طه حسين وحرية الرأي              طه حسين وحرية الرأي              طه حسين والمرأة              طه حسين والعلم                            طه حسين والتاريخ.              طه حسين وحب البحث              طه حسين والمستقبل              طه حسين والحياة              طه حسين والغرور              طه حسين والحب              طه حسين والقراءة              طه حسين ورؤيته الحياتية.              طه حسين والعلم              طه حسين والتعليم              طه حسين وحقيقة الحب              طه حسين ومصر              طه حسين والحرية              طه حسين والفن              طه حسن والنفس              طه حسين والعلم              طه حسين والشعب              طه حسين والسعادة              طه حسين والمعرفة              رأي طه حسين في الفضيلة!              طه حسين والمعرفة              مسابقة "أنا القاهرة عاصمة السلام"              مسابقة "شخصيات ورموز من القرية المصرية"              معلومة وأثر .. مسابقة أون لاين للطفل في ليالي رمضان              حكاية وفزورة.. مسابقة للطفل في رمضان على قناة قصور الثقافة              شروط المسابقة الفنية للهيئة العامة لقصور الثقافة              شروط المسابقة الأدبية للهيئة العامة لقصور الثقافة الأون لاين              من هو "الطيار المجنون"؟! ولماذا لقبه الإسرائيليون بهذا الاسم؟!              ماذا تعرف عن الشهيد هيثم فتحي؟!              شروط مسابقات قصور الثقافة الأون لاين              شروط التقدم لجائزة ساويرس الثقافية              شروط مسابقة جائزة الدولة للإبداع الفنى بالأكاديمية المصرية للفنون بروما              شروط جائزة"اتصالات" لكتاب الطفل              شروط التقديم لجائزة أحمد فؤاد نجم الشعرية              شروط مسابقة وزارة الشباب والرياضة الفنية              شروط الترشح لجائزة "توفيق بكار" للرواية في تونس              السيسى يؤكد تطلعه للعمل المشترك مع جميع العاملين بمفوضيات الاتحاد الأفريقي              التعليم: البنوك ليست جهة استلام مبلغ تأمين التابلت ويسدد فى البريد              التعليم تبدأ مقابلات رؤساء كنترولات شهادة الدبلومات الفنية              طقس متقلب من الأربعاء للسبت ورياح تصل للعاصفة وانخفاض الحرارة 5 درجات              روسيا تعتزم تنفيذ أول مشروع لإنشاء منطقة صناعية خارج البلاد فى مصر عام 2021              الرئيس عبد الفتاح السيسي: ضرورة الربط السككى مع مختلف الدول الأفريقية              رئيس الوزراء: ارتفاع تدفقات النقد الأجنبى لـ163 مليار دولار فى أخر 3 سنوات              طقس الاثنين: شديد البرودة.. والقاهرة 10              الرئيس السيسي يولي كامل الاهتمام لجميع عمال مصر              توقف الملاحة بسبب سوء الأحوال الجوية فى البحيرة              قمة ثلاثية مع السودان وإثيوبيا على عدم الإضرار بالمصالح المشتركة              رفع حالة الاستعداد بالسكة الحديد والمترو استعدادًا للفصل الدراسي الثاني              حسناء عجاج تطالب الأسر بالتوعية للتعامل مع الأطفال ورعايتهم              300 ألف طن من القمح مشتريات هيئة السلع التموينية المصرية              صدور 3 منشورات تحذيرية لادوية ومستحضرات غير مطابقة للمواصفات والخواص الطبيعية              الانتقال لحى الأسمرات، تمهيداً لافتتاح المرحلة الثالثة بالأسمرات.              "نور الحياة" لفحص عيون 30 ألف طالب بالشرقية              *كيف يحتفل المتحف المصري باليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة؟!              شروط المشاركة في ملتقى الأزهر للخط العربي والزخرفة              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              تفاصيل جائزة زاهي حواس لأفضل أثري ومرمم في عيد الأثريين              شروط النشاركة في المهرجان المسرحي الإفريقي لشباب الجنوب               مكتبة الإسكندرية تُطلق جائزة عبد الرحمن الأبنودي لشعر العامية والدراسات النقدية ( مسابقة )              جدول أفلام أسبوع ألأفلام اليابانية في مركز الإبداع بدار الأوبرا              تفاصيل مسابقة "مصر تتغنى " والجوائز سفر إلى الصين مجانا              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              قريبا: مهرجان " تراث وابداع و تعايش"              بدء اختيار وقبول الدفعة العاشرة من برنامج بيت جميل للحرف التراثية.              فتح باب التقديم لجوائز الاتحاد لعام لكتاب مصر 2018ــ2019              نظاما ذكيا يميز بين قزحية الموتى والأحياء              تقيم اللجنة التنظيمية الاجتماع الأول للمشاركة العربية بمعرض القاهرة للكتاب              جائزة مان بوكر: لأول مرة منذ 50 عاما يصلنا هذا العدد من الروايات              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              دار الشعر المغربى تطلق جائزة فى نقد الشعر              قريباً : ملتقى "سلسبيل النيل" بمشاركة 30 فناناً              المهرجان القومي للسينما يبدأ في تلقي الأعمال المشاركة              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جوائز اتحاد كتاب مصر              دار الشعر بمراكش تنظم جائزة "أحسن قصيدة" للشعراء الشباب              صندوق التنمية الثقافية يطلق مسابقته الأدبية السنوية              رحيل الناقد الفرنسي الشهير جيرار جينيت              منصة إلكترونية جديدة بالمغرب لذوي الاحتياجات الخاصة              شروط جائزة أبو القاسم الشابي في دورتها الجديدة              ملتقى "كفك" يدعم الكيانات الثقافية والفنية              فتح باب الاشتراك بمسابقة نادى القصة للرواية والقصة القصيرة              كنوز الملك بسماتك الأول في حفائر المطرية              لجنة الشعر بالمجلس الأعلى ثثقافة تحتفل بذكرى ميلاد الخال              ثماني معارض للكتب تنظمها الهيئة المصرية العامة للكتاب حتى أوائل مايو 2018              فتح باب التقدم لمسابقة "تراثى 3" للتصوير الفوتوغرافى لتوثيق