فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              تفاصيل جائزة زاهي حواس لأفضل أثري ومرمم في عيد الأثريين              شروط النشاركة في المهرجان المسرحي الإفريقي لشباب الجنوب               مكتبة الإسكندرية تُطلق جائزة عبد الرحمن الأبنودي لشعر العامية والدراسات النقدية ( مسابقة )              جدول أفلام أسبوع ألأفلام اليابانية في مركز الإبداع بدار الأوبرا              تفاصيل مسابقة "مصر تتغنى " والجوائز سفر إلى الصين مجانا              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              قريبا: مهرجان " تراث وابداع و تعايش"              بدء اختيار وقبول الدفعة العاشرة من برنامج بيت جميل للحرف التراثية.              فتح باب التقديم لجوائز الاتحاد لعام لكتاب مصر 2018ــ2019              نظاما ذكيا يميز بين قزحية الموتى والأحياء              تقيم اللجنة التنظيمية الاجتماع الأول للمشاركة العربية بمعرض القاهرة للكتاب              جائزة مان بوكر: لأول مرة منذ 50 عاما يصلنا هذا العدد من الروايات              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              دار الشعر المغربى تطلق جائزة فى نقد الشعر              قريباً : ملتقى "سلسبيل النيل" بمشاركة 30 فناناً              المهرجان القومي للسينما يبدأ في تلقي الأعمال المشاركة              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جوائز اتحاد كتاب مصر              دار الشعر بمراكش تنظم جائزة "أحسن قصيدة" للشعراء الشباب              صندوق التنمية الثقافية يطلق مسابقته الأدبية السنوية              رحيل الناقد الفرنسي الشهير جيرار جينيت              منصة إلكترونية جديدة بالمغرب لذوي الاحتياجات الخاصة              شروط جائزة أبو القاسم الشابي في دورتها الجديدة              ملتقى "كفك" يدعم الكيانات الثقافية والفنية              فتح باب الاشتراك بمسابقة نادى القصة للرواية والقصة القصيرة              كنوز الملك بسماتك الأول في حفائر المطرية              لجنة الشعر بالمجلس الأعلى ثثقافة تحتفل بذكرى ميلاد الخال              ثماني معارض للكتب تنظمها الهيئة المصرية العامة للكتاب حتى أوائل مايو 2018              فتح باب التقدم لمسابقة "تراثى 3" للتصوير الفوتوغرافى لتوثيق المبانى والمواقع التراثية              آخر مارس إغلاق التقدم لجائزة الملتقى للقصة القصيرة              قريبا إنشاء قاعدة بيانات لمكتبة المترجمين              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              أول أبريل فتح باب التقدم لجوائز اللجنة المصرية للمتاحف              قريبا : برنامج جديد للنشر متعدد اللغات فى مكتبة الإسكندرية              قريبا تعيد مكتبة الإسكندرية بناء موقع ذاكرة مصر وتتيح ةً 500 نسخة من المجلة للمدارس              دولة الجزائر تكرم رموز الثقافة والفن في مصر على هامش مشاركتها كضيف شرف في معرض القاهرة الدولي للكتاب              قطاع المتاحف بالإسكندرية يعلن عن حجز تدريب منتصف العام المقام سنوياً للخريجين وطلبة الآثار والإرشاد السياحى              بحضور وزير الثقافة، نتيجة مسابقة بينالى فينسيا 2018              الأحد القادم 17 ديسمبر "الحرف التراثية.. المستقبل والتحديات" ندوة علمية فى متحف النسيج              مكتبة الشارع بوسط البلد توفر القراءة المجانية للشباب              حفل كورال أطفال بقصر الطفل              مروان خورى بالمسرح الكبير بالاوبرا              دار الأوبرا المصرية ، تنظم حفلا لاوركسترا عمر خيرت بمسرح سيد درويش              عمر خيرت بمسرح سيد درويش .. و" الشعر فى مواجهة الارهاب" ببيت الست وسيلة              " ريسيتال بيانو - ديفيد إدجار" بالمسرح الصغير.. مسابقة للأغنية الوطنية للشباب بقطاع الإنتاج الثقافي.              عرض القطة العميا على نادي مسرح السويس              ورشة لصندوق التنمية الثقافية عن تطور صناعة الحلي              فيلم بوابة أنا في المركز القومي للسينما              غدا الأربعاء 13 سبتمبر حفل رسيتال في دار الأوبرا المصرية              بدء التقدم لـمسابقة "مصر بشبابها أقوى              من فات قديمه تاه في بيت السناري              هيئة قصور الثقافة تقاوم الأمية              ابدأ حلمك..ورشة مجانية لتعليم التمثيل              صندوق التنمية الثقافية والسفارة الصينية يعتزمان إقامة ورش لتعليم الفخار              محاربة البطالة.. ورش تعليمية للصناعات اليدوية بمتاحف الإسكندرية              قريبا مسابقة أطياف في نقابة الفنانين التشكيليين              غدا أمسية شعرية للشباب في مركز طلعت حرب الثقافي              قريبا معرض فني في ساقية الصاوي لشباب الفنانين التشكيليين              "إبداعات الشباب فى مواجهة الإرهاب.. مصر قوية بشبابها"...مسابقة في المجلس الأعلى للثقافة              حفلات توقيع وقراءات نقدية لعدد من إصدارات بتانة              مسابقة في القصة القصيرة تصدرها دار الهلال              مسابقة في الفنون البصرية عن المجلس القومي للمياه              فرقة المسرح القومى للأطفال تقدم في العيد سنووايت              فرقة مسرح القاهرة للعرائس تستقبل العيد بـ " صحصح لما ينجح "              دكتوراه في الحب في الحديقة الثقافية بالسيدة زينب              الخميس 29 يونيو تعرض " الجلسة – وشغل عفاريت" على مسرح الطليعة              "ميتين من الضحك" و" العسل عسل" على مسرح ميامي              ليلة من ألف ليلة على المسرح القومي ولمدة شهر              غدا 12 عرضا مسرحيا في مسارح الدولة وطوال أيام العيد              الخميس القادم حفل افتتاح مهرجان الكرازة بكاتدرائية الأنبا أنطونيوس فى أبو ظبى              استمرار عرض مسرحية قواعد العشق الأربعون على مسرح السلام              فتح باب التقدم لمسابقة صالون الشباب 2017              ملتقى "بصمات الفنانين التشكيلين العرب الثالث عشر" في أتيليه القاهرة بداية من 2 يوليو القادم              ورشة خط عربي في قصر ثقافة بيلا              أمسية شعرية وحفل غنائي غدا في متحف أحمد شوقي              العرض المسرحي "حكاية من مصر " غدا في بيت السحيمي              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              غدا الاثنين 19 يونيو مسرحية قمر العشاق" على المسرح القومى بالعتبة              غدا الاثنين 19 يونيو سهرة رمضانية لسفارة السودان بالقاهرة على المسرح الصغير              في الأول من يوليو دورة تعليمية لتعليم اللغة الفرنسية للأطفال في المتحف المصري              قريبا افتتاح دورة"صناعة السجاد اليدوي" في متحف ملوي للآثار              إعلان جوائز الدولة غدا الأحد 18 يونيو في المجلس الأعلى للثقافة              معرض "خطوة لقدام" بقاعة أدم حنين بمركز الهناجر للفنون              مسرحية"لسه بسأل"في مركز الحرية للإبداع بالإسكندرية حتى 20 يونيو الحالي              غدا الأحد 18 يونيو:حفل فني لفرقة أوبرا الإسكندرية على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية              القاهرة السيمفوني في دار الأوبرا بعد غد السبت 17 يونيو              الفرقة القومية للفنون الشعبية في مسرح الهناجر بعد غد السبت 17 يونيو              المولوية وعن العشاق في قصر الأمير طاز بعد بعد غد السبت 17 يونيو              بعد غد السبت 17 يونيو دار الأوبرا تنظم حفلا لأوركسترا القاهرة السيمفوني              يونيو القادم:وزارة الثقافة تحتفل بمرور مائة وخمسين عاما على تأسيس القاهرة الخديوية              بداية فنان، في مركز محمود سعيد للمتاحف بالإسكندرية              سبتمبر القادم احتفالية السفارة الأندونيسية في دار الأوبرا المصرية              غدا في الهناجر..