معرض للكتاب المخفض احتفالا بيوم اللغة العربية              شروط التقدم لجائزة" عبد الفتاح صبري للقصة القصيرة              أطفال مشروع الدمج الثقافى من مطروح في زيارة لأهرامات الجيزة وقصر عابدين              نادي أدب طنطا يناقش المشهد الثقافي في مصر والوطن العربي              اللجنة الإدارية العليا لمعرض القاهرة الدولي للكتاب تعلن تأجيل فعالياته إلى يونيه 2021              زيارة أطفال جنوب سيناء والقاهرة لقصر عابدين              سلسلة علاقات ثقافية تحتفي بدولة الصين بالمجلس الأعلى للثقافة .. الأربعاء              وزيرة الثقافة تتابع الاستعدادات النهائية لإعادة تشغيل قصر ثقافة الإسماعيلية              قناة وزارة الثقافة على اليوتيوب تواصل نشر التنوير              ذكريات الكرنك تحتفي بمحمود رضا على مسرح الأوبرا الكبير بحضور وزيرة الثقافة              افتتاح مسرحية "محل اللعب" بالهناجر              "عودة للروح " علي مسرح ساحة مركز الهناجر              حسام الضمراني يكتب: عيادة تحيا مصر أفريقيا              طه حسين وحرية الرأي              طه حسين وحرية الرأي              طه حسين والمرأة              طه حسين والعلم                            طه حسين والتاريخ.              طه حسين وحب البحث              طه حسين والمستقبل              طه حسين والحياة              طه حسين والغرور              طه حسين والحب              طه حسين والقراءة              طه حسين ورؤيته الحياتية.              طه حسين والعلم              طه حسين والتعليم              طه حسين وحقيقة الحب              طه حسين ومصر              طه حسين والحرية              طه حسين والفن              طه حسن والنفس              طه حسين والعلم              طه حسين والشعب              طه حسين والسعادة              طه حسين والمعرفة              رأي طه حسين في الفضيلة!              طه حسين والمعرفة              مسابقة "أنا القاهرة عاصمة السلام"              مسابقة "شخصيات ورموز من القرية المصرية"              معلومة وأثر .. مسابقة أون لاين للطفل في ليالي رمضان              حكاية وفزورة.. مسابقة للطفل في رمضان على قناة قصور الثقافة              شروط المسابقة الفنية للهيئة العامة لقصور الثقافة              شروط المسابقة الأدبية للهيئة العامة لقصور الثقافة الأون لاين              من هو "الطيار المجنون"؟! ولماذا لقبه الإسرائيليون بهذا الاسم؟!              ماذا تعرف عن الشهيد هيثم فتحي؟!              شروط مسابقات قصور الثقافة الأون لاين              شروط التقدم لجائزة ساويرس الثقافية              شروط مسابقة جائزة الدولة للإبداع الفنى بالأكاديمية المصرية للفنون بروما              شروط جائزة"اتصالات" لكتاب الطفل              شروط التقديم لجائزة أحمد فؤاد نجم الشعرية              شروط مسابقة وزارة الشباب والرياضة الفنية              شروط الترشح لجائزة "توفيق بكار" للرواية في تونس              السيسى يؤكد تطلعه للعمل المشترك مع جميع العاملين بمفوضيات الاتحاد الأفريقي              التعليم: البنوك ليست جهة استلام مبلغ تأمين التابلت ويسدد فى البريد              التعليم تبدأ مقابلات رؤساء كنترولات شهادة الدبلومات الفنية              طقس متقلب من الأربعاء للسبت ورياح تصل للعاصفة وانخفاض الحرارة 5 درجات              روسيا تعتزم تنفيذ أول مشروع لإنشاء منطقة صناعية خارج البلاد فى مصر عام 2021              الرئيس عبد الفتاح السيسي: ضرورة الربط السككى مع مختلف الدول الأفريقية              رئيس الوزراء: ارتفاع تدفقات النقد الأجنبى لـ163 مليار دولار فى أخر 3 سنوات              طقس الاثنين: شديد البرودة.. والقاهرة 10              الرئيس السيسي يولي كامل الاهتمام لجميع عمال مصر              توقف الملاحة بسبب سوء الأحوال الجوية فى البحيرة              قمة ثلاثية مع السودان وإثيوبيا على عدم الإضرار بالمصالح المشتركة              رفع حالة الاستعداد بالسكة الحديد والمترو استعدادًا للفصل الدراسي الثاني              حسناء عجاج تطالب الأسر بالتوعية للتعامل مع الأطفال ورعايتهم              300 ألف طن من القمح مشتريات هيئة السلع التموينية المصرية              صدور 3 منشورات تحذيرية لادوية ومستحضرات غير مطابقة للمواصفات والخواص الطبيعية              الانتقال لحى الأسمرات، تمهيداً لافتتاح المرحلة الثالثة بالأسمرات.              "نور الحياة" لفحص عيون 30 ألف طالب بالشرقية              *كيف يحتفل المتحف المصري باليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة؟!              شروط المشاركة في ملتقى الأزهر للخط العربي والزخرفة              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              تفاصيل جائزة زاهي حواس لأفضل أثري ومرمم في عيد الأثريين              شروط النشاركة في المهرجان المسرحي الإفريقي لشباب الجنوب               مكتبة الإسكندرية تُطلق جائزة عبد الرحمن الأبنودي لشعر العامية والدراسات النقدية ( مسابقة )              جدول أفلام أسبوع ألأفلام اليابانية في مركز الإبداع بدار الأوبرا              تفاصيل مسابقة "مصر تتغنى " والجوائز سفر إلى الصين مجانا              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              قريبا: مهرجان " تراث وابداع و تعايش"              بدء اختيار وقبول الدفعة العاشرة من برنامج بيت جميل للحرف التراثية.              