معرض للكتاب المخفض احتفالا بيوم اللغة العربية              شروط التقدم لجائزة" عبد الفتاح صبري للقصة القصيرة              أطفال مشروع الدمج الثقافى من مطروح في زيارة لأهرامات الجيزة وقصر عابدين              نادي أدب طنطا يناقش المشهد الثقافي في مصر والوطن العربي              اللجنة الإدارية العليا لمعرض القاهرة الدولي للكتاب تعلن تأجيل فعالياته إلى يونيه 2021              زيارة أطفال جنوب سيناء والقاهرة لقصر عابدين              سلسلة علاقات ثقافية تحتفي بدولة الصين بالمجلس الأعلى للثقافة .. الأربعاء              وزيرة الثقافة تتابع الاستعدادات النهائية لإعادة تشغيل قصر ثقافة الإسماعيلية              قناة وزارة الثقافة على اليوتيوب تواصل نشر التنوير              ذكريات الكرنك تحتفي بمحمود رضا على مسرح الأوبرا الكبير بحضور وزيرة الثقافة              افتتاح مسرحية "محل اللعب" بالهناجر              "عودة للروح " علي مسرح ساحة مركز الهناجر              حسام الضمراني يكتب: عيادة تحيا مصر أفريقيا              طه حسين وحرية الرأي              طه حسين وحرية الرأي              طه حسين والمرأة              طه حسين والعلم                            طه حسين والتاريخ.              طه حسين وحب البحث              طه حسين والمستقبل              طه حسين والحياة              طه حسين والغرور              طه حسين والحب              طه حسين والقراءة              طه حسين ورؤيته الحياتية.              طه حسين والعلم              طه حسين والتعليم              طه حسين وحقيقة الحب              طه حسين ومصر              طه حسين والحرية              طه حسين والفن              طه حسن والنفس              طه حسين والعلم              طه حسين والشعب              طه حسين والسعادة              طه حسين والمعرفة              رأي طه حسين في الفضيلة!              طه حسين والمعرفة              مسابقة "أنا القاهرة عاصمة السلام"              مسابقة "شخصيات ورموز من القرية المصرية"              معلومة وأثر .. مسابقة أون لاين للطفل في ليالي رمضان              حكاية وفزورة.. مسابقة للطفل في رمضان على قناة قصور الثقافة              شروط المسابقة الفنية للهيئة العامة لقصور الثقافة              شروط المسابقة الأدبية للهيئة العامة لقصور الثقافة الأون لاين              من هو "الطيار المجنون"؟! ولماذا لقبه الإسرائيليون بهذا الاسم؟!              ماذا تعرف عن الشهيد هيثم فتحي؟!              شروط مسابقات قصور الثقافة الأون لاين              شروط التقدم لجائزة ساويرس الثقافية              شروط مسابقة جائزة الدولة للإبداع الفنى بالأكاديمية المصرية للفنون بروما              شروط جائزة"اتصالات" لكتاب الطفل              شروط التقديم لجائزة أحمد فؤاد نجم الشعرية              شروط مسابقة وزارة الشباب والرياضة الفنية              شروط الترشح لجائزة "توفيق بكار" للرواية في تونس              السيسى يؤكد تطلعه للعمل المشترك مع جميع العاملين بمفوضيات الاتحاد الأفريقي              التعليم: البنوك ليست جهة استلام مبلغ تأمين التابلت ويسدد فى البريد              التعليم تبدأ مقابلات رؤساء كنترولات شهادة الدبلومات الفنية              طقس متقلب من الأربعاء للسبت ورياح تصل للعاصفة وانخفاض الحرارة 5 درجات              روسيا تعتزم تنفيذ أول مشروع لإنشاء منطقة صناعية خارج البلاد فى مصر عام 2021              الرئيس عبد الفتاح السيسي: ضرورة الربط السككى مع مختلف الدول الأفريقية              رئيس الوزراء: ارتفاع تدفقات النقد الأجنبى لـ163 مليار دولار فى أخر 3 سنوات              طقس الاثنين: شديد البرودة.. والقاهرة 10              الرئيس السيسي يولي كامل الاهتمام لجميع عمال مصر              توقف الملاحة بسبب سوء الأحوال الجوية فى البحيرة              قمة ثلاثية مع السودان وإثيوبيا على عدم الإضرار بالمصالح المشتركة              رفع حالة الاستعداد بالسكة الحديد والمترو استعدادًا للفصل الدراسي الثاني              حسناء عجاج تطالب الأسر بالتوعية للتعامل مع الأطفال ورعايتهم              300 ألف طن من القمح مشتريات هيئة السلع التموينية المصرية              صدور 3 منشورات تحذيرية لادوية ومستحضرات غير مطابقة للمواصفات والخواص الطبيعية              الانتقال لحى الأسمرات، تمهيداً لافتتاح المرحلة الثالثة بالأسمرات.              "نور الحياة" لفحص عيون 30 ألف طالب بالشرقية              *كيف يحتفل المتحف المصري باليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة؟!              شروط المشاركة في ملتقى الأزهر للخط العربي والزخرفة              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              تفاصيل جائزة زاهي حواس لأفضل أثري ومرمم في عيد الأثريين              شروط النشاركة في المهرجان المسرحي الإفريقي لشباب الجنوب               مكتبة الإسكندرية تُطلق جائزة عبد الرحمن الأبنودي لشعر العامية والدراسات النقدية ( مسابقة )              جدول أفلام أسبوع ألأفلام اليابانية في مركز الإبداع بدار الأوبرا              تفاصيل مسابقة "مصر تتغنى " والجوائز سفر إلى الصين مجانا              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              قريبا: مهرجان " تراث وابداع و تعايش"              بدء اختيار وقبول الدفعة العاشرة من برنامج بيت جميل للحرف التراثية.              