إعلان جوائز مسابقة تراثي              لوحة للفنان باسكيات بأكثر من مائة مليون دولار              الجمعة 23 يونية حفل المولوية المصرية في دار الأوبرا المصرية              اللبنانيون ليسوا أحفادا للفراعنة              الليلة في المجلس الأعلى ليلة في حب مأمون الشناوي              فيسبوك" تتم رسميا صفقة استحواذها على منصة مشاركة الصور "إنستاجرام"              استخدام جهاز "آي باد" قبل النوم يسبب الأرق واضطرابات النوم              الاضطرابات النفسية تؤثر على كرات الدم البيضاء              الغيرة بين الزوجين تنخفض مع تقدم السن://e              الصديق الرشيق ذو القوام الممشوق يساعدك على فقدان وزنك              ابتكار فريد.. دراجة طائرةet.ru              الكاتب راشد عبدالغفار يدرس المؤسسات العقابية في تاريخ البحرين              تراجع مبيعات ألعاب الفيديو بنسبة 20 % خلال أغسطسr              مايكروسوفت" تعمق شراكتها في مجال البحث مع "ياهو" بإطلاق "إعلانات بينج"              مصادر تؤكد زواج رايان رينولدز وبليك ليفلىtt              لص يسرق جزءا من آلة موسيقية بكاتدرائية روسية              التوترالعصبي مصيدة لتخزين الأملاح في الجسمtt              رياضة "الركبي" قد تؤدي إلى الإصابة بالزهايمر              رياضة مكثفة لمدة دقيقتين توازي 90 دقيقة من الركضr              أمازون" تطلق حاسبها اللوحي الجديد "كيندل فاير إتش دي"              "أدوبي" تؤكد أن ثغرات "مشغل الفلاش" تهدد نظام "ويندوز8"n0              زلزال جديد بقوة 6ر5 درجة يضرب كوستاريكا:/              بريتني سبيرز تنافس أناقة كيم كارديشيان://              إدراج الضغط العصبي كأحد الأمراض المهنية:/              الماغنيسيوم يقلل الارهاق العصبي              12 دولة أوروبية وأسيوية وأفريقية فى المهرجان الدولى السادس للرشاقة والجمال 30سبتمبر41              أبحاث طبية: ممارسة الرياضة تقلل من فرص الموت المفاجىء بالسكتة القلبية>              باحثون يتوصلون إلى أن الفيل يصدر ذبذبات غير مسموعة              دراسة علمية: الانا الأخرى تلعب دورا أساسيا فى رد فعل المريض إزاء العلاج415yl              أبحاث طبية: علاج الصدفية يقلل فرص الاصابة بالازمات القلبية              الفنانة الأمريكية مايلي سايرس تغير تصفيفة شعرها لجذب الإنتباه              السيدات أكثر تضررا من مرض الالزهايمر بالمقارنة بالرجالn0y              العلاج النفساني أمل جديد لأصحاب الأمراض الجلديةre              اليابان تسجل أعلى النسب في الإصابة بالزهايمر              تويتر ينضم إلى "مؤسسة لينوكس"et              يوتيوب يختبر أسلوبا لتصفح الفيديو بحسب المزاج              "أبل" تحرز نصرا بقيمة مليار دولار على "سامسونج" في نزاعهما على براءات الاختراع415px);              زلزال بقوة 4ر7 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة قبالة ساحل السلفادورd              الممثلة آنا فاريس تضع مولودها الأول://eas              لوحي جوجل "نيكسس7" خمxus 7 يصل أوروبا في الثالث من سبتمبر              جوجل" تعتزم طرح بطاقات هدايا لمتجر "جوجل بلاي"ref              مهرجان نيويورك السينمائي يكرم نيكول كيدمانtt              تكريم ريتشارد جير في مهرجان زيورخ السينمائيt              بودرة ضد الجوع"..آخر صيحات الرجيم:              الكلاب فى بريطانيا تعاني من الوسواس القهرىtt              المخرج الأمريكي الشهير وودي آلان يخشى الطيران              طلاق توم كروز و كاتى هولمز رسميا:d              مسبار الفضاء الأمريكي "كيورويوزتي" يستعد للقيام بأول جولة له على سطح كوكب المريخ 415p              الطحالب البحرية مصدر جيد للطاقة بدون سعرات حرارية              دراسة أمريكية: كثرة تناول مشروبات الفركتوز تؤذى المخ<              كيرك دوجلاس يعرض النسخة الاصلية لفيلم "سبارتاكوسr              مقاعد ذكية تتعرف على الحالة النفسية للمسافرين في بريطانيا              دراسة أمريكية تحذر: التخدير قبل سن الثالثة قد يزيد مشكلات التعلم لدى الطفل415px);}             دراسة طبية: "عين الجمل" تساعد على تحسين نوعية الحيوانات المنويةv c              دراسة: مخاطر سرطان الغدة الدرقية قائمة بعد عقود من قنبلتي اليابانv              دراسة فرنسية:الزيوت الطبيعية النباتية لعلاج العديد من الامراض              دراسة: الهواءالنظيف يرفع من العمرالافتراضى للانسان فى عدد من المدن الامريكية415px);}<              دراسة: علاج التهاب الكبد الوبائى أقل فاعلية بين الأمريكيين ذوى الأصول الأسبانية415px)              فنانون من 7 جنسيات عربية في لجنة تحكيم مهرجان "تروب فست أرابيا"v c              مغامر فرنسي يقطع 16 ألف كيلومتر بالدراجة خلال عام لجمع معلومات لإعداد فيلم وثائقي415p              المركبات الكيميائية المتواجدة فى الصابون ومعجون الأسنان تتسب فى هشاشة العظام415px);}<              ارتفاع الطلب العالمي على الدراجة الكهربائيةt              أحمد مدحت ينتهي من مونتاج "عرفة البحر"://              المخرج خالد مرعي ينتهي من مونتاج ومكساج "شربات لوز"              أحمد ماهر:مخرج "نابليون والمحروسة" يكثف ساعات التصوير للانتهاء منه قبل نهاية رمضان415              دراسة طبية: ما يقرب من نصف مرضى السكر يعانون من آلاما مزمنة وحادةv              علماء: عين الفئران تمتلك كاشفا عن الطيور الجارحةr              جوجل تشطب 4 آلاف وظيفة في وحدتها موتورولا              خبير في آبل يقدر خسائر الشركة بسبب سامسونج بحوالي 75ر2 مليار دولار              جوجل تعمق من سياستها لمعاقبة المواقع المخالفة              البدانة تساعد على إعادة انتشار السرطان في الجسم مرة أخرىn              تناول الحوامل للاسماك الدهنية يعزز العناصر الغذائية لحليب أطفالهن d              رجل من بين كل أربعة يفضل المرأة التي تضع مساحيق التجميلn0              دراسة: اعتقاد المراهقات بأنهن بدينات يكسبهن مزيدا من الوزن في العشرينيات415y              تركمانستان تحتفل بيوم البطيخet.              