فتح باب التقديم لجوائز الاتحاد لعام لكتاب مصر 2018ــ2019              نظاما ذكيا يميز بين قزحية الموتى والأحياء              تقيم اللجنة التنظيمية الاجتماع الأول للمشاركة العربية بمعرض القاهرة للكتاب              جائزة مان بوكر: لأول مرة منذ 50 عاما يصلنا هذا العدد من الروايات              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              دار الشعر المغربى تطلق جائزة فى نقد الشعر              قريباً : ملتقى "سلسبيل النيل" بمشاركة 30 فناناً              المهرجان القومي للسينما يبدأ في تلقي الأعمال المشاركة              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جوائز اتحاد كتاب مصر              دار الشعر بمراكش تنظم جائزة "أحسن قصيدة" للشعراء الشباب              صندوق التنمية الثقافية يطلق مسابقته الأدبية السنوية              رحيل الناقد الفرنسي الشهير جيرار جينيت              منصة إلكترونية جديدة بالمغرب لذوي الاحتياجات الخاصة              شروط جائزة أبو القاسم الشابي في دورتها الجديدة              ملتقى "كفك" يدعم الكيانات الثقافية والفنية              فتح باب الاشتراك بمسابقة نادى القصة للرواية والقصة القصيرة              كنوز الملك بسماتك الأول في حفائر المطرية              لجنة الشعر بالمجلس الأعلى ثثقافة تحتفل بذكرى ميلاد الخال              ثماني معارض للكتب تنظمها الهيئة المصرية العامة للكتاب حتى أوائل مايو 2018              فتح باب التقدم لمسابقة "تراثى 3" للتصوير الفوتوغرافى لتوثيق المبانى والمواقع التراثية              آخر مارس إغلاق التقدم لجائزة الملتقى للقصة القصيرة              قريبا إنشاء قاعدة بيانات لمكتبة المترجمين              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              أول أبريل فتح باب التقدم لجوائز اللجنة المصرية للمتاحف              قريبا : برنامج جديد للنشر متعدد اللغات فى مكتبة الإسكندرية              قريبا تعيد مكتبة الإسكندرية بناء موقع ذاكرة مصر وتتيح ةً 500 نسخة من المجلة للمدارس              دولة الجزائر تكرم رموز الثقافة والفن في مصر على هامش مشاركتها كضيف شرف في معرض القاهرة الدولي للكتاب              قطاع المتاحف بالإسكندرية يعلن عن حجز تدريب منتصف العام المقام سنوياً للخريجين وطلبة الآثار والإرشاد السياحى              بحضور وزير الثقافة، نتيجة مسابقة بينالى فينسيا 2018              الأحد القادم 17 ديسمبر "الحرف التراثية.. المستقبل والتحديات" ندوة علمية فى متحف النسيج              مكتبة الشارع بوسط البلد توفر القراءة المجانية للشباب              حفل كورال أطفال بقصر الطفل              مروان خورى بالمسرح الكبير بالاوبرا              دار الأوبرا المصرية ، تنظم حفلا لاوركسترا عمر خيرت بمسرح سيد درويش              عمر خيرت بمسرح سيد درويش .. و" الشعر فى مواجهة الارهاب" ببيت الست وسيلة              " ريسيتال بيانو - ديفيد إدجار" بالمسرح الصغير.. مسابقة للأغنية الوطنية للشباب بقطاع الإنتاج الثقافي.              عرض القطة العميا على نادي مسرح السويس              ورشة لصندوق التنمية الثقافية عن تطور صناعة الحلي              فيلم بوابة أنا في المركز القومي للسينما              غدا الأربعاء 13 سبتمبر حفل رسيتال في دار الأوبرا المصرية              بدء التقدم لـمسابقة "مصر بشبابها أقوى              من فات قديمه تاه في بيت السناري              هيئة قصور الثقافة تقاوم الأمية              ابدأ حلمك..ورشة مجانية لتعليم التمثيل              صندوق التنمية الثقافية والسفارة الصينية يعتزمان إقامة ورش لتعليم الفخار              محاربة البطالة.. ورش تعليمية للصناعات اليدوية بمتاحف الإسكندرية              قريبا مسابقة أطياف في نقابة الفنانين التشكيليين              غدا أمسية شعرية للشباب في مركز طلعت حرب الثقافي              قريبا معرض فني في ساقية الصاوي لشباب الفنانين التشكيليين              "إبداعات الشباب فى مواجهة الإرهاب.. مصر قوية بشبابها"...مسابقة في المجلس الأعلى للثقافة              حفلات توقيع وقراءات نقدية لعدد من إصدارات بتانة              مسابقة في القصة القصيرة تصدرها دار الهلال              مسابقة في الفنون البصرية عن المجلس القومي للمياه              فرقة المسرح القومى للأطفال تقدم في العيد سنووايت              فرقة مسرح القاهرة للعرائس تستقبل العيد بـ " صحصح لما ينجح "              دكتوراه في الحب في الحديقة الثقافية بالسيدة زينب              الخميس 29 يونيو تعرض " الجلسة – وشغل عفاريت" على مسرح الطليعة              "ميتين من الضحك" و" العسل عسل" على مسرح ميامي              ليلة من ألف ليلة على المسرح القومي ولمدة شهر              غدا 12 عرضا مسرحيا في مسارح الدولة وطوال أيام العيد              الخميس القادم حفل افتتاح مهرجان الكرازة بكاتدرائية الأنبا أنطونيوس فى أبو ظبى              استمرار عرض مسرحية قواعد العشق الأربعون على مسرح السلام              فتح باب التقدم لمسابقة صالون الشباب 2017              ملتقى "بصمات الفنانين التشكيلين العرب الثالث عشر" في أتيليه القاهرة بداية من 2 يوليو القادم              ورشة خط عربي في قصر ثقافة بيلا              أمسية شعرية وحفل غنائي غدا في متحف أحمد شوقي              العرض المسرحي "حكاية من مصر " غدا في بيت السحيمي              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              غدا الاثنين 19 يونيو مسرحية قمر العشاق" على المسرح القومى بالعتبة              غدا الاثنين 19 يونيو سهرة رمضانية لسفارة السودان بالقاهرة على المسرح الصغير              في الأول من يوليو دورة تعليمية لتعليم اللغة الفرنسية للأطفال في المتحف المصري              قريبا افتتاح دورة"صناعة السجاد اليدوي" في متحف ملوي للآثار              إعلان جوائز الدولة غدا الأحد 18 يونيو في المجلس الأعلى للثقافة              معرض "خطوة لقدام" بقاعة أدم حنين بمركز الهناجر للفنون              مسرحية"لسه بسأل"في مركز الحرية للإبداع بالإسكندرية حتى 20 يونيو الحالي              غدا الأحد 18 يونيو:حفل فني لفرقة أوبرا الإسكندرية على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية              القاهرة السيمفوني في دار الأوبرا بعد غد السبت 17 يونيو              الفرقة القومية للفنون الشعبية في مسرح الهناجر بعد غد السبت 17 يونيو              المولوية وعن العشاق في قصر الأمير طاز بعد بعد غد السبت 17 يونيو              بعد غد السبت 17 يونيو دار الأوبرا تنظم حفلا لأوركسترا القاهرة السيمفوني              يونيو القادم:وزارة الثقافة تحتفل بمرور مائة وخمسين عاما على تأسيس القاهرة الخديوية              بداية فنان، في مركز محمود سعيد للمتاحف بالإسكندرية              سبتمبر القادم احتفالية السفارة الأندونيسية في دار الأوبرا المصرية              غدا في الهناجر..