معرض للكتاب المخفض احتفالا بيوم اللغة العربية              شروط التقدم لجائزة" عبد الفتاح صبري للقصة القصيرة              أطفال مشروع الدمج الثقافى من مطروح في زيارة لأهرامات الجيزة وقصر عابدين              نادي أدب طنطا يناقش المشهد الثقافي في مصر والوطن العربي              اللجنة الإدارية العليا لمعرض القاهرة الدولي للكتاب تعلن تأجيل فعالياته إلى يونيه 2021              زيارة أطفال جنوب سيناء والقاهرة لقصر عابدين              سلسلة علاقات ثقافية تحتفي بدولة الصين بالمجلس الأعلى للثقافة .. الأربعاء              وزيرة الثقافة تتابع الاستعدادات النهائية لإعادة تشغيل قصر ثقافة الإسماعيلية              قناة وزارة الثقافة على اليوتيوب تواصل نشر التنوير              ذكريات الكرنك تحتفي بمحمود رضا على مسرح الأوبرا الكبير بحضور وزيرة الثقافة              افتتاح مسرحية "محل اللعب" بالهناجر              "عودة للروح " علي مسرح ساحة مركز الهناجر              حسام الضمراني يكتب: عيادة تحيا مصر أفريقيا              طه حسين وحرية الرأي              طه حسين وحرية الرأي              طه حسين والمرأة              طه حسين والعلم                            طه حسين والتاريخ.              طه حسين وحب البحث              طه حسين والمستقبل              طه حسين والحياة              طه حسين والغرور              طه حسين والحب              طه حسين والقراءة              طه حسين ورؤيته الحياتية.              طه حسين والعلم              طه حسين والتعليم              طه حسين وحقيقة الحب              طه حسين ومصر              طه حسين والحرية              طه حسين والفن              طه حسن والنفس              طه حسين والعلم              طه حسين والشعب              طه حسين والسعادة              طه حسين والمعرفة              رأي طه حسين في الفضيلة!              طه حسين والمعرفة              مسابقة "أنا القاهرة عاصمة السلام"              مسابقة "شخصيات ورموز من القرية المصرية"              معلومة وأثر .. مسابقة أون لاين للطفل في ليالي رمضان              حكاية وفزورة.. مسابقة للطفل في رمضان على قناة قصور الثقافة              شروط المسابقة الفنية للهيئة العامة لقصور الثقافة              شروط المسابقة الأدبية للهيئة العامة لقصور الثقافة الأون لاين              من هو "الطيار المجنون"؟! ولماذا لقبه الإسرائيليون بهذا الاسم؟!              ماذا تعرف عن الشهيد هيثم فتحي؟!              شروط مسابقات قصور الثقافة الأون لاين              شروط التقدم لجائزة ساويرس الثقافية              شروط مسابقة جائزة الدولة للإبداع الفنى بالأكاديمية المصرية للفنون بروما              شروط جائزة"اتصالات" لكتاب الطفل              شروط التقديم لجائزة أحمد فؤاد نجم الشعرية              شروط مسابقة وزارة الشباب والرياضة الفنية              شروط الترشح لجائزة "توفيق بكار" للرواية في تونس              السيسى يؤكد تطلعه للعمل المشترك مع جميع العاملين بمفوضيات الاتحاد الأفريقي              التعليم: البنوك ليست جهة استلام مبلغ تأمين التابلت ويسدد فى البريد              التعليم تبدأ مقابلات رؤساء كنترولات شهادة الدبلومات الفنية              طقس متقلب من الأربعاء للسبت ورياح تصل للعاصفة وانخفاض الحرارة 5 درجات              روسيا تعتزم تنفيذ أول مشروع لإنشاء منطقة صناعية خارج البلاد فى مصر عام 2021              الرئيس عبد الفتاح السيسي: ضرورة الربط السككى مع مختلف الدول الأفريقية              رئيس الوزراء: ارتفاع تدفقات النقد الأجنبى لـ163 مليار دولار فى أخر 3 سنوات              طقس الاثنين: شديد البرودة.. والقاهرة 10              الرئيس السيسي يولي كامل الاهتمام لجميع عمال مصر              توقف الملاحة بسبب سوء الأحوال الجوية فى البحيرة              قمة ثلاثية مع السودان وإثيوبيا على عدم الإضرار بالمصالح المشتركة              رفع حالة الاستعداد بالسكة الحديد والمترو استعدادًا للفصل الدراسي الثاني              حسناء عجاج تطالب الأسر بالتوعية للتعامل مع الأطفال ورعايتهم              300 ألف طن من القمح مشتريات هيئة السلع التموينية المصرية              صدور 3 منشورات تحذيرية لادوية ومستحضرات غير مطابقة للمواصفات والخواص الطبيعية              الانتقال لحى الأسمرات، تمهيداً لافتتاح المرحلة الثالثة بالأسمرات.              "نور الحياة" لفحص عيون 30 ألف طالب بالشرقية              *كيف يحتفل المتحف المصري باليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة؟!              شروط المشاركة في ملتقى الأزهر للخط العربي والزخرفة              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              تفاصيل جائزة زاهي حواس لأفضل أثري ومرمم في عيد الأثريين              شروط النشاركة في المهرجان المسرحي الإفريقي لشباب الجنوب               مكتبة الإسكندرية تُطلق جائزة عبد الرحمن الأبنودي لشعر العامية والدراسات النقدية ( مسابقة )              جدول أفلام أسبوع ألأفلام اليابانية في مركز الإبداع بدار الأوبرا              تفاصيل مسابقة "مصر تتغنى " والجوائز سفر إلى الصين مجانا              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              قريبا: مهرجان " تراث وابداع و تعايش"              بدء اختيار وقبول الدفعة العاشرة من برنامج بيت جميل للحرف التراثية.              