فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              قريبا: مهرجان " تراث وابداع و تعايش"              بدء اختيار وقبول الدفعة العاشرة من برنامج بيت جميل للحرف التراثية.              فتح باب التقديم لجوائز الاتحاد لعام لكتاب مصر 2018ــ2019              نظاما ذكيا يميز بين قزحية الموتى والأحياء              تقيم اللجنة التنظيمية الاجتماع الأول للمشاركة العربية بمعرض القاهرة للكتاب              جائزة مان بوكر: لأول مرة منذ 50 عاما يصلنا هذا العدد من الروايات              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              دار الشعر المغربى تطلق جائزة فى نقد الشعر              قريباً : ملتقى "سلسبيل النيل" بمشاركة 30 فناناً              المهرجان القومي للسينما يبدأ في تلقي الأعمال المشاركة              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جوائز اتحاد كتاب مصر              دار الشعر بمراكش تنظم جائزة "أحسن قصيدة" للشعراء الشباب              صندوق التنمية الثقافية يطلق مسابقته الأدبية السنوية              رحيل الناقد الفرنسي الشهير جيرار جينيت              منصة إلكترونية جديدة بالمغرب لذوي الاحتياجات الخاصة              شروط جائزة أبو القاسم الشابي في دورتها الجديدة              ملتقى "كفك" يدعم الكيانات الثقافية والفنية              فتح باب الاشتراك بمسابقة نادى القصة للرواية والقصة القصيرة              كنوز الملك بسماتك الأول في حفائر المطرية              لجنة الشعر بالمجلس الأعلى ثثقافة تحتفل بذكرى ميلاد الخال              ثماني معارض للكتب تنظمها الهيئة المصرية العامة للكتاب حتى أوائل مايو 2018              فتح باب التقدم لمسابقة "تراثى 3" للتصوير الفوتوغرافى لتوثيق المبانى والمواقع التراثية              آخر مارس إغلاق التقدم لجائزة الملتقى للقصة القصيرة              قريبا إنشاء قاعدة بيانات لمكتبة المترجمين              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              أول أبريل فتح باب التقدم لجوائز اللجنة المصرية للمتاحف              قريبا : برنامج جديد للنشر متعدد اللغات فى مكتبة الإسكندرية              قريبا تعيد مكتبة الإسكندرية بناء موقع ذاكرة مصر وتتيح ةً 500 نسخة من المجلة للمدارس              دولة الجزائر تكرم رموز الثقافة والفن في مصر على هامش مشاركتها كضيف شرف في معرض القاهرة الدولي للكتاب              قطاع المتاحف بالإسكندرية يعلن عن حجز تدريب منتصف العام المقام سنوياً للخريجين وطلبة الآثار والإرشاد السياحى              بحضور وزير الثقافة، نتيجة مسابقة بينالى فينسيا 2018              الأحد القادم 17 ديسمبر "الحرف التراثية.. المستقبل والتحديات" ندوة علمية فى متحف النسيج              مكتبة الشارع بوسط البلد توفر القراءة المجانية للشباب              حفل كورال أطفال بقصر الطفل              مروان خورى بالمسرح الكبير بالاوبرا              دار الأوبرا المصرية ، تنظم حفلا لاوركسترا عمر خيرت بمسرح سيد درويش              عمر خيرت بمسرح سيد درويش .. و" الشعر فى مواجهة الارهاب" ببيت الست وسيلة              " ريسيتال بيانو - ديفيد إدجار" بالمسرح الصغير.. مسابقة للأغنية الوطنية للشباب بقطاع الإنتاج الثقافي.              عرض القطة العميا على نادي مسرح السويس              ورشة لصندوق التنمية الثقافية عن تطور صناعة الحلي              فيلم بوابة أنا في المركز القومي للسينما              غدا الأربعاء 13 سبتمبر حفل رسيتال في دار الأوبرا المصرية              بدء التقدم لـمسابقة "مصر بشبابها أقوى              من فات قديمه تاه في بيت السناري              هيئة قصور الثقافة تقاوم الأمية              ابدأ حلمك..ورشة مجانية لتعليم التمثيل              صندوق التنمية الثقافية والسفارة الصينية يعتزمان إقامة ورش لتعليم الفخار              محاربة البطالة.. ورش تعليمية للصناعات اليدوية بمتاحف الإسكندرية              قريبا مسابقة أطياف في نقابة الفنانين التشكيليين              غدا أمسية شعرية للشباب في مركز طلعت حرب الثقافي              قريبا معرض فني في ساقية الصاوي لشباب الفنانين التشكيليين              "إبداعات الشباب فى مواجهة الإرهاب.. مصر قوية بشبابها"...مسابقة في المجلس الأعلى للثقافة              حفلات توقيع وقراءات نقدية لعدد من إصدارات بتانة              مسابقة في القصة القصيرة تصدرها دار الهلال              مسابقة في الفنون البصرية عن المجلس القومي للمياه              فرقة المسرح القومى للأطفال تقدم في العيد سنووايت              فرقة مسرح القاهرة للعرائس تستقبل العيد بـ " صحصح لما ينجح "              دكتوراه في الحب في الحديقة الثقافية بالسيدة زينب              الخميس 29 يونيو تعرض " الجلسة – وشغل عفاريت" على مسرح الطليعة              "ميتين من الضحك" و" العسل عسل" على مسرح ميامي              ليلة من ألف ليلة على المسرح القومي ولمدة شهر              غدا 12 عرضا مسرحيا في مسارح الدولة وطوال أيام العيد              الخميس القادم حفل افتتاح مهرجان الكرازة بكاتدرائية الأنبا أنطونيوس فى أبو ظبى              استمرار عرض مسرحية قواعد العشق الأربعون على مسرح السلام              فتح باب التقدم لمسابقة صالون الشباب 2017              ملتقى "بصمات الفنانين التشكيلين العرب الثالث عشر" في أتيليه القاهرة بداية من 2 يوليو القادم              ورشة خط عربي في قصر ثقافة بيلا              أمسية شعرية وحفل غنائي غدا في متحف أحمد شوقي              العرض المسرحي "حكاية من مصر " غدا في بيت السحيمي              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              غدا الاثنين 19 يونيو مسرحية قمر العشاق" على المسرح القومى بالعتبة              غدا الاثنين 19 يونيو سهرة رمضانية لسفارة السودان بالقاهرة على المسرح الصغير              في الأول من يوليو دورة تعليمية لتعليم اللغة الفرنسية للأطفال في المتحف المصري              قريبا افتتاح دورة"صناعة السجاد اليدوي" في متحف ملوي للآثار              إعلان جوائز الدولة غدا الأحد 18 يونيو في المجلس الأعلى للثقافة              معرض "خطوة لقدام" بقاعة أدم حنين بمركز الهناجر للفنون              مسرحية"لسه بسأل"في مركز الحرية للإبداع بالإسكندرية حتى 20 يونيو الحالي              غدا الأحد 18 يونيو:حفل فني لفرقة أوبرا الإسكندرية على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية              القاهرة السيمفوني في دار الأوبرا بعد غد السبت 17 يونيو              الفرقة القومية للفنون الشعبية في مسرح الهناجر بعد غد السبت 17 يونيو              المولوية وعن العشاق في قصر الأمير طاز بعد بعد غد السبت 17 يونيو              بعد غد السبت 17 يونيو دار الأوبرا تنظم حفلا لأوركسترا القاهرة السيمفوني              يونيو القادم:وزارة الثقافة تحتفل بمرور مائة وخمسين عاما على تأسيس القاهرة الخديوية              بداية فنان، في مركز محمود سعيد للمتاحف بالإسكندرية              سبتمبر القادم احتفالية السفارة الأندونيسية في دار الأوبرا المصرية              غدا في الهناجر..