المبانى والمواقع التراثية              آخر مارس إغلاق التقدم لجائزة الملتقى للقصة القصيرة              قريبا إنشاء قاعدة بيانات لمكتبة المترجمين              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              أول أبريل فتح باب التقدم لجوائز اللجنة المصرية للمتاحف              قريبا : برنامج جديد للنشر متعدد اللغات فى مكتبة الإسكندرية              قريبا تعيد مكتبة الإسكندرية بناء موقع ذاكرة مصر وتتيح ةً 500 نسخة من المجلة للمدارس              دولة الجزائر تكرم رموز الثقافة والفن في مصر على هامش مشاركتها كضيف شرف في معرض القاهرة الدولي للكتاب              قطاع المتاحف بالإسكندرية يعلن عن حجز تدريب منتصف العام المقام سنوياً للخريجين وطلبة الآثار والإرشاد السياحى              بحضور وزير الثقافة، نتيجة مسابقة بينالى فينسيا 2018              الأحد القادم 17 ديسمبر "الحرف التراثية.. المستقبل والتحديات" ندوة علمية فى متحف النسيج              مكتبة الشارع بوسط البلد توفر القراءة المجانية للشباب              حفل كورال أطفال بقصر الطفل              مروان خورى بالمسرح الكبير بالاوبرا              دار الأوبرا المصرية ، تنظم حفلا لاوركسترا عمر خيرت بمسرح سيد درويش              عمر خيرت بمسرح سيد درويش .. و" الشعر فى مواجهة الارهاب" ببيت الست وسيلة              " ريسيتال بيانو - ديفيد إدجار" بالمسرح الصغير.. مسابقة للأغنية الوطنية للشباب بقطاع الإنتاج الثقافي.              عرض القطة العميا على نادي مسرح السويس              ورشة لصندوق التنمية الثقافية عن تطور صناعة الحلي              فيلم بوابة أنا في المركز القومي للسينما              غدا الأربعاء 13 سبتمبر حفل رسيتال في دار الأوبرا المصرية              بدء التقدم لـمسابقة "مصر بشبابها أقوى              من فات قديمه تاه في بيت السناري              هيئة قصور الثقافة تقاوم الأمية              ابدأ حلمك..ورشة مجانية لتعليم التمثيل              صندوق التنمية الثقافية والسفارة الصينية يعتزمان إقامة ورش لتعليم الفخار              محاربة البطالة.. ورش تعليمية للصناعات اليدوية بمتاحف الإسكندرية              قريبا مسابقة أطياف في نقابة الفنانين التشكيليين              غدا أمسية شعرية للشباب في مركز طلعت حرب الثقافي              قريبا معرض فني في ساقية الصاوي لشباب الفنانين التشكيليين              "إبداعات الشباب فى مواجهة الإرهاب.. مصر قوية بشبابها"...مسابقة في المجلس الأعلى للثقافة              حفلات توقيع وقراءات نقدية لعدد من إصدارات بتانة              مسابقة في القصة القصيرة تصدرها دار الهلال              مسابقة في الفنون البصرية عن المجلس القومي للمياه              فرقة المسرح القومى للأطفال تقدم في العيد سنووايت              فرقة مسرح القاهرة للعرائس تستقبل العيد بـ " صحصح لما ينجح "              دكتوراه في الحب في الحديقة الثقافية بالسيدة زينب              الخميس 29 يونيو تعرض " الجلسة – وشغل عفاريت" على مسرح الطليعة              "ميتين من الضحك" و" العسل عسل" على مسرح ميامي              ليلة من ألف ليلة على المسرح القومي ولمدة شهر              غدا 12 عرضا مسرحيا في مسارح الدولة وطوال أيام العيد              الخميس القادم حفل افتتاح مهرجان الكرازة بكاتدرائية الأنبا أنطونيوس فى أبو ظبى              استمرار عرض مسرحية قواعد العشق الأربعون على مسرح السلام              فتح باب التقدم لمسابقة صالون الشباب 2017              ملتقى "بصمات الفنانين التشكيلين العرب الثالث عشر" في أتيليه القاهرة بداية من 2 يوليو القادم              ورشة خط عربي في قصر ثقافة بيلا              أمسية شعرية وحفل غنائي غدا في متحف أحمد شوقي              العرض المسرحي "حكاية من مصر " غدا في بيت السحيمي              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              غدا الاثنين 19 يونيو مسرحية قمر العشاق" على المسرح القومى بالعتبة              غدا الاثنين 19 يونيو سهرة رمضانية لسفارة السودان بالقاهرة على المسرح الصغير              في الأول من يوليو دورة تعليمية لتعليم اللغة الفرنسية للأطفال في المتحف المصري              قريبا افتتاح دورة"صناعة السجاد اليدوي" في متحف ملوي للآثار              إعلان جوائز الدولة غدا الأحد 18 يونيو في المجلس الأعلى للثقافة              معرض "خطوة لقدام" بقاعة أدم حنين بمركز الهناجر للفنون              مسرحية"لسه بسأل"في مركز الحرية للإبداع بالإسكندرية حتى 20 يونيو الحالي              غدا الأحد 18 يونيو:حفل فني لفرقة أوبرا الإسكندرية على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية              القاهرة السيمفوني في دار الأوبرا بعد غد السبت 17 يونيو              الفرقة القومية للفنون الشعبية في مسرح الهناجر بعد غد السبت 17 يونيو              المولوية وعن العشاق في قصر الأمير طاز بعد بعد غد السبت 17 يونيو              بعد غد السبت 17 يونيو دار الأوبرا تنظم حفلا لأوركسترا القاهرة السيمفوني              يونيو القادم:وزارة الثقافة تحتفل بمرور مائة وخمسين عاما على تأسيس القاهرة الخديوية              بداية فنان، في مركز محمود سعيد للمتاحف بالإسكندرية              سبتمبر القادم احتفالية السفارة الأندونيسية في دار الأوبرا المصرية              غدا في الهناجر..