صندوق التنمية الثقافية يطلق مسابقته الأدبية السنوية              رحيل الناقد الفرنسي الشهير جيرار جينيت              منصة إلكترونية جديدة بالمغرب لذوي الاحتياجات الخاصة              شروط جائزة أبو القاسم الشابي في دورتها الجديدة              ملتقى "كفك" يدعم الكيانات الثقافية والفنية              فتح باب الاشتراك بمسابقة نادى القصة للرواية والقصة القصيرة              كنوز الملك بسماتك الأول في حفائر المطرية              لجنة الشعر بالمجلس الأعلى ثثقافة تحتفل بذكرى ميلاد الخال              ثماني معارض للكتب تنظمها الهيئة المصرية العامة للكتاب حتى أوائل مايو 2018              فتح باب التقدم لمسابقة "تراثى 3" للتصوير الفوتوغرافى لتوثيق المبانى والمواقع التراثية              آخر مارس إغلاق التقدم لجائزة الملتقى للقصة القصيرة              قريبا إنشاء قاعدة بيانات لمكتبة المترجمين              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              أول أبريل فتح باب التقدم لجوائز اللجنة المصرية للمتاحف              قريبا : برنامج جديد للنشر متعدد اللغات فى مكتبة الإسكندرية              قريبا تعيد مكتبة الإسكندرية بناء موقع ذاكرة مصر وتتيح ةً 500 نسخة من المجلة للمدارس              دولة الجزائر تكرم رموز الثقافة والفن في مصر على هامش مشاركتها كضيف شرف في معرض القاهرة الدولي للكتاب              قطاع المتاحف بالإسكندرية يعلن عن حجز تدريب منتصف العام المقام سنوياً للخريجين وطلبة الآثار والإرشاد السياحى              بحضور وزير الثقافة، نتيجة مسابقة بينالى فينسيا 2018              الأحد القادم 17 ديسمبر "الحرف التراثية.. المستقبل والتحديات" ندوة علمية فى متحف النسيج              مكتبة الشارع بوسط البلد توفر القراءة المجانية للشباب              حفل كورال أطفال بقصر الطفل              مروان خورى بالمسرح الكبير بالاوبرا              دار الأوبرا المصرية ، تنظم حفلا لاوركسترا عمر خيرت بمسرح سيد درويش              عمر خيرت بمسرح سيد درويش .. و" الشعر فى مواجهة الارهاب" ببيت الست وسيلة              " ريسيتال بيانو - ديفيد إدجار" بالمسرح الصغير.. مسابقة للأغنية الوطنية للشباب بقطاع الإنتاج الثقافي.              عرض القطة العميا على نادي مسرح السويس              ورشة لصندوق التنمية الثقافية عن تطور صناعة الحلي              فيلم بوابة أنا في المركز القومي للسينما              غدا الأربعاء 13 سبتمبر حفل رسيتال في دار الأوبرا المصرية              بدء التقدم لـمسابقة "مصر بشبابها أقوى              من فات قديمه تاه في بيت السناري              هيئة قصور الثقافة تقاوم الأمية              ابدأ حلمك..ورشة مجانية لتعليم التمثيل              صندوق التنمية الثقافية والسفارة الصينية يعتزمان إقامة ورش لتعليم الفخار              محاربة البطالة.. ورش تعليمية للصناعات اليدوية بمتاحف الإسكندرية              قريبا مسابقة أطياف في نقابة الفنانين التشكيليين              غدا أمسية شعرية للشباب في مركز طلعت حرب الثقافي              قريبا معرض فني في ساقية الصاوي لشباب الفنانين التشكيليين              "إبداعات الشباب فى مواجهة الإرهاب.. مصر قوية بشبابها"...مسابقة في المجلس الأعلى للثقافة              حفلات توقيع وقراءات نقدية لعدد من إصدارات بتانة              مسابقة في القصة القصيرة تصدرها دار الهلال              مسابقة في الفنون البصرية عن المجلس القومي للمياه              فرقة المسرح القومى للأطفال تقدم في العيد سنووايت              فرقة مسرح القاهرة للعرائس تستقبل العيد بـ " صحصح لما ينجح "              دكتوراه في الحب في الحديقة الثقافية بالسيدة زينب              الخميس 29 يونيو تعرض " الجلسة – وشغل عفاريت" على مسرح الطليعة              "ميتين من الضحك" و" العسل عسل" على مسرح ميامي              ليلة من ألف ليلة على المسرح القومي ولمدة شهر              غدا 12 عرضا مسرحيا في مسارح الدولة وطوال أيام العيد              الخميس القادم حفل افتتاح مهرجان الكرازة بكاتدرائية الأنبا أنطونيوس فى أبو ظبى              استمرار عرض مسرحية قواعد العشق الأربعون على مسرح السلام              فتح باب التقدم لمسابقة صالون الشباب 2017              ملتقى "بصمات الفنانين التشكيلين العرب الثالث عشر" في أتيليه القاهرة بداية من 2 يوليو القادم              ورشة خط عربي في قصر ثقافة بيلا              أمسية شعرية وحفل غنائي غدا في متحف أحمد شوقي              العرض المسرحي "حكاية من مصر " غدا في بيت السحيمي              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              