عرض القطة العميا على نادي مسرح السويس              ورشة لصندوق التنمية الثقافية عن تطور صناعة الحلي              فيلم بوابة أنا في المركز القومي للسينما              غدا الأربعاء 13 سبتمبر حفل رسيتال في دار الأوبرا المصرية              بدء التقدم لـمسابقة "مصر بشبابها أقوى              من فات قديمه تاه في بيت السناري              هيئة قصور الثقافة تقاوم الأمية              ابدأ حلمك..ورشة مجانية لتعليم التمثيل              صندوق التنمية الثقافية والسفارة الصينية يعتزمان إقامة ورش لتعليم الفخار              محاربة البطالة.. ورش تعليمية للصناعات اليدوية بمتاحف الإسكندرية              قريبا مسابقة أطياف في نقابة الفنانين التشكيليين              غدا أمسية شعرية للشباب في مركز طلعت حرب الثقافي              قريبا معرض فني في ساقية الصاوي لشباب الفنانين التشكيليين              "إبداعات الشباب فى مواجهة الإرهاب.. مصر قوية بشبابها"...مسابقة في المجلس الأعلى للثقافة              حفلات توقيع وقراءات نقدية لعدد من إصدارات بتانة              مسابقة في القصة القصيرة تصدرها دار الهلال              مسابقة في الفنون البصرية عن المجلس القومي للمياه              فرقة المسرح القومى للأطفال تقدم في العيد سنووايت              فرقة مسرح القاهرة للعرائس تستقبل العيد بـ " صحصح لما ينجح "              دكتوراه في الحب في الحديقة الثقافية بالسيدة زينب              الخميس 29 يونيو تعرض " الجلسة – وشغل عفاريت" على مسرح الطليعة              "ميتين من الضحك" و" العسل عسل" على مسرح ميامي              ليلة من ألف ليلة على المسرح القومي ولمدة شهر              غدا 12 عرضا مسرحيا في مسارح الدولة وطوال أيام العيد              الخميس القادم حفل افتتاح مهرجان الكرازة بكاتدرائية الأنبا أنطونيوس فى أبو ظبى              استمرار عرض مسرحية قواعد العشق الأربعون على مسرح السلام              فتح باب التقدم لمسابقة صالون الشباب 2017              ملتقى "بصمات الفنانين التشكيلين العرب الثالث عشر" في أتيليه القاهرة بداية من 2 يوليو القادم              ورشة خط عربي في قصر ثقافة بيلا              أمسية شعرية وحفل غنائي غدا في متحف أحمد شوقي              العرض المسرحي "حكاية من مصر " غدا في بيت السحيمي              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              غدا الاثنين 19 يونيو مسرحية قمر العشاق" على المسرح القومى بالعتبة              غدا الاثنين 19 يونيو سهرة رمضانية لسفارة السودان بالقاهرة على المسرح الصغير              في الأول من يوليو دورة تعليمية لتعليم اللغة الفرنسية للأطفال في المتحف المصري              قريبا افتتاح دورة"صناعة السجاد اليدوي" في متحف ملوي للآثار              إعلان جوائز الدولة غدا الأحد 18 يونيو في المجلس الأعلى للثقافة              معرض "خطوة لقدام" بقاعة أدم حنين بمركز الهناجر للفنون              مسرحية"لسه بسأل"في مركز الحرية للإبداع بالإسكندرية حتى 20 يونيو الحالي              غدا الأحد 18 يونيو:حفل فني لفرقة أوبرا الإسكندرية على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية              القاهرة السيمفوني في دار الأوبرا بعد غد السبت 17 يونيو              الفرقة القومية للفنون الشعبية في مسرح الهناجر بعد غد السبت 17 يونيو              المولوية وعن العشاق في قصر الأمير طاز بعد بعد غد السبت 17 يونيو              بعد غد السبت 17 يونيو دار الأوبرا تنظم حفلا لأوركسترا القاهرة السيمفوني              يونيو القادم:وزارة الثقافة تحتفل بمرور مائة وخمسين عاما على تأسيس القاهرة الخديوية              بداية فنان، في مركز محمود سعيد للمتاحف بالإسكندرية              سبتمبر القادم احتفالية السفارة الأندونيسية في دار الأوبرا المصرية              غدا في الهناجر..