فتح باب التقديم لجوائز الاتحاد لعام لكتاب مصر 2018ــ2019              نظاما ذكيا يميز بين قزحية الموتى والأحياء              تقيم اللجنة التنظيمية الاجتماع الأول للمشاركة العربية بمعرض القاهرة للكتاب              جائزة مان بوكر: لأول مرة منذ 50 عاما يصلنا هذا العدد من الروايات              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              دار الشعر المغربى تطلق جائزة فى نقد الشعر              قريباً : ملتقى "سلسبيل النيل" بمشاركة 30 فناناً              المهرجان القومي للسينما يبدأ في تلقي الأعمال المشاركة              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جوائز اتحاد كتاب مصر              دار الشعر بمراكش تنظم جائزة "أحسن قصيدة" للشعراء الشباب              صندوق التنمية الثقافية يطلق مسابقته الأدبية السنوية              رحيل الناقد الفرنسي الشهير جيرار جينيت              منصة إلكترونية جديدة بالمغرب لذوي الاحتياجات الخاصة              شروط جائزة أبو القاسم الشابي في دورتها الجديدة              ملتقى "كفك" يدعم الكيانات الثقافية والفنية              فتح باب الاشتراك بمسابقة نادى القصة للرواية والقصة القصيرة              كنوز الملك بسماتك الأول في حفائر المطرية              لجنة الشعر بالمجلس الأعلى ثثقافة تحتفل بذكرى ميلاد الخال              ثماني معارض للكتب تنظمها الهيئة المصرية العامة للكتاب حتى أوائل مايو 2018              فتح باب التقدم لمسابقة "تراثى 3" للتصوير الفوتوغرافى لتوثيق المبانى والمواقع التراثية              آخر مارس إغلاق التقدم لجائزة الملتقى للقصة القصيرة              قريبا إنشاء قاعدة بيانات لمكتبة المترجمين              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              أول أبريل فتح باب التقدم لجوائز اللجنة المصرية للمتاحف              قريبا : برنامج جديد للنشر متعدد اللغات فى مكتبة الإسكندرية              قريبا تعيد مكتبة الإسكندرية بناء موقع ذاكرة مصر وتتيح ةً 500 نسخة من المجلة للمدارس              دولة الجزائر تكرم رموز الثقافة والفن في مصر على هامش مشاركتها كضيف شرف في معرض القاهرة الدولي للكتاب              قطاع المتاحف بالإسكندرية يعلن عن حجز تدريب منتصف العام المقام سنوياً للخريجين وطلبة الآثار والإرشاد السياحى              بحضور وزير الثقافة، نتيجة مسابقة بينالى فينسيا 2018              الأحد القادم 17 ديسمبر "الحرف التراثية.. المستقبل والتحديات" ندوة علمية فى متحف النسيج              مكتبة الشارع بوسط البلد توفر القراءة المجانية للشباب              حفل كورال أطفال بقصر الطفل              مروان خورى بالمسرح الكبير بالاوبرا              دار الأوبرا المصرية ، تنظم حفلا لاوركسترا عمر خيرت بمسرح سيد درويش              عمر خيرت بمسرح سيد درويش .. و" الشعر فى مواجهة الارهاب" ببيت الست وسيلة              " ريسيتال بيانو - ديفيد إدجار" بالمسرح الصغير.. مسابقة للأغنية الوطنية للشباب بقطاع الإنتاج الثقافي.              عرض القطة العميا على نادي مسرح السويس              ورشة لصندوق التنمية الثقافية عن تطور صناعة الحلي              فيلم بوابة أنا في المركز القومي للسينما              غدا الأربعاء 13 سبتمبر حفل رسيتال في دار الأوبرا المصرية              بدء التقدم لـمسابقة "مصر بشبابها أقوى              من فات قديمه تاه في بيت السناري              هيئة قصور الثقافة تقاوم الأمية              ابدأ حلمك..ورشة مجانية لتعليم التمثيل              صندوق التنمية الثقافية والسفارة الصينية يعتزمان إقامة ورش لتعليم الفخار              محاربة البطالة.. ورش تعليمية للصناعات اليدوية بمتاحف الإسكندرية              قريبا مسابقة أطياف في نقابة الفنانين التشكيليين              غدا أمسية شعرية للشباب في مركز طلعت حرب الثقافي              قريبا معرض فني في ساقية الصاوي لشباب الفنانين التشكيليين              "إبداعات الشباب فى مواجهة الإرهاب.. مصر قوية بشبابها"...مسابقة في المجلس الأعلى للثقافة              حفلات توقيع وقراءات نقدية لعدد من إصدارات بتانة              مسابقة في القصة القصيرة تصدرها دار الهلال              مسابقة في الفنون البصرية عن المجلس القومي للمياه              فرقة المسرح القومى للأطفال تقدم في العيد سنووايت              فرقة مسرح القاهرة للعرائس تستقبل العيد بـ " صحصح لما ينجح "              دكتوراه في الحب في الحديقة الثقافية بالسيدة زينب              الخميس 29 يونيو تعرض " الجلسة – وشغل عفاريت" على مسرح الطليعة              "ميتين من الضحك" و" العسل عسل" على مسرح ميامي              ليلة من ألف ليلة على المسرح القومي ولمدة شهر              غدا 12 عرضا مسرحيا في مسارح الدولة وطوال أيام العيد              الخميس القادم حفل افتتاح مهرجان الكرازة بكاتدرائية الأنبا أنطونيوس فى أبو ظبى              استمرار عرض مسرحية قواعد العشق الأربعون على مسرح السلام              فتح باب التقدم لمسابقة صالون الشباب 2017              ملتقى "بصمات الفنانين التشكيلين العرب الثالث عشر" في أتيليه القاهرة بداية من 2 يوليو القادم              ورشة خط عربي في قصر ثقافة بيلا              أمسية شعرية وحفل غنائي غدا في متحف أحمد شوقي              العرض المسرحي "حكاية من مصر " غدا في بيت السحيمي              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              غدا الاثنين 19 يونيو مسرحية قمر العشاق" على المسرح القومى بالعتبة              غدا الاثنين 19 يونيو سهرة رمضانية لسفارة السودان بالقاهرة على المسرح الصغير              في الأول من يوليو دورة تعليمية لتعليم اللغة الفرنسية للأطفال في المتحف المصري              قريبا افتتاح دورة"صناعة السجاد اليدوي" في متحف ملوي للآثار              إعلان جوائز الدولة غدا الأحد 18 يونيو في المجلس الأعلى للثقافة              معرض "خطوة لقدام" بقاعة أدم حنين بمركز الهناجر للفنون              مسرحية"لسه بسأل"في مركز الحرية للإبداع بالإسكندرية حتى 20 يونيو الحالي              غدا الأحد 18 يونيو:حفل فني لفرقة أوبرا الإسكندرية على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية              القاهرة السيمفوني في دار الأوبرا بعد غد السبت 17 يونيو              الفرقة القومية للفنون الشعبية في مسرح الهناجر بعد غد السبت 17 يونيو              المولوية وعن العشاق في قصر الأمير طاز بعد بعد غد السبت 17 يونيو              بعد غد السبت 17 يونيو دار الأوبرا تنظم حفلا لأوركسترا القاهرة السيمفوني              يونيو القادم:وزارة الثقافة تحتفل بمرور مائة وخمسين عاما على تأسيس القاهرة الخديوية              بداية فنان، في مركز محمود سعيد للمتاحف بالإسكندرية              سبتمبر القادم احتفالية السفارة الأندونيسية في دار الأوبرا المصرية              غدا في الهناجر..