فتح باب التقديم لجوائز الاتحاد لعام لكتاب مصر 2018ــ2019              نظاما ذكيا يميز بين قزحية الموتى والأحياء              تقيم اللجنة التنظيمية الاجتماع الأول للمشاركة العربية بمعرض القاهرة للكتاب              جائزة مان بوكر: لأول مرة منذ 50 عاما يصلنا هذا العدد من الروايات              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              دار الشعر المغربى تطلق جائزة فى نقد الشعر              قريباً : ملتقى "سلسبيل النيل" بمشاركة 30 فناناً              المهرجان القومي للسينما يبدأ في تلقي الأعمال المشاركة              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جوائز اتحاد كتاب مصر              دار الشعر بمراكش تنظم جائزة "أحسن قصيدة" للشعراء الشباب              صندوق التنمية الثقافية يطلق مسابقته الأدبية السنوية              رحيل الناقد الفرنسي الشهير جيرار جينيت              منصة إلكترونية جديدة بالمغرب لذوي الاحتياجات الخاصة              شروط جائزة أبو القاسم الشابي في دورتها الجديدة              ملتقى "كفك" يدعم الكيانات الثقافية والفنية              فتح باب الاشتراك بمسابقة نادى القصة للرواية والقصة القصيرة              كنوز الملك بسماتك الأول في حفائر المطرية              لجنة الشعر بالمجلس الأعلى ثثقافة تحتفل بذكرى ميلاد الخال              ثماني معارض للكتب تنظمها الهيئة المصرية العامة للكتاب حتى أوائل مايو 2018              فتح باب التقدم لمسابقة "تراثى 3" للتصوير الفوتوغرافى لتوثيق المبانى والمواقع التراثية              آخر مارس إغلاق التقدم لجائزة الملتقى للقصة القصيرة              قريبا إنشاء قاعدة بيانات لمكتبة المترجمين              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              أول أبريل فتح باب التقدم لجوائز اللجنة المصرية للمتاحف              قريبا : برنامج جديد للنشر متعدد اللغات فى مكتبة الإسكندرية              قريبا تعيد مكتبة الإسكندرية بناء موقع ذاكرة مصر وتتيح ةً 500 نسخة من المجلة للمدارس              دولة الجزائر تكرم رموز الثقافة والفن في مصر على هامش مشاركتها كضيف شرف في معرض القاهرة الدولي للكتاب              قطاع المتاحف بالإسكندرية يعلن عن حجز تدريب منتصف العام المقام سنوياً للخريجين وطلبة الآثار والإرشاد السياحى              بحضور وزير الثقافة، نتيجة مسابقة بينالى فينسيا 2018              الأحد القادم 17 ديسمبر "الحرف التراثية.. المستقبل والتحديات" ندوة علمية فى متحف النسيج              مكتبة الشارع بوسط البلد توفر القراءة المجانية للشباب              حفل كورال أطفال بقصر الطفل              مروان خورى بالمسرح الكبير بالاوبرا              دار الأوبرا المصرية ، تنظم حفلا لاوركسترا عمر خيرت بمسرح سيد درويش              عمر خيرت بمسرح سيد درويش .. و" الشعر فى مواجهة الارهاب" ببيت الست وسيلة              " ريسيتال بيانو - ديفيد إدجار" بالمسرح الصغير.. مسابقة للأغنية الوطنية للشباب بقطاع الإنتاج الثقافي.              عرض القطة العميا على نادي مسرح السويس              ورشة لصندوق التنمية الثقافية عن تطور صناعة الحلي              فيلم بوابة أنا في المركز القومي للسينما              غدا الأربعاء 13 سبتمبر حفل رسيتال في دار الأوبرا المصرية              بدء التقدم لـمسابقة "مصر بشبابها أقوى              من فات قديمه تاه في بيت السناري              هيئة قصور الثقافة تقاوم الأمية              ابدأ حلمك..ورشة مجانية لتعليم التمثيل              صندوق التنمية الثقافية والسفارة الصينية يعتزمان إقامة ورش لتعليم الفخار              محاربة البطالة.. ورش تعليمية للصناعات اليدوية بمتاحف الإسكندرية              قريبا مسابقة أطياف في نقابة الفنانين التشكيليين              غدا أمسية شعرية للشباب في مركز طلعت حرب الثقافي              قريبا معرض فني في ساقية الصاوي لشباب الفنانين التشكيليين              "إبداعات الشباب فى مواجهة الإرهاب.. مصر قوية بشبابها"...مسابقة في المجلس الأعلى للثقافة              حفلات توقيع وقراءات نقدية لعدد من إصدارات بتانة              مسابقة في القصة القصيرة تصدرها دار الهلال              مسابقة في الفنون البصرية عن المجلس القومي للمياه              فرقة المسرح القومى للأطفال تقدم في العيد سنووايت              فرقة مسرح القاهرة للعرائس تستقبل العيد بـ " صحصح لما ينجح "              دكتوراه في الحب في الحديقة الثقافية بالسيدة زينب              الخميس 29 يونيو تعرض " الجلسة – وشغل عفاريت" على مسرح الطليعة              "ميتين من الضحك" و" العسل عسل" على مسرح ميامي              ليلة من ألف ليلة على المسرح القومي ولمدة شهر              غدا 12 عرضا مسرحيا في مسارح الدولة وطوال أيام العيد              الخميس القادم حفل افتتاح مهرجان الكرازة بكاتدرائية الأنبا أنطونيوس فى أبو ظبى              استمرار عرض مسرحية قواعد العشق الأربعون على مسرح السلام              فتح باب التقدم لمسابقة صالون الشباب 2017              ملتقى "بصمات الفنانين التشكيلين العرب الثالث عشر" في أتيليه القاهرة بداية من 2 يوليو القادم              ورشة خط عربي في قصر ثقافة بيلا              أمسية شعرية وحفل غنائي غدا في متحف أحمد شوقي              العرض المسرحي "حكاية من مصر " غدا في بيت السحيمي              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              غدا الاثنين 19 يونيو مسرحية قمر العشاق" على المسرح القومى بالعتبة              غدا الاثنين 19 يونيو سهرة رمضانية لسفارة السودان بالقاهرة على المسرح الصغير              في الأول من يوليو دورة تعليمية لتعليم اللغة الفرنسية للأطفال في المتحف المصري              قريبا افتتاح دورة"صناعة السجاد اليدوي" في متحف ملوي للآثار              إعلان جوائز الدولة غدا الأحد 18 يونيو في المجلس الأعلى للثقافة              معرض "خطوة لقدام" بقاعة أدم حنين بمركز الهناجر للفنون              مسرحية"لسه بسأل"في مركز الحرية للإبداع بالإسكندرية حتى 20 يونيو الحالي              غدا الأحد 18 يونيو:حفل فني لفرقة أوبرا الإسكندرية على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية              القاهرة السيمفوني في دار الأوبرا بعد غد السبت 17 يونيو              الفرقة القومية للفنون الشعبية في مسرح الهناجر بعد غد السبت 17 يونيو              المولوية وعن العشاق في قصر الأمير طاز بعد بعد غد السبت 17 يونيو              بعد غد السبت 17 يونيو دار الأوبرا تنظم حفلا لأوركسترا القاهرة السيمفوني              يونيو القادم:وزارة الثقافة تحتفل بمرور مائة وخمسين عاما على تأسيس القاهرة الخديوية              بداية فنان، في مركز محمود سعيد للمتاحف بالإسكندرية              سبتمبر القادم احتفالية السفارة الأندونيسية في دار الأوبرا المصرية              غدا في الهناجر..