شروط التقدم لجائزة ساويرس الثقافية              شروط مسابقة جائزة الدولة للإبداع الفنى بالأكاديمية المصرية للفنون بروما              شروط جائزة"اتصالات" لكتاب الطفل              شروط التقديم لجائزة أحمد فؤاد نجم الشعرية              شروط مسابقة وزارة الشباب والرياضة الفنية              شروط الترشح لجائزة "توفيق بكار" للرواية في تونس              السيسى يؤكد تطلعه للعمل المشترك مع جميع العاملين بمفوضيات الاتحاد الأفريقي              التعليم: البنوك ليست جهة استلام مبلغ تأمين التابلت ويسدد فى البريد              التعليم تبدأ مقابلات رؤساء كنترولات شهادة الدبلومات الفنية              طقس متقلب من الأربعاء للسبت ورياح تصل للعاصفة وانخفاض الحرارة 5 درجات              روسيا تعتزم تنفيذ أول مشروع لإنشاء منطقة صناعية خارج البلاد فى مصر عام 2021              الرئيس عبد الفتاح السيسي: ضرورة الربط السككى مع مختلف الدول الأفريقية              رئيس الوزراء: ارتفاع تدفقات النقد الأجنبى لـ163 مليار دولار فى أخر 3 سنوات              طقس الاثنين: شديد البرودة.. والقاهرة 10              الرئيس السيسي يولي كامل الاهتمام لجميع عمال مصر              توقف الملاحة بسبب سوء الأحوال الجوية فى البحيرة              قمة ثلاثية مع السودان وإثيوبيا على عدم الإضرار بالمصالح المشتركة              رفع حالة الاستعداد بالسكة الحديد والمترو استعدادًا للفصل الدراسي الثاني              حسناء عجاج تطالب الأسر بالتوعية للتعامل مع الأطفال ورعايتهم              300 ألف طن من القمح مشتريات هيئة السلع التموينية المصرية              صدور 3 منشورات تحذيرية لادوية ومستحضرات غير مطابقة للمواصفات والخواص الطبيعية              الانتقال لحى الأسمرات، تمهيداً لافتتاح المرحلة الثالثة بالأسمرات.              "نور الحياة" لفحص عيون 30 ألف طالب بالشرقية              *كيف يحتفل المتحف المصري باليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة؟!              شروط المشاركة في ملتقى الأزهر للخط العربي والزخرفة              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              تفاصيل جائزة زاهي حواس لأفضل أثري ومرمم في عيد الأثريين              شروط النشاركة في المهرجان المسرحي الإفريقي لشباب الجنوب               مكتبة الإسكندرية تُطلق جائزة عبد الرحمن الأبنودي لشعر العامية والدراسات النقدية ( مسابقة )              جدول أفلام أسبوع ألأفلام اليابانية في مركز الإبداع بدار الأوبرا              تفاصيل مسابقة "مصر تتغنى " والجوائز سفر إلى الصين مجانا              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              قريبا: مهرجان " تراث وابداع و تعايش"              بدء اختيار وقبول الدفعة العاشرة من برنامج بيت جميل للحرف التراثية.              فتح باب التقديم لجوائز الاتحاد لعام لكتاب مصر 2018ــ2019              نظاما ذكيا يميز بين قزحية الموتى والأحياء              تقيم اللجنة التنظيمية الاجتماع الأول للمشاركة العربية بمعرض القاهرة للكتاب              جائزة مان بوكر: لأول مرة منذ 50 عاما يصلنا هذا العدد من الروايات              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              دار الشعر المغربى تطلق جائزة فى نقد الشعر              قريباً : ملتقى "سلسبيل النيل" بمشاركة 30 فناناً              المهرجان القومي للسينما يبدأ في تلقي الأعمال المشاركة              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جوائز اتحاد كتاب مصر              دار الشعر بمراكش تنظم جائزة "أحسن قصيدة" للشعراء الشباب              صندوق التنمية الثقافية يطلق مسابقته الأدبية السنوية              رحيل الناقد الفرنسي الشهير جيرار جينيت              منصة إلكترونية جديدة بالمغرب لذوي الاحتياجات الخاصة              شروط جائزة أبو القاسم الشابي في دورتها الجديدة              ملتقى "كفك" يدعم الكيانات الثقافية والفنية              فتح باب الاشتراك بمسابقة نادى القصة للرواية والقصة القصيرة              كنوز الملك بسماتك الأول في حفائر المطرية              لجنة الشعر بالمجلس الأعلى ثثقافة تحتفل بذكرى ميلاد الخال              ثماني معارض للكتب تنظمها الهيئة المصرية العامة للكتاب حتى أوائل مايو 2018              فتح باب التقدم لمسابقة "تراثى 3" للتصوير الفوتوغرافى لتوثيق المبانى والمواقع التراثية              آخر مارس إغلاق التقدم لجائزة الملتقى للقصة القصيرة              قريبا إنشاء قاعدة بيانات لمكتبة المترجمين              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              أول أبريل فتح باب التقدم لجوائز اللجنة المصرية للمتاحف              قريبا : برنامج جديد للنشر متعدد اللغات فى مكتبة الإسكندرية              قريبا تعيد مكتبة الإسكندرية بناء موقع ذاكرة مصر وتتيح ةً 500 نسخة من المجلة للمدارس              دولة الجزائر تكرم رموز الثقافة والفن في مصر على هامش مشاركتها كضيف شرف في معرض القاهرة الدولي للكتاب              قطاع المتاحف بالإسكندرية يعلن عن حجز تدريب منتصف العام المقام سنوياً للخريجين وطلبة الآثار والإرشاد السياحى              بحضور وزير الثقافة، نتيجة مسابقة بينالى فينسيا 2018              الأحد القادم 17 ديسمبر "الحرف التراثية.. المستقبل والتحديات" ندوة علمية فى متحف النسيج              مكتبة الشارع بوسط البلد توفر القراءة المجانية للشباب              حفل كورال أطفال بقصر الطفل              مروان خورى بالمسرح الكبير بالاوبرا              دار الأوبرا المصرية ، تنظم حفلا لاوركسترا عمر خيرت بمسرح سيد درويش              عمر خيرت بمسرح سيد درويش .. و" الشعر فى مواجهة الارهاب" ببيت الست وسيلة              " ريسيتال بيانو - ديفيد إدجار" بالمسرح الصغير.. مسابقة للأغنية الوطنية للشباب بقطاع الإنتاج الثقافي.              عرض القطة العميا على نادي مسرح السويس              ورشة لصندوق التنمية الثقافية عن تطور صناعة الحلي              فيلم بوابة أنا في المركز القومي للسينما              غدا الأربعاء 13 سبتمبر حفل رسيتال في دار الأوبرا المصرية              بدء التقدم لـمسابقة "مصر بشبابها أقوى              من فات قديمه تاه في بيت السناري              هيئة قصور الثقافة تقاوم الأمية              ابدأ حلمك..ورشة مجانية لتعليم التمثيل              صندوق التنمية الثقافية والسفارة الصينية يعتزمان إقامة ورش لتعليم الفخار              محاربة البطالة.. ورش تعليمية للصناعات اليدوية بمتاحف الإسكندرية              قريبا مسابقة أطياف في نقابة الفنانين التشكيليين              غدا أمسية شعرية للشباب في مركز طلعت حرب الثقافي              قريبا معرض فني في ساقية الصاوي لشباب الفنانين التشكيليين              "إبداعات الشباب فى مواجهة الإرهاب.. مصر قوية بشبابها"...