بحضور وزير الثقافة، نتيجة مسابقة بينالى فينسيا 2018              الأحد القادم 17 ديسمبر "الحرف التراثية.. المستقبل والتحديات" ندوة علمية فى متحف النسيج              مكتبة الشارع بوسط البلد توفر القراءة المجانية للشباب              حفل كورال أطفال بقصر الطفل              مروان خورى بالمسرح الكبير بالاوبرا              دار الأوبرا المصرية ، تنظم حفلا لاوركسترا عمر خيرت بمسرح سيد درويش              عمر خيرت بمسرح سيد درويش .. و" الشعر فى مواجهة الارهاب" ببيت الست وسيلة              " ريسيتال بيانو - ديفيد إدجار" بالمسرح الصغير.. مسابقة للأغنية الوطنية للشباب بقطاع الإنتاج الثقافي.              عرض القطة العميا على نادي مسرح السويس              ورشة لصندوق التنمية الثقافية عن تطور صناعة الحلي              فيلم بوابة أنا في المركز القومي للسينما              غدا الأربعاء 13 سبتمبر حفل رسيتال في دار الأوبرا المصرية              بدء التقدم لـمسابقة "مصر بشبابها أقوى              من فات قديمه تاه في بيت السناري              هيئة قصور الثقافة تقاوم الأمية              ابدأ حلمك..ورشة مجانية لتعليم التمثيل              صندوق التنمية الثقافية والسفارة الصينية يعتزمان إقامة ورش لتعليم الفخار              محاربة البطالة.. ورش تعليمية للصناعات اليدوية بمتاحف الإسكندرية              قريبا مسابقة أطياف في نقابة الفنانين التشكيليين              غدا أمسية شعرية للشباب في مركز طلعت حرب الثقافي              قريبا معرض فني في ساقية الصاوي لشباب الفنانين التشكيليين              "إبداعات الشباب فى مواجهة الإرهاب.. مصر قوية بشبابها"...مسابقة في المجلس الأعلى للثقافة              حفلات توقيع وقراءات نقدية لعدد من إصدارات بتانة              مسابقة في القصة القصيرة تصدرها دار الهلال              مسابقة في الفنون البصرية عن المجلس القومي للمياه              فرقة المسرح القومى للأطفال تقدم في العيد سنووايت              فرقة مسرح القاهرة للعرائس تستقبل العيد بـ " صحصح لما ينجح "              دكتوراه في الحب في الحديقة الثقافية بالسيدة زينب              الخميس 29 يونيو تعرض " الجلسة – وشغل عفاريت" على مسرح الطليعة              "ميتين من الضحك" و" العسل عسل" على مسرح ميامي              ليلة من ألف ليلة على المسرح القومي ولمدة شهر              غدا 12 عرضا مسرحيا في مسارح الدولة وطوال أيام العيد              الخميس القادم حفل افتتاح مهرجان الكرازة بكاتدرائية الأنبا أنطونيوس فى أبو ظبى              استمرار عرض مسرحية قواعد العشق الأربعون على مسرح السلام              فتح باب التقدم لمسابقة صالون الشباب 2017              ملتقى "بصمات الفنانين التشكيلين العرب الثالث عشر" في أتيليه القاهرة بداية من 2 يوليو القادم              ورشة خط عربي في قصر ثقافة بيلا              أمسية شعرية وحفل غنائي غدا في متحف أحمد شوقي              العرض المسرحي "حكاية من مصر " غدا في بيت السحيمي              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              غدا الاثنين 19 يونيو مسرحية قمر العشاق" على المسرح القومى بالعتبة              غدا الاثنين 19 يونيو سهرة رمضانية لسفارة السودان بالقاهرة على المسرح الصغير              في الأول من يوليو دورة تعليمية لتعليم اللغة الفرنسية للأطفال في المتحف المصري              قريبا افتتاح دورة"صناعة السجاد اليدوي" في متحف ملوي للآثار              إعلان جوائز الدولة غدا الأحد 18 يونيو في المجلس الأعلى للثقافة              معرض "خطوة لقدام" بقاعة أدم حنين بمركز الهناجر للفنون              مسرحية"لسه بسأل"في مركز الحرية للإبداع بالإسكندرية حتى 20 يونيو الحالي              غدا الأحد 18 يونيو:حفل فني لفرقة أوبرا الإسكندرية على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية              القاهرة السيمفوني في دار الأوبرا بعد غد السبت 17 يونيو              الفرقة القومية للفنون الشعبية في مسرح الهناجر بعد غد السبت 17 يونيو              المولوية وعن العشاق في قصر الأمير طاز بعد بعد غد السبت 17 يونيو              بعد غد السبت 17 يونيو دار الأوبرا تنظم حفلا لأوركسترا القاهرة السيمفوني              يونيو القادم:وزارة الثقافة تحتفل بمرور مائة وخمسين عاما على تأسيس القاهرة الخديوية              بداية فنان، في مركز محمود سعيد للمتاحف بالإسكندرية              سبتمبر القادم احتفالية السفارة الأندونيسية في دار الأوبرا المصرية              غدا في الهناجر..إعلان جوائز مسابقة تراثي              لوحة للفنان باسكيات بأكثر من مائة مليون دولار              الجمعة 23 يونية حفل المولوية المصرية في دار الأوبرا المصرية              اللبنانيون ليسوا أحفادا للفراعنة              الليلة في المجلس الأعلى ليلة في حب مأمون الشناوي              فيسبوك" تتم رسميا صفقة استحواذها على منصة مشاركة الصور "إنستاجرام"              استخدام جهاز "آي باد" قبل النوم يسبب الأرق واضطرابات النوم              الاضطرابات النفسية تؤثر على كرات الدم البيضاء              الغيرة بين الزوجين تنخفض مع تقدم السن://e              الصديق الرشيق ذو القوام الممشوق يساعدك على فقدان وزنك              ابتكار فريد.. دراجة طائرةet.ru              الكاتب راشد عبدالغفار يدرس المؤسسات العقابية في تاريخ البحرين              تراجع مبيعات ألعاب الفيديو بنسبة 20 % خلال أغسطسr              مايكروسوفت" تعمق شراكتها في مجال البحث مع "ياهو" بإطلاق "إعلانات بينج"              مصادر تؤكد زواج رايان رينولدز وبليك ليفلىtt              لص يسرق جزءا من آلة موسيقية