إعلان جوائز مسابقة تراثي              لوحة للفنان باسكيات بأكثر من مائة مليون دولار              الجمعة 23 يونية حفل المولوية المصرية في دار الأوبرا المصرية              اللبنانيون ليسوا أحفادا للفراعنة              الليلة في المجلس الأعلى ليلة في حب مأمون الشناوي              فيسبوك" تتم رسميا صفقة استحواذها على منصة مشاركة الصور "إنستاجرام"              استخدام جهاز "آي باد" قبل النوم يسبب الأرق واضطرابات النوم              الاضطرابات النفسية تؤثر على كرات الدم البيضاء              الغيرة بين الزوجين تنخفض مع تقدم السن://e              الصديق الرشيق ذو القوام الممشوق يساعدك على فقدان وزنك              ابتكار فريد.. دراجة طائرةet.ru              الكاتب راشد عبدالغفار يدرس المؤسسات العقابية في تاريخ البحرين              تراجع مبيعات ألعاب الفيديو بنسبة 20 % خلال أغسطسr              مايكروسوفت" تعمق شراكتها في مجال البحث مع "ياهو" بإطلاق "إعلانات بينج"              مصادر تؤكد زواج رايان رينولدز وبليك ليفلىtt              لص يسرق جزءا من آلة موسيقية بكاتدرائية روسية              التوترالعصبي مصيدة لتخزين الأملاح في الجسمtt              رياضة "الركبي" قد تؤدي إلى الإصابة بالزهايمر              رياضة مكثفة لمدة دقيقتين توازي 90 دقيقة من الركضr              أمازون" تطلق حاسبها اللوحي الجديد "كيندل فاير إتش دي"              "أدوبي" تؤكد أن ثغرات "مشغل الفلاش" تهدد نظام "ويندوز8"n0              زلزال جديد بقوة 6ر5 درجة يضرب كوستاريكا:/              بريتني سبيرز تنافس أناقة كيم كارديشيان://              إدراج الضغط العصبي كأحد الأمراض المهنية:/              الماغنيسيوم يقلل الارهاق العصبي              12 دولة أوروبية وأسيوية وأفريقية فى المهرجان الدولى السادس للرشاقة والجمال 30سبتمبر41              أبحاث طبية: ممارسة الرياضة تقلل من فرص الموت المفاجىء بالسكتة القلبية>              باحثون يتوصلون إلى أن الفيل يصدر ذبذبات غير مسموعة              دراسة علمية: الانا الأخرى تلعب دورا أساسيا فى رد فعل المريض إزاء العلاج415yl              أبحاث طبية: علاج الصدفية يقلل فرص الاصابة بالازمات القلبية              الفنانة الأمريكية مايلي سايرس تغير تصفيفة شعرها لجذب الإنتباه              السيدات أكثر تضررا من مرض الالزهايمر بالمقارنة بالرجالn0y              العلاج النفساني أمل جديد لأصحاب الأمراض الجلديةre              اليابان تسجل أعلى النسب في الإصابة بالزهايمر              تويتر ينضم إلى "مؤسسة لينوكس"et              يوتيوب يختبر أسلوبا لتصفح الفيديو بحسب المزاج              "أبل" تحرز نصرا بقيمة مليار دولار على "سامسونج" في نزاعهما على براءات الاختراع415px);              زلزال بقوة 4ر7 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة قبالة ساحل السلفادورd              الممثلة آنا فاريس تضع مولودها الأول://eas              لوحي جوجل "نيكسس7" خمxus 7 يصل أوروبا في الثالث من سبتمبر              جوجل" تعتزم طرح بطاقات هدايا لمتجر "جوجل بلاي"ref              مهرجان نيويورك السينمائي يكرم نيكول كيدمانtt              تكريم ريتشارد جير في مهرجان زيورخ السينمائيt              بودرة ضد الجوع"..آخر صيحات الرجيم:              الكلاب فى بريطانيا تعاني من الوسواس القهرىtt              المخرج الأمريكي الشهير وودي آلان يخشى الطيران              طلاق توم كروز و كاتى هولمز رسميا:d              مسبار الفضاء الأمريكي "كيورويوزتي" يستعد للقيام بأول جولة له على سطح كوكب المريخ 415p              الطحالب البحرية مصدر جيد للطاقة بدون سعرات حرارية              دراسة أمريكية: كثرة تناول مشروبات الفركتوز تؤذى المخ<              كيرك دوجلاس يعرض النسخة الاصلية لفيلم "سبارتاكوسr              مقاعد ذكية تتعرف على الحالة النفسية للمسافرين في بريطانيا              دراسة أمريكية تحذر: التخدير قبل سن الثالثة قد يزيد مشكلات التعلم لدى الطفل415px);}             دراسة طبية: "عين الجمل" تساعد على تحسين نوعية الحيوانات المنويةv c              دراسة: مخاطر سرطان الغدة الدرقية قائمة بعد عقود من قنبلتي اليابانv              دراسة فرنسية:الزيوت الطبيعية النباتية لعلاج العديد من الامراض              دراسة: الهواءالنظيف يرفع من العمرالافتراضى للانسان فى عدد من المدن الامريكية415px);}<              دراسة: علاج التهاب الكبد الوبائى أقل فاعلية بين الأمريكيين ذوى الأصول الأسبانية415px)              فنانون من 7 جنسيات عربية في لجنة تحكيم مهرجان "تروب فست أرابيا"v c              مغامر فرنسي يقطع 16 ألف كيلومتر بالدراجة خلال عام لجمع معلومات لإعداد فيلم وثائقي415p              المركبات الكيميائية المتواجدة فى الصابون ومعجون الأسنان تتسب فى هشاشة العظام415px);}<              ارتفاع الطلب العالمي على الدراجة الكهربائيةt              أحمد مدحت ينتهي من مونتاج "عرفة البحر"://              المخرج خالد مرعي ينتهي من مونتاج ومكساج "شربات لوز"              أحمد ماهر:مخرج "نابليون والمحروسة" يكثف ساعات التصوير للانتهاء منه قبل نهاية رمضان415              دراسة طبية: ما يقرب من نصف مرضى السكر يعانون من آلاما مزمنة وحادةv              علماء: عين الفئران تمتلك كاشفا عن الطيور الجارحةr              جوجل تشطب 4 آلاف وظيفة في وحدتها موتورولا              خبير في آبل يقدر خسائر الشركة بسبب سامسونج بحوالي 75ر2 مليار دولار              جوجل تعمق من سياستها لمعاقبة المواقع المخالفة              البدانة تساعد على إعادة انتشار السرطان في الجسم مرة أخرىn              تناول الحوامل للاسماك الدهنية يعزز العناصر الغذائية لحليب أطفالهن d              رجل من بين كل أربعة يفضل المرأة التي تضع مساحيق التجميلn0              دراسة: اعتقاد المراهقات بأنهن بدينات يكسبهن مزيدا من الوزن في العشرينيات415y              تركمانستان تحتفل بيوم البطيخet.              