إعلان جوائز مسابقة تراثي              لوحة للفنان باسكيات بأكثر من مائة مليون دولار              الجمعة 23 يونية حفل المولوية المصرية في دار الأوبرا المصرية              اللبنانيون ليسوا أحفادا للفراعنة              الليلة في المجلس الأعلى ليلة في حب مأمون الشناوي              فيسبوك" تتم رسميا صفقة استحواذها على منصة مشاركة الصور "إنستاجرام"              استخدام جهاز "آي باد" قبل النوم يسبب الأرق واضطرابات النوم              الاضطرابات النفسية تؤثر على كرات الدم البيضاء              الغيرة بين الزوجين تنخفض مع تقدم السن://e              الصديق الرشيق ذو القوام الممشوق يساعدك على فقدان وزنك              ابتكار فريد.. دراجة طائرةet.ru              الكاتب راشد عبدالغفار يدرس المؤسسات العقابية في تاريخ البحرين              تراجع مبيعات ألعاب الفيديو بنسبة 20 % خلال أغسطسr              مايكروسوفت" تعمق شراكتها في مجال البحث مع "ياهو" بإطلاق "إعلانات بينج"              مصادر تؤكد زواج رايان رينولدز وبليك ليفلىtt              لص يسرق جزءا من آلة موسيقية بكاتدرائية روسية              التوترالعصبي مصيدة لتخزين الأملاح في الجسمtt              رياضة "الركبي" قد تؤدي إلى الإصابة بالزهايمر              رياضة مكثفة لمدة دقيقتين توازي 90 دقيقة من الركضr              أمازون" تطلق حاسبها اللوحي الجديد "كيندل فاير إتش دي"              "أدوبي" تؤكد أن ثغرات "مشغل الفلاش" تهدد نظام "ويندوز8"n0              زلزال جديد بقوة 6ر5 درجة يضرب كوستاريكا:/              بريتني سبيرز تنافس أناقة كيم كارديشيان://              إدراج الضغط العصبي كأحد الأمراض المهنية:/              الماغنيسيوم يقلل الارهاق العصبي              12 دولة أوروبية وأسيوية وأفريقية فى المهرجان الدولى السادس للرشاقة والجمال 30سبتمبر41              أبحاث طبية: ممارسة الرياضة تقلل من فرص الموت المفاجىء بالسكتة القلبية>              باحثون يتوصلون إلى أن الفيل يصدر ذبذبات غير مسموعة              دراسة علمية: الانا الأخرى تلعب دورا أساسيا فى رد فعل المريض إزاء العلاج415yl              أبحاث طبية: علاج الصدفية يقلل فرص الاصابة بالازمات القلبية              الفنانة الأمريكية مايلي سايرس تغير تصفيفة شعرها لجذب الإنتباه              السيدات أكثر تضررا من مرض الالزهايمر بالمقارنة بالرجالn0y              العلاج النفساني أمل جديد لأصحاب الأمراض الجلديةre              اليابان تسجل أعلى النسب في الإصابة بالزهايمر              تويتر ينضم إلى "مؤسسة لينوكس"et              يوتيوب يختبر أسلوبا لتصفح الفيديو بحسب المزاج              "أبل" تحرز نصرا بقيمة مليار دولار على "سامسونج" في نزاعهما على براءات الاختراع415px);              زلزال بقوة 4ر7 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة قبالة ساحل السلفادورd              الممثلة آنا فاريس تضع مولودها الأول://eas              لوحي جوجل "نيكسس7" خمxus 7 يصل أوروبا في الثالث من سبتمبر              جوجل" تعتزم طرح بطاقات هدايا لمتجر "جوجل بلاي"ref              مهرجان نيويورك السينمائي يكرم نيكول كيدمانtt              تكريم ريتشارد جير في مهرجان زيورخ السينمائيt              بودرة ضد الجوع"..