طه حسين والفن              طه حسن والنفس              طه حسين والعلم              طه حسين والشعب              طه حسين والسعادة              طه حسين والمعرفة              رأي طه حسين في الفضيلة!              طه حسين والمعرفة              مسابقة "أنا القاهرة عاصمة السلام"              مسابقة "شخصيات ورموز من القرية المصرية"              معلومة وأثر .. مسابقة أون لاين للطفل في ليالي رمضان              حكاية وفزورة.. مسابقة للطفل في رمضان على قناة قصور الثقافة              شروط المسابقة الفنية للهيئة العامة لقصور الثقافة              شروط المسابقة الأدبية للهيئة العامة لقصور الثقافة الأون لاين              من هو "الطيار المجنون"؟! ولماذا لقبه الإسرائيليون بهذا الاسم؟!              ماذا تعرف عن الشهيد هيثم فتحي؟!              شروط مسابقات قصور الثقافة الأون لاين              شروط التقدم لجائزة ساويرس الثقافية              شروط مسابقة جائزة الدولة للإبداع الفنى بالأكاديمية المصرية للفنون بروما              شروط جائزة"اتصالات" لكتاب الطفل              شروط التقديم لجائزة أحمد فؤاد نجم الشعرية              شروط مسابقة وزارة الشباب والرياضة الفنية              شروط الترشح لجائزة "توفيق بكار" للرواية في تونس              السيسى يؤكد تطلعه للعمل المشترك مع جميع العاملين بمفوضيات الاتحاد الأفريقي              التعليم: البنوك ليست جهة استلام مبلغ تأمين التابلت ويسدد فى البريد              التعليم تبدأ مقابلات رؤساء كنترولات شهادة الدبلومات الفنية              طقس متقلب من الأربعاء للسبت ورياح تصل للعاصفة وانخفاض الحرارة 5 درجات              روسيا تعتزم تنفيذ أول مشروع لإنشاء منطقة صناعية خارج البلاد فى مصر عام 2021              الرئيس عبد الفتاح السيسي: ضرورة الربط السككى مع مختلف الدول الأفريقية              رئيس الوزراء: ارتفاع تدفقات النقد الأجنبى لـ163 مليار دولار فى أخر 3 سنوات              طقس الاثنين: شديد البرودة.. والقاهرة 10              الرئيس السيسي يولي كامل الاهتمام لجميع عمال مصر              توقف الملاحة بسبب سوء الأحوال الجوية فى البحيرة              قمة ثلاثية مع السودان وإثيوبيا على عدم الإضرار بالمصالح المشتركة              رفع حالة الاستعداد بالسكة الحديد والمترو استعدادًا للفصل الدراسي الثاني              حسناء عجاج تطالب الأسر بالتوعية للتعامل مع الأطفال ورعايتهم              300 ألف طن من القمح مشتريات هيئة السلع التموينية المصرية              صدور 3 منشورات تحذيرية لادوية ومستحضرات غير مطابقة للمواصفات والخواص الطبيعية              الانتقال لحى الأسمرات، تمهيداً لافتتاح المرحلة الثالثة بالأسمرات.              "نور الحياة" لفحص عيون 30 ألف طالب بالشرقية              *كيف يحتفل المتحف المصري باليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة؟!              شروط المشاركة في ملتقى الأزهر للخط العربي والزخرفة              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              تفاصيل جائزة زاهي حواس لأفضل أثري ومرمم في عيد الأثريين              شروط النشاركة في المهرجان المسرحي الإفريقي لشباب الجنوب               مكتبة الإسكندرية تُطلق جائزة عبد الرحمن الأبنودي لشعر العامية والدراسات النقدية ( مسابقة )              جدول أفلام أسبوع ألأفلام اليابانية في مركز الإبداع بدار الأوبرا              تفاصيل مسابقة "مصر تتغنى " والجوائز سفر إلى الصين مجانا              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              قريبا: مهرجان " تراث وابداع و تعايش"              بدء اختيار وقبول الدفعة العاشرة من برنامج بيت جميل للحرف التراثية.              فتح باب التقديم لجوائز الاتحاد لعام لكتاب مصر 2018ــ2019              نظاما ذكيا يميز بين قزحية الموتى والأحياء              تقيم اللجنة التنظيمية الاجتماع الأول للمشاركة العربية بمعرض القاهرة للكتاب              جائزة مان بوكر: لأول مرة منذ 50 عاما يصلنا هذا العدد من الروايات              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              دار الشعر المغربى تطلق جائزة فى نقد الشعر              قريباً : ملتقى "سلسبيل النيل" بمشاركة 30 فناناً              المهرجان القومي للسينما يبدأ في تلقي الأعمال المشاركة              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جوائز اتحاد كتاب مصر              دار الشعر بمراكش تنظم جائزة "أحسن قصيدة" للشعراء الشباب              صندوق التنمية الثقافية يطلق مسابقته الأدبية السنوية              رحيل الناقد الفرنسي الشهير جيرار جينيت              منصة إلكترونية جديدة بالمغرب لذوي الاحتياجات الخاصة              شروط جائزة أبو القاسم الشابي في دورتها الجديدة              ملتقى "كفك" يدعم الكيانات الثقافية والفنية              فتح باب الاشتراك بمسابقة نادى القصة للرواية والقصة القصيرة              كنوز الملك بسماتك الأول في حفائر المطرية              لجنة الشعر بالمجلس الأعلى ثثقافة تحتفل بذكرى ميلاد الخال              ثماني معارض للكتب تنظمها الهيئة المصرية العامة للكتاب حتى أوائل مايو 2018              فتح باب التقدم لمسابقة "تراثى 3" للتصوير الفوتوغرافى لتوثيق المبانى والمواقع التراثية              آخر مارس إغلاق التقدم لجائزة الملتقى للقصة القصيرة              قريبا إنشاء قاعدة بيانات لمكتبة المترجمين              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              أول أبريل فتح باب التقدم لجوائز اللجنة المصرية للمتاحف              قريبا : برنامج جديد للنشر متعدد اللغات فى مكتبة الإسكندرية              قريبا تعيد مكتبة الإسكندرية بناء موقع ذاكرة مصر وتتيح ةً 500 نسخة من المجلة للمدارس              دولة الجزائر تكرم رموز الثقافة والفن في مصر على هامش مشاركتها كضيف شرف في معرض القاهرة الدولي للكتاب              قطاع المتاحف بالإسكندرية يعلن عن حجز تدريب منتصف العام المقام سنوياً للخريجين وطلبة الآثار والإرشاد السياحى              بحضور وزير الثقافة، نتيجة مسابقة بينالى فينسيا 2018              الأحد القادم 17 ديسمبر "الحرف التراثية.. المستقبل والتحديات" ندوة علمية فى متحف النسيج              مكتبة الشارع بوسط البلد توفر القراءة المجانية للشباب              حفل كورال أطفال بقصر الطفل              مروان خورى بالمسرح الكبير بالاوبرا              دار الأوبرا المصرية ، تنظم حفلا لاوركسترا عمر خيرت بمسرح سيد درويش              عمر خيرت بمسرح سيد درويش .. و" الشعر فى مواجهة الارهاب" ببيت الست وسيلة              " ريسيتال بيانو - ديفيد إدجار" بالمسرح الصغير.. مسابقة للأغنية الوطنية للشباب بقطاع الإنتاج الثقافي.              عرض القطة العميا على نادي مسرح السويس              ورشة لصندوق التنمية الثقافية عن تطور صناعة الحلي              فيلم بوابة أنا في المركز القومي للسينما              غدا الأربعاء 13 سبتمبر حفل رسيتال في دار الأوبرا المصرية              بدء التقدم لـمسابقة "مصر بشبابها أقوى              من فات قديمه تاه في بيت السناري              هيئة قصور الثقافة تقاوم الأمية              ابدأ حلمك..ورشة مجانية لتعليم التمثيل              صندوق التنمية الثقافية والسفارة الصينية يعتزمان إقامة ورش لتعليم الفخار              محاربة البطالة.. ورش تعليمية للصناعات اليدوية بمتاحف الإسكندرية              قريبا مسابقة أطياف في نقابة الفنانين التشكيليين              غدا أمسية شعرية للشباب في مركز طلعت حرب الثقافي              قريبا معرض فني في ساقية الصاوي لشباب الفنانين التشكيليين              "إبداعات الشباب فى مواجهة الإرهاب.. مصر قوية بشبابها"...