غدا الاثنين 19 يونيو مسرحية قمر العشاق" على المسرح القومى بالعتبة              غدا الاثنين 19 يونيو سهرة رمضانية لسفارة السودان بالقاهرة على المسرح الصغير              في الأول من يوليو دورة تعليمية لتعليم اللغة الفرنسية للأطفال في المتحف المصري              قريبا افتتاح دورة"صناعة السجاد اليدوي" في متحف ملوي للآثار              إعلان جوائز الدولة غدا الأحد 18 يونيو في المجلس الأعلى للثقافة              معرض "خطوة لقدام" بقاعة أدم حنين بمركز الهناجر للفنون              مسرحية"لسه بسأل"في مركز الحرية للإبداع بالإسكندرية حتى 20 يونيو الحالي              غدا الأحد 18 يونيو:حفل فني لفرقة أوبرا الإسكندرية على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية              القاهرة السيمفوني في دار الأوبرا بعد غد السبت 17 يونيو              الفرقة القومية للفنون الشعبية في مسرح الهناجر بعد غد السبت 17 يونيو              المولوية وعن العشاق في قصر الأمير طاز بعد بعد غد السبت 17 يونيو              بعد غد السبت 17 يونيو دار الأوبرا تنظم حفلا لأوركسترا القاهرة السيمفوني              يونيو القادم:وزارة الثقافة تحتفل بمرور مائة وخمسين عاما على تأسيس القاهرة الخديوية              بداية فنان، في مركز محمود سعيد للمتاحف بالإسكندرية              سبتمبر القادم احتفالية السفارة الأندونيسية في دار الأوبرا المصرية              غدا في الهناجر..إعلان جوائز مسابقة تراثي              لوحة للفنان باسكيات بأكثر من مائة مليون دولار              الجمعة 23 يونية حفل المولوية المصرية في دار الأوبرا المصرية              اللبنانيون ليسوا أحفادا للفراعنة              الليلة في المجلس الأعلى ليلة في حب مأمون الشناوي              فيسبوك" تتم رسميا صفقة استحواذها على منصة مشاركة الصور "إنستاجرام"              استخدام جهاز "آي باد" قبل النوم يسبب الأرق واضطرابات النوم              الاضطرابات النفسية تؤثر على كرات الدم البيضاء              الغيرة بين الزوجين تنخفض مع تقدم السن://e              الصديق الرشيق ذو القوام الممشوق يساعدك على فقدان وزنك              ابتكار فريد.. دراجة طائرةet.ru              الكاتب راشد عبدالغفار يدرس المؤسسات العقابية في تاريخ البحرين              تراجع مبيعات ألعاب الفيديو بنسبة 20 % خلال أغسطسr              مايكروسوفت" تعمق شراكتها في مجال البحث مع "ياهو" بإطلاق "إعلانات بينج"              مصادر تؤكد زواج رايان رينولدز وبليك ليفلىtt              لص يسرق جزءا من آلة موسيقية بكاتدرائية روسية              التوترالعصبي مصيدة لتخزين الأملاح في الجسمtt              رياضة "الركبي" قد تؤدي إلى الإصابة بالزهايمر              رياضة مكثفة لمدة دقيقتين توازي 90 دقيقة من الركضr              أمازون" تطلق حاسبها اللوحي الجديد "كيندل فاير إتش دي"              "أدوبي" تؤكد أن ثغرات "مشغل الفلاش" تهدد نظام "ويندوز8"n0              زلزال جديد بقوة 6ر5 درجة يضرب كوستاريكا:/              بريتني سبيرز تنافس أناقة كيم كارديشيان://              إدراج الضغط العصبي كأحد الأمراض المهنية:/              الماغنيسيوم يقلل الارهاق العصبي              12 دولة أوروبية وأسيوية وأفريقية فى المهرجان الدولى السادس للرشاقة والجمال 30سبتمبر41              أبحاث طبية: ممارسة الرياضة تقلل من فرص الموت المفاجىء بالسكتة القلبية>              باحثون يتوصلون إلى أن الفيل يصدر ذبذبات غير مسموعة              دراسة علمية: الانا الأخرى تلعب دورا أساسيا فى رد فعل المريض إزاء العلاج415yl              أبحاث طبية: علاج الصدفية يقلل فرص الاصابة بالازمات القلبية              الفنانة الأمريكية مايلي سايرس تغير تصفيفة شعرها لجذب الإنتباه              السيدات أكثر تضررا من مرض الالزهايمر بالمقارنة بالرجالn0y              العلاج النفساني أمل جديد لأصحاب الأمراض الجلديةre              اليابان تسجل أعلى النسب في الإصابة بالزهايمر              تويتر ينضم إلى "مؤسسة لينوكس"et              يوتيوب يختبر أسلوبا لتصفح الفيديو بحسب المزاج              "أبل" تحرز نصرا بقيمة مليار دولار على "سامسونج" في نزاعهما على براءات الاختراع415px);              زلزال بقوة 4ر7 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة قبالة ساحل السلفادورd              الممثلة آنا فاريس تضع مولودها الأول://eas              لوحي جوجل "نيكسس7" خمxus 7 يصل أوروبا في الثالث من سبتمبر              جوجل" تعتزم طرح بطاقات هدايا لمتجر "جوجل بلاي"ref              مهرجان نيويورك السينمائي يكرم نيكول كيدمانtt              تكريم ريتشارد جير في مهرجان زيورخ السينمائيt              بودرة ضد الجوع"..