إعلان جوائز مسابقة تراثي              لوحة للفنان باسكيات بأكثر من مائة مليون دولار              الجمعة 23 يونية حفل المولوية المصرية في دار الأوبرا المصرية              اللبنانيون ليسوا أحفادا للفراعنة              الليلة في المجلس الأعلى ليلة في حب مأمون الشناوي              فيسبوك" تتم رسميا صفقة استحواذها على منصة مشاركة الصور "إنستاجرام"              استخدام جهاز "آي باد" قبل النوم يسبب الأرق واضطرابات النوم              الاضطرابات النفسية تؤثر على كرات الدم البيضاء              الغيرة بين الزوجين تنخفض مع تقدم السن://e              الصديق الرشيق ذو القوام الممشوق يساعدك على فقدان وزنك              ابتكار فريد.. دراجة طائرةet.ru              الكاتب راشد عبدالغفار يدرس المؤسسات العقابية في تاريخ البحرين              تراجع مبيعات ألعاب الفيديو بنسبة 20 % خلال أغسطسr              مايكروسوفت" تعمق شراكتها في مجال البحث مع "ياهو" بإطلاق "إعلانات بينج"              مصادر تؤكد زواج رايان رينولدز وبليك ليفلىtt              لص يسرق جزءا من آلة موسيقية بكاتدرائية روسية              التوترالعصبي مصيدة لتخزين الأملاح في الجسمtt              رياضة "الركبي" قد تؤدي إلى الإصابة بالزهايمر              رياضة مكثفة لمدة دقيقتين توازي 90 دقيقة من الركضr              أمازون" تطلق حاسبها اللوحي الجديد "كيندل فاير إتش دي"              "أدوبي" تؤكد أن ثغرات "مشغل الفلاش" تهدد نظام "ويندوز8"n0              زلزال جديد بقوة 6ر5 درجة يضرب كوستاريكا:/              بريتني سبيرز تنافس أناقة كيم كارديشيان://              إدراج الضغط العصبي كأحد الأمراض المهنية:/              الماغنيسيوم يقلل الارهاق العصبي              12 دولة أوروبية وأسيوية وأفريقية فى المهرجان الدولى السادس للرشاقة والجمال 30سبتمبر41              أبحاث طبية: ممارسة الرياضة تقلل من فرص الموت المفاجىء بالسكتة القلبية>              باحثون يتوصلون إلى أن الفيل يصدر ذبذبات غير مسموعة              دراسة علمية: الانا الأخرى تلعب دورا أساسيا فى رد فعل المريض إزاء العلاج415yl              أبحاث طبية: علاج الصدفية يقلل فرص الاصابة بالازمات القلبية              الفنانة الأمريكية مايلي سايرس تغير تصفيفة شعرها لجذب الإنتباه              السيدات أكثر تضررا من مرض الالزهايمر بالمقارنة بالرجالn0y              العلاج النفساني أمل جديد لأصحاب الأمراض الجلديةre              اليابان تسجل أعلى النسب في الإصابة بالزهايمر              تويتر ينضم إلى "مؤسسة لينوكس"et              يوتيوب يختبر أسلوبا لتصفح الفيديو بحسب المزاج              "أبل" تحرز نصرا بقيمة مليار دولار على "سامسونج" في نزاعهما على براءات الاختراع415px);              زلزال بقوة 4ر7 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة قبالة ساحل السلفادورd              الممثلة آنا فاريس تضع مولودها الأول://eas              لوحي جوجل "نيكسس7" خمxus 7 يصل أوروبا في الثالث من سبتمبر              جوجل" تعتزم طرح بطاقات هدايا لمتجر "جوجل بلاي"ref              مهرجان نيويورك السينمائي يكرم نيكول كيدمانtt              تكريم ريتشارد جير في مهرجان زيورخ السينمائيt              بودرة ضد الجوع"..آخر صيحات الرجيم:              الكلاب فى بريطانيا تعاني من الوسواس القهرىtt              المخرج الأمريكي الشهير وودي آلان يخشى الطيران              طلاق توم كروز و كاتى هولمز رسميا:d              مسبار الفضاء الأمريكي "كيورويوزتي" يستعد للقيام بأول جولة له على سطح كوكب المريخ 415p              الطحالب البحرية مصدر جيد للطاقة بدون سعرات حرارية              دراسة أمريكية: كثرة تناول مشروبات الفركتوز تؤذى المخ<              كيرك دوجلاس يعرض النسخة الاصلية لفيلم "سبارتاكوسr              مقاعد ذكية تتعرف على الحالة النفسية للمسافرين في بريطانيا              دراسة أمريكية تحذر: التخدير قبل سن الثالثة قد يزيد مشكلات التعلم لدى الطفل415px);}             دراسة طبية: "عين الجمل" تساعد على تحسين نوعية الحيوانات المنويةv c              دراسة: مخاطر سرطان الغدة الدرقية قائمة بعد عقود من قنبلتي اليابانv              دراسة فرنسية:الزيوت الطبيعية النباتية لعلاج العديد من الامراض              دراسة: الهواءالنظيف يرفع من العمرالافتراضى للانسان فى عدد من المدن الامريكية415px);}<              دراسة: علاج التهاب الكبد الوبائى أقل فاعلية بين الأمريكيين ذوى الأصول الأسبانية415px)              فنانون من 7 جنسيات عربية في لجنة تحكيم مهرجان "تروب فست أرابيا"v c              مغامر فرنسي يقطع 16 ألف كيلومتر بالدراجة خلال عام لجمع معلومات لإعداد فيلم وثائقي415p              المركبات الكيميائية المتواجدة فى الصابون ومعجون الأسنان تتسب فى هشاشة العظام415px);}<              ارتفاع الطلب العالمي على الدراجة الكهربائيةt              أحمد مدحت ينتهي من مونتاج "عرفة البحر"://              المخرج خالد مرعي ينتهي من مونتاج ومكساج "شربات لوز"              أحمد ماهر:مخرج "نابليون والمحروسة" يكثف ساعات التصوير للانتهاء منه قبل نهاية رمضان415              دراسة طبية: ما يقرب من نصف مرضى السكر يعانون من آلاما مزمنة وحادةv              علماء: عين الفئران تمتلك كاشفا عن الطيور الجارحةr              جوجل تشطب 4 آلاف وظيفة في وحدتها موتورولا              خبير في آبل يقدر خسائر الشركة بسبب سامسونج بحوالي 75ر2 مليار دولار              جوجل تعمق من سياستها لمعاقبة المواقع المخالفة              البدانة تساعد على إعادة انتشار السرطان في الجسم مرة أخرىn              تناول الحوامل للاسماك الدهنية يعزز العناصر الغذائية لحليب أطفالهن d              رجل من بين كل أربعة يفضل المرأة التي تضع مساحيق التجميلn0              دراسة: اعتقاد المراهقات بأنهن بدينات يكسبهن مزيدا من الوزن في العشرينيات415y              تركمانستان تحتفل بيوم البطيخet.              