مسابقة في المجلس الأعلى للثقافة              حفلات توقيع وقراءات نقدية لعدد من إصدارات بتانة              مسابقة في القصة القصيرة تصدرها دار الهلال              مسابقة في الفنون البصرية عن المجلس القومي للمياه              فرقة المسرح القومى للأطفال تقدم في العيد سنووايت              فرقة مسرح القاهرة للعرائس تستقبل العيد بـ " صحصح لما ينجح "              دكتوراه في الحب في الحديقة الثقافية بالسيدة زينب              الخميس 29 يونيو تعرض " الجلسة – وشغل عفاريت" على مسرح الطليعة              "ميتين من الضحك" و" العسل عسل" على مسرح ميامي              ليلة من ألف ليلة على المسرح القومي ولمدة شهر              غدا 12 عرضا مسرحيا في مسارح الدولة وطوال أيام العيد              الخميس القادم حفل افتتاح مهرجان الكرازة بكاتدرائية الأنبا أنطونيوس فى أبو ظبى              استمرار عرض مسرحية قواعد العشق الأربعون على مسرح السلام              فتح باب التقدم لمسابقة صالون الشباب 2017              ملتقى "بصمات الفنانين التشكيلين العرب الثالث عشر" في أتيليه القاهرة بداية من 2 يوليو القادم              ورشة خط عربي في قصر ثقافة بيلا              أمسية شعرية وحفل غنائي غدا في متحف أحمد شوقي              العرض المسرحي "حكاية من مصر " غدا في بيت السحيمي              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              غدا الاثنين 19 يونيو مسرحية قمر العشاق" على المسرح القومى بالعتبة              غدا الاثنين 19 يونيو سهرة رمضانية لسفارة السودان بالقاهرة على المسرح الصغير              في الأول من يوليو دورة تعليمية لتعليم اللغة الفرنسية للأطفال في المتحف المصري              قريبا افتتاح دورة"صناعة السجاد اليدوي" في متحف ملوي للآثار              إعلان جوائز الدولة غدا الأحد 18 يونيو في المجلس الأعلى للثقافة              معرض "خطوة لقدام" بقاعة أدم حنين بمركز الهناجر للفنون              مسرحية"لسه بسأل"في مركز الحرية للإبداع بالإسكندرية حتى 20 يونيو الحالي              غدا الأحد 18 يونيو:حفل فني لفرقة أوبرا الإسكندرية على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية              القاهرة السيمفوني في دار الأوبرا بعد غد السبت 17 يونيو              الفرقة القومية للفنون الشعبية في مسرح الهناجر بعد غد السبت 17 يونيو              المولوية وعن العشاق في قصر الأمير طاز بعد بعد غد السبت 17 يونيو              بعد غد السبت 17 يونيو دار الأوبرا تنظم حفلا لأوركسترا القاهرة السيمفوني              يونيو القادم:وزارة الثقافة تحتفل بمرور مائة وخمسين عاما على تأسيس القاهرة الخديوية              بداية فنان، في مركز محمود سعيد للمتاحف بالإسكندرية              سبتمبر القادم احتفالية السفارة الأندونيسية في دار الأوبرا المصرية              غدا في الهناجر..إعلان جوائز مسابقة تراثي              لوحة للفنان باسكيات بأكثر من مائة مليون دولار              الجمعة 23 يونية حفل المولوية المصرية في دار الأوبرا المصرية              اللبنانيون ليسوا أحفادا للفراعنة              الليلة في المجلس الأعلى ليلة في حب مأمون الشناوي              فيسبوك" تتم رسميا صفقة استحواذها على منصة مشاركة الصور "إنستاجرام"              استخدام جهاز "آي باد" قبل النوم يسبب الأرق واضطرابات النوم              الاضطرابات النفسية تؤثر على كرات الدم البيضاء              الغيرة بين الزوجين تنخفض مع تقدم السن://e              الصديق الرشيق ذو القوام الممشوق يساعدك على فقدان وزنك              ابتكار فريد.. دراجة طائرةet.ru              الكاتب راشد عبدالغفار يدرس المؤسسات العقابية في تاريخ البحرين              تراجع مبيعات ألعاب الفيديو بنسبة 20 % خلال أغسطسr              مايكروسوفت" تعمق شراكتها في مجال البحث مع "ياهو" بإطلاق "إعلانات بينج"              مصادر تؤكد زواج رايان رينولدز وبليك ليفلىtt              لص يسرق جزءا من آلة موسيقية بكاتدرائية روسية              التوترالعصبي مصيدة لتخزين الأملاح في الجسمtt              رياضة "الركبي" قد تؤدي إلى الإصابة بالزهايمر              رياضة مكثفة لمدة دقيقتين توازي 90 دقيقة من الركضr              أمازون" تطلق حاسبها اللوحي الجديد "كيندل فاير إتش دي"              "أدوبي" تؤكد أن ثغرات "مشغل الفلاش" تهدد نظام "ويندوز8"n0              زلزال جديد بقوة 6ر5 درجة يضرب كوستاريكا:/              بريتني سبيرز تنافس أناقة كيم كارديشيان://              إدراج الضغط العصبي كأحد الأمراض المهنية:/              الماغنيسيوم يقلل الارهاق العصبي              12 دولة أوروبية وأسيوية وأفريقية فى المهرجان الدولى السادس للرشاقة والجمال 30سبتمبر41              أبحاث طبية: ممارسة الرياضة تقلل من فرص الموت المفاجىء بالسكتة القلبية>              باحثون يتوصلون إلى أن الفيل يصدر ذبذبات غير مسموعة              دراسة علمية: الانا الأخرى تلعب دورا أساسيا فى رد فعل المريض إزاء العلاج415yl              أبحاث طبية: علاج الصدفية يقلل فرص الاصابة بالازمات القلبية              الفنانة الأمريكية مايلي سايرس تغير تصفيفة شعرها لجذب الإنتباه              السيدات أكثر تضررا من مرض الالزهايمر بالمقارنة بالرجالn0y              العلاج النفساني أمل جديد لأصحاب الأمراض الجلديةre              اليابان تسجل أعلى النسب في الإصابة بالزهايمر              تويتر ينضم إلى "مؤسسة لينوكس"et              يوتيوب يختبر أسلوبا لتصفح الفيديو بحسب المزاج              "أبل" تحرز نصرا بقيمة مليار دولار على "سامسونج" في نزاعهما على براءات الاختراع415px);              زلزال بقوة 4ر7 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة قبالة ساحل السلفادورd              الممثلة آنا فاريس تضع مولودها الأول://eas              لوحي جوجل "نيكسس7" خمxus 7 يصل أوروبا في الثالث من سبتمبر              جوجل" تعتزم طرح بطاقات هدايا لمتجر "جوجل بلاي"ref              مهرجان نيويورك السينمائي يكرم نيكول كيدمانtt              تكريم ريتشارد جير في مهرجان زيورخ السينمائيt              بودرة ضد الجوع"..آخر صيحات الرجيم:              الكلاب فى بريطانيا تعاني من الوسواس القهرىtt              المخرج الأمريكي الشهير وودي آلان يخشى الطيران              طلاق توم كروز و كاتى هولمز رسميا:d              مسبار الفضاء الأمريكي "كيورويوزتي" يستعد للقيام بأول جولة له على سطح كوكب المريخ 415p              الطحالب البحرية مصدر جيد للطاقة بدون سعرات حرارية              دراسة أمريكية: كثرة تناول مشروبات الفركتوز تؤذى المخ<              كيرك دوجلاس يعرض النسخة الاصلية لفيلم "سبارتاكوسr              مقاعد ذكية تتعرف على الحالة النفسية للمسافرين في بريطانيا              دراسة أمريكية تحذر: التخدير قبل سن الثالثة قد يزيد مشكلات التعلم لدى الطفل415px);}             دراسة طبية: "عين الجمل" تساعد على تحسين نوعية الحيوانات المنويةv c              دراسة: مخاطر سرطان الغدة الدرقية قائمة بعد عقود من قنبلتي اليابانv              دراسة فرنسية:الزيوت الطبيعية النباتية لعلاج العديد من الامراض              دراسة: الهواءالنظيف يرفع من العمرالافتراضى للانسان فى عدد من المدن الامريكية415px);}<              دراسة: علاج التهاب الكبد الوبائى أقل فاعلية بين الأمريكيين ذوى الأصول الأسبانية415px)              فنانون من 7 جنسيات عربية في لجنة تحكيم مهرجان "تروب فست أرابيا"v c              مغامر فرنسي يقطع 16 ألف كيلومتر بالدراجة خلال عام لجمع معلومات لإعداد فيلم