إعلان جوائز مسابقة تراثي              لوحة للفنان باسكيات بأكثر من مائة مليون دولار              الجمعة 23 يونية حفل المولوية المصرية في دار الأوبرا المصرية              اللبنانيون ليسوا أحفادا للفراعنة              الليلة في المجلس الأعلى ليلة في حب مأمون الشناوي              فيسبوك" تتم رسميا صفقة استحواذها على منصة مشاركة الصور "إنستاجرام"              استخدام جهاز "آي باد" قبل النوم يسبب الأرق واضطرابات النوم              الاضطرابات النفسية تؤثر على كرات الدم البيضاء              الغيرة بين الزوجين تنخفض مع تقدم السن://e              الصديق الرشيق ذو القوام الممشوق يساعدك على فقدان وزنك              ابتكار فريد.. دراجة طائرةet.ru              الكاتب راشد عبدالغفار يدرس المؤسسات العقابية في تاريخ البحرين              تراجع مبيعات ألعاب الفيديو بنسبة 20 % خلال أغسطسr              مايكروسوفت" تعمق شراكتها في مجال البحث مع "ياهو" بإطلاق "إعلانات بينج"              مصادر تؤكد زواج رايان رينولدز وبليك ليفلىtt              لص يسرق جزءا من آلة موسيقية بكاتدرائية روسية              التوترالعصبي مصيدة لتخزين الأملاح في الجسمtt              رياضة "الركبي" قد تؤدي إلى الإصابة بالزهايمر              رياضة مكثفة لمدة دقيقتين توازي 90 دقيقة من الركضr              أمازون" تطلق حاسبها اللوحي الجديد "كيندل فاير إتش دي"              "أدوبي" تؤكد أن ثغرات "مشغل الفلاش" تهدد نظام "ويندوز8"n0              زلزال جديد بقوة 6ر5 درجة يضرب كوستاريكا:/              بريتني سبيرز تنافس أناقة كيم كارديشيان://              إدراج الضغط العصبي كأحد الأمراض المهنية:/              الماغنيسيوم يقلل الارهاق العصبي              12 دولة أوروبية وأسيوية وأفريقية فى المهرجان الدولى السادس للرشاقة والجمال 30سبتمبر41              أبحاث طبية: ممارسة الرياضة تقلل من فرص الموت المفاجىء بالسكتة القلبية>              باحثون يتوصلون إلى أن الفيل يصدر ذبذبات غير مسموعة              دراسة علمية: الانا الأخرى تلعب دورا أساسيا فى رد فعل المريض إزاء العلاج415yl              أبحاث طبية: علاج الصدفية يقلل فرص الاصابة بالازمات القلبية              الفنانة الأمريكية مايلي سايرس تغير تصفيفة شعرها لجذب الإنتباه              السيدات أكثر تضررا من مرض الالزهايمر بالمقارنة بالرجالn0y              العلاج النفساني أمل جديد لأصحاب الأمراض الجلديةre              اليابان تسجل أعلى النسب في الإصابة بالزهايمر              تويتر ينضم إلى "مؤسسة لينوكس"et              يوتيوب يختبر أسلوبا لتصفح الفيديو بحسب المزاج              "أبل" تحرز نصرا بقيمة مليار دولار على "سامسونج" في نزاعهما على براءات الاختراع415px);              زلزال بقوة 4ر7 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة قبالة ساحل السلفادورd              الممثلة آنا فاريس تضع مولودها الأول://eas              لوحي جوجل "نيكسس7" خمxus 7 يصل أوروبا في الثالث من سبتمبر              جوجل" تعتزم طرح بطاقات هدايا لمتجر "جوجل بلاي"ref              مهرجان نيويورك السينمائي يكرم نيكول كيدمانtt              تكريم ريتشارد جير في مهرجان زيورخ السينمائيt              بودرة ضد الجوع"..آخر صيحات الرجيم:              الكلاب فى بريطانيا تعاني من الوسواس القهرىtt              المخرج الأمريكي الشهير وودي آلان يخشى الطيران              طلاق توم كروز و كاتى هولمز رسميا:d              مسبار الفضاء الأمريكي "كيورويوزتي" يستعد للقيام بأول جولة له على سطح كوكب المريخ 415p              الطحالب البحرية مصدر جيد للطاقة بدون سعرات حرارية              دراسة أمريكية: كثرة تناول مشروبات الفركتوز تؤذى المخ<              كيرك دوجلاس يعرض النسخة الاصلية لفيلم "سبارتاكوسr              مقاعد ذكية تتعرف على الحالة النفسية للمسافرين في بريطانيا              دراسة أمريكية تحذر: التخدير قبل سن الثالثة قد يزيد مشكلات التعلم لدى الطفل415px);}             دراسة طبية: "عين الجمل" تساعد على تحسين نوعية الحيوانات المنويةv c              دراسة: مخاطر سرطان الغدة الدرقية قائمة بعد عقود من قنبلتي اليابانv              دراسة فرنسية:الزيوت الطبيعية النباتية لعلاج العديد من الامراض              دراسة: الهواءالنظيف يرفع من العمرالافتراضى للانسان فى عدد من المدن الامريكية415px);}<              دراسة: علاج التهاب الكبد الوبائى أقل فاعلية بين الأمريكيين ذوى الأصول الأسبانية415px)              فنانون من 7 جنسيات عربية في لجنة تحكيم مهرجان "تروب فست أرابيا"v c              مغامر فرنسي يقطع 16 ألف كيلومتر بالدراجة خلال عام لجمع معلومات لإعداد فيلم وثائقي415p              المركبات الكيميائية المتواجدة فى الصابون ومعجون الأسنان تتسب فى هشاشة العظام415px);}<              ارتفاع الطلب العالمي على الدراجة الكهربائيةt              أحمد مدحت ينتهي من مونتاج "عرفة البحر"://              المخرج خالد مرعي ينتهي من مونتاج ومكساج "شربات لوز"              أحمد ماهر:مخرج "نابليون والمحروسة" يكثف ساعات التصوير للانتهاء منه قبل نهاية رمضان415              دراسة طبية: ما يقرب من نصف مرضى السكر يعانون من آلاما مزمنة وحادةv              علماء: عين الفئران تمتلك كاشفا عن الطيور الجارحةr              جوجل تشطب 4 آلاف وظيفة في وحدتها موتورولا              خبير في آبل يقدر خسائر الشركة بسبب سامسونج بحوالي 75ر2 مليار دولار              جوجل تعمق من سياستها لمعاقبة المواقع المخالفة              البدانة تساعد على إعادة انتشار السرطان في الجسم مرة أخرىn              تناول الحوامل للاسماك الدهنية يعزز العناصر الغذائية لحليب أطفالهن d              رجل من بين كل أربعة يفضل المرأة التي تضع مساحيق التجميلn0              دراسة: اعتقاد المراهقات بأنهن بدينات يكسبهن مزيدا من الوزن في العشرينيات415y              تركمانستان تحتفل بيوم البطيخet.              