مسابقة في المجلس الأعلى للثقافة              حفلات توقيع وقراءات نقدية لعدد من إصدارات بتانة              مسابقة في القصة القصيرة تصدرها دار الهلال              مسابقة في الفنون البصرية عن المجلس القومي للمياه              فرقة المسرح القومى للأطفال تقدم في العيد سنووايت              فرقة مسرح القاهرة للعرائس تستقبل العيد بـ " صحصح لما ينجح "              دكتوراه في الحب في الحديقة الثقافية بالسيدة زينب              الخميس 29 يونيو تعرض " الجلسة – وشغل عفاريت" على مسرح الطليعة              "ميتين من الضحك" و" العسل عسل" على مسرح ميامي              ليلة من ألف ليلة على المسرح القومي ولمدة شهر              غدا 12 عرضا مسرحيا في مسارح الدولة وطوال أيام العيد              الخميس القادم حفل افتتاح مهرجان الكرازة بكاتدرائية الأنبا أنطونيوس فى أبو ظبى              استمرار عرض مسرحية قواعد العشق الأربعون على مسرح السلام              فتح باب التقدم لمسابقة صالون الشباب 2017              ملتقى "بصمات الفنانين التشكيلين العرب الثالث عشر" في أتيليه القاهرة بداية من 2 يوليو القادم              ورشة خط عربي في قصر ثقافة بيلا              أمسية شعرية وحفل غنائي غدا في متحف أحمد شوقي              العرض المسرحي "حكاية من مصر " غدا في بيت السحيمي              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              غدا الاثنين 19 يونيو مسرحية قمر العشاق" على المسرح القومى بالعتبة              غدا الاثنين 19 يونيو سهرة رمضانية لسفارة السودان بالقاهرة على المسرح الصغير              في الأول من يوليو دورة تعليمية لتعليم اللغة الفرنسية للأطفال في المتحف المصري              قريبا افتتاح دورة"صناعة السجاد اليدوي" في متحف ملوي للآثار              إعلان جوائز الدولة غدا الأحد 18 يونيو في المجلس الأعلى للثقافة              معرض "خطوة لقدام" بقاعة أدم حنين بمركز الهناجر للفنون              مسرحية"لسه بسأل"في مركز الحرية للإبداع بالإسكندرية حتى 20 يونيو الحالي              غدا الأحد 18 يونيو:حفل فني لفرقة أوبرا الإسكندرية على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية              القاهرة السيمفوني في دار الأوبرا بعد غد السبت 17 يونيو              الفرقة القومية للفنون الشعبية في مسرح الهناجر بعد غد السبت 17 يونيو              المولوية وعن العشاق في قصر الأمير طاز بعد بعد غد السبت 17 يونيو              بعد غد السبت 17 يونيو دار الأوبرا تنظم حفلا لأوركسترا القاهرة السيمفوني              يونيو القادم:وزارة الثقافة تحتفل بمرور مائة وخمسين عاما على تأسيس القاهرة الخديوية              بداية فنان، في مركز محمود سعيد للمتاحف بالإسكندرية              سبتمبر القادم احتفالية السفارة الأندونيسية في دار الأوبرا المصرية              غدا في الهناجر..إعلان جوائز مسابقة تراثي              لوحة للفنان باسكيات بأكثر من مائة مليون دولار              الجمعة 23 يونية حفل المولوية المصرية في دار الأوبرا المصرية              اللبنانيون ليسوا أحفادا للفراعنة              الليلة في المجلس الأعلى ليلة في حب مأمون الشناوي              فيسبوك" تتم رسميا صفقة استحواذها على منصة مشاركة الصور "إنستاجرام"              استخدام جهاز "آي باد" قبل النوم يسبب الأرق واضطرابات النوم              الاضطرابات النفسية تؤثر على كرات الدم البيضاء              الغيرة بين الزوجين تنخفض مع تقدم السن://e              الصديق الرشيق ذو القوام الممشوق يساعدك على فقدان وزنك              ابتكار فريد.. دراجة طائرةet.ru              الكاتب راشد عبدالغفار يدرس المؤسسات العقابية في تاريخ البحرين              تراجع مبيعات ألعاب الفيديو بنسبة 20 % خلال أغسطسr              مايكروسوفت" تعمق شراكتها في مجال البحث مع "ياهو" بإطلاق "إعلانات بينج"              مصادر تؤكد زواج رايان رينولدز وبليك ليفلىtt              لص يسرق جزءا من آلة موسيقية بكاتدرائية روسية              التوترالعصبي مصيدة لتخزين الأملاح في الجسمtt              رياضة "الركبي" قد تؤدي إلى الإصابة بالزهايمر              رياضة مكثفة لمدة دقيقتين توازي 90 دقيقة من الركضr              أمازون" تطلق حاسبها اللوحي الجديد "كيندل فاير إتش دي"              "أدوبي" تؤكد أن ثغرات "مشغل الفلاش" تهدد نظام "ويندوز8"n0              زلزال جديد بقوة 6ر5 درجة يضرب كوستاريكا:/              بريتني سبيرز تنافس أناقة كيم كارديشيان://              إدراج الضغط العصبي كأحد الأمراض المهنية:/              الماغنيسيوم يقلل الارهاق العصبي              12 دولة أوروبية وأسيوية وأفريقية فى المهرجان الدولى السادس للرشاقة والجمال 30سبتمبر41              أبحاث طبية: ممارسة الرياضة تقلل من فرص الموت المفاجىء بالسكتة القلبية>              باحثون يتوصلون إلى أن الفيل يصدر ذبذبات غير مسموعة              دراسة علمية: الانا الأخرى تلعب دورا أساسيا فى رد فعل المريض إزاء العلاج415yl              أبحاث طبية: علاج الصدفية يقلل فرص الاصابة بالازمات القلبية              الفنانة الأمريكية مايلي سايرس تغير تصفيفة شعرها لجذب الإنتباه              السيدات أكثر تضررا من مرض الالزهايمر بالمقارنة بالرجالn0y              العلاج النفساني أمل جديد لأصحاب الأمراض الجلديةre              اليابان تسجل أعلى النسب في الإصابة بالزهايمر              تويتر ينضم إلى "مؤسسة لينوكس"et              يوتيوب يختبر أسلوبا لتصفح الفيديو بحسب المزاج              "أبل" تحرز نصرا بقيمة مليار دولار على "سامسونج" في نزاعهما على براءات الاختراع415px);              زلزال بقوة 4ر7 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة قبالة ساحل السلفادورd              الممثلة آنا فاريس تضع مولودها الأول://eas              لوحي جوجل "نيكسس7" خمxus 7 يصل أوروبا في الثالث من سبتمبر              جوجل" تعتزم طرح بطاقات هدايا لمتجر "جوجل بلاي"ref              مهرجان نيويورك السينمائي يكرم نيكول كيدمانtt              تكريم ريتشارد جير في مهرجان زيورخ السينمائيt              بودرة ضد الجوع"..آخر صيحات الرجيم:              الكلاب فى بريطانيا تعاني من الوسواس القهرىtt              المخرج الأمريكي الشهير وودي آلان يخشى الطيران              طلاق توم كروز و كاتى هولمز رسميا:d              مسبار الفضاء الأمريكي "كيورويوزتي" يستعد للقيام بأول جولة له على سطح كوكب المريخ 415p              الطحالب البحرية مصدر جيد للطاقة بدون سعرات حرارية              دراسة أمريكية: كثرة تناول مشروبات الفركتوز تؤذى المخ<              كيرك دوجلاس يعرض النسخة الاصلية لفيلم "سبارتاكوسr              مقاعد ذكية تتعرف على الحالة النفسية للمسافرين في بريطانيا              دراسة أمريكية تحذر: التخدير قبل سن الثالثة قد يزيد مشكلات التعلم لدى الطفل415px);}             دراسة طبية: "عين الجمل" تساعد على تحسين نوعية الحيوانات المنويةv c              دراسة: مخاطر سرطان الغدة الدرقية قائمة بعد عقود من قنبلتي اليابانv              دراسة فرنسية:الزيوت الطبيعية النباتية لعلاج العديد من الامراض              دراسة: الهواءالنظيف يرفع من العمرالافتراضى للانسان فى عدد من المدن الامريكية415px);}<              دراسة: علاج التهاب الكبد الوبائى أقل فاعلية بين الأمريكيين ذوى الأصول الأسبانية415px)              فنانون من 7 جنسيات عربية في لجنة تحكيم مهرجان "تروب فست أرابيا"v c              مغامر فرنسي يقطع 16 ألف كيلومتر بالدراجة خلال عام لجمع معلومات لإعداد فيلم وثائقي415p              المركبات الكيميائية المتواجدة فى الصابون ومعجون الأسنان تتسب فى هشاشة العظام415px);}<              ارتفاع الطلب العالمي على الدراجة الكهربائيةt              أحمد مدحت ينتهي من مونتاج "عرفة البحر"://              المخرج خالد مرعي ينتهي من مونتاج ومكساج "شربات لوز"              أحمد ماهر:مخرج "نابليون والمحروسة" يكثف ساعات التصوير للانتهاء منه قبل نهاية رمضان415              دراسة طبية: ما يقرب من نصف مرضى السكر يعانون من آلاما مزمنة وحادةv              علماء: عين الفئران تمتلك كاشفا عن الطيور الجارحةr              جوجل تشطب 4 آلاف وظيفة في وحدتها موتورولا              خبير في آبل يقدر خسائر الشركة بسبب سامسونج بحوالي 75ر2 مليار دولار              جوجل تعمق من سياستها لمعاقبة المواقع المخالفة              البدانة تساعد على إعادة انتشار السرطان في الجسم مرة أخرىn              تناول الحوامل للاسماك الدهنية يعزز العناصر الغذائية لحليب أطفالهن d              رجل من بين كل أربعة يفضل المرأة التي تضع مساحيق التجميلn0              دراسة: اعتقاد المراهقات بأنهن بدينات يكسبهن مزيدا من الوزن في العشرينيات415y              تركمانستان تحتفل بيوم البطيخet.              