بكاتدرائية روسية              التوترالعصبي مصيدة لتخزين الأملاح في الجسمtt              رياضة "الركبي" قد تؤدي إلى الإصابة بالزهايمر              رياضة مكثفة لمدة دقيقتين توازي 90 دقيقة من الركضr              أمازون" تطلق حاسبها اللوحي الجديد "كيندل فاير إتش دي"              "أدوبي" تؤكد أن ثغرات "مشغل الفلاش" تهدد نظام "ويندوز8"n0              زلزال جديد بقوة 6ر5 درجة يضرب كوستاريكا:/              بريتني سبيرز تنافس أناقة كيم كارديشيان://              إدراج الضغط العصبي كأحد الأمراض المهنية:/              الماغنيسيوم يقلل الارهاق العصبي              12 دولة أوروبية وأسيوية وأفريقية فى المهرجان الدولى السادس للرشاقة والجمال 30سبتمبر41              أبحاث طبية: ممارسة الرياضة تقلل من فرص الموت المفاجىء بالسكتة القلبية>              باحثون يتوصلون إلى أن الفيل يصدر ذبذبات غير مسموعة              دراسة علمية: الانا الأخرى تلعب دورا أساسيا فى رد فعل المريض إزاء العلاج415yl              أبحاث طبية: علاج الصدفية يقلل فرص الاصابة بالازمات القلبية              الفنانة الأمريكية مايلي سايرس تغير تصفيفة شعرها لجذب الإنتباه              السيدات أكثر تضررا من مرض الالزهايمر بالمقارنة بالرجالn0y              العلاج النفساني أمل جديد لأصحاب الأمراض الجلديةre              اليابان تسجل أعلى النسب في الإصابة بالزهايمر              تويتر ينضم إلى "مؤسسة لينوكس"et              يوتيوب يختبر أسلوبا لتصفح الفيديو بحسب المزاج              "أبل" تحرز نصرا بقيمة مليار دولار على "سامسونج" في نزاعهما على براءات الاختراع415px);              زلزال بقوة 4ر7 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة قبالة ساحل السلفادورd              الممثلة آنا فاريس تضع مولودها الأول://eas              لوحي جوجل "نيكسس7" خمxus 7 يصل أوروبا في الثالث من سبتمبر              جوجل" تعتزم طرح بطاقات هدايا لمتجر "جوجل بلاي"ref              مهرجان نيويورك السينمائي يكرم نيكول كيدمانtt              تكريم ريتشارد جير في مهرجان زيورخ السينمائيt              بودرة ضد الجوع"..آخر صيحات الرجيم:              الكلاب فى بريطانيا تعاني من الوسواس القهرىtt              المخرج الأمريكي الشهير وودي آلان يخشى الطيران              طلاق توم كروز و كاتى هولمز رسميا:d              مسبار الفضاء الأمريكي "كيورويوزتي" يستعد للقيام بأول جولة له على سطح كوكب المريخ 415p              الطحالب البحرية مصدر جيد للطاقة بدون سعرات حرارية              دراسة أمريكية: كثرة تناول مشروبات الفركتوز تؤذى المخ<              كيرك دوجلاس يعرض النسخة الاصلية لفيلم "سبارتاكوسr              مقاعد ذكية تتعرف على الحالة النفسية للمسافرين في بريطانيا              دراسة أمريكية تحذر: التخدير قبل سن الثالثة قد يزيد مشكلات التعلم لدى الطفل415px);}             دراسة طبية: "عين الجمل" تساعد على تحسين نوعية الحيوانات المنويةv c              دراسة: مخاطر سرطان الغدة الدرقية قائمة بعد عقود من قنبلتي اليابانv              دراسة فرنسية:الزيوت الطبيعية النباتية لعلاج العديد من الامراض              دراسة: الهواءالنظيف يرفع من العمرالافتراضى للانسان فى عدد من المدن الامريكية415px);}<              دراسة: علاج التهاب الكبد الوبائى أقل فاعلية بين الأمريكيين ذوى الأصول الأسبانية415px)              فنانون من 7 جنسيات عربية في لجنة تحكيم مهرجان "تروب فست أرابيا"v c              مغامر فرنسي يقطع 16 ألف كيلومتر بالدراجة خلال عام لجمع معلومات لإعداد فيلم وثائقي415p              المركبات الكيميائية المتواجدة فى الصابون ومعجون الأسنان تتسب فى هشاشة العظام415px);}<              ارتفاع الطلب العالمي على الدراجة الكهربائيةt              أحمد مدحت ينتهي من مونتاج "عرفة البحر"://              المخرج خالد مرعي ينتهي من مونتاج ومكساج "شربات لوز"              أحمد ماهر:مخرج "نابليون والمحروسة" يكثف ساعات التصوير للانتهاء منه قبل نهاية رمضان415              دراسة طبية: ما يقرب من نصف مرضى السكر يعانون من آلاما مزمنة وحادةv              علماء: عين الفئران تمتلك كاشفا عن الطيور الجارحةr              جوجل تشطب 4 آلاف وظيفة في وحدتها موتورولا              خبير في آبل يقدر خسائر الشركة بسبب سامسونج بحوالي 75ر2 مليار دولار              جوجل تعمق من سياستها لمعاقبة المواقع المخالفة              البدانة تساعد على إعادة انتشار السرطان في الجسم مرة أخرىn              تناول الحوامل للاسماك الدهنية يعزز العناصر الغذائية لحليب أطفالهن d              رجل من بين كل أربعة يفضل المرأة التي تضع مساحيق التجميلn0              دراسة: اعتقاد المراهقات بأنهن بدينات يكسبهن مزيدا من الوزن في العشرينيات415y              تركمانستان تحتفل بيوم البطيخet.              