إعلان جوائز مسابقة تراثي              لوحة للفنان باسكيات بأكثر من مائة مليون دولار              الجمعة 23 يونية حفل المولوية المصرية في دار الأوبرا المصرية              اللبنانيون ليسوا أحفادا للفراعنة              الليلة في المجلس الأعلى ليلة في حب مأمون الشناوي              فيسبوك" تتم رسميا صفقة استحواذها على منصة مشاركة الصور "إنستاجرام"              استخدام جهاز "آي باد" قبل النوم يسبب الأرق واضطرابات النوم              الاضطرابات النفسية تؤثر على كرات الدم البيضاء              الغيرة بين الزوجين تنخفض مع تقدم السن://e              الصديق الرشيق ذو القوام الممشوق يساعدك على فقدان وزنك              ابتكار فريد.. دراجة طائرةet.ru              الكاتب راشد عبدالغفار يدرس المؤسسات العقابية في تاريخ البحرين              تراجع مبيعات ألعاب الفيديو بنسبة 20 % خلال أغسطسr              مايكروسوفت" تعمق شراكتها في مجال البحث مع "ياهو" بإطلاق "إعلانات بينج"              مصادر تؤكد زواج رايان رينولدز وبليك ليفلىtt              لص يسرق جزءا من آلة موسيقية بكاتدرائية روسية              التوترالعصبي مصيدة لتخزين الأملاح في الجسمtt              رياضة "الركبي" قد تؤدي إلى الإصابة بالزهايمر              رياضة مكثفة لمدة دقيقتين توازي 90 دقيقة من الركضr              أمازون" تطلق حاسبها اللوحي الجديد "كيندل فاير إتش دي"              "أدوبي" تؤكد أن ثغرات "مشغل الفلاش" تهدد نظام "ويندوز8"n0              زلزال جديد بقوة 6ر5 درجة يضرب كوستاريكا:/              بريتني سبيرز تنافس أناقة كيم كارديشيان://              إدراج الضغط العصبي كأحد الأمراض المهنية:/              الماغنيسيوم يقلل الارهاق العصبي              12 دولة أوروبية وأسيوية وأفريقية فى المهرجان الدولى السادس للرشاقة والجمال 30سبتمبر41              أبحاث طبية: ممارسة الرياضة تقلل من فرص الموت المفاجىء بالسكتة القلبية>              باحثون يتوصلون إلى أن الفيل يصدر ذبذبات غير مسموعة              دراسة علمية: الانا الأخرى تلعب دورا أساسيا فى رد فعل المريض إزاء العلاج415yl              أبحاث طبية: علاج الصدفية يقلل فرص الاصابة بالازمات القلبية              الفنانة الأمريكية مايلي سايرس تغير تصفيفة شعرها لجذب الإنتباه              السيدات أكثر تضررا من مرض الالزهايمر بالمقارنة بالرجالn0y              العلاج النفساني أمل جديد لأصحاب الأمراض الجلديةre              اليابان تسجل أعلى النسب في الإصابة بالزهايمر              تويتر ينضم إلى "مؤسسة لينوكس"et              يوتيوب يختبر أسلوبا لتصفح الفيديو بحسب المزاج              "أبل" تحرز نصرا بقيمة مليار دولار على "سامسونج" في نزاعهما على براءات الاختراع415px);              زلزال بقوة 4ر7 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة قبالة ساحل السلفادورd              الممثلة آنا فاريس تضع مولودها الأول://eas              لوحي جوجل "نيكسس7" خمxus 7 يصل أوروبا في الثالث من سبتمبر              جوجل" تعتزم طرح بطاقات هدايا لمتجر "جوجل بلاي"ref              مهرجان نيويورك السينمائي يكرم نيكول كيدمانtt              تكريم ريتشارد جير في مهرجان زيورخ السينمائيt              بودرة ضد الجوع"..آخر صيحات الرجيم:              الكلاب فى بريطانيا تعاني من الوسواس القهرىtt              المخرج الأمريكي الشهير وودي آلان يخشى الطيران              طلاق توم كروز و كاتى هولمز رسميا:d              مسبار الفضاء الأمريكي "كيورويوزتي" يستعد للقيام بأول جولة له على سطح كوكب المريخ 415p              الطحالب البحرية مصدر جيد للطاقة بدون سعرات حرارية              دراسة أمريكية: كثرة تناول مشروبات الفركتوز تؤذى المخ<              كيرك دوجلاس يعرض النسخة الاصلية لفيلم "سبارتاكوسr              مقاعد ذكية تتعرف على الحالة النفسية للمسافرين في بريطانيا              دراسة أمريكية تحذر: التخدير قبل سن الثالثة قد يزيد مشكلات التعلم لدى الطفل415px);}             دراسة طبية: "عين الجمل" تساعد على تحسين نوعية الحيوانات المنويةv c              دراسة: مخاطر سرطان الغدة الدرقية قائمة بعد عقود من قنبلتي اليابانv              دراسة فرنسية:الزيوت الطبيعية النباتية لعلاج العديد من الامراض              دراسة: الهواءالنظيف يرفع من العمرالافتراضى للانسان فى عدد من المدن الامريكية415px);}<              دراسة: علاج التهاب الكبد الوبائى أقل فاعلية بين الأمريكيين ذوى الأصول الأسبانية415px)              فنانون من 7 جنسيات عربية في لجنة تحكيم مهرجان "تروب فست أرابيا"v c              مغامر فرنسي يقطع 16 ألف كيلومتر بالدراجة خلال عام لجمع معلومات لإعداد فيلم وثائقي415p              المركبات الكيميائية المتواجدة فى الصابون ومعجون الأسنان تتسب فى هشاشة العظام415px);}<              ارتفاع الطلب العالمي على الدراجة الكهربائيةt              أحمد مدحت ينتهي من مونتاج "عرفة البحر"://              المخرج خالد مرعي ينتهي من مونتاج ومكساج "شربات لوز"              أحمد ماهر:مخرج "نابليون والمحروسة" يكثف ساعات التصوير للانتهاء منه قبل نهاية رمضان415              دراسة طبية: ما يقرب من نصف مرضى السكر يعانون من آلاما مزمنة وحادةv              علماء: عين الفئران تمتلك كاشفا عن الطيور الجارحةr              جوجل تشطب 4 آلاف وظيفة في وحدتها موتورولا              خبير في آبل يقدر خسائر الشركة بسبب سامسونج بحوالي 75ر2 مليار دولار              جوجل تعمق من سياستها لمعاقبة المواقع المخالفة              البدانة تساعد على إعادة انتشار السرطان في الجسم مرة أخرىn              تناول الحوامل للاسماك الدهنية يعزز العناصر الغذائية لحليب أطفالهن d              رجل من بين كل أربعة يفضل المرأة التي تضع مساحيق التجميلn0              دراسة: اعتقاد المراهقات بأنهن بدينات يكسبهن مزيدا من الوزن في العشرينيات415y              تركمانستان تحتفل بيوم البطيخet.              