خطوبة النجمة جينيفر انيستون والممثل جاستين ثيروكس              روح الدعابة هى أول صفات المدير الناجح ://              البريطانيون يفضلون تناول الهامبورجر أكثر من الاوروبين الاخرين              المراهقون الاقل إستهلاكا للحديد والفيتامينات              اليوجا تخفف أعراض الاكتئاب وتعمل على تقوية مشاعر الأمومة لدى السيدات              عصير البطاطس يعد مكملا غذائيا لعلاج قرحة المعدة r              نجمة إلكترونية لمراقبة الرضيع ومؤشر لدرجة الحرارة فى الحجرة s              احتياج الشخص لفيتامين /د/ يزداد مع تقدم السن              "مين اللى قال" ملحمة شعرية بمركز كرمة بن هانئ الثقافى n0y              مسرحية "يوميات الأرجواز" بدرب 1718 ://eas              إيران تسضيف اجتماعا دوليا حول الصحوة الإسلامية وتحرير فلسطينs              الأمن المصري يضبط محاولة لتهريب 10 تماثيل أثرية للخارج n0               مادونا تطالب بالحرية لعضوات في فريق "بوسي ريوت" خلال حفل في موسكو- >              انفصال نجمة مسلسل اكس فايلز جيليان اندرسون عن حبيبها بعد علاقة دامت ستة أعوام 415px              نوكيا" تعتزم إطلاق هواتف ذكية بنظام "ويندوز فون 8" الشهر المقبلv c              كتاب "فرقة ناجي عطاالله" يتضمن المشاهد المحذوفة من المسلسل التلفزيوني              محاضرة "فضل العشر الأواخر من رمضان" ببيت ثقافة أبو صير الملق              زلزال بقوة 4ر4 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة بين الدنمارك والسويدd              كين مارينو يكتشف شيطانا بأمعائه في الفيلم الكوميدي المرعب (ميلوv c              جيه تى ودامون ألكزندر يلعبان دور مجرمين في (مسدس بعشرة سنت              مهرجان موسيقى بولندى ألمانى يختتم فعالياته بحضور اكثر من نصف مليون شخص              روحانيات رمضان" في ندوة بمسرح متروبول://e              صالون شبابيك الثقافي يستضيف علاء الأسواني ..الخميس المقبل              توتير" تعتزم فتحا مكتب للمبيعات في البرازيلt              مايكروسوفت" تتم صفقة استحواذها على صانع الشاشات اللمسية العملاقة "بيرسبيكتيف بكسل"415              تراجع حصة هواتف "أندرويد" الذكية في السوق الأمريكية              الخضراوات تقتل الجين المسؤول عن السرطان:/              العيش دون كذب وتناول الخضروات يجعل الإنسان أكثر صحة              مرض الزهايمر يكون "أكثر شراسة" عند المسنين الأصغر سنا              دراسة تكشف تراجع نسبة الإصابة بأورام المخ عند مرضى الحساسيةss              زلزال بقوة 3ر5 درجة يضرب محافظة شرناق جنوب شرق تركيا<              قراءات صوفية من ديوان الحلاج فى أمسية بمعرض فيصل للكتابn0              أمسية شعرية وفرقة التنورة في ليالي رمضان بمعرض فيصل للكتاب ...الاثنين              اختبار طبى لمعرفة تطور مرض التوحد عند الاطفال ref              ريم هلال : "الأخت تريز" نقطة تحول وتجربة مهمة بالنسبة ليn              محمد علي : الإنتهاء من تصوير "الهروب" .. وسعيد برد فعل الجمهور              إياد نصار : انتهيت من تصوير "سر علني"://e              إبراهيم فخر ينتهي من "خرم إبرة" بعد غد://              دراسة عالمية:مواطنو سوازيلاند أكسل شعوب العالمref              الشاي المثلج يزيد من مخاطر تكون حصى الكلى              حملة لتخليص موقع "جوجل بلاي" للألعاب من البرامج والتطبيقات "المارقة"              خدمة بريد إليكتروني جديدة من مايكروسوفت تجتذب مليون مشترك خلال ست ساعات415yl              شاب غير مسلم يصنع أضخم مجسم لمسجد بالإماراتt              وفاة عازفة البيانو الرومانية اورسوليسا في فيينا عن 33 عاما              إعلان أسماء الفائزين بجوائز سوق عكاظ الثلاثاء المقبل<              الهند تحتل المرتبة الثانية لعدد مستخدمي المحمول في العالم              بيت السناري ينظم دورة متخصصة في التحكيم القانونيr              تأجيل تطبيق حظر هاتف "سامسونج جالاكسي نيكزس" الذكي في الولايات المتحدة للمرة الثانية              دراسة طبية تحذر من بدانة الأطفال فى كندا:              حصص الزراعة والعناية بالحدائق فى المدارس تعزز من نمو الطفل              موتورولا" تؤكد إطلاق هاتفها الذكي "فوتون كيو" هذا العامn0              فورسكوير" تقدم ميزة "التحديثات الترويجية"              تقرير: "فيسبوك" تطلق هاتفها المحمول الأول منتصف 2013<              دراسة تظهر فاعلية عقار "بروزاك" المضاد للاكتئاب كمضاد للفيروساتv c              إنخفاض مستوى فيتامين "د" لكبار السن يتسبب فى اختلال التمثيل الغذائي لديهم415              اليوجا أفضل علاج لضغط الدم المرتفع://easy              خبراء ينصحون بالحماية من أشعة الشمس فوق البنفسجية              علماء: أصدقاء القردة أسرع نجدة لها من غير الأصدقاء              العثور على حوت نافق على شاطئ سيدني بأستراليا              الأسبرين يؤخر تكوين المياه البيضاء://easy              إدمان مشاهدة التلفزيون يزيد من مخاطر الإصابة بالسكر بين كبار السنv              دراسة عالمية: ملاذات الحياة البرية بالغابات الاستوائية مهددة بالانهيار              أبل تطلق "آي فون 5" سبتمبر المقبل:              سامسونج" تعطل خيار البحث المحلى على هاتفها الذكي "جالاكسي إس3"              "مايكروسوفت" تضيف ميزة البحث الاجتماعي لمحرك "بينج"              الابتسام أثناءالتوتر يساعد فى حمايةالقلب:              بصمة الكلب "أوجي" فى شارع المشاهير بهوليودtt              ثقافة المنيا تحتفل بليالى رمضان              أنشطة ثقافية وفنية ببيت ثقافة القبارى... احتفالاً بشهر رمضان              باندا بحديقة حيوان أمريكية تلد وهي في سن العشرين مسجلة رقما قياسيا              مشاركة الرجل فى تنظيف المنزل يجعله أكثر سعادة من غيره              النوم الصحي يعنى جهاز مناعي قوى              زلزال قوته 6.6 درجة قبال ساحل سومطرة باندونيسياre              انتصار: رواج فني في مسلسلات رمضان ولسنا في منافسة مع الدراما التركية              حياة وأعمال راقصة الباليه بينا بوش فى فيلم سينمائى بباريس              دراسة: فى الدول النامية المرأة أكثر ذكاء من الرجل              دراسة بريطانية: شخير طفلك يقلل من مستوى ذكاءه              باحثون كنديون:الاستيقاظ مبكرا يجعلك أكثر سعادة عن الآخرين              طبيبة فرنسية تعالج الأطفال من السرطان بتسلق الجبال               left to rightstopright to left
 الخميس,15 نوفمبر 2018 05:42 ص - القاهرة      