خطوبة النجمة جينيفر انيستون والممثل جاستين ثيروكس              روح الدعابة هى أول صفات المدير الناجح ://              البريطانيون يفضلون تناول الهامبورجر أكثر من الاوروبين الاخرين              المراهقون الاقل إستهلاكا للحديد والفيتامينات              اليوجا تخفف أعراض الاكتئاب وتعمل على تقوية مشاعر الأمومة لدى السيدات              عصير البطاطس يعد مكملا غذائيا لعلاج قرحة المعدة r              نجمة إلكترونية لمراقبة الرضيع ومؤشر لدرجة الحرارة فى الحجرة s              احتياج الشخص لفيتامين /د/ يزداد مع تقدم السن              "مين اللى قال" ملحمة شعرية بمركز كرمة بن هانئ الثقافى n0y              مسرحية "يوميات الأرجواز" بدرب 1718 ://eas              إيران تسضيف اجتماعا دوليا حول الصحوة الإسلامية وتحرير فلسطينs              الأمن المصري يضبط محاولة لتهريب 10 تماثيل أثرية للخارج n0               مادونا تطالب بالحرية لعضوات في فريق "بوسي ريوت" خلال حفل في موسكو- >              انفصال نجمة مسلسل اكس فايلز جيليان اندرسون عن حبيبها بعد علاقة دامت ستة أعوام 415px              نوكيا" تعتزم إطلاق هواتف ذكية بنظام "ويندوز فون 8" الشهر المقبلv c              كتاب "فرقة ناجي عطاالله" يتضمن المشاهد المحذوفة من المسلسل التلفزيوني              محاضرة "فضل العشر الأواخر من رمضان" ببيت ثقافة أبو صير الملق              زلزال بقوة 4ر4 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة بين الدنمارك والسويدd              كين مارينو يكتشف شيطانا بأمعائه في الفيلم الكوميدي المرعب (ميلوv c              جيه تى ودامون ألكزندر يلعبان دور مجرمين في (مسدس بعشرة سنت              مهرجان موسيقى بولندى ألمانى يختتم فعالياته بحضور اكثر من نصف مليون شخص              روحانيات رمضان" في ندوة بمسرح متروبول://e              صالون شبابيك الثقافي يستضيف علاء الأسواني ..الخميس المقبل              توتير" تعتزم فتحا مكتب للمبيعات في البرازيلt              مايكروسوفت" تتم صفقة استحواذها على صانع الشاشات اللمسية العملاقة "بيرسبيكتيف بكسل"415              تراجع حصة هواتف "أندرويد" الذكية في السوق الأمريكية              الخضراوات تقتل الجين المسؤول عن السرطان:/              العيش دون كذب وتناول الخضروات يجعل الإنسان أكثر صحة              مرض الزهايمر يكون "أكثر شراسة" عند المسنين الأصغر سنا              دراسة تكشف تراجع نسبة الإصابة بأورام المخ عند مرضى الحساسيةss              زلزال بقوة 3ر5 درجة يضرب محافظة شرناق جنوب شرق تركيا<              قراءات صوفية من ديوان الحلاج فى أمسية بمعرض فيصل للكتابn0              أمسية شعرية وفرقة التنورة في ليالي رمضان بمعرض فيصل للكتاب ...الاثنين              اختبار طبى لمعرفة تطور مرض التوحد عند الاطفال ref              ريم هلال : "الأخت تريز" نقطة تحول وتجربة مهمة بالنسبة ليn              محمد علي : الإنتهاء من تصوير "الهروب" .. وسعيد برد فعل الجمهور              إياد نصار : انتهيت من تصوير "سر علني"://e              إبراهيم فخر ينتهي من "خرم إبرة" بعد غد://              دراسة عالمية:مواطنو سوازيلاند أكسل شعوب العالمref              الشاي المثلج يزيد من مخاطر تكون حصى الكلى              حملة لتخليص موقع "جوجل بلاي" للألعاب من البرامج والتطبيقات "المارقة"              خدمة بريد إليكتروني جديدة من مايكروسوفت تجتذب مليون مشترك خلال ست ساعات415yl              شاب غير مسلم يصنع أضخم مجسم لمسجد بالإماراتt              وفاة عازفة البيانو الرومانية اورسوليسا في فيينا عن 33 عاما              إعلان أسماء الفائزين بجوائز سوق عكاظ الثلاثاء المقبل<              الهند تحتل المرتبة الثانية لعدد مستخدمي المحمول في العالم              بيت السناري ينظم دورة متخصصة في التحكيم القانونيr              تأجيل تطبيق حظر هاتف "سامسونج جالاكسي نيكزس" الذكي في الولايات المتحدة للمرة الثانية              دراسة طبية تحذر من بدانة الأطفال فى كندا:              حصص الزراعة والعناية بالحدائق فى المدارس تعزز من نمو الطفل              موتورولا" تؤكد إطلاق هاتفها الذكي "فوتون كيو" هذا العامn0              فورسكوير" تقدم ميزة "التحديثات الترويجية"              تقرير: "فيسبوك" تطلق هاتفها المحمول الأول منتصف 2013<              دراسة تظهر فاعلية عقار "بروزاك" المضاد للاكتئاب كمضاد للفيروساتv c              إنخفاض مستوى فيتامين "د" لكبار السن يتسبب فى اختلال التمثيل الغذائي لديهم415              اليوجا أفضل علاج لضغط الدم المرتفع://easy              خبراء ينصحون بالحماية من أشعة الشمس فوق البنفسجية              علماء: أصدقاء القردة أسرع نجدة لها من غير الأصدقاء              العثور على حوت نافق على شاطئ سيدني بأستراليا              الأسبرين يؤخر تكوين المياه البيضاء://easy              إدمان مشاهدة التلفزيون يزيد من مخاطر الإصابة بالسكر بين كبار السنv              دراسة عالمية: ملاذات الحياة البرية بالغابات الاستوائية مهددة بالانهيار              أبل تطلق "آي فون 5" سبتمبر المقبل:              سامسونج" تعطل خيار البحث المحلى على هاتفها الذكي "جالاكسي إس3"              "مايكروسوفت" تضيف ميزة البحث الاجتماعي لمحرك "بينج"              الابتسام أثناءالتوتر يساعد فى حمايةالقلب:              بصمة الكلب "أوجي" فى شارع المشاهير بهوليودtt              ثقافة المنيا تحتفل بليالى رمضان              أنشطة ثقافية وفنية ببيت ثقافة القبارى... احتفالاً بشهر رمضان              باندا بحديقة حيوان أمريكية تلد وهي في سن العشرين مسجلة رقما قياسيا              مشاركة الرجل فى تنظيف المنزل يجعله أكثر سعادة من غيره              النوم الصحي يعنى جهاز مناعي قوى              زلزال قوته 6.6 درجة قبال ساحل سومطرة باندونيسياre              انتصار: رواج فني في مسلسلات رمضان ولسنا في منافسة مع الدراما التركية              حياة وأعمال راقصة الباليه بينا بوش فى فيلم سينمائى بباريس              دراسة: فى الدول النامية المرأة أكثر ذكاء من الرجل              دراسة بريطانية: شخير طفلك يقلل من مستوى ذكاءه              باحثون كنديون:الاستيقاظ مبكرا يجعلك أكثر سعادة عن الآخرين              طبيبة فرنسية تعالج الأطفال من السرطان بتسلق الجبال               left to rightstopright to left
 الخميس,17 اكتوبر 2019 05:14 ص - القاهرة      