آخر صيحات الرجيم:              الكلاب فى بريطانيا تعاني من الوسواس القهرىtt              المخرج الأمريكي الشهير وودي آلان يخشى الطيران              طلاق توم كروز و كاتى هولمز رسميا:d              مسبار الفضاء الأمريكي "كيورويوزتي" يستعد للقيام بأول جولة له على سطح كوكب المريخ 415p              الطحالب البحرية مصدر جيد للطاقة بدون سعرات حرارية              دراسة أمريكية: كثرة تناول مشروبات الفركتوز تؤذى المخ<              كيرك دوجلاس يعرض النسخة الاصلية لفيلم "سبارتاكوسr              مقاعد ذكية تتعرف على الحالة النفسية للمسافرين في بريطانيا              دراسة أمريكية تحذر: التخدير قبل سن الثالثة قد يزيد مشكلات التعلم لدى الطفل415px);}             دراسة طبية: "عين الجمل" تساعد على تحسين نوعية الحيوانات المنويةv c              دراسة: مخاطر سرطان الغدة الدرقية قائمة بعد عقود من قنبلتي اليابانv              دراسة فرنسية:الزيوت الطبيعية النباتية لعلاج العديد من الامراض              دراسة: الهواءالنظيف يرفع من العمرالافتراضى للانسان فى عدد من المدن الامريكية415px);}<              دراسة: علاج التهاب الكبد الوبائى أقل فاعلية بين الأمريكيين ذوى الأصول الأسبانية415px)              فنانون من 7 جنسيات عربية في لجنة تحكيم مهرجان "تروب فست أرابيا"v c              مغامر فرنسي يقطع 16 ألف كيلومتر بالدراجة خلال عام لجمع معلومات لإعداد فيلم وثائقي415p              المركبات الكيميائية المتواجدة فى الصابون ومعجون الأسنان تتسب فى هشاشة العظام415px);}<              ارتفاع الطلب العالمي على الدراجة الكهربائيةt              أحمد مدحت ينتهي من مونتاج "عرفة البحر"://              المخرج خالد مرعي ينتهي من مونتاج ومكساج "شربات لوز"              أحمد ماهر:مخرج "نابليون والمحروسة" يكثف ساعات التصوير للانتهاء منه قبل نهاية رمضان415              دراسة طبية: ما يقرب من نصف مرضى السكر يعانون من آلاما مزمنة وحادةv              علماء: عين الفئران تمتلك كاشفا عن الطيور الجارحةr              جوجل تشطب 4 آلاف وظيفة في وحدتها موتورولا              خبير في آبل يقدر خسائر الشركة بسبب سامسونج بحوالي 75ر2 مليار دولار              جوجل تعمق من سياستها لمعاقبة المواقع المخالفة              البدانة تساعد على إعادة انتشار السرطان في الجسم مرة أخرىn              تناول الحوامل للاسماك الدهنية يعزز العناصر الغذائية لحليب أطفالهن d              رجل من بين كل أربعة يفضل المرأة التي تضع مساحيق التجميلn0              دراسة: اعتقاد المراهقات بأنهن بدينات يكسبهن مزيدا من الوزن في العشرينيات415y              تركمانستان تحتفل بيوم البطيخet.              خطوبة النجمة جينيفر انيستون والممثل جاستين ثيروكس              روح الدعابة هى أول صفات المدير الناجح ://              البريطانيون يفضلون تناول الهامبورجر أكثر من الاوروبين الاخرين              المراهقون الاقل إستهلاكا للحديد والفيتامينات              اليوجا تخفف أعراض الاكتئاب وتعمل على تقوية مشاعر الأمومة لدى السيدات              عصير البطاطس يعد مكملا غذائيا لعلاج قرحة المعدة r              نجمة إلكترونية لمراقبة الرضيع ومؤشر لدرجة الحرارة فى الحجرة s              احتياج الشخص لفيتامين /د/ يزداد مع تقدم السن              "مين اللى قال" ملحمة شعرية بمركز كرمة بن هانئ الثقافى n0y              مسرحية "يوميات الأرجواز" بدرب 1718 ://eas              إيران تسضيف اجتماعا دوليا حول الصحوة الإسلامية وتحرير فلسطينs              الأمن المصري يضبط محاولة لتهريب 10 تماثيل أثرية للخارج n0               مادونا تطالب بالحرية لعضوات في فريق "بوسي ريوت" خلال حفل في موسكو- >              انفصال نجمة مسلسل اكس فايلز جيليان اندرسون عن حبيبها بعد علاقة دامت ستة أعوام 415px              نوكيا" تعتزم إطلاق هواتف ذكية بنظام "ويندوز فون 8" الشهر المقبلv c              كتاب "فرقة ناجي عطاالله" يتضمن المشاهد المحذوفة من المسلسل التلفزيوني              محاضرة "فضل العشر الأواخر من رمضان" ببيت ثقافة أبو صير الملق              زلزال بقوة 4ر4 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة بين الدنمارك والسويدd              كين مارينو يكتشف شيطانا بأمعائه في الفيلم الكوميدي المرعب (ميلوv c              جيه تى ودامون ألكزندر يلعبان دور مجرمين في (مسدس بعشرة سنت              مهرجان موسيقى بولندى ألمانى يختتم فعالياته بحضور اكثر من نصف مليون شخص              روحانيات رمضان" في ندوة بمسرح متروبول://e              صالون شبابيك الثقافي يستضيف علاء الأسواني ..