معرض للكتاب المخفض احتفالا بيوم اللغة العربية              شروط التقدم لجائزة" عبد الفتاح صبري للقصة القصيرة              أطفال مشروع الدمج الثقافى من مطروح في زيارة لأهرامات الجيزة وقصر عابدين              نادي أدب طنطا يناقش المشهد الثقافي في مصر والوطن العربي              اللجنة الإدارية العليا لمعرض القاهرة الدولي للكتاب تعلن تأجيل فعالياته إلى يونيه 2021              زيارة أطفال جنوب سيناء والقاهرة لقصر عابدين              سلسلة علاقات ثقافية تحتفي بدولة الصين بالمجلس الأعلى للثقافة .. الأربعاء              وزيرة الثقافة تتابع الاستعدادات النهائية لإعادة تشغيل قصر ثقافة الإسماعيلية              قناة وزارة الثقافة على اليوتيوب تواصل نشر التنوير              ذكريات الكرنك تحتفي بمحمود رضا على مسرح الأوبرا الكبير بحضور وزيرة الثقافة              افتتاح مسرحية "محل اللعب" بالهناجر              "عودة للروح " علي مسرح ساحة مركز الهناجر              حسام الضمراني يكتب: عيادة تحيا مصر أفريقيا              طه حسين وحرية الرأي              طه حسين وحرية الرأي              طه حسين والمرأة              طه حسين والعلم                            طه حسين والتاريخ.              طه حسين وحب البحث              طه حسين والمستقبل              طه حسين والحياة              طه حسين والغرور              طه حسين والحب              طه حسين والقراءة              طه حسين ورؤيته الحياتية.              طه حسين والعلم              طه حسين والتعليم              طه حسين وحقيقة الحب              طه حسين ومصر              طه حسين والحرية              طه حسين والفن              طه حسن والنفس              طه حسين والعلم              طه حسين والشعب              طه حسين والسعادة              طه حسين والمعرفة              رأي طه حسين في الفضيلة!              طه حسين والمعرفة              مسابقة "أنا القاهرة عاصمة السلام"              مسابقة "شخصيات ورموز من القرية المصرية"              معلومة وأثر .. مسابقة أون لاين للطفل في ليالي رمضان              حكاية وفزورة.. مسابقة للطفل في رمضان على قناة قصور الثقافة              شروط المسابقة الفنية للهيئة العامة لقصور الثقافة              شروط المسابقة الأدبية للهيئة العامة لقصور الثقافة الأون لاين              من هو "الطيار المجنون"؟! ولماذا لقبه الإسرائيليون بهذا الاسم؟!              ماذا تعرف عن الشهيد هيثم فتحي؟!              شروط مسابقات قصور الثقافة الأون لاين              شروط التقدم لجائزة ساويرس الثقافية              شروط مسابقة جائزة الدولة للإبداع الفنى بالأكاديمية المصرية للفنون بروما              شروط جائزة"اتصالات" لكتاب الطفل              شروط التقديم لجائزة أحمد فؤاد نجم الشعرية              شروط مسابقة وزارة الشباب والرياضة الفنية              شروط الترشح لجائزة "توفيق بكار" للرواية في تونس              السيسى يؤكد تطلعه للعمل المشترك مع جميع العاملين بمفوضيات الاتحاد الأفريقي              التعليم: البنوك ليست جهة استلام مبلغ تأمين التابلت ويسدد فى البريد              التعليم تبدأ مقابلات رؤساء كنترولات شهادة الدبلومات الفنية              طقس متقلب من الأربعاء للسبت ورياح تصل للعاصفة وانخفاض الحرارة 5 درجات              روسيا تعتزم تنفيذ أول مشروع لإنشاء منطقة صناعية خارج البلاد فى مصر عام 2021              الرئيس عبد الفتاح السيسي: ضرورة الربط السككى مع مختلف الدول الأفريقية              رئيس الوزراء: ارتفاع تدفقات النقد الأجنبى لـ163 مليار دولار فى أخر 3 سنوات              طقس الاثنين: شديد البرودة.. والقاهرة 10              الرئيس السيسي يولي كامل الاهتمام لجميع عمال مصر              توقف الملاحة بسبب سوء الأحوال الجوية فى البحيرة              قمة ثلاثية مع السودان وإثيوبيا على عدم الإضرار بالمصالح المشتركة              رفع حالة الاستعداد بالسكة الحديد والمترو استعدادًا للفصل الدراسي الثاني              حسناء عجاج تطالب الأسر بالتوعية للتعامل مع الأطفال ورعايتهم              300 ألف طن من القمح مشتريات هيئة السلع التموينية المصرية              صدور 3 منشورات تحذيرية لادوية ومستحضرات غير مطابقة للمواصفات والخواص الطبيعية              الانتقال لحى الأسمرات، تمهيداً لافتتاح المرحلة الثالثة بالأسمرات.              "نور الحياة" لفحص عيون 30 ألف طالب بالشرقية              *كيف يحتفل المتحف المصري باليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة؟!              شروط المشاركة في ملتقى الأزهر للخط العربي والزخرفة              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              تفاصيل جائزة زاهي حواس لأفضل أثري ومرمم في عيد الأثريين              شروط النشاركة في المهرجان المسرحي الإفريقي لشباب الجنوب               مكتبة الإسكندرية تُطلق جائزة عبد الرحمن الأبنودي لشعر العامية والدراسات النقدية ( مسابقة )              جدول أفلام أسبوع ألأفلام اليابانية في مركز الإبداع بدار الأوبرا              تفاصيل مسابقة "مصر تتغنى " والجوائز سفر إلى الصين مجانا              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              قريبا: مهرجان " تراث وابداع و تعايش"              بدء اختيار وقبول الدفعة العاشرة من برنامج بيت جميل للحرف التراثية.              فتح باب التقديم لجوائز الاتحاد لعام لكتاب مصر 2018ــ2019              نظاما ذكيا يميز بين قزحية الموتى والأحياء              تقيم اللجنة التنظيمية الاجتماع الأول للمشاركة العربية بمعرض القاهرة للكتاب              جائزة مان بوكر: لأول مرة منذ 50 عاما يصلنا هذا العدد من الروايات              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              دار الشعر المغربى تطلق جائزة فى نقد الشعر              قريباً : ملتقى "سلسبيل النيل" بمشاركة 30 فناناً              المهرجان القومي للسينما يبدأ في تلقي الأعمال المشاركة              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جوائز اتحاد كتاب مصر              دار الشعر بمراكش تنظم جائزة "أحسن قصيدة" للشعراء الشباب              صندوق التنمية الثقافية يطلق مسابقته الأدبية السنوية              رحيل الناقد الفرنسي الشهير جيرار جينيت              منصة إلكترونية جديدة بالمغرب لذوي الاحتياجات الخاصة              شروط جائزة أبو القاسم الشابي في دورتها الجديدة              ملتقى "كفك" يدعم الكيانات الثقافية والفنية              فتح باب الاشتراك بمسابقة نادى القصة للرواية والقصة القصيرة              كنوز الملك بسماتك الأول في حفائر المطرية              لجنة الشعر بالمجلس الأعلى ثثقافة تحتفل بذكرى ميلاد الخال              ثماني معارض للكتب تنظمها الهيئة المصرية العامة للكتاب حتى أوائل مايو 2018              فتح باب التقدم لمسابقة "تراثى 3" للتصوير الفوتوغرافى لتوثيق المبانى والمواقع التراثية              آخر مارس إغلاق التقدم لجائزة الملتقى للقصة القصيرة              قريبا إنشاء قاعدة بيانات لمكتبة المترجمين              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              أول أبريل فتح باب التقدم لجوائز اللجنة المصرية للمتاحف              قريبا : برنامج جديد للنشر متعدد اللغات فى مكتبة الإسكندرية              قريبا تعيد مكتبة الإسكندرية بناء موقع ذاكرة مصر وتتيح ةً 500 نسخة من المجلة للمدارس              دولة الجزائر تكرم رموز الثقافة والفن في مصر على هامش مشاركتها كضيف شرف في معرض القاهرة الدولي للكتاب              قطاع المتاحف بالإسكندرية يعلن عن حجز تدريب منتصف العام المقام سنوياً للخريجين وطلبة الآثار والإرشاد السياحى              بحضور وزير الثقافة، نتيجة مسابقة بينالى فينسيا 2018              الأحد القادم 17 ديسمبر "الحرف التراثية.. المستقبل والتحديات" ندوة علمية فى متحف النسيج              مكتبة الشارع بوسط البلد توفر القراءة المجانية للشباب              حفل كورال أطفال بقصر الطفل              مروان خورى بالمسرح الكبير بالاوبرا              دار الأوبرا المصرية ، تنظم حفلا لاوركسترا عمر خيرت بمسرح سيد درويش              عمر خيرت بمسرح سيد درويش .. و" الشعر فى مواجهة الارهاب" ببيت الست وسيلة              " ريسيتال بيانو - ديفيد إدجار" بالمسرح الصغير.. مسابقة للأغنية الوطنية للشباب بقطاع الإنتاج الثقافي.              