ملتقى "بصمات الفنانين التشكيلين العرب الثالث عشر" في أتيليه القاهرة بداية من 2 يوليو القادم              ورشة خط عربي في قصر ثقافة بيلا              أمسية شعرية وحفل غنائي غدا في متحف أحمد شوقي              العرض المسرحي "حكاية من مصر " غدا في بيت السحيمي              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              غدا الاثنين 19 يونيو مسرحية قمر العشاق" على المسرح القومى بالعتبة              غدا الاثنين 19 يونيو سهرة رمضانية لسفارة السودان بالقاهرة على المسرح الصغير              في الأول من يوليو دورة تعليمية لتعليم اللغة الفرنسية للأطفال في المتحف المصري              قريبا افتتاح دورة"صناعة السجاد اليدوي" في متحف ملوي للآثار              إعلان جوائز الدولة غدا الأحد 18 يونيو في المجلس الأعلى للثقافة              معرض "خطوة لقدام" بقاعة أدم حنين بمركز الهناجر للفنون              مسرحية"لسه بسأل"في مركز الحرية للإبداع بالإسكندرية حتى 20 يونيو الحالي              غدا الأحد 18 يونيو:حفل فني لفرقة أوبرا الإسكندرية على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية              القاهرة السيمفوني في دار الأوبرا بعد غد السبت 17 يونيو              الفرقة القومية للفنون الشعبية في مسرح الهناجر بعد غد السبت 17 يونيو              المولوية وعن العشاق في قصر الأمير طاز بعد بعد غد السبت 17 يونيو              بعد غد السبت 17 يونيو دار الأوبرا تنظم حفلا لأوركسترا القاهرة السيمفوني              يونيو القادم:وزارة الثقافة تحتفل بمرور مائة وخمسين عاما على تأسيس القاهرة الخديوية              بداية فنان، في مركز محمود سعيد للمتاحف بالإسكندرية              سبتمبر القادم احتفالية السفارة الأندونيسية في دار الأوبرا المصرية              غدا في الهناجر..إعلان جوائز مسابقة تراثي              لوحة للفنان باسكيات بأكثر من مائة مليون دولار              الجمعة 23 يونية حفل المولوية المصرية في دار الأوبرا المصرية              اللبنانيون ليسوا أحفادا للفراعنة              الليلة في المجلس الأعلى ليلة في حب مأمون الشناوي              فيسبوك" تتم رسميا صفقة استحواذها على منصة مشاركة الصور "إنستاجرام"              استخدام جهاز "آي باد" قبل النوم يسبب الأرق واضطرابات النوم              الاضطرابات النفسية تؤثر على كرات الدم البيضاء              الغيرة بين الزوجين تنخفض مع تقدم السن://e              الصديق الرشيق ذو القوام الممشوق يساعدك على فقدان وزنك              ابتكار فريد.. دراجة طائرةet.ru              الكاتب راشد عبدالغفار يدرس المؤسسات العقابية في تاريخ البحرين              تراجع مبيعات ألعاب الفيديو بنسبة 20 % خلال أغسطسr              مايكروسوفت" تعمق شراكتها في مجال البحث مع "ياهو" بإطلاق "إعلانات بينج"              مصادر تؤكد زواج رايان رينولدز وبليك ليفلىtt              لص يسرق جزءا من آلة موسيقية بكاتدرائية روسية              التوترالعصبي مصيدة لتخزين الأملاح في الجسمtt              رياضة "الركبي" قد تؤدي إلى الإصابة بالزهايمر              رياضة مكثفة لمدة دقيقتين توازي 90 دقيقة من الركضr              أمازون" تطلق حاسبها اللوحي الجديد "كيندل فاير إتش دي"              "أدوبي" تؤكد أن ثغرات "مشغل الفلاش" تهدد نظام "ويندوز8"n0              زلزال جديد بقوة 6ر5 درجة يضرب كوستاريكا:/              بريتني سبيرز تنافس أناقة كيم كارديشيان://              إدراج الضغط العصبي كأحد الأمراض المهنية:/              الماغنيسيوم يقلل الارهاق العصبي              12 دولة أوروبية وأسيوية وأفريقية فى المهرجان الدولى السادس للرشاقة والجمال 30سبتمبر41              أبحاث طبية: ممارسة الرياضة تقلل من فرص الموت المفاجىء بالسكتة القلبية>              باحثون يتوصلون إلى أن الفيل يصدر ذبذبات غير مسموعة              دراسة علمية: الانا الأخرى تلعب دورا أساسيا فى رد فعل المريض إزاء العلاج415yl              أبحاث طبية: علاج الصدفية يقلل فرص الاصابة بالازمات القلبية              الفنانة الأمريكية مايلي سايرس تغير تصفيفة شعرها لجذب الإنتباه              السيدات أكثر تضررا من مرض الالزهايمر بالمقارنة بالرجالn0y              العلاج النفساني أمل جديد لأصحاب الأمراض الجلديةre              اليابان تسجل أعلى النسب في الإصابة بالزهايمر              تويتر ينضم إلى "مؤسسة لينوكس"et              يوتيوب يختبر أسلوبا لتصفح الفيديو بحسب المزاج              "أبل" تحرز نصرا بقيمة مليار دولار على "سامسونج" في نزاعهما على براءات الاختراع415px);              زلزال بقوة 4ر7 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة قبالة ساحل السلفادورd              الممثلة آنا فاريس تضع مولودها الأول://eas              لوحي جوجل "نيكسس7" خمxus 7 يصل أوروبا في الثالث من سبتمبر              جوجل" تعتزم طرح بطاقات هدايا لمتجر "جوجل بلاي"ref              مهرجان نيويورك السينمائي يكرم نيكول كيدمانtt              تكريم ريتشارد جير في مهرجان زيورخ السينمائيt              بودرة ضد الجوع"..