رحيل الناقد الفرنسي الشهير جيرار جينيت              منصة إلكترونية جديدة بالمغرب لذوي الاحتياجات الخاصة              شروط جائزة أبو القاسم الشابي في دورتها الجديدة              ملتقى "كفك" يدعم الكيانات الثقافية والفنية              فتح باب الاشتراك بمسابقة نادى القصة للرواية والقصة القصيرة              كنوز الملك بسماتك الأول في حفائر المطرية              لجنة الشعر بالمجلس الأعلى ثثقافة تحتفل بذكرى ميلاد الخال              ثماني معارض للكتب تنظمها الهيئة المصرية العامة للكتاب حتى أوائل مايو 2018              فتح باب التقدم لمسابقة "تراثى 3" للتصوير الفوتوغرافى لتوثيق المبانى والمواقع التراثية              آخر مارس إغلاق التقدم لجائزة الملتقى للقصة القصيرة              قريبا إنشاء قاعدة بيانات لمكتبة المترجمين              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              أول أبريل فتح باب التقدم لجوائز اللجنة المصرية للمتاحف              قريبا : برنامج جديد للنشر متعدد اللغات فى مكتبة الإسكندرية              قريبا تعيد مكتبة الإسكندرية بناء موقع ذاكرة مصر وتتيح ةً 500 نسخة من المجلة للمدارس              دولة الجزائر تكرم رموز الثقافة والفن في مصر على هامش مشاركتها كضيف شرف في معرض القاهرة الدولي للكتاب              قطاع المتاحف بالإسكندرية يعلن عن حجز تدريب منتصف العام المقام سنوياً للخريجين وطلبة الآثار والإرشاد السياحى              بحضور وزير الثقافة، نتيجة مسابقة بينالى فينسيا 2018              الأحد القادم 17 ديسمبر "الحرف التراثية.. المستقبل والتحديات" ندوة علمية فى متحف النسيج              مكتبة الشارع بوسط البلد توفر القراءة المجانية للشباب              حفل كورال أطفال بقصر الطفل              مروان خورى بالمسرح الكبير بالاوبرا              دار الأوبرا المصرية ، تنظم حفلا لاوركسترا عمر خيرت بمسرح سيد درويش              عمر خيرت بمسرح سيد درويش .. و" الشعر فى مواجهة الارهاب" ببيت الست وسيلة              " ريسيتال بيانو - ديفيد إدجار" بالمسرح الصغير.. مسابقة للأغنية الوطنية للشباب بقطاع الإنتاج الثقافي.              عرض القطة العميا على نادي مسرح السويس              ورشة لصندوق التنمية الثقافية عن تطور صناعة الحلي              فيلم بوابة أنا في المركز القومي للسينما              غدا الأربعاء 13 سبتمبر حفل رسيتال في دار الأوبرا المصرية              بدء التقدم لـمسابقة "مصر بشبابها أقوى              من فات قديمه تاه في بيت السناري              هيئة قصور الثقافة تقاوم الأمية              ابدأ حلمك..ورشة مجانية لتعليم التمثيل              صندوق التنمية الثقافية والسفارة الصينية يعتزمان إقامة ورش لتعليم الفخار              محاربة البطالة.. ورش تعليمية للصناعات اليدوية بمتاحف الإسكندرية              قريبا مسابقة أطياف في نقابة الفنانين التشكيليين              غدا أمسية شعرية للشباب في مركز طلعت حرب الثقافي              قريبا معرض فني في ساقية الصاوي لشباب الفنانين التشكيليين              "إبداعات الشباب فى مواجهة الإرهاب.. مصر قوية بشبابها"...مسابقة في المجلس الأعلى للثقافة              حفلات توقيع وقراءات نقدية لعدد من إصدارات بتانة              مسابقة في القصة القصيرة تصدرها دار الهلال              مسابقة في الفنون البصرية عن المجلس القومي للمياه              فرقة المسرح القومى للأطفال تقدم في العيد سنووايت              فرقة مسرح القاهرة للعرائس تستقبل العيد بـ " صحصح لما ينجح "              دكتوراه في الحب في الحديقة الثقافية بالسيدة زينب              الخميس 29 يونيو تعرض " الجلسة – وشغل عفاريت" على مسرح الطليعة              "ميتين من الضحك" و" العسل عسل" على مسرح ميامي              ليلة من ألف ليلة على المسرح القومي ولمدة شهر              غدا 12 عرضا مسرحيا في مسارح الدولة وطوال أيام العيد              الخميس القادم حفل افتتاح مهرجان الكرازة بكاتدرائية الأنبا أنطونيوس فى أبو ظبى              استمرار عرض مسرحية قواعد العشق الأربعون على مسرح السلام              فتح باب التقدم لمسابقة صالون الشباب 2017              ملتقى "بصمات الفنانين التشكيلين العرب الثالث عشر" في أتيليه القاهرة بداية من 2 يوليو القادم              ورشة خط عربي في قصر ثقافة بيلا              أمسية شعرية وحفل غنائي غدا في متحف أحمد شوقي              العرض المسرحي "حكاية من مصر " غدا في بيت السحيمي              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              غدا الاثنين 19 يونيو مسرحية قمر