فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              تفاصيل جائزة زاهي حواس لأفضل أثري ومرمم في عيد الأثريين              شروط النشاركة في المهرجان المسرحي الإفريقي لشباب الجنوب               مكتبة الإسكندرية تُطلق جائزة عبد الرحمن الأبنودي لشعر العامية والدراسات النقدية ( مسابقة )              جدول أفلام أسبوع ألأفلام اليابانية في مركز الإبداع بدار الأوبرا              تفاصيل مسابقة "مصر تتغنى " والجوائز سفر إلى الصين مجانا              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              قريبا: مهرجان " تراث وابداع و تعايش"              بدء اختيار وقبول الدفعة العاشرة من برنامج بيت جميل للحرف التراثية.              فتح باب التقديم لجوائز الاتحاد لعام لكتاب مصر 2018ــ2019              نظاما ذكيا يميز بين قزحية الموتى والأحياء              تقيم اللجنة التنظيمية الاجتماع الأول للمشاركة العربية بمعرض القاهرة للكتاب              جائزة مان بوكر: لأول مرة منذ 50 عاما يصلنا هذا العدد من الروايات              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              دار الشعر المغربى تطلق جائزة فى نقد الشعر              قريباً : ملتقى "سلسبيل النيل" بمشاركة 30 فناناً              المهرجان القومي للسينما يبدأ في تلقي الأعمال المشاركة              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جوائز اتحاد كتاب مصر              دار الشعر بمراكش تنظم جائزة "أحسن قصيدة" للشعراء الشباب              صندوق التنمية الثقافية يطلق مسابقته الأدبية السنوية              رحيل الناقد الفرنسي الشهير جيرار جينيت              منصة إلكترونية جديدة بالمغرب لذوي الاحتياجات الخاصة              شروط جائزة أبو القاسم الشابي في دورتها الجديدة              ملتقى "كفك" يدعم الكيانات الثقافية والفنية              فتح باب الاشتراك بمسابقة نادى القصة للرواية والقصة القصيرة              كنوز الملك بسماتك الأول في حفائر المطرية              لجنة الشعر بالمجلس الأعلى ثثقافة تحتفل بذكرى ميلاد الخال              ثماني معارض للكتب تنظمها الهيئة المصرية العامة للكتاب حتى أوائل مايو 2018              فتح باب التقدم لمسابقة "تراثى 3" للتصوير الفوتوغرافى لتوثيق المبانى والمواقع التراثية              آخر مارس إغلاق التقدم لجائزة الملتقى للقصة القصيرة              قريبا إنشاء قاعدة بيانات لمكتبة المترجمين              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              أول أبريل فتح باب التقدم لجوائز اللجنة المصرية للمتاحف              قريبا : برنامج جديد للنشر متعدد اللغات فى مكتبة الإسكندرية              قريبا تعيد مكتبة الإسكندرية بناء موقع ذاكرة مصر وتتيح ةً 500 نسخة من المجلة للمدارس              دولة الجزائر تكرم رموز الثقافة والفن في مصر على هامش مشاركتها كضيف شرف في معرض القاهرة الدولي للكتاب              قطاع المتاحف بالإسكندرية يعلن عن حجز تدريب منتصف العام المقام سنوياً للخريجين وطلبة الآثار والإرشاد السياحى              بحضور وزير الثقافة، نتيجة مسابقة بينالى فينسيا 2018              الأحد القادم 17 ديسمبر "الحرف التراثية.. المستقبل والتحديات" ندوة علمية فى متحف النسيج              مكتبة الشارع بوسط البلد توفر القراءة المجانية للشباب              حفل كورال أطفال بقصر الطفل              مروان خورى بالمسرح الكبير بالاوبرا              دار الأوبرا المصرية ، تنظم حفلا لاوركسترا عمر خيرت بمسرح سيد درويش              عمر خيرت بمسرح سيد درويش .. و" الشعر فى مواجهة الارهاب" ببيت الست وسيلة              " ريسيتال بيانو - ديفيد إدجار" بالمسرح الصغير.. مسابقة للأغنية الوطنية للشباب بقطاع الإنتاج الثقافي.              عرض القطة العميا على نادي مسرح السويس              ورشة لصندوق التنمية الثقافية عن تطور صناعة الحلي              فيلم بوابة أنا في المركز القومي للسينما              غدا الأربعاء 13 سبتمبر حفل رسيتال في دار الأوبرا المصرية              بدء التقدم لـمسابقة "مصر بشبابها أقوى              من فات قديمه تاه في بيت السناري              هيئة قصور الثقافة تقاوم الأمية              ابدأ حلمك..ورشة مجانية لتعليم التمثيل              صندوق التنمية الثقافية والسفارة الصينية يعتزمان إقامة ورش لتعليم الفخار              محاربة البطالة.. ورش تعليمية للصناعات اليدوية بمتاحف الإسكندرية              قريبا مسابقة أطياف في نقابة الفنانين التشكيليين              غدا أمسية شعرية للشباب في مركز طلعت حرب الثقافي              قريبا معرض فني في ساقية الصاوي لشباب الفنانين التشكيليين              "إبداعات الشباب فى مواجهة الإرهاب.. مصر قوية بشبابها"...مسابقة في المجلس الأعلى للثقافة              حفلات توقيع وقراءات نقدية لعدد من إصدارات بتانة              مسابقة في القصة القصيرة تصدرها دار الهلال              مسابقة في الفنون البصرية عن المجلس القومي للمياه              فرقة المسرح القومى للأطفال تقدم في العيد سنووايت              فرقة مسرح القاهرة للعرائس تستقبل العيد بـ " صحصح لما ينجح "              دكتوراه في الحب في الحديقة الثقافية بالسيدة زينب              الخميس 29 يونيو تعرض " الجلسة – وشغل عفاريت" على مسرح الطليعة              "ميتين من الضحك" و" العسل عسل" على مسرح ميامي              ليلة من ألف ليلة على المسرح القومي ولمدة شهر              غدا 12 عرضا مسرحيا في مسارح الدولة وطوال أيام العيد              الخميس القادم حفل افتتاح مهرجان الكرازة بكاتدرائية الأنبا أنطونيوس فى أبو ظبى              استمرار عرض مسرحية قواعد العشق الأربعون على مسرح السلام              فتح باب التقدم لمسابقة صالون الشباب 2017              ملتقى "بصمات الفنانين التشكيلين العرب الثالث عشر" في أتيليه القاهرة بداية من 2 يوليو القادم              ورشة خط عربي في قصر ثقافة بيلا              أمسية شعرية وحفل غنائي غدا في متحف أحمد شوقي              العرض المسرحي "حكاية من مصر " غدا في بيت السحيمي              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              غدا الاثنين 19 يونيو مسرحية قمر العشاق" على المسرح القومى بالعتبة              غدا الاثنين 19 يونيو سهرة رمضانية لسفارة السودان بالقاهرة على المسرح الصغير              في الأول من يوليو دورة تعليمية لتعليم اللغة الفرنسية للأطفال في المتحف المصري              قريبا افتتاح دورة"صناعة السجاد اليدوي" في متحف ملوي للآثار              إعلان جوائز الدولة غدا الأحد 18 يونيو في المجلس الأعلى للثقافة              معرض "خطوة لقدام" بقاعة أدم حنين بمركز الهناجر للفنون              مسرحية"لسه بسأل"في مركز الحرية للإبداع بالإسكندرية حتى 20 يونيو الحالي              غدا الأحد 18 يونيو:حفل فني لفرقة أوبرا الإسكندرية على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية              القاهرة السيمفوني في دار الأوبرا بعد غد السبت 17 يونيو              الفرقة القومية للفنون الشعبية في مسرح الهناجر بعد غد السبت 17 يونيو              المولوية وعن العشاق في قصر الأمير طاز بعد بعد غد السبت 17 يونيو              بعد غد السبت 17 يونيو دار الأوبرا تنظم حفلا لأوركسترا القاهرة السيمفوني              يونيو القادم:وزارة الثقافة تحتفل بمرور مائة وخمسين عاما على تأسيس القاهرة الخديوية              بداية فنان، في مركز محمود سعيد للمتاحف بالإسكندرية              سبتمبر القادم احتفالية السفارة الأندونيسية في دار الأوبرا المصرية              غدا في الهناجر..