خطوبة النجمة جينيفر انيستون والممثل جاستين ثيروكس              روح الدعابة هى أول صفات المدير الناجح ://              البريطانيون يفضلون تناول الهامبورجر أكثر من الاوروبين الاخرين              المراهقون الاقل إستهلاكا للحديد والفيتامينات              اليوجا تخفف أعراض الاكتئاب وتعمل على تقوية مشاعر الأمومة لدى السيدات              عصير البطاطس يعد مكملا غذائيا لعلاج قرحة المعدة r              نجمة إلكترونية لمراقبة الرضيع ومؤشر لدرجة الحرارة فى الحجرة s              احتياج الشخص لفيتامين /د/ يزداد مع تقدم السن              "مين اللى قال" ملحمة شعرية بمركز كرمة بن هانئ الثقافى n0y              مسرحية "يوميات الأرجواز" بدرب 1718 ://eas              إيران تسضيف اجتماعا دوليا حول الصحوة الإسلامية وتحرير فلسطينs              الأمن المصري يضبط محاولة لتهريب 10 تماثيل أثرية للخارج n0               مادونا تطالب بالحرية لعضوات في فريق "بوسي ريوت" خلال حفل في موسكو- >              انفصال نجمة مسلسل اكس فايلز جيليان اندرسون عن حبيبها بعد علاقة دامت ستة أعوام 415px              نوكيا" تعتزم إطلاق هواتف ذكية بنظام "ويندوز فون 8" الشهر المقبلv c              كتاب "فرقة ناجي عطاالله" يتضمن المشاهد المحذوفة من المسلسل التلفزيوني              محاضرة "فضل العشر الأواخر من رمضان" ببيت ثقافة أبو صير الملق              زلزال بقوة 4ر4 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة بين الدنمارك والسويدd              كين مارينو يكتشف شيطانا بأمعائه في الفيلم الكوميدي المرعب (ميلوv c              جيه تى ودامون ألكزندر يلعبان دور مجرمين في (مسدس بعشرة سنت              مهرجان موسيقى بولندى ألمانى يختتم فعالياته بحضور اكثر من نصف مليون شخص              روحانيات رمضان" في ندوة بمسرح متروبول://e              صالون شبابيك الثقافي يستضيف علاء الأسواني ..الخميس المقبل              توتير" تعتزم فتحا مكتب للمبيعات في البرازيلt              مايكروسوفت" تتم صفقة استحواذها على صانع الشاشات اللمسية العملاقة "بيرسبيكتيف بكسل"415              تراجع حصة هواتف "أندرويد" الذكية في السوق الأمريكية              الخضراوات تقتل الجين المسؤول عن السرطان:/              العيش دون كذب وتناول الخضروات يجعل الإنسان أكثر صحة              مرض الزهايمر يكون "أكثر شراسة" عند المسنين الأصغر سنا              دراسة تكشف تراجع نسبة الإصابة بأورام المخ عند مرضى الحساسيةss              زلزال بقوة 3ر5 درجة يضرب محافظة شرناق جنوب شرق تركيا<              قراءات صوفية من ديوان الحلاج فى أمسية بمعرض فيصل للكتابn0              أمسية شعرية وفرقة التنورة في ليالي رمضان بمعرض فيصل للكتاب ...الاثنين              اختبار طبى لمعرفة تطور مرض التوحد عند الاطفال ref              ريم هلال : "الأخت تريز" نقطة تحول وتجربة مهمة بالنسبة ليn              محمد علي : الإنتهاء من تصوير "الهروب" .. وسعيد برد فعل الجمهور              إياد نصار : انتهيت من تصوير "سر علني"://e              إبراهيم فخر ينتهي من "خرم إبرة" بعد غد://              دراسة عالمية:مواطنو سوازيلاند أكسل شعوب العالمref              الشاي المثلج يزيد من مخاطر تكون حصى الكلى              حملة لتخليص موقع "جوجل بلاي" للألعاب من البرامج والتطبيقات "المارقة"              خدمة بريد إليكتروني جديدة من مايكروسوفت تجتذب مليون مشترك خلال ست ساعات415yl              شاب غير مسلم يصنع أضخم مجسم لمسجد بالإماراتt              وفاة عازفة البيانو الرومانية اورسوليسا في فيينا عن 33 عاما              إعلان أسماء الفائزين بجوائز سوق عكاظ الثلاثاء المقبل<              الهند تحتل المرتبة الثانية لعدد مستخدمي المحمول في العالم              بيت السناري ينظم دورة متخصصة في التحكيم القانونيr              تأجيل تطبيق حظر هاتف "سامسونج جالاكسي نيكزس" الذكي في الولايات المتحدة للمرة الثانية              دراسة طبية تحذر من بدانة الأطفال فى كندا:              حصص الزراعة والعناية بالحدائق فى المدارس تعزز من نمو الطفل              موتورولا" تؤكد إطلاق هاتفها الذكي "فوتون كيو" هذا العامn0              فورسكوير" تقدم ميزة "التحديثات الترويجية"              تقرير: "فيسبوك" تطلق هاتفها المحمول الأول منتصف 2013<              دراسة تظهر فاعلية عقار "بروزاك" المضاد للاكتئاب كمضاد للفيروساتv c              إنخفاض مستوى فيتامين "د" لكبار السن يتسبب فى اختلال التمثيل الغذائي لديهم415              اليوجا أفضل علاج لضغط الدم المرتفع://easy              خبراء ينصحون بالحماية من أشعة الشمس فوق البنفسجية              علماء: أصدقاء القردة أسرع نجدة لها من غير الأصدقاء              العثور على حوت نافق على شاطئ سيدني بأستراليا              الأسبرين يؤخر تكوين المياه البيضاء://easy              إدمان مشاهدة التلفزيون يزيد من مخاطر الإصابة بالسكر بين كبار السنv              دراسة عالمية: ملاذات الحياة البرية بالغابات الاستوائية مهددة بالانهيار              أبل تطلق "آي فون 5" سبتمبر المقبل:              سامسونج" تعطل خيار البحث المحلى على هاتفها الذكي "جالاكسي إس3"              "مايكروسوفت" تضيف ميزة البحث الاجتماعي لمحرك "بينج"              الابتسام أثناءالتوتر يساعد فى حمايةالقلب:              بصمة الكلب "أوجي" فى شارع المشاهير بهوليودtt              ثقافة المنيا تحتفل بليالى رمضان              أنشطة ثقافية وفنية ببيت ثقافة القبارى... احتفالاً بشهر رمضان              باندا بحديقة حيوان أمريكية تلد وهي في سن العشرين مسجلة رقما قياسيا              مشاركة الرجل فى تنظيف المنزل يجعله أكثر سعادة من غيره              النوم الصحي يعنى جهاز مناعي قوى              زلزال قوته 6.6 درجة قبال ساحل سومطرة باندونيسياre              انتصار: رواج فني في مسلسلات رمضان ولسنا في منافسة مع الدراما التركية              حياة وأعمال راقصة الباليه بينا بوش فى فيلم سينمائى بباريس              دراسة: فى الدول النامية المرأة أكثر ذكاء من الرجل              دراسة بريطانية: شخير طفلك يقلل من مستوى ذكاءه              باحثون كنديون:الاستيقاظ مبكرا يجعلك أكثر سعادة عن الآخرين              طبيبة فرنسية تعالج الأطفال من السرطان بتسلق الجبال               left to rightstopright to left
 الاثنين,21 سبتمبر 2020 09:49 م - القاهرة      