العشاق" على المسرح القومى بالعتبة              غدا الاثنين 19 يونيو سهرة رمضانية لسفارة السودان بالقاهرة على المسرح الصغير              في الأول من يوليو دورة تعليمية لتعليم اللغة الفرنسية للأطفال في المتحف المصري              قريبا افتتاح دورة"صناعة السجاد اليدوي" في متحف ملوي للآثار              إعلان جوائز الدولة غدا الأحد 18 يونيو في المجلس الأعلى للثقافة              معرض "خطوة لقدام" بقاعة أدم حنين بمركز الهناجر للفنون              مسرحية"لسه بسأل"في مركز الحرية للإبداع بالإسكندرية حتى 20 يونيو الحالي              غدا الأحد 18 يونيو:حفل فني لفرقة أوبرا الإسكندرية على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية              القاهرة السيمفوني في دار الأوبرا بعد غد السبت 17 يونيو              الفرقة القومية للفنون الشعبية في مسرح الهناجر بعد غد السبت 17 يونيو              المولوية وعن العشاق في قصر الأمير طاز بعد بعد غد السبت 17 يونيو              بعد غد السبت 17 يونيو دار الأوبرا تنظم حفلا لأوركسترا القاهرة السيمفوني              يونيو القادم:وزارة الثقافة تحتفل بمرور مائة وخمسين عاما على تأسيس القاهرة الخديوية              بداية فنان، في مركز محمود سعيد للمتاحف بالإسكندرية              سبتمبر القادم احتفالية السفارة الأندونيسية في دار الأوبرا المصرية              غدا في الهناجر..إعلان جوائز مسابقة تراثي              لوحة للفنان باسكيات بأكثر من مائة مليون دولار              الجمعة 23 يونية حفل المولوية المصرية في دار الأوبرا المصرية              اللبنانيون ليسوا أحفادا للفراعنة              الليلة في المجلس الأعلى ليلة في حب مأمون الشناوي              فيسبوك" تتم رسميا صفقة استحواذها على منصة مشاركة الصور "إنستاجرام"              استخدام جهاز "آي باد" قبل النوم يسبب الأرق واضطرابات النوم              الاضطرابات النفسية تؤثر على كرات الدم البيضاء              الغيرة بين الزوجين تنخفض مع تقدم السن://e              الصديق الرشيق ذو القوام الممشوق يساعدك على فقدان وزنك              ابتكار فريد.. دراجة طائرةet.ru              الكاتب راشد عبدالغفار يدرس المؤسسات العقابية في تاريخ البحرين              تراجع مبيعات ألعاب الفيديو بنسبة 20 % خلال أغسطسr              مايكروسوفت" تعمق شراكتها في مجال البحث مع "ياهو" بإطلاق "إعلانات بينج"              مصادر تؤكد زواج رايان رينولدز وبليك ليفلىtt              لص يسرق جزءا من آلة موسيقية بكاتدرائية روسية              التوترالعصبي مصيدة لتخزين الأملاح في الجسمtt              رياضة "الركبي" قد تؤدي إلى الإصابة بالزهايمر              رياضة مكثفة لمدة دقيقتين توازي 90 دقيقة من الركضr              أمازون" تطلق حاسبها اللوحي الجديد "كيندل فاير إتش دي"              "أدوبي" تؤكد أن ثغرات "مشغل الفلاش" تهدد نظام "ويندوز8"n0              زلزال جديد بقوة 6ر5 درجة يضرب كوستاريكا:/              بريتني سبيرز تنافس أناقة كيم كارديشيان://              إدراج الضغط العصبي كأحد الأمراض المهنية:/              الماغنيسيوم يقلل الارهاق العصبي              12 دولة أوروبية وأسيوية وأفريقية فى المهرجان الدولى السادس للرشاقة والجمال 30سبتمبر41              أبحاث طبية: ممارسة الرياضة تقلل من فرص الموت المفاجىء بالسكتة القلبية>              باحثون يتوصلون إلى أن الفيل يصدر ذبذبات غير مسموعة              دراسة علمية: الانا الأخرى تلعب دورا أساسيا فى رد فعل المريض إزاء العلاج415yl              أبحاث طبية: علاج الصدفية يقلل فرص الاصابة بالازمات القلبية              الفنانة الأمريكية مايلي سايرس تغير تصفيفة شعرها لجذب الإنتباه              السيدات أكثر تضررا من مرض الالزهايمر بالمقارنة بالرجالn0y              العلاج النفساني أمل جديد لأصحاب الأمراض الجلديةre              اليابان تسجل أعلى النسب في الإصابة بالزهايمر              تويتر ينضم إلى "مؤسسة لينوكس"et              يوتيوب يختبر أسلوبا لتصفح الفيديو بحسب المزاج              "أبل" تحرز نصرا بقيمة مليار دولار على "سامسونج" في نزاعهما على براءات الاختراع415px);              زلزال بقوة 4ر7 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة قبالة ساحل السلفادورd              الممثلة آنا فاريس تضع مولودها الأول://eas              لوحي جوجل "نيكسس7" خمxus 7 يصل أوروبا في الثالث من سبتمبر              جوجل" تعتزم طرح بطاقات هدايا لمتجر "جوجل بلاي"ref              مهرجان نيويورك السينمائي يكرم نيكول كيدمانtt              تكريم ريتشارد جير في مهرجان زيورخ السينمائيt              بودرة ضد الجوع"..