إعلان جوائز مسابقة تراثي              لوحة للفنان باسكيات بأكثر من مائة مليون دولار              الجمعة 23 يونية حفل المولوية المصرية في دار الأوبرا المصرية              اللبنانيون ليسوا أحفادا للفراعنة              الليلة في المجلس الأعلى ليلة في حب مأمون الشناوي              فيسبوك" تتم رسميا صفقة استحواذها على منصة مشاركة الصور "إنستاجرام"              استخدام جهاز "آي باد" قبل النوم يسبب الأرق واضطرابات النوم              الاضطرابات النفسية تؤثر على كرات الدم البيضاء              الغيرة بين الزوجين تنخفض مع تقدم السن://e              الصديق الرشيق ذو القوام الممشوق يساعدك على فقدان وزنك              ابتكار فريد.. دراجة طائرةet.ru              الكاتب راشد عبدالغفار يدرس المؤسسات العقابية في تاريخ البحرين              تراجع مبيعات ألعاب الفيديو بنسبة 20 % خلال أغسطسr              مايكروسوفت" تعمق شراكتها في مجال البحث مع "ياهو" بإطلاق "إعلانات بينج"              مصادر تؤكد زواج رايان رينولدز وبليك ليفلىtt              لص يسرق جزءا من آلة موسيقية بكاتدرائية روسية              التوترالعصبي مصيدة لتخزين الأملاح في الجسمtt              رياضة "الركبي" قد تؤدي إلى الإصابة بالزهايمر              رياضة مكثفة لمدة دقيقتين توازي 90 دقيقة من الركضr              أمازون" تطلق حاسبها اللوحي الجديد "كيندل فاير إتش دي"              "أدوبي" تؤكد أن ثغرات "مشغل الفلاش" تهدد نظام "ويندوز8"n0              زلزال جديد بقوة 6ر5 درجة يضرب كوستاريكا:/              بريتني سبيرز تنافس أناقة كيم كارديشيان://              إدراج الضغط العصبي كأحد الأمراض المهنية:/              الماغنيسيوم يقلل الارهاق العصبي              12 دولة أوروبية وأسيوية وأفريقية فى المهرجان الدولى السادس للرشاقة والجمال 30سبتمبر41              أبحاث طبية: ممارسة الرياضة تقلل من فرص الموت المفاجىء بالسكتة القلبية>              باحثون يتوصلون إلى أن الفيل يصدر ذبذبات غير مسموعة              دراسة علمية: الانا الأخرى تلعب دورا أساسيا فى رد فعل المريض إزاء العلاج415yl              أبحاث طبية: علاج الصدفية يقلل فرص الاصابة بالازمات القلبية              الفنانة الأمريكية مايلي سايرس تغير تصفيفة شعرها لجذب الإنتباه              السيدات أكثر تضررا من مرض الالزهايمر بالمقارنة بالرجالn0y              العلاج النفساني أمل جديد لأصحاب الأمراض الجلديةre              اليابان تسجل أعلى النسب في الإصابة بالزهايمر              تويتر ينضم إلى "مؤسسة لينوكس"et              يوتيوب يختبر أسلوبا لتصفح الفيديو بحسب المزاج              "أبل" تحرز نصرا بقيمة مليار دولار على "سامسونج" في نزاعهما على براءات الاختراع415px);              زلزال بقوة 4ر7 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة قبالة ساحل السلفادورd              الممثلة آنا فاريس تضع مولودها الأول://eas              لوحي جوجل "نيكسس7" خمxus 7 يصل أوروبا في الثالث من سبتمبر              جوجل" تعتزم طرح بطاقات هدايا لمتجر "جوجل بلاي"ref              مهرجان نيويورك السينمائي يكرم نيكول كيدمانtt              تكريم ريتشارد جير في مهرجان زيورخ السينمائيt              بودرة ضد الجوع"..آخر صيحات الرجيم:              الكلاب فى بريطانيا تعاني من الوسواس القهرىtt              المخرج الأمريكي الشهير وودي آلان يخشى الطيران              طلاق توم كروز و كاتى هولمز رسميا:d              مسبار الفضاء الأمريكي "كيورويوزتي" يستعد للقيام بأول جولة له على سطح كوكب المريخ 415p              الطحالب البحرية مصدر جيد للطاقة بدون سعرات حرارية              دراسة أمريكية: كثرة تناول مشروبات الفركتوز تؤذى المخ<              كيرك دوجلاس يعرض النسخة الاصلية لفيلم "سبارتاكوسr              مقاعد ذكية تتعرف على الحالة النفسية للمسافرين في بريطانيا              دراسة أمريكية تحذر: التخدير قبل سن الثالثة قد يزيد مشكلات التعلم لدى الطفل415px);}             دراسة طبية: "عين الجمل" تساعد على تحسين نوعية الحيوانات المنويةv c              دراسة: مخاطر سرطان الغدة الدرقية قائمة بعد عقود من قنبلتي اليابانv              دراسة فرنسية:الزيوت الطبيعية النباتية لعلاج العديد من الامراض              دراسة: الهواءالنظيف يرفع من العمرالافتراضى للانسان فى عدد من المدن الامريكية415px);}<              دراسة: علاج التهاب الكبد الوبائى أقل فاعلية بين الأمريكيين ذوى الأصول الأسبانية415px)              فنانون من 7 جنسيات عربية في لجنة تحكيم مهرجان "تروب فست أرابيا"v c              مغامر فرنسي يقطع 16 ألف كيلومتر بالدراجة خلال عام لجمع معلومات لإعداد فيلم وثائقي415p              المركبات الكيميائية المتواجدة فى الصابون ومعجون الأسنان تتسب فى هشاشة العظام415px);}<              ارتفاع الطلب العالمي على الدراجة الكهربائيةt              أحمد مدحت ينتهي من مونتاج "عرفة البحر"://              المخرج خالد مرعي ينتهي من مونتاج ومكساج "شربات لوز"              أحمد ماهر:مخرج "نابليون والمحروسة" يكثف ساعات التصوير للانتهاء منه قبل نهاية رمضان415              دراسة طبية: ما يقرب من نصف مرضى السكر يعانون من آلاما مزمنة وحادةv              علماء: عين الفئران تمتلك كاشفا عن الطيور الجارحةr              جوجل تشطب 4 آلاف وظيفة في وحدتها موتورولا              خبير في آبل يقدر خسائر الشركة بسبب سامسونج بحوالي 75ر2 مليار دولار              جوجل تعمق من سياستها لمعاقبة المواقع المخالفة              البدانة تساعد على إعادة انتشار السرطان في الجسم مرة أخرىn              تناول الحوامل للاسماك الدهنية يعزز العناصر الغذائية لحليب أطفالهن d              رجل من بين كل أربعة يفضل المرأة التي تضع مساحيق التجميلn0              دراسة: اعتقاد المراهقات بأنهن بدينات يكسبهن مزيدا من الوزن في العشرينيات415y              تركمانستان تحتفل بيوم البطيخet.              