خطوبة النجمة جينيفر انيستون والممثل جاستين ثيروكس              روح الدعابة هى أول صفات المدير الناجح ://              البريطانيون يفضلون تناول الهامبورجر أكثر من الاوروبين الاخرين              المراهقون الاقل إستهلاكا للحديد والفيتامينات              اليوجا تخفف أعراض الاكتئاب وتعمل على تقوية مشاعر الأمومة لدى السيدات              عصير البطاطس يعد مكملا غذائيا لعلاج قرحة المعدة r              نجمة إلكترونية لمراقبة الرضيع ومؤشر لدرجة الحرارة فى الحجرة s              احتياج الشخص لفيتامين /د/ يزداد مع تقدم السن              "مين اللى قال" ملحمة شعرية بمركز كرمة بن هانئ الثقافى n0y              مسرحية "يوميات الأرجواز" بدرب 1718 ://eas              إيران تسضيف اجتماعا دوليا حول الصحوة الإسلامية وتحرير فلسطينs              الأمن المصري يضبط محاولة لتهريب 10 تماثيل أثرية للخارج n0               مادونا تطالب بالحرية لعضوات في فريق "بوسي ريوت" خلال حفل في موسكو- >              انفصال نجمة مسلسل اكس فايلز جيليان اندرسون عن حبيبها بعد علاقة دامت ستة أعوام 415px              نوكيا" تعتزم إطلاق هواتف ذكية بنظام "ويندوز فون 8" الشهر المقبلv c              كتاب "فرقة ناجي عطاالله" يتضمن المشاهد المحذوفة من المسلسل التلفزيوني              محاضرة "فضل العشر الأواخر من رمضان" ببيت ثقافة أبو صير الملق              زلزال بقوة 4ر4 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة بين الدنمارك والسويدd              كين مارينو يكتشف شيطانا بأمعائه في الفيلم الكوميدي المرعب (ميلوv c              جيه تى ودامون ألكزندر يلعبان دور مجرمين في (مسدس بعشرة سنت              مهرجان موسيقى بولندى ألمانى يختتم فعالياته بحضور اكثر من نصف مليون شخص              روحانيات رمضان" في ندوة بمسرح متروبول://e              صالون شبابيك الثقافي يستضيف علاء الأسواني ..الخميس المقبل              توتير" تعتزم فتحا مكتب للمبيعات في البرازيلt              مايكروسوفت" تتم صفقة استحواذها على صانع الشاشات اللمسية العملاقة "بيرسبيكتيف بكسل"415              تراجع حصة هواتف "أندرويد" الذكية في السوق الأمريكية              الخضراوات تقتل الجين المسؤول عن السرطان:/              العيش دون كذب وتناول الخضروات يجعل الإنسان أكثر صحة              مرض الزهايمر يكون "أكثر شراسة" عند المسنين الأصغر سنا              دراسة تكشف تراجع نسبة الإصابة بأورام المخ عند مرضى الحساسيةss              زلزال بقوة 3ر5 درجة يضرب محافظة شرناق جنوب شرق تركيا<              قراءات صوفية من ديوان الحلاج فى أمسية بمعرض فيصل للكتابn0              أمسية شعرية وفرقة التنورة في ليالي رمضان بمعرض فيصل للكتاب ...الاثنين              اختبار طبى لمعرفة تطور مرض التوحد عند الاطفال ref              ريم هلال : "الأخت تريز" نقطة تحول وتجربة مهمة بالنسبة ليn              محمد علي : الإنتهاء من تصوير "الهروب" .. وسعيد برد فعل الجمهور              إياد نصار : انتهيت من تصوير "سر علني"://e              إبراهيم فخر ينتهي من "خرم إبرة" بعد غد://              دراسة عالمية:مواطنو سوازيلاند أكسل شعوب العالمref              الشاي المثلج يزيد من مخاطر تكون حصى الكلى              حملة لتخليص موقع "جوجل بلاي" للألعاب من البرامج والتطبيقات "المارقة"              خدمة بريد إليكتروني جديدة من مايكروسوفت تجتذب مليون مشترك خلال ست ساعات415yl              شاب غير مسلم يصنع أضخم مجسم لمسجد بالإماراتt              وفاة عازفة البيانو الرومانية اورسوليسا في فيينا عن 33 عاما              إعلان أسماء الفائزين بجوائز سوق عكاظ الثلاثاء المقبل<              الهند تحتل المرتبة الثانية لعدد مستخدمي المحمول في العالم              بيت السناري ينظم دورة متخصصة في التحكيم القانونيr              تأجيل تطبيق حظر هاتف "سامسونج جالاكسي نيكزس" الذكي في الولايات المتحدة للمرة الثانية              دراسة طبية تحذر من بدانة الأطفال فى كندا:              حصص الزراعة والعناية بالحدائق فى المدارس تعزز من نمو الطفل              موتورولا" تؤكد إطلاق هاتفها الذكي "فوتون كيو" هذا العامn0              فورسكوير" تقدم ميزة "التحديثات الترويجية"              تقرير: "فيسبوك" تطلق هاتفها المحمول الأول منتصف 2013<              دراسة تظهر فاعلية عقار "بروزاك" المضاد للاكتئاب كمضاد للفيروساتv c              إنخفاض مستوى فيتامين "د" لكبار السن يتسبب فى اختلال التمثيل الغذائي لديهم415              اليوجا أفضل علاج لضغط الدم المرتفع://easy              خبراء ينصحون بالحماية من أشعة الشمس فوق البنفسجية              علماء: أصدقاء القردة أسرع نجدة لها من غير الأصدقاء              العثور على حوت نافق على شاطئ سيدني بأستراليا              الأسبرين يؤخر تكوين المياه البيضاء://easy              إدمان مشاهدة التلفزيون يزيد من مخاطر الإصابة بالسكر بين كبار السنv              دراسة عالمية: ملاذات الحياة البرية بالغابات الاستوائية مهددة بالانهيار              أبل تطلق "آي فون 5" سبتمبر المقبل:              سامسونج" تعطل خيار البحث المحلى على هاتفها الذكي "جالاكسي إس3"              "مايكروسوفت" تضيف ميزة البحث الاجتماعي لمحرك "بينج"              الابتسام أثناءالتوتر يساعد فى حمايةالقلب:              بصمة الكلب "أوجي" فى شارع المشاهير بهوليودtt              ثقافة المنيا تحتفل بليالى رمضان              أنشطة ثقافية وفنية ببيت ثقافة القبارى... احتفالاً بشهر رمضان              باندا بحديقة حيوان أمريكية تلد وهي في سن العشرين مسجلة رقما قياسيا              مشاركة الرجل فى تنظيف المنزل يجعله أكثر سعادة من غيره              النوم الصحي يعنى جهاز مناعي قوى              زلزال قوته 6.6 درجة قبال ساحل سومطرة باندونيسياre              انتصار: رواج فني في مسلسلات رمضان ولسنا في منافسة مع الدراما التركية              حياة وأعمال راقصة الباليه بينا بوش فى فيلم سينمائى بباريس              دراسة: فى الدول النامية المرأة أكثر ذكاء من الرجل              دراسة بريطانية: شخير طفلك يقلل من مستوى ذكاءه              باحثون كنديون:الاستيقاظ مبكرا يجعلك أكثر سعادة عن الآخرين              طبيبة فرنسية تعالج الأطفال من السرطان بتسلق الجبال               left to rightstopright to left
 الاثنين,24 سبتمبر 2018 07:12 ص - القاهرة      