آخر صيحات الرجيم:              الكلاب فى بريطانيا تعاني من الوسواس القهرىtt              المخرج الأمريكي الشهير وودي آلان يخشى الطيران              طلاق توم كروز و كاتى هولمز رسميا:d              مسبار الفضاء الأمريكي "كيورويوزتي" يستعد للقيام بأول جولة له على سطح كوكب المريخ 415p              الطحالب البحرية مصدر جيد للطاقة بدون سعرات حرارية              دراسة أمريكية: كثرة تناول مشروبات الفركتوز تؤذى المخ<              كيرك دوجلاس يعرض النسخة الاصلية لفيلم "سبارتاكوسr              مقاعد ذكية تتعرف على الحالة النفسية للمسافرين في بريطانيا              دراسة أمريكية تحذر: التخدير قبل سن الثالثة قد يزيد مشكلات التعلم لدى الطفل415px);}             دراسة طبية: "عين الجمل" تساعد على تحسين نوعية الحيوانات المنويةv c              دراسة: مخاطر سرطان الغدة الدرقية قائمة بعد عقود من قنبلتي اليابانv              دراسة فرنسية:الزيوت الطبيعية النباتية لعلاج العديد من الامراض              دراسة: الهواءالنظيف يرفع من العمرالافتراضى للانسان فى عدد من المدن الامريكية415px);}<              دراسة: علاج التهاب الكبد الوبائى أقل فاعلية بين الأمريكيين ذوى الأصول الأسبانية415px)              فنانون من 7 جنسيات عربية في لجنة تحكيم مهرجان "تروب فست أرابيا"v c              مغامر فرنسي يقطع 16 ألف كيلومتر بالدراجة خلال عام لجمع معلومات لإعداد فيلم وثائقي415p              المركبات الكيميائية المتواجدة فى الصابون ومعجون الأسنان تتسب فى هشاشة العظام415px);}<              ارتفاع الطلب العالمي على الدراجة الكهربائيةt              أحمد مدحت ينتهي من مونتاج "عرفة البحر"://              المخرج خالد مرعي ينتهي من مونتاج ومكساج "شربات لوز"              أحمد ماهر:مخرج "نابليون والمحروسة" يكثف ساعات التصوير للانتهاء منه قبل نهاية رمضان415              دراسة طبية: ما يقرب من نصف مرضى السكر يعانون من آلاما مزمنة وحادةv              علماء: عين الفئران تمتلك كاشفا عن الطيور الجارحةr              جوجل تشطب 4 آلاف وظيفة في وحدتها موتورولا              خبير في آبل يقدر خسائر الشركة بسبب سامسونج بحوالي 75ر2 مليار دولار              جوجل تعمق من سياستها لمعاقبة المواقع المخالفة              البدانة تساعد على إعادة انتشار السرطان في الجسم مرة أخرىn              تناول الحوامل للاسماك الدهنية يعزز العناصر الغذائية لحليب أطفالهن d              رجل من بين كل أربعة يفضل المرأة التي تضع مساحيق التجميلn0              دراسة: اعتقاد المراهقات بأنهن بدينات يكسبهن مزيدا من الوزن في العشرينيات415y              تركمانستان تحتفل بيوم البطيخet.              خطوبة النجمة جينيفر انيستون والممثل جاستين ثيروكس              روح الدعابة هى أول صفات المدير الناجح ://              البريطانيون يفضلون تناول الهامبورجر أكثر من الاوروبين الاخرين              المراهقون الاقل إستهلاكا للحديد والفيتامينات              اليوجا تخفف أعراض الاكتئاب وتعمل على تقوية مشاعر الأمومة لدى السيدات              عصير البطاطس يعد مكملا غذائيا لعلاج قرحة المعدة r              نجمة إلكترونية لمراقبة الرضيع ومؤشر لدرجة الحرارة فى الحجرة s              احتياج الشخص لفيتامين /د/ يزداد مع تقدم السن              "مين اللى قال" ملحمة شعرية بمركز كرمة بن هانئ الثقافى n0y              مسرحية "يوميات الأرجواز" بدرب 1718 ://eas              إيران تسضيف اجتماعا دوليا حول الصحوة الإسلامية وتحرير فلسطينs              الأمن المصري يضبط محاولة لتهريب 10 تماثيل أثرية للخارج n0               مادونا تطالب بالحرية لعضوات في فريق "بوسي ريوت" خلال حفل في موسكو- >              انفصال نجمة مسلسل اكس فايلز جيليان اندرسون عن حبيبها بعد علاقة دامت ستة أعوام 415px              نوكيا" تعتزم إطلاق هواتف ذكية بنظام "ويندوز فون 8" الشهر المقبلv c              كتاب "فرقة ناجي عطاالله" يتضمن المشاهد المحذوفة من المسلسل التلفزيوني              محاضرة "فضل العشر الأواخر من رمضان" ببيت ثقافة أبو صير الملق              زلزال بقوة 4ر4 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة بين الدنمارك والسويدd              كين مارينو يكتشف شيطانا بأمعائه في الفيلم الكوميدي المرعب (ميلوv c              جيه تى ودامون ألكزندر يلعبان دور مجرمين في (مسدس بعشرة سنت              مهرجان موسيقى بولندى ألمانى يختتم فعالياته بحضور اكثر من نصف مليون شخص              روحانيات رمضان" في ندوة بمسرح متروبول://e              صالون شبابيك الثقافي يستضيف علاء الأسواني ..