آخر صيحات الرجيم:              الكلاب فى بريطانيا تعاني من الوسواس القهرىtt              المخرج الأمريكي الشهير وودي آلان يخشى الطيران              طلاق توم كروز و كاتى هولمز رسميا:d              مسبار الفضاء الأمريكي "كيورويوزتي" يستعد للقيام بأول جولة له على سطح كوكب المريخ 415p              الطحالب البحرية مصدر جيد للطاقة بدون سعرات حرارية              دراسة أمريكية: كثرة تناول مشروبات الفركتوز تؤذى المخ<              كيرك دوجلاس يعرض النسخة الاصلية لفيلم "سبارتاكوسr              مقاعد ذكية تتعرف على الحالة النفسية للمسافرين في بريطانيا              دراسة أمريكية تحذر: التخدير قبل سن الثالثة قد يزيد مشكلات التعلم لدى الطفل415px);}             دراسة طبية: "عين الجمل" تساعد على تحسين نوعية الحيوانات المنويةv c              دراسة: مخاطر سرطان الغدة الدرقية قائمة بعد عقود من قنبلتي اليابانv              دراسة فرنسية:الزيوت الطبيعية النباتية لعلاج العديد من الامراض              دراسة: الهواءالنظيف يرفع من العمرالافتراضى للانسان فى عدد من المدن الامريكية415px);}<              دراسة: علاج التهاب الكبد الوبائى أقل فاعلية بين الأمريكيين ذوى الأصول الأسبانية415px)              فنانون من 7 جنسيات عربية في لجنة تحكيم مهرجان "تروب فست أرابيا"v c              مغامر فرنسي يقطع 16 ألف كيلومتر بالدراجة خلال عام لجمع معلومات لإعداد فيلم وثائقي415p              المركبات الكيميائية المتواجدة فى الصابون ومعجون الأسنان تتسب فى هشاشة العظام415px);}<              ارتفاع الطلب العالمي على الدراجة الكهربائيةt              أحمد مدحت ينتهي من مونتاج "عرفة البحر"://              المخرج خالد مرعي ينتهي من مونتاج ومكساج "شربات لوز"              أحمد ماهر:مخرج "نابليون والمحروسة" يكثف ساعات التصوير للانتهاء منه قبل نهاية رمضان415              دراسة طبية: ما يقرب من نصف مرضى السكر يعانون من آلاما مزمنة وحادةv              علماء: عين الفئران تمتلك كاشفا عن الطيور الجارحةr              جوجل تشطب 4 آلاف وظيفة في وحدتها موتورولا              خبير في آبل يقدر خسائر الشركة بسبب سامسونج بحوالي 75ر2 مليار دولار              جوجل تعمق من سياستها لمعاقبة المواقع المخالفة              البدانة تساعد على إعادة انتشار السرطان في الجسم مرة أخرىn              تناول الحوامل للاسماك الدهنية يعزز العناصر الغذائية لحليب أطفالهن d              رجل من بين كل أربعة يفضل المرأة التي تضع مساحيق التجميلn0              دراسة: اعتقاد المراهقات بأنهن بدينات يكسبهن مزيدا من الوزن في العشرينيات415y              تركمانستان تحتفل بيوم البطيخet.              خطوبة النجمة جينيفر انيستون والممثل جاستين ثيروكس              روح الدعابة هى أول صفات المدير الناجح ://              البريطانيون يفضلون تناول الهامبورجر أكثر من الاوروبين الاخرين              المراهقون الاقل إستهلاكا للحديد والفيتامينات              اليوجا تخفف أعراض الاكتئاب وتعمل على تقوية مشاعر الأمومة لدى السيدات              عصير البطاطس يعد مكملا غذائيا لعلاج قرحة المعدة r              نجمة إلكترونية لمراقبة الرضيع ومؤشر لدرجة الحرارة فى الحجرة s              احتياج الشخص لفيتامين /د/ يزداد مع تقدم السن              "مين اللى قال" ملحمة شعرية بمركز كرمة بن هانئ الثقافى n0y              مسرحية "يوميات الأرجواز" بدرب 1718 ://eas              إيران تسضيف اجتماعا دوليا حول الصحوة الإسلامية وتحرير فلسطينs              الأمن المصري يضبط محاولة لتهريب 10 تماثيل أثرية للخارج n0               مادونا تطالب بالحرية لعضوات في فريق "بوسي ريوت" خلال حفل في موسكو- >              انفصال نجمة مسلسل اكس فايلز جيليان اندرسون عن حبيبها بعد علاقة دامت ستة أعوام 415px              نوكيا" تعتزم إطلاق هواتف ذكية بنظام "ويندوز فون 8" الشهر المقبلv c              كتاب "فرقة ناجي عطاالله" يتضمن المشاهد المحذوفة من المسلسل التلفزيوني              محاضرة "فضل العشر الأواخر من رمضان" ببيت ثقافة أبو صير الملق              زلزال بقوة 4ر4 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة بين الدنمارك والسويدd              كين مارينو يكتشف شيطانا بأمعائه في الفيلم الكوميدي المرعب (ميلوv c              جيه تى ودامون ألكزندر يلعبان دور مجرمين في (مسدس بعشرة سنت              مهرجان موسيقى بولندى ألمانى يختتم فعالياته بحضور اكثر من نصف مليون شخص              روحانيات رمضان" في ندوة بمسرح متروبول://e              صالون شبابيك الثقافي يستضيف علاء الأسواني ..