آخر صيحات الرجيم:              الكلاب فى بريطانيا تعاني من الوسواس القهرىtt              المخرج الأمريكي الشهير وودي آلان يخشى الطيران              طلاق توم كروز و كاتى هولمز رسميا:d              مسبار الفضاء الأمريكي "كيورويوزتي" يستعد للقيام بأول جولة له على سطح كوكب المريخ 415p              الطحالب البحرية مصدر جيد للطاقة بدون سعرات حرارية              دراسة أمريكية: كثرة تناول مشروبات الفركتوز تؤذى المخ<              كيرك دوجلاس يعرض النسخة الاصلية لفيلم "سبارتاكوسr              مقاعد ذكية تتعرف على الحالة النفسية للمسافرين في بريطانيا              دراسة أمريكية تحذر: التخدير قبل سن الثالثة قد يزيد مشكلات التعلم لدى الطفل415px);}             دراسة طبية: "عين الجمل" تساعد على تحسين نوعية الحيوانات المنويةv c              دراسة: مخاطر سرطان الغدة الدرقية قائمة بعد عقود من قنبلتي اليابانv              دراسة فرنسية:الزيوت الطبيعية النباتية لعلاج العديد من الامراض              دراسة: الهواءالنظيف يرفع من العمرالافتراضى للانسان فى عدد من المدن الامريكية415px);}<              دراسة: علاج التهاب الكبد الوبائى أقل فاعلية بين الأمريكيين ذوى الأصول الأسبانية415px)              فنانون من 7 جنسيات عربية في لجنة تحكيم مهرجان "تروب فست أرابيا"v c              مغامر فرنسي يقطع 16 ألف كيلومتر بالدراجة خلال عام لجمع معلومات لإعداد فيلم وثائقي415p              المركبات الكيميائية المتواجدة فى الصابون ومعجون الأسنان تتسب فى هشاشة العظام415px);}<              ارتفاع الطلب العالمي على الدراجة الكهربائيةt              أحمد مدحت ينتهي من مونتاج "عرفة البحر"://              المخرج خالد مرعي ينتهي من مونتاج ومكساج "شربات لوز"              أحمد ماهر:مخرج "نابليون والمحروسة" يكثف ساعات التصوير للانتهاء منه قبل نهاية رمضان415              دراسة طبية: ما يقرب من نصف مرضى السكر يعانون من آلاما مزمنة وحادةv              علماء: عين الفئران تمتلك كاشفا عن الطيور الجارحةr              جوجل تشطب 4 آلاف وظيفة في وحدتها موتورولا              خبير في آبل يقدر خسائر الشركة بسبب سامسونج بحوالي 75ر2 مليار دولار              جوجل تعمق من سياستها لمعاقبة المواقع المخالفة              البدانة تساعد على إعادة انتشار السرطان في الجسم مرة أخرىn              تناول الحوامل للاسماك الدهنية يعزز العناصر الغذائية لحليب أطفالهن d              رجل من بين كل أربعة يفضل المرأة التي تضع مساحيق التجميلn0              دراسة: اعتقاد المراهقات بأنهن بدينات يكسبهن مزيدا من الوزن في العشرينيات415y              تركمانستان تحتفل بيوم البطيخet.              خطوبة النجمة جينيفر انيستون والممثل جاستين ثيروكس              روح الدعابة هى أول صفات المدير الناجح ://              البريطانيون يفضلون تناول الهامبورجر أكثر من الاوروبين الاخرين              المراهقون الاقل إستهلاكا للحديد والفيتامينات              اليوجا تخفف أعراض الاكتئاب وتعمل على تقوية مشاعر الأمومة لدى السيدات              عصير البطاطس يعد مكملا غذائيا لعلاج قرحة المعدة r              نجمة إلكترونية لمراقبة الرضيع ومؤشر لدرجة الحرارة فى الحجرة s              احتياج الشخص لفيتامين /د/ يزداد مع تقدم السن              "مين اللى قال" ملحمة شعرية بمركز كرمة بن هانئ الثقافى n0y              مسرحية "يوميات الأرجواز" بدرب 1718 ://eas              إيران تسضيف اجتماعا دوليا حول الصحوة الإسلامية وتحرير فلسطينs              الأمن المصري يضبط محاولة لتهريب 10 تماثيل أثرية للخارج n0               مادونا تطالب بالحرية لعضوات في فريق "بوسي ريوت" خلال حفل في موسكو- >              انفصال نجمة مسلسل اكس فايلز جيليان اندرسون عن حبيبها بعد علاقة دامت ستة أعوام 415px              نوكيا" تعتزم إطلاق هواتف ذكية