خطوبة النجمة جينيفر انيستون والممثل جاستين ثيروكس              روح الدعابة هى أول صفات المدير الناجح ://              البريطانيون يفضلون تناول الهامبورجر أكثر من الاوروبين الاخرين              المراهقون الاقل إستهلاكا للحديد والفيتامينات              اليوجا تخفف أعراض الاكتئاب وتعمل على تقوية مشاعر الأمومة لدى السيدات              عصير البطاطس يعد مكملا غذائيا لعلاج قرحة المعدة r              نجمة إلكترونية لمراقبة الرضيع ومؤشر لدرجة الحرارة فى الحجرة s              احتياج الشخص لفيتامين /د/ يزداد مع تقدم السن              "مين اللى قال" ملحمة شعرية بمركز كرمة بن هانئ الثقافى n0y              مسرحية "يوميات الأرجواز" بدرب 1718 ://eas              إيران تسضيف اجتماعا دوليا حول الصحوة الإسلامية وتحرير فلسطينs              الأمن المصري يضبط محاولة لتهريب 10 تماثيل أثرية للخارج n0               مادونا تطالب بالحرية لعضوات في فريق "بوسي ريوت" خلال حفل في موسكو- >              انفصال نجمة مسلسل اكس فايلز جيليان اندرسون عن حبيبها بعد علاقة دامت ستة أعوام 415px              نوكيا" تعتزم إطلاق هواتف ذكية بنظام "ويندوز فون 8" الشهر المقبلv c              كتاب "فرقة ناجي عطاالله" يتضمن المشاهد المحذوفة من المسلسل التلفزيوني              محاضرة "فضل العشر الأواخر من رمضان" ببيت ثقافة أبو صير الملق              زلزال بقوة 4ر4 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة بين الدنمارك والسويدd              كين مارينو يكتشف شيطانا بأمعائه في الفيلم الكوميدي المرعب (ميلوv c              جيه تى ودامون ألكزندر يلعبان دور مجرمين في (مسدس بعشرة سنت              مهرجان موسيقى بولندى ألمانى يختتم فعالياته بحضور اكثر من نصف مليون شخص              روحانيات رمضان" في ندوة بمسرح متروبول://e              صالون شبابيك الثقافي يستضيف علاء الأسواني ..الخميس المقبل              توتير" تعتزم فتحا مكتب للمبيعات في البرازيلt              مايكروسوفت" تتم صفقة استحواذها على صانع الشاشات اللمسية العملاقة "بيرسبيكتيف بكسل"415              تراجع حصة هواتف "أندرويد" الذكية في السوق الأمريكية              الخضراوات تقتل الجين المسؤول عن السرطان:/              العيش دون كذب وتناول الخضروات يجعل الإنسان أكثر صحة              مرض الزهايمر يكون "أكثر شراسة" عند المسنين الأصغر سنا              دراسة تكشف تراجع نسبة الإصابة بأورام المخ عند مرضى الحساسيةss              زلزال بقوة 3ر5 درجة يضرب محافظة شرناق جنوب شرق تركيا<              قراءات صوفية من ديوان الحلاج فى أمسية بمعرض فيصل للكتابn0              أمسية شعرية وفرقة التنورة في ليالي رمضان بمعرض فيصل للكتاب ...الاثنين              اختبار طبى لمعرفة تطور مرض التوحد عند الاطفال ref              ريم هلال : "الأخت تريز" نقطة تحول وتجربة مهمة بالنسبة ليn              محمد علي : الإنتهاء من تصوير "الهروب" .. وسعيد برد فعل الجمهور              إياد نصار : انتهيت من تصوير "سر علني"://e              إبراهيم فخر ينتهي من "خرم إبرة" بعد غد://              دراسة عالمية:مواطنو سوازيلاند أكسل شعوب العالمref              الشاي المثلج يزيد من مخاطر تكون حصى الكلى              حملة لتخليص موقع "جوجل بلاي" للألعاب من البرامج والتطبيقات "المارقة"              خدمة بريد إليكتروني جديدة من مايكروسوفت تجتذب مليون مشترك خلال ست ساعات415yl              شاب غير مسلم يصنع أضخم مجسم لمسجد بالإماراتt              وفاة عازفة البيانو الرومانية اورسوليسا في فيينا عن 33 عاما              إعلان أسماء الفائزين بجوائز سوق عكاظ الثلاثاء المقبل<              الهند تحتل المرتبة الثانية لعدد مستخدمي المحمول في العالم              بيت السناري ينظم دورة متخصصة في التحكيم القانونيr              تأجيل تطبيق حظر هاتف "سامسونج جالاكسي نيكزس" الذكي في الولايات المتحدة للمرة الثانية              دراسة طبية تحذر من بدانة الأطفال فى كندا:              حصص الزراعة والعناية بالحدائق فى المدارس تعزز من نمو الطفل              موتورولا" تؤكد إطلاق هاتفها الذكي "فوتون كيو" هذا العامn0              فورسكوير" تقدم ميزة "التحديثات الترويجية"              تقرير: "فيسبوك" تطلق هاتفها المحمول الأول منتصف 2013<              دراسة تظهر فاعلية عقار "بروزاك" المضاد للاكتئاب كمضاد للفيروساتv c              إنخفاض مستوى فيتامين "د" لكبار السن يتسبب فى اختلال التمثيل الغذائي لديهم415              اليوجا أفضل علاج لضغط الدم المرتفع://easy              خبراء ينصحون بالحماية من أشعة الشمس فوق البنفسجية              علماء: أصدقاء القردة أسرع نجدة لها من غير الأصدقاء              العثور على حوت نافق على شاطئ سيدني بأستراليا              الأسبرين يؤخر تكوين المياه البيضاء://easy              إدمان مشاهدة التلفزيون يزيد من مخاطر الإصابة بالسكر بين كبار السنv              دراسة عالمية: ملاذات الحياة البرية بالغابات الاستوائية مهددة بالانهيار              أبل تطلق "آي فون 5" سبتمبر المقبل:              سامسونج" تعطل خيار البحث المحلى على هاتفها الذكي "جالاكسي إس3"              "مايكروسوفت" تضيف ميزة البحث الاجتماعي لمحرك "بينج"              الابتسام أثناءالتوتر يساعد فى حمايةالقلب:              بصمة الكلب "أوجي" فى شارع المشاهير بهوليودtt              ثقافة المنيا تحتفل بليالى رمضان              أنشطة ثقافية وفنية ببيت ثقافة القبارى... احتفالاً بشهر رمضان              باندا بحديقة حيوان أمريكية تلد وهي في سن العشرين مسجلة رقما قياسيا              مشاركة الرجل فى تنظيف المنزل يجعله أكثر سعادة من غيره              النوم الصحي يعنى جهاز مناعي قوى              زلزال قوته 6.6 درجة قبال ساحل سومطرة باندونيسياre              انتصار: رواج فني في مسلسلات رمضان ولسنا في منافسة مع الدراما التركية              حياة وأعمال راقصة الباليه بينا بوش فى فيلم سينمائى بباريس              دراسة: فى الدول النامية المرأة أكثر ذكاء من الرجل              دراسة بريطانية: شخير طفلك يقلل من مستوى ذكاءه              باحثون كنديون:الاستيقاظ مبكرا يجعلك أكثر سعادة عن الآخرين              طبيبة فرنسية تعالج الأطفال من السرطان بتسلق الجبال               left to rightstopright to left
 السبت,16 ديسمبر 2017 01:30 ص - القاهرة      