  حوارات ومواجهات

ميرفت عياد تكتب ....فى اللحظات العصيبة.. الكنيسة القبطية صاحبة المواقف الوطنية

القاهرة 10 ابريل 2017 الساعة 10:52 ص

·   الدكتور طه حسين : الكنيسة القبطية مجد مصرى قديم؛ ومقوم من مقومات الوطن المصرى. فلابد أن يكون مجدها الحديث ملائما لمجدها القديم 

·   البابا تواضروس : إننا نتمسك بالوحدة الوطنية الصلبة ، ونرفض تماماً اي محاولات لجر البلاد نحو الفتنة الطائفية 

·   البابا شنودة الثالث : ان مصر ليست وطن نعيش فيه ، بل وطنا يعيش فينا 

·   البابا بطرس الجاولي: نرفض تدخل روسيا لحماية الاقليات .. نحن الأقباط نعيش تحت حماية ملك لا ولن يموت للأبد 

·   البابا كيرلس الرابع : الخديوى سعيد أوفدنى إلى أثيوبيا لتحسين العلاقات بين مصر و أثيوبيا 

·   البابا كيرلس الخامس : رفض حماية التاج البريطاني للأقليات في مصر قائلاً " يا ولدي إن الأقباط و المسلمين منذ أقدم العصور يعيشون جنباً إلى جنب 

·   البابا كيرلس السادس : إنى بعون الرب سأعمل على تعليم أبنائى معرفة الرب وحب الوطن ومعنى الأخوة الحقة ليشب الوطن وحدة قوية   

اشتهرت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بلقب الكنيسة المصرية؛ أو الكنيسة الوطنية؛ فهى الامتداد الطبيعى والوريث الشرعى للحضارة المصرية القديمة كما شهد بذلك وعن حق عميد الأدب العربى الدكتور طه حسين حين قال «الكنيسة القبطية مجد مصرى قديم؛ ومقوم من مقومات الوطن المصرى. فلابدأن 

صورة ذات صلة

يكون مجدها الحديث ملائما لمجدها القديم» هذه هى الكنيسة القبطية التى تتعرض  لهجوم عنيف وارهاب وحشى كل فترة الأمر الذى يؤدى الى تدمير الكثير من الكنائس بمختلف محافظات مصر وقتل وإصابة الكثيرين من أجل اشعال نيران الفتنة الطائفية كان أخرها استهداف كنيسة مارجرجس فى مدينة طنطا مما أدى لاستشهاد وإصابة أعداد كبيرة  وذلك قبل وقوع التفجير الثانى الذى استهدف الكنيسة المرقسية بمحطة الرمل بالإسكندرية حيث قام انتحاري بتفجير نفسه امام الكاتدرائية المرقسية بالإسكندرية، وذلك بعد انتهاء قداسة البابا تواضروس من صلاة قداس أحد الشعانين  .

 تودع الكنيسة القبطية الأرثوذكسية كنيسة الشهداء بمزيد من الفخر والاعتزاز أبناءها الذين استشهدوا  أثناء إقامة صلوات قداس أحد الشعانين وهم يحملون سعف النخيل مصلين ومحتفلين بذكرى دخول السيد المسيح ملك السلام إلى مدينة أورشليم حاملًا رسالة السلام مبشرًا بالمحبة والسلام لكل البشر.

 وأضافت الكنيسة فى بيان صحفى : "لقد زهقت أرواح الشهداء - بأيدى أعداء البشرية وكارهى السلام وحاملى أدوات الدمار إلا إن الشهداء الآن مع كل الكنيسة يرفعون صلواتهم إلى الديان العادل الذى يرى ويسمع ويكتب أمامه سفر تذكرة".