الخميس المقبل              توتير" تعتزم فتحا مكتب للمبيعات في البرازيلt              مايكروسوفت" تتم صفقة استحواذها على صانع الشاشات اللمسية العملاقة "بيرسبيكتيف بكسل"415              تراجع حصة هواتف "أندرويد" الذكية في السوق الأمريكية              الخضراوات تقتل الجين المسؤول عن السرطان:/              العيش دون كذب وتناول الخضروات يجعل الإنسان أكثر صحة              مرض الزهايمر يكون "أكثر شراسة" عند المسنين الأصغر سنا              دراسة تكشف تراجع نسبة الإصابة بأورام المخ عند مرضى الحساسيةss              زلزال بقوة 3ر5 درجة يضرب محافظة شرناق جنوب شرق تركيا<              قراءات صوفية من ديوان الحلاج فى أمسية بمعرض فيصل للكتابn0              أمسية شعرية وفرقة التنورة في ليالي رمضان بمعرض فيصل للكتاب ...الاثنين              اختبار طبى لمعرفة تطور مرض التوحد عند الاطفال ref              ريم هلال : "الأخت تريز" نقطة تحول وتجربة مهمة بالنسبة ليn              محمد علي : الإنتهاء من تصوير "الهروب" .. وسعيد برد فعل الجمهور              إياد نصار : انتهيت من تصوير "سر علني"://e              إبراهيم فخر ينتهي من "خرم إبرة" بعد غد://              دراسة عالمية:مواطنو سوازيلاند أكسل شعوب العالمref              الشاي المثلج يزيد من مخاطر تكون حصى الكلى              حملة لتخليص موقع "جوجل بلاي" للألعاب من البرامج والتطبيقات "المارقة"              خدمة بريد إليكتروني جديدة من مايكروسوفت تجتذب مليون مشترك خلال ست ساعات415yl              شاب غير مسلم يصنع أضخم مجسم لمسجد بالإماراتt              وفاة عازفة البيانو الرومانية اورسوليسا في فيينا عن 33 عاما              إعلان أسماء الفائزين بجوائز سوق عكاظ الثلاثاء المقبل<              الهند تحتل المرتبة الثانية لعدد مستخدمي المحمول في العالم              بيت السناري ينظم دورة متخصصة في التحكيم القانونيr              تأجيل تطبيق حظر هاتف "سامسونج جالاكسي نيكزس" الذكي في الولايات المتحدة للمرة الثانية              دراسة طبية تحذر من بدانة الأطفال فى كندا:              حصص الزراعة والعناية بالحدائق فى المدارس تعزز من نمو الطفل              موتورولا" تؤكد إطلاق هاتفها الذكي "فوتون كيو" هذا العامn0              فورسكوير" تقدم ميزة "التحديثات الترويجية"              تقرير: "فيسبوك" تطلق هاتفها المحمول الأول منتصف 2013<              دراسة تظهر فاعلية عقار "بروزاك" المضاد للاكتئاب كمضاد للفيروساتv c              إنخفاض مستوى فيتامين "د" لكبار السن يتسبب فى اختلال التمثيل الغذائي لديهم415              اليوجا أفضل علاج لضغط الدم المرتفع://easy              خبراء ينصحون بالحماية من أشعة الشمس فوق البنفسجية              علماء: أصدقاء القردة أسرع نجدة لها من غير الأصدقاء              العثور على حوت نافق على شاطئ سيدني بأستراليا              الأسبرين يؤخر تكوين المياه البيضاء://easy              إدمان مشاهدة التلفزيون يزيد من مخاطر الإصابة بالسكر بين كبار السنv              دراسة عالمية: ملاذات الحياة البرية بالغابات الاستوائية مهددة بالانهيار              أبل تطلق "آي فون 5" سبتمبر المقبل:              سامسونج" تعطل خيار البحث المحلى على هاتفها الذكي "جالاكسي إس3"              "مايكروسوفت" تضيف ميزة البحث الاجتماعي لمحرك "بينج"              الابتسام أثناءالتوتر يساعد فى حمايةالقلب:              بصمة الكلب "أوجي" فى شارع المشاهير بهوليودtt              ثقافة المنيا تحتفل بليالى رمضان              أنشطة ثقافية وفنية ببيت ثقافة القبارى... احتفالاً بشهر رمضان              باندا بحديقة حيوان أمريكية تلد وهي في سن العشرين مسجلة رقما قياسيا              مشاركة الرجل فى تنظيف المنزل يجعله أكثر سعادة من غيره              النوم الصحي يعنى جهاز مناعي قوى              زلزال قوته 6.6 درجة قبال ساحل سومطرة باندونيسياre              انتصار: رواج فني في مسلسلات رمضان ولسنا في منافسة مع الدراما التركية              حياة وأعمال راقصة الباليه بينا بوش فى فيلم سينمائى بباريس              دراسة: فى الدول النامية المرأة أكثر ذكاء من الرجل              دراسة بريطانية: شخير طفلك يقلل من مستوى ذكاءه              باحثون كنديون:الاستيقاظ مبكرا يجعلك أكثر سعادة عن الآخرين              طبيبة فرنسية تعالج الأطفال من السرطان بتسلق الجبال               left to rightstopright to left
 الاثنين,21 مايو 2018 12:57 م - القاهرة      