  قصة قصيرة

يا نيــني ..

القاهرة 14 اغسطس 2018 الساعة 11:30 ص 


قصة :  فؤاد حجازى

تتلفت بحثاً عن بقعة ظل، وتدفع نقالة معدنية لها أربع عجلات صغيرة، محاذراً الاصطدام بنقالات أخرى . 

وترقب مطلع العربات، وكلما وقفت عربة إسعاف اقتربت منها. وحين ينزلون المريض، تبتعد في أسف، وقد تجاهلك السائق . 

فور خروجك من مستشفى الطوارئ الجامعى، دلوك على عربة إسعاف تابعة لها. اتجهت إلى سائقها فاعتذر. إنه حقاً يتبع المستشفى، لكنه ينقل إليها مصابى الحوادث فقط. حاولت إغراءه بالمال فتمسك بمقولته. اتصلت بمرفق الإسعاف، فأعلموك أنهم لا ينقلون من المستشفى ولكن ينقلون إليها. عرضت مضاعفة الـ خمسين جنيهاً أجرهم، فلم يصغوا إليك . 

النقالات الخارجة من باب المستشفى تزداد.. والشمس تزحف وتقترب من جدارها. ومحال أن يقبل سائق تاكسى نقلها. وحتى لو وافق، فكيف وجذعها متصلب، وعاجزة عن النهوض. نظرت إلى وجهها، راعك سكونه. اتصلت بالإسعاف ثانية لعل وعسى. أخبرك أحدهم أنه لحظك ستصل عربة بمريض عندك، وتستطيع العودة معه، وأخفيت أنك لا تريد العودة إلى بيتك بالقرب منهم، ولكنك تريد الذهاب إلى مستشفى الحميات . 

دب الأمل في نفسك، وقد بدأت الشمس تشوى ذراعيك. تحرك النقالة لتبعد وجهها عن الشمس. ونظرت في حنق إلى الحارس الربعة، أمام بوابة خشبية في طوله، يمتد سور بحذائها إلى الجدار فلجت ألواحه الخشبية، صانعاً فناءً خلفه، يمنع أية نقالة تخرج من باب المستشفى أن تظل فيه، حيث بها نغمشة ظليلة. وزاد حنقك وأنت تراه ينهر أهل المرضى ليسرعوا في عبور بوابته إلى الخارج. واتهمته بالغباء المطلق، ولم تنس حماقته معك مرتين . 

دخلت المستشفى حوالى العاشرة صباحاً، وفور عبورك الباب وجدت نفسك في صالة كبيرة، وغاغة شتتت تركيزك، تصطدم النقالات ببعضها بعضاً، وأنت لا تعرف أين تولى وجهك . 

دلك أحدهم على طبيبة الاستقبال في فتحة إلى يمينك. انتظرت حتى فرغت من نقالات أخرى، وسألتك عن حالتها. أخبرتها أنك عثرت عليها مبكراً ملقاة أمام حجرة النوم. تحرك أطرافها ولا تستطيع تحريك جذعها. حاولت حثها على القيام فقالت أنها مستريحة هكذا. تشدها من ذراعيها، وتشجعها على النهوض، فاحتجت وهى تقول عن نومتها هكذا: عادى . 

وجهتك الطبيبة إلى طبيب آخر لمتابعة حالتها في صالة صغيرة في جوار فتحتها تقود إلى صالة أخرى موازية للصالة التى أنت فيها، وفي الجوانب أبواب حجرات. وبعد قليل تفصد منك العرق، فتلفت حولك ونظرت أعلاك. لا منافذ للتهوية، أو تكييف . والجو مشحون بالقلق والضجر اللذين ينسابان من الوجوه . 

وفي مقدمة الصالة الصغيرة مكتب جلست إليه ممرضة وفي جوارها دولاب قصير من صاج رصاصى، وجاءك صوت الطبيبة مشفوعاً بابتسامة أنها ستأتى بعد قليل لتركيب قسطرة للبول. وانهمكت في نقالة أخرى، وأغلب الظن لم تسمعك تعلن أنها لا تعانى من التبول. ضحكت الممرضة وهى تتمتم .. وكيف ستذهب إلى الحمام . وبعدها ضحكت من جهالتك التى لم تدركها في حينها . 

وسألك الطبيب المتابع عن حالتها ، فأعدت القصة ، وبادرك : 

- معك ترمومتر .. ؟! 

وتلقائياً رددت : 

- معى بامية وملوخية . 

- اشترِ واحداً بعشرة جنيهات . 

ووصف لك موقع صيدلية في الشارع . 

وحين عدت رفض الحارس إدخالك فهم لا يسمحون إلا بمرافقين فقط . حاولت إفهامه أنك أحدهما دون فائدة . واضطررت لإزاحة ذراعه وركل بوابته . 

طلبت منك الممرضة وضع الترمومتر تحت إبط زوجتك، حتى يحضر الطبيب الذى يفحص مرضى آخرين . 

فعلت، وناولته للممرضة . ابتسمت قائلة : 

- الصبر 

عاودت وضعه حتى جاء الطبيب . 

- الحرارة مرتفعة . 

- كم .. ؟ 

- 41 . 

أصابك الفزع. فنصف درجة زائدة، عندما تصاب بالإنفلونزا تجعلك تهلوس، فما بالك بأكثر من ثلاث درجات . 

- هات ثلجاً . 

سهمت غير فاهم . 

- يوجد محل عصير قصب وسط الشارع . 

وعند عودتك منعك الحارس من الدخول . 

- يا بنى آدم إنسانة تموت .

وأزحته من طريقك غاضباً . 

وقالت الممرضة : 

- كسر الثلج وضعه تحت إبطيها وفي مزنقى فخذيها . 

هل كان عليك أن تستعير القائم الحديدى المدبب الطرف من العصارة. انتشلتك من حيرتك زجاجة محلول صوديوم فارغة، كانوا قد علقوها في ذراعها لتخفيض الحرارة وشبكوا أخرى . 

كسرت بها الثلج، لكن كيف تضعه للمريضة .. ؟! 