الخميس المقبل              توتير" تعتزم فتحا مكتب للمبيعات في البرازيلt              مايكروسوفت" تتم صفقة استحواذها على صانع الشاشات اللمسية العملاقة "بيرسبيكتيف بكسل"415              تراجع حصة هواتف "أندرويد" الذكية في السوق الأمريكية              الخضراوات تقتل الجين المسؤول عن السرطان:/              العيش دون كذب وتناول الخضروات يجعل الإنسان أكثر صحة              مرض الزهايمر يكون "أكثر شراسة" عند المسنين الأصغر سنا              دراسة تكشف تراجع نسبة الإصابة بأورام المخ عند مرضى الحساسيةss              زلزال بقوة 3ر5 درجة يضرب محافظة شرناق جنوب شرق تركيا<              قراءات صوفية من ديوان الحلاج فى أمسية بمعرض فيصل للكتابn0              أمسية شعرية وفرقة التنورة في ليالي رمضان بمعرض فيصل للكتاب ...الاثنين              اختبار طبى لمعرفة تطور مرض التوحد عند الاطفال ref              ريم هلال : "الأخت تريز" نقطة تحول وتجربة مهمة بالنسبة ليn              محمد علي : الإنتهاء من تصوير "الهروب" .. وسعيد برد فعل الجمهور              إياد نصار : انتهيت من تصوير "سر علني"://e              إبراهيم فخر ينتهي من "خرم إبرة" بعد غد://              دراسة عالمية:مواطنو سوازيلاند أكسل شعوب العالمref              الشاي المثلج يزيد من مخاطر تكون حصى الكلى              حملة لتخليص موقع "جوجل بلاي" للألعاب من البرامج والتطبيقات "المارقة"              خدمة بريد إليكتروني جديدة من مايكروسوفت تجتذب مليون مشترك خلال ست ساعات415yl              شاب غير مسلم يصنع أضخم مجسم لمسجد بالإماراتt              وفاة عازفة البيانو الرومانية اورسوليسا في فيينا عن 33 عاما              إعلان أسماء الفائزين بجوائز سوق عكاظ الثلاثاء المقبل<              الهند تحتل المرتبة الثانية لعدد مستخدمي المحمول في العالم              بيت السناري ينظم دورة متخصصة في التحكيم القانونيr              تأجيل تطبيق حظر هاتف "سامسونج جالاكسي نيكزس" الذكي في الولايات المتحدة للمرة الثانية              دراسة طبية تحذر من بدانة الأطفال فى كندا:              حصص الزراعة والعناية بالحدائق فى المدارس تعزز من نمو الطفل              موتورولا" تؤكد إطلاق هاتفها الذكي "فوتون كيو" هذا العامn0              فورسكوير" تقدم ميزة "التحديثات الترويجية"              تقرير: "فيسبوك" تطلق هاتفها المحمول الأول منتصف 2013<              دراسة تظهر فاعلية عقار "بروزاك" المضاد للاكتئاب كمضاد للفيروساتv c              إنخفاض مستوى فيتامين "د" لكبار السن يتسبب فى اختلال التمثيل الغذائي لديهم415              اليوجا أفضل علاج لضغط الدم المرتفع://easy              خبراء ينصحون بالحماية من أشعة الشمس فوق البنفسجية              علماء: أصدقاء القردة أسرع نجدة لها من غير الأصدقاء              العثور على حوت نافق على شاطئ سيدني بأستراليا              الأسبرين يؤخر تكوين المياه البيضاء://easy              إدمان مشاهدة التلفزيون يزيد من مخاطر الإصابة بالسكر بين كبار السنv              دراسة عالمية: ملاذات الحياة البرية بالغابات الاستوائية مهددة بالانهيار              أبل تطلق "آي فون 5" سبتمبر المقبل:              سامسونج" تعطل خيار البحث المحلى على هاتفها الذكي "جالاكسي إس3"              "مايكروسوفت" تضيف ميزة البحث الاجتماعي لمحرك "بينج"              الابتسام أثناءالتوتر يساعد فى حمايةالقلب:              بصمة الكلب "أوجي" فى شارع المشاهير بهوليودtt              ثقافة المنيا تحتفل بليالى رمضان              أنشطة ثقافية وفنية ببيت ثقافة القبارى... احتفالاً بشهر رمضان              باندا بحديقة حيوان أمريكية تلد وهي في سن العشرين مسجلة رقما قياسيا              مشاركة الرجل فى تنظيف المنزل يجعله أكثر سعادة من غيره              النوم الصحي يعنى جهاز مناعي قوى              زلزال قوته 6.6 درجة قبال ساحل سومطرة باندونيسياre              انتصار: رواج فني في مسلسلات رمضان ولسنا في منافسة مع الدراما التركية              حياة وأعمال راقصة الباليه بينا بوش فى فيلم سينمائى بباريس              دراسة: فى الدول النامية المرأة أكثر ذكاء من الرجل              دراسة بريطانية: شخير طفلك يقلل من مستوى ذكاءه              باحثون كنديون:الاستيقاظ مبكرا يجعلك أكثر سعادة عن الآخرين              طبيبة فرنسية تعالج الأطفال من السرطان بتسلق الجبال               left to rightstopright to left
 الاحد,22 يوليو 2018 07:07 ص - القاهرة      