خطوبة النجمة جينيفر انيستون والممثل جاستين ثيروكس              روح الدعابة هى أول صفات المدير الناجح ://              البريطانيون يفضلون تناول الهامبورجر أكثر من الاوروبين الاخرين              المراهقون الاقل إستهلاكا للحديد والفيتامينات              اليوجا تخفف أعراض الاكتئاب وتعمل على تقوية مشاعر الأمومة لدى السيدات              عصير البطاطس يعد مكملا غذائيا لعلاج قرحة المعدة r              نجمة إلكترونية لمراقبة الرضيع ومؤشر لدرجة الحرارة فى الحجرة s              احتياج الشخص لفيتامين /د/ يزداد مع تقدم السن              "مين اللى قال" ملحمة شعرية بمركز كرمة بن هانئ الثقافى n0y              مسرحية "يوميات الأرجواز" بدرب 1718 ://eas              إيران تسضيف اجتماعا دوليا حول الصحوة الإسلامية وتحرير فلسطينs              الأمن المصري يضبط محاولة لتهريب 10 تماثيل أثرية للخارج n0               مادونا تطالب بالحرية لعضوات في فريق "بوسي ريوت" خلال حفل في موسكو- >              انفصال نجمة مسلسل اكس فايلز جيليان اندرسون عن حبيبها بعد علاقة دامت ستة أعوام 415px              نوكيا" تعتزم إطلاق هواتف ذكية بنظام "ويندوز فون 8" الشهر المقبلv c              كتاب "فرقة ناجي عطاالله" يتضمن المشاهد المحذوفة من المسلسل التلفزيوني              محاضرة "فضل العشر الأواخر من رمضان" ببيت ثقافة أبو صير الملق              زلزال بقوة 4ر4 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة بين الدنمارك والسويدd              كين مارينو يكتشف شيطانا بأمعائه في الفيلم الكوميدي المرعب (ميلوv c              جيه تى ودامون ألكزندر يلعبان دور مجرمين في (مسدس بعشرة سنت              مهرجان موسيقى بولندى ألمانى يختتم فعالياته بحضور اكثر من نصف مليون شخص              روحانيات رمضان" في ندوة بمسرح متروبول://e              صالون شبابيك الثقافي يستضيف علاء الأسواني ..الخميس المقبل              توتير" تعتزم فتحا مكتب للمبيعات في البرازيلt              مايكروسوفت" تتم صفقة استحواذها على صانع الشاشات اللمسية العملاقة "بيرسبيكتيف بكسل"415              تراجع حصة هواتف "أندرويد" الذكية في السوق الأمريكية              الخضراوات تقتل الجين المسؤول عن السرطان:/              العيش دون كذب وتناول الخضروات يجعل الإنسان أكثر صحة              مرض الزهايمر يكون "أكثر شراسة" عند المسنين الأصغر سنا              دراسة تكشف تراجع نسبة الإصابة بأورام المخ عند مرضى الحساسيةss              زلزال بقوة 3ر5 درجة يضرب محافظة شرناق جنوب شرق تركيا<              قراءات صوفية من ديوان الحلاج فى أمسية بمعرض فيصل للكتابn0              أمسية شعرية وفرقة التنورة في ليالي رمضان بمعرض فيصل للكتاب ...الاثنين              اختبار طبى لمعرفة تطور مرض التوحد عند الاطفال ref              ريم هلال : "الأخت تريز" نقطة تحول وتجربة مهمة بالنسبة ليn              محمد علي : الإنتهاء من تصوير "الهروب" .. وسعيد برد فعل الجمهور              إياد نصار : انتهيت من تصوير "سر علني"://e              إبراهيم فخر ينتهي من "خرم إبرة" بعد غد://              دراسة عالمية:مواطنو سوازيلاند أكسل شعوب العالمref              الشاي المثلج يزيد من مخاطر تكون حصى الكلى              حملة لتخليص موقع "جوجل بلاي" للألعاب من البرامج والتطبيقات "المارقة"              خدمة بريد إليكتروني جديدة من مايكروسوفت تجتذب مليون مشترك خلال ست ساعات415yl              شاب غير مسلم يصنع أضخم مجسم لمسجد بالإماراتt              وفاة عازفة البيانو الرومانية اورسوليسا في فيينا عن 33 عاما              إعلان أسماء الفائزين بجوائز سوق عكاظ الثلاثاء المقبل<              الهند تحتل المرتبة الثانية لعدد مستخدمي المحمول في العالم              بيت السناري ينظم دورة متخصصة في التحكيم القانونيr              تأجيل تطبيق حظر هاتف "سامسونج جالاكسي نيكزس" الذكي في الولايات المتحدة للمرة الثانية              دراسة طبية تحذر من بدانة الأطفال فى كندا:              حصص الزراعة والعناية بالحدائق فى المدارس تعزز من نمو الطفل              موتورولا" تؤكد إطلاق هاتفها الذكي "فوتون كيو" هذا العامn0              فورسكوير" تقدم ميزة "التحديثات الترويجية"              تقرير: "فيسبوك" تطلق هاتفها المحمول الأول منتصف 2013<              دراسة تظهر فاعلية عقار "بروزاك" المضاد للاكتئاب كمضاد للفيروساتv c              إنخفاض مستوى فيتامين "د" لكبار السن يتسبب فى اختلال التمثيل الغذائي لديهم415              اليوجا أفضل علاج لضغط الدم المرتفع://easy              خبراء ينصحون بالحماية من أشعة الشمس فوق البنفسجية              علماء: أصدقاء القردة أسرع نجدة لها من غير الأصدقاء              العثور على حوت نافق على شاطئ سيدني بأستراليا              الأسبرين يؤخر تكوين المياه البيضاء://easy              إدمان مشاهدة التلفزيون يزيد من مخاطر الإصابة بالسكر بين كبار السنv              دراسة عالمية: ملاذات الحياة البرية بالغابات الاستوائية مهددة بالانهيار              أبل تطلق "آي فون 5" سبتمبر المقبل:              سامسونج" تعطل خيار البحث المحلى على هاتفها الذكي "جالاكسي إس3"              "مايكروسوفت" تضيف ميزة البحث الاجتماعي لمحرك "بينج"              الابتسام أثناءالتوتر يساعد فى حمايةالقلب:              بصمة الكلب "أوجي" فى شارع المشاهير بهوليودtt              ثقافة المنيا تحتفل بليالى رمضان              أنشطة ثقافية وفنية ببيت ثقافة القبارى... احتفالاً بشهر رمضان              باندا بحديقة حيوان أمريكية تلد وهي في سن العشرين مسجلة رقما قياسيا              مشاركة الرجل فى تنظيف المنزل يجعله أكثر سعادة من غيره              النوم الصحي يعنى جهاز مناعي قوى              زلزال قوته 6.6 درجة قبال ساحل سومطرة باندونيسياre              انتصار: رواج فني في مسلسلات رمضان ولسنا في منافسة مع الدراما التركية              حياة وأعمال راقصة الباليه بينا بوش فى فيلم سينمائى بباريس              دراسة: فى الدول النامية المرأة أكثر ذكاء من الرجل              دراسة بريطانية: شخير طفلك يقلل من مستوى ذكاءه              باحثون كنديون:الاستيقاظ مبكرا يجعلك أكثر سعادة عن الآخرين              طبيبة فرنسية تعالج الأطفال من السرطان بتسلق الجبال               left to rightstopright to left
 الخميس,15 نوفمبر 2018 05:30 ص - القاهرة      