الخميس المقبل              توتير" تعتزم فتحا مكتب للمبيعات في البرازيلt              مايكروسوفت" تتم صفقة استحواذها على صانع الشاشات اللمسية العملاقة "بيرسبيكتيف بكسل"415              تراجع حصة هواتف "أندرويد" الذكية في السوق الأمريكية              الخضراوات تقتل الجين المسؤول عن السرطان:/              العيش دون كذب وتناول الخضروات يجعل الإنسان أكثر صحة              مرض الزهايمر يكون "أكثر شراسة" عند المسنين الأصغر سنا              دراسة تكشف تراجع نسبة الإصابة بأورام المخ عند مرضى الحساسيةss              زلزال بقوة 3ر5 درجة يضرب محافظة شرناق جنوب شرق تركيا<              قراءات صوفية من ديوان الحلاج فى أمسية بمعرض فيصل للكتابn0              أمسية شعرية وفرقة التنورة في ليالي رمضان بمعرض فيصل للكتاب ...الاثنين              اختبار طبى لمعرفة تطور مرض التوحد عند الاطفال ref              ريم هلال : "الأخت تريز" نقطة تحول وتجربة مهمة بالنسبة ليn              محمد علي : الإنتهاء من تصوير "الهروب" .. وسعيد برد فعل الجمهور              إياد نصار : انتهيت من تصوير "سر علني"://e              إبراهيم فخر ينتهي من "خرم إبرة" بعد غد://              دراسة عالمية:مواطنو سوازيلاند أكسل شعوب العالمref              الشاي المثلج يزيد من مخاطر تكون حصى الكلى              حملة لتخليص موقع "جوجل بلاي" للألعاب من البرامج والتطبيقات "المارقة"              خدمة بريد إليكتروني جديدة من مايكروسوفت تجتذب مليون مشترك خلال ست ساعات415yl              شاب غير مسلم يصنع أضخم مجسم لمسجد بالإماراتt              وفاة عازفة البيانو الرومانية اورسوليسا في فيينا عن 33 عاما              إعلان أسماء الفائزين بجوائز سوق عكاظ الثلاثاء المقبل<              الهند تحتل المرتبة الثانية لعدد مستخدمي المحمول في العالم              بيت السناري ينظم دورة متخصصة في التحكيم القانونيr              تأجيل تطبيق حظر هاتف "سامسونج جالاكسي نيكزس" الذكي في الولايات المتحدة للمرة الثانية              دراسة طبية تحذر من بدانة الأطفال فى كندا:              حصص الزراعة والعناية بالحدائق فى المدارس تعزز من نمو الطفل              موتورولا" تؤكد إطلاق هاتفها الذكي "فوتون كيو" هذا العامn0              فورسكوير" تقدم ميزة "التحديثات الترويجية"              تقرير: "فيسبوك" تطلق هاتفها المحمول الأول منتصف 2013<              دراسة تظهر فاعلية عقار "بروزاك" المضاد للاكتئاب كمضاد للفيروساتv c              إنخفاض مستوى فيتامين "د" لكبار السن يتسبب فى اختلال التمثيل الغذائي لديهم415              اليوجا أفضل علاج لضغط الدم المرتفع://easy              خبراء ينصحون بالحماية من أشعة الشمس فوق البنفسجية              علماء: أصدقاء القردة أسرع نجدة لها من غير الأصدقاء              العثور على حوت نافق على شاطئ سيدني بأستراليا              الأسبرين يؤخر تكوين المياه البيضاء://easy              إدمان مشاهدة التلفزيون يزيد من مخاطر الإصابة بالسكر بين كبار السنv              دراسة عالمية: ملاذات الحياة البرية بالغابات الاستوائية مهددة بالانهيار              أبل تطلق "آي فون 5" سبتمبر المقبل:              سامسونج" تعطل خيار البحث المحلى على هاتفها الذكي "جالاكسي إس3"              "مايكروسوفت" تضيف ميزة البحث الاجتماعي لمحرك "بينج"              الابتسام أثناءالتوتر يساعد فى حمايةالقلب:              بصمة الكلب "أوجي" فى شارع المشاهير بهوليودtt              ثقافة المنيا تحتفل بليالى رمضان              أنشطة ثقافية وفنية ببيت ثقافة القبارى... احتفالاً بشهر رمضان              باندا بحديقة حيوان أمريكية تلد وهي في سن العشرين مسجلة رقما قياسيا              مشاركة الرجل فى تنظيف المنزل يجعله أكثر سعادة من غيره              النوم الصحي يعنى جهاز مناعي قوى              زلزال قوته 6.6 درجة قبال ساحل سومطرة باندونيسياre              انتصار: رواج فني في مسلسلات رمضان ولسنا في منافسة مع الدراما التركية              حياة وأعمال راقصة الباليه بينا بوش فى فيلم سينمائى بباريس              دراسة: فى الدول النامية المرأة أكثر ذكاء من الرجل              دراسة بريطانية: شخير طفلك يقلل من مستوى ذكاءه              باحثون كنديون:الاستيقاظ مبكرا يجعلك أكثر سعادة عن الآخرين              طبيبة فرنسية تعالج الأطفال من السرطان بتسلق الجبال               left to rightstopright to left
 الجمعة,23 يونيو 2017 08:47 م - القاهرة      