خطوبة النجمة جينيفر انيستون والممثل جاستين ثيروكس              روح الدعابة هى أول صفات المدير الناجح ://              البريطانيون يفضلون تناول الهامبورجر أكثر من الاوروبين الاخرين              المراهقون الاقل إستهلاكا للحديد والفيتامينات              اليوجا تخفف أعراض الاكتئاب وتعمل على تقوية مشاعر الأمومة لدى السيدات              عصير البطاطس يعد مكملا غذائيا لعلاج قرحة المعدة r              نجمة إلكترونية لمراقبة الرضيع ومؤشر لدرجة الحرارة فى الحجرة s              احتياج الشخص لفيتامين /د/ يزداد مع تقدم السن              "مين اللى قال" ملحمة شعرية بمركز كرمة بن هانئ الثقافى n0y              مسرحية "يوميات الأرجواز" بدرب 1718 ://eas              إيران تسضيف اجتماعا دوليا حول الصحوة الإسلامية وتحرير فلسطينs              الأمن المصري يضبط محاولة لتهريب 10 تماثيل أثرية للخارج n0               مادونا تطالب بالحرية لعضوات في فريق "بوسي ريوت" خلال حفل في موسكو- >              انفصال نجمة مسلسل اكس فايلز جيليان اندرسون عن حبيبها بعد علاقة دامت ستة أعوام 415px              نوكيا" تعتزم إطلاق هواتف ذكية بنظام "ويندوز فون 8" الشهر المقبلv c              كتاب "فرقة ناجي عطاالله" يتضمن المشاهد المحذوفة من المسلسل التلفزيوني              محاضرة "فضل العشر الأواخر من رمضان" ببيت ثقافة أبو صير الملق              زلزال بقوة 4ر4 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة بين الدنمارك والسويدd              كين مارينو يكتشف شيطانا بأمعائه في الفيلم الكوميدي المرعب (ميلوv c              جيه تى ودامون ألكزندر يلعبان دور مجرمين في (مسدس بعشرة سنت              مهرجان موسيقى بولندى ألمانى يختتم فعالياته بحضور اكثر من نصف مليون شخص              روحانيات رمضان" في ندوة بمسرح متروبول://e              صالون شبابيك الثقافي يستضيف علاء الأسواني ..الخميس المقبل              توتير" تعتزم فتحا مكتب للمبيعات في البرازيلt              مايكروسوفت" تتم صفقة استحواذها على صانع الشاشات اللمسية العملاقة "بيرسبيكتيف بكسل"415              تراجع حصة هواتف "أندرويد" الذكية في السوق الأمريكية              الخضراوات تقتل الجين المسؤول عن السرطان:/              العيش دون كذب وتناول الخضروات يجعل الإنسان أكثر صحة              مرض الزهايمر يكون "أكثر شراسة" عند المسنين الأصغر سنا              دراسة تكشف تراجع نسبة الإصابة بأورام المخ عند مرضى الحساسيةss              زلزال بقوة 3ر5 درجة يضرب محافظة شرناق جنوب شرق تركيا<              قراءات صوفية من ديوان الحلاج فى أمسية بمعرض فيصل للكتابn0              أمسية شعرية وفرقة التنورة في ليالي رمضان بمعرض فيصل للكتاب ...الاثنين              اختبار طبى لمعرفة تطور مرض التوحد عند الاطفال ref              ريم هلال : "الأخت تريز" نقطة تحول وتجربة مهمة بالنسبة ليn              محمد علي : الإنتهاء من تصوير "الهروب" .. وسعيد برد فعل الجمهور              إياد نصار : انتهيت من تصوير "سر علني"://e              إبراهيم فخر ينتهي من "خرم إبرة" بعد غد://              دراسة عالمية:مواطنو سوازيلاند أكسل شعوب العالمref              الشاي المثلج يزيد من مخاطر تكون حصى الكلى              حملة لتخليص موقع "جوجل بلاي" للألعاب من البرامج والتطبيقات "المارقة"              خدمة بريد إليكتروني جديدة من مايكروسوفت تجتذب مليون مشترك خلال ست ساعات415yl              شاب غير مسلم يصنع أضخم مجسم لمسجد بالإماراتt              وفاة عازفة البيانو الرومانية اورسوليسا في فيينا عن 33 عاما              إعلان أسماء الفائزين بجوائز سوق عكاظ الثلاثاء المقبل<              الهند تحتل المرتبة الثانية لعدد مستخدمي المحمول في العالم              بيت السناري ينظم دورة متخصصة في التحكيم القانونيr              تأجيل تطبيق حظر هاتف "سامسونج جالاكسي نيكزس" الذكي في الولايات المتحدة للمرة الثانية              دراسة طبية تحذر من بدانة الأطفال فى كندا:              حصص الزراعة والعناية بالحدائق فى المدارس تعزز من نمو الطفل              موتورولا" تؤكد إطلاق هاتفها الذكي "فوتون كيو" هذا العامn0              فورسكوير" تقدم ميزة "التحديثات الترويجية"              تقرير: "فيسبوك" تطلق هاتفها المحمول الأول منتصف 2013<              دراسة تظهر فاعلية عقار "بروزاك" المضاد للاكتئاب كمضاد للفيروساتv c              إنخفاض مستوى فيتامين "د" لكبار السن يتسبب فى اختلال التمثيل الغذائي لديهم415              اليوجا أفضل علاج لضغط الدم المرتفع://easy              خبراء ينصحون بالحماية من أشعة الشمس فوق البنفسجية              علماء: أصدقاء القردة أسرع نجدة لها من غير الأصدقاء              العثور على حوت نافق على شاطئ سيدني بأستراليا              الأسبرين يؤخر تكوين المياه البيضاء://easy              إدمان مشاهدة التلفزيون يزيد من مخاطر الإصابة بالسكر بين كبار السنv              دراسة عالمية: ملاذات الحياة البرية بالغابات الاستوائية مهددة بالانهيار              أبل تطلق "آي فون 5" سبتمبر المقبل:              سامسونج" تعطل خيار البحث المحلى على هاتفها الذكي "جالاكسي إس3"              "مايكروسوفت" تضيف ميزة البحث الاجتماعي لمحرك "بينج"              الابتسام أثناءالتوتر يساعد فى حمايةالقلب:              بصمة الكلب "أوجي" فى شارع المشاهير بهوليودtt              ثقافة المنيا تحتفل بليالى رمضان              أنشطة ثقافية وفنية ببيت ثقافة القبارى... احتفالاً بشهر رمضان              باندا بحديقة حيوان أمريكية تلد وهي في سن العشرين مسجلة رقما قياسيا              مشاركة الرجل فى تنظيف المنزل يجعله أكثر سعادة من غيره              النوم الصحي يعنى جهاز مناعي قوى              زلزال قوته 6.6 درجة قبال ساحل سومطرة باندونيسياre              انتصار: رواج فني في مسلسلات رمضان ولسنا في منافسة مع الدراما التركية              حياة وأعمال راقصة الباليه بينا بوش فى فيلم سينمائى بباريس              دراسة: فى الدول النامية المرأة أكثر ذكاء من الرجل              دراسة بريطانية: شخير طفلك يقلل من مستوى ذكاءه              باحثون كنديون:الاستيقاظ مبكرا يجعلك أكثر سعادة عن الآخرين              طبيبة فرنسية تعالج الأطفال من السرطان بتسلق الجبال               left to rightstopright to left
 الثلاثاء,07 فبراير 2023 04:05 ص - القاهرة      