  أطفالنا

شهادة إبداعية.. الكتابة للطفولة صياغة لسبائك الفرح الشاعر

القاهرة 11 سبتمبر 2018 الساعة 01:21 م


 سعد الدين شاهين / الأردن

لن اقتصر في ورقتي على شهادة ابداعية بالمحض بل سأتجاوز ذلك الى توصيف مختصر ما امكنني ذلك للحالة . وسأقف عند بعض المحطات من شهادتي للكبار لست في عجلة ..ما زالت اللوحة تتشكل وربما نورثها لغيرنا لتكتمل في يوم ما .. . سماؤها مشدوهة بما يقع علينا من زواياها البعيدة البعيدة ... .. في الجانب , عصافير تتقافز باحثة عن غصن يشكو الفراغ تضع عليه رأسها وتتخذ من حصرمه وسادة تليق بحلم منتظر , تسهم في صياغته نسمات قادمة من وطن مصلوب قاب قوسين من ذات الحلم . الأغاني مرهقة والأناشيد أزهقت روحها .. وغادرها المنشدون . 

في الأعالي .. في منطقة تحت الرؤى ثمة طيف أكبر من الحلم وجوارح تحوم ناهشة فضاءاته , واليمامات جففت مدامعها وأخرست هديلها جاهدة أن تعلق في أجراس أرجلها صيحة , غير التي كانت في الهديل , كنت أوشك أن أكون بينها , وكان من ينوب لأرث ما تبقى حتى الساعة , وجئت كمثلهم حاملا مأساتي وبطاقة برقم يدل على خيمة عنوانها الغيم والريح والمنفى وأمال مشرعة , مشرعا أسئلة بحجم الكلام , أذكر أنني عبرت طفولة ما في زمن ما لم تكن طفولة راكدة لتحتمل تشكيل دوائرها عند كل سقوط حجر في وسطها لذلك فأنا أتذكر انني ما زلت طفلا وأن رصيدا مخبوء من طفولتي ما زال قيد التحصيل وعليّ ان اسعى للظفر به لأبنائي لطلابي لأحفادي للطفولة المتآكلة امام زحف الأتمتة والالكترونيات والتكنولوجيا سارقة الطفولة وبراءتها , هل أنا الذي عليه أن يعلق الأجراس ويشكل الفضاء من جديد لأجيال ستأتي ولا تملك إلا بطاقة التموين وبطاقة الخيمة , مع أن الأيدي فارغة حتى من الأظافر التي عليها أن تخرمش أحيانا, فقد قلّمت ولم يبق إلا معالمها . 


إذن لا بد من أن نملأ الفضاء أسئلة بحجم اللوحة , نجعلها ترفرف في الفضاء وتتقافز كعصافيرنا الماضية فوق شجيرات أشعارنا , ناقلة حصرمها لأجيال نبنا عنها وقد صار ثمرا ناضجا .. كيف ستصمت شهرزاد والليل ما زال بأوله والسيف بالبال والباب , والجلاد ينتظر الأشارة ؟ وبماذا ستغني ,, بغير الشعر والبرجمات وأناشيد الحياة من أولها لتحقق حلم الحياة ؟ كيف ستنفث غبراءها هذه السهول التي تنتظر لتعفر سحناتنا, ولا خيول لدينا تثير النقع غيرذكرياتنا الممحية من معالم الطفولة وبقية من الكلام المقفى والشعر والبحث الدؤوب عن سبائك الفرح ؟..