  دراسات نقدية

نبهان رمضان تكتب ل مصر المحروسة ... كتابات الأظافر الطويلة دراسة تطبيقية لتلاثة روايات لمبدعات (زرايب العبيد،104القاهرة،المختلط)

القاهرة 20 يونيو 2017 الساعة 11:16 ص

الإبداع النسائي جديرا بأن يصنع ظاهرة قديما و حديثا و جذب إهتمام القراء و النقاد بصفة خاصة. هذا الإبداع يثير فى أي وقت معضلة جدلية فى الأوساط الثقافية و خاصة الإبداع الروائى النسوى لأنه النوع الأدبى الوحيد القادر على استيعاب قضايا المرأة و إتاحة مساحة رحبة يملأوها المنتوج الإبداعى النسائى بمخزون ذاكرتها و ثقافتها و أفكارها الإبداعية. من الملاحظ فى الفترة الأخيرة ظهور كاتبات واعدات على الساحة الإبداعية فى مصر و الوطن العربى كما ذكرت آنفا أن هذه الظاهرة تثير الإهتمام فى أى وقت و جديرة بالبحث و الدراسة، ما الجديد الذى تقدمه هذه الكتابات عن سابقتها من جيل الأوائل من المبدعات؟

إن المقارنة بين الأجيال الإبداعية النسائية ، تظهر مدى تطور الأفكار و المعطيات مع مشاكل المرأة مع تطور ثقافة المرأة و تنمية مصادر معرفتها و تغيير نظرة المجتمع مع المرأة عموما فى جميع مناحى الحياة .  فالتغيير لم ينل من المرأة فقط بل شمل المجتمع بأسره . هناك مواقف فى الماضى كانت تشكل معضلة كبرى مثل عمل المرأة ،الآن لم تعد كذلك فالمرأة متاح لها مثل الرجل العمل فى شتى المجالات بل على العكس فى بعض الأحيان يميل أصحاب الأعمال فى توظيف المرأة  لكونها تبدع فى هذه الوظيفة أكثر من الرجل. شغلت المرأة مجالات متقدمة سواء  فى المجال العلمى أو الثقافى أو السياسى، نجدها تقود مسيرة أمم و دول و أحيانا تقود حروب. ينطلق  الشغف بأعمال الروائيات فى الفترة الأخيرة من هذه النقطة

مازال مصطلح الكتابة النسوية أو الأدب النسوى يثير انتقادات و جدل عارم بين مؤيد و معارض. هناك من يعتبره شديد العمومية و شديد الغموض ، إذا كانت عملية التسمية ترمي فى الأساس إلى التعريف و التصنيف . وهناك أيضا من يعتبرها حكما بالهامشية مقابل المركزية مفترضه( مركزية الأدب الذكورى )أو ذلك المقابل لما يراد تسمية بالكتابة النسوية. يتحول الأمر من مصطلح أدبى إلى مناكفة بين الرجل و المرأة و تعزيز مركزية الرجل فى مجتمع ذكوري و هامشية المرأة..

أحيانا شكل الكتابة أو مضمونها يفرض على المتلقى البحث عن جنس كاتبها سواء كان رجل أو إمرأة و لا يستطيع ان يفصل بين الكتابة و جنس كاتبها.

يأتى نفور المبدعات العربيات من مصطلح الكتابة النسائية من نابع شعورهن بالتهميش و الدونية و هى الصورة النمطية التى رسمها الخطاب الذكورى الأحادى فأى تصنيف لا تنظر إليه المرأة الكاتبة على أنه نوع من التميز أو الخصوصية بل ضعف يضاف إلى قائمة الصفات السلبية التى نقشها الرجل على لوح التاريخ بشأن المرأة. من وجهة نظرى أن المعضلة التى خلقها مصطلح الكتابة النسائية تظهر فى المناهج النقدية التى فشلت حتى الآن فى  الغوص 
No automatic alt text available.
داخل متخييل المرأة المبدعة و إنتاج قراءات عميقة .

القضية النسائية التى تمثل موقف ايديولوجيا داعيا إلى إعطاء المرأة حريتها المطلقة، ارتباط وثيق مع القيم الإيديولوجية للمجتمعات، ساعية لنيل بعض المستحقات التى ظهرت أهميتها فى حماة الدعوات المطالبة بالحقوق النسائية، نضالات تنشد الحرية و المساواة و تدعو لضرورة مشاركة المرأة الفاعلة داخل المجتمع سواء بالسماح لها بالإقتراع فى الإنتخابات أو الترشح فى انتخابات مجلس الشعب أو عدالة الحصول على الأجور أو المناصب و تعلن رفضها القاطع أن تكون صفة الأنوثة أو الأمومة او البيلوجية الخاصة بالأنثى تكون عائقا للإنخراط و التوحد مع قيم المجتمع السائدة.

