوب مننا غير عمل التحقيقات وبس. عشان كدا أنا عاوزك تنزل مكتبك دلوقتي، وقدامك النهاردة وبكرة وتجيب لي ملف كامل للتحقيقات اللي أنت عملتها، وبمُجرد ما نقدم المُتهمين للنيابة؛ يبقى خلصنا نفسنا ونشيل إيدنا من الموضوع، ونسيبهم لما يتصرفوا، نشوف هايرجعوا الهرم إزاي!
إنه الفساد الضارب في كل شيء، وهو الفساد الذي يتأمله المُخرج ويقدمه لنا بشكل يحمل الكثير من السُخرية والسيريالية والعبثية، بل والكوميدية أيضًا؛ علنا نفيق مما وصل إليه المُجتمع المصري في هذه الفترة الزمنية التي نخر فيها الفساد جذور هذا المُجتمع بادئًا من السُلطة السياسية ليصل إلى قاع المُجتمع!
حينما يعلم "نظيم" أن لجنة من اليونسكو ترغب في مُقابلة "صابر" مع الصحافة العالمية من أجل معرفة الحقيقة في قضية سرقة الهرم باعتباره المسئول الأول، بما أن السرقة قد تمت في نوبة حراسته، وبما أن الداخلية لا تستطيع منعهم من مُقابلة العسكري "صابر"، حتى لا يُقال أن الداخلية المصرية تخفي المعلومات عن الصحافة العالمية، وتتواطأ مع السارق؛ يفكر في إخفاء "صابر" عنهم بوضعه في مُستشفى المجانين، مُتهمًا إياه بالجنون؛ وبالتالي لا يمكن لأحد أن يقابله أو يأخذ أقواله بشكل جدي بسبب جنونه. 
هنا يوغل المُخرج في قسوته الناقدة للمُجتمع المصري الذي بات لا يمكن التعايش مع ما يحدث داخله بسهولة؛ فنرى في المشفى العديد من النماذج الاجتماعية والمُثقفة الذين يدعي البعض منهم الجنون للهروب من العالم الخارجي وعدم قدرته على التفاعل معه، مثل الموسيقار، والطبيب الذي كان طبيبًا في المُستشفى، لكنه فضل ادعاء الجنون ليكون مع النزلاء، وغيرهم من النماذج الكثيرة الأخرى، أي أن المُخرج هنا يقدم لنا مُجتمعًا آخر موازيًا، ورغم أن هذا المُجتمع الموازي هو الأفضل والأكثر اكتمالًا من المُجتمع الخارجي المُشبع بالفساد، إلا أنه يكاد أن يقول لنا: إن الفساد السائد في كل مكان، والمتفشي في كل شيء؛ جعل من هم غير قادرين على تعاطي هذا الفساد يبتعدون عن العالم بادعاء الجنون للانفصال عن العالم الخارجي المُنهار تمامًا.
في المشفى يتعرف "صابر" على نزلائها، ويفهم منهم الكثير من الأمور، بل يعرف مدى وقدر المُؤامرة حول سرقة كل شيء في مصر- تاريخها، وآثارها، وثقافتها - فيصاب بالكثير من الرعب، وحينما تعلم "هنية" حبيبته بأمر اتهامه ودخوله المشفى من الجرائد تسافر إلى القاهرة بحثًا عنه، وتصدق حديث الضابط "رشدي" الذي يقنعها بأن "صابر" لا بد له من الاعتراف على من ساعدهم في سرقة الهرم باعتباره متعاونًا معهم، وبالفعل تحاول إقناعه بالاعتراف؛ فيندهش منها؛ لأنها تتحدث مثلهم وتصدق بأنه قد تعاون في هذه السرقة اللاعقلانية؛ فيخبرها بأن هذا الهرم بناء ضخمًا لا يمكن لشخص سرقته مُطلقًا.
يظهر الهرم الأكبر فجأة في إحدى قرى المكسيك، بعدما يتم إغلاق القضية وتقييدها ضد مجهول، وتبدأ المفاوضات بين الحكومة المصرية والمكسيكية من أجل استعادة الهرم مرة أخرى. ويخرج "صابر" من المشفى؛ ليعود إلى قريته مرة أخرى بعدما عرف الكثير من الحقائق والفساد الذي لم يستوعبه إدراكه، لكن المُفاجأة الجديدة التي لم يكن ينتظرها أحد مُطلقًا هي وقوع سرقة جديدة لنكتشف أن هذه السرقة الجديدة هي سرقة نهر النيل، وهي القضية التي يتم تقييدها أيضًا ضد مجهول في إشارة من المُخرج إلى أن كل شيء في مصر في هذه الفترة كان مُعرضا للسرقة والنهب، لا سيما أنه بعد اتفاقية "كامب ديفيد" مع إسرائيل تُركت الحرية لإسرائيل في استغلال مياه النيل، وفي هذا الأمر كان ثمة سرقة للنيل نفسه!
إذن، فالمُخرج هنا لا ينتقد فقط، ولا يحاول الجنوح باتجاه السيريالية على امتدادها الأقصى فقط لمُجرد أنها تستهويه، بل يحذر تحذيرًا حقيقيًّا من سرقة الكيان المصري بأكمله نتيجة السياسات الخاطئة على كل المستويات، وهي السياسات التي تمارسها السُلطة السياسية في مصر في هذه الحقبة من تاريخها!
في فيلم المُخرج مدحت السباعي الروائي الأول نلحظ الجنوح المُتعمد باتجاه السُخرية، أو ما يمكن أن نُطلق عليه سينما المسخرة، ولعل المُخرج قد لجأ إلى مثل هذا الاتجاه الفني عامدًا؛ حتى لا يكون مُباشرًا في النقد السياسي، فضلًا عن الارتفاع بفيلمه إلى شكل فني أفضل، فيه من الكوميديا السوداء ما يجعلنا ننتبه إلى خطورة ما يحدث من حولنا، لكن لا يعني جودة الفيلم من الناحية الفنية، واكتماله إلى حد بعيد أنه لم يخلُ من الأخطاء التي لم نفهم كيف لم ينتبه إليها المُخرج لا سيما المشهد الذي نرى فيه الضابط "رشدي" يتجه مع معاونيه بعد سرقة الهرم إلى الهضبة ليقول لأحدهم: رفعتوا البصمات؟ فيرد عليه أحدهم: أيوا يا فندم، كله تمام!
إن هذا المشهد الشديد السذاجة جعلنا نتوقف أمامه مُتسائلين: ما هي البصمات التي يمكن رفعها في هضبة الهرم الرملية، وعن أي شيء سوف يتم رفع البصمات، أي أين الشيء الذي من المُمكن لهم أن يرفعوا عنه البصمات؟! 
يبدو أن المُخرج لم ينتبه إلى هذه الجملة الفادحة التي كتبها في سيناريو فيلمه مُعتمدًا في ذلك على الأكليشيهات المُعتادة دائمًا في الأفلام فيما يخص الشرطة التي لا بد لها أن تسأل مثل هذا السؤال الساذج.
لكن رغم هذه الهفوة البسيطة والساذجة، لا يمكن إنكار أن المُخرج قد نجح بالفعل في تقديم نفسه من خلال تجربته الأولى كمُخرج له تجاه يخصه، محاولًا تقديم سينما جادة تشتبك مع الواقع وتناقشه؛ لتجعلنا نتأمله محاولين تقديم بعض الحلول، أو إنقاذ ما يمكن إنقاذه من حال المُجتمع المصري في هذه الفترة الزمنية السوداء.