  دراسات نقدية

حين تكون الكتابة علاجا للكآبة قراءة في رواية حافة الكوثر لعلي عطا

القاهرة 12 ديسمبر 2017 الساعة 03:37 ص

د أحمد محمود المصري


 

Image may contain: 1 person, text 

يقول هنري جيمس في فن الرواية:"إن على الرواية أن تنظر إلى نفسها نظرة جادة حتى تحمل الجمهور على إعارتها نظرة مماثلة"

ويقول نيتشة:

"إنني أستعرض جميع ما كتب فلا تميل نفسي إلا لما كتبه الإنسان بقطرات من دمه"

مقولتان مهمتان آثرت أن أستهل بهما قراءتي لرواية حافة الكوثر للكاتب المتميز علي عطا،نظرا لشدة انطباقهما عليها رغم كونها أولى محاولاته الروائية وإن لم تكن أولى محاولاته الإبداعية فقد سبقها ثلاثة دواوين شعرية بالغة التميز حققت لصاحبها شهرة كبيرة في عالم الشعر،وربما يطرح سؤال نفسه هنا وهو ما الذي يجعل شاعرا متحققا يلجأ إلى كتابة نص روائي؟والإجابة من وجهة نظري تكمن في أن هذه التجربة الفنية تحتاج إلى شكل فني مختلف عن الشعر وجد ضالته في الرواية،وشاعرنا الروائي ليس الأول ولن يكون الأخير من بين الشعراء الذين أغوتهم الرواية،ولكنه وبالتأكيد يعد واحدا من أفضلهم براعة وتمكنا من أدواته الفنية ولهذا قدم رؤيته الفنية في أبهى صورة مما يجعلنا نجزم بأن تجربته الأولى لن تكون الأخيرة وأنها ستكون بداية حقيقية لمشروع روائي بالغ التميز.

عتبة العنوان:

 

تخير كاتبنا عنوانا لافتا جاذبا يحمل شحنات دلالية وإيحائية تضيء المحتوى وتحفز مخيلة القاريء وتثير توقعاته،ويرتقي جماليا ليصبح نصا موازيا للنص المتن بل وينافسه في إحداث الأثر المناسب باعتماده على الاقتصاد في اللفظ والتوسع في الدلالة والقدرة على توظيف الرمز والإيحاء والإشارة مع إيجاز وتكثيف ليعتصر تجربة الكاتب الإبداعية في كلمتين هما "حافة الكوثر"

وقد صاغ الكاتب عنوانه في صورة مركب إضافي،وهو مركب وصفه بعض النحاة بأنه ليس كلاما لأنه لا يحسن السكوت عليه ولا يعطي معنى بمفرده،والحقيقة أن المركب الإضافي يتعلق طرفاه ببعضهما فتتحدد ماهية كل منهما بالآخر،وهو هنا يعطي قيمة بلاغية ودلالية تتمثل في القصر والتخصيص،بالإضافة أن هذا المركب يفتح أفق توقع القاريء لتقدير بعض المحذوفات التي قد تضاف إليه مثل:ماذا يحدث على حافة الكوثر؟أو نحن جميعا على حافة الكوثر،أو وطن على حافة الكوثر...

ولكن ما المقصود بالكوثر؟أهو النهر الذي أعطاه الله عز وجل لرسوله الكريم وورد ذكره في القرآن؟ربما ولكن الكوثرفي روايتنا مصحة نفسية يعالج فيها مرضى الاكتئاب والإدمان.

فما العلاقة بين الكوثرين؟وهل مصحة الكوثر تعد جنة المرضى الذين يعانون ضغوطا شديدة خارجه؟وإذاكان ذلك كذلك فلماذا وصفها الكاتب بالسجن في جزء من أجزاء الرواية ؟وهل تمثل الكوثر حلما للخلاص نسعى إليه جميعا شئنا أم أبينا؟وهل نعيش على حافة الكوثر في منطقة برزخية بين العقل والجنون والموت والحياة والأسر والخلاص؟

أسئلة متعددة تجيب عنها صفحات رواية كتبت بصدق وحرفية منحاها ما استحقته من ذيوع وإشادة.

عتبة الغلاف.

تعد لوحة الغلاف من أهم عتبات الرواية نظراً لكونها دالاً بصرياً موازياً يكتنز بين تضاريسه الإشارية عديداً من الإيحاءات السيمائية والتأويلات المحتملة لقراءات متعددة ومفتوحة فالغلاف يفترض قراءة تستند إلى الحس البصري الذكى وتفرض على المتلقى إحداث نوع من الارتباط بين ما هو كتابي وما هو تشكيلي .

وغلاف روايتنا مميزة للفنان عمرو الكفراوي تعبر عن التطلع إلى الخارج من خلف نافذة مضيئة في حجرة ضيقة مظلمة فهل  الشاب الجالس خلف النافذة يراقب ما يحدث خارجها بعجز وسلبية؟أم يتطلع إلى  الخلاص من أسره خلفها؟أم أن الحجرة المظلمة تمثل نفسه المكتئبة والنافذة الضوئية تعد أمله في الخلاص من سجن الاكتئاب؟أم أن النافذة والجدار خطان فاصلان بين الكوثر وخارجه؟وهل من يعانون هم من يعيشون في الكوثر أم من يعيشون خارجها؟وهل الكوثر وطن بديل لوطن يصعب العيش فيه؟

وقد صدر الكاتب روايته بتصدير لنيكوس كازانتزاكيس يعد مفتاحا للرواية وعتبة مهمة من عتبات فهمها هو:

"إنها لمعجزة إذن هذه الحياة كيف تمتزج بها أرواحنا عندما نغوص داخلنا ونعود إلى جذورنا ونصبح شيئا واحدا"

وتقع روايتنا في خمس وعشرين فصلا قصيرا اكتفى الكاتب بترقيمها ولم يضع لها عناوينا‘وتدور أحداثهابين المنصورة التي تمثل الماضي المفقود والقاهرة التي تمثل حاضرا مؤلما ،والكوثر التي صارت وطنا بديلا له ولسكانها.