دائما رواية المرأة تكون بين شقى  رحا سلطة الواقع و سلطة التخييل . الإلحاح على موضوعات بعينها تتمحور حول قضايا المرأة الأصيلة التى تتعلق بها ككينونة وجود هى ما تقلق هذه النصوص. ما هى إلا موضوعات عن واقع المرأة الإجتماعى و الثقافى و الإرث الحضارى الذى تتحمل تبعات سلطاته بمختلف  أشكالها  سواء كانت سلطة الثقافة المجتمع أو الدين أو سلطة الرجل التى تمارس ضد المرأة تغيير قضية المرأة و صورتها و علاقتها بالرجل  من جهة و علاقتها بالمجتمع من جهة أخرى هى القضية التى تشكل هاجسا لأغلب الروايات و عبرها يتم طرح قضايا أخرى  تتعلق بالمجتمع أو الإشارة إلى مشكلات تحتاج إلى إعادة النظر،النظرة الدونية التى لصقت بها منذ بداية الخليقة..

عبرت المرأة فى كتابتها عن نفسها  عن رمزيتها ووصاية الآخر عليها فأنجزت بذلك شخصية نسوية تحاول أن تكون حرة قوية مقابل شخصية ذكورية مليئة بالسلبيات و التناقضات.

نجد الشخصية الذكورية فى الروايات النسائية إما أب قاسى و أخ متعجرف و زوج غير متفهم و الحبيب الحامل لقيم مجتمعه السلبية و الفارس المنتظر و المتدين القمعى و المثقف الإنتهازى و العاشق الصوفى و الرقيب السلطوى ..... و غيرها ، تشكل لوحة قائمة للذكورة فى واقع المرأة الإجتماعى و فى مخيلها الإبداعى.

يقول غالى شكرى عن هذه النقطة فى الأدب النسوى  : ( الرؤية الذاتية لأنفسهن فجعلهن الرجل المعاصر إنسانا شرقيا، والفتاة المعاصرة كائنا حضاريا متقدما عليه و فى ضوء هذا التصور كان الجنس عندهن تعبيرا مأساويا عن الضياع مما جعلهن يعتقدن أن التحرر من هذا الجانب ، هو الحرية المطلقة حتى و إن كانت هذه الحرية متمثلة ببناء علاقات جنسية غير شرعية و بالتالى يغيب عن ذهنهن أن تحرر المرأة لا يقتصر على التحرر من الرجل فحسب بل هى بحاجة الى أن تتحرر عن عقلها المتوهم).

الكتابة عند المرأة المثقفة عامل رئيس فى جعلها أكثر تحررا من النساء الأخريات فهى عن طريق الكتابة امتلكت قوة التعبير عن نفسها بحرية نسبية كما قدمت رؤية مختلفة عن رؤية الرجل للحياة و الكون. رؤية متشعبة بالتوق إلى الحرية الكاملة و بناء عالمها الإجتماعى المتعادل مع الرجل.  يقول حسام الخطيب (عندما تقرر المرأة أن تخرج من حضن الرجل رافضة أن يحدد كينونتها ينجم عن هذا الخروج نوعين من الروايات النسوية ، نوع جيد يتمثل فى أدب معتدل حساس ذكى يحمل نظرة جديدة إلى العلاقات الإنسانية و نوع آخر مهووس بمعاداة الرجال و فيه تقاتل المرأة عدوان الأبوين و الذكور و النساء  اللاتي.يرفضن الإلتحاق بالحركة النضالية النسوية).

تركيبة تصنيف الجنس و الطبقية و فكرة سيطرة الرجل تستعرض فى الروايات النسائية بوصفه دلالة جزئية من إهتمامات الكاتبات و هناك إحالات مستفيضه تستخدم جنس الذكورة للجنين الذى لم يولد أشارت إليها بعض هذه الروايات و هذا يعكس مدى الإنكسار عند المرأة فى الميل اللاشعوري لسيطرة المجتمع الذى يشير إليها بالذكر.عمل المرأة يوفر لها نوعا من الحرية الشخصية و يقل اعتمادها على الرجل و يقوي موقفها أمام الرجل و يمنحها استقلالية فى إتخاذ القرار و تصوير ذعر المجتمع الذكوري ،ان نجحت المرأة فى إثبات تفوقها فى التعليم و العمل فى المجالات العلمية و الفكرية. الربط بين التحرر الإقتصادى و التحرر الإجتماعى نجده فى معظم الكتابات النسائية  و لذلك تعتبر المرأة عملها ليس ضرورة اقتصادية فقط أو مساهمة فى ميزانية المنزل بل أيضا له ضرورة لوضعهن الفردي و الإجتماعي

عمدت الكاتبات فى خطابهن الروائي إلى إظهار المرأة المتفردة، متفوقة، على الجنس الآخر (الرجل) إمعانا  منها فى إثبات ذاتها و إظهار مقدرتها و استقلال شخصيتها ، رافضه أن تروض ذاتها بالشكل الذى يرضيه و يحقق سيادته و غطرسته.