خطوبة النجمة جينيفر انيستون والممثل جاستين ثيروكس              روح الدعابة هى أول صفات المدير الناجح ://              البريطانيون يفضلون تناول الهامبورجر أكثر من الاوروبين الاخرين              المراهقون الاقل إستهلاكا للحديد والفيتامينات              اليوجا تخفف أعراض الاكتئاب وتعمل على تقوية مشاعر الأمومة لدى السيدات              عصير البطاطس يعد مكملا غذائيا لعلاج قرحة المعدة r              نجمة إلكترونية لمراقبة الرضيع ومؤشر لدرجة الحرارة فى الحجرة s              احتياج الشخص لفيتامين /د/ يزداد مع تقدم السن              "مين اللى قال" ملحمة شعرية بمركز كرمة بن هانئ الثقافى n0y              مسرحية "يوميات الأرجواز" بدرب 1718 ://eas              إيران تسضيف اجتماعا دوليا حول الصحوة الإسلامية وتحرير فلسطينs              الأمن المصري يضبط محاولة لتهريب 10 تماثيل أثرية للخارج n0               مادونا تطالب بالحرية لعضوات في فريق "بوسي ريوت" خلال حفل في موسكو- >              انفصال نجمة مسلسل اكس فايلز جيليان اندرسون عن حبيبها بعد علاقة دامت ستة أعوام 415px              نوكيا" تعتزم إطلاق هواتف ذكية بنظام "ويندوز فون 8" الشهر المقبلv c              كتاب "فرقة ناجي عطاالله" يتضمن المشاهد المحذوفة من المسلسل التلفزيوني              محاضرة "فضل العشر الأواخر من رمضان" ببيت ثقافة أبو صير الملق              زلزال بقوة 4ر4 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة بين الدنمارك والسويدd              كين مارينو يكتشف شيطانا بأمعائه في الفيلم الكوميدي المرعب (ميلوv c              جيه تى ودامون ألكزندر يلعبان دور مجرمين في (مسدس بعشرة سنت              مهرجان موسيقى بولندى ألمانى يختتم فعالياته بحضور اكثر من نصف مليون شخص              روحانيات رمضان" في ندوة بمسرح متروبول://e              صالون شبابيك الثقافي يستضيف علاء الأسواني ..الخميس المقبل              توتير" تعتزم فتحا مكتب للمبيعات في البرازيلt              مايكروسوفت" تتم صفقة استحواذها على صانع الشاشات اللمسية العملاقة "بيرسبيكتيف بكسل"415              تراجع حصة هواتف "أندرويد" الذكية في السوق الأمريكية              الخضراوات تقتل الجين المسؤول عن السرطان:/              العيش دون كذب وتناول الخضروات يجعل الإنسان أكثر صحة              مرض الزهايمر يكون "أكثر شراسة" عند المسنين الأصغر سنا              دراسة تكشف تراجع نسبة الإصابة بأورام المخ عند مرضى الحساسيةss              زلزال بقوة 3ر5 درجة يضرب محافظة شرناق جنوب شرق تركيا<              قراءات صوفية من ديوان الحلاج فى أمسية بمعرض فيصل للكتابn0              أمسية شعرية وفرقة التنورة في ليالي رمضان بمعرض فيصل للكتاب ...الاثنين              اختبار طبى لمعرفة تطور مرض التوحد عند الاطفال ref              ريم هلال : "الأخت تريز" نقطة تحول وتجربة مهمة بالنسبة ليn              محمد علي : الإنتهاء من تصوير "الهروب" .. وسعيد برد فعل الجمهور              إياد نصار : انتهيت من تصوير "سر علني"://e              إبراهيم فخر ينتهي من "خرم إبرة" بعد غد://              دراسة عالمية:مواطنو سوازيلاند أكسل شعوب العالمref              الشاي المثلج يزيد من مخاطر تكون حصى الكلى              حملة لتخليص موقع "جوجل بلاي" للألعاب من البرامج والتطبيقات "المارقة"              خدمة بريد إليكتروني جديدة من مايكروسوفت تجتذب مليون مشترك خلال ست ساعات415yl              شاب غير مسلم يصنع أضخم مجسم لمسجد بالإماراتt              وفاة عازفة البيانو الرومانية اورسوليسا في فيينا عن 33 عاما              إعلان أسماء الفائزين بجوائز سوق عكاظ الثلاثاء المقبل<              الهند تحتل المرتبة الثانية لعدد مستخدمي المحمول في العالم              بيت السناري ينظم دورة متخصصة في التحكيم القانونيr              تأجيل تطبيق حظر هاتف "سامسونج جالاكسي نيكزس" الذكي في الولايات المتحدة للمرة الثانية              دراسة طبية تحذر من بدانة الأطفال فى كندا:              حصص الزراعة والعناية بالحدائق فى المدارس تعزز من نمو الطفل              موتورولا" تؤكد إطلاق هاتفها الذكي "فوتون كيو" هذا العامn0              فورسكوير" تقدم ميزة "التحديثات الترويجية"              تقرير: "فيسبوك" تطلق هاتفها المحمول الأول منتصف 2013<              دراسة تظهر فاعلية عقار "بروزاك" المضاد للاكتئاب كمضاد للفيروساتv c              إنخفاض مستوى فيتامين "د" لكبار السن يتسبب فى اختلال التمثيل الغذائي لديهم415              اليوجا أفضل علاج لضغط الدم المرتفع://easy              خبراء ينصحون بالحماية من أشعة الشمس فوق البنفسجية              علماء: أصدقاء القردة أسرع نجدة لها من غير الأصدقاء              العثور على حوت نافق على شاطئ سيدني بأستراليا              الأسبرين يؤخر تكوين المياه البيضاء://easy              إدمان مشاهدة التلفزيون يزيد من مخاطر الإصابة بالسكر بين كبار السنv              دراسة عالمية: ملاذات الحياة البرية بالغابات الاستوائية مهددة بالانهيار              أبل تطلق "آي فون 5" سبتمبر المقبل:              سامسونج" تعطل خيار البحث المحلى على هاتفها الذكي "جالاكسي إس3"              "مايكروسوفت" تضيف ميزة البحث الاجتماعي لمحرك "بينج"              الابتسام أثناءالتوتر يساعد فى حمايةالقلب:              بصمة الكلب "أوجي" فى شارع المشاهير بهوليودtt              ثقافة المنيا تحتفل بليالى رمضان              أنشطة ثقافية وفنية ببيت ثقافة القبارى... احتفالاً بشهر رمضان              باندا بحديقة حيوان أمريكية تلد وهي في سن العشرين مسجلة رقما قياسيا              مشاركة الرجل فى تنظيف المنزل يجعله أكثر سعادة من غيره              النوم الصحي يعنى جهاز مناعي قوى              زلزال قوته 6.6 درجة قبال ساحل سومطرة باندونيسياre              انتصار: رواج فني في مسلسلات رمضان ولسنا في منافسة مع الدراما التركية              حياة وأعمال راقصة الباليه بينا بوش فى فيلم سينمائى بباريس              دراسة: فى الدول النامية المرأة أكثر ذكاء من الرجل              دراسة بريطانية: شخير طفلك يقلل من مستوى ذكاءه              باحثون كنديون:الاستيقاظ مبكرا يجعلك أكثر سعادة عن الآخرين              طبيبة فرنسية تعالج الأطفال من السرطان بتسلق الجبال               left to rightstopright to left
 الاثنين,17 يونيو 2024 06:51 ص - القاهرة      