ولماذا تفر الكلمات من أشجارها لتفقد حرية تنفس الهواء , وشم عبير البساتين ,وتنتظم لتضع يديها في فم شاعر ورث مأساة أهله وقومه .. ؟ يستخرج نواتها بطريقته المشاغبة ,يموسقهاحينا ثم يعاود زراعتها على هواه من جديد في حقل جميل , يهديه للوطن , للأم , للمرأة , للحبيبة , للناس , للإنسانية وللطفولة بدء الانسانية معبرا فيه عن شفافية روحه في موقف يليق بالحياة التي ينشد سعيا وراء حاجاته المفقودة .

إن أكثر الأشياء إحساسا بعذاب العبودية هي الكلمة التي يقولها شاعر , وشاعر يقول الكلمات لتصبح من قطعان عبيده لا تمتلك الفكاك من أسره , ويشعر أنه لا يمتلك من حطام الدنيا غيرها . يقولبها كما يشاء ولا تضج ,ويضج غيرها , لكنها في الحقيقة هي أكثر الأشياء بلسمية وسعيا لنيل حريتها ولهذا أحببتها , فهي تبرئ جروح النفس إن أرادت , وتقتلها وقتما شاء ناظمها , ولكنها في أكثر الأوقات تظل كعصافير النار تفلت من بين يديه دون أن يستطيع حبسها . بعكسنا تماما تظل سعيدة حيثما وضعت , تبني بيتها في المكان الذي يختاره لها شاعرها , ويأسرها داخله ليستضيف فيه كل من أحس بها وكل من أثّرت فيه, هنا فقط تعلن الكلمة عن تحررها من عبوديتها , لتصبح سيدة المكان والزمان , سيدة الفرح والحزن والغضب آسرة الوالهين والمعذبين.


 أما بخلاف ذلك فهي أسيرة السطر والكتاب …. أسيرة المعنى والتأويل . وإرهاصات الحياة بين هواجس عديدة تتأرجح بين الغربة والحنين وبين الحنين والأمل بحثا عن طفولة منسية في أزقة الحارات والحواري وعلى مقاعد الدراسة في مدارس متجهمة وبيئات خشنة ومعلمين عابسين طول الوقت الا من رحم ربي هذه عجينتي الأولى وطينتي التي جبلت في حمأ أشد حرارة من الجمر أضع بداخله ما أشكله من حروف لتكون الوردة وجمال الرؤيا, الرصاصة والموقف , الشمس والغيمة الماطرة , أرطب من نسمة الصبح في نيسان تتحرك الفراشات من خلالها متنسمة عبير الأزهار أرق من الفخار وأصلب من الصوان وألين من الزجاج وتشف عن كل ما بداخلها ليكون الشاعر الذي عليه ان يغير النمط , ويزوق الكون ما أمكن صانعا طفولته,,لأكون أنا منذ الطفولة وحتى الطفولة باحثا عن حاجاتها  ورغباتها فالطفولة في مجملها منبع الذات وولاّدة الابداع ,إذ ليس من السهولة بمكان أن يعيد المبدع صياغة سيرته كتابة على الورق منذ المدماك الأول في الوعي كما أن القلم عندما يضع سنه على الورق قضما لا يستطيع إلا أن يكون صادقا حتى النخاع فيما يستطيع اللحاق بتذكره لكنه قد يضطر لاختصار بعض المحطات أو الأحداث طبقا لمقتضى المساحة المعطاة له للنشر لأن التاريخ والسير متشابكة ومتصلة وممتدة فهي عادة تسبق الذاكرة حيث يبدأ الإبداع بكل أنواعه كردود فعل أولية وبصورة معينة تبعا لشخصية الإنسان ذاته ومعاناته , وينمو الإبداع ويتشكل وتنمو معه الذاكرة التي تبدأ الاختزان , وذاكرة الكبار المشوشة بالكثير الكثير من الأفكار تسحل دائما باتجاه فترة الطفولة لتأخذ فترة نقاهة من أعبائها التي لا تجد لها خلاصا إلا ضمن هذه الرشوحات التي تؤنس وحشتنا وتؤسس لمستقبلنا .ومستقبل من بعدنا 

الصف الخامس كان بداية لوعي حقيقي آخر في تشكل معاني الأشياء واستنباط التفاصيل التي مرت بأهلي والتي على وشك أن تمر .. البحث عن قدوة ومثل يقتدي به طالب الصف الخامس في مخيم كمخيم الوحدات الى الجنوب من عمان حيث استقر بي المقام والوعي , هاجس يجعلك كقشة على ظهر موجة في محيط وحين كان معلم اللغة العربية آنذاك يجوّد دروس القراءة والمحفوظات يجعلنا نسبح في خيالاتنا معه . حين لم يتبق لنا إلا الخيال , والحلم لعبتنا الوحيدة , وعندما تكون حصة التعبير الشفوي يجعلنا نبكي على حالنا وأوطاننا .. ونخرج الى الشوارع مقلدين عباراته وطريقة القائها بصوت عال .  


من هنا تماما بدأ إحساسي بجمال اللغة العربية, وبمأسسة الطفولة حين تتحول من قشة في المحيط الى يرقة تتحرك في بطن الأرض بإرادتها فتخرج وقت تشاء وتناغي يراعاتها في ليالي الشتاء .  



كان حين يقرأ درس المحفوظات بعنوان " أنا الديكُ" يطلب من أحدنا إحضار ديك حي إلى الصف في اليوم التالي نفتتن بكبريائه وجماله اولا يوم كان للديكة وقتها ريش مزركش وكبرياء تعتز بكبريائها حين تنفش ريشها الذي نحسدها عليه وكأنها تحثنا على التمثل بها والبحث عن كبرياء لنا . 