إعلان جوائز مسابقة تراثي              لوحة للفنان باسكيات بأكثر من مائة مليون دولار              الجمعة 23 يونية حفل المولوية المصرية في دار الأوبرا المصرية              اللبنانيون ليسوا أحفادا للفراعنة              الليلة في المجلس الأعلى ليلة في حب مأمون الشناوي              فيسبوك" تتم رسميا صفقة استحواذها على منصة مشاركة الصور "إنستاجرام"              استخدام جهاز "آي باد" قبل النوم يسبب الأرق واضطرابات النوم              الاضطرابات النفسية تؤثر على كرات الدم البيضاء              الغيرة بين الزوجين تنخفض مع تقدم السن://e              الصديق الرشيق ذو القوام الممشوق يساعدك على فقدان وزنك              ابتكار فريد.. دراجة طائرةet.ru              الكاتب راشد عبدالغفار يدرس المؤسسات العقابية في تاريخ البحرين              تراجع مبيعات ألعاب الفيديو بنسبة 20 % خلال أغسطسr              مايكروسوفت" تعمق شراكتها في مجال البحث مع "ياهو" بإطلاق "إعلانات بينج"              مصادر تؤكد زواج رايان رينولدز وبليك ليفلىtt              لص يسرق جزءا من آلة موسيقية بكاتدرائية روسية              التوترالعصبي مصيدة لتخزين الأملاح في الجسمtt              رياضة "الركبي" قد تؤدي إلى الإصابة بالزهايمر              رياضة مكثفة لمدة دقيقتين توازي 90 دقيقة من الركضr              أمازون" تطلق حاسبها اللوحي الجديد "كيندل فاير إتش دي"              "أدوبي" تؤكد أن ثغرات "مشغل الفلاش" تهدد نظام "ويندوز8"n0              زلزال جديد بقوة 6ر5 درجة يضرب كوستاريكا:/              بريتني سبيرز تنافس أناقة كيم كارديشيان://              إدراج الضغط العصبي كأحد الأمراض المهنية:/              الماغنيسيوم يقلل الارهاق العصبي              12 دولة أوروبية وأسيوية وأفريقية فى المهرجان الدولى السادس للرشاقة والجمال 30سبتمبر41              أبحاث طبية: ممارسة الرياضة تقلل من فرص الموت المفاجىء بالسكتة القلبية>              باحثون يتوصلون إلى أن الفيل يصدر ذبذبات غير مسموعة              دراسة علمية: الانا الأخرى تلعب دورا أساسيا فى رد فعل المريض إزاء العلاج415yl              أبحاث طبية: علاج الصدفية يقلل فرص الاصابة بالازمات القلبية              الفنانة الأمريكية مايلي سايرس تغير تصفيفة شعرها لجذب الإنتباه              السيدات أكثر تضررا من مرض الالزهايمر بالمقارنة بالرجالn0y              العلاج النفساني أمل جديد لأصحاب الأمراض الجلديةre              اليابان تسجل أعلى النسب في الإصابة بالزهايمر              تويتر ينضم إلى "مؤسسة لينوكس"et              يوتيوب يختبر أسلوبا لتصفح الفيديو بحسب المزاج              "أبل" تحرز نصرا بقيمة مليار دولار على "سامسونج" في نزاعهما على براءات الاختراع415px);              زلزال بقوة 4ر7 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة قبالة ساحل السلفادورd              الممثلة آنا فاريس تضع مولودها الأول://eas              لوحي جوجل "نيكسس7" خمxus 7 يصل أوروبا في الثالث من سبتمبر              جوجل" تعتزم طرح بطاقات هدايا لمتجر "جوجل بلاي"ref              مهرجان نيويورك السينمائي يكرم نيكول كيدمانtt              تكريم ريتشارد جير في مهرجان زيورخ السينمائيt              بودرة ضد الجوع"..آخر صيحات الرجيم:              الكلاب فى بريطانيا تعاني من الوسواس القهرىtt              المخرج الأمريكي الشهير وودي آلان يخشى الطيران              طلاق توم كروز و كاتى هولمز رسميا:d              مسبار الفضاء الأمريكي "كيورويوزتي" يستعد للقيام بأول جولة له على سطح كوكب المريخ 415p              الطحالب البحرية مصدر جيد للطاقة بدون سعرات حرارية              دراسة أمريكية: كثرة تناول مشروبات الفركتوز تؤذى المخ<              كيرك دوجلاس يعرض النسخة الاصلية لفيلم "سبارتاكوسr              مقاعد ذكية تتعرف على الحالة النفسية للمسافرين في بريطانيا              دراسة أمريكية تحذر: التخدير قبل سن الثالثة قد يزيد مشكلات التعلم لدى الطفل415px);}             دراسة طبية: "عين الجمل" تساعد على تحسين نوعية الحيوانات المنويةv c              دراسة: مخاطر سرطان الغدة الدرقية قائمة بعد عقود من قنبلتي اليابانv              دراسة فرنسية:الزيوت الطبيعية النباتية لعلاج العديد من الامراض              دراسة: الهواءالنظيف يرفع من العمرالافتراضى للانسان فى عدد من المدن الامريكية415px);}<              دراسة: علاج التهاب الكبد الوبائى أقل فاعلية بين الأمريكيين ذوى الأصول الأسبانية415px)              فنانون من 7 جنسيات عربية في لجنة تحكيم مهرجان "تروب فست أرابيا"v c              مغامر فرنسي يقطع 16 ألف كيلومتر بالدراجة خلال عام لجمع معلومات لإعداد فيلم وثائقي415p              المركبات الكيميائية المتواجدة فى الصابون ومعجون الأسنان تتسب فى هشاشة العظام415px);}<              ارتفاع الطلب العالمي على الدراجة الكهربائيةt              أحمد مدحت ينتهي من مونتاج "عرفة البحر"://              المخرج خالد مرعي ينتهي من مونتاج ومكساج "شربات لوز"              أحمد ماهر:مخرج "نابليون والمحروسة" يكثف ساعات التصوير للانتهاء منه قبل نهاية رمضان415              دراسة طبية: ما يقرب من نصف مرضى السكر يعانون من آلاما مزمنة وحادةv              علماء: عين الفئران تمتلك كاشفا عن الطيور الجارحةr              جوجل تشطب 4 آلاف وظيفة في وحدتها موتورولا              خبير في آبل يقدر خسائر الشركة بسبب سامسونج بحوالي 75ر2 مليار دولار              جوجل تعمق من سياستها لمعاقبة المواقع المخالفة              البدانة تساعد على إعادة انتشار السرطان في الجسم مرة أخرىn              تناول الحوامل للاسماك الدهنية يعزز العناصر الغذائية لحليب أطفالهن d              رجل من بين كل أربعة يفضل المرأة التي تضع مساحيق التجميلn0              دراسة: اعتقاد المراهقات بأنهن بدينات يكسبهن مزيدا من الوزن في العشرينيات415y              تركمانستان تحتفل بيوم البطيخet.              