  تراث شعبي

الثقافة الشفاهية والشعر البدوي

القاهرة 10 سبتمبر 2019 الساعة 12:20 م

ربU?ا Ø?Ø­Ø?U?U? اU?صU?رة عU?U?: â??â??U§â?? أشخاصâ??

كتب: حاتم عبدالهادى السيد

الشفاهية والكتابية مرحلتان أساسيتان في تاريخ اللغة، إلا أن التركيز على الكتابية ومنهجيتها كان له الصدارة، وظلت الشفاهية في ذاكرة الأمة دون ضوابط، مع أن الدراسات الحديثة بدأت تهتم باللهجة والأدب اللهجي، إلا أن هذه الدراسات لا تتعدى أصابع اليد الواحدة.

لذا كان علينا أن نسلط الضوء على تلك الحلقة المفقودة من ثقافتنا العربية، وبداية – لن أقف عند تحديد المصطلح، فالثقافة هي الإطار العام للسلوك والعادات والتقاليد، بينما الشفاهية تمثل جزءًا من الثقافة إلا أنها تتفرع إلى تعريفات كثيرة نظرًا لتعدد محاورها، لكننا سنكتفي بتعريف مؤداه: " أن الثقافة الشفاهية هي البوتقة أو الإطار الكبير الذي يحوي داخله السلوك والعادات والتقاليد واللغة والفكر لجماعة معينة أو لجماعات متصلة ورثت تراثًا وثقافة وفكرًا وضعه الآباء نتيجة العيش في مجتمعات تتمسك بوحدة الجماعة وتؤمن بقيمة الفرد ودوره في المجتمع ".