ثم يقرأ علينا محفوظة أنا الديكُ أنا الديكُ كوكوريكوكوكوريكو ونرددها من ورائه حتى نحفظها قبل أن تنتهي الحصة , تشدنا موسيقاها , ونسبح في معانيها حين كان أستاذنا يتخيل نفسه ديك الصباح في حوش الوطن, وأن عليه أن يوقظ النائمين دون أن يتذمر أحد , يطلب أن نكتب موضوعا في وصف الديك , كان لا يقبل وصفا مجردا لا يحمل رؤية أو تشبيها , وأذكر أن موضوعي الذي كتبته كان أجمل الموضوعات في الصف, بل كان يقترب من الشعر كما قال لي أستاذي آنذاك ولم أكن أعرف الشعر بعد , وقد أدخلت في نصي مواجع المأساة والشتات , وحلولها حسب ما أرى , وربطته بنشيد " برز الثعلب يوما في ثياب الواعظينا" الذي كنا قد تعلمناه مما زاد في إعجاب المعلم آنذاك . 


وحتى حين نما زغبنا قليلا واصبح في طور الريش وانتقلت الى رغدان الثانوية فيما بعد قيض الله لنا مدرس اللغة العربية الذي خلته كبر معي , مع أنني لم أره من قبل , وهو الاستاذ عبد الحميد المعيني , كان يقرأ الشعر كقائد في معركة , عندما يكون حماسيا , وكعاشق يتفتت شوقا عندما يتقمص قيس لبنى ,الذي كان مقررا آنذاك في المنهاج المدرسي, وكطفل يذوب رقة ودلالا حين يكون الامر كذلك , بعث فيّ الشعر من جديد , فكتبت بثقة هذه المرة اولى قصائدي العمودية للكبار متلمسا وقفته وطريقة القائه وتغنيه .  


كنت أعرف أن الكتابة الى الطفل لا تقود الى الشهرة وأعرف أنها لو قادت الى الشهرة فإنها ستكون شهرة محدودة وتكون في ذهنية المتلقي ضربامن التعامل مع الماضي في نظر من كبروا لأن الذين يقرؤون هذا النوع أصبحوا رجالا وأصبح الشعر والشاعر او القاص ماض بالنسبة لهم والأطفال لا يذهبون بوحدهم الى منتديات القراءة أعرف أن الكتابة للطفولة لا تجمع حولك جماهيرا من المصفقين , لأن الأمسيات الشعرية والأدبية عموما مقتصرة على شعر الكبار , وأدب الكبار وإن حصلت فلا يكلف الكبار خاطرهم حتى بمرافقة أبنائهم أو اصطحابهم لحضور ندوة أو أمسية خاصة بفئتهم. وأعرف أن كثيرا من النظر الى شعر الأطفال ومن يكتبونه , ما زالت نظرة قاصرة , وإلا ما معنى ان تفتقر الحركة النقدية العربية لتناول هذا الأدب على تنوعه وأعرف أن هذا الأدب قليل الاهتمام به وليس على اولويات وزارات الثقافة من حيث تقديمه على كل الاجناس لاهتمامه بنسغ الحياة من اولها ولا من حيث الجوائز ,والمهرجانات وإن حصلت فإنها تأتي بين حين وحين على خجل ولا تتكرر.


و مع ذلك فإن كتابا ما زالوا مهمومين بالطفولة بدافع انساني محض مصرين على سقاية هذا الفرع المهم من الأدب العربي , وتنميته والارتقاء به بوازع من إيمانهم بمسئوليتهم تجاه فئة عمرية من مراحل الطفولة المظلومة من مزوقات الحياة الفكرية والروحية واللغوية , بينما تصرف الدول والمستثمرون في تصنيع مزوقات مادية لهم من الالعاب البلاستيكية المستهلكة والملوثة للبيئة وغيرها , بمليارات الدولارات يدفع ثمنها اباؤهم قطعة قطعة ومن أنواع المأكولات السريعة كالشيبس وغيره دون أن يكون لها التأثير المطلوب الذي يتناسب مع المأمول ... لصنع عدة المستقبل . 


حين يتمدد الزمان على مهله أو في غفلة من حرصنا المتزايد على البقاء دون غزو الشيب لمفارقنا اولا ولكامل رؤوسنا تاليا فإننا نلبس عباءة الحكمة بعد ان نقصبها بذكرياتنا ايام الطفولة كل حسب رؤيته , نحكيها بلغتنا وطرائقنا المتنوعة لأبنائنا , ونتلذذ بوصفها لهم في مساءاتنا بكل فخر , على شكل قصص , وحكايات واغاني .... نكتبها الان ونحكيها غناء وقصة على غير ما كان اباؤنا وجداتنا ينعسوننا عند النوم بأغانيهم وحكاياتهم , ومع ذلك نود لو أن للزمن رجعة للوراء يعيد لنا اناشيدنا التي كنا نعيش كلماتها ومعانيها حرفا بحرف منذ الصف الأول في المدرسة . لبست عباءة الحكمة مبكرا , منذ اخترت طريقي لأكون شاعرا اولا ثم معلما أدواته في الحالتين القلم والحرف النابض والنفس البريئة الصافية من ملوثات الحاضر ممثلة في الطفولة بمراحلها المختلفة وبتدرج خصائص كل مرحلة عما قبلها . 


 وأعترف أنني لم استطع التخلص من سعدالدين الطفل الذي بقي متمسكا بأذيالي يمشي معي ويشاركني دندناتي كلما هممت بكتابة أغنية أو أنشودة او قصيدة أو حتى وقفت في الصف امام التلاميذ معلما لأنقاشهم او لأشرح درسا ما اثناء عملي في التدريس بكل مراحله .. متلمسا ما خسرناه بانقضاء طفولتنا المتشيخة ... حين ثرت ناقما وانا في الرابعة على ضيق المخيم واختبأت في حافلة متجهة من مخيم الدهيشة في بيت لحم في القدس الى عمان محاولا توديع طفولة منتهكة بعد احتلال للوطن للحاق بجدي الذي كان يشبعني قصصا مشوقة وحكايات وتراويد وأغاني خفت افتقادها ان غادرنا من اجل لقمة العيش وتركنا .