خطوبة النجمة جينيفر انيستون والممثل جاستين ثيروكس              روح الدعابة هى أول صفات المدير الناجح ://              البريطانيون يفضلون تناول الهامبورجر أكثر من الاوروبين الاخرين              المراهقون الاقل إستهلاكا للحديد والفيتامينات              اليوجا تخفف أعراض الاكتئاب وتعمل على تقوية مشاعر الأمومة لدى السيدات              عصير البطاطس يعد مكملا غذائيا لعلاج قرحة المعدة r              نجمة إلكترونية لمراقبة الرضيع ومؤشر لدرجة الحرارة فى الحجرة s              احتياج الشخص لفيتامين /د/ يزداد مع تقدم السن              "مين اللى قال" ملحمة شعرية بمركز كرمة بن هانئ الثقافى n0y              مسرحية "يوميات الأرجواز" بدرب 1718 ://eas              إيران تسضيف اجتماعا دوليا حول الصحوة الإسلامية وتحرير فلسطينs              الأمن المصري يضبط محاولة لتهريب 10 تماثيل أثرية للخارج n0               مادونا تطالب بالحرية لعضوات في فريق "بوسي ريوت" خلال حفل في موسكو- >              انفصال نجمة مسلسل اكس فايلز جيليان اندرسون عن حبيبها بعد علاقة دامت ستة أعوام 415px              نوكيا" تعتزم إطلاق هواتف ذكية بنظام "ويندوز فون 8" الشهر المقبلv c              كتاب "فرقة ناجي عطاالله" يتضمن المشاهد المحذوفة من المسلسل التلفزيوني              محاضرة "فضل العشر الأواخر من رمضان" ببيت ثقافة أبو صير الملق              زلزال بقوة 4ر4 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة بين الدنمارك والسويدd              كين مارينو يكتشف شيطانا بأمعائه في الفيلم الكوميدي المرعب (ميلوv c              جيه تى ودامون ألكزندر يلعبان دور مجرمين في (مسدس بعشرة سنت              مهرجان موسيقى بولندى ألمانى يختتم فعالياته بحضور اكثر من نصف مليون شخص              روحانيات رمضان" في ندوة بمسرح متروبول://e              صالون شبابيك الثقافي يستضيف علاء الأسواني ..الخميس المقبل              توتير" تعتزم فتحا مكتب للمبيعات في البرازيلt              مايكروسوفت" تتم صفقة استحواذها على صانع الشاشات اللمسية العملاقة "بيرسبيكتيف بكسل"415              تراجع حصة هواتف "أندرويد" الذكية في السوق الأمريكية              الخضراوات تقتل الجين المسؤول عن السرطان:/              العيش دون كذب وتناول الخضروات يجعل الإنسان أكثر صحة              مرض الزهايمر يكون "أكثر شراسة" عند المسنين الأصغر سنا              دراسة تكشف تراجع نسبة الإصابة بأورام المخ عند مرضى الحساسيةss              زلزال بقوة 3ر5 درجة يضرب محافظة شرناق جنوب شرق تركيا<              قراءات صوفية من ديوان الحلاج فى أمسية بمعرض فيصل للكتابn0              أمسية شعرية وفرقة التنورة في ليالي رمضان بمعرض فيصل للكتاب ...الاثنين              اختبار طبى لمعرفة تطور مرض التوحد عند الاطفال ref              ريم هلال : "الأخت تريز" نقطة تحول وتجربة مهمة بالنسبة ليn              محمد علي : الإنتهاء من تصوير "الهروب" .. وسعيد برد فعل الجمهور              إياد نصار : انتهيت من تصوير "سر علني"://e              إبراهيم فخر ينتهي من "خرم إبرة" بعد غد://              دراسة عالمية:مواطنو سوازيلاند أكسل شعوب العالمref              الشاي المثلج يزيد من مخاطر تكون حصى الكلى              حملة لتخليص موقع "جوجل بلاي" للألعاب من البرامج والتطبيقات "المارقة"              خدمة بريد إليكتروني جديدة من مايكروسوفت تجتذب مليون مشترك خلال ست ساعات415yl              شاب غير مسلم يصنع أضخم مجسم لمسجد بالإماراتt              وفاة عازفة البيانو الرومانية اورسوليسا في فيينا عن 33 عاما              إعلان أسماء الفائزين بجوائز سوق عكاظ الثلاثاء المقبل<              الهند تحتل المرتبة الثانية لعدد مستخدمي المحمول في العالم              بيت السناري ينظم دورة متخصصة في التحكيم القانونيr              تأجيل تطبيق حظر هاتف "سامسونج جالاكسي نيكزس" الذكي في الولايات المتحدة للمرة الثانية              دراسة طبية تحذر من بدانة الأطفال فى كندا:              حصص الزراعة والعناية بالحدائق فى المدارس تعزز من نمو الطفل              موتورولا" تؤكد إطلاق هاتفها الذكي "فوتون كيو" هذا العامn0              فورسكوير" تقدم ميزة "التحديثات الترويجية"              تقرير: "فيسبوك" تطلق هاتفها المحمول الأول منتصف 2013<              دراسة تظهر فاعلية عقار "بروزاك" المضاد للاكتئاب كمضاد للفيروساتv c              إنخفاض مستوى فيتامين "د" لكبار السن يتسبب فى اختلال التمثيل الغذائي لديهم415              اليوجا أفضل علاج لضغط الدم المرتفع://easy              خبراء ينصحون بالحماية من أشعة الشمس فوق البنفسجية              علماء: أصدقاء القردة أسرع نجدة لها من غير الأصدقاء              العثور على حوت نافق على شاطئ سيدني بأستراليا              الأسبرين يؤخر تكوين المياه البيضاء://easy              إدمان مشاهدة التلفزيون يزيد من مخاطر الإصابة بالسكر بين كبار السنv              دراسة عالمية: ملاذات الحياة البرية بالغابات الاستوائية مهددة بالانهيار              أبل تطلق "آي فون 5" سبتمبر المقبل:              سامسونج" تعطل خيار البحث المحلى على هاتفها الذكي "جالاكسي إس3"              "مايكروسوفت" تضيف ميزة البحث الاجتماعي لمحرك "بينج"              الابتسام أثناءالتوتر يساعد فى حمايةالقلب:              بصمة الكلب "أوجي" فى شارع المشاهير بهوليودtt              ثقافة المنيا تحتفل بليالى رمضان              أنشطة ثقافية وفنية ببيت ثقافة القبارى... احتفالاً بشهر رمضان              باندا بحديقة حيوان أمريكية تلد وهي في سن العشرين مسجلة رقما قياسيا              مشاركة الرجل فى تنظيف المنزل يجعله أكثر سعادة من غيره              النوم الصحي يعنى جهاز مناعي قوى              زلزال قوته 6.6 درجة قبال ساحل سومطرة باندونيسياre              انتصار: رواج فني في مسلسلات رمضان ولسنا في منافسة مع الدراما التركية              حياة وأعمال راقصة الباليه بينا بوش فى فيلم سينمائى بباريس              دراسة: فى الدول النامية المرأة أكثر ذكاء من الرجل              دراسة بريطانية: شخير طفلك يقلل من مستوى ذكاءه              باحثون كنديون:الاستيقاظ مبكرا يجعلك أكثر سعادة عن الآخرين              طبيبة فرنسية تعالج الأطفال من السرطان بتسلق الجبال               left to rightstopright to left
 الاثنين,30 يناير 2023 10:22 ص - القاهرة      