  قصة قصيرة

الوثائق من فضلك

القاهرة 15 نوفمبر 2022 الساعة 11:26 ص

لا يتوفر وصف.

 


تأليف: إنجي موبياي - إيطاليا
ترجمة: مارينا أشرف 

 

 "عبد الحميد يحتاج مساعدتنا في تحضير أوراقه"، بينما كان يعلو صوت الموقد، كنت أنا وأخي مشغولين بترتيب الطاولة بغية إعداد ثلاثة أطباق، ثلاثة أكواب، ثلاث شوكات، وبعض مناديل المائدة. لم أتمكن للوهلة الأولي من استيعاب المعنى العميق لتلك الجملة التي تخص عبد الحميد لأنني كنت أركز بصري على السلسلة التلفزيونية للمفتش الأسطوري الرئيس ديريك، التي تعتبر أكثر سلسلة لا إنسانية  تابعناها حتى ذلك الحين.  لقد أبهرنا عدم وجود أي رد فعل يذكر الذي ظهر بموت واحد من أفراد الاسرة، رغم أنهم يجلسون وجهًا لوجه على بعد مسافة أقل من بوصتين.  حين يكون أفراد الأسرة المقربين بشكل خاص، مثل الأب والابن، يكون الشعور بالحزن جليًا " اه، أرجوك اتركني وحدي، أشعر بألم شديد." قال هذا ولم تسقط منه دمعة واحدة.


 ذات مرة ونحن جلوس على الطاولة، ألقت أمي في وسط الثرثرة اليومية بعبارة" ساعدوه في تحضير أوراقه فورا". لكنني لم أدرك هذا مباشرة بالتأكيد.   بدأت ألية تلك العملية مع كلمة "أوراقه" التي تكررت ثلاث مرات (واحدة من تلك المرات انطلقت من ديريك عندما اكتشف الجثة). النتيجة الأولى لتلك العبارة هو الشعور بالضيق الروحي الذي نتج عنه معاناة جسدية، كمثل السكير الذي يلجأ إلى الاستحمام حتى يستعيد وعيه، لكن، المفاجأة! صابون الاستحمام المستخدم كان تصدر منه رائحة جينبرو  المفزعة.  بالطبع أنا لا أعرف هذا الشعور، فأنا مسلمة. وبالتأكيد لن أصف لوالدتي الإزعاج الذي تثيره بتلفظها لكلمة "أوراقه " بتلك الطريقة. 


باختصار، ليست هذه هي النقطة المهمة.  إنما المهم في الأمر هو التهديد الذي يحوم فوق رؤوسنا ولا مفر منه. لمن وجهت الدعوة، في اعتقادك؟  ثم أن أمي مشغولة طوال اليوم وكل يوم باستثناء يوم الأحد في هذه الأراضي (على الرغم أن أحد من المستفيدين، مثل السيدات اللاتي يأخذن الأجانب بالساعات، أخبرنها أنه بما أن يوم الاحد ليس يوما للقيام بشعائر الدينية الخاصة بدينك، إذن لماذا لا تقومين بنزهة صغيرة في الصباح الباكر بكل سهولة في سبيل الله؟). الجدير بالذكر، أن أمي تواجه دائمًا صعوبة في تجميع حروف الابجدية اللاتينية معًا. بينما أخي قادر علي تجميع الأبجدية مع بعضها، وبشكل جيد أيضًا، لكنه صغير على الرغم من أن طوله مائة واثنين وتسعين سنتيمترًا ويفصل بينه وبين ظهوره في حياتي حوالي ثلاثة عقود وأنه ذكر، لكن الشخص الوحيد الذي يلبي جميع المتطلبات هو أنا لأن لدي قدرة جيدة على تجميع وفك شفرة الحروف اللاتينية بشكلها الشفهي أو المكتوب والالمام قدر الإمكان بالبيروقراطية، وبلغت سن الرشد، إذن لا يمكنني قول لا لأسباب وراثية وبشكل خاص غير مرتبطة بأي التزام مثل الجامعة على سبيل المثال. ذلك يعني، أنني أنا الشخص المختار.


رغم كل هذه الاعتبارات إلا أن الشعور بعدم الراحة لا يزول، بل على العكس هناك دوار خفيف يجعلني أري النجوم.  في الوقت نفسه، تدخل والدتي في التفاصيل، وتقص لنا إلى أي مدى عبد الحميد شخص جيد، ومدى سوء حظه ومنذ متى وهو مجرد عامل وبالإضافة الى عدم معرفته بالمنطق البيروقراطي، وأنه من واجبنا كمسلمين مساعدة المسلم كأشخاص متحضرين، بطبيعة الحال. 


 لا يواسيني فخر المشاركة المدنية بل على العكس يجعلني أشعر بالغثيان بالإضافة الى الشعور بالضيق والدوار. لذلك أقرر أن أشتت انتباهي بالوسيلة المناسبة، وأركز على موناكو دي بافيرا  (ربما إضاءة الجهاز تحتاج إلى ضبط)، التي تتدهور بشكل دائم في فصل الشتاء. ومع ذلك تأخذني هذه الصور الى مكان مألوف. ذلك الباب الذي بدا لي أني أعرفه من قبل… أليس مدخل مركز الشرطة المركزية، ذلك الذي يوجد في شارع جينوفا! حيث بدا لي أني أعرف الشرطي الذي بالمدخل، ذلك الشخص الذي لا ينظر اليك في وجهك عندما تسأله بكامل الاحترام عن المكتب المسئول عن إتمام هذا الطلب، والذي يهمهم دائما بلهجة صارمة مع "و" مفتوحة جدا كأنهم يقذفون أنفسهم في دماغك ليخبروك أنها ملاحظات معروفة، هو ذات الشخص الذي يحدق بي الآن بابتسامة إنسانية.


أنظر حولي في ذهول، أخي عازم على تناول كمية المعكرونة الكبيرة التي في صحنه، بشوكة واحدة فقط خلال ذروة النقاش الذي كان يدور بينه وبين أمي. على الرغم من أن أخي ضيق الأفق وممل فإنه كان يتناقش مع أمي بطريقة منطقية عن مدى عجز عبد الحميد ويصفه بالغباء. على عكس أمي، التي كانت تنفي التهمة التي أشار إليها الابن بمنطق مماثل تمامًا، وبشكل ملحوظ من خلال كشف العقبات التي تواجه عبد الحميد دائمًا وإعادة تقييمها للانتماء العرقي والديني. أحاول لفت انتباههما الى الحلقة الجديدة التي تم تصويرها بالتأكيد في روما، لكنهما منهمكين في حوارهما للغاية فلم أتلق منهم سوى بضع الكلمات السيئة. أوجه اهتمامي بالكامل إلى المسلسل التلفزيوني أو الخيالي كما سيقال عنه في المستقبل القريب، وهما يفعلان ما يحلو لهما. كانت مشاهد المسلسل تتأرجح على سماء معتمة وتتوقف في وسط المدينة سيارة مرسيدس أمام بوابة المنزل. أنا أدرك تماما إنها هلوسة، رغم أنني أقلعت عن تعاطي المخدرات.