وثائقي415p              المركبات الكيميائية المتواجدة فى الصابون ومعجون الأسنان تتسب فى هشاشة العظام415px);}<              ارتفاع الطلب العالمي على الدراجة الكهربائيةt              أحمد مدحت ينتهي من مونتاج "عرفة البحر"://              المخرج خالد مرعي ينتهي من مونتاج ومكساج "شربات لوز"              أحمد ماهر:مخرج "نابليون والمحروسة" يكثف ساعات التصوير للانتهاء منه قبل نهاية رمضان415              دراسة طبية: ما يقرب من نصف مرضى السكر يعانون من آلاما مزمنة وحادةv              علماء: عين الفئران تمتلك كاشفا عن الطيور الجارحةr              جوجل تشطب 4 آلاف وظيفة في وحدتها موتورولا              خبير في آبل يقدر خسائر الشركة بسبب سامسونج بحوالي 75ر2 مليار دولار              جوجل تعمق من سياستها لمعاقبة المواقع المخالفة              البدانة تساعد على إعادة انتشار السرطان في الجسم مرة أخرىn              تناول الحوامل للاسماك الدهنية يعزز العناصر الغذائية لحليب أطفالهن d              رجل من بين كل أربعة يفضل المرأة التي تضع مساحيق التجميلn0              دراسة: اعتقاد المراهقات بأنهن بدينات يكسبهن مزيدا من الوزن في العشرينيات415y              تركمانستان تحتفل بيوم البطيخet.              خطوبة النجمة جينيفر انيستون والممثل جاستين ثيروكس              روح الدعابة هى أول صفات المدير الناجح ://              البريطانيون يفضلون تناول الهامبورجر أكثر من الاوروبين الاخرين              المراهقون الاقل إستهلاكا للحديد والفيتامينات              اليوجا تخفف أعراض الاكتئاب وتعمل على تقوية مشاعر الأمومة لدى السيدات              عصير البطاطس يعد مكملا غذائيا لعلاج قرحة المعدة r              نجمة إلكترونية لمراقبة الرضيع ومؤشر لدرجة الحرارة فى الحجرة s              احتياج الشخص لفيتامين /د/ يزداد مع تقدم السن              "مين اللى قال" ملحمة شعرية بمركز كرمة بن هانئ الثقافى n0y              مسرحية "يوميات الأرجواز" بدرب 1718 ://eas              إيران تسضيف اجتماعا دوليا حول الصحوة الإسلامية وتحرير فلسطينs              الأمن المصري يضبط محاولة لتهريب 10 تماثيل أثرية للخارج n0               مادونا تطالب بالحرية لعضوات في فريق "بوسي ريوت" خلال حفل في موسكو- >              انفصال نجمة مسلسل اكس فايلز جيليان اندرسون عن حبيبها بعد علاقة دامت ستة أعوام 415px              نوكيا" تعتزم إطلاق هواتف ذكية بنظام "ويندوز فون 8" الشهر المقبلv c              كتاب "فرقة ناجي عطاالله" يتضمن المشاهد المحذوفة من المسلسل التلفزيوني              محاضرة "فضل العشر الأواخر من رمضان" ببيت ثقافة أبو صير الملق              زلزال بقوة 4ر4 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة بين الدنمارك والسويدd              كين مارينو يكتشف شيطانا بأمعائه في الفيلم الكوميدي المرعب (ميلوv c              جيه تى ودامون ألكزندر يلعبان دور مجرمين في (مسدس بعشرة سنت              مهرجان موسيقى بولندى ألمانى يختتم فعالياته بحضور اكثر من نصف مليون شخص              روحانيات رمضان" في ندوة بمسرح متروبول://e              صالون شبابيك الثقافي يستضيف علاء الأسواني ..الخميس المقبل              توتير" تعتزم فتحا مكتب للمبيعات في البرازيلt              مايكروسوفت" تتم صفقة استحواذها على صانع الشاشات اللمسية العملاقة "بيرسبيكتيف بكسل"415              تراجع حصة هواتف "أندرويد" الذكية في السوق الأمريكية              الخضراوات تقتل الجين المسؤول عن السرطان:/              العيش دون كذب وتناول الخضروات يجعل الإنسان أكثر صحة              مرض الزهايمر يكون "أكثر شراسة" عند المسنين الأصغر سنا              دراسة تكشف تراجع نسبة الإصابة بأورام المخ عند مرضى الحساسيةss              زلزال بقوة 3ر5 درجة يضرب محافظة شرناق جنوب شرق تركيا<              قراءات صوفية من ديوان الحلاج فى أمسية بمعرض فيصل للكتابn0              أمسية شعرية وفرقة التنورة في ليالي رمضان بمعرض فيصل للكتاب ...الاثنين              اختبار طبى لمعرفة تطور مرض التوحد عند الاطفال ref              ريم هلال : "الأخت تريز" نقطة تحول وتجربة مهمة بالنسبة ليn              محمد علي : الإنتهاء من تصوير "الهروب" .. وسعيد برد فعل الجمهور              إياد نصار : انتهيت من تصوير "سر علني"://e              إبراهيم فخر ينتهي من "خرم إبرة" بعد غد://              دراسة عالمية:مواطنو سوازيلاند أكسل شعوب العالمref              الشاي المثلج يزيد من مخاطر تكون حصى الكلى              حملة لتخليص موقع "جوجل بلاي" للألعاب من البرامج والتطبيقات "المارقة"              خدمة بريد إليكتروني جديدة من مايكروسوفت تجتذب مليون مشترك خلال ست ساعات415yl              شاب غير مسلم يصنع أضخم مجسم لمسجد بالإماراتt              وفاة عازفة البيانو الرومانية اورسوليسا في فيينا عن 33 عاما              إعلان أسماء الفائزين بجوائز سوق عكاظ الثلاثاء المقبل<              الهند تحتل المرتبة الثانية لعدد مستخدمي المحمول في العالم              بيت السناري ينظم دورة متخصصة في التحكيم القانونيr              تأجيل تطبيق حظر هاتف "سامسونج جالاكسي نيكزس" الذكي في الولايات المتحدة للمرة الثانية              دراسة طبية تحذر من بدانة الأطفال فى كندا:              حصص الزراعة والعناية بالحدائق فى المدارس تعزز من نمو الطفل              موتورولا" تؤكد إطلاق هاتفها الذكي "فوتون كيو" هذا العامn0              فورسكوير" تقدم ميزة "التحديثات الترويجية"              تقرير: "فيسبوك" تطلق هاتفها المحمول الأول منتصف 2013<              دراسة تظهر فاعلية عقار "بروزاك" المضاد للاكتئاب كمضاد للفيروساتv c              إنخفاض مستوى فيتامين "د" لكبار السن يتسبب فى اختلال التمثيل الغذائي لديهم415              اليوجا أفضل علاج لضغط الدم المرتفع://easy              خبراء ينصحون بالحماية من أشعة الشمس فوق البنفسجية              علماء: أصدقاء القردة أسرع نجدة لها من غير الأصدقاء              العثور على حوت نافق على شاطئ سيدني بأستراليا              الأسبرين يؤخر تكوين المياه البيضاء://easy              إدمان مشاهدة التلفزيون يزيد من مخاطر الإصابة بالسكر بين كبار السنv              دراسة عالمية: ملاذات الحياة البرية بالغابات الاستوائية مهددة بالانهيار              أبل تطلق "آي فون 5" سبتمبر المقبل:              سامسونج" تعطل خيار البحث المحلى على هاتفها الذكي "جالاكسي إس3"              "مايكروسوفت" تضيف ميزة البحث الاجتماعي لمحرك "بينج"              الابتسام أثناءالتوتر يساعد فى حمايةالقلب:              بصمة الكلب "أوجي" فى شارع المشاهير بهوليودtt              ثقافة المنيا تحتفل بليالى رمضان              أنشطة ثقافية وفنية ببيت ثقافة القبارى... احتفالاً بشهر رمضان              باندا بحديقة حيوان أمريكية تلد وهي في سن العشرين مسجلة رقما قياسيا              مشاركة الرجل فى تنظيف المنزل يجعله أكثر سعادة من غيره              النوم الصحي يعنى جهاز مناعي قوى              زلزال قوته 6.6 درجة قبال ساحل سومطرة باندونيسياre              انتصار: رواج فني في مسلسلات رمضان ولسنا في منافسة مع الدراما التركية              حياة وأعمال راقصة الباليه بينا بوش فى فيلم سينمائى بباريس              دراسة: فى الدول النامية المرأة أكثر ذكاء من الرجل              دراسة بريطانية: شخير طفلك يقلل من مستوى ذكاءه              باحثون كنديون:الاستيقاظ مبكرا يجعلك أكثر سعادة عن الآخرين              طبيبة فرنسية تعالج الأطفال من السرطان بتسلق الجبال               left to rightstopright to left
 الخميس,09 يوليو 2020 12:56 م - القاهرة      