أسعفتك رؤية قفازات مطاطية على مكتب الممرضة. أخذت بعضها وحشوتها بالثلج، ودسستها للمريضة والماء يقطر منها . 

جاءت طبيبة خمسينية وسألتك عنها فأعدت القصة. مررت عجلة صغيرة بين قائمين حديدين رفيعين، أسفل قدميها وقالت للمتابع : 

- أعصابها سليمة . 

وحررت استمارة لعمل أشعة. وأشارت إلى حجرة في آخر الصالة إلى اليسار. دفعت النقالة محاولاً تفادى نقالات أخرى رائحة وغادية. عليها نساء ورجال في ثياب رثة، وفلاحون وعجزة لا تكاد تسترهم ملابس، وقد غزرت لحاهم، بعضها أسود، وأخرى يتخلل سوادها رماد وبياض . 

سلمت الاستمارة ونفحت الممرضة عشرة جنيهات، وحمدت الله أن معك عشرات فكة. وبعد عودتك إلى المتابع جاء اختصاصى في المخ وأسمعته القصة، وحرر ورقة لعمل أشعة وكذا الباطنى الذى حرر فضلاً عن عمل أشعة للبطن، إجراء تحاليل متنوعة للدم. وسألت اختصاصى المخ بعد أن طالع صور الأشعة فطمأنك أنها سليمة. اقتربت من وجهها، الذى بدأ يخلو من التعبير، وحاولت رفع روحها المعنوية . 

- مواطنة صالحة .. ؟! 

ابتسمت في وهن وتعلقت عيناها بك . 

سألتك يوماً السؤال الأزلى: ماذا نأكل اليوم .. ؟ قلت : ما رأيك في البامية لم نأكلها من زمن . 

ردت أنها تعبانة. خلاص.. شوية كشرى والسلام. ويبدو أنها خافت من "قمصتك" . 

فقالت : حاضر : سأعملها اليوم. فعاجلتها بالقول أن تقميع البامية قد يستهلك ولا داعى لتقمص دور المواطن الصالح لترضيك. ومن يومها، كلما كلفتها بعمل، سألتها : ستعملينه بمزاجك ولا مواطن صالح .. وتنساب ضحكاتكما . 

اقترب موعد آذان العصر، وأنت في انتظار الفرج. سألت الممرضة فأفهمتك أن اختصاصى الباطنة هو الذى سيقرر. وحثتك جارة لحقت بكما أن تذهب لاستدعائه، كما يفعل بعضهم، وسوف تجده في إحدى الحجرات، أو فى جانب من إحدى الصالتين. نظرت هنا وهناك.. ورجعت خائب المسعى، وجلست على حافة النقالة، ولم يلبث أن حضر . 

سألك وأعدت القصة. تفحص صور الأشعة، وقرأ نتائج التحاليل . حك بأصابعه مقدمة صدرها، وسألك عن اسمها . 

- بدرية علام . 

- حاجّة بدرية.. أين تسكنين ..؟ 

- شارع الشيخة عائشة . 

نظر نحوك، فهززت رأسك بالإيجاب . 

- عندنا مشكل .. 

طب قلبك .. 

- الحرارة لا تنخفض، ولا نعرف السبب . سأحولها إلى مستشفى الحميات، وهناك سيقومون بأبحاثهم ويقررون العلاج . 

وأعطاك صور الأشعة ونتائج التحاليل . 

وعربات الإسعاف تتوالى، صاعدة هابطة، رأيت ذراعها الذى وضعوا في أحد عروقه المحلول يرتعش، منبئاً عن ازدياد الحرارة. شدت الجارة طرف ملاءة السرير التى وضُعت تحتها في البيت، حتى يُمكن حملها إلى النقالة. وطوقت ذراعها. هل تشد طرفها الثانى وتُكلفتها لعلها تعرق، فتنخفض الحرارة، كما تفعل أنت عند الإصابة بالإنفلوانزا.. في الداخل حاولوا التخفيض بالتبريد فأية الطريقتين أجدى لحالتها .. ؟! 

وفيما بعد لمت نفسك كثيراً، لربكتك مع أنك مجرب لواحدة، والهواء الذى رجوت أن يفيد، شارد من شمس سليطة النيران، فكيف سيخفض حرارتها. وحتى عندما شد النيل القريب حيله متكاتفاً مع أشجار شاطئيه، ولطف الهواء، رأفة بالإنسان والحيوان، كنت ما زلت حائراً، هل تحبك الملاءة حول جسدها.. أم تتركها يلفحها الهواء، وسقطت في بئر من الزلال، لا تستطيع التشبت بشيء . 

والجارة تشد الملاءة، تعرى جانب من فخذها لعدم ثبات أنبوب القسطرة المطاطى، بين طيات جلبابها، فدارته بسرعة، وإذا بمن ينادى : الأستاذ ثروت زكى. وعاونكما السائق في حملها إلى نقالة الإسعاف. انكشف جزء من فخذها ثانية، فتبلدت وأنت تمسك بكيس البول الذى قارب الامتلاء. وعلق السائق: طبق وأفرغه فيه. التقت عيناك بعينى الجارة، مهوناً الأمر أنهم في الحميات سيفعلون . 

صعدت إلى جوار السائق، ولازمتها الجارة في الخلف. ولم تكد العربة تتحرك، حتى سمعتما نقراً خلفكما.  قالت الجارة : 

- لا تريد الذهاب إلى الحميات .. ! 

نظر إليك السائق مستطلعاً .. 

الحميات ذات سمعة سيئة، وأحياناً يتعللون بنقص الأجهزة، ويحولون المرضى إلى المستشفى الدولى. وهذا لا يضمن شيئاً، فكثير منهم يذهب إلى العالم الآخر من هناك. 

وإذا ذهبت إلى الحميات، كم من الوقت ستستغرق أبحاثهم .. ؟ وهل سيتركونها في الاستقبال حتى يتفرغ طبيب لها ..؟ وإذا ذهبت بها غصباً عنها، قد لا يتقبل جسدها العلاج . 

ولسوف تلوم نفسك كلما تذكرت مطاوعتك لها، وأنت الذى كثيراً ما سخرت من تصرفاتها . 

قررت فجأة أن التليفزيون طراز قديم لا يلتقط الفضائيات، ولم تنتظر حتى تدبر ثمن الجديد، واشترته من مصروف البيت. اتهمتها – كعادتك – أن مخها حجرى، فردت أن الله سينصفها، وذكرتك بيوم انقطع فيه الماء، وفشل سكان العمارة وأنت على رأسهم، يا من عملت مهندساً للتنظيم في الحى، في إعادته، وأبلغت الطوارئ، فأعطوها رقم  المهندسة المسئولة. وجرهما الحديث إلى حاضر يا أمى، واطلبينى عند أى طارئ، وسمعتها بدرية توبخ العمال الذين ادعوا – عندما حضروا- أنه ما دام المياه تصل إلى أسفل العمارة، فليسوا مسئولين عن صعودها للأدوار العليا ، حتى بالمواتير. وزاد الضغط، ووصل الماء، فقالت مغيظة: الله دائماً يرضينى، فاندفعت : أصل ربنا لا شغل له إلا مرضاة حضرتكم. أرينى كيف سنأكل في باقى أيام الشهر ونحن في أوله. وإذا بمكالمة من ابنكما عماد من أمريكا، يملى عليها رقم حوالة أرسلها. هللت وصفقت: ألم أقل لك .. ربنا دائماً يرضينى. وكثيراً ما دخلت الشقة مزهوة.. فقد أوقفها شخص في الطريق، وذكرها أنه تلميذها وهو الآن ضابط شرطة وتحت أمرها في أية خدمة.., وآخر يعمل طبيباً... و... حتى تسكتها بإشارة من يدك مشفوعة بشبعنا من هذه القصص. حثك السائق بنظراته لتسفر عن وجهتك. ولما وجدك صامتاً قال : 

- كان بإمكانهم تحويلك للمستشفى الجامعى خلف الطوارئ، وبه كل التخصصات . 