كانت أمي تتجاهل الماضي الخاص بي، ليس لكونها عربية أو مسلمة، لكن بسبب طبيعتها كأم. 
" كم يوما سوف يستغرق مننا إعداد تلك الوثائق" وجهت حديثها نحوي من جديد. مائتان ثلاثة وسبعون، احسب المدة بسرعة: سبعة أشهر وثلاثة أسابيع بالإضافة إلى حفنة من الساعات. علاوة على الوعكة، والدوار والغثيان، أشعر بضبابية البصر الي حد ما، لذلك أفتقد مشهد الأم في تواصلها مع افراد العائلة لفقدان أحد الأقارب الأعزاء، المشتبه بجريمة قتل. من ناحية اخري، عيني الثالثة تستيقظ. 


على مدى السنوات القليلة الماضية، حلمنا بالجلوس على الأريكة، لكوننا غير مضطرين لتقديم الورقة الزرقاء، الذي يدور بها كثير من ممثلي الدولة بأيديهم وهم لا يعرفون ماذا يفعلون بها. حلمنا أيضا باللحظة التي لم يعد علينا فيها التجول في أعماق شارع جينوفا بحثًا عن الرجل المناسب لتجديد ورق الإقامة المشؤوم. ذلك الرجل الذي لا يعيد إرسالك الى الجهة الحكومية المختصة لتقديم الشهادات التي تثبت وجودك في الحياة، هناك يتم التحقق من اسمك وتوقيعك، والتحقق من أن السيدة التي تدعي أنها أمك، أنها هي بالفعل أمك (عشرات سنين يستعاض عنها بشي بسيط هو: " إقرار ذاتي"). من ناحية أخرى، في السنوات السابقة كنا نجلس على السرير لأنه لم يكن لدينا غرفة معيشة! كنا نحلم بأن نتمكن من الحصول على ورقة الإقامة ونقدمها للشخص المختص. لأن المسئولين جاءوا ليطلبوا منا تلك الورقة. يا له من فزع عندما وصل الاستدعاء الأول: كانت عبارة عن ورقة كانت تدعو الأم للمثول في مركز الشرطة للإبلاغ عن وضعها القانوني.  كان ذلك في عام 1982، ولم يكن هناك قانون مارتيلي بعد وبالتأكيد لم نكن نتخيل الوصول إلى قانون "بوسي- فيني" مرورا بقانون" نابوليتان-توركو". مازلنا لا نعرف كيف اتصلوا بنا، لأننا كنا نشك دائما في النصيحة ونتجاهلها فورًا، ولم نعد نأخذ بعين الاعتبار احتمالية أن قوات الشرطة الخاصة بالدولة تتسم دائما بالكفاءة والفعالية. أقصد، أننا كنا نتصرف منذ أسابيع كشهود تحت الحماية كمثل الأفلام الامريكية التي كانت أمي تعجب بها كثيرا، قبل أن يأخذها مناهضو الإمبريالية: ذلك اليوم الذي قضيناه بأكمله خارج المنزل. 


انا وأخي كنا قد ذهبنا الي المدرسة في الصباح الباكر. ولسذاجة أمي (حيث أنها كانت تبلغ من العمر 27 عامًا فقط عندما حدث كل هذا)، لم تكن تعتقد أن الشرطة لديها من القدرة ما يجعلها تكتشف المدرسة التي كنا ملتحقين بها وتأتي لتأخذنا من هناك.  كانت تعتبرها مكانًا مقدسًا، في ذلك الوقت كانت المدرسة لا تزال مكانًا مقدسًا، كما هو الحال في الكنيسة (في الواقع، أول شيء كنا نردده في الصباح الباكر الصلاة الربانية، وأؤكد لك أنى كنت أعرفها عن ظهر قلب أفضل بكثير من سورة الفاتحة في القرآن، كان يعجبني كثيرا حين كنت أعيد التقاط انفاسي وأردد بعزم صلاة العذراء مريم). كنت أخرج في الظهيرة وأتناول الشطيرة في ساحة المدرسة في انتظار انتهاء أخي من الدوام الكامل. عادة، روزا، الحارسة، التي كانت مخيفة للغاية لأنها كانت تصرخ دائما في الممرات، تجلس بجانبها. لم تنطق بشيء على الاطلاق، بينما كانت تجلس بجانبها تعبث بالكروشيه. كان يتملكني الخوف من أن تكون هي أيضا من أفراد الشرطة وكانت تتحقق لصالحهم. عندما خرج أخي، ذهبنا في طريقنا لركوب الحافلة بدون تذاكر ونزلنا في نهاية الخط، وهناك كانت تنتظرنا والدتي وتجلب لنا شيئًا طيبًا: شوكولاتة أو عصير فواكه، أشياء كنا نحلم بها في البيت.

 من المؤسف أنها كانت في حالة مزاجية سيئة. وكنا هناك في وسط ميدان كافور! كنا نقوم برحلتين أساسيتين: من ميدان كافور إلى ميدان إسبانيا مرورا بجسر كافور، أو من ميدان نافونا مرورًا بجسر آومبرتر الأول. في تلك الميادين كنا نجلس لنتحدث ونشاهد الناس، أو كنا نذهب إلى الأزقة المجاورة لاكتشاف مسارات جديدة. بالنسبة لي تم تكليفي بقراءة لافتات الشوارع هكذا كنت اتدرب، كانت أمي تذكر جيدا الأسماء والمسارات، وأخي كان يفسد كل ما نفعله يجعلنا نضحك بصوت مرتفع للغاية.


 كانت جولاتنا المشردة بلا هدف، عبارة عن تسكع بين الشوارع والميادين والوجهات البحرية ومنها ما هو منظم ومستهدف في أيام محددة. كان صباح الأحد مخصصا دائما للتجول في ميدان بورتا بورتيزا. كانت البضائع هناك معروضة بشكل جيد في الأكشاك، كنا نذهب عند الفجر، وبالفعل كان هناك العديد من الناس يتجولون، يتفاوضون ويشترون ما يحلو لهم. بينما أشخاص مثلنا، يتجولون فقط حول تلك المعروضات. قد اوصتنا أمي بتوخي الحذر لأن كان هناك من الإيطاليين من هم يسرقون حافظة النقود، ولم تكن هذه مشكلة بالنسبة لي وهناك أيضا الغجر الذين كانوا يخطفون الأطفال. لذلك كان يجب على أن أولى أخي انتباهي بشكل خاص.

ولم أكن أفهم ما الخطر الذي يمكن أن يلحق بأخي من هؤلاء الأشخاص ولكن بالفعل كنت أتوخى الحذر لمجرد ما أوصتني به أمي لأنه غير قابل للنقاش. بسبب الذهاب طوال الأسبوع إلى بورتا بورتيزا، لقد أقمنا صداقات مع الباعة الجائلين هناك، وكنت أعتقد أنهم غير محظوظين بالمرة لأنهم يتجولون طوال الوقت، بينما نحن متجولين بشكل مؤقت، هكذا كنت أظن. 