فشلت خطة اللحاق بجدي مستودع القصة والأغنية في بداية طفولتي فأعادني مرغما الى مخيم الدهيشة وسافر الى عمان .... ولكنه أودعني أغانيه وقصصه التي كان يفرحني بها زادا للبهجة والوعي حتى كبرت وصرت معلما أعي ما تعنيه الاغنية والحكاية للطفل .. كنت اجرب فراءة دروس القراءة العربية ملحنة لطلابي الاطفال وكذلك الاناشيد اعلمها لهم على صورة مغناة ملحنه مما يسهل حفظها وفهم معانيها ...تجرأت بعد ذلك من تأليف الأغاني والأناشيد المفسرة لمادة المنهاج المقرر كتبت الاوبريتاتالغنائية القصيرة التي تعالج قيما وطنية ودينية واجتماعية واجعل طلابي يشاركون بها في احتفالات المدرسة مع بعض المسرحيات الغنائية القصيرة ا كنت أحس بهذا الطفل الملازم لي .. فكان علي أن أتقن التعامل معي ...معه بطريقة أو بأخرى ليتلذذ الطفل موضوع الكتابة اولا , ويتلذذ معه سعد الدين المعلم ثانيا ,, فكان علي أن أجرب اختيار الأسلوب الأمثل في التعامل معه أولا, وفي الكتابة له ثانية , حين تجشمت عناء الكتابة للطفل وعرفت ان عليّ عندما اكتب . 


اما بالنزول الى مستوى هذا الطفل الذي يمثلني ويتمسك بثيابي ويجعلني طفلا واعيا كما كان جدي يعاملني ويقص عليّ قصصه وأغانيه ,,,,,وإما أن أكابر قليلا وأقول أن عليّ أن أجعل منه رجلا ..لذا يجب أن أخاطب هذا الطفل بلغة الكبار .... وفي الحالتين اقتنص حاجاتي المنقوصة المفتقدة لأعوضها للاطفال الذين اتعامل معهم لا شك ان مقولة ( علموا ابناءكم لزمان غير زمانكم ) قد جعلتني أدور حول نفسي لأعرف ما سيكون عليه الزمن القادم لأختار الأسلوب الصحيح , وشكل الوجبة التي يستحقها أبناء اليوم رجال المستقبل مع انني ابتدأت الكتابة طفلا يحاكي اناشيد الكتاب الا انني اخفيت كما من الطفولة الابداعية لحساب الكتابة الإبداعية للكبار شعرا .

وبالفعل تراكم في أدراجي كم من الأناشيد والأغاني الى ان جاء يوم طلب مني فيه أحد الأصدقاء الملحنين واحدة من قصائدي بعينها بعد ان أعجب بها من خلال سماعه لها في حفلة المدرسة التي اديرها فطلب تلحينها والمشاركة بها في مسابقة مهرجان اغنية الطفل العربي الثامن ,, وافقته على الفور وكان نصيبها الفوز والحمد لله حتى ان أعضاء لجنة التحكيم فوجئوا عند فوزها باسمي وأنني انا كاتب كلماتها لعدم معرفتهم بجانب الكتابة للطفل عني مما غير قليلا من فكرتي بعدم الاهتمام بالعمل للطفولة كما منحني حافزا لطباعة مجموعة أولى بعنوان بسمات مبكرة دفعت بها الى وزارة الثقافة وتم اختيارها للنشر ضمن منشورات الوزارة , توالت بعدها عليّ طلبات الاستكتاب محليا وعربيا فكتبت أوبريت طيور الوحدة حول حلم الوحدة العربية .


 ثم طلبت مني مؤسسة عبدالعزيز الخنين في السعودية كتابة اوبريت حول هيئة الامم والكيل بمكيالين بما يخص القضية الفلسطينية والخلاف بين الصهاينة والفلسطينيين بلغة الاطفال يناسب سن اليفاع فكتبت ( اوبريت الخصم والحكم ) وبعدها كتبت مجموعة طيور السنونو مجموعة اغاني للطفولة لمنتديات جامعة دولة قطر ثم مسرحية الزيز والصرار والادخار وقد أخرجت وطافت مدارس المملكة ثم قمت بتأليف مناهج رياض الأطفال لصف التمهيدي وضمنتها اناشيد وقصصا وأغاني فربية فصيحة لكل درس وموضوع بما يوازي منهاج الاول الاساسي بعد توصلي لأهمية هذه المرحلة الأساسية فأصدرت حروف وقطوف العربية -- ثم مدارات في الرياضيات ---- first hundredenglish wordو اخيرا مجموعة دوار الشمس اغاني واناشيد من منشورات الدائرة الثقافية في امانة عمان ليتبين لي أن معتقدي بعدم الشهرة لكتاب الطفل معتقد خاطئ وان الذي يتحكم في ذلك جودة المنتج ووعي الكاتب بدوره وبقيمة من يكتب لهم أتساءل بعد كل هذه المعرفة وأكثر عن أي ظلم غير مباشر يحيق بأطفالنا وأبنائنا حين نحرمهم من التفاعل بنشاطات تخصهم كحضور ندوة شعرية أو قصصية أو موسيقية أو مسرحية أو غير ذلك مما كتب خصيصا لهم ثم كيف لنا أن نقنن ما يكتب لهم من اغان وأناشيد ومسرحيا ومقطوعات موسيقية ولوحات فنية , لنساعد في تنقية أرواحهم ونبني في شخصيتهم قيما إيجابية شتى ونهذب نفوسهم , وتثري مقدرتهم اللغوية والتعبيرية , بما نكتب وبما يقرأون . 


ومع معرفتي بكل هذه الحقائق التي خبرتها و بمعايشتي للتجربة وبفضل عملي كتربوي عمل اكثر من اربعين عاما في سلك التربية ومع الطفل بمراحله ومثلها في الكتابة للكبار الا أنني اجد نفسي كغيري ممن يواظبون على الكتابة للطفل ..مدفوعا بالمسئولية اولا وثانيا وعاشرا للكتابة لمرحلة الطفولة واليفاع .  متلاعبا بمعجون اللغة العربية الفصيحة شعرا واناشيدا ومسرحيات مشكلا منها سبائك للفرح والبهجة وعلى قلة الشعراء والكتاب المكرسين للكتابة للطفولة والذين لا يزيد عددهم على اصابع اليدين فإننا ما زلنا نلمس نقصا واضحا وجيدا فيما يقدم للطفل وان هذا الطفل يحرم من الوجبات الجمالية الدسمة للغتنا الجميلة ومعانيها وابعادها التي تخطط لمستقبل نرجوه لهم وتثري لغتهم التي تؤثر في بناء شخصيتهم بفضل ما يقدم من بعض الشعراء ممن لا علاقة لهم بمعرفة خصائص الطفل بمراحله يكتبون على هواهم وبسجيتهم .... غناء ونشيدا موشحا بالموسيقى والوزن والقافية دون تمحيص ووعي للمضمون ومناسبته للعصر ولمقتضى الحال .  