 كما تنعى الكنيسة شهداء الوطن من رجال الشرطة البواسل مصلين إلى الله من أجل شفاء المصابين.وأن يحفظ مصر وكل أبنائها من هجمة الكراهية التى تسعى إلى هدم جدران الوطن وتمزيق نسيجه الإنسانى الذى جسد تراثه العظيم فى الوحدة والتماسك والعيش المشترك، حفظ الله مصر وكل أبنائها من كل ظلمة ومن روح الكراهية ومن كل سوء.

ولعل هذا الموقف الوطنى للكنيسة القبطية المصرية ولقداسة البابا تواضروس الثانى بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية يترجم بصورة عملية مقولة قداسة البابا شنودة الثالث " ان مصر ليست وطن نعيش فيه ، بل وطنا يعيش فينا " هذا الرجل الوطنى الذى امن بالوحدة الوطنية وباهمية تألف عنصرى الامة مثل جميع البطاركة الاقباط الذين سبقوه وكانوا لهم مواقف ايجابية تدل على وطنيتهم ورفضهم لاى تدخل اجنبى فى الشأن المصرى تحت اى ذريعة . 

البابا بطرس .. وتدخل روسيا لحماية الاقليات 

والان دعونا نقلب صفحات التاريخ المشرق للكنيسة القبطية لنطلع على بعض المواقف المضيئة التى قام بها البطاركة الاقباط ومن هؤلاء البطاركة البابا بطرس الجاولي البطريرك 109 الذى رفض تدخل روسيا لحماية الاقليات عندما خشيت روسيا من نفوذ محمد علي الذي قد يمنع تغلغل نفوذها في الشرق ، فخططت أن تستعين بالأقليات في تنفيذ ذلك المخطط الخطير ، فبعثت أمير من أمرائها ليفاوض بطريرك الأقباط  البابا بطرس الجاولي البطريرك 109 في وضع الأقليات تحت حماية قيصر روسيا العظيم ، فما كان من البابا العظيم إلا أن سأل الأمير سؤالاً أثار دهشته وفي نفس الوقت أثار غيظه :  هل قيصركم يحيا للأبد ؟ فاجاب الأمير : لا يا سيدي البابا يموت كسائر البشر !! قال البابا : إذاً أنتم تعيشون تحت رعاية ملك يموت ، أما نحن الأقباط فنعيش تحت 

نتيجة بحث الصور عن البابا بطرس

حماية ملك لا ولن يموت للأبد !! وهنا خجل الأمير وأنصرف مبهوتاً .

وعندما توجه هذا الأمير لمقابلة محمد علي باشا سأله : هل اعجبتك مصر و آثار مصر ؟ أجاب الامير : نعم ما اعظم أبى الهول وما أروع الأهرامات ، ولكن شيئاً آخر أثار إعجابي أكثر من هذا وذاك ، إنه بطريرك الأقباط  ووطنيته ، ثم قص على الباشا حديثه مع البابا ، فأعجب كل الأعجاب وتوجه بنفسه إلى الدار البطريركية ليقدم تقديره وشكره الخاص إلى البابا فقال له البابا " لا تشكر من قام بواجب عليه نحو بلاده " فرد عليه محمد علي  : " لقد رفعت اليوم شأنك وشان بلادك ، فليكن لك مقام محمد علي بمصر ، ولتكن لك مركبة معدة كمركبته "  .

البابا كيرلس الرابع ..الملقب بأبي الإصلاح

اما البابا كيرلس الرابع البطريرك 110 للكنيسة القبطية الملقب بأبي الإصلاح فقداهتم بنشر الثقافة في مصر ، وأسس العديد من المدارس وكان يقبل فيها كل أولاد مصر دون تفرقة بين أقباط و مسلمين ، ويذكر المؤرخون أن نجاح هذه المدارس دفع كبار علماء مصر إلى المشاركة في تشجيعها ، و الإشراف على امتحاناتها وفي مقدمتهم رفاعة الطهطاوي ، كما قام ببناء كلية بجوار الدار البطريركية، وهي أول مدرسة أهلية للأقباط في القطر المصري ، ضمت تلاميذ من كل المذاهب والأديان بلا تميز، الأمر الذي خلق ارتياحا عامًا وسط الشعب المصرى ،وهو أول من أنشا مكتبة عامة، ثم عممها فى جميع المدارس التى أنشأها و أصبح بكل مدرسة مكتبة عامة. حتى أن إحدى هذه المكتبات بلغت شهرتها إلى رئيس الوزراء يوسف باشا وهبة و أهدى لها مكتبته النفيسة .

ويذكر للبابا كيرلس الرابع بانه أول من إهتم بتعليم الفتاة فى الشرق العربى كله و أنشأ مدارس لتعليم الفتيات. و عندما هاج بعض المتذمتين و الرجعيين و إشتكوه للوالى الخديو إسماعيل وقف الوالى فى صف البابا و أوقف أفدنة من ماله الخاص لكى يصرف منها البابا على مدارس الفتيات ، أما الخديوى سعيد فقد أوفده إلى أثيوبيا لتحسين العلاقات بين مصر و أثيوبيا فكان بمثابة سفير لمصر هناك. 

كما كان البابا كيرلس الرابع وطنياً غيوراً جداً و قد دافع عن وطنيته هو و الأقباط ضد إشاعة مغرضة مفادها طلبه من الخديوى إعفاء الأقباط من الخدمة العسكرية و قال "حاشا أن أكون جباناً بهذا المقدار حتى لا أعرف الوطنية أو أفترى على أبنائى الأقباط بتجردهم من محبة وطنهم و عدم الميل لخدمته و الدفاع عنه و حماية حدوده و أرضه "

ومن نوادره يذكر انه عندما كان قسا مر متعمداً فى طريق على جانبه جامع متهدماً فلام المسلمين على ترك الجامع بهذه الحالة ووعد بمساعدتهم إذا هم شرعوا فى بناءه , فكانت محبته لهم سبباً فى مساعدتهم له فى أعماله الإنشائية .