عرض القطة العميا على نادي مسرح السويس              ورشة لصندوق التنمية الثقافية عن تطور صناعة الحلي              فيلم بوابة أنا في المركز القومي للسينما              غدا الأربعاء 13 سبتمبر حفل رسيتال في دار الأوبرا المصرية              بدء التقدم لـمسابقة "مصر بشبابها أقوى              من فات قديمه تاه في بيت السناري              هيئة قصور الثقافة تقاوم الأمية              ابدأ حلمك..ورشة مجانية لتعليم التمثيل              صندوق التنمية الثقافية والسفارة الصينية يعتزمان إقامة ورش لتعليم الفخار              محاربة البطالة.. ورش تعليمية للصناعات اليدوية بمتاحف الإسكندرية              قريبا مسابقة أطياف في نقابة الفنانين التشكيليين              غدا أمسية شعرية للشباب في مركز طلعت حرب الثقافي              قريبا معرض فني في ساقية الصاوي لشباب الفنانين التشكيليين              "إبداعات الشباب فى مواجهة الإرهاب.. مصر قوية بشبابها"...مسابقة في المجلس الأعلى للثقافة              حفلات توقيع وقراءات نقدية لعدد من إصدارات بتانة              مسابقة في القصة القصيرة تصدرها دار الهلال              مسابقة في الفنون البصرية عن المجلس القومي للمياه              فرقة المسرح القومى للأطفال تقدم في العيد سنووايت              فرقة مسرح القاهرة للعرائس تستقبل العيد بـ " صحصح لما ينجح "              دكتوراه في الحب في الحديقة الثقافية بالسيدة زينب              الخميس 29 يونيو تعرض " الجلسة – وشغل عفاريت" على مسرح الطليعة              "ميتين من الضحك" و" العسل عسل" على مسرح ميامي              ليلة من ألف ليلة على المسرح القومي ولمدة شهر              غدا 12 عرضا مسرحيا في مسارح الدولة وطوال أيام العيد              الخميس القادم حفل افتتاح مهرجان الكرازة بكاتدرائية الأنبا أنطونيوس فى أبو ظبى              استمرار عرض مسرحية قواعد العشق الأربعون على مسرح السلام              فتح باب التقدم لمسابقة صالون الشباب 2017              ملتقى "بصمات الفنانين التشكيلين العرب الثالث عشر" في أتيليه القاهرة بداية من 2 يوليو القادم              ورشة خط عربي في قصر ثقافة بيلا              أمسية شعرية وحفل غنائي غدا في متحف أحمد شوقي              العرض المسرحي "حكاية من مصر " غدا في بيت السحيمي              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              غدا الاثنين 19 يونيو مسرحية قمر العشاق" على المسرح القومى بالعتبة              غدا الاثنين 19 يونيو سهرة رمضانية لسفارة السودان بالقاهرة على المسرح الصغير              في الأول من يوليو دورة تعليمية لتعليم اللغة الفرنسية للأطفال في المتحف المصري              قريبا افتتاح دورة"صناعة السجاد اليدوي" في متحف ملوي للآثار              إعلان جوائز الدولة غدا الأحد 18 يونيو في المجلس الأعلى للثقافة              معرض "خطوة لقدام" بقاعة أدم حنين بمركز الهناجر للفنون              مسرحية"لسه بسأل"في مركز الحرية للإبداع بالإسكندرية حتى 20 يونيو الحالي              غدا الأحد 18 يونيو:حفل فني لفرقة أوبرا الإسكندرية على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية              القاهرة السيمفوني في دار الأوبرا بعد غد السبت 17 يونيو              الفرقة القومية للفنون الشعبية في مسرح الهناجر بعد غد السبت 17 يونيو              المولوية وعن العشاق في قصر الأمير طاز بعد بعد غد السبت 17 يونيو              بعد غد السبت 17 يونيو دار الأوبرا تنظم حفلا لأوركسترا القاهرة السيمفوني              يونيو القادم:وزارة الثقافة تحتفل بمرور مائة وخمسين عاما على تأسيس القاهرة الخديوية              بداية فنان، في مركز محمود سعيد للمتاحف بالإسكندرية              سبتمبر القادم احتفالية السفارة الأندونيسية في دار الأوبرا المصرية              غدا في الهناجر..إعلان جوائز مسابقة تراثي              لوحة للفنان باسكيات بأكثر من مائة مليون دولار              الجمعة 23 يونية حفل المولوية المصرية في دار الأوبرا المصرية              اللبنانيون ليسوا أحفادا للفراعنة              الليلة في المجلس الأعلى ليلة في حب مأمون الشناوي              فيسبوك" تتم رسميا صفقة استحواذها على منصة مشاركة الصور "إنستاجرام"              استخدام جهاز "آي باد" قبل النوم يسبب الأرق واضطرابات النوم              الاضطرابات النفسية تؤثر على كرات الدم البيضاء              الغيرة بين الزوجين تنخفض مع تقدم السن://e              الصديق الرشيق ذو القوام الممشوق يساعدك على فقدان وزنك              ابتكار فريد.. دراجة طائرةet.ru              الكاتب راشد عبدالغفار يدرس المؤسسات العقابية في تاريخ البحرين              تراجع مبيعات ألعاب الفيديو بنسبة 20 % خلال أغسطسr              مايكروسوفت" تعمق شراكتها في مجال البحث مع "ياهو" بإطلاق "إعلانات بينج"              مصادر تؤكد زواج رايان رينولدز وبليك ليفلىtt              لص يسرق جزءا من آلة موسيقية بكاتدرائية روسية              التوترالعصبي مصيدة لتخزين الأملاح في الجسمtt              رياضة "الركبي" قد تؤدي إلى الإصابة بالزهايمر              رياضة مكثفة لمدة دقيقتين توازي 90 دقيقة من الركضr              أمازون" تطلق حاسبها اللوحي الجديد "كيندل فاير إتش دي"              "أدوبي" تؤكد أن ثغرات "مشغل الفلاش" تهدد نظام "ويندوز8"n0              زلزال جديد بقوة 6ر5 درجة يضرب كوستاريكا:/              بريتني سبيرز تنافس أناقة كيم كارديشيان://              إدراج الضغط العصبي كأحد الأمراض المهنية:/              الماغنيسيوم يقلل الارهاق العصبي              12 دولة أوروبية وأسيوية وأفريقية فى المهرجان الدولى السادس للرشاقة والجمال 30سبتمبر41              أبحاث طبية: ممارسة الرياضة تقلل من فرص الموت المفاجىء بالسكتة القلبية>              باحثون يتوصلون إلى أن الفيل يصدر ذبذبات غير مسموعة              دراسة علمية: الانا الأخرى تلعب دورا أساسيا فى رد فعل المريض إزاء العلاج415yl              أبحاث طبية: علاج الصدفية يقلل فرص الاصابة بالازمات القلبية              الفنانة الأمريكية مايلي سايرس تغير تصفيفة شعرها لجذب الإنتباه              السيدات أكثر تضررا من مرض الالزهايمر بالمقارنة بالرجالn0y              العلاج النفساني أمل جديد لأصحاب الأمراض الجلديةre              اليابان تسجل أعلى النسب في الإصابة بالزهايمر              تويتر ينضم إلى "مؤسسة لينوكس"et              يوتيوب يختبر أسلوبا لتصفح الفيديو بحسب المزاج              "أبل" تحرز نصرا بقيمة مليار دولار على "سامسونج" في نزاعهما على براءات الاختراع415px);              زلزال بقوة 4ر7 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة قبالة ساحل السلفادورd              الممثلة آنا فاريس تضع مولودها الأول://eas              لوحي جوجل "نيكسس7" خمxus 7 يصل أوروبا في الثالث من سبتمبر              جوجل" تعتزم طرح بطاقات هدايا لمتجر "جوجل بلاي"ref              مهرجان نيويورك السينمائي يكرم نيكول كيدمانtt              تكريم ريتشارد جير في مهرجان زيورخ السينمائيt              بودرة ضد الجوع"..