 لم نغادر السوق الا بعد أن تجولنا في كل الاتجاهات، أو عندما بدأ يظهر على أخي علامات تدل على عدم التوازن. في تلك اللحظات إذا طلب أحد من الغجر أخي لكنت قمت بتعبئته وإعطائه له بمنظر جميل.

ثم أخذنا الحافلة ووصلنا الي مكان خلاب: قلعة سانت أنجلو المعروفة سابقا باسم الامبراطور هادريان، الذي تم استخدام خندقها كحديقة صغيرة قبل أن تصبح موقع رئيسي للصيف الروماني. وهناك تعطينا أمي شطائر العجة التي كانت قد تعدها لنا غالبًا في الصباح الباكر، بينما نحن كنا نشرب الحليب مع الخبز المفتوت بالداخل، ثم يستسلم أخي للنوم وتفقد أمي صوابها. أما أنا فأسحب جسمي خارجًا في هذا الهواء الطلق وأذهب بعيدًا الى حيث تحملني المغامرة.  حيث لم يعد هناك ميدان كافور، الحافلة، المدرسة، ولا الأشخاص السيئين الذي أرادوا إجبارنا على تقديم أنفسنا لهم، ولا حتى رجال الشرطة الذين استدعونا " كمثل مسلسل إيلياس الأمريكي". 


  فيما يخص روزا الشريرة التي تعمل حارسة، فكانت تترك على مقعد كتب للأطفال وهي شاردة الذهن أثناء قيامها بالأعمال المنزلية. كانت تترك لي منهم اثنين في كل مرة ثم أعيد وضعهما على نفس المقعد، كآن شيئًا لم يحدث. كم من شخصيات عرفتها وكم من قصص قرأتها، كلها مغامرات، عمليات بحث، اكتشافات، اختفاءات... كان من المهم بالنسبة لي أن انتهي من قراءة تلك القصص بأسرع وقت، لأنه كان يجب على قصها على جمهوري الذين هم أمي وأخي، حيث أنهما كانوا قد أبديا لي اهتمامهما الشديد، حتى أني كنت مضطرة في بعض الأحيان على تغيير بعض الأحداث لإرضائهما بدرجة أكبر. 


في أيام أخرى كان هناك جولات في الكنائس، وكان يتعلق الأمر بكنائس محددة، بعضها بعيدة جدا (ذات مرة أخذنا القطار) في أيام ومواعيد محددة، وهناك كنا نقف في صف طويل وفي أثناء انتظارنا، كنا ننُصت إلى الاخرين الذين يروون قصصهم ونتفاعل معهم باهتمام بالغ (حيث أن تلك القصص كانت بمثابة مصدر لمعلوماتنا)، حتى نصل الي المخزن الذي يجمع فيها الأشياء التي لم يعد يستخدمها الأشخاص الصالحون وكانت تقدم بروح خيرية الي الفقراء. علي الرغم من كوننا مسلمين، عرب وزنوج، فإنهم أعطونا ملابس، وأحذية، ودفاتر وألعاب من أجل أخي، وبطانيات وخيام، وأطباق وطعام مثل: دقيق، وأرز، ومعكرونة وفي بعض الأحيان زيت. هناك بعض الكنائس الأخرى بها محاسب يسجل كل شيء، والبعض الاخر كان كل من الراهبة أو الكاهن هم من يوزعون ذلك المخزون الخيري لمن يحلو لهم، الله هو الوحيد القادر على محاسبتهم. في بعض الأحيان كانوا يضعون مظروف في جيب أمي، وفي ذات مرة رأيتها كانت تفتحه وتحصي ما بداخله من مال وهي تبكي.


  أمضينا في ميدان الجمهورية أمسية مختلفة بلا شك، لحسن الحظ كان جو ربيعيًا وهناك كان شخص يغني ويعزف فوق مسرح، لكن بحلول ذلك الوقت نكون بالفعل قد أرهقنا تمامًا وأقسم أن لا أحد لديه ذكريات واضحة عن تلك اللحظات. 