البابا كيرلس الخامس ..ورفض حماية بريطانيا للأقليات

نتيجة بحث الصور عن البابا كيرلس الخامسكانت فترة رئاسة البابا كيرلس الخامس البطريرك  112للكنيسة القبطية مواكبة لفترة الأحتلال البريطاني ، وأراد الإنجليز كعادتهم أن يبذروا بذور الفرقة و الإختلاف بين عنصري الأمة ، فأرسلوا ما كانوا يسمونه آنذاك بالمندوب السامي ، الذي زار البابا كيرلس الخامس يساومه على حماية التاج البريطاني للأقليات في مصر ، فما كان من البابا الوطني العظيم إلا أن أنتهره قائلاً " يا ولدي إن الأقباط و المسلمين منذ أقدم العصور يعيشون جنباً إلى جنب ، ففي البيت الواحد يتعايشون معاً ، وفي المصلحة يجلسون إلى مكاتب مشتركة ، و ياكلون من ارض طيبة واحدة ، ويشربون من نيل واحد ، ويتلاحمون في كل ظروف الحياة ، في السراء معاً و في الضراء معاً ، ولن يستطيعوا أن يستغنوا بعضهم عن بعض ، ولن نطلب حماية نحن الأقباط إلا من الله ومن عرش مصر " فخجل الرجل وأبلغ حكومته بهذا الموقف الحكيم فعرف الإنجليز أن الوحدة الوطنية في مصر قوية. و من هذا المنطلق لم يستطيع " اللورد كرومر " في ذلك الوقت إلا ان يضمن تقريره هذه الشهادة التاريخية المشرفة فقال " إن الفرق الوحيد بين القبطي و المسلم هو أن الاول مصري يعبد الله في كنيسته والثاني يعبد الله في مسجده

ويذكر عن البابا كيرلس الخامس انه كان على علاقة قوية بأقطاب السياسة في مصر وفي مقدمتهم الزعيم الوطنى سعد زغلول فكان يزوره ويدعو له بالبركة وبالتوفيق في كل خطواته، كما كان على صلة به مستمرة خاصة بعد قيام ثورة 1919، فجعل من كنائسه منابر للخطباء، وامر القساوسة أن يتعاونوا مع شيوخ الأزهر على توعية المصريين في طلب الاستقلال ووحدة وادى النيل ،وعندما تشكل الوفد المصرى برئاسة سعد زغلول وسفره إلى لندن في 11 ابريل 1919 لمفاوضة الإنجليز في الاستقلال، كان من بين أعضائه أربعة من وجهاء الأقباط مثل: سينوت حنا - جورج خياط - ويصا واصف - مكرم عبيد ، وقد ظل البابا مرتبطا بسعد وبالثورة حتى شاءت ارادة الله ان يتوفي مع سعد زغلول في نفس السنة ونفس الشهر حيث تنيح البابا فى 7 أغسطس 1927 ، اما  سعد زغلول فقد وافته المنية في 27 من نفس الشهر.

كما يذكر للبابا كيرلس الخامس انه عندما انحاز الخديو توفيق للإنجليز، انعقد اجتماع وطني تصدره الإمام محمد عبده وحضره البابا، الذي تحدث مندداً بمواقف توفيق، وتضامن معه في موقفه عبدالله النديم، فدعا النديم إلي إنشاء الجمعية الخيرية الإسلامية، ودعا البابا إلي إنشاء الجمعية الخيرية القبطية، ليعملا معاً علي نبذ التطرف والتعصب للدين والعرق والجنس .

وعند نياحة البابا كيرلس الخامس نشرت " مجلة المصور" على غلاف الصفحة الأولى من عددها رقم 148 الصادر يوم الجمعة 12 أغسطس 1927 صورة كبيرة له وكتبت تحت الصورة ما يلي :- " وافت المنية في صباح يوم الأحد الماضي عظيماً من عظماء مصر ورئيساً دينياً كبير لعب في حياته دوراً هاماً في تاريخ هذه البلاد وهو مثلث الرحمات الأنبا كيرلس الخامس بطريرك الأقباط الأرثوذكس "وبعد ان ذكرت المجلة موجز تاريخه قالت " ويعود إليه رحمه الله الفضل في اتحاد العنصرين اللذين تتألف منهما الأمة المصرية فقد وقف اثناء الحركة الوطنية موقفاً أطلق الألسنة بالمديح والثناء .وكان صاحب الدولة الزعيم الجليل سعد زغلول باشا يجله ويحترمه والبلاد تنظر اليه نظرها الى زعيم من زعمائها الدينين والسياسين ."

وفي داخل العدد نشرت صورة له وهو مسجى على كرسي البابوية وجمهور المودعين يمرون من أمامه وقالت :" أن هذه الصورة التقطت بصعوبة لأن عدد المودعين كان يزيد عن خمسون ألف"

 البابا كيرلس السادس .. والعصر الذهبى للاقباط

ومن هؤلاء البطاركة البابا كيرلس السادس الذى يعد عصره عصراً ذهبياً للكنيسة والوطن ، وذلك من خلال علاقته الحميمة بالرئيس عبد الناصر والتى عبر عنها الكاتب الصحفى محمد حسنين هيكل قائلاً : " كانت العلاقات بينهم  ممتازة , وكان بينهما إعجاب متبادل , وكان معروفاً أن البطريرك يستطيع مقابلة عبد الناصر فى أى وقت يشاء ، وفى لقاء من اللقاءات العديدة التى تمت بين البابا والرئيس فى سنة 1959 م قال البابا : " إنى بعون الرب سأعمل على تعليم أبنائى معرفة الرب وحب الوطن ومعنى الأخوة الحقة ليشب الوطن وحدة قوية لديها الإيمان بالرب والحب للوطن .. " فأثنى الرئيس جمال عبد نتيجة بحث الصور عن البابا كيرلس السادسالناصر على وطنية البابا كيرلس ومدى وعيه وإلتزامه بتربية أولاده على حب الرب والوطن

كما كان لقداسته لقاءات كثيرة بفضيلة شيخ الأزهر الإمام الأكبر حسن مأمون لتوكيد روح المحبة و التعاون لخير الوطن واصدرا بيان مشترك جاء فيه : " من فضيلة الإمام الاكبر الشيخ حسن مأمون شيخ الأزهر ، و قداسة البابا كيرلس السادس بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية إلى أصحاب الضمائر الحرة في أنحاء الدنيا ، ، نبعثها صيحة مدوية معلنة ان العرب أحرار يرفضون الذل ، وأنهم يؤمنون بالله ثم بمقدساتهم التي يرونها رمز إيمانهم ، لذا ونحن في جو من الاخوة و الصفاء والالفة، النابعين من قلوب عامرة بالإيمان بالله ، مليئة بالمحبة الصادقة ، و الإخلاص لأمتنا و لوطننا ، نرى أن نتوجه في هذا الجو العصيب إلى العالم لنخاطب ضمائرهم بما اتفقت عليه كلمتنا... وهو أن الصهيونية العالمية قضية جنس لاتمت إلى الأديان بصلة وهي تعادي الإسلام و المسيحية ، وليست هذه العداوة جديدة ولا مستحدثة وإنما هي وليدة تاريخ طويل . و نرفض تماماً فكرة تغير الوضع القائم بالقدس قبل العدوان الغاشم كما نرفض تدويل القدس " وكان لهذا البيان المشترك العظيم صداه القوي بين شعوب العالم كله ، ومن أجمل العبارات التي أرسلها البابا كيرلس السادس في برقيته إلى بابا روما : " سنموت مسلمين و مسيحيين شهداء يدافعون عن القدس " .