إذا هناك بعض النقاط نقيس بها الكتابات النسائية الجديدة و ندرس مدى التحول الفكري الذى طرأ عليها و التغيير و حجمه من تلك القضايا التى تخص المرأة .أصبحت بعض هذه القضايا و التركيز عليها ليس ذى جدوى مثل حق التعليم أو حق العمل أو المساواة فى الحقوق و الواجبات . منذ صدور أول رواية عربية نسائية كانت للكاتبة زينب فواز من لبنان (حسن العواقب) عام 1895  و أول رواية نسائية مصرية  للكاتبة أمينة السعيد (الجامحة) عام 1950 ثم تلتها( دموع التوبة) لصوفي عبد الله عام 1959. كانت تحيط هذه الكتابات بعدة مخاطر من أهمها على الإطلاق كان رد فعل العائلة و المحيطين بالمبدعة فدائما تعلن الذات الداخلية، إشهار الرفض عبر ضمير المتكلم الذى يحيل إلى صدق التجربة. التأرجح بين قول الحقيقة و الخوف من عواقبها هو الكامن وراء روايات نسائية تفصح فى داخلها عن رغبتها فى أن تقول ذاتها عبر ضمير المتكلم، و أخرى تعلن فى صفحتها الأولى أن كل ما يرد فى الرواية هو صنيع الخيال مهما تقاطع مع حقائق الواقع. ننتقل إلى زمن آخر ألا و هو عام 2016   من خلال ثلاثة روايات لمبدعات صدرت أعمالهن فى عام2016 .   زرايب العبيد لكاتبة ليبية نجوى بن شتوان نالت العديد من الجوائز الروائية على مستوى الوطن العربى و مؤخرا وصلت إلى القائمة القصيرة لجائزة البوكر العربية  برواية زرايب العبيد عام 2017.

ا رواية 104 القاهرة للكاتبة ضحى العاصي  مصرية من مواليد مدينة المنصورة درست الطب فى موسكو و تجيد العديد من اللغات الأجنبية و مارست العمل الأدبي و الثقافي في مجالات عديدة منها كتابة القصة و اسهامات فى إنشاء مراكز أدبية مثل أبجدية و شبابيك .

أما رواية المختلط ، كان اختيارها  لما تمثله من إعتدال و موضوعية فى طرح الآراء المتعلقة بالمرأة رغم أن مضمون الرواية لم يتخذ قضايا المرأة خطا رئيسيا  فى مضمونها لكنه جاء ضمن طرح كافة مجالات الحياة المتعلقة بمكان ما في مدينة ريفية مثل مدينة المنصورة فى رواية مكانية فى الأساس بعيدا عن أيى ايديلوجية ممنهجة.

فى رواية زرايب العبيد  تكون الكاتبة نجوى بن شتوان التاريخ من جديد لحقبة زمنية  بعيده من وجهة نظر نسائية بحته . تلك حقبة خضوع ليبيا  لفترة الحكم العثمانى. تحكي لنا عن العبيد و الأسياد و تلك الزرايب التى كانت تحوى النساء  الإيماء بصفة أساسية و معهن بعض الرجال و الصبية المهمشين ،إما أبناء عبيد أو بلا نسب. 

تذكر الكاتبة فى مطلع المتن قائلة(يتوجب عليه الحديث عن جارية أو أمة بصفتها الإنسانية دونما ذكر ما يشير إلى منزلتها الدونية ليناقض بذلك ثقافة دمغت مجتمع).

لم تكن العادات و التقاليد البالية المعضلة الأساسية فى رواية زرايب العبيد  فكانت هذه العادات مثار سخرية و نقد فى مواضع كثيرة داخل الرواية لكنها جاءت مأسوية فى مواضع أخرى، أكثر بؤسا و حزنا (من اخبرك أن الخادم تقفل؟) ص 58

تحيل الكاتبة بأسلوب رائع لمصير الإماء كما جاء فى صفحة 60 ( خلتنى  أعرف لأول مرة أنه كان أسود منذ مجيئه إلى الحياة و لم يتحول قط عن السواد).

تحمل الرواية بعض النقاط التى تتميز بها الكتابة النسائية و ذكرنا بعضها فى مقدمة هذه الدراسة المرأة المطحونة المستعبدة من مجمتع ذكوري ظالم و طاغي فكان الأب المتغطرس الذى نتج عن تصرفاته المستبدة لقتل المولود الذكر الذي كان ينتظره ،لمجرد أنه ابن جارية و لم يعلم انه من صلب ولده.

(لماذا لا يبدو الفقي متأثرا لموت طفل محمد و يشجع الجد على نسيان الأمر و عدم تهويله فما الميت إلا قطعة لحم طرية نصفها لخادم) صفحة 263.

 جاءت أهمية التعليم و كانت تعتبره بمثابة طوق النجاة من تلك العبودية و تحكم الرجل فى مصير المرأة (إنها تجمع المال كى ترسلنى إلى مدرسة محو الأمية عند بنت فليفله و اشرع عبر التعليم فى تغيير شكلى مستقبلى قبل ان اكبر) ص24.

النماذج الذكورية داخل الرواية جاءت جميعها مستغلة  تستبيح جسد المرأة فى العموم  مثل الفقي الذى حجز البطلة داخل أحد بيوت الدعارة لتكون مطية له فقط أو مستبد مثل محمد الكبير الذى قتل حفيده لمجرد أن أمه  الجارية سهت عن قطعة لحم أكلتها القطط. حتى الحبيب المخلص جاء سلبيا متخاذلا ضعيفا أمام  العادات و التقاليد و سطوة المال و مصالح العائلة التجارية.لكن هناك نماذج وفيه مخلصة تمثل الأمل و منبع الحياة للمرأة مثل يوسف زوج الإبنه الذى عاونها و زاد عنها و دفعها إلى مجال التعليم و كذلك ابن أخت محمد الذى ظل يبحث عنها ليعطيها صك حريتها و يناضل من أجل ميراثها كأنه يمنح المرأة الليبية صك إعتراف بها من مجتمعها القبلي..