وتعد الرواية بوحا لبطلها الرئيس الذي أصيب بالاكتئاب مما أدخله مصحة نفسية للعلاج ثلاث مرات متقطعة التقى فيها بشخصيات متنوعة نقل همومها وعذاباتها وبوحها على صفحات روايته متخذا من رسائله الإلكترونية مع صديقه الطاهر يعقوب تكأة للبوح ومحرضا على الحكي‘وعبر مستويات متعددة من الحكي تبرز رؤية الكاتب للحياة ومواقفه من الأحداث السياسية والاجتماعية وما شابهما من خلل وقبح‘بالإضافة إلى إبراز معاناة المبدعين من اكتئاب وتهميش وموت على الأرصفة .

ومن خلال البوح يحدثنا الكاتب عن ذكرياته في مدينة المنصورة مقارنا بين ما كانت عليه وما آلت إليه متحسرا على الماضي وواصفا اغترابه مع الحاضر وقد عبر عن هذا الاغتراب بقوله:

"المنصورة صارت مكانا غير الذي كنت أعرفه ازدحمت جدا بأحياء لا تخلو من قبح العشوائية  ازدحمت ببشر لا أعرفهم ولا يعرفونني"

ومن ذكرياته في المنصورة إلى  سكنه في منطقة عشوائية في القاهرة بين تلال من القمامة ومخلفات المباني ،ومروره بتجربة عاطفية ضاغطة وإحباطات متكررة لجيل بأكمله دفعته إلى دخول الكوثر للعلاج من الاكتئاب الذي أصابه ليدخل عالما بالغ الثراء هو عالم الكوثر .

ومن خلال الرواية يلقي الكاتب الضوء على مرض الاكتئاب مبينا أسبابه وأعراضه ونتائجه مؤكدا أن المريض النفسي ليس مجنونا يجب عزله أو الفرار منه،كما أنه ليس وصمة يخجل منها الإنسان ويسعى إلى إنكارها أو إخفائها.

كيف نصنف هذه الرواية؟

لعل السؤال الذي يراود القاريء بعد الانتهاء من قراءة هذه الرواية هو كيف نصنفها؟هل هي رواية سيرة ذاتية؟أم رواية تخييل ذاتي؟هل هي رواية اعترافات أم رواية بوح؟

يرى بعض النقاد أن هذه الرواية رواية سيرة ذاتية فهل هي كذلك؟هل تعتمد ميثاق الصدقية الذي أشار إليه فيليب لوجون بمعنى المطابقة بين ماهو كتابة أدبية وما هو واقع مرجعي؟

الإجابة بوضوح هي لا يؤكد هذا قول الكاتب على لسان بطل روايته:

"السيرة الذاتية شيء يخالف الحقيقة أو هي ليست الحقيقة أبدا"

وهذا ما عناه الروائي توفيق يوسف عواد في حصاد العمر حين قال :

"إن الكتابة تكاذب قائم بين الكاتب والكلمة،والحقيقة في السيرة الذاتية هي حقيقة الكاتب التي يتجاوز بها الواقع إلى الفن .

إذن نحن لسنا أمام رواية سيرة ذاتية بالمعنى الحرفي للمصطلح.

ويرى بعض النقاد أنها رواية اعترافات فهل هي حقا كذلك؟بمعنى أنها تقوم على تعرية الذات ورواية مثالبها وخطاياها بأسلوب اعترافي صريح من دون مبالاة للمواصفات الاجتماعية والقيم الأخلاقية التي يمكن أن تخل بها وتجرحها بجرأة تتفوق على أي حرج يضع صاحبها في حرج لا يحسد عليه.

هل روايتنا ينطبق عليها هذا الكلام بحذافيره؟ بالطبع لا .

إن مركز قوة هذه الرواية يكمن في قدرتها على التخييل الذاتي والتعايش بين المحكى الذاتي والمحكى التخيلي ،كما تكمن في براعة الكاتب ومهارته في صياغة التصورات والاسترجاعات التذكرية باعتبارها آليات من الانتقاء والاجتزاء تقتضيها فنية توليد الحقيقة التي يريد الكاتب أن يقدمهاإلينا.

إن الكتابة عن الذات ليست سهلة كما يظن بعضهم بل هي مغامرة غير حذرة على حد تعبير سيمون دي بوفوار.

نحن إذن أمام رواية تخييل ذاتي _رغم اشتمالها على كثير من الأحداث والشخصيات الحقيقية التي عايشها الكاتب _تستحضر ذات المؤلف من أجل خلق مسافة عن هذه الذات لتأملها من خلال وضعيتها التخيلية، وفيها تتحول ذات المؤلف إلى مادة متخيلة تحمل معها تاريخها الواقعى- بشكل ضمنى- غير أن وضعيتها فى النص تجعل منها ذاتاً أخرى بعيدة بعض الشئ عن المؤلف، إنها صوت المواجهة المحتمل لصوت المؤلف الواقعى.

 

وعلى هذا الأساس تكون الذات فى التخييل الذاتى موضوعاً للمواجهة وليس مرجعاً للتوثيق أو الحكى، التخييل الذاتى ليس سيرة ذاتية؛ لأن المؤلف لا ينشغل بمفهوم الحقيقة ولا يطلب من القارئ تصديقها. وإنما يسعى التخييل الذاتى إلى التركيز على البعد التخييلى لوقائع خاصة بالمؤلف وابتكار مسافة عبر تحويل الواقعى إلى مادة متخيلة لإنتاج معرفة حولها.