  دراسات نقدية

أدب المرأة فى شمال سيناء..صراع بين عين المرأة وعين الرجل

القاهرة 17 يوليو 2018 الساعة 12:29 م

د/ صلاح فاروق العايدى

U?ا U?Ø?U?U?ر U?ص بدU?U? Ø?U?U?ائU?.عندما فكرت أن أبحث في موضوع "أدب المرأة فى شمال سيناء" توقفت أمام نماذج شعرية لثلاثة من الصديقات ذوات الصوت المعروف فى عالم الشعر فى شمال سيناء ، الأمر الذى جعلنى أتوقف أمام عدد من الملحوظات ، وهى التى سوف تكوّن متن هذا الحديث .

أولا ــ فكرة أدب المرأة تنصرف فى معناها العام ــ وكما هو شائع ــ إلى ما تبدعه المرأة من نماذج أدبية ، سواء منها الشعر أو القصة أو الرواية ، أو غيرها من أشكال الأدب . وأيّا يكن الأمر ، فالمتوقع هنا أن يقف القارئ أمام هذه النماذج بالدرس والتحليل ؛ مبديا رأيه فيما قرأ ، ومحدّدا " إذا استطاع " موضع هذه الأعمال من السياق العام للإنتاج الأدبى .

وبالتالى ، فنحن أمام أعمال قد نتفق أو نختلف حولها ، مبدين استحساننا أو مبدين غير ذلك . وهذا الأمر فى ذاته مطلوب كشكل من أشكال التواصل الأدبى بين الأصدقاء ، لولا أننا قرأنا هذه الأعمال فى مناسبات عدة سابقة ، أى أن معرفتنا بها جيدة ، ولا أحسب أننى سأضيف كثيرا إلى ما سبق قوله فى هذا الشأن .

ثانيا ــ وإذا كانت الأعمال المقدمة كلها شعرا ، وتنتمى إلى شعر العامية تحديدا ، فهذا يعنى أن المرأة المبدعة فى شمال سيناء لا تهتم بفن القص ولا الرواية ولا المسرح ( وهذا ملحوظ مع غياب مثل هذه الأعمال حتى اللحظة من أعمال مبدعات من نوع الروايات الرائجة الذائعة بين أيدى الشباب . وهى عامة هجرت العريش وسيناء من زمن ، وانتقلت إلى القاهرة بأضوائها وضجيجها ) ، فضلا عن عدم اهتمامها بشعر الفصحى ؛ أيا يكن النموذج أو المستوى الفنى الذى ينتمى هذا الشعر الفصيح له . وبالتالى ، فنحن نظلم المرأة كثيرا ــ فى شمال سيناء ــ إذا تحدثنا عن قصيدة العامية فحسب ، ولكنها كل ما قدّم حتى هذه اللحظة ، وهى أيضا كل ما أعرفه من إنتاج المرأة فى شمال سيناء بحكم معرفتى وصداقتى لتلك المبدعات .