  مسرح

بهائي الميرغني .. ومسرح الأماكن المفتوحة

القاهرة 23 مايو 2023 الساعة 12:25 م
 

 

 

لا يتوفر وصف.

بقلم: عيد عبد الحليم


هناك نوع من البشر ـ وهو نادر بالتأكيد- يمتلكون درجة من الشفافية يجعلهم يعطون بلا حدود، ودون انتظار لمقابل حتى ولو ضحوا بحياتهم من أجل الآخرين. ولعل هذه العبارة أصدق ما تكون متجسدة في شخصية الراحل "بهائي الميرغني"، والذي كان من الممكن أن ينجو من الحادث الأليم في مسرح بني سويف ـ لو أنه فكر في نفسه! حيث خرج دون إصابة لحظة انفجار واشتعال صالة العرض ولحظة خروجه من الباب تذكر أن من يشتعلون بالداخل، تحصد النيران أجسادهم وأرواحهم البريئة هم أبناء جيله ورفاق المعاناة والكفاح، فما كان منه إلى أن دخل مرة أخرى لينقذ من يستطيع منهم، لكن النيران الغادرة أبت إلا أن تحصد زهور الإبداع المصري ومنهم "بهائي الميرغني" الذي وجد حاضنًا أحد زملائه من الذين كان يحاول إنقاذهم في مشهد درامي مأساوي عميق الدلالة وأظن أنه من النادر أن يتكرر.
ولد بهائي الميرغني بمحافظة المنيا عام (1955) وتخرج في قسم الفلسفة بكلية الآداب جامعة عين شمس عام (1979) ثم التحق بالعمل في قصر ثقافة شبرا الخيمة، ولأن هاجس المسرح كان يسكن مخيلته المليئة بأحلام التجديد راح يزيد من نشاطه ويثقف نفسه مسرحيًّا من خلال القراءة في أعمال "بيتر بروك" و"آرثر ميللر" و"إبسن" و"ستانسلافسكي" وغيرهم من دعاة المسرح الجديد في العالم، دون أن يغفل قراءة التراث المسرحي العربي بداية من فنون الارتجال وبابات ابن دنيال و"الأراجوز" و"خيال الظل" مرورًا بالتجارب الكلاسيكية التي ظهرت في الفترة ما بين الحربين العالميتين الأولى والثانية، وصولًا إلى فترة ازدهار المسرح المصري في الستينيات.
وقد خرج من قراءته المتعددة والمتنوعة بضرورة إيجاد مسرح بديل ينزل إلى الجمهور العادي في الأماكن المختلفة في القرى والنجوع على امتداد المحافظات، بالفعل جاءته الفرصة الأولى حين شارك في تجربة "الإبداع الجماعي" والتي أشرف عليها المخرج المناضل "أحمد إسماعيل" في (1984) بعرض "الفأس والشمروخ" والذي قدمته فرقة "قرية شما" بالمنوفية من إخراجه.
وقد اعتمد هذا المشروع الرائد ـ والذي جاء على هوى الميرغني ـ على ثلاثة محاور: الأول الجانب النظري وجاء في صورة بيان تأسيسي للفكرة ينظر إلى المسرح باعتباره عملية اجتماعية نوعية في الأساس، وأن كل عمليات الإلحاق التقني والمادي والتي واكبته على مدار التاريخ لا تستطيع أن تنال من هذه الحقيقة ولا أن تصمد كبديل عن جوهره الاجتماعي الحي.
أما الجانب الثاني فيتجلى في فكرة المواجهة الحتمية للمسرح التجاري الذي ابتعد كثيرًا عن القيم المسرحية العريقة التي بني على أساسها هذا الفن الرفيع الذي واكب التطور البشري وارتبط بكل ما هو إنساني وقيمي، وكان دائمًا ـ أداة للكشف والرصد والتحليل والبحث عن مكونات النفس في بساطتها وتشابكاتها الداخلية والخارجية.
أما الجانب الثالث فأكد على ضرورة وجود بدائل إيجابية لتطوير فكرة مسرح القرية أو بمعنى أدق "المسرح الشعبي".
كان هذا المشروع نواة حقيقية لاكتشاف العديد من المواهب الإبداعية أمثال "حسن عبده وعبير علي، ورءوف جمعة، ونهاد أبو العينين، وسهام إسماعيل، ومحمد عزت، ويوسف إسماعيل" وغيرهم.
وقد أعطى له قدرًا كبيرًا من الثقافة مشاركة مجموعة من النقاد المتميزين في لجنة التحكيم أمثال "فاروق عبدالقادر وفؤاد دوارة ومحمود نسيم". 
وقد لاقى عرض "الفأس والشمروخ" إقبالًا جماهيريًّا من فلاحي القرية الذي من فرط إعجابهم به حملوا "الميرغني" على الأعناق وطافوا به في شوارع القرية ابتهاجًا بما شاهدوه.
وربما يأتي هذا الإعجاب من أن العرض ليس ابن نص مكتوب إنما جاء كحصاد لورشة عمل جماعية قامت على جمع الموروث الشعبي الحكائي للقرية، وهي الفكرة التي حاول "الميرغني" بعد ذلك التعمق فيها؛ فبدأ في مراجعة "بابات ابن دنيال" والتي بدأ يمزج بها نصوص "يوجين يونسكو" ويقدمها على خشبة المسرح المصري مستفيدًا من تيمات شديدة المحلية لتقديم بنية مسرحية مختلفة تمزج بين الشكلين.
ومن أجل ذلك أسس فرقة "الطيف والخيال" والتي قدمت مجموعة من العروض كان أشهرها "السرايا الصفرا" التي أشاد به عدد كبير من النقاد على رأسهم د. "علي الراعي" الذي قال في مقدمة كتاب مسرح الشعب والذي صدر عن دار "شرقيات" للنشر والتوزيع عام (1993): أما "خيال الظل" فقد نال حظًّا وافرًا من التقدير وقد تبنته إحدى فرق الشباب وسيلة للتعبير فقدمت فرقة "الطيف والخيال" عرضًا بعنوان "السرايا الصفرا" وصفته الناقدة "منحة البطراوي" بأنه جعل خيال الظل يتحدث عن قضايا حياتية معاصرة بل نفذ إلى أعمال قدرات شخصيات الخيال وجعلتها تتغلغل في سراديب العبثية، ذلك أن العرض قد أفاد من إحدى مسرحيات "أونيسكو" العبثية المسماة "جاك أو الخضوع"  واتخذ من العبث وسيلة لفحص أحوال نزلاء السرايا الصفراء، وأقام علاقة تكاملية أحيانًا وأخرى تضادية الظل بين شخوص الظل والممثل، فمن شاشة خيال الظل ينبثق ممثل يحول الخيال إلى واقع ملموس".
ولعل ما حدا "بالميرغني" أن يتجه إلى الموروث الشعبي وتقنياته عبر تضفيره بظلال واقعية هو حال المسرح المصري الذي سيطر عليه الطابع الاستهلاكي منذ بداية السبعينيات وحتى الآن وزاد من حدة الإشكالية غياب الوعي ـ حتى ولو في إطار نسبي ـ من منتجي وفناني المسرح الذين باتوا ينظرون أولًا إلى شباك التذاكر أكثر من نظيرتهم إلى ما يقدم على الخشبة.