 في وقت محدد كان علينا العودة الي المنزل، ثم تأتي اللحظة التي نصطدم فيها بالحقيقة القاسية التي تقفز خارجا كالوحش طويل الأمد الذي كان يتربص منذ فترة. فيما كنا نقترب من المنزل، كان يجب علينا أن نكون حذرين لئلا ينتظرنا أحد أمام الباب. وعليك أن تخمن من تم إرساله سلفًا؟ وكان يجب أن أذهب إلى البوابة وأتحقق إذا كان هناك شخص في المنطقة، ربما يوجد رجلا يرتدي الزي الرسمي أو سيارة عليها صافرة إنذار. تلك المهمة كان يمكن لأخي القيام بها لكن من المؤسف أن أخي كان نائمًا رغم كوننا على بعد محطتين من البيت واضطرت أمي أن تحمله بين ذراعيها. 
أكثر من كوننا شهود تحت الحماية، نحن كنا هاربين بل أيضا غير شرعيين!  لكن بعد ذلك لم يعد يستخدم هذا المصطلح ولم يعد يطلق حتى على من هم خارج الاتحاد الأوروبي. كان يستخدم بدلا عنه مصطلح السود فقط، أما أمي لم تكن تستخدم هذا المصطلح أبدًا، إنما للتحقير مننا كانت تقول " أنتم حقا زنوج كأبيكم". كانت تلك أسوا إهانة على الاطلاق، لان والدي تخلي عنا ليحيا حياة كريمة كلاجئ في فرنسا.  كل معاناتنا هذه كانت بسبب مذنب محدد، ولم يكن لدينا حتى حق الادعاء بأنه سوء حظ.  لقد كان من حسن الحظ، أن أمي عربية ولم يكن هناك خريطة في متناول يديها تجعلها تقبل أن مصر في أفريقيا، إذن هي أيضا إفريقية مثل الزنوج لذلك كانت تستدعي اختلافات العرقية لدعم تفكيرها، لدي قليل من الحجج حول هذا الموضوع. إذا كانت الأم العربية موجودة والأب الأفريقي غير موجود، إنه استنباط منطقي وسهل القيام به. هل من اللائق أن أعارض أمي وأنا أزعم أننا جميعًا متساوين وفي بعض الأحيان عندما تكون السماء زرقاء والشمس تشرق والهواء دافئ، اعتقد انه أمر ممكن في وجود العالم الأخر؟
 كل شيء سوف سيكون على ما يرام، عندما تسعى واحدة من المستفيدين لتسوية حالة أمي، بمقابل طبعا كما هو الحال في الدول المتحضرة، كان عليها أن تعمل مجانًا، وهنا تبدأ صدمة الطفولة الحقيقية. أذهب إلى الدائرة الخاصة بالمنطقة، تقوم هناك بعمل جميع الشهادات التي تثبت أنك حي وتنعم بصحة جيدة، وأن محل إقامتك المذكور هو نفس المكان الذي تعيش فيه وأنك الشخص نفسه. سوف تستمر عملية التحقق إلى الأبد لأن اسم طويل هكذا لم يكن له نهاية أبدا. ثم تذهب لأعلي وتتأكد إذا كنت مسجلًا في سجل الأحوال المدنية، وتعود تنزل من جديد للأسفل للوقوف في الصف لتقول “نعم"، “موجود"، من بعدها أذهب إلى الزميل الذي يفهمنا بشكل أفضل. بعد تلك المرحلة أذهب إلى دائرة أصحاب العمل وتعمل الأشياء ذاتها، ربما في وقت أقل، هنا نجد أن المستفيدة نفسها تلوم بسبب أنها فقدت فترة الصباح من أجلنا وتشتكي من الموظفين وتصفهم أنهم غير متحضرين لأنهم يضيعون الوقت ولا يقومون بعملهم كما يجب أن يكون. من المؤكد أن هذه السيدة زوجة رجل ذي منصب، لذا يجب أن تكون قاسية! لكن أمي كانت تجعلني أفهم هذا بصفعة وتنصحني بعدم المجادلة لأن هذه السيدة تعتبر شخصية جيدة وتضحي من أجلنا.  هكذا أقنعتني أمي بسرعة.  بعد الذهاب إلى الدائرة، كان من الضروري أيضا الذهاب إلى مكان بعيد وقبيح جدا: رقابة العمل، كان الاسم حقا مخيف. وهناك تدخل وتقرأ جميع التنبيهات المنشورة على اليمين، لأنك إذا طلبت معلومة مكتوبة بالفعل، فلن يرد عليك الموظف. تجد أنه عليك أن تذهب الي الموظف المكلف بالرد على التساؤلات علي أمل أن تطرح سؤال ذكي، سؤالًا ذكيًا، وإلا عليك الرجوع إلى الخلف وإعادة قراءة جميع التنبيهات من جديد. مما يترتب عليه أخذ رقم والذهاب إلى الغرفة المشار اليها، بعد انتظار دورك، وتدخل وتكتشف أن المستندات غير مكتملة وأن هذا المكتب لم يكن هو المكتب المقصود.
 في النهاية توجد تأمينات. في تلك الأيام لم يكن كل شيء واضحًا كما هو الآن، مع وجود جداول معروفة للجميع للإشارة إليها.  كان يجب أن ينتشر مفهوم الشفافية في أجهزة الدولة. كان من الضروري أن تعرض قضيتك وتتوجه نحو المكتب المسؤول، على حد قوله، هناك سوف يعاد طرح قضيتك لتكتشف أنها معقدة إلى حد ما وتحتاج الي دراسة أكثر شمولا، لذلك يجب أن تأخذ موعدًا مع المدير التنفيذي. بالطبع المدير مشغول جدًا، وحتى إن كان لديك موعد معه، فإنه من المستبعد ان يكرس لك من وقته أكثر من ثلاث دقائق، ثم يوجهك نحو مساعده المباشر الذي سيعيد دراسة وضعك بالكامل، يبحث ويحقق، وفي النهاية ينتصر ويحدد لك التأمينات التي يجب دفعها.  ولا داعي للقول إنه يجب على أمي أن تدفع لهم، ليس منفعة كما يٌزعم، أوراق في اليد، فإن الموظف المختص متحمس ومتحفز لمشاكل المهاجرات. 
هكذا، مثلما ابتهجت وهتفت إيطاليا بكأس العالم بالعناق والرقص والبكاء والضحك، ابتهج ثلاثة أشخاص في غرفة صغيرة بمبني في شمال روما بقطعة من الورق زرقاء اللون أيضًا، بالعناق والرقص والبكاء والضحك. 

 كانت الدمعة تسيل على وجهي وأخي يمازحني ببعض المعكرونة التي تتدفق من فمه (يجب أن أعترف بحسد عظيم). دوما كنت أبكي متأثرة بمشاهد الأفلام وكان هو دائما يسخر مني. الآن لا اعرف إذا كانت تلك الذكري هي التي حفزت دموعي أم مشهد الألم لدى أقارب جثة ديريك. علي أية حال أنا أشعر بارتياح لاستعادة حالتي النفسية الجسدية.  الأن أدرك أيضًا أن فحص المشكلة يساعد على حل العقد وإيجاد منظور جديد لها. ثم رأيت أنه بجانب صحني ظهرت كومة من الأوراق التي توضع عليها الورقة الزرقاء. بشكل مفاجئ: إرهاق، دوار، غثيان، تشوش في الرؤية بالإضافة إلى العرق.
المرور على أبواب النيابة تمثل رحلة شاعر كبير، الذي نزل إلى العالم السفلي بمساعدة مرشد موثوق به، حتى يمكنه من تتبع وتتويج حلمه بالخلاص وهناك (بالفعل كان مكتوب لمن يدخل اترك كل أمل لك، لقد فعلت ذلك بالفعل) ممسكا بيدي ورقة المعلومات الخاصة للحصول على الجنسية الإيطالية كمرجع وحيد: التجول في المحاكم، القنصليات، مكاتب أصحاب العمل، وبنوك (حتى!) للوصول أمام الموظف المسؤول في البلدية الذي سيعلن بلا مبالاة أنك مواطن إيطالي. كل ذلك للهروب من تلك المكاتب وحتى نظل مستقرين وليس متجولين هكذا، مرتبطين في الوقت نفسه بتلك الجذور التي رغم كل شيء تنمو وتغرق في الأرض بصعوبة شديدة.
 أشعر بارتياح أن ديريك قد اكتشف القاتل، الذي يعترف الأن (أن الألمان في هذه السلسة هم القتلة، Malgré eux)، ويبدو كأن كل شيء يعود إلى وضعه الصحيح. أيضًا لأن أمي حركت كومة الأوراق من جانبي الي أخي وهو مبتسم ابتسامة لا تقاوم، في حين بقي فمه الجميل الذي لا يزال مفتوحا معبرًا بطريقة لا تليق بشاعر أو قديس أو ملاح.





هل لديك تعليق؟


الاسم :  
البريد الالكتروني :    
موضوع التعليق :  
التعليق :  
 



 
شروط التقدم لجائزة" عبد الفتاح صبري للقصة القصيرة 

فنجان الشاي

الأختان والدمية الجميلة

أغنية الحرب

الوثائق من فضلك

عظمة الرجل

صامتة لمدة سبعة أعوام

الظل

طواف في الدنيا

حربي (4/4)

غطِ وجهَكَ بهذهِ الكمامة

حربي  (3/4)

الزهور الضائعة

حربي  (2/4)

حتى أنا ؟!

الصفحة الرئيسية    |    أرشيف الاعداد    |    عن مركز التصميم الجرافيكي    |    بحث    |    عن الموقع    |    خريطة الموقع   |    اتصل بنا    |    المواقع الالكترونية للهيئة    |    اضف الموقع للمفضلة    |    فريق العمل


جميع الحقوق محفوظة للهيئة العامة لقصور الثقافة 2010
هذا الموقع تصميم وتطوير مركز التصميم الجرافيكي - الهيئة العامة لقصور الثقافة - وزارة الثقافة - مصر