  حوارات ومواجهات

الروائي طارق الطيب لـ"مصر المحروسة: تكويني الثقافي في مصر دعم كتابتي إلى الآن

القاهرة 28 ابريل 2020 الساعة 01:29 م 

حاورته زينب عيسى  

خزين الربع قرن القاهري كوّن دعائم كتابتي إلي الآن

اللغة العربية ركيزة أدواتي التي أصنع بها كتابتي

الترجمة كانت تأشيرة دخولي إلي فيينا وعرفتني بعالم جديد

أمراض  الشرق والغرب تكاد تكون واحدة مع اختلاف التفاصيل

لا عيب أن تتطعم  الهوية بمدخلات ثقافية تضيف إليها

 في فيينا أُصِبت بمرض المسافة لكن لم أُصَبْ بكسل الإقامة

حين سافر إلى  النمسا  منذ أكثر من ربع قرن وعمل بها أستاذا لكبري الجامعات إلى جانب كونه مبدعا متميزا ظلت عروبته الهاجس الكبير في كل أعماله التي نجح بشكل كبير في أن تمزج بين روح الشرق والغرب فخرجت متفردة تعزف علي لحن شرقي بنكهة أوروبية، يحمل في قلبه وعقله ثلاث هويات فبحكم المولد والنسب هو سوداني من ناحية الأب ومصري من ناحية الأم ،وبحكم الإقامة مواطن نمساوي  ..هو الروائي العالمي طارق الطيب الحائز علي العديد من الجوائز العالمية وترجمت كتبه لعدة لغات: : الفرنسية، منها الألمانية، المقدونية، الصربية، الإنجليزية،الإسبانية، الرومانية، ثم الإيطالية ،أهله لذلك رؤيته المتعمقة لمسالة الاغتراب عن الوطن والتي يراها علي حد قوله

أو يدعيها البعض نقمة، أمر غير حقيقي لأنه ببساطة وجد فيها من الميزات ما طرحه وبصدق في أعماله.

تناولت بعض  أعماله الاختلاف بين الشرق والغرب و أمراض العالم الثالث والعالم الغربي التي انتهى  في بعضها إلي أنها واحدة وإن اختلفت في بعض التفاصيل مثل روايته"مدن بلا نحيل "، و"بيت النخيل" وبطلها حمزة الذي انتقل إلى فيينا حاملا معه إرث حضاري وأمراض العالم الثالث ليصطدم بحوارات جديدة تخص هذا العالم المتقدم والتي قد لا تقل مشكلاتها عما تعرض له في وطنه،  فالمدن الفقيرة عند الطيب أكثر رحمة بالفقراء كما يقرر في روايته بيت النخيل ، وهي كذلك لسبب منطقي جدا لأنها لا تقدم مقارنات مع المدن الغنية التي تقدم وجها إضافيا للرفاهية لا يطلع عليه أبناء الفقر ليندبوا حظهم التعس.

بين ثنايا سطور رواياته نكتشف أن "الطيب " ينتقل بمهارة بين عالمين عاشهما دون أن يشعر القارئ بأي انفصال علي أثر انتقاله من وصف عالمه الأول البسيط في الشرق،وهناك حيث الثلج والخوف والحب أيضا في فيينا ذلك العالم الذي وصفه وصفا رائعا حين قدم مقاربة في غاية البساطة والروعة ليكشف الفارق الكبير بين العالمين والذي من الممكن أن يكون في صالح البداوة وعالم البسطاء وليس كما يتصور البعض أنه بالضرورة أن ينتصر عالم التقدم والتطور عالم المادة والثراء.

في حوار خاص ل"مصر المحروسة" تحدث الروائي طارق الطيب حول البدايات  وذكريات الطفولة والصبا، الارتحال إلى فيينا ،وما الذي أضاف إليه وجوده في هذا الجانب من العالم،وتأثيره علي إبداعه،أزمات الاغتراب وهل انتابته هواجس الانتقال من الشرق إلي الغرب .. مسألة الصراع بينهما هل هي حقيقية ،وهل أمراض العالم الثالث مثل العنصرية  وغيرها  والعالم الغربي واحدة ؟

وأنت من الطيور المهاجرة منذ أكثر من ربع قرن إلى النمسا؛ لا نلمح حرقة الحنين للوطن ، وهذا أمر صحي لكنه غير مفهوم أحيانا ، يدفعنا ذلك للسؤال إلى أي مدى ساهمت طفولتك في تشكيل إبداعك؟

سأسمح لنفسي بفك ضفتي السؤال في إجابتين ثم أربطهما لاحقا ،الحنين يمكن أن يكون أكثر إلهاما، وسميته من قبل حنينا إيجابيا، لا يبحث عن الأطلال ويبدأ في أحاديث الفقد واللطم والبكاء، وسرد المعاناة وتصديرها قبل أن يكون الغرض وضع معنى من المعاناة.

هناك الكثيرات والكثيرون ممن يلجأن ويلجئون إلى هذا النوع من التباكي، وهو أمر محبوب جدا ومرغوب في عالمنا الشرقي من المهاجر، ومن لا يكتب ببكاء يعتبره البعض بلا إحساس أو قد يغالون في كونه بلا انتماء.

لكن هناك في العوالم الجديدة أكثر مما نتخيل؛ من انفتاح على الإحساس الإنساني الأسمى وعلى وجع الغربة الموجود في كل إنسان حتى من لم يغادر وطنه. هذا هو الوجع المُبهم المطلوب فكه وتحليله والبحث عن أسئلته الجديدة. فالسؤال يخفف الوطأة لا الإجابة.

طفولتي كانت سعيدة بثرائها وتعددها بأمكنتها في القاهرة القديمة، الحسينية تحديدا؛ محل بيت جدتي لأمي، ثم في سيناء بالعريش محل عمل والدي، حيث كنا ننتقل لخمسة شهور في العام لنكون هناك، ثم في "عين شمس الستينيات" في شمال شرق القاهرة التي نشأت فيها. خليط مكاني نادر بهذه الثلاثية التي يجب وضعها في حقبة الستينيات للإحساس بمدلولها وتأثيرها.

الربط الذي أراه هو أن خزين الربع قرن القاهري قد كوّن أسس ودعائم كتابتي وما زال حتى يومنا هذا. حين استجلبته في سنواتي الأولى في فيينا كنت أبطِّن حالي وعريي العائلي والمكاني، والآن أطعِّم كتابتي بمزيج مما عشت وخبِرت وأحببت، وهو إحساس لا يُضاهى

هل باعدت الغربة المكانية بينك وبين الوطن ..وماذا عن الصدمة الحضارية عند وصولك الي النمسا ؟

صحيح أنه في بداية الخروج والسنوات الأولى، هناك خلع من الوطن بما فيه من أهل وذكريات، وهو أمر مؤلم ومربك. لكن تجربتي في الخروج ألهمتني بعد أن كوتني ونحتتني في البداية: من استغراب لغة جديدة وعادات مغايرة والمعاناة مع مناخ درجاته تحت الصفر، مما سيؤثر عليَّ فيزيقيا فنفسيا، وبالضرورة على مسار تفكيري.