وعلى أية حال ، فسوف أعود إلى دلالة الاقتصار والتركيز على شعر العامية لدى المرأة المبدعة فى شمال سيناء ، وسأقف حينها على أبرز الدلالات الثقافية فى هذا الشعر . لكننى قبل ذلك ، سأقف عند مفهوم أدب المرأة بشكل عام ، فى ضوء ما هو معروف عنه لدى باحثى الأدب ومفكريه ونقاده .

والمصطلح الشائع فى هذا الشأن هو " الأدب النسوى "وليس أدب المرأة . وهو مصطلح شديد الاتصال ومنبثق مباشرة عن مصطلح آخر هو " النقد النسوى " الذى يحدّد فرعا من فروع النقد الأحدث ظهورا فى عالم الأدب ضمن منظومة فكر " ما بعد الحداثة " ؛ الفكر الذى يقوم على فكرة هدم المركز وفضح سلطة " المستعمر الأوروبى والامريكى " ، فى مقابل " مركزيات الهامش " وتأكيد هوية الثقافات الشعبية وغير الرسمية على وجه الخصوص .

ومن هنا ، فإن مصطلحي " الأدب النسوى ، والنقد النسوى " شديدا الاتصال بمنظومة النقد ما بعد الحداثى ؛ النقد الذى يضم قضايا وتوجهات متنوعة ، منها فكرة النقد الثقافى الذى أتناول من خلاله موضوع هذه القراءة .

ومن هنا ، فإن الأدب النسوى ونقده يتصلان ضرورة بمنظومة فلسفة العلم ، كما يتصلان بعلم التاريخ فى ضوء مناقشة قضايا الوجود وقضايا المعرفة ونظريات الكون ، تحت العنوانين المعروفين فى هذا الشأن : "الأبستمولوجيا والكوزمولوجيا " . 

وخلاصة الأمر فى هذا الشأن ، أن أصحاب هذا الاتجاه من الأدب النسوى ونقده ، يدافعون عن فكرة جوهرية ، مفادها أن معارفنا جميعا وحياتنا ــ ومنها الشعر والأدب ــ تتغير مفاهيمه وطرق عرضه وممارسته حال إعادة النظر فى ذلك كله من منظور عين المرأة ورؤيتها للحياة والمجتمع ، وهذا الاعتقاد مبنى على أساس أن كل علومنا ونظم حياتنا مبنية على رؤية الرجل وعينه الخاصة .

ومن هنا ، فإن ثمة صراعا دائما بين النظرتين ، تتجلى فى إبداع هذا وإبداع تلك ، أو بالأحرى ، تتجلى فى الإبداع ، أيّا يكن جنس المبدع ؛ رجلا أو امرأة . وبالتالى ، فلا غرابة فى أن نجد مبدعا يتحدث بلسان المرأة ، لكنه فى الحقيقة يتحدث بعين الرجل . والمثل الأبرز لذلك فى أدبنا المعاصر ، يتجلى فى شعر نزار قبانى . أما الحديث عن المرأة بلسانها ، وبعينها ، فهو من النادر . وقد لا نجد له فى أدبنا المعاصر سوى أمثلة قليلة ، من قبيل أدبى غادة السمان ونوال السعداوى . والأكيد فى هذا الشان أن ذكورية الرجل وعينه هى التى تطغى على الإبداع ( العربى ) ، سواء فيه ما كان مبدعه رجلا أو امرأة .

رابعا ــ أما كون النماذج التى قُدّمت لى تنتمى إلى شعر العامية ، فلهذا الأمر دلالة ثقافية واضحة ، تتمثل فى الفارق الطبيعى بين عالمى شعر العامية وشعر الفصحى . وليس فى هذا الفارق تقليل من شأن العامية ، أو مبالغة فى رفع شأن الفصحى ، مع الأخذ فى الاعتبار بتطورات العامية فى أدبنا المعاصر .

وحتى نتفهّم الأمر فعلينا أن نقف بلمحة عند التيارات الرئيسة فى هذا الشعر . وبإيجاز يمكن القول : إن شعر العامية ينقسم إلى تيارين كبيرين : الأول يعود بمصدره وبتاريخه إلى النماذج الأولى من هذا الشعر ، حين ظهرت نماذج منه ، بلغت فيما يُقال : ستة ، إبان العصر " العربى  الوسيط" ، خاصة فى مصر وبعض نواحى الشام . وهى الألوان الشعبية التى انحصرت مع مرور الوقت ، ولم يبق منها إلا الزجل ، بعد أن استولى على أبرز خصائص تلك الألوان وجعلها فروعا على أصله الأوّل ، كما فى المواويل الشعبية ونحوها . واللافت هنا ، أن هذا الزجل تطور مع تطور القصيدة المعاصرة نفسها ، وإن احتفظ بروحه ووظائفه الأساسية من حيث توجيه كامل طاقته التعبيرية إلى القضايا الوطنية والاجتماعية على وجه الخصوص.