ولا ننسى الموقف الرائع الذى وقفه الرئيس جمال عبد الناصر تجاه بناء الكاتدرائية فقال : " لا ننسى أن الرئيس جمال عبد الناصر أعطى تصريحا لبناء الكاتدرائية الكبرى وحضر حفل وضع الأساس فيها ثم حضر حفل إفتتاحها وألقى كلمة طيبة جداً وتبرع بمبلغ 100 ألف جنيه فى 1967 م , وكلف الرئيس عبد الناصر إحدى شركات القطاع العام بأن تقوم بعمليات بناء الكنيسة الكبرى , وأسرعت الشركة فى بنائها بحيث أنتهى الهيكل الخراسانى فى سنة واحدة , على هذا الحجم الضخم , والديون التى بقيت صدر قرار بالتنازل عنها فى عهد عبد الناصر , وبعض منها فى عهد السادات

وعمل البابا كيرلس السادس من أجل مصر بعد إحتلال إسرائيل لسيناء بعد حرب الأيام الستة وذلك فى رسائلة الباباوية و البيانات التى أصدرها فى زياراته ،و اللقاءات التى حضرها للم شمل مصر وتدعيم موقف الرئيس عبد الناصر ، هذا الى جانب قيامه بحضور الندوات والمؤتمرات الشعبية والوطنية التى كان يحضرها أقباط ومسلمين للمناقشة حول وثيقة الكاردينال بيا والفاتيكان حول تبرئة اليهود من دم المسيح وقد وقفت الكنيسة القبطية موقف شديد الصلابة ممثلة فى مجمعها المقدس الذى أصدر بياناً يرفض بشدة هذه الوثيقة ويؤيد التصريح الثنائى الذى أصدره البابا كيرلس مع شريكة فى الخدمة البطريرك الأنطاكى مارأغناطيوس يعقوب بهذا الصدد . 

وعندما قامت إسرائيل بضم القدس لأراضيها وتهويدها وغيرت وضعها قبل سنة 1967 م قام البابا كيرلس السادس بالإتصال بالكنائس وحكوماتها لكى تقوم بتأييد عدم ضم القدس للأراضى اليهودية وأدلى قداسته بالعديد من الأحاديث الصحفية , وحوارات للتلفزيون الفرنسى من أجل الحقوق العربية فى مدينة القدس وتنفيذ قرارات مجلس الأمن ، هذا الى جانب اتخاذه لقرار بمنع الأقباط بالذهاب إلى القدس للتقديس إحتجاجاً على الوضع الراهن . 

تلقى البابا كيرلس نبأ وفاة الرئيس عبد الناصر بحزن شديد وأصدر بياناً إلى الأمة يعبر فيه عن شعورة قال فيه : " إن الحزن الذى يخيم ثقيلاً على أمتنا كلها لأنتقال الرئيس المحبوب والبطل المظفر جمال عبد الناصر إلى عالم الخلود أعظم من أن يعبر عنه أو ينطق به . ان جمال لم يمت ولن يموت , أنه صنع فى مدى عشرين سنة من تاريخنا ما لم يصنعه أحد من قبله فى قرون , وسيظل تاريخ مصر وتاريخ الأمة العربية إلى عشرات الأجيال مرتبطاً بإسم البطل المناضل الشجاع الذى أجبر الأعداء قبل الأصدقاء على أن يحترموه ويهابوه ويشهدوا بأنه الزعيم الذى لا يملك أن ينكر عليه عظمته وحكمته , وبعد نظره وسماحته ومحبته وقوة إيمانه بمبادئ الحق والعدل والسلام ".

ومنذ إعلان نبأ وفاة جمال عبد الناصر امر البابا كيرلس جميع الكنائس أن تدق أجراسها دقات الحزن ، واقيمت صلوات القداسات الإلهية وصلاة ترحيم على روح عبد الناصر رئيس جمهورية مصر الراحل ، واتشحت جميع الكنائس بالسواد طوال فترة الأربعين يوماً .

البابا شنودة الثالث .. و مواقفه الوطنية

وأكمل مثلث الرحمات قداسة البابا شنودة الثالث مسيرة من سبقوه من البطاركة بحكمتة المعهودة ، ويسجل لنا التاريخ الحديث ان البابا شنودة لعب دوراً وطنياً كبيراً ، وهنا اردت الا اتكلم انا عن مواقفه الوطنية بل اترك هذا لعشرات السياسيين والكتاب والصحفيين الذين لهم على مر السنين انطباعات عن نتيجة بحث الصور عن البابا شنودة الثالثقداستة من خلال ارائه فى جبل الهيكل ،و البقرة الحمراء ، والرقم 7 ، والكنيسة القبطية فى المهجر ، هذا الى جانب أفكاره عن الديموقراطية ، وصراع الحضارات ، وحوار الأديان ، وخريطة الطريق وزيارة القدس ، بالاضافة الى ردود أفعاله حيال دفع الجزية ، وحرمان الأقباط من دخول الجيش ، وكنيسة ماكس ميشيل ، ووثيقة الكاثوليك الأخيرة التى وقعها بابا روما والعديد من الموضوعات الشائكة والحساسة

ودعونا هنا نرصد اراء بعض السياسيين والكتاب والصحفيين الذين سجلوها باقلامهم فى وطنية البابا شنودة الثالث حيث أشار الصحفى محمود فوزى فى كتابه البابا شنودة وتاريخ الكنيسة القبطية فى عام 1991الى ان قداسته رغم انه اختلف مع الرئيس السادات ذات يوم واعتكف فى ديره لسنوات لكنه لم يعكس أثر ذلك على أحد حتى الذين أختلفوا معه لم يتخذ أى اجراء كنسى ضدهم ، فهذا الرجل قلبه يتسع لكل آلام البشر وسعة أفقه تتسع عما يراه من أفاق.