ومن هذا التعريف العام يمكن أن تتفرع محاور الثقافة الشفاهية لتشمل على:

1 – اللغة ( اللهجة ) 2 – العادات والتقاليد

3 – المعتقدات الشعبية 4 – الأزياء والحلي

5 – الطب الشعبي 6 – القضاء العرفي

7 – الشعر البدوي 8 – الثقافة الإقليمية أو الثقافة الخاصة

9 – الاقتصاد 10 – الاجتماع

11 – الأنثروبولوجيا 12 – السلالات والأجناس والجغرافيا البشرية

بل أن محاور الثقافة الشفاهية يمكن أن تنسحب إلى كل ما يفعله الشخص داخل إطار هذا المجتمع العام. لذا لا تقتصر دراسة الثقافة الشفاهية – في نظري – على البدو الذين يعيشون في مجتمعات منغلقة – قليلاً – أو على تلك الجماعات التي تسكن بعيدًا عن العمران فحسب بل يمكن أن تنسحب إلى كل ما هو خارج عن إطار الحدود اللغوية المتعارف عليها وأغنى – اللغة العربية.

- فنراها تتسع لتشمل لهجات القبائل واللغة العامية – الدارجة – في كل أقطار الشعوب والأمم في العالم أجمع.

وإذا اتفقنا على هذه النقطة فإن الثقافة الشفاهية – في نظري – يمكن أن تمثل اللغة الرسمية الثانية بعد اللغة الأصلية لكل مجتمع، وكما يمكن أن تتنوع هذه الثقافة الشفاهية داخل كل قطر، فعلى سبيل المثال – في مصر – تختلف اللهجات بين الأقاليم ( قبلي – بحري ) وبين المحافظات، فصعيد مصر تختلف لهجته عن لهجة أبناء الريف ، كما تختلف لهجة بدو " سيناء " عن لهجة بدو " مرسى مطروح "، بينما يتفق القاهريون على اللهجة العامية المصرية ، وقد تختلط هذه اللهجات بين قطر وقطر فلهجة بدو سيناء مثلاً تختلط باللهجة الفلسطينية ولهجة بلاد الشام من جهة وباللهجة العامية القاهرية من جهة أخرى، كما تختلف اللهجة بين قبيلة وأخرى وهكذا يمكن أن نجد لدينا مصهورًا لهجيًا غنيًا يمكن أن يكون مدخلاً لدراسة عادات وتقاليد وفكر الأمم والشعوب والقبائل وكل ذلك يخدم السياسة والثقافة من طريق غير مباشر.

فيحتاج السياسي إلى معلومات عن فكر الدولة المعادية: كيف يفكر أبناؤها، عاداتهم، تقاليدهم، لهجتهم ولغتهم، حتى إذا ما فكرت الدولة في غزو الدولة المعادية فإنها تجد لديها خريطة عامة يمكن عن طريقها إخضاع أفراد هذه الدولة لأنها عرفت المدخل الصحيح لهوية أفرادها وعادة ما يقوم بهذه الدراسات رجال المخابرات والبعثات الخاصة ( السياحية على وجه الخصوص )، لذا لم تنجح إسرائيل في الدخول إلى عقلية المواطن السيناوي لأنه فات على رجال الموساد الإسرائيل أن يدرسوا عادات وتقاليد أبناء سيناء، فلم تنجح محاولاتهم بعد ذلك في تهويد سيناء ونشر اللغة العبرية بين أبنائها أو في المقررات الدراسية أو في البرامج الموجهة التي كانت تبثها عبر قنواتها الفضائية أو إغراء أبنائها بالمال.

وعلى العكس من ذلك نجح القائد الألماني " روميل " – والذي نجد متحفه الآن بمدينة العلمين بالقرب من مرسى مطروح – في السيطرة على المنطقة الغربية لمصر لأنه درس اللهجة والعادات والتقاليد لأبناء المنطقة بل كان يتحدث مع البدو – هناك – كأنه أحدهم.

لذا كان من المهم دراسة الثقافة الشفاهية دراسة متأنية لأنها – في نظري – تمس الأمن القومي لأي دولة، لأن الحروب الآن لم تعد حروبًا قوامها المدفع فحسب، بل أصبحت الحروب حروبًا نفسية وثقافية وغزوًا فكريًا وثقافيًا واقتصاديًا، بل امتد هذا الغزو الفكري ليهدد الهوية ويشكك في الانتماء ويهدم البنية العقلية.

لذا فالدراسة الثقافية الشفاهية – في نظري – هي دراسة قومية للفكر العام الذي يدخل في ديناميات الشخصية والذي يحدد كل القيم والاتجاهات والمفاهيم للفرد والتي تنعكس بدورها على المجتمع والتي تمثل أكبر تهديد للأمن القومي لأية دولة من دول العالم.

فإذا كان العالم – الآن – قرية صغيرة وأصبحت " نظرية العولمة " أو عصر العولمة – هو العصر الذي نعيش فيه وجب علينا أن نحتاط من نتائج هذه التكنولوجيا المتلاحقة لأن آثارها – في نظري – ستهدد الأمن العام العالمي وربما تنذر بكارثة كبرى لنهاية العالم 1?4 ولن نخوض كثيرًا في هذا الجانب فإن الحديث فيه يحتاج منا إلى دراسات مطولة، ولكن جاء الحديث عنه في سياق التدليل بأهمية الدراسات الشفاهية بصفة عامة.

من هنا كانت الصعوبة في الحديث عن الثقافة الشفاهية، ولذا وجب أن أقصر البحث – هنا على محور واحد من محاور الثقافة الشفاهية وأعني " الشعر البدوي " وإن كان من الصعب الفصل بين هذه المحاور لتشابكها بل وذوبانها داخل حدود الإطار الشكلي فوقع الاختيار على الشعر البدوي لأنه يمكن أن يحوي أغلب هذه المحاور ثم أليس الشعر ديوان العرب وكتابها الجامع؟!

في بادية سيناء:

احتلت سيناء مكانة متميزة لأسباب دينية وتاريخية، كما تعرضت لحروب مستمرة تجاوزت تأثيراتها الحدود الإقليمية إلى العالمية، وحاول الاستعمار طمس معالم انتماء سيناء لمصر والعروبة، لكن التراث المتمثل في الموروث الشعبي " الشفاهي " استطاع أن يقف في وجه تلك المتغيرات المختلفة.

لذلك يقتضي المنهج العلمي تمهيدًا أوليًا للتعرف على خصائص الموقع والعادات والتقاليد، وعن حياة أهل البادية وذلك انطلاقًا من قاعدة راسخة مفادها: أن الأدب – أولاً وأخيرًا – لا يخرج مطلقًا عن كونه نتاجًا إنسانيًا يتأثر ببيئته المحيطة ويؤثر فيها، فلا يمكن فصل الأدب عن المجتمع كل الفصل من كل الوجوه.