  مسرح

الزوجة المثالية مسرحية من ثلاثة فصول

القاهرة 02 يونيو 2020 الساعة 12:49 م


تأليف: ماركو براجا

ترجمة وتقديم: د. عصام السيد علي – د. عبدالله عبدالعاطي النجار

الشخصيات

أندريا كامبياني: وسيط أوراق مالية

جوليا: زوجة أندريا

جانِّينو: ابنهما ويبلغ من العمر 7 سنوات.

جوستافو فيلاتي: محامي

كوستانزو مونتيتشلّي: محامي

تريزا: عاملة في المنزل

إتُّوري: خادم

المكان: ميلانو – الزمان: الفترة الحالية

الفصل الثالث


غرفة الصالون في منزل أندريا كامبياني


المشهد الأول

جوليا وكوستانزو

يُسمع صوت جرس الباب.

جوليا: 

(موجهة كلامها إلى كوستانزو الذى دخل من باب الغرفة) 

مرحبا! أيها المحامي، هل أتيت بمفردك؟ في هذا الوقت المبكر؟

كوستانزو: 

كيف حالك؟

جوليا: 

في أفضل حال. هل أنت بمفردك؟

كوستانزو: 

أنا بمفردي... حتى هذه اللحظة. المعذرة، أنت تبدين لي عصبية للغاية!

جوليا: 

لا، إطلاقا.

كوستانزو: 

إذن فأنا أطلب منكِ ببالغ الرجاء أن تبقين هادئة وتستمعين لي بإنصات.

جوليا: 

ماذا لديك لتقوله لي؟ لن تأتيا لتناول الغداء معنا؟ فيلاتي لن يأتي؟

كوستانزو: 

(بهدوء)

اهدئي قليلا... فقد طلبتُ منك الهدوء.

جوليا: 

أنا في غاية الهدوء!

كوستانزو: 

لا تبدين كذلك. هل زوجك خارج المنزل؟

جوليا: 

نعم.

كوستانزو: 

وماذا عن...؟

جوليا: 

ماذا؟

كوستانزو: 

ألم... يحدث شيئا؟

جوليا: 

عن ماذا تتحدث؟

كوستانزو: 

بعدما حدث بالأمس؟

جوليا: 

وماذا يمكن أن يحدث؟

كوستانزو: 

لا أعرف... ربما يحدث شك... ارتياب...

جوليا : 

زوجى لم يشك فيَّ قط.

كوستانزو: 

لقد كان جوستافو فى غاية التوتُّر...

جوليا: 

أوه، هو مخطىء. كذلك كان شعور زوجى بالأمس...

كوستانزو: 

بالفعل، كان يبدو له متوتِّر للغاية.

جوليا: 

ذلك بسبب الموقف الطائش الذي قمتُ به. ليس أكثر.

كوستانزو: 

لكن جوستافو كان خائفا أن يعيد زوجك التفكير في الأمر بعد أن يهدأ...

جوليا: 

عزيزي، الزوجة هي التي توحي بالأفكار لزوجها وتوجِّهها.

كوستانزو: 

لكنك تعرفين... هو يخشى من ردة فعلك بعد أن... فقد كنتِ في غاية العصبية ويخشى ألا تتمالكين نفسك.

جوليا: 

صديقك يعرفني بشكل سيِّيء جدا.

كوستانزو: 

بالعكس، هو يعتقد أنه يعرفك بشكل جيد جدا... لكن ما حدث بالأمس كان شيئا جديدا لم يحدث من قبل...

جوليا: 

أنا لا يفوتني شيء أبدا، مهما كانت الأحداث كبيرة أو صغيرة. 

ومن ثم يا صديقي، فالأمر يتطلب أكثر من مجرد موقف خطير كي يزعزع ثقة زوجي الكبيرة التي عرفتُ كيف أنالها. ولذلك فأنا لا أخاف... وبإمكاني أن أجازف عندما يتطلب الأمر المجازفة...أو حتى عندما تستهويني المجازفة... لكن ما كمية الخوف هذه التي تنتاب صديقك الطيب هذا! إن مجرد التفكير في سهم مبارزة صغير سيثير فيه الرعب!

كوستانزو: 

هو لا يخاف على نفسه، بالتأكيد!... هو رجل نبيل وطيب القلب. 

جوليا: 

طيب القلب! أتظن ذلك؟ حقا؟ لكن، حتى لا يكن كلامنا عبثاً، هل سيأتى؟ هل وصلتك رسالتي؟ وهل أطلعتَه عليها؟

كوستانزو: 

نعم.

جوليا: 

لقد كتبتُ لك لأننى تخيَّلتُ أنك علمتَ بكل شيء بيننا... أنا لم أعاتبه على ثقته فيك، بل على العكس، هي نعمة كبيرة تمتلكونها أنتم أيها الرجال ولا توجد لدينا نحن معشر النساء، وهي أن يكون لديك صديق بإمكانك أن تثق فيه وتطلب منه المساعدة والنصيحة... فهو في أمسِّ الحاجة للنصيحة!... والآن، هل سيأتي؟

كوستانزو: 

إن كنتِ تُصرِّين على ذلك. 

جوليا: 

بالطبع أنا مُصرَّة. وسأكون في غاية الضيق إن لم يأتِ. لقد دعاه زوجى على الغداء اليوم ودعاك أيضا وإن لم يأتِ بعد ما حدث البارحة فقد يتخذ الأمر شكلاً مُريباً. إن لم يراه زوجي... يا إلهي! أريد في الأخير، أن يسير كل شيء بسلاسة حتى لا يحدث شيء، أي شيء، يجعل زوجي يعيد التفكير فيما حدث بالأمس. إذن يجب أن يأتي وكأن شيئا لم يكن. 

كوستانزو: 

ومن أجل ذلك من الممكن أن تخترعي عذراً مُقنعاً وتتفادي لقاءً ربما يكون مؤلماً.

جوليا:

مؤلماً؟ لماذا؟

كوستانزو: 

على كُلٍّ، أنتِ لكِ تأثير كبير على زوجك... أنتِ قلتِ ذلك بنفسك.

جوليا:

هل يجب عليَّ دائما أن أحارب بمفردي؟ وأن أتجاوز العقبات بمفردي؟ لا، لا، فليأتِ هو، ولْيساعدني، هذا واجبه. نعم... أنا أفهمه جيدا، هو سيكون في غاية السعادة إن لم يأتِ! فستضايقه رؤيتي اليوم! كنتُ أتوقع ذلك ولذلك كتبتُ لك رسالة هذا الصباح. كتبتُها لك لأني أعرف أن لك تأثير عليه وبإمكانك إقناعه. قُلْ لفيلاتي ألّا يتغيَّب. والويل له إن لم يأتِ.