  قصة قصيرة

حربي  (3/4)

القاهرة 23 اغسطس 2022 الساعة 10:20 ص

قد تكون صورة ‏نص‏


قصة: إيليو فيتَورينى•
ترجمة: د. شيرين النوساني

 

ماتت ميركا وماتت خالتي وقريبتها وارتدينا السواد وأصبحنا أحرارا في ظل دكتاتورية جدي الذي أوشك على أن يصيبه البله. أصبحنا أحرارا فى التجول فى أرجاء المدينة الخاوية المكتظة بإعلانات الوفيات والتى علقت على أبواب منازلها الأشرطة السوداء. وأذكر أن تلك الأشرطة كانت ترفرف على أبوابها وكأنها أشرطة قبعات رجال البحرية. كان جدى يرسلنا لنقف أمام باب البلدية فى طوابير لشراء السكر والخبز والتبغ اللازم لغليونه. وكان الجنود يضربوننا فى بعض الأحيان ويداعبوننا فى أحيانٍ أخرى. فى كل يوم، بل فى كل ساعة كانت اللعنة تتزايد...

 

كنت أرى سيوف الملائكة اللامعة تتفجر فى سماء الطريق ولكننى كنت أعتقد أن الرب قد اصطفانا نحن الأطفال وأنه سيتركنا نكبر حتى نقيم معبد سليمان من جديد.


كنت أصغى إلى ركلات القصف فى المطبخ فى جنح الظلام. وكانت الكرات الخشبية الضخمة وأصوات الرعد الهادرة تعصف بألواح السقف وأجراس البيوت وأزاميل الأقفال المعدنية. وكنت أتساءل: ما هى طلقة المدفع؟

فكان يُخيل إلى أن فرسا سيخرج من داخله بعد انفجاره، فرساً أسود اللون ليس له رأس مثل فرس طفولتى الأخرى التى قضيتها فى سيراكوزا. كان يخرج من دقات الساعة عند منتصف الليل فيركض ويركض فى طرقات المدينة حاملاً فوق صهوته شبحاً فارع الطول.

خيول وأفراس بحر وأفراس كبيرة تدق الأرض بأقدامها فتقلب القراميد وتسقط ثم تنهض وتجتاز أحلامى من صوب إلى صوب بأصوات صهيلها الصارخ كأنه صوت صفارات إنذار. كان الليل يعج بها من أعلى السحب وإلى قيعان الآبار. وفى الصباح عند ذهابى لاحضار قدح اللبن، ويداى فى جيب ردائى، كنت أشاهد حطاماً تتصاعد منه الأدخنة فى الهواء وسط صمت مخيف فأخاله أوانى أو طاسات منسية فوق النار على كل الأرصفة بعد ليلة عربدة قضاها شعب يلوذ بالفرار.


وماتت أيضا الخادمة لوسَيا التى قصت علينا من قبل حكاية يوسف فى الجليد وأسطورة تريكورنو. هاجمها المرض فجأة بينما كانت تُعد لنا بعض الشرائح المشوية من لحم لا أعرف نوعه، قبيل العشاء. قالت أنها تشعر بدوار ولا ترى أحداً مع أن عينيها مفتوحتان ومصوبتان نحونا فلم نستطع أن نتمالك أنفسنا من الضحك. وتمددت على كنبتى ذات الخطوط الحمراء والصفراء وأخذت تتقيأ الكثير من الحساء التى تفوح منه رائحة البول المتعفن. ولهذا السبب كلما مررت على ميدان تصطف فيه عربات الحنطور، وخصوصا أمام محطات السكك الحديدية، تعود الرائحة فتقهرنى كساعتها، أى أنه لم يكن قهرا جسمانيا فقط. ثم إنها اضطرت لقضاء حاجتها بيننا لعجزها عن الذهاب إلى المرحاض. ولم يكن هناك إلا وعاء واحد فقط فبدأت القاذورات تتدفق منه شيئا فشيئا على الأرض فخجلت وراحت تشكو وتتساءل: ماذا أكلت..ما الطعام الذى أكلته فسبب لى كل هذا الألم؟ فتمتم جدى بقسوة: اذهبى إلى الجحيم. أراهن أنك اُصبت بالكوليرا وأنك تصارعين المرض.


وانتهى فى تلك الليلة آخر ما لدينا من شموع وكان التيار الكهربائى قد انقطع منذ فترة فكنا نسمع فى الظلام أصوات حشرجتها التى تعلو وتنخفض وكأنها دِلاء من ماء فى بئر. وقد احتمينا نحن الأطفال داخل مملكة رعاة البقر فوق كنبة بوريس. كانت تلك الأصوات تصلنا أحيانا من ناحية وأحيانا من ناحية أخرى. وكانت تقترب منا أكثر فى كل مرة وكأن لوسيا تطاردنا بموتها.