وتمتمت في نفسك ، بدلاً من زحلقتى بعيداً، ووضعى في موقف محير : قلت : 

- مستشفى البنان . 

وفي الطريق، راودتك فكرة العودة إلى البيت، واستدعاء اختصاصى حميات، فإذا قرر ذهابها إلى مستشفى الحميات يكون بمعرفته وتحت إشرافه . 

وكيف ستصعد بها على النقالة إلى الدور السابع .. ؟! 

جاءت عربة الإسعاف، ومثلها لا تقف أمام العمارة كل يوم. ورجوت السائق أن يصعد معك . 

وجاء عمال من محال قريبة للمعاونة. وكنت من التعب تتخبط بمقدمة النقالة في جوانب السلم، وخاصة بعد كل بسطة. ولم يوارب باب، ولم يشرئب عنق، وهم الذين يتنابذون بالألقاب، ويزعقون، إذا انتثر شيء من كيس قمامة أمام باب شقة، أو نقط غسيل على آخر . 

وبينما العربة تغادر، انشق الشارع عن جارة في عمارة في الجوار التقتها يوماً في دورة لترقى المعلمين. 

وبعد أن هدأ الوجيب تحججت إحداهن أنها لم تكن في شقتها ساعتها. ظل فمك مغلقاً، فأنت تعرف نفاقها، وكثيراً ما نهيت بدرية عن صداقتها، لكن مخها الحجرى لا يستجيب . 

في اليوم التالى سمحوا لك بدخول غرفة العناية، فوجدتها مفتوحة الأبواب. وقفت أمام سريرها، تتلفت حولك. طبيب مشغول مع مريض على سرير مجاور عارٍ تماماً. نزلت إلى الاستقبال وسألتهم إذا كان لديهم عربة إسعاف لنقلها، فهزوا رءوسهم نفياً. عدت ثانية، وبتلقائية حملتها إلى نقالة بمساعدة امرأة تقوم بأعمال النظافة، بعد أن ركنت مقشتها جانباً. بدت منتفحة كزكيبة معبأة، وقد برزت نتوءات لها في أكثر من موضع، وعيناها جاحظتان كعينى ضفدعة. تطلعت إليك. خلتها ستقول شيئاً، لكنها لم تفعل. منحتها عشرة جنيهات وأنت لا تدرى علام . 

سألت الطبيب، الذى لاح لك شاباً صغيراً، تشككت في خبرته : 

- متى حدثت الوفاة .. ؟ 

¬- في الثامنة صباحاً . 

أثارت الإجابة حفيظتك. لماذا لم يتصلوا بك، وقد جاوزت الساعة الحادية عشرة، وعندهم بيان كامل عنك منذ أحضرتها في المساء .

وماذا لو تأخرت، مطمئناً أنها في العناية المركزة .. ؟ 

لكنك لم تتفوه بشيء ، ووقفت ساهماً أمام النقالة عند باب المصعد . 

في حيرتك، انبثق من الردهة رجل ثلاثينى. عيناه سوداوان لامعتان، وكأنه ينظر من ثقبين في عمقهما، و قال أنه يعرف رجلاً عنده عربة إسعاف، مرخصة لنقل الموتى، وسألك بصوت كالفحيح: هل يتصل به. وافقت ومنحته عشرين جنيهاً إكراميةً. وسرعان ما جاء الرجل وطلب مئة وخمسين جنيهاً فوافقت. 

نزلت إلى الدور الأرضى. كان الإداريون يشربون القهوة، وأحدهم يعاتب فراشاً، لأن قهوته دون وش. 

سألت عن تقرير الوفاة، فأشاروا إلى محاسب أمامه كمبيوتر . 

وظننت أن لك باقياً، فقد دفعت في المساء ألفين وخمسمائة جنيه، كانت في جيبك، على أن تكملهم خمسة آلاف في اليوم التالى، حسبما طلبوا كدفعة أولى، فإذا بالمحاسب يحرر قسيمة بستة آلاف وثلاثمائة وخمسين جنيهاً. كتمت غيظك. لو امتنعت عن الدفع سيتصلون بالشرطة، وستدفع مرغماً، وليس عندك وقت للعطلة. 

فتح المحاسب باباً لحجرة خلفه بها مستخدمون، فرشوا فرخاً من جريدة، وعليه أرغفة بالفول والطعمية، وفي جوارها أكواب شاى. حرر أحدهم القسيمة، بعد أن تأكد تليفونياً من المحاسب أنك سددت المبلغ. أخذتها وعدت للمحاسب فأعطاك تقرير الوفاة .

أسرعت إلى المسجاة على النقالة أمام باب المصعد، وانحنيت وقبلتها دون أن تكشف وجهها، ربما لخشية ترسبت في اللاوعى، من صورة قد تطغى على صورها وهى حية في مخيلتك. كانت باردة كالثلج. فهل ذهبت بعد أن غادرت في منتصف الليل ووضعوها في ثلاجة. أم أن توقف أجهزة الجسم والحجرة المكيفة فعلا ذلك. وهل كذب عليك الطبيب الذى اقترح عليك الانصراف، عندما استفسرته فور خروجه من الإنعاش، فقال أنهم يشتبهون في التهاب في المخ أو إلتهاب رئوى، وأنها ستمكث في العناية عدة أيام. منحك قوله "عدة أيام" بعض الأمل وأنها ستقاوم. وحذرت نفسك ألا تبالغ في التفاؤل، مستنداً إلى ما يقال في أوربا وأمريكا أن جسم المرأة قوى لتحمله الحمل والولادة، وأن النساء يعمرن إلى ما فوق التسعين، وأنت ترى كثيرات من زوجات أصدقائك قد ذهبن دون الستين أو بعدها بقليل .

وهل خدعك طبيب الاستقبال، الذى قرر دخولها العناية المركزة فوراً، وأنت تحاول أن تسبر غور عينيه.. هل رأى أملاً .. أم أن الحالة ميئوس منها وأدخلها لغرض آخر .. ؟! 

ولكنك لم تكن تستطيع أن تصرح بذلك.. وفي قادم الأيام ستبكت نفسك، التى لم تع أنها كانت فى حضرة الموت منذ عجزت بدرية عن النهوض من أمام حجرة النوم.