يأتى لب مضمون الرواية معلنا عن المعادلة المتكافئة بين الرجل و المرأة كلا منهما يحتاج الآخر لتستقيم الحياة و ينعما بالسعادة. تعلن البطلة التى تمثل المرأة قائله(تذكرت محمدا و كان فى قلبها أمل أن يبحث عنها و يعيدها إليه فى أي مكان من الدنيا كانت تروم رؤيته أكثر من أي وقت كانت تحب حضوره الذى يعادل الحرية و الحياة و كل شئ).

أما الطرف الآخر من المعادلة اللازمة لإستقامة الحياة و العيش فى السعادة جاء على لسان محمد العاشق قائلا (كان الإحساس بالهزيمة غالبا فتعويضة أولى محاولات التمرد لإبن العائلة التقليدية فى علاقتها امتزج التمرد بالإنغماس فى شهوة التجربة بالسعي لإرضاء الذات و عيشها و الإنسلاخ عن تبعية مطبقة متوارثة) ص 298

فالرجل و المرأة لا يستطيع أحدهما الإستغناء عن الآخر أو التغول عليه. الحب عند المرأة كل شئ أما الرجل فالحب يمثل له نوع من التمرد على التقاليد و تسلط الكبار.

ضحى العاصي صنعت حكاية فى رواية 104 القاهرة  محورها الرئيس الحب هو المسيطر و المحرك للأحداث حتى لو جاءت متناقضة للشخصية الواحدة و لكن إذا أرجعتها للحب ستجد المنطقية فى هذه التصرفات لهذه الشخصية. كل الشخصيات النسائية الرئيسية داخل الرواية تعيش يتيمة الأم و لها أب منشغل بحياته الخاصه و العملية حتى الزوج له عالمه الخاص  .  فمثلا منال المستكينة  منكسرة الجناح (ابنة خادمة الطشطوشى) ص90عندما تعرضت للغدر من أخوات الزوج( طارق) السلبي و الغير مبالي، تتحولت إلى فتاة شرسة بعد أن كفرت بالحب  تعددت علاقتها الغير شرعية بالرجال و لا يحركها سوى المال . كونت فلسفة خاصة بها  ( تعالى معى السرير لتتعلمى من هو الرجل هناك عندما يكون عاريا من كل شئ تستطعين رؤية الحقيقة) ص164

نجد أيضا التناقض فى تصرفات بيسه التى تربت و عاشت حياتها بطريقة ما (بيسه هى الفتاة المدلله التى لا يرفض لها طلب أكل لعب ملابس سيارات كوافيرات تعليم مميز ...) ص 167 تحولت بفعل داء الحب لشئ آخر مغايير تماما ارتدت النقاب و تبرعت بكل ما تملك للجمعيات الأهلية  ((تركت العمل كأستاذة فى الجامعة حتى ترعى ابناءها و انه لا مكان للمرأة خارج المنزل) ص 63 الدافع هو الحب تتزوج من ذلك الرجل  المتدين  المنتمى للتيار الإسلامي السياسي المنشغل عنها في عالم آخر . التغيير من النقيض للنقيض حتما سيؤدى لإنهيار اخلاقي كما حدث مع منال أو إنهيار ذاتي كما حدث مع بيسه التى خلعت كامل ملابسها و خرجت عارية على الخدم فى لحظة ضعف انسانى . التناقض أيضا فى تصرفات غادة التى رفضت الزواج من عادل هيدرا بذريعة التقاليد و العادات و لكنها عندما أحبت ذلك المستشار تخلت عن هذه العادات و التقاليد و تزوجته فى السر دون اعلان و تخلت عن شخصيتها تماما فى سبيل الحب و العشق. 

جاء الرجل فى رواية ضحى العاصي  فى نماذج بشرية غير مبالية بالمرأة سلبية مثل حسن زوج انشراح  الضعيف الباحث عن لذته بعيدا عنها بطريقة شاذة أو مجدى  متعجرف صعيدى غير كفء للزواج من ناهد صاحبة الحسب و النسب   او غارق فى ملذاته مثل طارق أو بلطجى مثل وليد يثير اعجاب البنات بعضلاته و قوته المزعومة أو مجدى العصامي المنشغل بعالم البيزنس . نجد أيضا الحبيب المخادع  مثل شخصية ابراهيم الذى هاجر إلى فرنسا دون أن يهتم بذلك الحب الذى تركه خلفه و لم يبالى به رغم أن هذا الحب يمثل لإنشراح حياتها و ذاتها . كذلك غادة و حبيبها المستشار الذى يتسم بالأنانية  و عدم الإكتراث بغادة التى ضحت بكل شئ من أجله.

يأتى نموذج الفريد داخل الرواية المحب الفارس  المخلص ملهم الحياة فى صورة أشرف حتى وصفته انشراح قائلة (الحب الحقيقى يأتى عندما تنتهى الحياة ) نستخلص من هذه الرواية أن المرأة تنسى كل شئ حقوقها حياتها عندما تجد الحب فهو المسيطر على وجدانها رغم أن الرجل جاحد ظالم مستبد او غير جدير بهذا الحب . ربما تشابهت رواية 104 القاهرة مع رواية زرايب العبيد فى أهمية الحب عند المرأة لكنهما إختلفا عندما تعلق الأمر بالرجل  ضحى العاصي تجد أن الرجل شهواني لا يريد من المرأة سوى جسدها .