كوستانزو: 

الويل له! أنتِ تُخيفيننى، ماذا ستفعلين؟

جوليا: 

لا أعلم. قد أكون في غاية الغضب والضيق ليس لعدم حبه لي – لا - لكن من أجل أنانيته، التي لا يستطيع أن يخفيها حتى عن زوجي، والتي بسببها ما عاد يمكن أن أكون معه كما كنت دائما من قبل. وماذا الآن؟ وعواقب تصرفاته؟ هل صديقك مستعدٌّ لتحمُّلها؟ ولماذا لن يأتِ اليوم؟ سيضطر حتما للمجيء غداً أو بعد غد. فهو ليس ساذجا كي يعتقد أنه حينما يمتنع عن أن يكون... حبيباً لي، أنه سيمتنع عن أن يكون صديقاً للعائلة. لقد فعلتُ الكثير كي لا أُلطِّخ سُمعتي أثناء هذه العلاقة، ولا أريد أن أُلطِّخها الآن بعد أن انتهت.

كوستانزو: 

لكن...

جوليا: 

يا عزيزى، طالما كان حبيباً لامرأة مثلي فعليه أن يتحمَّل العواقب. سيتزوَّج: إذن هي حياة جديدة. سوف لن يُقدِّم زوجته لنا، أنا لن أهتم بذلك مطلقا... وسيُقلِّل من زياراته لنا شيئا فشيئا وبعدها لن يأتِ مُطلقا ولن نرى بعضنا مرة أخرى... أما الآن فلا. أَقنِعْهُ جيدا أنه في الوقت الراهن عليه أن يُقسِّم اهتمامه بين خطيبته... وبيني! بل وبيننا جميعا! لا يوجد علاج آخر يا عزيزي... (يدخل أندريا من الباب الذي في نهاية الغرفة) أوه، أندريا، لقد وصل مونتيتشلّي!





نهاية المشهد

المشهد الثانى

جوليا، أندريا، كوستانزو

أندريا: 

أهلا يا عزيزي المحامي!

جوليا: 

... لقد جاء ليعتذر عن عدم مقدرة فيلاتي على تناول الغداء معنا.

أندريا: 

أوه، لماذا لن يأتي؟

جوليا: 

أحد عملائه جاء إليه من تورينو، ولديهما اجتماع هام فى التاسعة، فرأى أنه ليس من اللائق أن يتركنا ويغادر بعد الغداء مباشرة. لكنني أشرتُ عليه أن يأتيا سويًّا.

أندريا: 

اللعنة! عموما من الأفضل أن نراهما ولو لوقت قليل بدلا من ألا نراهما مطلقا.

جوليا: 

لا تُلحّ عليه كثيرا فقد أقنعتُ مونتيتشلّي بالفعل ووعدني بأنه سيذهب الآن ويأتي بفيلاتي.

أندريا: 

لا داعي للمجاملات فيما بيننا! 

جوليا: 

هل سنذهب إلى مسرح دالفيرمى؟

أندريا: 

مسرح دالفيرمى؟

جوليا: 

نعم، لقد وعدنا جانِّينو بذلك، لو تتذكر!

أندريا: 

كما تشائين.

(يوجه حديثه إلى كوستانزو)

 المعذرة، سأتركك الآن، فلديّ بعض الأمور العاجلة يجب أن أُنهيها قبل الغداء، أمور تتعلق بفيلاتي أيضا. أَخْبِرْهُ أن ذلك الأمر قد تم على أكمل وجه وليكن مطمئن البال. إلى اللقاء. (يخرج من يمين الغرفة)

نهاية المشهد


المشهد الثالث

جوليا وكوستانزو

كوستانزو: 

(مودّعا إياها) 

إلى اللقاء يا سيدتى!

جوليا:

إلى أين ستذهب؟

كوستانزو: 

سأذهب إلى جوستافو، ثم إلى ذلك العميل القادم من تورينو الذي اخترعتيه لي دون سابق إنذار.


جوليا: 

إنه ذلك الشخص الذي نؤجِّل المواعيد دائما من أجله.

كوستانزو:

آه! 

جوليا: 

دعْ فيلاتي يحضر الاجتماع بمفرده مساءً [مع ذلك العميل] فحضورك لا قيمة له. أليس كذلك؟

 كوستانزو: 

غير مفيد بالمرّة!

جوليا: 

لكنك ستأتي معنا إلى مسرح دالفيرمى.

كوستانزو: 

إذن نلتقي لاحقًا يا سيدتي.

جوليا: 

وسيأتي معك!

كوستانزو: 

نعم لكن... كوني متسامحة ونبيلة. فأنت تفهمين الحياة جيدا وتعيشينها بطريقة صحيحة... يجب أن تتفهمي طبيعة النفس البشرية.

جوليا: 

وطبيعة ذلك الرجل على وجه الخصوص. الرجال أضعف من النساء... صدِّقني! 


كوستانزو: 

إذن لا تُعذِّبيه.

جوليا: 

بالطبع. بالطبع.

كوستانزو: 

أنتِ... هادئة، أليس كذلك؟

جوليا: 

في غاية الهدوء.

كوستانزو:

وزوجك لازال فى المنزل؟

جوليا: 

نعم... زوجى فى المنزل.

كوستانزو: 

في نهاية المطاف، ما حدث قد حدث... والماضي... لا يجب أن نتحدث عنه مجددا...

جوليا: 

ونعود أصدقاء مثلما كنا فى السابق!

(تُحدِّق فيه للحظة) 

 يالك من صديق ممتاز لفيلاتي... لماذا تكون، من أجله، أقل طيبة مما ربما أنت عليه في الواقع...

كوستانزو: 

أقل طيبة؟ لماذا؟ أنا معك فيما تفعلينه. لقد اتخذتِ قرارك، وفي النهاية هذا أفضل قرار.

جوليا: 

بالفعل!... و... ربما... تُسيء الحُكْم عليّ. حينما تراني هكذا... ماذا أقول؟... خاضعة ومستسلمة... وستقول لنفسك: هذه المرأة لم تكن أبدا صادقة في حبها، فهي تتسامح في أن يتركها حبيبها بمنتهى عدم الاكتراث وذلك لأنها.....

كوستانزو: 

لا، أنا لا أفكر هكذا، أُقسم لكِ على ذلك. بل أعتبرك مثالا للمرأة الحديثة العاقلة. هناك توازن غريب فى شخصيتك، لكنه حسن، بين حبك لرجل وعاطفتك نحو بيتك، وأعني بكلمة "بيتك" مجموع ذلك الخليط المكوّن من الأفراد والمشاعر والرضا والواجبات والحقوق الذي يكون لدى المرأة منذ الطفولة إلى أن تكبر وتصبح زوجةً وأمًّا... أنتِ تُضحِّين بكل شىء من أجل حبك لرجل ليس هو بزوجك، وتخاطرين لأجله بكل شيء. نعم، ولكن هذا حين لا يصل الأمر إلى تلطيخ السُّمعة أو أن يُشكِّل خطرا على عاطفتك نحو بيتك. ففى اليوم الذى ترين فيه هذا الخطر يجب عليك أن تتراجعى. وطالما بإمكانك أن تكونين زوجة وحبيبة في آن واحد، فكوني كذلك، بكل الحب والشغف الذي بداخلك. لكن عندما يتحتَّم عليك اختيار واحدةً من الاثنتين، فلتُضحِّي بالحبيبة. أنتِ تلعبين دورا فى كوميديا الحب: هي كوميديا مليئة بالعواطف، إن أردتيها، لكن نهايتها سعيدة. أما الدراما التي تنتهي نهاية قاسية فلم تُخلق لكِ. أنت تُدركين أن النقطة التي وَصلْتِ إليها الآن فى علاقتك مع جوستافو قد تتحول بعنادك إلى دراما. هذا التوازن الجيد الذى لديك سيجعلك تنسحبين من المشهد. هذا كل شيء!