وصاحت ايميليتا مختنقة بالبكاء: أتسمع؟...اسمع، اسمع، إنها الآن فى ماتو جروسو.
وأضاف بوريس: هى الآن فوق كيمبوراسو.
فتمتمت أنا مرتعدا: نعم ويبدو لى أنها فوق فوهته تحديدا.
وعند الفجر رأيناها هادئة متجهة بوجهها نحو الحائط. فقال بوريس: إنها نائمة. ولكى نطمئن أنها نائمة ناديناها. فانتفض جدى وتساءل فى فزعٍ شديد: نائمة نوم عميق! من هى النائمة؟ ونهض بملابسه الداخلية واقترب منها وأخذ يهزها ثم قال: نوم ماذا؟ واضح أنها ميتة.


وسرعان ما أصبحت الجثة ملكا لنا فقد تركها لنا جدى نفعل بها ما يحلو لنا فقمنا بتغسيلها وألبسناها ثيابها ونحن مسرورين بتقليد ما كانت تفعله هى معنا من قبل. قمنا بتنظيف وجهها وبغسل يديها. وأصرت إيميليتا على غسل أسنانها أيضا بالفرشاة ودهنت لها وجهها بكريم وردى اللون وصنع لها بوريس إكليلاً من أوراق التين. وفى النهاية سحبنا جثتها إلى خارج البيت وجررناها على الكنبة إلى الشارع. كانت برودة الجو تسبب لنا ألما في أيدينا وأنوفنا، وأذكر أننا رغم ذلك قمنا بترتيل المزامير  والأناشيد الدينية لوقتٍ طويل وأحرقنا مشاعل ضخمة من الورق أثارت فزع القطط، حتى مرت دورية عسكرية، كان كل جنودها سكارى، وهددونا بالاعتقال. فهربنا إلى داخل البيت ولم نعرف بعدها أى شىء عن جثة لوسيا.


أصبحت الكافيتريا والمخزن والمطبخ مرتعا لنا، فجدى لم يعد يهتم بنظام محتوياتها وتقبل الوضع الجديد التى فرضته عليه نزواتنا. وصارت إيميليتا هى المسئولة عن إعداد الطعام: خبز مقلى، حساء من التين وأعشاب طبية وصلصة من القهوة. وكنا نذهب أنا وابن خالى بوريس للصيد فى الفناء وأيضا فى المدينة، كنا نصطاد القطط والأرانب والدجاج المهمل. كنا ننهض ونخرج فى الصباح الباكر لكى نفاجىء القطط على جوانب الطريق وأدخنة الجليد تتصاعد من أيدينا، والرياح تصفر من فوق رؤوسنا. وكنا نصطاد الحيوانات بإلقاء الحجارة عليها وطرحها أرضاً أوكان آخر ديك يصيح من داخل عشش الفراخ متهللاً لرؤية أناس.


فى ذلك الحين تم الاكتشاف الكبير وكان بوريس هو صاحبه.، إذ اتجه هو نحو الشمال أما أنا فتوجهت نحو أحياء كاستيللو وسمعت صيحة نداءه يتردد صداها من جهة الميدان الكبير، فجريت نحو الشاطىء ظنا منى أن ابن خالى بوريس يتعرض للخطر على الضفة الأخرى للنهر الواسع. ولكننى وجدته جالساً على درج أحد المحال (وكان اسمه، على ما أظن، برنت، موبيليفيتشى) ينتظرنى، وعيناه تلمعان بسر كان يخفيه.
وقال وهو يشير بيده إلى شىء ما وراء كنيسة سانت انياتسو: أتعرف؟ وجدت مدافع هنا. وأخذنا نجرى كالفهود بخطى مسرعة. كانت فى الميدان ماكينتان للقهوة الإكسبريسو موضوعتين بين أشجار كستناء الهند وقاطرتان وسفينتان: مدافع؟ أترى؟ إنهم يطلقون نيران مدافعهم على الإيطاليين من هنا. وداعبنا الجرارين الناعسين واجتاحتنا رغبة جامحة فى تفكيكهما واكتشاف طريقة تصنيعهما، ثم انطلق صوت من بعيد ارتجت له الشمس والهواء وسقط شىء غريب بين أوراق الأشجار وكان شيئاً لامعاً، كأنه قرد أو مرجل.


أقبل شهر مايو علينا وكان قد مضى عام على بداية الحرب. وقد أدركنا هذا من تغريد الطيور وازدهار الأشجار ومن السحب التى تصطف فى السماء وكأنها أغصان أشجار تتحرك فى الهواء وكلها عادت من جديد. حتى الصغار لاحظوا عودتها واحتفلوا بها. وتحدثنا نحن عن عامنا الذى قضيناه فى الحرب واندهشنا من أننا لم نذهب إلى المدرسة لوقت طويل، وقتا طال حتى أثار فينا حزنا كحزن من انتهت إجازته. ولكن سرعان ما جاء الصيف بساعاته المشمسة التى تخلو فيها المدينة من الناس أكثر من القرية بسبب شدة القيظ التى كانت تطمأننا أن الإجازة مستمرة وأنها ستستمر على الأقل حتى حلول الخريف وموسم جمع العنب والأمطار وموسم جمع الكستناء كما تقول الأسطورة المدرسية الجميلة.


كان جدى يقضى أوقات فراغه فى الفناء، تحت شجرة التين، ويحدثنا عن مزرعته فى اوسلافيا ويقول: سأزرعها بأشجار التين وستصبح مزرعة غنَاء. فلا يوجد مكان  فى العالم كله يضم ذلك العدد الكبير من أشجار التين مثل ذلك المكان الذى رأيته فى إحدى المرات فى صقلية. وأنا أريدها كصقلية وسوف ترون أى صقلية سيصنع لكم جدكم. ولم يكن جدى يتطرق قط إلى الحديث عن خاليَ المسافرين أو الميتين وكأنهما لم يعرفا الحياة أبداً وكان كل كلامه ينصب على أمى فقط وكأنه لم ينجب ابنة غيرها، وكانت هذه الابنة الغالية تتحول فى حديثه عنها إلى ملكة صقلية المتوجة.