تعريف المجتمع:

يعرف علماء الاجتماع المجتمع Society بأنه: " جماعة من الناس تربط أهلها وأفرادها بعضهم ببعض رغبات مشتركة معًا، ويعيشون معًا، ويتبادلون المنافع ويعملون سويًا مدة طويلة للتغلب على ما يواجههم من مشاكل الحياة، ويتم ذلك بصفة منظمة مما يؤدي إلى اعتبارهم وحدة اجتماعية تحدد العلاقات بين أفرادها نظم اجتماعية معينة ذات أهداف مشتركة.

بينما يعرف المجتمع المحلي Local Community بأنه: " جماعة من الناس يعيشون في مساحة من الأرض تجعلهم في اتصال مستمر، يعدهم للتعاون وللعمل على وحدة المجتمع الذي يعيشون فيه، وعلى تماسكه، ويتميزون بخبرات مشتركة ومؤسسات خاصة ونظم اجتماعية تنظم العلاقات بينهم، وكلما نما هذا المجتمع وكبر حجمه زاد عدد أفراده وتعقدت نظمه الاجتماعية.

كما يمكن اعتبار سيناء " مجتمعًا وظيفيًا Functional community وهو المفهوم الذي يعرف بأنه: " تلك المجموعة من الأفراد أو المجموعات الذين يشتركون في وظيفة أو ميول أو رغبات واحدة مثل الزراعة والرعاية الاجتماعية والدين.

وبالتالي يمكن وصف " مجتمع سيناء بأنه مجتمع وظيفي يشمل داخل النظم الاجتماعية المختلفة.

سيناء الموقع والمكان:

سيناء شبه جزيرة تحيط بها المياه من كل جوانبها عدا الجانب الشرقي عند حدودها مع فلسطين، وهي على شكل مثلث قاعدته في الشمال على البحر الأبيض المتوسط بساحل يبلغ طوله ( 320 كم2 ) وضلعاه في الجنوب على خليج السويس وخليج العقبة بطول ( 400 كم2 ) بساحل يبلغ طوله ( 250 كم2 ) أي تمتد سواحلها بطول ( 870 كم2 ) وتمتد أرضها ( 275 كم2 ) طول خليج السويس و ( 150 كم2 ) طول خليج العقبة.

وتبلغ مساحة سيناء حوالي ( 61 ألف كم2 ) أي حوالي ( 940 ميل ) ولشبه الجزيرة أهمية استراتيجية عظيمة فهي بوابة مصر الشرقية لجميع الطرق الموصلة بين وادي النيل والأردن وفلسطين والحجاز.

أسماء سيناء:

وصفت المؤلفات القديمة أرض سيناء بعدة أسماء، فقد سميت جزيرة " طور سيناء "، كما عرفت في الآثار المصرية القديمة باسم " توشويت " أي أرض الجدب أو الأرض الجرداء، وعرفت في الآثار المصرية الآشوية باسم " مجان " ولعل الكلمة محرفة من الاسم العربي " مدين " أو " أرابيابيترا " ( 1 ) أي البلاد العربية الصخرية عند اليونانيين، كما سميت سيناء باسم أرض السين " وهو إله القمر ومعنى " سين " بالعبرية " القمر " لأن أهالي سيناء كانوا يعبدون القمر في الأزمنة العابرة.

وذكرت سيناء في " القرآن الكريم " بأنها الوادي المقدس في قوله تعالى: " فأخلع نعليك إنك بالوادي المقدس طوى " وفي قوله تعالى: " والتين والزيتون وطور سينين "، وقد أطلق سكان شبه الجزيرة عليها الكثير من الأسماء منها: أسياد الرمال " في العصر الفرعوني، وأطلقت عليهم التوراة اسم " العمالة " وبعد الفتح الإسلامي أطلق عليهم بنو إسماعيل اسم " الأعراب "، وفي العصور القريبة أطلق عليهم " صيادو الصقور " و " عشاق النوارس " ( 2 ).

أقاليم سيناء:

تنتشر بسيناء السلاسل الجبلية والمرتفعات والهضاب والبحيرات، ففي الجنوب تقوم سلاسل الجبال الجرانيتية العظيمة بقممها الشاهقة وتحتل نصف مساحة الجزيرة، وتوجد سلاسل جبال أخرى من الأحجار الجيرية المعروفة باسم " جبال سيناء " متجهة نحو " وادي العريميين " حيث يخرج منها هذا الوادي العظيم متجهًا شمالاً حيث تصب مياهه في البحر الأبيض المتوسط بمدينة العريش.

أما القسم الشرقي من الجزيرة فيحوي الكثير من الجبال الصخرية ذات المناظر الطبيعة الخلابة.

ومن أشهر الجبال: " جبل الراحة "، وجبال " خشم الطرف " وجبال " العجمة " وجبل " طور سيناء " وجبل " القديسة كاترين " و " الجبل الأحمر " وجبل " السربال " وجبل " حمام موسى " وجبل حمام فرعون.

أما عن مناخ سيناء فهو مناخ شبه صحراوي، وتتراوح نسبة الرطوبة بين ( 50 %، 70 % ) كما تتعرض شبه الجزيرة للأعاصير والانخفاضات الجوية في فصل الشتاء وفصل الربيع.

البدو وأوصافهم الخلقية والخلقية:

يوصف البدوي بالرزانة ورجاحة العقل وحسن تدبير الأمور كما يوصف بالخفة والرشاقة والذكاء وسمرة اللون، ويتميز بالأنف الأقنى، كما أن النساء جميلات بالفطرة لكنهن قلائل، ويتميز البدوى بدقة النظر وخفة الظل والحصافة. كما يتميز بالكرم وحب الجار والقبيلة، إلا أن سمة العصبية هي الغالبة، والأخذ بالثأر سمة موجودة، والبدوي غيور بطبعه ولا يمكن لرجل أن يتعرض لفتاة أو امرأة وإلا صارت الأمور على غير ما يحمد عقباه. ( 3 )

عادات أهل البادية:

يسكن البدو في بيوت تسمى " بيوت الشعر " تصنع من جلود الماعر وبعض فروع الأشجار والنخيل وأوراق شجر العادر وبعض الأشجار البرية وأوبار الجمال وأصواف الخراف.

كما يسكنون الخيام لأنهم دائمًا في تنقل مستمر حول الكلأ والمراعي 1?4 ويصنعون " العرائش " لتظلهم وتقيهم حرارة القيظ ويجتمعون – في الليل – حولها يشعلون النيران من الحطب ويشربون القهوة العربية الجميلة.

الرعي في الخلاء:

يخرج البدوي أو البدوية – غالبًا – للرعي في الصحراء وتنتشر الأغنام لتأكل من الكلأ، وتجلس البدوية تحت شجرة تعزف على الشبابة أو الناي أو آلة المقرون وتنطلق في غناء عذب يملأ الصحراء الجرداء عبقًا فتزقزق الطيور وتتقافز الماعز كالغزلان البرية الجميلة في صورة طبيعية غاية في الروعة والحسن والجمال.