جوليا: 

وهل تظن أنك بذلك تُحسن الحُكم عليّ؟ هل تنكر علىّ مشاعر الشغف والنزوة؟

كوستانزو: 

هذه الأشياء قاتلة، دائما!

(يحدثها وكأنه يهمس فى أذنها)

 لديكِ حبيب، ورغم ذلك يشعر زوجك أنه أسعد رجل في العالم، وهذا بفضلك أنتِ. هناك سيدات شريفات – يطلق الناس عليهن شريفات – يُنغِّصن على الزوج حياته ويُكدِّرنها وهو ما لا تفعليه أنتِ.

جوليا: 

(ناظرة إليه نظرة متفحصة)

هل تودُّ لو أن لك زوجة مثلى؟

كوستانزو: 

هذه مسـألة أخرى، لكن من المؤكد أن الإناء ينضح بما فيه، وكذلك تكون الزوجات حسب المجتمع الذي يعشن فيه. أنتِ لستِ من أسوأ النساء!... هل ترين أننى أسيء الحكم عليكِ؟

جوليا: 

أفكارك تشاؤمية!

كوستانزو: 

تشاؤمية؟ لماذا؟ على العكس، فأنا لديّ القدرة دائما على إيجاد جانب إيجابى فى كل شيء... والآن، إلى اللقاء في المساء. 

(يصافحها ويخرج وترافقه جوليا إلى الباب)

نهاية المشهد.

المشهد الرابع

جوليا وأندريا

جوليا: 

(موجهة حديثها إلى أندريا الذى دخل من الباب الذي على اليمين باحثا عن شىء ما فى الغرفة)

ما الذى تبحث عنه؟

أندريا: 

ألم أترك هنا بعض الأوراق منذ قليل؟ 

جوليا: 

لست أدري.

أندريا: 

ها هي. (يتجه نحو الأوراق)

جوليا: 

ماذا تفعل؟

أندريا: 

سأذهب إلى مكتبي.

جوليا: 

إلى العمل؟ حتى في يوم العطلة؟ ألن تخرج اليوم؟ 

أندريا: 

لا.

جوليا: 

جانِّينو لم يبارح مكانه طوال اليوم... خذه وتمشَّيا قليلا.

أندريا: 

وأنتِ، ألن تخرجين؟

جوليا: 

لا. أنت تعلم أنه حينما يكون هناك ضيوفا على الغداء فيجب علىَّ أن أُشرف على كل شىء بنفسي. فتريزا وأنتونِتَّا لا يمكن الوثوق بهما كثيرا. يجب أن تُسرع إلى مسرح دالفيرمى أنت وجانِّينو لكى تحجز لنا مكانا في المقصورة.

أندريا: 

لكن الساعة الآن الخامسة والنصف.

جوليا: 

لازال هناك متسع من الوقت.

أندريا: 

حسنًا، اجعلي جانِّينو يرتدي ملابس الخروج.

(يذهب خارجا)

جوليا: 

أندريا، ما بك؟

أندريا: 

أنا؟ لا شيء.

جوليا: 

هل لازلت غاضبا؟

أندريا: 

لم أكن غاضبا أبدا. لقد قلتُ لكِ ما اعتقدتُ أنه الصواب. هذا كل ما في الأمر. 

جوليا: 

إذن ما بك؟

أندريا: 

أنا قَلِقٌ بعض الشىء.

جوليا: 

لماذا؟

أندريا: 

لأن حالة عدم الاكتراث التي أنت فيهاِ تثير قلقى: حالة لم أعهدها فيكِ من قبل. لم أوجِّه لك يوما خُطَباً ومواعظ ولم أفرض عليكِ أو أرغب في يوم من الأيام أن تكونى مثل تلك النساء اللاتى يتظاهرن بالعفَّة ويَحْكُمن على كل شيء من خلال المظاهر. بل وفي كثير من الأحيان يَحْصُرن الشرف في مجرد الحفاظ على المظاهر. لم أتضايق منكِ أبداً فى أى وقتٍ مضى، بيد أن تصرُّفاتك ليلة البارحة ضايقتنى.

جوليا: 

إذن لمجرد ارتكاب حماقة واحدة ولمجرد خطأ بسيط، تطير فيها الرؤوس بهذه الطريقة. وينتابك القلق والمخاوف... وربما الشك أيضا! فما هي الأشياء التى لا تستطيعون تحمُّلها أنتم أيها الأزواج؟

أندريا: 

أنت مُخطئة يا جوليا، أنت مُخطئة في أن تتحدثي بهذه الطريقة! أنت تتحدثين وأحيانا تتصرَّفين: بدون تفكير. وتقولين أشياءً لو علمتِ معناها لاحمرَّ وجهك خجلا!

جوليا: 

فلماذا تُثير هذه الأشياء؟

أندريا: 

أنا؟

جوليا: 

نعم، أنت. فأنا من يجب أن يغضب. بالأمس أعطيتني موعظة أبوية وأقنعتني بخطأي واعتذرتُ لك. كان يجب أن تكون هذه هى النهاية! لكنك لم تفعل، ولازلتَ تنظر لي بوجهٍ عبوس!

أندريا: 

لا، يا عزيزتى. أنا خائف من أن تنسي الأمر فترتكبي غدا خطأً آخر، صغيراً أيضا، لكنه في النهاية لا يَصِحّ. 

جوليا:

هل ذهبتُ إلى فيلاتي لأنني أشتهي رؤيته؟ ألم يكن هناك سبب أم لا؟ كانت نيَّتي حسنة: أردتُ أن أُحذِّره، لأنك لم تكن تريد أن تفعل هذا لأسباب واهية. ولم أكن أريد لك أن تضع نفسك في مواقف مُحرجة مع الآخرين. هل تفهم؟

أندريا: 

لعلَّكِ إن لم أقابلك هناك ما كنتِ لتخبريني بفعلتكِ هذه.

جوليا: 

أوه، لا، كنت سأخبرك على الفور ... هل أخفيتُ عنك شيئا من قبل؟

أندريا: 

لا أعلم ... (يتحرك نحو جوليا) لا أعتقد ذلك، يا جوليا! لكن كان يجب عليكِ أن تبعثي له برسالة وتطلبي منه فيها أن يأتى إلى هنا. فيلاتي يعيش بمفرده ويسكن فى وسط المدينة، والناس تعلم أنه صديق لنا...

جوليا: 

يا إلهي! لقد فهمتُ! نعم، أنا أخطأت. لعلك تُصر على سماع ذلك أكثر من أنك ترتاب فعلا... ولحسن الحظ أنه مرتبط بامرأة أخرى!...

أندريا: 

أوه! جوليا! أنا رجل ساذج إن كنتُ في حاجة لمثل هذا التفكير كي يهدأ قلبي! أنتِ لا تفكرين بالمرّة فيما تقولين! 

(يبتعد عنها)

جوليا: 

(تقترب منه بكل الود)

أندريا! أعتذر إليك مرة أخرى... لكن لا تُكثر في ذكر هذا الأمر!

أندريا: 

هذا لأني أحبك، يا جوليا. وأني أخشى على سمعتك. وأعلم أن فعلاً واحداً طائشاً قد يتسبب في كوارث كبيرة. بالأمس، حينما خرجنا من بيت جوستافو وددتُ لو أن كل من يعرفك وكل من في المدينة كان متواجدا كي يراكي وأنت مُتعلِّقةً بذراعي... كفى، لن نتحدث في هذا الأمر ثانيةً. أَلْبِسي جانِّينو. سأضع هذه الأوراق في مكانها وأعود سريعا.

 (يخرج من يمين الغرفة)

نهاية المشهد

المشهد الخامس

جوليا، ثم جانِّينو وتريزا، ثم أندريا

جوليا: 

(تقف عند الباب في نهاية الغرفة وتنادي) 

تريزا! تريزا! أعطني سُترة جانِّينو وقُبَّعته الزرقاء. هل تسمعينني؟

(تذهبت إلى الباب الأيسر للغرفة)

جانِّينو... جانِّينو! 