وبمساعدة سائق الإسعاف وضعت النقالة في مدخل العمارة. أطلت امرأة من نافذة علوية وسألت، فأجابتها أخرى في الدور الأرضى أن أبلة بدرية ماتت. جرح صوتها العالى الفضاء وضاق صدرك، ووخزك ألم ممض، وكأنها لم تمت إلا الساعة. ترك السائق رقم محموله، وقرب العصر اتصل يعرض خدمته.  

وجاء من قال : البقاء لله. لم تملك نفسك، وانهالت دموعك. تبخر تعهدك لنفسك الذى حافظت عليه في المستشفى بعدم البكاء، فسوف يكون عندك الوقت الكافى لتفعل وتحزن كيفما تشاء. وعندما وقفت في مقدمة متلقى العزاء، بعد الدفن، تسربت دموعك كلما سمعت (البقاء لله) وتلجلج لسانك، فبالنسبة لك زوجتك موجودة بشكل ما، ولا تموت إلا عند نطق هاتين الكلمتين . 

وأصغيت لمجاوريك من ذوى القربى، فسمعتهم يردون : عظم الله أجركم. أو : جزاك الله خيراً . 

خدشك الرد، لأنه غير منسجم مع كلمتى العزاء، ورددت : شكراً . 

لماذا هجر الناس : البقية في حياتك، وردها : حياتك الباقية ، متماشياً معها . 

زمزم حاملو النقالة . 

ووقفوا في المدخل لا يريدون الصعود، واتجهت الأنظار إليك .. 

قال أحدهم: 

- ستبهدل في الطلوع والنزول . 

واقترح آخر أن يتم الغُسل في شقة في الدور الأول خالية، يستخدمها المالك كمخزن للمهملات. 

ترددت .. وإزاء رفضهم وافقت. وأتاك أحمد العطار، وطمأنك أنه قام بما يلزم في مدفنه. زال ما في نفسك من قلق ونويت أن تطلب من عماد أن يشكره. وكان يستضيفه دوماً، لكن بدرية لم تستلطفه، يضايقها عدم خلعه حذائه المترب عند باب الشقة وتظن أنه يستفيد من ابنها الهاوى لتحضير العطور، في إعداد ما يبيعه منها في محله. وتأبى أن تعد له الشاى زاعمة أنها ليست خادمة لأحد. يا ماما أنت تجاملين ابنك. تدخل حجرة النوم وتغلق الباب.

وعندما صفصفت في شقتك وأغلقت الباب، سحبت كرسياً إلى الشرفة . 

تتطلع إلى أعالى البيوت وإلى زرقة السماء، المنثور فيها مسحوق ظلمة الليل. وتسح عيناك لقول الطبيب: حدث توتر مفاجئ، ولم تستجب لأى إسعاف. ماذا يعنى بالتوتر .. ؟!. ويتداعى جسدك  المسترخى، تكاد تتزحلق عن كرسيك. فكيف تصلب عودك، ولم تتناول شيئاً سوى أكواب من الشاى مشفوعة بلقيمات. وكانت لو عافت نفسك الطعام لعلة أو اعتلال مزاج، لا تتركك، وحتى وهى مريضة أو تعبانة، قبل أن تتناول شيئاً . 

وكانت في مرضها، كثيراً ما تسألك الذهاب إلى السوق .  

يخيب رجاؤها، وقد توسطت الشمس السماء، وهى التى تذهب من النجمة، وتأخذ وش القفص من خضر أو فاكهة، وتتفاخر أن الباعة يرجونها استفتاحهم، فوجهها السمح سيجعل يومهم ندياً، ثم تتصعب بشفتيها وتسخر: الحاجة في السوق تقول يا نينى..حتى يأتى الخائب ثروت يشترينى. 

وحز في نفسك ألا تخرج من شقتها معززة مكرمة. هل خشيت دهس الشقة من قبل النسوة اللائى قمن بالواجب لوجه الله وبعد عدة أيام أرسلن في طلب مئتى جنيه لأهل الله. وكيف كان سيتم الغُسل.. فوق كنبة أو سرير. هل سيرفعون المراتب أو الشلت.. وهل سيراق الماء الدافئ على الأرض المفروشة بالسجاجيد، قبل إعدادها وتعطيرها. لا شك أن النسوة يعرفن كيف يفعلن.. ولمت نفسك لتواطئها مع المزمزمين.. ولكن كيف كنت ستجبرهم على الصعود وأنت لم تكح معهم . 

ترى .. ماذا قال الناس عن هذا التصرف .. ؟! 

لا .. كان لابد أن تنزل من شقتها محفوظة المقام . 

ذات يوم أخرجت بدرية كيس لحم من الثلاجة. رجوتها أن ترحمك منه. حقاً لونه وردى يشرح القلب، مقطع في حلقات كأنها من عمود التربيانكو ، لذيذ الطعم، لكن عند مضغها، فليجرك الله. وقد نبتت بين أليافها شعيرات دقيقة، تشبه شعيرات تقصفت من أستك عريض في لباس قديم. وتستجيب بصعوبة للشوكة والسكين. ترفع رأسك عن طبقك وتقول : اسم الله على مقامك .. 

هل هذا لحم حمير. تقمع ضحكة وترد : اشتر أنت. آه تمسكك من يدك التى توجعك . فهى قد جربت أكثر من جزار، وأنت لا تعرف طريقاً إليهم. 

ولا بد أن عماد صحا مبكراً، في مدينته في شمال وسط أمريكا، ليلحق بالجنازة بعد صلاة العصر . 

وكلف أحمد بتصويرها بالمحمول ونقلها، وهو معه على الخط .

وسلط صديقه الكاميرا على وجهك، وقد اغرورقت عيناك. اقتربت من المدفن، تخنقك العبرات، ورجل داخل المقبرة يتلقفها من آخر خارجها . بينما وقف من يلقنها ردها على الملاكين حين يسألانها عن هويتها ودينها . 

أهى حقاً التى يدخلونها.. ؟!.. وسيغلقون عليها فتحة مستديرة بدت معتمة، وها هو شاب قد أعد دائرة من الأسمنت والرمل وصب عليهما الماء، وبإحدى يديه قطعة من الطوب الأحمر، وفي الأخرى مسطرين . 

انسابت دموعك وشهقت. تقنع نفسك أنها ليست هى .. ولكنها أمامك يحملونها ويوسدونها. 

لا.. هى غادرت .. كيف وقد احتضنت جسدها منذ قليل .. ؟!

تغزر دموعك.. لا تريد التسليم أنها لم تعد هى ويمور داخلك بالغضب، وقد طغى عليك إحساس أنها اختطفت منك. 

وفي طريق العودة همس في أذنك شقيقها: لماذا عند غريب، معى مفتاح مدفن الخال، فطلبت منه أن يسأل أحمد عن التكلفة، وقد ظننت أنه سيترفع، لكن خاب ظنك وطلب ثلاثمائة جنيه. 

وعزم عليك صديق بسيجارة محشوة بالبانجو، ليخفف عنك. لم تجد في نفسك رغبة، وعجبت فيما بعد.. لعزوفك نهائياً.. وتمنيت لو كانت عائشة لتفرحها، وهى التى كثيراً ما ألحت لتقلع عن ذلك. وفى السهرة عاتبك زوج الجارة التى رافقتها في المستشفى لأنك لم تطلب المفتاح وكان جاهزاً في جيبه. 