آخر صيحات الرجيم:              الكلاب فى بريطانيا تعاني من الوسواس القهرىtt              المخرج الأمريكي الشهير وودي آلان يخشى الطيران              طلاق توم كروز و كاتى هولمز رسميا:d              مسبار الفضاء الأمريكي "كيورويوزتي" يستعد للقيام بأول جولة له على سطح كوكب المريخ 415p              الطحالب البحرية مصدر جيد للطاقة بدون سعرات حرارية              دراسة أمريكية: كثرة تناول مشروبات الفركتوز تؤذى المخ<              كيرك دوجلاس يعرض النسخة الاصلية لفيلم "سبارتاكوسr              مقاعد ذكية تتعرف على الحالة النفسية للمسافرين في بريطانيا              دراسة أمريكية تحذر: التخدير قبل سن الثالثة قد يزيد مشكلات التعلم لدى الطفل415px);}             دراسة طبية: "عين الجمل" تساعد على تحسين نوعية الحيوانات المنويةv c              دراسة: مخاطر سرطان الغدة الدرقية قائمة بعد عقود من قنبلتي اليابانv              دراسة فرنسية:الزيوت الطبيعية النباتية لعلاج العديد من الامراض              دراسة: الهواءالنظيف يرفع من العمرالافتراضى للانسان فى عدد من المدن الامريكية415px);}<              دراسة: علاج التهاب الكبد الوبائى أقل فاعلية بين الأمريكيين ذوى الأصول الأسبانية415px)              فنانون من 7 جنسيات عربية في لجنة تحكيم مهرجان "تروب فست أرابيا"v c              مغامر فرنسي يقطع 16 ألف كيلومتر بالدراجة خلال عام لجمع معلومات لإعداد فيلم وثائقي415p              المركبات الكيميائية المتواجدة فى الصابون ومعجون الأسنان تتسب فى هشاشة العظام415px);}<              ارتفاع الطلب العالمي على الدراجة الكهربائيةt              أحمد مدحت ينتهي من مونتاج "عرفة البحر"://              المخرج خالد مرعي ينتهي من مونتاج ومكساج "شربات لوز"              أحمد ماهر:مخرج "نابليون والمحروسة" يكثف ساعات التصوير للانتهاء منه قبل نهاية رمضان415              دراسة طبية: ما يقرب من نصف مرضى السكر يعانون من آلاما مزمنة وحادةv              علماء: عين الفئران تمتلك كاشفا عن الطيور الجارحةr              جوجل تشطب 4 آلاف وظيفة في وحدتها موتورولا              خبير في آبل يقدر خسائر الشركة بسبب سامسونج بحوالي 75ر2 مليار دولار              جوجل تعمق من سياستها لمعاقبة المواقع المخالفة              البدانة تساعد على إعادة انتشار السرطان في الجسم مرة أخرىn              تناول الحوامل للاسماك الدهنية يعزز العناصر الغذائية لحليب أطفالهن d              رجل من بين كل أربعة يفضل المرأة التي تضع مساحيق التجميلn0              دراسة: اعتقاد المراهقات بأنهن بدينات يكسبهن مزيدا من الوزن في العشرينيات415y              تركمانستان تحتفل بيوم البطيخet.              خطوبة النجمة جينيفر انيستون والممثل جاستين ثيروكس              روح الدعابة هى أول صفات المدير الناجح ://              البريطانيون يفضلون تناول الهامبورجر أكثر من الاوروبين الاخرين              المراهقون الاقل إستهلاكا للحديد والفيتامينات              اليوجا تخفف أعراض الاكتئاب وتعمل على تقوية مشاعر الأمومة لدى السيدات              عصير البطاطس يعد مكملا غذائيا لعلاج قرحة المعدة r              نجمة إلكترونية لمراقبة الرضيع ومؤشر لدرجة الحرارة فى الحجرة s              احتياج الشخص لفيتامين /د/ يزداد مع تقدم السن              "مين اللى قال" ملحمة شعرية بمركز كرمة بن هانئ الثقافى n0y              مسرحية "يوميات الأرجواز" بدرب 1718 ://eas              إيران تسضيف اجتماعا دوليا حول الصحوة الإسلامية وتحرير فلسطينs              الأمن المصري يضبط محاولة لتهريب 10 تماثيل أثرية للخارج n0               مادونا تطالب بالحرية لعضوات في فريق "بوسي ريوت" خلال حفل في موسكو- >              انفصال نجمة مسلسل اكس فايلز جيليان اندرسون عن حبيبها بعد علاقة دامت ستة أعوام 415px              نوكيا" تعتزم إطلاق هواتف ذكية بنظام "ويندوز فون 8" الشهر المقبلv c              كتاب "فرقة ناجي عطاالله" يتضمن المشاهد المحذوفة من المسلسل التلفزيوني              محاضرة "فضل العشر الأواخر من رمضان" ببيت ثقافة أبو صير الملق              زلزال بقوة 4ر4 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة بين الدنمارك والسويدd              كين مارينو يكتشف شيطانا بأمعائه في الفيلم الكوميدي المرعب (ميلوv c              جيه تى ودامون ألكزندر يلعبان دور مجرمين في (مسدس بعشرة سنت              مهرجان موسيقى بولندى ألمانى يختتم فعالياته بحضور اكثر من نصف مليون شخص              روحانيات رمضان" في ندوة بمسرح متروبول://e              صالون شبابيك الثقافي يستضيف علاء الأسواني ..الخميس المقبل              توتير" تعتزم فتحا مكتب للمبيعات في البرازيلt              مايكروسوفت" تتم صفقة استحواذها على صانع الشاشات اللمسية العملاقة "بيرسبيكتيف بكسل"415              تراجع حصة هواتف "أندرويد" الذكية في السوق الأمريكية              الخضراوات تقتل الجين المسؤول عن السرطان:/              العيش دون كذب وتناول الخضروات يجعل الإنسان أكثر صحة              مرض الزهايمر يكون "أكثر شراسة" عند المسنين الأصغر سنا              دراسة تكشف تراجع نسبة الإصابة بأورام المخ عند مرضى الحساسيةss              زلزال بقوة 3ر5 درجة يضرب محافظة شرناق جنوب شرق تركيا<              قراءات صوفية من ديوان الحلاج فى أمسية بمعرض فيصل للكتابn0              أمسية شعرية وفرقة التنورة في ليالي رمضان بمعرض فيصل للكتاب ...الاثنين              اختبار طبى لمعرفة تطور مرض التوحد عند الاطفال ref              ريم هلال : "الأخت تريز" نقطة تحول وتجربة مهمة بالنسبة ليn              محمد علي : الإنتهاء من تصوير "الهروب" .. وسعيد برد فعل الجمهور              إياد نصار : انتهيت من تصوير "سر علني"://e              إبراهيم فخر ينتهي من "خرم إبرة" بعد غد://              دراسة عالمية:مواطنو سوازيلاند أكسل شعوب العالمref              الشاي المثلج يزيد من مخاطر تكون حصى الكلى              حملة لتخليص موقع "جوجل بلاي" للألعاب من البرامج والتطبيقات "المارقة"              خدمة بريد إليكتروني جديدة من مايكروسوفت تجتذب مليون مشترك خلال ست ساعات415yl              شاب غير مسلم يصنع أضخم مجسم لمسجد بالإماراتt              وفاة عازفة البيانو الرومانية اورسوليسا في فيينا عن 33 عاما              إعلان أسماء الفائزين بجوائز سوق عكاظ الثلاثاء المقبل<              الهند تحتل المرتبة الثانية لعدد مستخدمي المحمول في العالم              بيت السناري ينظم دورة متخصصة في التحكيم القانونيr              تأجيل تطبيق حظر هاتف "سامسونج جالاكسي نيكزس" الذكي في الولايات المتحدة للمرة الثانية              دراسة طبية تحذر من بدانة الأطفال فى كندا:              حصص الزراعة والعناية بالحدائق فى المدارس تعزز من نمو الطفل              موتورولا" تؤكد إطلاق هاتفها الذكي "فوتون كيو" هذا العامn0              فورسكوير" تقدم ميزة "التحديثات الترويجية"              تقرير: "فيسبوك" تطلق هاتفها المحمول الأول منتصف 2013<              دراسة تظهر فاعلية عقار "بروزاك" المضاد للاكتئاب كمضاد للفيروساتv c              إنخفاض مستوى فيتامين "د" لكبار السن يتسبب فى اختلال التمثيل الغذائي لديهم415              اليوجا أفضل علاج لضغط الدم المرتفع://easy              خبراء ينصحون بالحماية من أشعة الشمس فوق البنفسجية              علماء: أصدقاء القردة أسرع نجدة لها من غير الأصدقاء              العثور على حوت نافق على شاطئ سيدني بأستراليا              الأسبرين يؤخر تكوين المياه البيضاء://easy              إدمان مشاهدة التلفزيون يزيد من مخاطر الإصابة بالسكر بين كبار السنv              دراسة عالمية: ملاذات الحياة البرية بالغابات الاستوائية مهددة بالانهيار              أبل تطلق "آي فون 5" سبتمبر المقبل:              سامسونج" تعطل خيار البحث المحلى على هاتفها الذكي "جالاكسي إس3"              "مايكروسوفت" تضيف ميزة البحث الاجتماعي لمحرك "بينج"              الابتسام أثناءالتوتر يساعد فى حمايةالقلب:              بصمة الكلب "أوجي" فى شارع المشاهير بهوليودtt              ثقافة المنيا تحتفل بليالى رمضان              أنشطة ثقافية وفنية ببيت ثقافة القبارى... احتفالاً بشهر رمضان              باندا بحديقة حيوان أمريكية تلد وهي في سن العشرين مسجلة رقما قياسيا              مشاركة الرجل فى تنظيف المنزل يجعله أكثر سعادة من غيره              النوم الصحي يعنى جهاز مناعي قوى              زلزال قوته 6.6 درجة قبال ساحل سومطرة باندونيسياre              انتصار: رواج فني في مسلسلات رمضان ولسنا في منافسة مع الدراما التركية              حياة وأعمال راقصة الباليه بينا بوش فى فيلم سينمائى بباريس              دراسة: فى الدول النامية المرأة أكثر ذكاء من الرجل              دراسة بريطانية: شخير طفلك يقلل من مستوى ذكاءه              باحثون كنديون:الاستيقاظ مبكرا يجعلك أكثر سعادة عن الآخرين              طبيبة فرنسية تعالج الأطفال من السرطان بتسلق الجبال               left to rightstopright to left
 السبت,13 ابريل 2024 11:29 م - القاهرة      