(يدخل جانِّينو من يسار الغرفة وتدخل تريزا من الباب الآخر وتناول جوليا القبعة والسترة الخاصة بالطفل)

تعال يا كنزي الغالي، ستتمشَّى قليلا مع بابا.

جانِّينو: 

أين؟

جوليا: 

(تجلس أمامه وتُقبِّله وتُلبسه السُّترة) 

ستذهبا إلى مسرح دالفيرمى لشراء تذاكر لحضور الحفل الموسيقي هذا المساء، هل أنت سعيد؟... 

حبيبي، كم تبدوا مُتَّسخاً! انظر إلى يديك، كم هما سوداوين! سنغطيهما بالقفَّاز كي لا تجعل بابا ينتظرك. (تصفف له شعره) حسنًاً. أين القفَّاز؟ هل هو في جيب السُّترة؟ (يدخل أندريا ويرتدي معطفه) هيَّا أعطني اليد الأخرى سريعا... انظر إلى بابا، لقد ارتدى ملابسه وأصبح جاهزا. إفرد أصابعك! هكذا. متى سوف تتعلم أن ترتدي الملابس بمفردك؟ عمرك الآن سبع سنوات! ها قد انتهينا. هيّا، يا حبيبي!

أندريا: 

إلى الأمام أيها الجندي!

جوليا: 

مع السلامة، كن هادءاً ومُطيعاً يا جانِّينو! (يخرج أندريا وجانِّينو، وترافقهما جوليا حتى الباب)   تريزا! تريزا!

تريزا: (تدخل من الباب الذي في نهاية الغرفة)

نعم يا سيدتى؟

جوليا: 

الغداء فى تمام السابعة، اتفقنا؟ قولي لأنتونِتَّا أن تقوم بإعداد المائدة بمزيد من العناية، وأنا سأهتم بالأمر. افتحي الخزانة وأخرجي أطباق البورسلين من الأسفل، ولكن برفق كي لا تنكسر. 

 (تخرج تريزا وبعدها بلحظات يدق جرس الباب. تتجه جوليا صوب المرآة وتنظر إلى نفسها وتصفف شعرها. يدخل جوستافو وكوستانزو)

نهاية المشهد

المشهد السادس

جوليا وجوستافو وكوستانزو

جوليا: 

صباح الخير! 

(يصافحها كوستانزو. ينحنى جوستافو قليلا ثم يدخل ويظل واقفا على قدميه وتبدو عليه معالم الضيق)

جوليا: 

(تجلس على الأريكة وتطلب من كوستانزو أن يجلس بجوارها) 

هل قابلتم زوجى؟

كوستانزو: 

لقد شاهدناه يخرج مع جانِّينو، لكنه اتجه ناحية الميدان. أعتقد أنه لم يرنا. أليس كذلك يا جوستافو؟


جوستافو: 

أعتقد ذلك.

جوليا: 

لقد ذهب إلى مسرح دالفيرمى ليحجز تذاكر للحَفْل الموسيقي الذي سيقام هذا المساء. فقد وعد جانِّينو بهذا منذ فترة.

(لحظة صَمْت)

كان حريصاً على الذهاب.    

كوستانزو: 

مَن؟

جوليا: 

جانِّينو! 

(لحظة صَمْت)

كوستانزو: 

آه! الحَفْل الموسيقي.

جوليا: 

ستُعرض مسرحية "سييبا"

كوستانزو: 

نعم، مسرحية "سييبا" للكاتب "مانزوتِّي". 

(لحظة صَمْت)

تم تمثيلها بشكل جيد.

جوليا: 

حقا؟ لا أتذكر. لقد شاهدتُها لأول مرَّة فى مسرح "سكالا". كان ذلك منذ فترة.

كوستانزو: 

آه! نعم، منذ عشر سنوات على الأقل. 

(لحظة صَمْت. يهمس إلى جوليا بهدوء)

يبدو لي أن الحوار يغلب عليه الفتور.

(لحظة صَمْت)

وكذلك الموسيقى رائعة للغاية...

جوليا: 

أى موسيقى؟ 

كوستانزو: 

موسيقى مسرحية "سييبا". ألم نكن نتحدث عن مسرحية "سييبا"؟

جوليا: 

آه! نعم. 

(لحظة صَمْت)

كوستانزو: 

هي للموسيقار مارينكو، أليس كذلك؟

جوليا: 

لا أعلم.

كوستانزو: 

جوستافو، هل هي للموسيقار مارينكو؟

جوستافو: 

نعم إنها لِمارينكو. 

(لحظة صَمْت)

جوليا:

هل ستأتى معنا إلى مسرح دالفيرمى، يا مونتيتشلّي؟

كوستانزو: 

(يهمس إلى جوليا) 

أنتِ قاسية القلب!

جوليا:

(تهمس له)

لماذا؟

(لحظة صَمْت)

أليس لديك ما تقوله، يا فيلاتي؟

(يبدو الإرتباك على جوستافو ويقوم بحركة نفي. تنهض جوليا وتسير في الغرفة إلى أن تصل إلى خزانة صغيرة. تقوم بفتحها ثم تفتح مكانا سِرِّيًا بها وتستخرج مجموعة خطابات مربوطة بشريطة زرقاء. ثم تغلق الخزانة وتعود ثانيةً)

جوليا:

(تتجه نحو فيلاتي وتمدُّ إليه يدها بالخطابات دون أن تنظر إليه) 

فيلاتي، هذه خطاباتك.

(يستعد لتناولها لكن جوليا تسحب يدها قليلا للوراء) 

هل ستأخذهم؟

جوستافو: 

بما أنكِ... تُعطيهم لي...

جوليا: 

هم لك. 

(تعطيهم له)

والآن... هل انتهى كل شىء، انتهى نهائيا؟ (لحظة صمت) ستقول: "بما أنكِ أنتِ التي تريدين ذلك..."، أليس كذلك؟ نعم، أنا التي سأنهي العلاقة معك وقد جعلتك تأتي إلى هنا لهذا السبب تحديدا.

جوستافو: 

(بعد لحظة صمت ودون أن ينظر إليها) 

يا صديقتى... الأمور وصلت إلى درجة... أعتقد...  

(عند ذلك وقف كوستانزو وذهب إلى الباب فى محاولة منه أن يخرج بهدوء)

جوليا: 

مونتيتشلّي، هل ستغادر؟

(تجلس على الأريكة)

كوستانزو: 

لا.. كنت أنظر فقط...

جوليا: 

آه، لا ترحل.

(توجه كلامها إلى جوستافو)

ماذا كنت تقول؟

جوستافو: 

الأمور وصلت إلى درجة... بعد ما حدث بالأمس... لن أقول سوى الحقيقة... أعدك أن الذى تظنينه في حقي...

كوستانزو: 

(يهمس بينه وبين نفسه)

الرحمة يا إلهي، يا له من موقف!

جوستافو: 

الخُلاصة، هذا فى مصلحتك، ولراحة بالك...

 ربما يكون هذا أفضل... هذا أفضل... أنا أتحدث معك بصراحة، بعيدا عن أى اعتبارات شخصية... ليست هذه رغبتي بالتأكيد... ولست أنا الذي... أستطيع أن أقول لكِ أن كل ما يُقال عن خِطْبتى ليس له أى أساس من الصحة... ولكن من الناحية النفسية... أو من الأفضل أن أقول... الظروف كانت ضدنا نحن الاثنين... لست أدري...

كوستانزو: 

(يهمس بينه وبين نفسه)

كلام جميل!

جوليا: 

هل انتهيت؟ هل تود أن أقول لك أنا الحقيقة؟ 

(تقف وتقترب منه)

أنت لا تختلف عن أي رجلٍ آخر. لقد أبقيتنى معك لعامين طالما كان ذلك مُريحاً لك. ثم تعبتَ، كما هي العادة، إما بسبب تبلُّد المشاعر أو ربما الخوف وأخذتَ تُجرجر ذلك الحب كسلسلة عصيّة على التحطيم. أنت لا تختلف عن أي رجلٍ آخر. الرجل الحقيقى وليس الدُّمية حتماً سيمتلك الشجاعة ليخبرنى. وحينما يتعلق الأمر بامرأة مثلي فبإمكانك أن تقل ذلك لي دون خوف. فأنت تعلم جيدا أننى حتى لو كنتُ لا أزال أحبك – وأنا لم أعد أحبك، أقسم لك على ذلك - فلن أفعل شيئا لأتمسك بك أو أتقرب إليك، لأن هناك دوما شيء ما يدفعني لإنهاء هذه العلاقة أكثر مما يدفعك. 