لذا رأينا حتى تولى إدارة مشروع "مسرح الأماكن المفتوحة " في الهيئة العامة لقصور الثقافة في الفترة ما بين أعوام (1996) و(1998) أثناء توليه إدارة هذا المشروع بدأ يكثف نشاطه في إنتاج مجموعة من العروض في قرى مصر الصغيرة حين كانت المسرحية ـ أحيانًا ـ تقدم على شط ترعة.
ولأنه كان من المؤمنين بفكرة العمل الجماعي فقد استعان بعدد من أصدقائه الذين تفاعلوا مع التجربة؛ نظرًا لأنهم أبناء جيل واحد من ناحية ومن ناحية أخرى لانحيازهم إلى فكرة التجريب وكان منهم "حازم شحاتة ومهدي الحسيني وعبدالستار الخضري ومحمود نسيم" والذي قد تولى هذه الإدارة قبل "الميرغني" مباشرة إلا أن ذلك لم يمنعه من المشاركة في التجربة، والتي كان من تجلياته وصول الرسالة المسرحية إلى مستحقيها من الريفيين البسطاء.
لكن للأسف ككل الأشياء الجميلة تم وأد هذه التجربة وهي في أوج نجاحها وأظن أنها لو استمرت إلى الآن لكان من الممكن أن يتغير حال المسرح المصري، وهكذا عاش بهاء الميرغني.
وهو وبحق صانع مشاريع ثقافية ـ على حد تعبير الشاعر الصديق د. محمود نسيم ـ رحل وترك لنا لوحة إنسانية يصعب على أي فنان تشكيلي في العالم أن يرسم ملامحها؛ لأنها جدارية خالدة من لحم ودم عاشت واحترقت في حب الوطن.
•    أحلام مشروعة
أما عرض "أحلام مشروعة" تأليف أمير سلامة والذي أخرجه "بهائي الميرغني" للفرقة المركزية للهيئة العامة لقصور الثقافة عام (1991) على المسرح العائم فيناقش قضية إنسانية، تراهن على الفعل الإنساني والقوة الروحية في مواجهة القهر بمستوييه: الداخلي والخارجي، عبر مجاهدة الأحلام الموءدة والطموحات السلبية والمستلبة، كمحاولة للخروج من عذابات لا تنتهي.
هي ـ إذن ـ مسرحية تعبر عن مأزق وجودي في الأساس فتبدو الأحلام في منأى عن إرادة الفعل رغم أنها ـ في الأساس ـ "أحلام مشروعة".
لذا يمكننا القول بأن "العرض ينتمي إلى ما يمكن أن يسمى بالمسرح النفسي المتأثر بالرؤى الفرويدية، فبطلة المسرحية "كوثر" تنتمي إلى إحدى العائلات الأرستقراطية وتمارس القهر على مخدومتها "زينب"، ثم تتوهم أنها قتلت حبيبها القديم، ونراها تحلم طيلة العرض بأن يكون حبيبها الجديد "مصطفى" يحبها على قدر حبها له، وتظل مثل هذه الحالة من الصراع حتى في حلمها أن تصبح أمًّا وجدة، ويرجع هذا الصراع حسبما يشير النص المسرحي إلى الموروث الأسري القاهر ترسمها لها مخيلتها المريضة، لذلك نراها تفتقد إلى عناصر الحياة وأهمها المواجهة، وهذا ما يؤكده مشهد النهاية حيث تقف وحيدة في منتصف خشبة المسرح ثم تسقط من فرط الإعياء بعد أن تتهمها خادمتها "زينب" بالجنون وتتركها وحيدة تواجه مصيرها.
وقد مزج "الميرغني" بعض شخوص العمل ذات الطابع البشري بعالم العرائس، خاصة حينما يعلو خطاب الفصام النفسي في لحظة الذروة للأوهام، والمخاوف التي تسيطر على رأس البطلة "كوثر" والتي قامت بدورها الفنانة عزة الحسيني، فتظهر الشخوص على خشبة المسرح بأقنعتها كأشباح متحركة، أو على حد تعبير الناقد أحمد عبد الرازق أبو العلا فإن "الميرغني جعل الصورة المسرحية تستوعب العناصر المختارة لملء الفراغ المسرحي ليس بمعزل عن الممثل، بل اتصالًا به، واعتمادًا عليه كعنصر آخر تضافر والعناصر الأخرى في مزج متناغم.
وقد لعب فنانو تحريك العرائس والظلال "ناصر عبدالتواب" و"حمدي العربي" و"إسماعيل عبد الحميد" و"عادل ماضي" دورًا كبيرًا في إبراز الفعل الحركي للدمى، والتي جاءت في إطار تصميمي رائع للفنان "وصفي فيهم" .
•    فرافير "الميرغني"
في عام (1964) كتب يوسف إدريس مسرحيته الفارقة "الفرافير" والتي قدم لها بمقدمة نظرية ـ ذات طابع تأسيسي ـ تهدف إلى إيجاد صيغ بديلة لخلق حالة من التمسرح تعتمد على الأشكال المسرحية الشعبية المصرية كخيال الظل والسامر والأراجوز والحكواتي.
وكانت دعوته هذه ترمي إلى وجود مشترك رؤيوي يجمع بين الفنان والجمهور على اعتبار أن المسرح أداة للمشاركة وليس لمجرد الفرجة العابرة. ولأن التطبيق العلمي يخالف ـ كثيرًا ـ ما رمت إليه النظرية في مسرحية "إدريس" في عرضها الأول لم تحقق المرجو منها رغم ما أحدثته من ضجة في الوسط الثقافي في منتصف الستينيات.
ومع ذلك ظل الحلم يراود "إدريس" في البحث عن مسرح بديل يستهدف الإنسان، تجسد فيه صيغ العدل والحرية والمساواة من خلال نقد اجتماعي مغلف برمزية متعددة الدلالات.
ولأن "الفرافير" نص شائك يحمل إشكاليات عديدة فقد وقع الكثيرون من عشاق المسرح في غرامه المسلح، ومنهم "بهائي الميرغني" والذي أعاد هذا النص على خشبة مسرح ثقافة شبرا عام (1990) أي بعد حوالي (26) عامًا من المحاولة الإدريسية الأولى.
ومع ذلك وقع "الميرغني" في شَرَك النظرية فقدم عرضًا ينتمي إلى الفرجة الشعبية، ولم يستطع الوصول إلى حالة "التمسرح" رغم المحاولات الجادة التي قام بها كمخرج للعرض، في الارتقاء بالأداء التمثيلي، وتفعيل الشخصية "الفرفورية" ذات الطابع الكوميدي الساخر، والتي قال عنها "إدريس": إنها "ظاهرة اجتماعية مميزة للشخصية المصرية بكل ما تحتويه من ذكاء ومهارات وسخرية وحكمة".
•    مشاريع مسرحية:
من المشاريع المسرحية التي كرس لها "بهائي الميرغني" كثيرًا من وقته وتفكيره وجهده الإبداعي "مشروع مسرح الأماكن المفتوحة" والذي ألمحنا إليه سابقًا، والذي جاء في الأساس للخروج من أزمة المسرح الإقليمي المتخم بالمشاكل والمعوقات نظرا لسطوة البيروقراطية الإدارية من ناحية، ومن ناحية أخرى لقلة الموارد ـ فمن المعروف أن ميزانية المسرح بالهيئة العامة لقصور الثقافة هي من أقل الميزانيات على مستوى قطاعات الهيئة.
ونظرًا لأن هذا النوع من المسرح لا يحتاج إلى دور عرض مسرحية مجهزة، وإنما يحتاج إلى فضاء مكاني تستخدم فيه الأماكن الطبيعية من أشجار وأرض ومناظر داخلية والتجديد في التقنية المسرحية والتي لا بد وأن تجيء ـ بطبيعة الحال ـ مغايرة للإطار التقليدي.