ربما هذه الصدمة اللغوية تحديدا؛ وهي صدمة نفسية في مواجهة اللغة الألمانية؛ أدت إلى شلل اللسان لزمن، فيما يشبه نزول جدار زجاجي سميك فصل التفاعل الطبيعي الصحيح مع أهل البلاد، وهو ما جعلني أكثر حساسية للكلام والمعنى والصوت وحتى لحركة الجسم منذ أن وطأت قدماي هذه الأرض.

"الاغتراب" بالطبع في البدايات وسّع هوة الحميمية المباشرة مع الأصدقاء والأهل، لكن الذكريات لم تضِع واللغة لم تزُل، وأصبح هناك أصدقاء إضافيون ولغة إضافية وحياة مضافة على الصعيد الإنساني والأدبي.

مع الوقت استطعت أن أستعين في حياتي الممتدة هنا بالأحداث الملهمة وليس بالحوادث السطحية الطارئة. وهذه نعمة أخرى اغتنمتها وما زلت

                ألم يخالجك في وقت من الأوقات أي شعور بالربكة أو تشتت الهوية وأنت تحمل أكثر من هوية ؟

 أعتقد إن أي إنسان يحمل هوية (متعددة) أو هويات (متعددة) سيكون في حيرة شديدة. يمكن القول بأنه لدي هوية (متنوعة)، وهناك فارق كبير. من الممكن أن تتنوع الهوية ولكنها تبقى واحدة متماسكة ومنسجمة وقابلة للتطور.

صحيح أن أمي من أصول مصرية وأبي سوداني وأن جنسيتي منذ عام 1990 نمساوية، لكن ربما بهذا الاختصار يضيع دمي بين القبائل، لو لم يكتمل الحديث. لأن الناس تميل إلى خلط معنى الهوية بالانتماء!

أنا لا أشعر بأي شيء من الارتباك ولا الحيرة، فلو تكلمت بالألمانية مثلا، وهي إضافة لمكونات هويتي؛ فلن ينقص هذا من لغتي الأم شيئا، بل بالعكس سيضيف إليها، وهذا سيردني للبداية بأن التنوع في الهوية نعمة وضرورة.

هناك ميل في العقدين الأخيرين لوضع فواصل وحدود للأمكنة والأشخاص؛ ليس مِنكِ بالطبع؛ لكنها ظاهرة أستشعرها. هناك ميل خارجي لإشاعة التشظي والبحث عن الفروق وتجويفها.

الهوية المتعددة في ظني هي هوية غير سوية، ويعاني صاحبها من الاضطراب الوجداني والتوافقي أينما كان. أزعم وأكرر أن هويتي متنوعة ومتوافقة ومنسجمة، ولا عيب ولا ضرر في أن تتطعم بمدخلات ثقافية تضيف إليها. الهوية معرفة ترنو للمزيد، والهوية جمال يسعى للاكتمال، والهوية فضاء أوسع من حبسها في تاريخ محدد أو بقعة جغرافية محددة.. 

هل شكلت اللغة عائقا أمامك ..وكيف اندمجت في المشهد الثقافي في أوروبا بشكل عام ؟

أولا عبر اللغة، إجادة لغة المكان بمفاتيح صالحة تفتح أبواب المستغلق، ثم عبر الترجمات، الترجمات كانت تأشيرة الدخول للأرض الجديدة بصورة جلية، أرض سأتفاهم معها بلغتها وبصوتي، فعبر الترجمة للألمانية توثقت علاقتي بالثقافة الألمانية وبالنمساوية تحديدا حيث محل إقامتي الدائم.

اللغات الأوروبية الأخرى منحتني التواصل نفسه والاندماج نفسه حتى ولو لم تكن في شكل كتاب، فمجرد المشاركة في أنطولوجيا فرنسية أو إسبانية أو إنجليزية أو صينية أو مقدونية أو غيرها في المجال الأوروبي الرحب الذي تُرجمتُ إليه، مجرد هذه المشاركة منحتني سماء جديدة، ناهيك عن التواجد الفعلي الحي أدبيا في أكثر من خمس عشرة عاصمة أوروبية وأكثر من ثمانين مدينة أوروبية ما بين زيارة أدبية أو معرفية.

هذا عن المشهد الثقافي، أما الحياتي والعملي فهو أعمق من ذلك بكثير

كيف حافظت على هويتك وخصوصية كتاباتك في ظل بيئة مغايرة؟ وإن عنَّ لنا أن نعقد مقارنة بين العالمين؛ فيما يخص تأثير كل منهما على تجربتك الأدبية؛ فإلى أيهما تميل كفة التأثير؟

الهوية كائن حي يتشكل ويتغير ويغتني ويتفاعل صحيا، الهوية مفتوحة تتقبل الجديد المفيد وليست صماء مغلقة على نفسه.

اللغة العربية؛ التي هي لغتي الأم؛ حملتها معي كما هي وكتبت بها، هي ركيزة أدواتي التي أصنع بها كتابتي من اليمين إلى اليسار. هذا المحمول اللغوي والحياتي لن يتغير لكنه سيُبرز مقارنات التماثل والاختلاف في التعامل مع عالمين (إن جاز لي لحظيا تقسيمه إلى عالمين)، سيكون التحدي كبيرا ودائما في محاولات التهجين والتطعيم بين اللغات بما يجوّد ولا يُضعف.

لم أمتحن نفسي: أي العالمين أكثر تأثيرا على تجربتي الأدبية، لكن ربما وجودي في فيينا منحني آفاقا أبعد، فالبُعد الجغرافي له مزاياه أيضا. أُصِبت بمرض المسافة لكن لم أُصَبْ بكسل الإقامة وقلة التفاعل مع المجتمع الجديد، فمن يصحو يوميا دون أن يشعر أنه على أرض جديدة (حتى ولو كانت أرضه) فهو إنسان بائس..

                بين مصطفي سعيد بطل الطيب صالح في "موسم الهجرة للشمال" وحمزة بطل روايتك "مدن بلا نخيل" مساحة زمنية كبيرة. ما الذي تغير فيها بين الشرق والغرب؟

بين مصطفي سعيد وحمزة تقريبا ثلاثة أو أربعة عقود، تكاد تكون ذهنيا وفعليا بمثابة ثلاثة قرون. مصطفى سعيد سافر ندا للغرب مسلحا بلغة "العدو"، سافر لينتقم بطريقته لأسباب كانت منطقية في ظنه، وعاد ليستريح ويذوب في أصله، لأنه اعتبر نفسه في مهمة مصيرية.