وبهذا تكون قد وصلتَ إلى هذه النتيجة الجميلة: أنا التي أُنهي علاقتي معك. نعم أنا، لأنني لو أردتُ ألا أنهيها فسأفعل، وستبقى رغما عنك لأنك حينها ستعتريك المخاوف.

 بإمكاني الإبقاء عليك وأن أقضي معك أوقاتا ممتعة أيضا، حتى وأنا لم أعد أحبك: ذلك لأنك دُمية لا تعترض على شيء. لكنني أرى أن الأمر أتفه من أن يستحق مني ذلك. فهدِّىء من روعك، ألا ترى كم أنا هادئة! ولكن حذارِ، سأكرر لك ما قلتُه من قبل لمونتيتشلّي، احذر من تصرفاتك. تتزوج أو لا تتزوج هذا أمر لا يهمُّني، لكن حافظ على تصرُّفاتك أمام زوجي. لا تنقطع عن زيارتنا بصورة فُجائية فلا يستطيع زوجي فَهْم هذا التصرُّف. ربما...  لا، لن يشك... ربما سيندهش أو ربما يتذكر ما حدث بالأمس فيضع هذه الأحداث الصغيرة بجوار بعضها البعض... فيتخلَّى عن هذه الثقة الكبيرة، الثقة العمياء التي وَضَعَها فيَّ والتي أعتزُّ بها كثيرا وأحتاج إليها بشدَّة!... إيه! أريد أن أكون قادرة على فعل ما أريد.

 أريد أن يكون لي حبيبا آخر يحبني دون أن يكون لزاما عليَّ أن أتصرَّف بطريقة أفضل مما فعلتُه من قبل ولا زلتُ أفعله حتى هذه اللحظة. فأنت تعلم أني أحب زوجي... أحبه بطريقتي، لكني أحبه ولا يجب أن أُسبِّبَ له ما يقلقه حتى ولو كان شيئا ضئيلا. اتفقنا؟ تعال إذن وقتما تريد، بمعنى آخر، حينما يدفعك ذلك الجزء القليل من الوفاء أو الطيبة المتبقِّية لديك أن تقتنع أن الوقت قد صار مناسباً للمجيء. 

ولا تقلق من أن رؤيتك سوف تسبب لى الآلام أو أن ذكرياتى معك سوف تحرمني من النوم أو الشهيّة للطعام. لا! سوف يكون استقبالك ثقيلا على نفسي تماما مثلما هو ثقيل على نفسك المجيء. ولكن لابد من ذلك. بإمكانك بكل تأكيد أن تفخر بنفسك لأنك خرجتَ سالماً من هذا الأمر ولكن أَخْرِجْ من رأسك الوهم بأننى مليئة بالحسرة والحزن. أنا لم أعد أحبك... ولا أعلم حتى إن كنتُ فعلا قد أحببتك من قبل... يبدو لي مستحيلا أن أكون قد أحببتُ رجلاً مثلك. بالأمس عندما تركتُك قلتُ لك: "لا تفكر في الزواج منها". كان ذلك انفعالاً لحظيَّاً. لقد فكرتُ في الأمر ثانيةً والآن أقول لك: "تزوجها حالاً!"، مسكينة، كم أنا متعاطفة معها! لا تعتقد أنها سوف تحبك كما أحببتُك... فأنا أتعشَّم أن تكون أكثر ذكاءً مني وتفهم سريعاً أنك لا تستحق حُبَّها. وأنه مضيعة للوقت!... شيء أخير أودُّ قوله: فلْتتفضَّل وتُعيد لى كل ما يخصَّنى لديك: من خطابات، وصور، وبرقيَّات... أَرْسِل لي كل شيء ولا تنس شيئا. لا تكن وضيعاً في نهاية المطاف وتحتفظ بشيء. فلا يجب أن تتباهى بأنك كنت حبيبي يوما ما أو تبتهج بذلك... سأرسل لك غدا من يأخذ كل شيء.

 (يُسمع جرس الباب فيسرع كوستانزو إلى باب الغرفة ليرى من القادم)

جوليا: 

هل اتَّفقنا؟

كوستانزو: 

سيدتى، إنه زوجك!

جوليا: 

هل اتَّفقنا؟

كوستانزو: 

(مرتبكا)

زوجك فى غرفة المدخل!

جوليا: (مخاطبة كوستانزو) 

لقد قلتُ ما لديّ. 

(يدخل أندريا)

نهاية المشهد

المشهد السابع

جوليا، أندريا، جوستافو، كوستانزو

جوليا: 

(تتجه نحو أندريا)

هل حجزتَ المقاعد؟

أندريا: 

نعم 

(يتجه نحو جوستافو ويحيِّيه)

عزيزي المحامي، هل أخبرك مونتيتشلّي؟ ذلك الأمر الخاص بأخيك على ما يرام تماما!

 كوستانزو: 

(يقف بعيدا ويقول لنفسه)

نعم ... هذا صحيح. لعلك لن تعلم أبدا كيف وكم أنك أنت على ما يرام من هذه اللحظة.

جوليا: 

(إلى أندريا)

لقد ظننتُ أنك لن تجد تذاكر لأن اليوم هو يوم الأحد وكان الوقت متأخرا.

أندريا: 

بالعكس...

جوليا: 

وأين جانِّينو؟

أندريا: 

أرسلتُه إلى تريزا كي تأخذه إلى الحمّام.

جوليا: 

يا لك من أبٍ حازق حقا!

(تتجه بالحديث إلى كوستانزو)

هل أُحضر لك الفيرموت؟

كوستانزو:

شكرا

تريزا: 

الطعام جاهز ياسيدتي!

جوليا: 

(موجهة حديثها إلى كوستانزو)

الوقت صار متأخرا للغاية. 

(ثم متوجهة إلى جوستافو) 

فيلاتي، أعطني ذراعك!

(الجميع يتجهون لغرفة الطعام، وهنا يُسدل الستار)


النهاية






هل لديك تعليق؟


الاسم :  
البريد الالكتروني :    
موضوع التعليق :  
التعليق :  
 



 
التعساء

مهرجان المسرح التجريبي 2020 أونلاين .. المسرح يتحدى الجائحة

ابنة عمر الحريرى تهدي مقتنيات والدها للقومى للمسرح

التعساء مسرحية درامية في أربعة فصول

التعساء مسرحية درامية في أربعة فصول

باليه أوزوريس ورقصات نلتقى بها على يوتيوب الثقافة

فرقة الرقص الحديث تستعرض أفكار محرر المرأة على يوتيوب الثقافة

مبادرة "اضحك - فكر - اعرف" تفتتح عروض البيت الفني الجديدة بعرض "أبو عطسة جنان" الخميس

الثقافة تدشن برنامج العروض المسرحية اضحك - فكر - اعرف على اليوتيوب

إعلان نتائج مسابقة الكتابة المسرحية 2020 بهيئة قصور الثقافة

تسجيل نادر لأوبريت الأرملة الطروب على قناة وزارة الثقافة باليوتيوب

الزوجة المثالية مسرحية من ثلاثة فصول

الزوجة المثالية مسرحية من ثلاثة فصول

الزوجة المثالية مسرحية من ثلاثة فصول

الزوجة المثالية

الصفحة الرئيسية    |    أرشيف الاعداد    |    عن مركز التصميم الجرافيكي    |    بحث    |    عن الموقع    |    خريطة الموقع   |    اتصل بنا    |    المواقع الالكترونية للهيئة    |    اضف الموقع للمفضلة    |    فريق العمل


جميع الحقوق محفوظة للهيئة العامة لقصور الثقافة 2010
هذا الموقع تصميم وتطوير مركز التصميم الجرافيكي - الهيئة العامة لقصور الثقافة - وزارة الثقافة - مصر