وقد طاف "الميرغني" قرى مصر المختلفة لتقديم هذه الرؤية من خلال مجموعة من العروض كان أولها "شمهورش الكداب" تأليف د. "عبدالمعطي شعراوي" وإخراج "رضا غالب" وقد قدم في "ستاد مدينة دكرنس" بمحافظة الدقهلية، وقد حاول إقامة علاقة بين المكان والنص التقليدي، ومن خلال خلق فضاء مسرحي مرن أزال الفواصل الزمانية والمكانية للخطاب المسرحي، فيما يمكن أن يسمى بـ"نسبة المكان الخيالي".
وهي تقنية ليست جديدة على المسرح فقد ظهرت في العصر الإليزابيثي "فقد كانت القصور نفسها أماكن عامة وذلك عن طريق تزويدها بالعديد من المداخل: الأبواب، الشبابيك، الشراك، الفتحات الداخلية، وبذلك تعمل كل واحدة منهم على تنبيه المشاهدين بتغيير المكان.
وهنا يمكننا القول بأن المسرح المفتوح يعتمد ـ في الأساس ـ على وجود خشبة مرنة تحطم الحدود عمدًا حتى أن زمان ومكان المسرح يصبحان في تغير دائم(1)
في حين أن الخشبة التقليدية ذات طبيعة ثابتة تستطيع من خلالها أن تحافظ على حدودها بلا انتهاك أو تدخل أثناء المسرحية.
أما التجربة الثانية لإدارة "الميرغني" فقدمت في قرية "بركة غطاس" بمركز أبو حمص بمحافظة البحيرة تحت عنوان "قراقوش والأراجوز" تأليف السيد حافظ إخراج سيد هنداوي الذي قدم العرض في "جرن" واسع محدد في أحد جوانبه بمسجد، وبجانبه الآخر بمنزل ريفي بسيط تظهر عليه ملامح البرجوازية الريفية من نحو بيوت العمد وأغنياء القرية، أما الجانب الثالث فكان عبارة عن مجموعة من البيوت الريفية ذات الطابع البدائي والجانب الرابع عبارة عن شارع فسيح، وقد جلس المتفرجون على الأرض محيطين للعرض التمثيلي، ومعهم لجنة التحكيم التي كان من بينهما المفكر الكبير "محمد أمين العالم"، وربما جاء اختيار المخرج لهذا النص الذي يحمل مدلولات شعبية كمحاولة للاقتراب من الجمهور، بمعنى آخر كان اختياره للنص لإحداث تفاعل جماهيري، دون التأكيد على البعد الرؤيوي الذي يطرحه، ولهذا جاء العرض باهتًا أشبه بجنين ناقص؛ لأنه من الناحية التقنية لم يستفد بسينوغرافيا المكان الطبيعي؛ حيث حصر العرض في منطقة لا تزيد عن ثلاثة أمتار دون الاستفادة من الخلفية الطبيعية، ومن ناحية الخطاب الإبداعي، جاء العرض بما يحمله من رمزية عالية فوق طاقة الجمهور البسيط الذي لا يهمه ما حدث في العصر الأيوبي أو المملوكي ـ رغم عشقه للموروث الشعبي ـ قدر ما يهمه طرح مشاكله الحية والعلاقات الاجتماعية في القرية.
وقد وقع في هذا الخطأ ـ أيضًا ـ عرض "زمن خلص" وهو عبارة عن نتاج لورشة عمل جماعية قادها الدراماتوجي "محمد الفيل" وأخرجها محمود الشوربجي والذي اختار لعرضه المساحة المستديرة الملحقة بسراي خالد محي الدين بمدينة كفر شكر بمحافظة القليوبية، وإن اتسم العرض عن سابقيه باقتحام مناطق مسكوت عنها في المجتمع الريفي منها موضوع الختان للإناث وأضراره وأخطاره الفسيولوجية والنفسية.
ومن العروض التي قدمها المشروع وكانت ذات طبيعة مكانية مغايرة عرض "ثمن القمر" تأليف "طارق عمار" وإخراج "سيد فجل" والذي قدم بقرية "القضابة" بمركز بسيون بمحافظة الغربية، على ضفاف النيل، وقد وزع المخرج الممثلين ما بين الشاطئ وداخل أحد الجزر الصغيرة في النيل، واستفاد، من سينوغرافيا المكان؛ حيث وظف عمود الكهرباء المزروع في المنطقة ليعتليه بطل العرض "الغريب" الذي يلقي من فوق حواره السلطوي الذي يؤكد من خلاله سيطرته على أهل القرية.
وقد استخدم المخرج "االبوص" النابت على أطراف النهر كديكور يخرج ويدخل إليه ومنه الممثلون في بداية ونهاية كل مشهد وقد اعتمد "فجل" على التيمة الشعبية لتناسب جمهور المتفرجين ومنها تركيزه على بعض الطقوس الريفية لحظة خسوف القمر؛ حيث يدور أطفال القرية في الشوارع مناجين "بنات الحور" كي يتركن القمر يرجع إلى دورته النورانية مرة أخرى. هذا الجو الطقسي المشحون بآليات التدين الشعبي، تستتبعه ـ بعد ذلك ـ مجموعة من الحكايات المتداخلة ذات الطابع الواقعي وبعضها ـ في الغالب ـ يأتي شبيهًا بالجمل الاعتراضية التي لا محل لها من الإعراب.
لقد كان "بهائي الميرغني" من خلال مشروعه الرائد يهدف إلى أمرين مهمين من وجهة نظري:
أولهما: وصول المسرح برسالته السامية إلى مستحقيه من البسطاء والمهمشين في القرى والنجوع والكفور في إطار ثقافي مجاني عبر لغة مسرحية تغوص في لحمة الواقع.
ثانيهما: إيجاد مساحات تجريبية تتناسب مع الفضاء المسرحي وتوظيف العرض باستخدام تقنيات وأساليب تبنى على مفهوم المسرح الشعبي الجماهيري من خلال فرق مسرحية متجولة، تعتمد على إبراز فكرة "المسرح الموازي" "Para-theatre" والذي يشير إلى تعدد مستويات التمسرح(2)
وأعتقد أن "الميرغني" عاش مسكونًا بهاجس أساسي حول فكرة "المسرح الشعبي" والذي يحمل في طياته بعدًا تحريضيًّا ـ ليس بالمعنى المباشر للكلمة ـ وإنما عبر تقنيات أدائية تتسم بالدعوة إلى حراك اجتماعي وثقافي وسياسي، بمعنى أدق أن يكون "المسرح مرآة" على حد تعبير "سعد الله ونوس".
ورغم أن المشروع لم يقدم المرجو منه إلا بشكل نسبي؛ نظرًا لضعف الإمكانيات المادية، وقلة خبرة مؤلفي ومخرجي الأقاليم والذي اعتادوا على تقديم مسرح تقليدي كلاسيكي الرؤية والأداء يقوم على التلقين والحفظ والروتين اليومي بعيدًا عن النظريات الجديدة في المسرح العالمي والتي باتت تتغير يومًا بعد يوم.
ومع ذلك يبقى "للميرغني" تحية واجبة لتجربته الفريدة ولاقتحامه الحواجز الإدارية المتراكمة، في محاولة لخلق حالة مسرحية مصرية الأداء.