أصبح جدى يعيش وحيدا ويصنع لنفسه وسائل راحته بيديه، وبأغرب الوسائل والطرائق، فأقام لنفسه حصنا صغيرا حول فراشه صنعه من الصناديق القديمة وصنع لنفسه غطاءً للرأس من الفرو يحميه من برودة الشتاء وكان يرتدى السجاجيد والخيام وفوق كل مكان من أماكن جلوسه على مائدة الطعام أو بجوار المدفأة كان يفتح المظلات فى الهواء. وكان هو أول من أشعل المدفأة فى فصل الشتاء باستخدام حشوات المراتب والأشجار المنهارة فى الفناء وبفحم الكوك الذى لا نعرف من أين جاء به، وكان يشتهى ما نُعد من طعام وليس لديه أى رغبة فى الخروج من البيت. وقد طالت لحيته بشدة لدرجة أننا أصبحنا نخاف من الاقتراب منه. أصبحنا نراه على أنه غول أو روبنسون كروز. وأصبحت ايميليتا تصر على مرافقتنا فى غاراتنا لتتحاشى البقاء معه بمفردها.


فاحتج بوريس وقال: إنه خطر...ماركو يضرب ولا يُميز...


فردت ايميليتا باكية: لا، ليس صحيحاً، ماركو يعرف تماماً أننى إيطالية.


كان ماركو هو مدفع إيطاليا وكان يحيط المدينة من فوق تل سان ماركو بقصفات بطيئة، قاطرات بطيئة تروح فتنفجر بعيداً كما لو كانت تدخل فى جسر من الحديد بصورةٍ مفاجئة. فضحكنا منها وقلنا لها: إنك حقا بلهاء! ومع ذلك كنا نأخذها معنا ونحن مسرورين لأنها كانت صاحبة أجمل جولات نقوم بها. كانت تصيح من الفرحة وتتعقب صرارات الليل وتقطف زهرات المشمش التى تنمو فى شقوق الطرق. لقد عشقتها فى الخفاء وعندما كان بوريس يقسم الدورية إلى قسمين من أجل إتمام الاستكشافات الكبيرة كنت أحرص دائما على اصطحابها معى وأشعر بسعادة حين ترتعش يدها الصغيرة كحيوان صغير وهى تلتف حول ذراعى.


وفى يوم من الأيام صعدنا إلى القلعة بعد أن قمنا بالطواف حول المدينة المهجورة التى لا يُسمع فيها صوت وطأة قدم، فالحياة فى طرقاتها أشبه بحياة الغابات والمراعى. ثم بدت أمامنا كل حشائش التل من وراء أسقف منازل الميدان الكبير. كانت الشمس ساطعة فى الأعلى والفراشات تملأ السماء ونادانا من بعيد شىء بدا كأنه هاتف سعيد. كنت أشعر بأن السعادة ستغمرنى وأنا أسير بين النباتات الحقيقية وحشائش الخشخاش ونبات العوسج وتسلقنا المنحدر فوصلنا إلى منطقة بها شمس هادئة أشرفت على المغيب. لم نلتق فيها بأى جندى حتى بدا لنا أن الحرب قد انتهت وكأننا أصبحنا فى مزرعة اوسلافيا. وما كنا نرى هناك غير سحب بنفسجية اللون تهبط بعيداً عن الجبال.


فهتفت إيميليتا: كيف تعلمت السحب أن تمشى على الأرض؟ فأجابها بوريس: إنها سحب معارك. ولكنه عجز عن القول ما إذا كانت تحارب فعلاً هى الأخرى أم لا.


كانت الشمس تغيب عن الحقول شيئا فشيئا، فتنسلخ بفعل الهواء أوراق أشجار الظل العريضة وتتساقط على الهضبة خلسة. ولكن زجاج القلعة ظل محتفظا ببريقه ولمعانه. ثم تصاعدت أصوات جاءت من ناحية الوادى وكأنها أبواق الصيادين فسألتنا ايميليتا: ما هذه الأصوات؟ فتملكتنى رغبة فى الرد عليها بأنه رولان ينادى على فرسانه ويطلب منهم النجدة. فى حين كنت أعرف فى الواقع حقيقة تلك الأصوات. وصرخ بوريس، وهو يثب فوق الحشائش وكأنه جدى صغير، قائلا: إنذار..أجراس إنذار. كان ذلك هو الإنذار الكبير، الذى طال انتظاره والخوف منه، والذى يعلن الهجوم المباشر على المدينة. ففى تلك الأيام كانت تصل رسالة كل شهرين أو ثلاثة أشهر تنبأ بأن الإيطاليين يستعدون للاستيلاء على جوريتسيا فتدق أبواق البلدية حتى يسرع المواطنون إلى المخابىء. أما نحن فقد كنا نرى هذه الأبواق مجرد هتافات كهتاف يحيا الوطن. وقلت لايميليتا: أراهن على أنهم سينتصرون هذه المرة. كنت أشعر بالفخر وأنا أسمع صوت نبضات قلبى تدق تك تك بداخل صدرى. واحتشدت طيور سوداء على أجراس الكنيسة. وارتفع هزيم بحر من جهة الغرب وتعالى صوته. وأخذ البحر يتصاعد فهمست لى ايميليتا قائلة: أنا خائفة. وأضاف بوريس: لابد أن نجرى بعيدا فلو بدأ الهجوم سيقضوا على كل شىء. 


وهبطنا من التل إلى الشاطىء، وقد عدنا نضحك ونلعب من جديد. وأخذنا نقلد بخطوات ركضنا الصغيرة خطوات الخيول والذئاب والديوك. وكانت أبواب منازل المدينة تنفتح فى شارعى راستللو وموناكيه ويخرج منها بعض الناس. خرج بعضهم فى عجلة إلى الطريق وكانوا ينادون فى اتجاه النوافذ. خيم الظلام على المكان وازداد هزيم البحر فى التصاعد والاقتراب وارتدت الأمواج وانكسرت على نفسها من شدة تيارالهواء. وفى شارع دوجانا كان الناس يهرعون حاملين فى أيديهم المصابيح الصغيرة وكأنهم يخرجون من داخل الكنائس. وارتفع فى السماء مواء قطط كبيرة وانزلق بالقرب منا حيوان رخو ذو عينين لامعتين. فصاحت احدى السيدات : ابتعدوا يا أولاد. قال بوريس: إنه حيوان الشرانبل. وإلتفتت ايميليتا ورائها لتشاهده وسألت: هل لحيوان الشرانبل منقار؟


طراخ...طراخ...طرااا...حيوانات أخرى وحيوانات أخرى، حتى بدا أن الطريق قد اصطدم بالتل وأنه يسقط. هيا أسرعوا...هيا. كم كان شكل البلدية مضحكاً وهى قابعة وسط جبل من الجوالات. وكانت تلك المرة هى أول مرة ترى فيها ايميليتا مشهد كهذا فانفجرت فى الضحك. ما الذى كانت تحويه هذه الجوالات؟ سكر، قطن، كان من الطبيعى أن يكون اعتلائها واللعب فوقها لعبة رعاة البقر شيئاً رائعاً. ودفع بنا الحشد نحو سلالم المخابىء، التى كانت تنعكس عليها الظلال والأضواء الخافتة.