  حوارات ومواجهات

مصطفى الفقي يكتب... الإرهاب وعروبة الأقباط

القاهرة 18 ابريل 2017 الساعة 02:26 م

روّعت التفجيرات في كنيستي طنطا والإسكندرية، في تزامن واحد تقريباً، كل من يدرك أبعاد المخطط الخبيث لضرب مصر في مقتل، فالحرب ضد الإرهاب مستعرة في سيناء منذ سنوات عدة وأبلى فيها الجيش المصري بلاءً شديداً حتى اقتحم «جبل الحلال» بكل مصاعبه ومتاعبه. ولأن مصر دولة عصية على التقسيم فقد توهم المخططون لترويع الشعب المصري نتيجة بحث الصور عن مصطفى الفقىأن ضرب وحدته الوطنية هو أقصر الطرق للنيل من مصر بملايينها الذين يقتربون من المئة، وتصور الإرهابيون أن المدخل الأسرع هو إيجاد هوة بين المسلمين والأقباط في مصر على اعتبار أنها تضم أكبر تجمع مسيحي في غرب آسيا والشرق الأوسط كله، وهم لا يدركون أن الكنيسة المصرية وطنية بطبيعتها، صامدة بتاريخها، فالأقباط هم الذين ينتسب إليهم «عصر الشهداء» في الحقبة الرومانية، ولكي لا تضيع معالم الأفكار المحددة في غمار الألفاظ الواسعة فإننا نتطرق لتحليل العلاقة بين التطرف الإسلامي والتجمع المسيحي في مصر، خصوصاً الأقباط، من خلال النقاط التالية:

أولاً: الأقباط أقلية بالمعنى العددي فقط ولكنهم كغيرهم من المصريين حيث تصعب التفرقة في الملامح بين مواطن وآخر، وهم بالتأكيد، شأن الأغلبية المسلمة في مصر، امتداد طبيعي لشعب استقر في هذه البقعة من الأرض عبر آلاف السنين وظهرت قيمته مع الحضارة الفرعونية الملهمة وامتدادها في ظل حكم الإغريق والرومان ثم العرب بعد الفتح الإسلامي، وقد يتصور البعض أنه بدخول الفاتح العربي تحولت مصر إلى دولة عربية إسلامية، وهذه مغالطة علمية، لأن اللغة القبطية ظلت سائدة مع أغلبية مسيحية في مصر حتى بداية العصر الفاطمي وقدوم حكام جدد من الشمال الأفريقي ينتسبون إلى فاطمة الزهراء، فلما اضطربت أحوال المصريين وزادت ضغوط الحكام عليهم بالضرائب أحياناً وبالجزية دائماً، فإن الأغلب الأعم من الأقباط دخلوا في الإسلام كنوع من الخلاص أمام سطوة المزاج المتقلب لـ «الحاكم بأمر الله» الفاطمي، وعندما قرعت الكنائس القبطية أجراسها تدعو لإقامة الصلوات باللغة العربية فقد كان ذلك هو الإيذان الفعلي لتمام عروبة مصر واكتمال أغلبيتها المسلمة، ولا نزعم أن الحياة كانت سخاءً رخاءً فقد تعرض الأقباط لموجات من الاضطهاد منذ العصر الروماني وبلغ الاضطهاد بهم حد الفرار في الصحراء وإقامة بقاع للرهبنة حتى سميت تلك الفترة بحق عصر الشهداء، كما أسلفنا، وظلت أحوال الأقباط متقلبة في مصر على رغم أن مساهمتهم في الوظائف العليا كانت ملحوظة، وقد استوزرهم بعض الولاة وظهرت منهم أسماء مثل المعلم غالي في عهد محمد علي، كما أن أول رئيس وزراء (نوبار باشا) كان مسيحياً أرمنياً وتولى بطرس باشا غالي رئاسة الوزارة إلى أن صرعته رصاصات إبراهيم ناصف الورداني عام 1910، وبالمناسبة فإن بطرس غالي الكبير هو الذي أنشأ جمعية التوفيق القبطية عام 1875، وجرى اتهامه بعد ذلك بالضلوع في محاكمة «دنشواي» وغيرها من القضايا التي يشير بعض الكتابات إليها للتشكيك في وطنيته وهو بالمناسبة 

الجد الأكبر للدكتور بطرس بطرس غالي، الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة، وتميزت بين الأقباط شخصيات مرموقة في مجالات الحياة المختلفة، نذكر منهم جراح القلب العالمي الدكتور مجدي يعقوب وعازف البيانو الشهير رمزي يسي، فضلاً عن أسماء كثيرة في مجالات الفن والأدب والصحافة والثقافة والتعليم بصفة خاصة لذلك فإن مساهمتهم في الدولة المصرية الحديثة أمر يصعب إنكاره.

ثانياً: عندما ولدت جماعة «الإخوان المسلمين» على يد الشيخ حسن البنا عام 1928 حاولت الجماعة والشيخ احتواء الأقباط ولكن القلق المسيحي العام بدأ يتزايد نتيجة اقتحام تيار الإسلام السياسي مراكز السلطة، وحدثت مواجهات دامية تمثلت في حركة الاغتيالات التي دبرت لها الجماعة في أربعينات القرن الماضي ثم جاءت ثورة 23 تموز (يوليو) لتضع المواجهة في أشد مراحلها بين «الإخوان» والدولة حتى حسمها الرئيس جمال عبد الناصر بضربتين كبيرتين وجههما للجماعة عام 1954 و1965، حيث انتهت الأولى بإعدام سبعة من أكبر قيادات «الإخوان» وانتهت الثانية بإعدام القطب «الإخواني» الشهير سيد قطب ورفيق له، وعندما وقعت نكسة عام 1967 سرت موجة شعبية داعمة لتيار الإسلام السياسي بما فيه «الإخوان»، بحجة أن النكسة جاءت عقاباً إلهياً بسبب ابتعاد عبد الناصر -الحاكم شبه العلماني- الذي أيد اليونان ضد تركيا المسلمة، وأيد الهند ضد باكستان المسلمة، وفتح خلافاً واسعاً مع المملكة العربية السعودية، ورفض فكرة الحلف الإسلامي، وأعاد تنظيم الأزهر فضلاً عن مصادرة الوقف الخيري وإلغاء المحاكم الشرعية، وعندما جاء الرئيس أنور السادات إلى السلطة أراد أن يضرب فلول اليسار المصري والناصريين بدعمه جماعة «الإخوان المسلمين» والدفع بهم إلى ساحة المشهد السياسي، وقد تنامى دور الجماعة وزادت معه مخاوف الأقباط حتى كانت عاصفة الخلاف بين السادات وبابا 

نتيجة بحث الصور عن مصطفى الفقى الاقباط

الأقباط الجديد أيضاً شنودة الثالث والتي انتهت بإبعاد الأخير وسحب اعتراف الدولة بأختامه، وعندما جاء الرئيس حسني مبارك حظي الأقباط ببعض الارتياح بعد الأحداث الدامية في «الخانكة» و «الزاوية الحمراء» فضلاً عن مذبحة «الكشح» الدامية في صعيد مصر، وحرص مبارك على علاقة طيبة مع الكنيسة وإن تخللتها أزمات عدة، حيث كنت أنا شخصياً فيها مسؤولَ الاتصال بين الرئيس والبابا بحكم موقعي في الرئاسة ودراستي الطويلة عن الأقباط في السياسة المصرية التي حصلت بها على الدكتوراه من جامعة لندن عام 1977.