•    هوامش:
1 ـ أحمد عبدالرازق أبو العلا ـ ذاكرة المسرح الهيئة العامة لقصور الثقافة 2005.
2 ـ الفضاء المسرحي ـ تحرير خميس فيردون ـ مطبوعات المهرجان التجريبي ـ ترجمة د. محمد سيد وحسين البدري ومراجعة د. محمد عناني.
 





هل لديك تعليق؟


الاسم :  
البريد الالكتروني :    
موضوع التعليق :  
التعليق :  
 



 
جوائز مهرجان نوادي المسرح 31.. "طقوس الإشارات والتحولات" يحصد المركز الأول وثمانية عروض تفوز بجوائز المهرجان 

مهرجان نوادي المسرح 31.. أحمد رضوان مخرج "آخر الأرض".. نوادي المسرح مكان التجريب والحرية والتطور

عن مهرجان نوادي المسرح 31.. المخرج محمد الطايع مدير إدارة نوادي المسرح: أنتجنا 163 عملا في هذا الموسم وهناك نجوم خرجوا من رحم تجربة نوادي المسرح

عروض مهرجان نوادي المسرح 31.. هاني يسري مخرج العرض المسرحي "ظلال": شخصيات العرض تبحث عن الخلاص وأومن بدور المسرح في تغيير الواقع.

ختام نوادي المسرح 31.. في العرض المسرحي "الخروج عن النص".. فرض حرية التعبير ومغايرة الفكر من أجل التطور

في مهرجان ختام نوادي المسرح 31.. "مشعلو الحرائق" يسلط الضوء على فكرة الإنسانية وفطرة الإنسان السليمة

ختام نوادي المسرح 31.. "الأيام المخمورة "عرض يتناول فكرة جوهرية بين الفقد والخيانة 

في مهرجان نوادي المسرح.. "طقوس الإشارات والتحولات" لسعد الله ونوس يناقش خلل النفس البشرية وتغير دوافعها فجأة

ختامي نوادي المسرح 31.. أحمد سعد مخرج "موسم الحرب والغناء": نوادي المسرح فكرة عبقرية لتفريخ رؤى الشباب وإبداعهم

مهرجان نوادي المسرح 31..  أحمد مجدي مخرج عمل "لعبة النهاية" لصامويل بيكيت: تحدي للخلاص من  ظلمة الروتين إلى الحياة

عروض مهرجان نوادي المسرح 31..  مخرج العرض المسرحي"سبع ليالي": المسرح هو الوعي والاستنارة ونوادي المسرح فرصة مهمة للتجريب 

عروض مهرجان نوادي المسرح 31 مخرج العرض المسرحي " ثم نبدأ الرقص ": العرض  يلمس مشاعر  الجمهور ويدير الصراع حول حقيقتها

مهرجان نوادي المسرح 31 العرض المسرحي "ثامن أيام الأسبوع".. الحياة داخل مقبرة!

النقاد عن العرض المسرحي "هالو فوبيا".. كوميديا ناجحة ولعبة مسرحية تناقش قضية مهمة

عروض مهرجان نوادي المسرح 31 مخرج العرض المسرحي "هالو فوبيا ": العرض محاولة لتسليط الضوء على معاناة المريض النفسي

الصفحة الرئيسية    |    أرشيف الاعداد    |    عن مركز التصميم الجرافيكي    |    بحث    |    عن الموقع    |    خريطة الموقع   |    اتصل بنا    |    المواقع الالكترونية للهيئة    |    اضف الموقع للمفضلة    |    فريق العمل


جميع الحقوق محفوظة للهيئة العامة لقصور الثقافة 2010
هذا الموقع تصميم وتطوير مركز التصميم الجرافيكي - الهيئة العامة لقصور الثقافة - وزارة الثقافة - مصر