  سينما

"الجبل".. الطريق إلى الوهم مُعبد بالجثث!

القاهرة 21 مارس 2023 الساعة 12:38 م
 

 

لا يتوفر وصف.



بقلم: محمود الغيطاني

إن التأمل في فيلم "الجبل" للمُخرج خليل شوقي في أولى تجاربه الإخراجية الروائية الطويلة 1965م، وهو الفيلم المأخوذ عن رواية للروائي فتحي غانم بنفس العنوان لا بد أن يُثير العديد من المُقارنات بينه وبين فيلم "المُومياء" للمُخرج شادي عبد السلام 1969م، وهما الفيلمين اللذين تم إنتاجهما من خلال المُؤسسة المصرية العامة للسينما؛ لوجود الكثير من التقاطعات بينهما، هذه التقاطعات التي لا يمكن أن تعني، بالضرورة، الاقتباسات أو النقل بقدر ما تعني تشابه الموضوعات والشخصيات إلى حد ما، وإن كان فيلم عبد السلام أكثر عُمقا فنيا من فيلم "الجبل" رغم كونه تاليا عليه.
إن كلا الفيلمين يتحدث عن سرقة الآثار المصرية في الجنوب والاعتياش على بيعها للأجانب، صحيح أنه في فيلم الجبل كان الناس يعيشون في قلب الجبل وكهوفه من أجل الحفر "الكحت" للتنقيب عن الآثار خفية وبيعها، بينما في فيلم المُومياء كانوا يعيشون في قرية، لكن الموضوع لا يختلف بين الفيلمين. كما أن شخصية حسين- قام بدوره المُمثل صلاح قابيل- المُمزقة بين الانتماء الهوياتي إلى أهله من سكان الجبل، وتاريخهم، وإيمانهم بما يفعلونه، وبين الرغبة في النزول منه للسكنى في المساكن التي بناها المُهندس فهمي- قام بدوره المُمثل عمر الحريري- والحياة بعيدا عن سرقة الآثار، لا تختلف كثيرا عن شخصية "ونيس"- قام بدوره المُمثل أحمد مرعي- وهو ابن قبيلة "الحربات" الشهيرة بالتنقيب عن الآثار في جنوب مصر من أجل بيعها، وهو الذي يرفض العمل مع قبيلته في سرقة الآثار ويقع في مأزق التمزق أيضا بين الانتماء للقبيلة وبين الخروج عليها، هذا المأزق الذي ينتهي به إلى الهروب من القبيلة وإبلاغ الشرطة وبعثة الآثار عما تقوم به القبيلة من أعمال. صحيح أن حسين في فيلم "الجبل" حاول التملص من أهل الجبل بالنزول إلى الوادي والسكنى في البنايات منذ البداية، وصحيح أنه قد نجح في ذلك بعدما مات أبوه تحت ركام الحفر في السرداب، لكنه سرعان ما عاد مرة أخرى إلى الجبل وعاود "الكحت"/ الحفر والبحث إلى أن تأكد له وهم ما يبحثون عنه، أي أنه لم يقم بإبلاغ الشرطة عن أهل الجبل، بل تأكد له أن ما يعيشونه مُجرد وهم يسلبهم حيواتهم وأعمارهم فقط، بينما في فيلم "المُومياء" يخرج ونيس من مأزقه الوجودي بين انتمائه لقبيلته، وبين رفضه ما يتم على أيديهم، ويختار في نهاية الأمر الإبلاغ عنهم لبعثة التنقيب، أي أنه مع تشابه الشخصيتين إلى حد بعيد إلا أنهما لم يسلكا نفس المسلك في كل من الفيلمين. فضلا عن المشاهد التي تكاد أن تتشابه في الديكورات بين الفيلمين وإن كانت ديكورات شادي عبد السلام أكثر اكتمالا وفنية في فيلمه.
مع هذه التشابهات بين الفيلمين تتبين لنا أهمية الفيلم الذي قدمه المُخرج خليل شوقي في فيلم "الجبل" الذي نستطيع القول عنه: إنه كان بمثابة الإرهاصات الأولى التي مكنت شادي عبد السلام من التأمل وصناعة فيلمه المُومياء.
يبدأ المُخرج خليل شوقي فيلمه في مشاهد ما قبل التيترات Avant Titre بداية ذكية ومُتقنة وقوية؛ فرغم عدم معرفتنا لفحوى الفيلم المُقدم لنا، ولا موضوعه إلا أن المُخرج يفتتح الفيلم بمجموعة من المشاهد الذكية باعتبارها مشاهد تأسيسية للفيلم بالكامل تدعو بالضرورة إلى تساؤل المُشاهد عما يقصده المُخرج منها؛ فنرى سردابا طويلا لا نفهم مغزاه، ثم لا يلبث الانتقال إلى مشاهد مجموعة من الرجال الذين يعملون بجد على تكسير الصخور في أحد الأماكن المُغلقة، ثم سقوط الصخور على قدم أحدهم ليفقدها، كذلك موت رجل آخر داخل هذا المكان المُغلق بكومة من الصخور المُتساقطة. 
إن هذه اللقطات الاستهلالية تمتلك من الإتقان والجودة الفنية والذكاء ما يجعل المُشاهد في حالة تأهب وانتظار وتساؤل دائم عن المقصود من هذه المشاهد القصيرة المُختصرة؛ ومن ثم يكون المُخرج قد كسب انتباه المُشاهد معه لفترة طويلة من زمن الفيلم، وهو المقصود أساسا من هذه البداية، حيث يكون اكتساب المُشاهد إلى صف العمل من أهم أساسيات العمل الفني.
إن قصة الفيلم التي تتحدث عن مُهندس موهوب تكلفه الحكومة ببناء مجموعة كبيرة من البنايات؛ ليؤسس قرية لأهل الجبل الذين يقطنونه، راغبين في ذلك إخلاء الجبل منهم، لاسيما أنهم يقومون بالحفر فيه والتنقيب عن الآثار من أجل بيعها لا بد أن تلقي بظلالها على المُهندس المصري الشهير حسن فتحي الذي بنى قرية القرنة في جنوب مصر، خاصة وأن البنايات التي رأيناها في الفيلم تحمل قدرا غير قليل من البصمات المعمارية المُميزة لحسن فتحي، وإن كان اسمه في الفيلم هو المُهندس فهمي.