هل لديك تعليق؟


الاسم :  
البريد الالكتروني :    
موضوع التعليق :  
التعليق :  
 



 
رحلة "اختفاء السيدة نون" السينمائية من ملوي إلى الرباط

"رفعت عيني السما".. أول فيلم مصري ينطلق من الصعيد ويفوز ب "جائزة العين" بمهرجان كان

السينما المجرية كما يراها الغيطاني في كتابه "فلسفة السينما: بيلا تار"

السينما المصرية والقضية الفلسطينية.. ريادة بدأت بفيلم "فتاة من فلسطين"

المغالطات التاريخية في مسلسل "الوصية: قصة النبي موسى"

مهرجان القاهرة السينمائي يعلن موعد إقامة دورته ال 45

ملاحظات حول الدراما الرمضانية في موسم 2024

تحويل رواية "مقامرة على شرف الليدي ميتسي" إلى فيلم سينمائي

"خيري بشارة" في لقاء بجمهور معرض القاهرة للكتاب: لم يكن في ذهني أن أصبح مخرجًا

"إيبيك".. دراما إنسانية لتصحيح مسار الخير

المكتب الفني لمهرجان أسوان الدولي لأفلام المرأة يواصل التحضير لدورته الثامنة 

حــــــــــــرب المعلـومــــــــات "إدوارد سنودن وكشفه للمخابرات الأمريكية"

كله تمام.. صناعة الهزل!

24‌‌ فيلمًا مصريًا وعربيًا في الدورة ال 45 لمهرجان القاهرة السينمائي‌‌ ‌‌الدولي‌

مجانًا لجمهور السينما.. أفلام للمرة الأولى وورش عمل ومناقشات في "أسبوع" معهد جوته

الصفحة الرئيسية    |    أرشيف الاعداد    |    عن مركز التصميم الجرافيكي    |    بحث    |    عن الموقع    |    خريطة الموقع   |    اتصل بنا    |    المواقع الالكترونية للهيئة    |    اضف الموقع للمفضلة    |    فريق العمل


جميع الحقوق محفوظة للهيئة العامة لقصور الثقافة 2010
هذا الموقع تصميم وتطوير مركز التصميم الجرافيكي - الهيئة العامة لقصور الثقافة - وزارة الثقافة - مصر