أما التيار الثانى من شعر العامية ، فهو الذى سار جنبا إلى جنب مع تطور القصيدة العربية ( الحداثية ) . ومن هنا أصبحت هذه القصيدة  "أو كادت"منقطعة الصلة بأصلها الزجلى. وبالتالى انفتحت أمامها طاقة التعبير ، لتصبح قصائد إنسانية بالدرجة الأولى ، ولم تعد ذات وحدة تركيبية ثابتة أو محفوظة متوقعة وواضحة ، كما فى الأصل الزجلى الأوّل .

خامسا ــ وبالتالى ، فنحن هنا أمام قضيتين ثقافيتين بالدرجة الأولى :

الأولى ــ الشكل ومدى قدرته على التعبير .

الثانية ــ صوت المرأة وعينها فى هذا الشكل .

أما عن الشكل ، فأحسب أننى ألمحت إلى الأصل الزجلى فى هذه النماذج ( وأعنى هنا نماذج موضوع هذا الحديث من أدب المرأة فى شمال سيناء ). وهو الأصل الذى يمثّل سلطة ثقافية قاهرة ، تدفع المبدع / المبدعة إلى الخضوع لمتطلبات هذا الشكل ( الزجلى ) نفسه ، تحقيقا لشروط التواصل الأدبى مع المتلقى المُتوقَّع .

والحقيقة أننا أمام درجات وقدرات متنوعة من حيث القدرة على مواجهة هذا التسلّط الثقافى لنموذج الرجل ؛ ممثّلا فى إبداعه الزجلىّ الأوّل . فبعض النماذج تكاد تخضع بالكامل لهذه السلطة ، وتحاول تنويع تجاربه تأسيسا على أدوات هذا الشكل ذاته . وفى صدارة تلك الأدوات التداعى الصوتى والفكرى ، سيّما فى صيغة الموال التى نجدها لدى فاطمة نبهان . 

أما البعض الآخر ، فيوشك أن يعلن تمرّده على سلطة هذا الشكل بالكليّة ، استجابة لسلطة الحداثة الشعرية نفسها وتطوراتها الكثيرة ، على نحو ما تدل عليه إيمان معاذ فى أول قصيدتين من ديوانها : حالة من الجنون . أما رانيا النشار ، فقد راوحت فى استجابتها بين الخضوع والتمرد لسلطة الزجل فى ديوانها : أوجاع .

وأود هنا أن أنبه إلى أن سلطة الرجل لا تعنى الشكل البسيط فحسب ، وإنما تعنى الاعتماد على شفويّة الثقافة ، أى إعادة صياغة ما يراه المجتمع ويعبر عنه فى حواراته اليومية أو فى إعلامه ، فى صورة جمل شعرية تؤكد القيم الفكرية ذاتها ، كما تؤكد المواقف التى يتخذها المجتمع تجاه قضاياه العامة ، سواء أكانت وطنية أو اجتماعية أو وجدانية خالصة . 

ولعل ممن يعبرن عن هذا الخضوع الكامل للثقافة الشعبية أو الثقافة الرائجة من حيث طبيعة النظر لقضايا الساعة ما تكتبه وتقدمه واحدة أيضا من مبدعات شمال سيناء الأحدث ظهورا على الساحة ؛ أعنى مرفت أبوفخر . 

فكل ما تقدمه هذه المبدعة يخضع خضوعا مطلقا لتكرار الأفكار الشائعة عن قضايانا العامة ، مع وضع هذه الأفكار فى صياغات ( شعرية ) ، تخضع بدورها لما هو شائع عن الشعر والفن عموما . الأمر الذى يجعل شعرها ــ سواء منه المكتوب بالعامية أو الفصيح ــ يثير كثيرا من الجدل حول الصحة الفنية لصياغات هذا الشعر .

سادسا ــ والعجيب الملحوظ ، خاصة لدى فاطمة نبهان ورانيا النشار ، أن كلتيهما اعتمدتا اعتمادا كبيرا على صوت الرجل ، حتى إن بعض القصائد توهم قارئها أن شاعرها رجل وهو يشكو اللوعة فى تجربة حيّة مع المرأة الغادرة . 

أما فى حالة التعبير عن هذه اللوعة تجاه الرجل الغادر ، فالتعبير فيه يكاد يقتصر على إظهار الخوف من رحيل الرجل والوعد بالبقاء مستعدة لعودته فى أى لحظة ، فيما تكون المرأة أما ووطنا وجنة لذلك الغادر الرجل !! 