يبدأ الفيلم بالمُهندس فهمي الذي يركب جواده مُتجها إلى قلب الجبل وحده رافضا اصطحاب الشرطة له، ورغم أن صعوده للجبل وسط ساكنيه قد يعرض حياته للخطر إلا أنه يصر على الصعود ومقابلة عمدة الجبل وحده- قام بدوره المُمثل عبد الوارث عسر- أملا في إقناعه وإقناع سكان الجبل بالنزول من كهوفه والتخلي عن سكناه إلى القرية التي بناها في الوادي المُحيط به، لكن حسين/ ابن الجبل يقابله في مُنتصف الطرق ويطلب منه العودة وعدم الاستمرار في الصعود لأنهم من المُمكن لهم أن يقتلونه لا سيما أن جميع سكان الجبل ينتظرونه بسلاحهم ومعهم العُمدة؛ فيقول للمُهندس: اسمع الكلام يا أفندي، أنا وحدي، راجلين تلاتة ونسوانهم وعيالهم ينزلوا، لكن أهل الجبل كلاتهم ميتنازلوش، ولو عطاك ربنا قوة تنقل بيها الجبل ميتنقلوش. لكن المُهندس فهمي يُصرّ على استكمال صعوده مُقابلا للعمدة الذي يؤكد له أنهم يستحيل لهم الهبوط وترك الجبل الذي ولدوا فيه وعاش فيه أجدادهم بدعوى حماية الآثار والسائحين الذين يزورون المنطقة، كما أنهم يرون في سكنى البنايات مُجرد موت وليس حياة؛ فالحياة الحقيقية بالنسبة لهم هي سكنى الجبل وكهوفه فقط، وإذا ما ابتعدوا عنه لا بد أن يموتوا جميعا.
يعود المُهندس فهمي مرة أخرى إلى الوادي بينما يعتمل داخله الأمل وعدم الاستسلام لليأس بعد بنائه قريته الضخمة والتي بذل فيها كل قوته ووضع في مبانيها كل ما يحمله من موهبة معمارية. نعرف أن حسين غير راضٍ عن الحياة في الجبل و"الكحت"/ الحفر للبحث عن الآثار وسرقتها وبيعها للأجانب، ويرتبط بعلاقة صداقة قوية مع المُهندس، ويرغب في الهبوط إلى الوادي للسكن في البنايات كما أنه يرتبط بابنة الجبل مسعدة- قامت بدورها المُمثلة سميرة أحمد- وهي الفتاة التي تعشق حسين وترى أن البقاء في الجبل مُجرد وهم وضياع لأعمار الرجال الذين يموتون تحت ركام الحفر، أو تتقطع أيديهم تحت الحجارة المُتساقطة مع الحفر للتنقيب؛ لذلك تحث حسين على ترك الجبل من أجل السكنى في البنايات وتكليل قصة حبهما بالزواج في الأسفل.
ثمة مُلاحظة لا بد أن يلاحظها المُشاهد حينما يرى سميرة أحمد في دورها الذي تؤديه؛ فهي ابنة من أبناء الجبل الذين يتميزون بالفقر الشديد، والذين لا يجدون المال إلا في موسم السياحة، أو في حالة العثور على مقبرة جديدة يسطون عليها ويبيعونها للأجانب، وهذا يعني أنها مُجرد فتاة بسيطة تماما، لكننا نراها طوال أحداث الفيلم ومنذ أول مشهد لها مُكتحلة العينين وذات رموش اصطناعية طويلة، وهو الأمر الذي يجعلنا غير قادرين على الاقتناع بمكياجها أو كونها امرأة فقيرة من أهل الجبل، فهي بمثل هذا الشكل قد تتوافق مع أبناء المدينة، ولا يمكن لها حتى أن تتلاءم مع أبناء الوادي المُحيط بالجبل.
نلمح أن حسين يكاد أن يقع في أزمة نفسية ووجودية خطيرة بين انتمائه للجيل وأهله فيه، وبين رغبته ورغبة مسعدة في تركه إلى الوادي والسكنى في البنايات؛ لذلك يحاول الهروب من الجبل بالفعل إلا أن أباه الذي سبق له أن فقد قدمه بسبب "الكحت" يضبطه أثناء محاولة الهبوط إلى الوادي ويهدده بإطلاق النار عليه إذا ما فعل؛ لأن هذا الفعل لا بد أن يجلب عليه العار مدى الحياة؛ ومن ثم يرغمه على العودة إلى المنزل حيث بداية السرداب الطويل الذي يعملون فيه والذي يوصلهم إلى مقبرة من المقابر المُغلقة من أجل البحث فيها عن الكنز الذهبي، أو "مسخوط" من "المساخيط"/ جثة مُحنطة؛ لذلك حينما يعلم العُمدة بأمر محاولة حسين يقول غاضبا: عوضين طفش وترك أهله، وسعداوي طفش وخده المهندس في البنايات، أندال ملهمش قيمة، نساوين تركناهم لحالهم، لكن حسين أخو مريم مرتي يهجرنا؟! لا، عار علينا كلنا، عار على الجبل من يوم ما شاء ربنا؛ فيرد أبو حسين قائلا: هقتله!
ربما يبدو لنا الأمر هنا مُرتبطا بالعار والعيب أكثر من ارتباطه بالتمسك بحياة الجبل التي نشأوا عليها، أي أن الأمر يتشابه تماما مع شرف المرأة وجسدها الذي لا يمكن له الانكشاف على غريب أو أن تتصرف فيه كيفما يحلو لها وإلا حُق عليها القتل بسبب العار. كذلك فإن ترك أحد الرجال لحياة الجبل يجعله مُكللا بالعار مدى عُمره هو وكل من يمت إليه بصلة قرابة؛ لذلك فهم لا يمكن لهم التخلي عن حسين أو الانصياع له في رغبته في الهبوط وإلا أصابهم العار جميعا باعتباره ذي نسب مع عمدة الجبل.
لكن أثناء "كحت" حسين في السرداب الطويل الذي أُرغم على العودة إلى العمل فيه يدخل والده إليه ليسأله لم يحفر وحده بعد رحيل الرجال، إلا أن الأب يلمح عتبة إحدى المقابر في السرداب، وهي العتبة التي لم ينتبه إليها أحد؛ فيخفيها بحجر من دون أن يلمحه حسين راغبا في اكتشافها وحده، كما يضرب كشاف الجاز بحجر ليخرج حسين ويسرع الأب إلى الخواجاية- قام بدورها المُمثلة زوزو ماضي- المُقيمة معهم في الجبل من أجل شراء أي شيء من المُمكن لهم أن يكتشفونه، ويخبرها أنه قد توصل إلى الكنز؛ فتطلب منه إخراجه لحين ذهابها إلى البر الشرقي والإتيان بالمال من أجل شراء الكنز.
يتجه والد حسين إلى داخل السرداب وحده ويبدأ في الحفر مُستندا على عكازه رغم كونه قد فقد إحدى قدميه من قبل بسبب الحفر، وأثناء حفره في المقبرة تدخل ابنته مريم/ زوجة العمدة- قامت بدورها المُمثلة ماجدة الخطيب- وحينما تسمع صوت الدق يأتيها من داخل السرداب تشعر بالقلق على أبيها وتزحف على بطنها من أجل الدخول إليه ومُساعدته، لكنها حينما تصل إليه يدق عنقها بالمعول الذي يدق به الصخر حتى لا تخبر أي شخص باكتشافه للكنز الذي يرغب في الاستحواذ عليه وحده، ويستكمل حفره وكأنه لم يقتلها، لكن الحفر يؤدي إلى انهيار الجدار عليه مما يؤدي لمقتله بدوره!