ثالثاً: إن علاقة نظام الرئيس الأسبق مبارك بالأقباط كانت علاقة هادئة في مجملها على رغم وقوع أحداث طائفية متعددة، فقد كان البابا شنودة الثالث متشدداً بطبيعته وكان يترك إقامته بالكاتدرائية في القاهرة متجهاً إلى الدير في «وادي النطرون»، ولقد قمت شخصياً بإقناعه بالعودة إلى مقره بعد أحداث «العمرانية» في نهايات عام 2009، ثم وقعت جريمة تفجير كنيسة القديسين في الإسكندرية في مطلع عام 2010، وهذا الحادث يدل على أن مصر مستهدفة في أقباطها من قبل ثورة 25 كانون الثاني (يناير) ثم حدوث المواجهة بين النظام وجماعة «الإخوان» في نهاية حزيران (يونيو) 2013، وفي ظننا أن الأقباط لا يستحقون ما يحدث لهم، فقد كانت مواقفهم الوطنية والقومية متمشية مع اتجاه الأغلب الأعم من المصريين، ولا نكاد نعرف لهم إلا حادثاً سلبياً وحيداً عندما قام المدعو «المعلم يعقوب» (جنرال يعقوب) بدعم حملة نابليون ضد التيار الوطني العام حينذاك، ولا بد أن نعترف هنا أن المجتمع القبطي لفظه وقتها وحرمه البابا من بركات الكنيسة واعتبره مارقاً إلى أن مات في عرض البحر عائداً من مرسيليا مع فلول الحملة الفرنسية، وكانت أدوار الأقباط في كل الحروب أدواراً مشرفة في مجملها، مؤكدة أن عروبتهم ومصريتهم لا تحتاجان إلى برهان. إن أقباط مصر ليسوا جالية أجنبية ولكنهم مواطنون أصليون عاشوا على أرض بلدهم الطيب منذ فجر التاريخ، فليعِ الجميع أن الدين لله وأن الوطن للجميع!

رابعاً: تولد انطباع تاريخي خاطئ بأن الأقباط لا يتحمسون لعروبة مصر على اعتبار أنهم مكون مختلف لم يأتِ من الجزيرة العربية أو غيرها ولكنهم مرتبطون بالأرض المصرية منذ عشرات القرون، وعزز هذا الإحساس ذلك الارتباط التلقائي بين الإسلام والعروبة، وتكرس هذا المفهوم لدى عامة المصريين والعرب إلى أن قام السياسي القبطي المجاهد الكبير مكرم عبيد باشا سكرتير عام حزب الأغلبية (الوفد) والذي قام بجولة في مطلع أربعينات القرن الماضي إلى منطقة الشام –قبل ميلاد جامعة الدول العربية– فزار حيفا ويافا وعكا وبيروت ودمشق، وكان خطيباً مفوهاً فتحدث عن عروبة الأقباط الثقافية وأنهم، شأن غيرهم من أبناء المنطقة تعرّبوا وأصبحوا جزءاً لا يتجزأ من كيان الأمة، ولقيت خطب مكرم باشا صدى كبيراً في كل المدن التي زارها وجاءت تأكيداً لتمسك الأقباط بعروبتهم ورفضهم التشكيك في ذلك، فالعروبة ثقافة وليست ديناً، ويهمنا هنا أن نؤكد أن مكرم عبيد باشا أدرك بسعة أفقه أن علاقة الأقباط بجماعة «الإخوان المسلمين» ينبغي أن تكون مستقرة فكان هو السياسي الوحيد الذي شارك في تشييع جنازة الشيخ حسن البنا الذي لقي مصرعه رداً على مقتل النقراشي باشا، وبذلك نجد أن الأقباط حاولوا في كثير من المناسبات تأكيد عروبتهم واحترامهم للدين الغالب في المنطقة، خصوصاً أنهم جزء لا يتجزأ مثل غيرهم من المسيحيين بل واليهود الذين ساهموا مساهمات مشهودة في الحضارة العربية الإسلامية في مجملها.