قد يجوز ذلك للكبار بدعوى انفتاحه على التأويل , او لخلق المفارقة المدهشة . ولكنه بالتأكيد سيكون ضارا للصغار اذا ما راعينا وعي وحلقات تفكير هذا الطفل الذي نستهدف وجعلنا منه شريكا أصيلا في ما نكتب نهبط الى ما يمكن ان يصل اليه لنرفعه الى ما نريد أن نوصله له فالمعلومة موجودة اصلا ولكن مهمة الشاعر أن يتقن وضعها في قالب يحلو للطفل التقاطها والتغني بها وتمثلها ..مبتعدا عن المباشرة الكتابة للطفل تحتاج الى ابعاد ثلاثية ومجسمة اولا من شاعر او كاتب صديق قدوة ..لا معلم متعالي يزج له النصح والارشاد المباشر ثانيا تحتاج الى كاتب يعرف كيف يوجه اللغة باتجاهها ليخلق ثروة لغوية لدى الطفل يحبها ويعتز بها وتنمي مقدرته على التعبير بها ان اراد وثالثا فالكتابة اسهام تربوي علمي غير مباشر نشبع به رغبات الطفل عن طريق الحركة واللعب. 

وعلى الشاعر ان يتقن أساليب وطرق الربط بين الادراك والمفهوم (في اعتقادي ان الكتابة للطفل تساوي عملية ربط بين الادراك والمفهوم بالاسلوب الذي يحبه الطفل حين ينزل المعلم من برجه الى مستوى ادراك الطالب قبل اقحامه والزج بالمفهوم الجديدويتدرج معه وبه علوا وارتقاء حتى الوصول للمفهوم بطرح الموضوع او المفهوم بطريقة سلسة جاذبة بحيث تشعر الطالب بالمتعة وهو يتغنى ليبلغ الانجاز وان لا يشعر بالقهر والاجبار حين يقرأ وان تغرس فيه أن الواجب غير القهر والإجبار ولهذه الكتابة محطات 


1- الإشعار بالحاجة : على الشاعر ان يعرف كيف يشعر الطفل بأهمية ما يقدمه له من مفاهيم ومعلومات تلبية لحاجاته وكيف ستعود على الطفل نفسه بالفائدة ما جدوى هذا المفهوم 

2-الإشعار بالواجب والدور المنوط بالطالب:=على الشاعر ان يكون فنانا في توليد الشعور لدى الطفل بأنه مهم وبدونه فإن المعلومة لا قيمة لها ولا اهمية لأنها ستخدمه هو اولا وأن عليه واجب كأهميته في الحياة

 3- خلق الامل والفرح والبهجة الايجابية بخلق الصور الابداعية المتفاعلة في بعدها الدرامي في المنتج المقدم للطفل

 4- تبسيط المفاهيم بما يناسب الادراك واشراكهم في حلول المعضلات عند الكتابة وهنا تخطرني قصة الطلاب الذين قالوا لمعلم اللغة العربية بصعوبتها وتظاهروا عليه فرسم لهم فرخة داخل زجاجة وطلب منهم اخراجها دون كسر الزجاجة ودون قتل الدجاجة وحين حاروا في الأمر قال انا اخرجها وذكر لهم (الجواب أن الذي ادخلها هو الذي يخرجها ) صاحب الفكرة يتخلص منها


 5- الابتعاد ما امكن عن القيم السلبية و الطاقة السلبية التي تسبب الانسحاب الداخلي لدى الطالب أي التي تجعله ( يكون غائبا وهو حاضر ) ويكتفي بالحفظ دون الاستمتاع والتذوق.... وهذا لا يكون الا بالتغني الذي يقود الى الهدف وهو بلوغ الانجاز او التطبيق


 6- التشارك : الطفل في هذه المرحلة يحب الحركة والتشارك مع الاخرين في الحل والتأليف اخيرا ومنعا لمزيد من الاطالة اذ ان موضوع الكتابة للطفل لخطورته فإنه يتسع لندوات كثيرة وتفريد أوسع اكتفي بما ذكرت وأزيد انني لم أشأ أن أقدم شهادة ابداعية عن ذات الشاعر فهي لن تجدي لأنني اعرف أنني لن أخاطب في هذه الامسية الا كتابا شعراء وقصاصين وفنانين وكنت اعلم انني لن أحظي بابتسامة طفل ممن نكتب لهم في هذه القاعة وآثرت ان تكون كلمتي موضوعية ما أمكنني ذلك . وأشكر حضوركم البهي الجميل مسجلا عرفاني بالجميل لكل فرد منكم ودمتم







هل لديك تعليق؟


الاسم :  
البريد الالكتروني :    
موضوع التعليق :  
التعليق :  
 



 
مدخل إلى كتابة القصة للأطفال .. تجربة يعقوب الشاروني 4/4

مدخل إلى كتابة القصة للأطفال .. تجربة يعقوب الشاروني3/4

جدارية في حب الوطن صاغتها أنامل أطفال مكتبة مصر الجديدة للطفل

مدخل إلى كتابة القصة للأطفال .. تجربة يعقوب الشاروني 2/4

مدخل إلى كتابة القصة للأطفال : تجربة يعقوب الشاروني 1/2

"مسرح الطفل.. المستقبل والمعوقات" باتحاد الكتاب

مكتبة مصر الجديدة للطفل تحتفل بختام النشاط الصيفى

متحف الطفل يطلق برنامج للكشافة البحرية

حفل ختام النشاط الصيفي بطلعت حرب الثقافي الأحد

ملتقى مبدعى أدب الطفل الحادي والعشرين في مركز بحوث أدب الطفل

مباحث وشهادات حول أدب الطفل

شهادات إبداعية.. آليات إنتاج شِعر الأطفال

شهادات إبداعية..أدب الطفل العربي . . في عصر الإنترنت

شهادات إبداعية.. الطفل قريبا من القصة والشعر بعيدا عن المسرح والسينما ..!*

شهادة إبداعية.. الكتابة للطفولة صياغة لسبائك الفرح الشاعر

الصفحة الرئيسية    |    أرشيف الاعداد    |    عن مركز التصميم الجرافيكي    |    بحث    |    عن الموقع    |    خريطة الموقع   |    اتصل بنا    |    المواقع الالكترونية للهيئة    |    اضف الموقع للمفضلة    |    فريق العمل


جميع الحقوق محفوظة للهيئة العامة لقصور الثقافة 2010
هذا الموقع تصميم وتطوير مركز التصميم الجرافيكي - الهيئة العامة لقصور الثقافة - وزارة الثقافة - مصر