حمزة دفعته الظروف دفعا نحو الشمال من البقعة نفسها، لا يعرف عدوا سوى العوز، ولم يكن لديه سبب للانتقام لأنه لا يعرف ماذا حدث ولا ماذا يحدث، أراد أن يغير من النسيان والموت الذي يغطيه ويغطي قريته، لكنه فشل، التجربة التي اكتسبها دون أن يدري هي المكسب الذي لم يكن يفكر فيه، والذي دفعه مجددا نحو الشمال لكن دون "موسم" ودون "هجرة". جرب حياته عبر الحب، وعبر تجربة ذهنية عاصفة تكاد تكون مهلكة، لكنه صمد واستمر دون ادعاءات الإنجاز والتفرد، بل بأن شعر بأن هناك نقصانًا فيه هو، وعليه أن يكمله، هكذا عاش حمزة ومازال بيننا طيفا ملهما ومهما، وكان أيضا في مهمة مصيرية لكن حكايته هنا أصعب من اختصارها في سطور قليلة.

أنت صاحب أكثر من بال ولست بكاذب كما يقول المثل المصري: "صاحب بالين كداب"؛ كيف تستطيع الانتقال بين أكثر من جنس أدبي وفني ؟

أوافق على المثل المصري جدا وأحبه أيضا وأتمثل به قولا (صاحب بالين كداب وصاحب تلاته منافق) لكني لا أرى أن فروع الفن هي من باب تقسيم البال، على العكس، فالبال الفني متنوع ولابد أن يكون متنوعا، لا بد أن يكون فيه مقدار ثقافي يشذب ويؤدب من الموسيقى والرسم والنحت والسينما والمسرح وغيرها.

الكتابة سواء نثرا أو شعرا هي كتابة متقاربة، التنظير بالتقسيمات وارد ومقبول ولكن ليس من أجل عمل قطيعة، بل من أجل البحث للوصول لأعماق أو ظواهر أو حتى نظريات. الحياة تجربة على عدة أصعدة وهكذا عندي الكتابة، وهي ليست ببطولة أن يكتب المرء في صنوف متعددة. وهناك مئات سبقوني في هذا المضمار المتنوع وهناك المئات القادمون إلى هذا التنوع. 

                بعض الذين ينزعون نحو تحنيط الكتابة في توابيت مجهزة يرون تقاطعا بين السرد الشعري مع سردك القصصي.. بماذا ترد؟

لا أعتقد إن كلمة "سرد شعري" ستروق للبعض! عموما هناك شعر وهناك نثر وهناك تنويع بينهما يجعل الشعر ينحو للنثر، كما أن هناك أيضا نثرًا ينحو للشعر، والتسميات في هذا المجال كثيرة.

هناك بعض النصوص الهجينة في كتاباتي الشعرية. القيمة الآن تنزع إلى القلب أكثر من القالب، فالأعمال الفنية الآن تتداخل وتتمازج وتنتج فسيفساء من إبداعات متنوعة.

لكل كاتب طريقته في نسجه لعمله والناقد والقارئ مقياسا كل عمل فني، وليس الرأي الأفضل بجماهيرية النص على كل حال. 

                هل مزاحمة الأنشطة الإبداعية للشعر قد أفقدته زخمه؟ أم أن ذائقة المتلقي قد تغيرت نتيجة إيقاع الحياة اللاهث، الذي لم يعد يتحمل شاعرا يقف على منصة بالساعات يلقي شعرا فصيحا تفهمه النخبة دون العامة؟

الشعر يخاطب الوجدان بشكل أسرع ولن يموت، وليست هناك مزاحمة، فالبراح أوسع كثيرا من المعروض. والشعر تغير كثيرا في القرن الأخير وحده، وكذلك كل الفنون. في كثير من مهرجانات الشعر العالمية، يلقي الشاعر قصائده لزمن لا يزيد عن ربع الساعة، لإتاحة الفرصة لعدد أكبر من دول أخرى ليستمع إليهم الجمهور؛ لذا فالمهرجانات الشعرية أكثر تطورا واستيعابا لعدد كبير من الشعراء ومن نصوص شعرية مختلفة.

الرواية برزت في السنوات الأخيرة وهذا صحيح، وقد ساهمت الجوائز الممنوحة للرواية على جذب عدد أكبر من الكتاب بحكم قيمتها المادية قبل قيمتها المعنوية، وهذا حديث طويل. 

                في روايتك "مدن بلا نخيل" جسدت أزمة الإنسان المعاصر.. هل ترى أن تلك الأزمة قد تحدث نتيجة البعد المكاني أم أنها قد تتجلى داخل البيئة الأصلية لأسباب لها علاقة بالقهر أو الظلم وغياب العدالة؟

الشعور بالقهر والظلم وغياب العدالة على أرض غريبة قد يكون له ما يبرره بعيدا عن النسق الأخلاقي. هناك بتر متكرر لوسائل التواصل السويّ في عالمنا، وهناك انكسارات للروح بسبب "تغيير لم يؤدِّ إلى تغيير".

الإنسان المعاصر يبحث عن مكانه فلا يجده؛ فيرعى في مكان آخر، فيرفضه المكان الآخر. هذا القول ينطبق واقعيا ومجازا.

حمزة "لا بطل" رواية "مدن بلا نخيل" عاش هذا التاريخ المتأزم في هذه الجغرافيا المتشظية، فكانت هذه الرواية التي كُتبَت في عام 1988 ونشرت بالعربية أربع مرات، أولها كان في ألمانيا عام 1992. وتُرجمت للفرنسية والألمانية والانجليزية. 

                هل كان من قبيل الصدفة أن تقدم رؤية لقهر وحش "الاغتراب" في روايتك "بيت النخيل" حين مزجت أمراض العالم الثالث بأمراض العالم الأول وتصديت لها بالحكي بعد أن تجرع بطل "مدن بلا نخيل" مرارة الفقدان بسبب أمراض العالم الثالث؟ أتشغلك الإنسانية لهذا الحد؟

جوهر الأدب هو الإنسانية؛ نكتب عن الإنسان حتى لو كانت الكتابة عن حيوان أو أشجار أو أحجار. المحور هو الإنسان في هذا الكون. في رواية "بيت النخيل" يُطرَد حمزة من جنته الصغيرة التي تحولت إلى جهنم. يسافر مئات الأميال بحثا عن الجنة المفقودة، فيصل لِجَنّة وهمية تتبدل له بين جنة ونار، وهكذا الحياة. لكن الوطأة عليه وتجربته فيها احتاجت رواية كاملة يقول لنا فيها كيف كره وكيف أحب وكيف نجح وكيف فشل وكيف يسير العالم حوله وكيف يسير هو فيه!