الأسلحة المستخدمة:

يستخدم البدوي أسلحة تقيه من الذئاب والحيوانات المفترسة والضالة، كما قد يستخدمها في الحروب والنزاعات التي قد تنشأ على الكلأ والماء ومن هذه الأسلحة " الشبرية " وهي مثل المطواة لكنها أبلغ تأثيرًا وأكثر قوة، والسيوف المحلاة بالفضة وهي أنواع منها: " العجمية " و " الدمشقية أو الشاكرية " و " السليمية " كما يستخدمون البنادق المختلفة وأنواعها: الفتيلة " و" الشطفة " و" الكبسول " و" رمنتون " علاوة على " الطبنجات " و" السكاكين " وغيرها.


الحياة اليومية العادية:

يستيقظ البدوي في الصباح الباكر، ويخرج الشبان لرعي الإبل بينما تخرج الشابات لرعي الأغنام، وتستيقظ النسوة قبل طلوع الشمس فيصلين ثم يقمن بإشعال النار في أعواد الحطب الجافة، وتصنع البدوية الخبز " الفطائر الرقيقة " على " الصاج " وهو عبارة عن " آنية مقعرة من الصفيح المقوى " فتقوم بوضع " العجين " عليه بعد أن ترققه بيديها ثم تضعه على الصاج حتى ينضج لتقدمه طازجًا وبعد الإفطار يشربون الشاي ويخرج الرجال إلى أعمالهم في الزراعة وغالبًا ما تساعد المرأة في الزراعة وتربية الدواجن والماعز والخراف، وعندما يأتي الظهر يتناولون طعام الغذاء ويشربون الدخان ويلعبون " السيجة " وهي لعبة بسيطة لا تحتاج إلا لبعض الأعواد الجافة أو بعض الحصى، ويتسامرون وسط المزارع إلى أن تغيب الشمس فيمتد السمر وتحلو الأحاديث حول الناس المشتعلة.

القضاء العرفي:

أهل بادية سيناء لا يلجأون إلى الحكومة في شيء، فإذا وقعت واقعة ما فأنهم يلجأون إلى شيخ القبيلة أو القاضي العرفي لحل المشاكل مهما كبرت أو صغرت وأمره نافذ ولا يمكن رفضه وإلا طرد الرافض من القبيلة، ولكل قاض اختصاصات معينة ويحكم في القضية فهناك قاض للقتل وقاض للسرقة وغير ذلك فإذا لم يعترف المتهم بجريمته فإن القاضي يحوله إلى " المبشع " " للحس البشعة " أي بدلاً من أن يحلف، يتم تسخين آنية معينة حتى تحمر من شدة الحرارة ويقال لمرتكب الجريمة: الحس هذه الناس بلسانك " فإن كان بريئًا فإنه " يلحسها بلسانه " وبإذن الله لا يصيبه شيء أما إن كان مجرمًا حقًا فإن النار تخرسه وتجعله أخرسًا إلى الأبد وأغلب مرتكبي الجرائم يعترفون بفعلتهم قبل لحس النار لأنهم يعلمون النتيجة.

السياحة في سيناء:

تكتسب سيناء اهتمامًا خاصًا في الديانات المختلفة لما تحويه من آثار دينية وتاريخية تتمثل في " دير سانت كاترين " والذي يحوي مكتبة تضم آلاف المخطوطات الأثرية العظيمة باللغات السريانية واليونانية والعربية، علاوة على وجود " الكنيسة الكبرى " وهي من أقدم الآثار المسيحية في صحراء سيناء وتعرف بكنيسة " الاستمالة " وهي إحدى كنائس العالم الهامة ويرجع بناؤها إلى عهد الإمبراطور " جستينيان " في القرن السادس الميلادي، كما توجد مكتبة " الأيقونات " وهي عبارة عن صور زيتية تعبر عن أهم أحداث العهدين " القديم والحديث " كما توجد شجرة " العليقة المقدسة " وتوجد بداخل الدير حيث المكان الذي كلم " موسى " – عليه السلام – ربه في وادي " طوى " كما ذكر ذلك في " القرآن الكريم "، هذا إلى جانب وجود السياحة التاريخية كالطريق الحربي القديم " القنطرة – رفح " ويسمى طريق " حورس " وطريق " المحمل " وقد عني السلطان " قنصوه الغوري " ( 1501 – 1516 م ) بتمهيد هذا الطريق الذي استخدمته " شجرة الدر " عام 1248 م زيارة الأراضي الحجازية.

وعن أهم الآثار الفرعونية نجد " وادي المغارة " وعليه نقوش بالهيروغليفية ويستخدم هذا الوادي لتعدين الفيروز وبه تمثال كبير أقامه الملك " سمرخت " آخر ملوك الأسر الفرعونية الأولى ( 5291 – 5263 م ) تمجيدًا لإله سيناء المقدس.

كما يوجد بسيناء معبد " سرابيت الخادم " والذي يرجع إلى الأسرة الثانية عشر وما بعدها من الأسر، ويوجد بالمعبد كهف الإله " هاتور " ( حت – حور ) من عهد الملك " سنفرو " وكهف الإله " صغدور " وهو من آثار الملكة " حتشبسوت " علاوة على وجود الكثير من الآثار الإغريقية والرومانية والبيزنطية وبعض القلاع كقلعة " لحفن " وقلعة " المغارة " وقلعة " صلاح الدين الأيوبي " وقلعة " سليمان القانوني " 1560 م.

كما توجد بشبه جزيرة سيناء قلعة " نخل " وهي إحدى القلاع التي شيدت في عصر السلطان " قنصوه الغوري " وقلعة " الفرما " التي شيدها " المتوكل على الله " وبعض القلاع الأخرى كقلعة " المحمدية " وقلعة " خربة الرطيل " وقلعة قاطية " وقلعة " البلاج " وقلعة " الطينة " وقلعة " ثارو " وقلعة " جزيرة فرعون ".

ومعلوم اشتهار سيناء بالسياحة الترفهيهية مثل سياحة الغوص في " شرم الشيخ " ومنطقة " راس محمد " و" نوبيع " وتعبر منطقة " رأس محمد " من أجمل بقاع الدنيا وتنتشر مراكز الغطس بمنطقة " دهب ".

وتنتشر كذلك رياضة الانزلاق على الماء، وتوجد بسيناء المياه الكبريتية مثل " عيون موسى " و" حمام فرعون " وتستخدم هذه المياه الكبريتية في الاستشفاء من الأمراض الروماتيزمية وبعض الأمراض الأخرى، وتصل درجة مياه " حمام فرعون " حوالي ( 72 ) درجة مئوية ).