كما أننا أمام رواية بوح كما وصفها الطاهر يعقوب أحد أبطال الرواية  تجد خلاصها عبر الكتابة على حد تعبير ايزابيل الليندي ‘وخاصة أن ذات الكاتب قد طحنت في تحرير نصوص الآخرين وإعدادها للنشر.

 

الشخصيات:

تكمن أبرز ملامح تميز رواية حافة الكوثر لعلي عطا فى هذه القدرة الفائقة لصاحبها على غرس الرغبة فى نفس القارئ ليقوم بتركيب الشخصيات وتشكيلها، بحيث يخلق فى ذهنه باستمرار ملامح الشخصيات وحركاتها وطبيعتها الجسدية والنفسية، مما يحولها إلى شخصيات نابضة بالحياة، تتحرك أمامه، ويشاهدهم بعينه، ويشتهى أن يتكلم معهم وأن يكلموه كل ذلك وهو يتابع سيرورة الشخصيات وأحداثها وتحولاتها عبر صفحات الرواية.

 

تزدحم الرواية بشخصيات كثيرة محورها شخصية رئيسة هي حسين جاد الصحفي والشاعر المريض نفسيا نظرا لتعرضه لضغوط اجتماعية وعاطفية مضطربة ،ومن خلال رسائل اليكترونية بينه وبين صديقه الطاهر يعقوب تتوارد الذكريات وينطلق البوح في شكل تداعي حر غير مرتب حسب وروده على ذهنه في محاولة لاسترجاع الأحداث وحث الذاكرة على الصمود ومقاومة التلاشي ،فتسعفه ذاكرته أحيانا وتخونه أحيانا أخرى فينسى بعض الأسماء،أو يخلط بينها،أو يستعين بمن ينشط له ذاكرته كاستعانته بشقيقه لتذكر بعض المواقف لصديق خاله الأستاذ عبد العزيز سعيد في خلط قد يكون مقصودا

وقد شهدت الرواية حضورا مكثفا لعدد كبير من المبدعين والمثقفين أمثال :صلاح جاهين ،سعاد حسني،أمل دنقل،حلمي سالم،صنع الله إبراهيم‘سلمى التكروري،غسان زقطان،إبراهيم أصلان،محمود درويش،أنسي الحاج،بابلو نيرودا،إيزابيل الليندي،كازانتزاكيس وغيرهم كثير،يضاف إلى هؤلاء عدد كبير من الشخصيات الذين التقى بهم الكاتب خارج الكوثر أو داخله ،وقد تعددت شخصيات الرواية وتنوعت كماً وكيفاً لكنها رغم هذا التعدد لم تتفلت خيوطها من أصابع كاتب ماهر استطاع بحرفية عالية أن يجعل منها شخصيات من لحم ودم وليس مجرد شخصيات ورقية راقدة بين السطور.

 ومن أمثلة  شخصيات الرواية خارج الكوثر : الجد توفيق ريحان،والجدتان ست الدار،وانتصار محمد الجمال،والخال محمد توفيق ريحان،والابنتين:حنان وحنين،والأخ ماهر،والأحفاد علياء وعلاء الدين ومنال،والزوجة دعاء مستجاب والزوجة الثانية سلمى السكري،والشاب الذي لقي مصرعه في الورشة،وغيرها من الشخصيات،أما شخصيات الكوثر فهي شخصيات متعددة استطاع المؤلف أن يعطينا صورة صادقة لواقعهم المأساوي عن طريق ذكر الأسباب التي أصابتهم بالاكتئاب وأتت بهم إلى الكوثر ومن أبرز هذه الشخصيات:

الشاعر حامد عبد الدايم الذي يعاني من عدم تقدير منجزه الشعري،ومحمود عبد الحميد القاص البائس،وطارق حجازي الذي فصل أجزاء المصحف ليتمكن من مراجعة محفوظه من القرآن فاتهم بتمزيق المصحف،وحسن توما الذي يدعي قرابته بحسين صدقي،وطارق مراد عميد هندسة المطرية،ورئيس المحكمة فؤاد سالم الذي يريد أن يحكم بشرع الله ‘ومجدي وقصة حبه غير المشروعة مع عمته،وبيشوي الذي يمزق ملابسه ويخطف أكواب الشاي من النزلاء،وغيرها من الشخصيات الكثيرة التي تسكن الكوثر.

وأبرز ما يلاحظ على شخصيات الكوثر أنها تمثل كل أطياف المجتمع بشكل يجعلنا نراها صورة مصغرة لوطن يعاني سكانه من ضربات موجعة متتالية،وعلى حافة الكوثر يقف المتربصون الطامعون في أرض الكوثر لا يتورعون عن فعل أي شيء لهدمها وتحويلها إلى أبراج سكنية.

 

 

حضور مميز للمرأة

هذه الرواية شهدت حضوراً مميزاً للمرأة لا على مستوى المساحة السردية ولكن على مستوى عمق التأثير وتوجيه الأحداث وقد ظهر هذا بوضوح فى ثلاث شخصيات نسائية بالغة التأثير فى أحداث الرواية هى الأم التي حملت على عاتقها مهمة تعليمه بعد تخاذل الأب عن القيام بهذا الدور، والزوجة دعاء مستجاب التي لا تهتم بما يكتب ولا تقرأ إلا في المصحف والأذكار، والزوجة الثانية سلمى السكري التي مارست عليه ضغوطا كبيرة ليتزوجها أولا ثم ليعلن هذا الزواج ثانيا وكانت سببا رئيسا من أسباب دخوله الكوثر.

نقد المجتمع ومحاكمته.