 رواية المختلط للكاتبة داليا اصلان صدرت عام 2016 أيضا لكنها رواية تحكي عن مكان و ترصد التغييرات الإجتماعية التى طرأت على هذا الحي  الهام داخل مدينة المنصورة و من بين هذه المجالات شئون المرأة و حياتها و إن لم تكن الخط الرئيس داخل الرواية. جاءت الرواية متسقة مع الفترة التاريخية التى ترصد من خلالها الكاتبة أحداث الرواية حيث لم تكن تعمل المرأة فى عام 1920 و لم تكن خرجت للعمل بعد و لم تنل قسطا وافرا من التعليم . لم تكن المرأة تعمل سوى فى الأوساط الفقيرة كخادمة للمساعدة فى الصرف على أبنائها أو المساهمة فى ميزانية البيت أو راقصة فى الملهى أو من أصول أجنبية كما ذكرنا جاءت الرواية متسقة مع الواقع و لم تتبنى أى قضية تمس المرأة سوى عرض لحياتها و تصرفتها مثل كل شخصيات الرواية. كان شغل الشاغل للمرأة داخل الرواية أبناءها و زوجها و بيتها . جاءت منكافات بين المرأة و المرأة الأخرى من أجل كسب ود الزوج المشترك واثبات إحداهن للأخرى مدى مقدار  حب الزوج لها اكثر من الأخرى   جاء ذلك فى مواضيع عدة بين الجازية وود  تعرضت الرواية لبعض المشكلات  الإجتماعية مثل الختان و تأخر الإنجاب و خرافات السيدات مثل الدخول المرأة الحامل  على إمرأة حائض.تعرضت الرواية لضعف المرأة و نهب ميراثها بطريقة غير مباشرة كما حدث لنفيسة الصغيرة.

كانت روايةالمختلط  حاضنه لفكرة الأسرة و عنيت بتكوين الأسرة و جعل الزواج سترة للمرأة و كذلك أيضا كشف  أهمية الولد الذكر فى الأسرة و التحايل على وجوده حتى لو بالتبنى  كما حدث مع فهمى و عفت و عرض عليه فكرة التبنى لمجرد حمل الإسم فقط(هايبقى لك بيت و عيلة أب و أم نسب معروف وورث) ص 168.جاءت النماذج الذكورية متوازنة زوج حنون أحيانا غاضبا أحيانا أخرى و حاضن للمرأة فى معظم الأحيان. رواية المختلط نموذج للرواية المتوازنة و متسقة مع واقع زمن السرد بعيدا عن أى جدل و تجنب المسائل الخلافية بقدر كبير.  

في النهاية اوضح  شيئا أن هناك نماذج أخرى من الكتابات النسائية المتطرفة و المتحيزة بشدة إلى مواقف المرأة و مناصرتها لكن فضلت عدم التطرق لها حاليا ربما لاحقا نتعرض لها بالدراسة و التحليل.






هل لديك تعليق؟


الاسم :  
البريد الالكتروني :    
موضوع التعليق :  
التعليق :  
 



 
نبهان رمضان تكتب ل مصر المحروسة ... كتابات الأظافر الطويلة دراسة تطبيقية لتلاثة روايات لمبدعات (زرايب العبيد،104القاهرة،المختلط)

د. أحمد فرحات يكتب ل مصر المحروسة "عناصر الإبداع الفني عند حنان الصناديدي"

تعرية الواقع وقضاياه في مجموعة" أخرقتها لتغرق أهلها"

غنائية الروح و الوطن في ديوان "جرة قلم"للشاعرة"زهرة يونس"

عاطف محمد عبد المجيد يكتب ...لعنة ميت رهينة (أن تحمي وطنا من الضياع )

محمد سليم شوشة يكتب لمصر المحروسة ... "يوم انتحار عزرائيل" بدائية الحياة تحت صراع السلطة في جنوب السودان

الديكتاتور على سرير التحليل النفسي

ممدوح رزق يكتب الفن والتفكيك وما بعد الثقافة...سيد الوكيل ينزع اليقين عن المعرفة التي سادت عصور الحداثة

استراتيجية الموقف السخري عند أبي نواس

الأدب الجغرافي العربي، المفهوم، الأنماط والتطور

اختلاف الأصوات باختلاف الصفات

ابراهيم العريس يكتب «المحروسة» لسعد الدين وهبة: أصوات مبكرة لانتقاد انحرافات الثورة

أشرف البولاقي يكتب : بكري عبد الحميد في ديوانه الجديد "الضل يرمي ع البيبان حيرته"... الشعر على أبواب مصر المملوكية

د. محمود الضبع يكتب تحديد المفاهيم أولا

محمد صدقي الأديب المستبعد من ذاكرة النقد

الصفحة الرئيسية    |    أرشيف الاعداد    |    عن مركز التصميم الجرافيكي    |    بحث    |    عن الموقع    |    خريطة الموقع   |    اتصل بنا    |    المواقع الالكترونية للهيئة    |    اضف الموقع للمفضلة    |    فريق العمل


جميع الحقوق محفوظة للهيئة العامة لقصور الثقافة 2010
هذا الموقع تصميم وتطوير مركز التصميم الجرافيكي - الهيئة العامة لقصور الثقافة - وزارة الثقافة - مصر