ألا نلاحظ هنا أن البحث عن الكنز المزعوم من المُمكن له أن يجعل الأب يقتل ابنته وكل من يمت إليه بصلة؟ إنه الفقر والعوز والطمع الشديد وإيثار الذات الذي يجعل مُعظم سكان الجبل يتمسكون بالبقاء فيه رغم الفقر الشديد الذي يعانونه، لكنه الأمل في الحصول على المال الذي لا يمكن له أن يتركهم حتى لو فقدوا عائلاتهم بكاملها من أجل العثور عليه!
إن موت والد حسين وشقيقته مريم في ذات الوقت داخل السرداب يعد بمثابة انتقالة محورية في السيناريو؛ حيث يجعل حسين يشعر بالثورة الشديدة ويتغلب على تردده في الهبوط إلى الوادي؛ ومن ثم يدعو أهل الجبل في الهبوط معه إلى البنايات، وبالفعل يوافقونه على دعوته ويهبطون إلى الوادي من أجل تعمير البنايات التي كانوا قد سبق لهم أن أحرقوها بإيعاز من العُمدة؛ فيرحب بهم المُهندس فهمي ويمنح لكل منهم يومية عمل تبلغ ثمانية قروش كاملة؛ فيسعد الرجال ويعملون بهمة من أجل إعادة إعمار البنايات مرة أخرى.
لكن سمو الأميرة- قامت بدورها المُمثلة ليلى فوزي- وهي التي تكفلت بالإنفاق على البنايات مرة أخرى تصل إلى موقع العمل مع أحد الرجال الذي يغازلها طوال الوقت، وتطلب من المُهندس فهمي أن يريها أحد البنايات، وبالفعل يجعلها تتجول داخل إحدى البنايات التي من المُفترض أنها مُخصصة لعُمدة الجبل في حال هبوطه منه، وتطلب منه أن يريها غرفة النوم لتنفرد مع الرجل الذي معها فيها، كما تخبر المُهندس بأنها ستقيم حفلا راقصا في المكان هذه الليلة.
أثناء الحفل يتلصص عليهم أبناء الجبل ويرون الرجال والنساء يتراقصون بينما يشربون الكحوليات؛ مما يجعل أبناء الجبل غاضبين؛ فيتجه أحدهم إلى حسين قائلا له: أنتم قاعدين هنا والخبص والمسخرة والنسوان الفاجرة بيترقصوا قدام الجامع؟! فيذهب حسين إلى المُهندس فهمي مُستفسرا منه عما يدور، وهنا يحاول المُهندس تهدئته مُخبرا إياه بأنهم ضيوفهم وعليهم أن يحتملونهم حتى النهاية لا سيما أن الأميرة هي التي تُنفق على البنايات التي سيعيشون فيها.
تحاول الأميرة مراودة حسين عن نفسه لكنه يرفضها؛ الأمر الذي يجعلها تشعر بالغضب والحقد الشديد عليه، وبعدما يتم الانتهاء من إعمار البنايات يبدأ أهل الجبل في الهبوط إليها؛ ومن ثم تقيم الأميرة حفلا بهذه المُناسبة يحضره رجال الشرطة، لكن العُمدة يهبط إلى الحفل ويحاول الدخول فيمنعه رجال الشرطة ويتعاملون معه بطريقة مُهينة تجعل المُهندس فهمي يسرع للسماح له بالدخول ومصافحة سمو الأميرة؛ فيقول العُمدة لها: اسمعي يا أميرة، قولي للملك احنا ما ننتقل من الجبل، احنا عشنا في الجبل وهنموت في الجبل؛ فترد عليه: أنت تعرف الملك؟! لكنه يرد مُشيرا إلى المُهندس: الراجل دا نصاب، والرجالة اللي عم يترقصوا قدامك دول مش رجالتنا، جابهم من البر الشرقي، فترد الأميرة موجهة حديثها للمُهندس: أنت نصاب، بيقول إنك نصاب، لازم يموتوك. فيستمر العُمدة في حديثه: والبنايات دي ما تنفعنا، كيف نعيش في البنايات؟! دا بانيها قُبب، ما يرقد فيها إلا الأموات، البنايات دي للمسخرة وشُرب الخمرة يا أهل جهنم، احنا ما نقعد فيها يا كفرة يا قلالات الدين.
هنا تشعر الأميرة بالإهانة الشديدة ويهجم رجال الشرطة على عُمدة الجبل؛ مما يجعل رجال الجبل بالكامل يهاجمون الشرطة وينقذون العُمدة من بين أيديهم ويعودون إلى الجبل مرة أخرى باختيارهم هذه المرة، وعدم رغبة منهم في الهبوط مرة أخرى بعدما تمت إهانة كبيرهم.
بعودة أهل الجبل إليه مرة أخرى يكتسب العُمدة مشروعيته وقوته التي كان قد فقدها فيما قبل، بل ويصبح من الضروري على جميع رجال الجبل العودة إلى "الكحت"/ التنقيب عن الآثار/ الكنز من أجل الحصول على المال الذي سيساعدهم على المعيشة، لكن حسين يقع في الحيرة مرة أخرى؛ فعودته هذه المرة إلى الجبل كانت برضاه الكامل، لكنه غير راضٍ عن عمليات التنقيب في ذات الوقت؛ لذلك تحاول الخواجاية التقرب منه وتسحبه معها إلى بيتها وتراوده عن نفسها مُقدمة جسدها له، وهنا يقرر حسين بعد العديد من المُضاجعات معها أنه سيعود مرة أخرى إلى "الكحت"؛ فهو لا يعرف شيئا في الحياة سواه.
ثمة مُلاحظتين مُهمتين هنا لا بد من التوقف أمامهما هنيهة: أولاهما: أن بناء القرية في الوادي/ البنايات وتسكين أهل الجبل فيها كان حلما لا بد من تحقيقه بالنسبة للمُهندس فهمي، أي أن البناء في حد ذاته كان مسألة حياة أو موت بالنسبة للمُهندس، وهو الأمر الذي سنلاحظه في الحديث الذي دار بين المُهندس وبين سعيد بيه ضيفه حينما يقول سعيد بيه: أهي دي رسومات بيوت الأهالي؛ ليقول المُهندس بحسرة: الأهالي؟ هما فين الأهالي؟ فيقول سعيد: يا ابني أنت بنيت مدينة مسحورة من غير سكان، صرفت فيها فلوس الحكومة، وحطيت فيها فنك اللي محدش راضي يفهمه، يمكن أنا كمان مش فاهمه، فيرد المُهندس: سعيد بيه، قصدك إيه؟! يقول سعيد: أنا بكلمك بصراحة؛ لأنك تلميذي وزي ابني، وأظن إني مقبلتش دعوتك إلا عشان أتكلم معاك بصراحة، أنا حاسس إن أنا مسؤول عن كل اللي حصل. المُهندس: سعيد بيه، مع حبي واحترامي لك، أنت معلمتنيش حاجات زي دي. فيقول سعيد: أنت لسة مش فاهمني، أنا عايز أراجعك وأشوف أد إيه أنت فاهم العمل اللي عملته، لمين أنت عملت البنايات دي؟ المُهندس: أنا مُهندس، معملتش حاجة لنفسي، خمس سنين وأنا قاعد أشتغل، بدرس طبيعة الأرض، الطوب، الضوء، بدرس حركات الناس، حركات أهل الجبل. فيرد سعيد: درست مفارحهم؟ الناس عايشة في كهوف، لكن عندها حلم بالكنوز، بالدهب والجواهر، بالجنة، هتجيبهم وتسكنهم في البنايات دي؟! عشان تديهم إيه؟ عشان يعترفوا إنك فنان عظيم؟ عشان يعترفوا إنك مُهندس عبقري؟! فيقول المُهندس: أنا عملت لهم كل حاجة، مدرسة، بيوت، سوق. فيرد سعيد: عملت لهم سوق عشان يتاجروا فيه، تسمح تقول لي هيتاجروا في إيه؟ عملت لهم بيت يسكنوا فيه، عظيم جدا، هياكلوا منين؟ وبصراحة، أنت معملتلهمش حاجة أبدا، أنت كنت عايز تبني مجد لنفسك بس، أنت عايز تكبر على حساب الناس دول، دي غلطتنا احنا كلنا، كلنا عايزين نكبر على حساب الناس دول واللي زيهم، بنتصور إننا بنعمل لهم المُعجزات وبننسى الأهم، إنهم يقدروا يعملوا المُعجزة بأنفسهم.
هذا المشهد الحواري المُهم يؤكد لنا أن مسألة بناء البنايات بالنسبة للمُهندس كانت مسألة جوهر وجودي يستطيع من خلالها إثبات ذاته وموهبته وتحققه في الحياة؛ لذلك فإن عدم مقدرته على إقناع أهل الجبل بالهبوط إلى البنايات، أو فشل ذلك بسبب التعدي على عُمدة الجبل كان بمثابة الموت الحقيقي له، كما أنه يجعلنا نتعاطف إلى حد بعيد مع أبناء الجبل الذين يعيشون على سرقة الآثار وبيعها للأجانب؛ فهم لا يعرفون في حياتهم أي شيء آخر غير هذه الحياة التي نشأوا عليها ومات عليها آبائهم وأجدادهم، ولكن السلطات الحكومية- غير الراغبة في مُشاركة أهل البلد لهم في الآثار ورغبتهم في تسكينهم في الوادي للتخلص من سرقاتهم- لم تدرس الأمر بعمق، ولم تلتفت إلى أنهم لا يتقنون أي شيء في الحياة سوى التنقيب؛ لذلك فلقد رأت السلطات أن مُجرد بناء قرية لهم في الوادي وتسكينهم فيها بمثابة الهبة والنعيم الذي قدمته إلى أهل الجبل، بينما الحقيقة تؤكد أن الحكومة لم تقدم إليهم أي شيء، بل ستدفعهم بالنزول إلى الوادي إلى المزيد من الإفقار والحاجة؛ حيث لا يعرفون ما الذي من المُمكن لهم أن يفعلونه بعد هبوطهم من أجل مُساعدتهم على الحياة. كان من الأجدى بناء المصانع لهم، أو تعريفهم كيفية العمل، وما هو العمل الذي من المُمكن لهم أن يعملونه من أجل استمرار الحياة قبل التفكير في بناء البنايات لهم.
المُلاحظة الثانية: إن موضوع التنقيب عن الآثار/ الكنز، والمساخيط/ الجثث المُحنطة بالنسبة لأهل الجبل هو موضوع حياة أو موت أيضا، أي أنه بمثابة موضوع وجودي بالنسبة لهم؛ ومن ثم فهم لا يستطيعون التخلي عنه ببساطة، وهو الأمر الذي يدفعهم إلى مقاومة الهبوط من الجبل رغم شظف الحياة التي يعيشونها، لكنهم يحيون على الأمل الدائم في العثور على الكنز الذي سينقلهم إلى حياة أكثر رغدا؛ وبالتالي يكون كل من أهل الجبل، والمُهندس متساوين من حيث المُنطلق ومن حيث الهدف أيضا وإن اختلفت طريقة التنفيذ.
يعود حسين إلى العمل في "الكحت" بهمة- بما أنه لم يعد أمامه من سبيل للحياة إلا الاستمرار في مُشاركة أهل الجبل ما يفعلونه- ورغم اعتراض ورفض وغضب مسعدة منه بسبب استسلامه للحياة في الجبل ونسيان الهبوط إلى البنايات إلا أنه يستمر فيما يفعله إلى أن يتم اكتشاف شيء ما يؤكد لهم أنهم قد وصلوا بالفعل إلى الكنز؛ مما يجعله يخبر الجميع ومنهم العُمدة، ويسرع بالتالي من أجل إخبار الخواجاية التي تتجه إلى البر الشرقي من أجل الإتيان بالمال اللازم للكنز.
يعود حسين إلى العُمدة ويخبره بأنه قد أخبر الخواجاية، ثم يسأله عن المصدر الذي تأتي من خلاله الخواجاية بالمال، فيخبره بأنها تأتي بالمال من زملائها الخواجات في البر الشرقي، وكان هناك من يزورها يوميا منهم في بيتها، وحينما يعرف حسين بأمر زيارتها من قبل أحد الرجال يشعر بالغضب الشديد، لكنه العُمدة يلمح غضبه ويخبره أنها أجنبية ولها الحرية في حياتها، وأنه لا بد له من الزواج من مسعدة بمُجرد استخراجهم للكنز.
يدخل العمدة وحسين وحدهما إلى السرداب من أجل استخراج الكنز، ولكن بمُجرد إحداث حسين فجوة في الجدار وفتحه، ومحاولة رؤيته لما خلف الجدار يكتشف أنه لا يوجد سوى بئر عميق لا قرار له خلف الجدار الذي أحدث فيه ثقبا؛ مما يجعله يشعر بالذهول الشديد ليصرخ حينما يسأله العمدة عما رآه: بير، بير غويط، طريق كداب يا بوي، أبوي، مريم، لينتهي الفيلم على صراخ حسين المُتألم بسبب ضياع أعمارهم جميعا خلف البحث عن الكنز الذي لم يكن سوى وهما يبحثون عنه ضاعت في سبيله الكثير من الحيوات منها حياة أبيه وأخته، وغيرهما من سكان الجبل، كما ضاعت أطراف العديد من أهل الجبل.
إن فيلم الجبل للمُخرج خليل شوقي في تجربته الإخراجية الروائية الأولى يُعد من الأفلام المُهمة في حقبة الستينيات التي حاولت تحويل الأعمال الروائية إلى أعمال سينمائية، كما لا ننكر أن الفيلم كان من الإتقان الذي جعله يحول الرواية إلى فيلم جيد بالنسبة إلى الحقبة الزمنية التي تم إنتاج الفيلم فيها، لكننا لا يمكن لنا غض النظر عن التشابهات الكبيرة بينه وبين فيلم المُومياء للمُخرج شادي عبد السلام؛ مما يؤكد على أن فيلم الجبل كان هو الإرهاصة الأولى التي مهدت لفيلم شادي عبد السلام الذي كان أكثر إتقانا فنيا من الفيلم الذي سبقه، أو الفيلم التأسيسي له.
 