قدم لنا الكاتب من خلال بوحه الذاتي وغير الذاتي موقفه من المجتمع وما يحدث فيه من أحداث سياسية واجتماعية واقتصادية ،معبرا عن ندمه الشديد على المشاركة في الانتخابات الرئاسية،وارتيابه في حركة تمرد والحرية التي كانت تتمتع بها،ورفضه لتفاوض المجلس العسكري مع الإخوان ،واعتراضه على حكم الإخوان،بالإضافة إلى إشارته أكثر من مرة إلى تفشي الفساد وظهور تجار الأراضي وتوحش المقاولين الذين يسعون إلى هدم كل شيء وبناء أبراج سكنية قبيحة وعشوائية تحقق لهم أرباحا طائلة،مع معاناة البسطاء من أزمات اقتصادية طاحنة،لكن ما يستحق التوقف أمامه هناهو إدانة الكاتب للواقع الأدبي ومعاناة الأدباء الشديدة مع الفقر والمرض والاكتئاب،فهذه شاعرة تنام على الأرصفة،وهذا مبدع يموت من البرد في شوارع لاتبالي بأحد،وهذه كاتبة تعاني مرضا نفسيا فصلها عن الإبداع وعن العالم بأسره،يضاف إلى هذا ما يشهده الوسط الأدبي من مجاملات فجة وخاصة فيما يتعلق بروايات الأكثر مبيعا،وعدم تقدير المواهب الحقيقية،ومنح الجوائز للمعارف والأصدقاء مما أصاب كثيرا من المبدعين الحقيقيين بالإحباط والاكتئاب.

ولعل هذا المصير المؤلم لكثير من المبدعين كان سببا في إصابة الكاتب بالاكتئاب ووقوعه فريسة لليأس بعد يقينه من استحالة الخلاص بالكتابة وقد عبر عن هذا بقوله:

"أنا مخطيء من يظن أن في الكتابة خلاصا؟فالأمثلة كثيرة على من كتبوا ثم انتحروا في النهاية أو ماتوا منسيين في مصحات أو حتى على أرصفة الشوارع.

لكن الطاهر يعقوب يعود من جديد لينتشله من الإحباط قائلا له:

"لكن هناك أيضا من نجوا بالكتابة وعددهم يفوق بالتأكيد أعداد من لاقوا ذلك المصير المؤسف"

وبالرواية كم كبير من المعلوماتية والمعرفية حول الاكتئاب وأسبابه وطرق علاجه وأنواع العقاقير المستخدمة في علاجه وأعراضها الجانبية ،كما تحفل بجانب تاريخي نراه بوضوح في التأريخ السياسي لثورة الجياع أو ثورة الحرامية على حد تعبير أنور السادات،ثم حادثة اغتيال السادات‘وتنحي مبارك ثم انتخابات الرئاسة وحكم الإخوان ثم عزل مرسي،ثم انتخابات الرئاسة الثانية،وغيرها من الأحداث السياسية والتاريخية.

كما تحفل بتأريخ لبعض الشوارع والأحياء مثل شارع الخلواتي،وحي المعادي‘ومسجد حسين صدقي،ولكن يعيب الكاتب المبالغة في هذا الجانب بشكل قد يبدو زائدا عن الحد مثلما نرى في ذكره لحقوق المريض النفسي كما حددتها وزارة الصحة وإن كان هدفه من ذكرها عقد مقارنة ومفارقة بين ماينبغي أن يكون وماهو كائن بالفعل.

زمن السرد

إذا كان التمثل الطبيعى لأى مسار زمنى فى أى عمل سردى يكون على النحو التالى: الماضى، الحاضر، المستقبل، فإن مقتضيات السرد فى هذه الرواية تطلبت وقوع تبادل واضح بين المواقع الزمنية، وهذا التداخل بين الأزمنة فى السرد يعد تذبذباً زمنياً يمنح النص جمالاً آخاذاً ويحرر زمن النص من أى قيود، لذا لجأ المؤلف إلى تقنية القطع والتناوب بين الأحداث وهذا القطع يمكن أن يحدث إرباكاً فى ذهن المتلقى إذا لم يكن المؤلف واعياً بتقنيات القطع والوصل، ذلك أن المؤلف عندما يلجأ إلى أسلوب القطع فإنه يخلق حالة من التوتر لمتلق فى حالة استرخاء يتابع سلسلة من الأحداث تجرى أمامه، لكنه يعاود دفعه إلى حالة الاسترخاء ليتابع سلسلة جديدة من أحداث يقطعها مرة أخرى محدثاً حالة جديدة من التوتر ليكمل حكايته الأولى التى تجعله مسترخياً وهكذا.

 

والمتلقى فى ظل نظام التناوب يظل مشدوداً ما بين حالتى الاسترخاء والتوتر لا يخرج منهما إلا بانتهاء الرواية، وعندما ينتقل المؤلف بين زمنين مختلفين وشبكتين مختلفتين من العلاقات الداخلية التى تربط أبطال كل حكاية فإنه يحاول إيجاد رابطة منطقية أو نفسية أو تاريخية أو سببية أو غيرها ليبرر هذا التوازى والتداخل بين الحالتين، وقد نجح الكاتب إلى حد بعيد فى استخدام هذه التقنية فى روايتهليتسق مع حالة البوح التي عبر عنها في روايته كما وردت على ذهنه.

بطولة المكان:

ولأن الشخصيات لا تتحرك فى الفراغ وإنما تحتاج إلى بيئة مناسبة لحركتها فإن روايتنا تحتفى بالمكان احتفاءً خاصاً جعله يلعب دور البطولة فى هذه الرواية، فالكوثر فى روايتنا تمثل العمود الفقرى الذى يربط كل عناصر الرواية، فهى ليست مجرد خلفية للأحداث بل هى عنصر من أهم عناصر الرواية إن لم يكن أهمها جميعاً، وهى معادل حسى ومعنوى للمجال الشعورى والذهنى للشخصيات، وهى بأقسامها المختلفة وما تحتويه من مساحات وشخصيات تسهم فى دفع الأحداث وتشكيلها وتصاعدها فهى ليست مجرد بيئة حاضنة للشخصيات بل تسهم فى دفع الأحداث وتشكيلها وتصاعدها وخاصة من الجانب النفسي حيث يغلف الشخصيات إحساس بالحزن المختلط بالحسرة والشعور الحاد بالفقد والاكتئاب.

 

 

 

لغة الرواية:

للغة أهمية كبرى فى البناء الروائى فهى المشكل الأول لكل  عمل سردى، إذا غاب سحرها عن الرواية غاب عنها الفن والأدب معاً ولغة علي عطا لغة عذبة سلسة حزينة في أغلب الأحيان تتميز بالتكثيف والشاعرية وليس هذا بغريب على شاعر يجيد انتقاء ألفاظه ورسم مشاهده وصوره، كما تمتاز لغته  بالشاعرية فإنها تمتاز بالثراء والتنوع بين الفصيح والعامي ، بين الأدبي والمعرفي، بين التخييلي والعلمي، ورغم إعجابي بلغة الكاتب إلا إنها لم تسلم في بعض الأحيان من الأخطاء البسيطة التي ماكان ينبغي لها أن تقع فيها.