ينما أوضح رجب البنا فى مجلة أكتوبرعدد أغسطس 1997 قائلاً ان علاقتى بقداسته ليست علاقة صحفى بمصدره ولكنها علاقة روحية عميقة وممتدة منذ ما يقرب من عشرين عاماً ، فهو بالنسبة لى صديق واستاذ واعترف انى تعلمت منه الكثير ، كما انه وطنى من الطراز الأول .

اما الصحفى فؤاد قنديل فقال فى معرض تغطيته حفل تكريم قداسته فى طرابلس واستلامه جائزة اللجنة الدولية لحقوق الانسان التى تحمل اسم "العقيد معمر القذافى" ان الآلاف من الجموع احتشدت لاستقباله فى الشوارع وكانت لكلمته الموجزة لمراسلى الصحافة آثرها البالغ فى كل من تلقاها فنراه يقول : "أنا لا أتردد فى كل مناسبة أن أعلن عن محبتى وتقديرى لهذا الرجل العظيم الذى اعتبره من الضمانات الحقيقية ضد الفتنة والتطرف وأضاف ان علاقتى بقداسته ترجع الى فترة من أكثر فترات القلق فى حياة مصر الى أحداث سبتمبر 1980عندما أصدر الرئيس السادات قراراً بتعيين لجنة لادارة أمور الكنيسة القبطية ومنذ تللك الأيام القاسية لم تنقطع علاقتى مع قداسته وكنت أحس دائماً بقلبه الكبيرالعامر بحب مصر" هكذا أعلن دكتور يحى الجمل فى تصريح له بجريدة المصرى اليوم عدد 1 أكتوبر 2007

وعندما وجد الكاتب الصحفى ماجد عطية صورة قداسة البابا شنودة مرسومة على دولار أمريكى تتصدر غلاف مجلة روزاليوسف ، آثار  هذا حفيظته فكتب فى مجلة المصور عددأبريل 1997 قائلاً :هل نحن فى حاجة لأن نذكركم بمواقف هذا الرجل العظيم الذى يعتبره المصريين رمزاً حقيقياً لهم ، أنه رجلاً مناضلاً ووطنياً فهو أول من أصدر عام 1976 كتاب بعنوان " اسرائيل ليست شعب الله المختار " وكان أول صوت يرتفع بايجابية ضد التطبيع ويصدر بيانه الشهير الذى حظر فيه من زيارة القدس ودفع ثمن هذا سنوات معزولاً فى ديره عن كنيسته و الناس ، وأشار الى ان حزب الله أعلن أثناء وجود قداسته فى لبنان بان قداسته هو بابا الشرق كله وألقيت الخطب فى تكريمه وتعداد مواقفه العربية والوطنية  .

بينما يقر الكاتب الصحفى عبد الله السناوى بجريدة العربى عدد مارس 1994 قائلاً اختلف كما تشاء مع البابا شنوده ولكن عليك تسلم ان عزوفه الصارم عن استخدام المفردات الطائفية الانعزالية فى تصريحاته ومواقفه قد جنب مصر مصير أقطار عربية أخرى جرت الى الحروب الأهلية

هذا الى جانب شهادة الدكتور مصطفى الفقى بجريدة المصرى اليوم عدد 15 نوفمبر 2007 بان تاريخ الكنيسة يتحدث عن البابا كيرلس الرابع باعتباره " أب الاصلاح " الا انه سيتحدث قطعاً عن البابا شنودة باعتباره " أب الهوية الوطنية الحديثة للأقباط " ، وأضاف ان له يرجع الفضل فى دفع الأقباط الى الساحة القومية حتى ان الجماهير تلقبه " بطريرك العرب " لمساندته للقضية الفلسطينية ، وأتذكر اننى طالبت سيادته بتزكية شخصيات قبطية للتعيين فى مجلس الشورى ففوجئت به يملى على أسماء بعض المسلمين على رأسهم "الدكتورفرج فوده " قائلاً ليس يعنينى دين من سوف يتم تعينه بل ما يعنينى هو ايمانه بالوحدة الوطنية ونبذه التطرف ودعوته للمحبة والتسامح .

 






هل لديك تعليق؟


الاسم :  
البريد الالكتروني :    
موضوع التعليق :  
التعليق :  
 



 
أبو سريع وأبو كبسولة فى ضيافة بيرم التونسى

الفنان العراقي "طه عبد العال": حاولت توثيق جرائم داعش في لوحاتي

الشاعرة (ديمة محمود) : أؤمن أن الشعر ينبغي أن يكون فنا كونيا !

القاصة والناقدة إيمان الزيات: للأدب خصائص تنويرية

مصر المحروسة تحاور فتحي بنمعمر حول جائزة" توفيق بكار" للرواية

المثّال العالمي زوسر مرزوق: النحت المصري أثر فى التركيبة الاجتماعية للإنسان المصري

أمين الصيرفي لمصر المحروسة.. كل المدارس الفنية الحديثة ممثلة في الفن الفرعوني !

مصر المحروسة تحاور الروائي والناقد نبيل المحيش

الشّاعر التونسي محمد بوحوش لمصر المحروسة.. أجمع شتات الفكرة، وأتركها تنضج في الخيال !

الروائية رباب كساب: بيضاء عاجية وسوداء أبنوسية انتصر على مرحلة البين

نورا الورتانى لمصر المحروسة.. نصوص جدى أضاءت الطريق و مجموعتى واصلت الطريق

الروائية المصرية أميمة السلاخ لمصر المحروسة : عالم الكتابه مدهش وتقترن به اللذة

التشكيلية سعاد مردم بيك: التمرد ضرورة أساسية للفنان

نهاد أبو القمصان في ضيافة مصر المحروسة

القاصة التونسية لؤى حكيمى.. أتمنى أن أزور المغرب وأتوجه بكلامى للأطفال

الصفحة الرئيسية    |    أرشيف الاعداد    |    عن مركز التصميم الجرافيكي    |    بحث    |    عن الموقع    |    خريطة الموقع   |    اتصل بنا    |    المواقع الالكترونية للهيئة    |    اضف الموقع للمفضلة    |    فريق العمل


جميع الحقوق محفوظة للهيئة العامة لقصور الثقافة 2010
هذا الموقع تصميم وتطوير مركز التصميم الجرافيكي - الهيئة العامة لقصور الثقافة - وزارة الثقافة - مصر