هل لديك تعليق؟


الاسم :  
البريد الالكتروني :    
موضوع التعليق :  
التعليق :  
 



 
تحويل رواية "مقامرة على شرف الليدي ميتسي" إلى فيلم سينمائي

"خيري بشارة" في لقاء بجمهور معرض القاهرة للكتاب: لم يكن في ذهني أن أصبح مخرجًا

"إيبيك".. دراما إنسانية لتصحيح مسار الخير

المكتب الفني لمهرجان أسوان الدولي لأفلام المرأة يواصل التحضير لدورته الثامنة 

حــــــــــــرب المعلـومــــــــات "إدوارد سنودن وكشفه للمخابرات الأمريكية"

كله تمام.. صناعة الهزل!

24‌‌ فيلمًا مصريًا وعربيًا في الدورة ال 45 لمهرجان القاهرة السينمائي‌‌ ‌‌الدولي‌

مجانًا لجمهور السينما.. أفلام للمرة الأولى وورش عمل ومناقشات في "أسبوع" معهد جوته

دانيس تانوفيتش رئيسًا للجنة تحكيم المسابقة الدولية بمهرجان القاهرة السينمائي الدولي في دورته الـ45

"من البيت للمدرسة".. سينما اجتماعية أم تلفيقية؟!

مهرجان القاهرة السينمائي يحتفي بالأفلام القصيرة في دورته الـ45

في انتظار مهرجان القاهرة السينمائي الدولي2023.. 14 فيلمًا عالميًا تستحق مشاهدتك.

ألو أنا القطة.. استعراضات راقصة يتخللها ما يشبه الفيلم!

الجماهير تنتظر "رياح الشتاء" بعد "لعبة العروش"

برنامج عروض الأفلام والندوات بقصر السينما خلال أغسطس 

الصفحة الرئيسية    |    أرشيف الاعداد    |    عن مركز التصميم الجرافيكي    |    بحث    |    عن الموقع    |    خريطة الموقع   |    اتصل بنا    |    المواقع الالكترونية للهيئة    |    اضف الموقع للمفضلة    |    فريق العمل


جميع الحقوق محفوظة للهيئة العامة لقصور الثقافة 2010
هذا الموقع تصميم وتطوير مركز التصميم الجرافيكي - الهيئة العامة لقصور الثقافة - وزارة الثقافة - مصر