 قال بوريس: نحن هنا تحت الأرض فخافت إيميليتا وقالت: تحت الأرض؟ لا، أنا لا أريد أن أبقى تحت الأرض. وأوشكت على البكاء. فقال لها بوريس: اسكتى أيتها البلهاء. يجب أن نبقى هنا فالإيطاليون قادمون ولكى يصلوا إلى هنا لابد أن يطلقوا النار أولا. وأضفت أنا: الحياة تحت الأرض جميلة. فرعاة البقر يبنون بيوتا كبيرة تحت الأرض ليختبئوا فيها عندما يهاجمهم الهنود الحمر. ورغم ذلك فقد تعجبت لوجود تلك المخابىء الضخمة تحت الأرض، وربما تكون مخابىء لا نهاية لها وقد تؤدى إلى آخر بلاد الدنيا. وربما كان من الممكن الذهاب من خلالها إلى أمريكا وإلى مملكة رعاة البقر، بشرط ألا يشعر الانسان بخوف وأن يستمر فى السير فيها. كم يوم يلزم للوصول إلى هذه البلاد؟ وكيف يمكن عبور المحيط؟ ولكن ربما لا تكون هناك محيطات تحت الأرض. وبدا لى أكثر غرابة أن يقوم الكبار، الرجال الحقيقيون مثل أبى، بحفر كل هذه المخابىء...يالها من فكرة! وبكت إيميليتا وقالت: ولكنى لا أريد أن أبقى هنا فى الظلام. فرد عليها بوريس فى غضب: لابد أن نبقى هنا. فكرات النار هذه لو رأت نوراً ستدخل هنا وتحرقك. هل تريدين أن تحترقى؟


وبدا أن إيميليتا اقتنعت بكلامه. وأمسك كل منا بيد الآخر ورحنا نجلس بالقرب من أناس كانوا يحملون شموعا مشتعلة فى أيديهم. وكانوا يروون أحداثا عجيبة. قالوا إن قنبلة قد سقطت فقتلت جدتهم فى التو واللحظة وهى جالسة إلى ماكينة الخياطة. وكنا نرى أنه أمر عجيب أن يموت شخص وهو يحرك هذه الألة العجيبة. واتسعت عيوننا من الدهشة عندما تحدث آخرون عن انفجار قنبلة أخرى فى مقهى المسرح، إذ كان من المعروف أن هذا المقهى يتردد عليه بعض الناس ويكون مغلقاً عليهم فكيف لقنبلة أو حتى لشرانبل أن يدخل المقهى؟ وبعد ذلك تحدث رجل يضع نظارة على عينيه عن عملية الهجوم الجديدة وقال الجميع إن الإيطاليين سينتصرون فى هذه المرة وأنه ينبغى عليهم أن يحققوا انتصارا سريعا، فيما لا يزيد عن مدة يوم، إذا أرادوا لجوريتسيا أن تظل صامدة.


وفى تلك الأثناء كان الضجيج يتزايد فى الخارج: أبواباً من حديد تخبط بقوة وأجراساً تنهار فتدوى أصواتها فى الهواء وقاطرات تهوى من على الكبارى وأقفال تُخرق على حينِ غرة وكأن هناك عمالقة يتصارعون فى الطرقات. أيكون الإيطاليون وصلوا فعلا؟


.. يتبع

 

• إيليو فيتورينى (23 يوليو 1908- 12 فبراير 1966) ولد إيليو فيتورينى فى مدينة سيراكوزا بجزيرة صقلية عام 1908 وهو أحد كبار الروائيين الإيطاليين التى عرفتهم ميلانو فى العصر الحديث والذين اعتمدوا على موهبتهم فى تحصيل المعارف. كان فيتورينى مسئولا عن احدى السلاسل الروائية التى تصدرها كبرى دور النشر فى ميلانو ، دار نشر موندادورى. 


عمل فيتورينى فى الصحافة الأدبية فى العهد الفاشيستى ولكن الفاشيون قاوموه ومنعوا نشر بعض أعماله حرصا منهم على اقتصار دور الأدب على معالجة القضايا الإقليمية وعدم الانفتاح على التيارات الفكرية والأدبية التى تولى اهتماما لقضايا الانسان بوجه عام.


ومن أشهر رواياته رواية "حديث فى صقلية" عام 1941، وتعد من عيون الأدب الإيطالى فى القرن العشرين، ورواية "رجال ولا رجال" عام 1949، و"نساء مسينا" عام 1949، وغيرها. وقد تمت ترجمة رواياته المتعددة إلى لغات كثيرة فى الغرب، كما أنه هو نفسه من كبار المترجمين عن اللغة الانجليزية. وتوفى الأديب الراحل فى مدينة ميلانو عام 1966.





هل لديك تعليق؟


الاسم :  
البريد الالكتروني :    
موضوع التعليق :  
التعليق :  
 



 
شروط التقدم لجائزة" عبد الفتاح صبري للقصة القصيرة 

فنجان الشاي

الأختان والدمية الجميلة

أغنية الحرب

الوثائق من فضلك

عظمة الرجل

صامتة لمدة سبعة أعوام

الظل

طواف في الدنيا

حربي (4/4)

غطِ وجهَكَ بهذهِ الكمامة

حربي  (3/4)

الزهور الضائعة

حربي  (2/4)

حتى أنا ؟!

الصفحة الرئيسية    |    أرشيف الاعداد    |    عن مركز التصميم الجرافيكي    |    بحث    |    عن الموقع    |    خريطة الموقع   |    اتصل بنا    |    المواقع الالكترونية للهيئة    |    اضف الموقع للمفضلة    |    فريق العمل


جميع الحقوق محفوظة للهيئة العامة لقصور الثقافة 2010
هذا الموقع تصميم وتطوير مركز التصميم الجرافيكي - الهيئة العامة لقصور الثقافة - وزارة الثقافة - مصر