عبر سيرته ومسيرته اتضح لنا أيضا أن العالم الأول به أمراض أخرى بتسميات أخرى غير أمراض العالم الثالث، لكنها أمراض من الدرجة نفسها؛ تصيب وتعيق وقد تميت لو تمكّنت!

تشغلك مسألة تقدير المجتمعات للمرأة وهو ماتناولته في  روايتك  "الرحلة 797 المتجهة إلى فيينا" وفي "نهارات فيينا أيضا" تعليقك؟

عالمنا العربي يتعامل بامتياز في السيطرة على المرأة. في روايتي الأخيرة "الرحلة 797 المتجهة إلى فيينا" تعاني ليلى من أقرب الناس إليها؛ من أخيها الذي يتبدل متطرفا من تحرر فكري إلى تزمت فكري، ثم يليه زوجها الذي يتبدل أيضا من محب لها إلى محب لنفسه، فلا تشعر معه بصفاء ولا برفقة حياة. وهناك الحبيب الذي غدر بتاريخ المحبة وتركها!

الصورة العامة في قالب غير روائي كتبتها أيضا في (نهارات فيينا) في مقالة عنونتها باسم: (من أهان امرأة كمن أهان النساء جميعا)، والمقطع يقول: [يمكنك ببساطة أن تقيس مدى تطور أي دولة من خلال صورة المرأة السائرة في الشارع العام: إن رأيت المرأة تسير عزيزة كريمة مثل أي شخص في الطريق؛ فاعلم أنه مكان يحترم المرأة. وإن رأيتها تسير مرعوبة شبه مذعورة؛ فاعلم أنها مقهورة. وإن رأيتهم يتحرشون بها بالنظر والكلام واليد؛ فاعلم أنها مهانة. وإن لم ترها مطلقًا؛ فاعلم أنها مغيبة عن هذا المجتمع.] 

          في  "نهارات فيينا" أعدت الاعتبار إلى الهامش في الفكر والثقافة المعاصرة. هل يعد الكتاب تأريخا ذاتيا للأنا العربية المعاصرة؟

نهارات فيينا يمثل مجموعة من المقالات محورها فيينا مع درجات من التماثل مع والاختلاف عن عالمنا الشرقي. هي محاولة للفهم والتقريب وليس لتوسيع الفجوة المتفاقمة في التواصل على كل المستويات: سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وأيديولوجيا.

الكتاب يحاول تفسير تعامل الفرد مع الفرد في الشرق وفي الغرب وتعامل الجماعة مع الفرد ومع الجماعة، وأعتقد أنني عشت في العالمين بما يكفي لأن أدلي بدلوي فيصعد ببعض الماء

تناولت قضية العنصرية في روايتك "أطوف عاريا" هل تقتصر تلك الرؤية علي مجتمعات بعينها؟

في الرواية انتزعوا من (مينا) بطل الرواية أمله وأحلامه وتعرّى في وطنه مجازا، ثم عاد الغرب ليعرّيه عريا حقيقيا ليستفيد من جسمه الحي. هو أيضا في نهاية المطاف، قام بتعرية الغرب والشرق بالمشرط الحاد نفسه وإن كان متكئا على سلاح السخرية

وتم التركيز على الأربع نقاط الأساسية التى شملت 3 أشخاص في الرواية، ثم "الكتاب داخل الكتاب" الذي يؤيد الأحداث من القرن الماضي ويؤرخ لحالة فريدة من مجتمع أوروبي بعيد عنا نسبيا فيما يتعلق بأحداثه الاجتماعية الكثيرة، والتي خصصت فيها صورة الأسود عن قرب داخل هذه المجتمعات.






هل لديك تعليق؟


الاسم :  
البريد الالكتروني :    
موضوع التعليق :  
التعليق :  
 



 
التونسيّة نورة عبيد: العاصمة أكلتنى.. والجامعة لم تشبع طموحاتى الإبداعيّة

الشاعرة السورية خولة عبيد: أعشق قصيدة النثر وحريتي بين طياتها

التونسية نورة عبيد: الكتاب أنقذنى من أحزانى.. وكنت أقرأ على ضوء القمر

التونسيّة نورة عبيد : أعيش بقلبين أحدهما يواصل مهامه والآخر يختزن أوهامه

الفنان مهنى ياؤود: كل لون فني له رمزيته التي تختلف من شخص إلى آخر

الجزائرية صورية حمدوش: قاومت الظلم فى عملى فوصفونى"بزعيمة العصابة" 3/4

حاتم الجوهري يتحدث عن محمود درويش بين الدراسات العربية والعبرية 1/2

حوار الفنان وائل حمدان: عملت لأكثر من عشرين عاما في مجال التصميم الإعلاني و الفوتوغرافي

أستاذ التاريخ المعاصر بجامعة عين شمس الدكتور خلف الميري ل"مصر المحروسة" : ثورة يوليو أنقذت مصر من الاستعمار و30 يونيو استعادت مصر من قبضة الإخوان

الشاعر الأردنى غازى المهر: واجهت سخرية أصدقائى من كتاباتى بثقتى فى نفسى

الكاتبة السورية ميادة سليمان: موهبتى بدأت منذ الطفولة ووالدى شجعنى عليها

معتز كمال: اتجهت للتجريب في خامات عديدة ودمجها والتعرف على أسرارها وكيفية الخروج منها بمضمون جمالي

الكاتبة السودانية مناجاة الطيب تواصل البوح: أدين لمصر بفضل عظيم فى كل ما وصلت إليه

الكاتبة السودانية مناجاة الطيب تواصل البوح: انهار حلمى وبقيت عزيمتى

الإعلامية الجزائرية دنيا بحري: الإعلام أمانة ومسؤولية والموهبة وحدها لا تكفي للتميز

الصفحة الرئيسية    |    أرشيف الاعداد    |    عن مركز التصميم الجرافيكي    |    بحث    |    عن الموقع    |    خريطة الموقع   |    اتصل بنا    |    المواقع الالكترونية للهيئة    |    اضف الموقع للمفضلة    |    فريق العمل


جميع الحقوق محفوظة للهيئة العامة لقصور الثقافة 2010
هذا الموقع تصميم وتطوير مركز التصميم الجرافيكي - الهيئة العامة لقصور الثقافة - وزارة الثقافة - مصر