التفاعلات النصية:

يرى فوكو أنه لا وجود لتعبير لا يفترض تعبيرًا آخر ، ولا وجود لما يتولد من ذاته بل من تواجد أحداث متسلسلة ومتباينة ومن توزيع للوظائف والأدوار إن التناص يتم على مستوى الشكل وعلى مستوى المضمون وهذا من خلال المحاكاة والتمثل والتوليف.

وقد اتخذت التفاعلات النصية عند علي عطا أشكالا مختلفة منها:

أ-التفاعل النصي مع آي القرآن الكريم

ومن أمثلته قراءة الضابط هشام في المصحف لقوله تعالى:

"وربك الغني ذو الرحمة إن يشأ يذهبكم ويستخلف بعدكم ما يشاء"

وهوتناص له دلالته الواضحة على أن السلطة لا تدوم وأن الأمر كله بيد الله.

وكذلك التناص مع قوله تعالى:

"قل إن تخفوا ما في صدوركم أو تبدوه يعلمه الله والله يعلم ما في السماوات والأرض والله على كل شيء قدير"

بعد ذكره لجماعة تمرد وحركتهم المكشوفة.

ب-التفاعل النصي مع الشعر

ومن أجمل أمثلته هذا النص العذب لبابلو نيرودا المعبر عن التجربة السردية لبطل الرواية:

لهذا عليَّ أن أعود

إلى أماكن كثيرة آنية

لألتقي بي

وأتفحصني دون توقف

دون شاهد سوى القمر

ثم لأصفر بسعادة

واطئا أحجارا وأتربة

دون مهمة أخرى سوى الحياة

دون أسرة سوى الطريق.

ج_التناص السردي

ويتمثل في كثير من المقاطع الأدبية ذات الدلالة العميقة لكزانتزاكيس وإيزابيل الليندي وإبراهيم أصلان،أذكر منها قول إيزابيل الليندي التي تعد روايتنا في كثير من أجزائها تناصا مع روايتها باولا:

"صمت قبل الولادة وصمت بعد الموت والحياة هي مجرد صخب بين صمتين لا قرار لهما."

د­_التفاعلات النصية السمعية:

ونراها في استدعاء بعض الأغاني المعروفة وربطها بأحداث الرواية،مثل أغنية بانو بانو لسعاد حسني وربطها بالحديث عن الاكتئاب باعتبارها من أشهر الفنانات المكتئبات،وأغنية سالمة يا سالامة بصوت محمد منير ،ثم أغنية منير التي اعتبرت أيقونة لثورة الخامس والعشرين من يناير،ونهايتها عميقة المغزى:

"ازاي أنا رافع راسك وانت بتحني في راسي ازاي"

براعة الختام:

للخاتمة أهميتها الضرورية بما تحمله من عناصر إثارة تخييلية للمتلقي هذا فضلا عن النهايات المفتوحة التي تفتح  أفقا متجددا للاحتمالات والتدعيم المتكرر لمضمون الحكاية.

وخاتمة روايتنا خاتمة مفتوحة تطرح سؤالا تكرر أكثر من مرة على لسان أحد أبطال الرواية يسأله لكل من يقابله هو "ياعم هو التدخين ينقض الوضوء؟"

سؤال بلا إجابة يأتي بعد شكوى بائع الجرجير البسيط من ضيق الحال،وتكذيب بائع الطماطم غير المحدد هل هو لبائع الجرجير أم لمن يحكي عن إنجازات الثورة في التلفاز؟

وكأن الكاتب أراد أن يقول لنا إننا لن ينصلح حالنا مادمنا ننشغل بالقشور وسفاسف الأمور ونترك جوهر المشكلة بلا حل.

وأخيرا فإننا أمام عمل إبداعي راق جدير بالقراءة لكاتب مبدع له تجربته الخاصة ورؤيته المتفردة

التي تصلح لأن تكون نواة لمشروع روائي بالغ التميز.





هل لديك تعليق؟


الاسم :  
البريد الالكتروني :    
موضوع التعليق :  
التعليق :  
 



 
حين تكون الكتابة علاجا للكآبة قراءة في رواية حافة الكوثر لعلي عطا

كتابة الحياة والحياة المكتوبة في رواية حافة الكوثر

د. أسماء إبراهيم شنقار تقرأ لمصر المحروسة رواية حافة الكوثر للروائي والشاعر علي عطا

منير عتيبة يكتب لمصر المحروسة عن رواية حافة الكوثر للشاعر والروائي علي عطا

أنشودة البساطة العذبة فى "عزيزى الكونت دراكولا"لعادل سميح

السرد مقاوماً للموت تسريد مآسي ضحايا الألغام في رواية " أماكن ملغومة"

قصيدة المقاومة فى واقع مأزوم قراءة فى ديوان " ملك أتلانتس وسربيات أخرى " لسميح القاسم

«السير عكس دريدا» سيمنار لمدحت صفوت بالمصرية للنقد الأدبي الأحد

ماذا تبقي لــ "رجب لقي" كي يعيش ؟

سيماء الانتماء..قراءة في رواية: لعنة ميت رهينة

رواية على سبيل المثال... أمراض الإنسان العربي وأوجاع المرأة

علاء الديب والمثقف المشطور

تجربة الدكتور مجدي توفيق في ميزان النقد بملتقى رؤى

محمد على لمصر المحروسة على الناقد الفنى أن يستند على ثراء ثقافي وفني

بودلير و مدام بوفاري لجوستاف فلوبير

الصفحة الرئيسية    |    أرشيف الاعداد    |    عن مركز التصميم الجرافيكي    |    بحث    |    عن الموقع    |    خريطة الموقع   |    اتصل بنا    |    المواقع الالكترونية للهيئة    |    اضف الموقع للمفضلة    |    فريق العمل


جميع الحقوق محفوظة للهيئة العامة لقصور الثقافة 2010
هذا الموقع تصميم وتطوير مركز التصميم الجرافيكي - الهيئة العامة لقصور الثقافة - وزارة الثقافة - مصر