ونجد في سيناء شواطئ البحر الأبيض المتوسط الجميلة والممتدة من مدينة " رفح " حتى مدينة " القنطرة شرق " وتنتشر في المساء طيور النورس البيضاءوأسراب طائر السمان المهاجر من أوروبا لتهبط آمنة في أحضان " محمية الزرانيق " وفوق شواطئ " بحيرة البردويل " وشواطئ البحر المتوسط الساحرة ( 4 ).

سيناء والتاريخ:

لم تحظ بقعة في العالم بمثل ما حظيت به سيناء، فهي المسرح التاريخي الذي شهد فصولاً متعاقبة من الأحداث التاريخية نظرًا لما تمثله من أهمية استراتيجية في خريطة العالم " قديمة ووسيطة وحديثة ".

فها هي الأسرات الفرعونية تعرف عظمة سيناء فحين تعرضت مصر لغزو " الهكسوس " ( 1160 – 1580 ق. م ) استنفرت مصر قواها معلنة على لسان حاكم " طيبة " ( سيكننرع – كاموس – أحمس ) حربًا شديدة الضراوة تنتهي بطرد " أبو فيس " قائد جيش الرعاة، كما عبرها " تحتمس الثالث " بجيشه قاصدًا بلاد " الآشيويين " لردع المغيرين على حدود مصر الشرقية، كما قاد " سيتي الأول " ( 1304 – 1195 ق. م ) جيش مصر حيث كان متوجهًا لبلاد الحيثيين ليؤدب الطامعين في أرض الكنانة.

أما في العصر الوسيط فقد أشرق الفتح الإسلامي على " مصر " عام ( 18 ه – 638 م ) بقيادة " عمرو بن العاص " حتى سقطت قلعة " الفرما " أمام المسلمين بعد حصار دام شهرًا، وعبرها الصحابة رضون الله عليهم لفتح شمال أفريقيا عام 467 ه، كما عبرها " صلاح الدين الأيوبي " لفتح " بيت المقدس ". وفي العصر الحديث وقعت سيناء فريسة لأطماع الصهيونية العالمية المتمثلة في الحروب الإسرائيلية ولقيام دولة إسرائيل فكانت حروب ( 1948 ) و( 1956 ) وحروب الاستنزاف ثم حرب 1973 م لتعود سيناء إلى أرض الكنانة أرض مصر الخالدة في 25 أبريل عام 1982 م.

المرأة البدوية:

كفل دستور البادية للمرأة حقوقًا وحفظها القضاء العرفي، والفتاة دائمًا ممسوكة " محتجزة " لابن العم، ولابد لابن العم أن يوافق على زواجها إذا تقدم لها أحد غير، وفي هذه الحالة يدفع الغريب مبلغًا من المال ترضية لابن العم.

والبدويات يلبسن الثوب السيناوي الجميل الزاهي الألوان ويتمنطقن بحزام أسود أو أبيض حول الخصر، ويضعن " البرقع " على الوجه ولا يظهر منهن إلا العينان، والبدويات يغرمن ويولعن " بالوشم " فيشمن الشفة السفلى وظاهر اليدين ( أي يقمن بصبغها بالألوان ) ومن ظهر الكف إلى المعصم ثم إلى الكوع وقد يشمن الخد بدقة بصور مختلفة على سبيل الزينة والجمال. وتضع في أنفها بعد أن يتم تثبيته بطريقة معينة حليًا يسمى " الشناف " وحلقًا يسمى " المخرطة " وهو من الذهب، وتخلع الفتاة " الشناف " بعد أن تتزوج فإذا بلغت الفتاة سن الثانية عشر يسمح لها بدق " الوشم " على ذقنها وهو على شكل ( 6 ) نقاط مقابل ( ثلاثة ) آخر، والمرأة تشارك الرجل في الرعي والزراعة كما تشاركه في الرقص والغناء في السامر السيناوي.

السامر السيناوي:

وهو بمثابة " الأوبرا البدوية " أو " المسرح البدوي " وهو يقام في أيام محددة أو في الأعياد والمواسم حيث تجتمع النساء والرجال في بقعة محددة من الأرض فالبعض يرقص ويغني والبعض يتسابق على الخيل الأصيلة والبعض يجلس حول النار ليشرب الشاي والقهوة ويعلو الغناء ومبارزة السيوف في جو يسوده الحب والنظام وليس الفوضى والاختلاط المبتذل فالكلمة لها حسابها وهم في ذلك أقدر لأنهم أهل الفصاحة والبلاغة والبيان.

آلات الطرب في سيناء:

أهل سيناء أهل مغنى وطرب وأشهر هذه الآلات:

* الربابة : وهي تشبه الربابة المستعملة في السودان والأقطار الأخرى.

* الشبابة : وهي المعروفة في مصر بالصفارة.

* المقرون : وهو معروف في مصر بالزمارة. 





هل لديك تعليق؟


الاسم :  
البريد الالكتروني :    
موضوع التعليق :  
التعليق :  
 



 
الثقافة الشفاهية والشعر البدوي

"فرحة الإسماعيلية" تكتمل بختام مهرجان الإسماعيلية للفنون الشعبية

تسع فرق أجنبية تودع مهرجان الإسماعيلية للفنون الشعبية في دورته العشرين

تفاعل فني وإنساني بين الفرق الأجنبية والمصرية في آخر أيام عروض مهرجان الإسماعيلية للفنون الشعبية

لقاء مع المحافظ وفقرات مشتركة للفرق في ثاني أيام عروض مهرجان الإسماعيلية للفنون الشعبية

وزير الثقافة في حفل تخرج الدفعة التاسعة من منحة بيت جميل

حضور حاشد وإبهار روسي ومقاومة فلسطينية في اليوم الأول لعروض مهرجان الإسماعيلية للفنون الشعبية

رسالة محبة لشعوب العالم في حفل افتتاح مهرجان الإسماعيلية للفنون الشعبية

تاريخ أشهر قصور مصر الملكية

اليوم افتتاح مهرجان الإسماعيلية للفنون الشعبية بمشاركة من 9 دول

ختام مهرجان أصيل للحرف التراثية بالتحرير لاونج جوته

قصر قارون الأثري .. حقائق وحكايات وخرافات

ختام فعاليات احتفال متحف النسيج المصري بيوم الحج

التهامي والفشني ضيوف "الحضرة" بمناسبة موسم الحج

سوهاج للفنون الشعبية تبهر الجمهور فى بلغاريا

الصفحة الرئيسية    |    أرشيف الاعداد    |    عن مركز التصميم الجرافيكي    |    بحث    |    عن الموقع    |    خريطة الموقع   |    اتصل بنا    |    المواقع الالكترونية للهيئة    |    اضف الموقع للمفضلة    |    فريق العمل


جميع الحقوق محفوظة للهيئة العامة لقصور الثقافة 2010
هذا الموقع تصميم وتطوير مركز التصميم الجرافيكي - الهيئة العامة لقصور الثقافة - وزارة الثقافة - مصر