خامساً: مثلما أبلى الأقباط بلاء حسناً في ثورة 1919 وأثبتوا مصريتهم الكاملة ووطنيتهم الرائعة، فعلوا الأمر ذاته في الفترة الأولى من ثورة 25 يناير، فاحتشدوا في «ميدان التحرير» مع أشقائهم المسلمين واعتصموا فيه حتى سقط نظام الرئيس الأسبق مبارك، وهم الذين وقفوا في صلابة يوم 30 يونيو ضد محاولة «الإخوان» العبث بالهوية المصرية فكانوا بحق تعبيراً صادقاً عن مصر التاريخ والحضارة والوطن، واستقبل المصريون موقف الأقباط بالحفاوة والتقدير حتى أن الرئيس عبدالفتاح السيسي زار الكاتدرائية في أعياد الميلاد وهو أمر غير مسبوق في تاريخ حكام مصر، فضلاً عن قيام الدولة بإصلاح جميع الكنائس التي تضررت في عمليات الفوضى والعنف التي جاءت بعد أحداث 3 يوليو 2013 والتي شارك فيها البابا تواضروس بشكل فعال ومباشر إلى جانب شيخ الأزهر»، وكذلك ما حدث تجاه بعض المؤسسات القبطية بعد فض «اعتصام رابعة»، لأن «الإخوان» توهموا –ولا يزالون– أن الأقباط كانوا عنصراً فعالاً في حركة «التمرد» التي أسقطت نظامهم، وسوف نرى أن الأقباط يتحدثون عن مصر بوطنية صادقة في مناسبات مختلفة، فمثلما كان البابا «شنودة يكرر المقولة الخالدة لـمكرم عبيد باشا من أن «مصر ليست وطناً نعيش فيه ولكنها وطن يعيش فينا»، فإن البابا تواضروس الثاني هو الذي قال أيضاً «وطن بلا كنائس خير من كنائس بلا وطن».

فهل يستحق هؤلاء تفجير كنائسهم وقتل نسائهم وأطفالهم؟ إن الإسلام أبعد ما يكون عن ذلك لأنه دين الرحمة والتسامح مثلما أن المسيحية هي دين التواضع والمحبة.

 

 

 

 






هل لديك تعليق؟


الاسم :  
البريد الالكتروني :    
موضوع التعليق :  
التعليق :  
 



 
جولة في عالم فكرى عمر الإبداعى

لطفي السيد يترجم لمصر المحروسة حوارا مع الفيلسوف وعالم الاجتماع "جيل ليبوفتسكي"

التشكيلية ناهد إسماعيل.. تتحدث "لمصر المحروسة": نعاني حالياً من قلة النقاد التشكيليين، حيث تنتشر المجاملات علي حساب النقد الفني البناء !

الشاعرة فاطمة بوهراكة لمصر المحروسة: لم أهتم لمسألة الجنسيات عند إعداد "الموسوعة الكبرى للشعراء العرب"

أحمد عبد الكريم: الفنان بدون ثقافة كطائر بدون جناح

ملتقي شباب الجامعات يفرز لنا شعراء كبار

الدكتور طالب فداع الشريم: التأمل الأعمى لا يفضي إلى معرفة

محمد عبلة يكشف عن خبيئته بـ"مغارة على بابا"

سميرة عبد العزيز توجه رسالة حب لمحفوظ عبد الرحمن

تأثير "الحداثة والإنترنت" على الشباب اليمني والعربي بمعرض الكتاب

نسرين البخشونجي: شغفى بالأدب دفعنى للبحث الدائم عن الكتابة،و كل ما أكتبه معجون بالخيال,و أريد دائما أن أدهش نفسى ،وأريد أيضا أن أحرق كل ما كتبته سابقاً !

الشاعر والمترجم صلاح صبري فى حواره مع مصر المحروسة توقفتُ اختياريًّا عن كتابة الشعر بسبب فوضى الكتابة !

مجلة مصر المحروسة تحاور الكاتبة غادة كريم

الكاتب والأديب صــلاح هــلال فى حوار مع مصر المحروسة :المبدع يكتب ،ويترك للقارئ مسافات ليفكر معه بين السطور إحتراماً لعقله!

في حوار خاص : علي عطا :نحتاج لثورة لننهض من كبوات كثيرة على مختلف الأصعدة السساسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية والتعليمية والصحية.

الصفحة الرئيسية    |    أرشيف الاعداد    |    عن مركز التصميم الجرافيكي    |    بحث    |    عن الموقع    |    خريطة الموقع   |    اتصل بنا    |    المواقع الالكترونية للهيئة    |    اضف الموقع للمفضلة    |    فريق العمل


جميع الحقوق محفوظة للهيئة العامة لقصور الثقافة 2010
هذا الموقع تصميم وتطوير مركز التصميم الجرافيكي - الهيئة العامة لقصور الثقافة - وزارة الثقافة - مصر