وهذا المعنى متكرر لدى الشاعرات الثلاثة . ولذلك ، فإنهن حتى فى حالة التعبير  عن موقف التمرد والملل من ذلك الغدر الذكورى ، فإنهن فى هذا التعبير يلتزمن بالبقاء مستعدات لعودة ذلك الرجل ، مهيئات لمتعته فى أى وقت . وهذا فى حقيقته رؤية ذكورية بامتياز ، فرضها الرجل بسطوته على المجتمع ، لكن العجيب أن ترى أصداءها مترددة فى أدب من المفترض أنه يعبر عن المرأة وقضاياها .

سابعا ــ ومع إعجابى وتقديرى لإبداع الشاعرات الثلاثة ، إلا أن ما يجب أن نلحظه فيما كتبنه جميعهن أن أدوات التعبير التى اعتمدنها فى إبداعهن تنتمى انتماء كاملا إلى بلاغة الرجل" وإن أجدن استعمالها " وبالتالى انحصر الخيال فى تعبيرهن فى صورة خيال الرجل ، خاصة فى الاستعمال المتكرر لرموز الكتاب والكشاكيل والبحر. وهى رموز ذكورية ذات تاريخ طويل فى ثقافتنا العربية ، بداية من الشعر الجاهلى ممثلا فى بيت زهير بن أبى سلمى الأشهر : " تلوح كباقى الوشم فى ظاهر اليدِ " .

ومن هنا انحصرت قضايا المرأة التى عبرت عنها هذه النماذج فى قضية وحيدة ؛ أو معنى وحيد ، مفاده حق المرأة فى التعبير ورغبتها فى الانعتاق من سلطة الرجل . غير أن هذه القضية ذاتها " لو لحظت صاحبات هذه النماذج " هى من ابتكار الرجل نفسه ، وفى التعبير عنها والإلحاح عليها هو فى نفسه تأكيد لسلطة الرجل . الأمر الذى يجعلنا نقول : إن فى هذه النماذج تعبير عن طاقات شعرية كبيرة ، خاصة فى شمال سيناء ، وهى بالتأكيد تحمل من القدرات الفنية ووسائل التشكيل ما لا نستطيع التقليل شأنه وجهده . لكنها بالكاد لمست روح المرأة ونظرتها المغايرة للعالم ، على الأقل تلك الروح والنظرة التى قرأنا عنها فى أنثوية العلم وفى نساء متوحّشات وفى شعر شمبورسكا ، وحتى فى دلالات الطوطم الأولى فى تلك المجتمعات الأممية ( نسبة إلى الأم ) ؛ أى المجتمعات التى تبنى بالكلية على المرأة ونظرتها فى الحياة ، لا مجتمعات الذكورة التى تحدّد وظائف وأدوارا بعينها للمرأة ، لا تتجاوزها ولا ترى لنفسها غيرها فى المجتمع .






هل لديك تعليق؟


الاسم :  
البريد الالكتروني :    
موضوع التعليق :  
التعليق :  
 



 
أدب المرأة فى شمال سيناء..صراع بين عين المرأة وعين الرجل

الدلالة الرمزية للبعد الاجتماعي في مجموعة"مصاصو الدماغ"

قراءة في رواية "شيطان صغير عابر"

" منارات " العلمية المحكمة تدعو الباحثين المغاربة والعرب إلى المشاركة في ملفاتها القادمة

"فيدباك" حياة امرأة أربعينية

نزيف القصة في " الدماء لا تنبت القمح " للتونسي حسن سالم

مكاوى سعيد وعلاقاته بالبشرأبطال تغريدة البجعه

السيرة الذاتية بين السرد التاريخي والتصوير الأدبي قراءة في تاء التأنيث الساكنة لفاطمة الصعيدي

إيمان يوسف المسافرة فى التمنى حصريا لمصرالمحروسة

مغامرة ضد الخروج من النهار

من صور القهر في قص بهاء السيد

النزال الأبدى في ساحة"الجنرال الأخير"

الموت في رواية "عند المستوى الخفى" لكاتبها محمد حامد السلامونى

الإبداع الأدبى : التعددية ضد الأحادية

فى رواية "العارف" للبوهى : زهرة "الحلاج" فتحت الأبواب و أنارت الطريق وجاءت باليقين .

الصفحة الرئيسية    |    أرشيف الاعداد    |    عن مركز التصميم الجرافيكي    |    بحث    |    عن الموقع    |    خريطة الموقع   |    اتصل بنا    |    المواقع الالكترونية للهيئة    |    اضف الموقع للمفضلة    |    فريق العمل


جميع الحقوق محفوظة للهيئة العامة لقصور الثقافة 2010
هذا الموقع تصميم وتطوير مركز التصميم الجرافيكي - الهيئة العامة لقصور الثقافة - وزارة الثقافة - مصر