واتصل ابنك يعرض مساهمته في مصاريف السهرة والجنازة . 

- لم تمت .. ذهبت في مشوار وراجعة . 

وسمعته يتمتم: لا حول ولا قوة إلا بالله، وكادت يدك تعصاك وتغلق الخط. ولو انقطع فمن سيصالحكما .. ؟! حاولت تنعيم الشروخ في صوتك وقلت : 

- أنا هكذا مستريح نفسياً. 

والمال يتسرب من يدك بعد السهرة للخيمي ألف جنيه لأن عامله رص عدة صفوف من الكراسى في جوار الحيطان، ودارى الخرب منها بقطع من قماش السرادقات المزخرف بألوان مختلفة، قبل صلاة المغرب، وجمعها بعد ساعة من صلاة العشاء وللمقرئ مئتى جنيه لصاحب آلة زلزلة الصوت مئتى جنيه، عزاك صديق أن التأمينات والنقابة سيعوضان. 

ذهبت إلى النقابة بشهادة الوفاة التى أخذتها من مكتب الصحة، وناولت القائم بالعمل بطاقة صرف المعاش، فخرمها فى مكنة صغيرة، ليتعذر استخدامها في مكنة الصرف الآلى. وطلب شهادة وفاة مكتوبة على الكمبيوتر من السجل المدنى، وأن يرفق بها شهادة إدارية موقع عليها من موظفين لم ترهما في حياتك، يقران أنك من قام بالصرف على الجنازة، وكذا يقران على ظهور صور بطاقتى الرقم القومى لك ولها وبطاقتها النقابية أنها صحيحة. وبعد أن تنصرف ستقرأ الإقرار الذى أعطاه لك، ليوقعه اثنان من الشهود من أعضاء النقابة، أن النقابة قامت بصرف مصاريف الجنازة، وملحق بالإقرار إيصال باستلامك لشيك رقم... بالقيمة لتجهيز المرحومة، ومذيل بنموذج لشاهدين على استلامك للشيك، ولتوقيع أمين الصندوق، واعتماد رئيس اللجنة النقابية، وتمزق هذه الأوراق، وكذا بطاقة عضويتها، وتلقى بالمزق أرضاً، وتدق عليه بعصبية بكعب أحد قدميك . 

وفي التأمينات سيطلبون شهادة إدارية أنك لم تتزوج بعد وفاتها لأنهم سيصرفون لك معاشها الذى سيكش أكثر من ربعه، وسترد: وهل لحقت ..؟!.  ولما كان الجو حاراً، والهواء قد حبسه شيطان، قمت بتشغيل المروحة، فأبت أن تدور. بحثت عن تليفون الكهربائى في مسقط وملقط دون جدوى. ودق جرس الباب . سألك الطارق : 

- شقة الحاجة أم عماد، التى توفيت منذ يومين . 

هززت رأسك بالإيجاب، وقد فشلت في التعرف عليه من سحنته النحاسية وعروقة البارزة على رقبة مشرئبة . 

قال :  

- هذه جمعة مباركة لتلاوة القرآن على روحها . 

أوسعت له، وأشرت إلى حجرة الجلوس. لم أطراف جلبابه وهو يجلس، وقطب أسارير وجهه وبسطها، وتلى آيات تنذر المخطئين بالعذاب والسعير. قررت إعطاءه خمسة جنيهات، وتمنيت أن يتلو دون هذا التقطيب والبسط، وأن يخفف من علو صوته المتحشرج كتروس آلة تدور في عكس اتجاهها. لكنه أرحم من فقي السهرة، الذى بالغ في تحريك قسمات وجهه، وبين كل وصلة وأخرى يعلن عن اسمه وعنوانه، حتى أنك أطللت من حزنك وتساءلت..هل جاء للتلاوة أم ليعلن عن نفسه، في مكبر صوت أخبل يتردد رجع صداه كالهزيم.

وزال انقباضك وهو يدلف إلى آيات تبشر بجنة بها نخيل وأعناب. وعندما قام لقمت قعر يده عشرة جنيهات، فانسلت عيناه إليها، قبل أن يولى مغادراً. 

ولم تكد تغلق الباب، حتى سمعت خرفشة عليه، ففتحت . 

طفلة الجارة فوق شقتك، متسمرة وأمها خجلى، تحاول شدها. دخلت ومددت يدك فى حقيبة زوجتك للتسوق، وأطبقت على بعض الطوفى والبمبونى. فردت راحتك أمام الطفلة. 

تلاقت نظراتكما دون أن ترمش أو تستجيب ليد أمها. بعد لأى .. أخذت ما في يدك، واستدارت صاعدة ببطء . 

عدت ثانية إلى الحقيبة، فقد لمست يدك مفكرتها. تصفحتها، فإذا بها تحوى أرقام المحمول للكهربائي والسباك ومصلحي التليفزيون والبوتاجاز والثلاجة، ومشحم الغسالة، وأرقام خدمات عطل التليفونات وانقطاع الماء والكهرباء . 

وضعتها في طبق خوصى، عليه التليفون الأرضي . 

وجاء الكهربائي، وكسلت أن تصنع شاياً، أو تحتفى به بتقديم فاكهة أو حلوى، كما كانت تفعل، ودارت المروحة.. وضايقك عدم سؤاله عنها.. وترددت فى إخباره .. لكن عند انصرافه انفلت لسانك. قال : 

- كانت سيدة كريمة .. رحمها الله . 

دمعت عيناك .. كيف سلم بموتها بهذه السهولة .. ؟ .. ومسحت عينيك بظهر يدك .. 

وماذا تريده أن يفعل .. ؟! 

تجلس في الشرفة، وبصرك معلق في سماء أكسبها الليل عمقاً .. ويومض من بعيد سنا النجوم، وقد تحرر من ربقة الزمن .






هل لديك تعليق؟


الاسم :  
البريد الالكتروني :    
موضوع التعليق :  
التعليق :  
 



 
العازف

نقاد يناقشون "سوف أشبه جدتي" في بيت السناري

"حرائق سيدي مفرح" في مساءلة نقدية في مختبر السرديات

"بوح الرجال" في مختبر سرديات مكتبة الإسكندرية

إيقاعات من جرانيت بقصر الأنفوشي

"وجهك الأرابيسك" فى مختبر السرديات بمكتبة الإسكندرية

برميل الأمونتيلادو بقلم: إدجار آلان پو

قراءات فى القصة القصيرة جدا فى مختبر السرديات بمكتبة الإسكندرية

القلب الذي فضح

القَدَر

كيف الحال

سطر أبيض

يا نيــني ..

مناقشة قصص قصيرة بالمكتبة الثقافية لحي المعادي

مواعين محفورة على ورق طباعة

الصفحة الرئيسية    |    أرشيف الاعداد    |    عن مركز التصميم الجرافيكي    |    بحث    |    عن الموقع    |    خريطة الموقع   |    اتصل بنا    |    المواقع الالكترونية للهيئة    |    اضف الموقع للمفضلة    |    فريق العمل


جميع الحقوق محفوظة للهيئة العامة لقصور الثقافة 2010
هذا الموقع تصميم وتطوير مركز التصميم الجرافيكي - الهيئة العامة لقصور الثقافة - وزارة الثقافة - مصر