بنظام "ويندوز فون 8" الشهر المقبلv c              كتاب "فرقة ناجي عطاالله" يتضمن المشاهد المحذوفة من المسلسل التلفزيوني              محاضرة "فضل العشر الأواخر من رمضان" ببيت ثقافة أبو صير الملق              زلزال بقوة 4ر4 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة بين الدنمارك والسويدd              كين مارينو يكتشف شيطانا بأمعائه في الفيلم الكوميدي المرعب (ميلوv c              جيه تى ودامون ألكزندر يلعبان دور مجرمين في (مسدس بعشرة سنت              مهرجان موسيقى بولندى ألمانى يختتم فعالياته بحضور اكثر من نصف مليون شخص              روحانيات رمضان" في ندوة بمسرح متروبول://e              صالون شبابيك الثقافي يستضيف علاء الأسواني ..الخميس المقبل              توتير" تعتزم فتحا مكتب للمبيعات في البرازيلt              مايكروسوفت" تتم صفقة استحواذها على صانع الشاشات اللمسية العملاقة "بيرسبيكتيف بكسل"415              تراجع حصة هواتف "أندرويد" الذكية في السوق الأمريكية              الخضراوات تقتل الجين المسؤول عن السرطان:/              العيش دون كذب وتناول الخضروات يجعل الإنسان أكثر صحة              مرض الزهايمر يكون "أكثر شراسة" عند المسنين الأصغر سنا              دراسة تكشف تراجع نسبة الإصابة بأورام المخ عند مرضى الحساسيةss              زلزال بقوة 3ر5 درجة يضرب محافظة شرناق جنوب شرق تركيا<              قراءات صوفية من ديوان الحلاج فى أمسية بمعرض فيصل للكتابn0              أمسية شعرية وفرقة التنورة في ليالي رمضان بمعرض فيصل للكتاب ...الاثنين              اختبار طبى لمعرفة تطور مرض التوحد عند الاطفال ref              ريم هلال : "الأخت تريز" نقطة تحول وتجربة مهمة بالنسبة ليn              محمد علي : الإنتهاء من تصوير "الهروب" .. وسعيد برد فعل الجمهور              إياد نصار : انتهيت من تصوير "سر علني"://e              إبراهيم فخر ينتهي من "خرم إبرة" بعد غد://              دراسة عالمية:مواطنو سوازيلاند أكسل شعوب العالمref              الشاي المثلج يزيد من مخاطر تكون حصى الكلى              حملة لتخليص موقع "جوجل بلاي" للألعاب من البرامج والتطبيقات "المارقة"              خدمة بريد إليكتروني جديدة من مايكروسوفت تجتذب مليون مشترك خلال ست ساعات415yl              شاب غير مسلم يصنع أضخم مجسم لمسجد بالإماراتt              وفاة عازفة البيانو الرومانية اورسوليسا في فيينا عن 33 عاما              إعلان أسماء الفائزين بجوائز سوق عكاظ الثلاثاء المقبل<              الهند تحتل المرتبة الثانية لعدد مستخدمي المحمول في العالم              بيت السناري ينظم دورة متخصصة في التحكيم القانونيr              تأجيل تطبيق حظر هاتف "سامسونج جالاكسي نيكزس" الذكي في الولايات المتحدة للمرة الثانية              دراسة طبية تحذر من بدانة الأطفال فى كندا:              حصص الزراعة والعناية بالحدائق فى المدارس تعزز من نمو الطفل              موتورولا" تؤكد إطلاق هاتفها الذكي "فوتون كيو" هذا العامn0              فورسكوير" تقدم ميزة "التحديثات الترويجية"              تقرير: "فيسبوك" تطلق هاتفها المحمول الأول منتصف 2013<              دراسة تظهر فاعلية عقار "بروزاك" المضاد للاكتئاب كمضاد للفيروساتv c              إنخفاض مستوى فيتامين "د" لكبار السن يتسبب فى اختلال التمثيل الغذائي لديهم415              اليوجا أفضل علاج لضغط الدم المرتفع://easy              خبراء ينصحون بالحماية من أشعة الشمس فوق البنفسجية              علماء: أصدقاء القردة أسرع نجدة لها من غير الأصدقاء              العثور على حوت نافق على شاطئ سيدني بأستراليا              الأسبرين يؤخر تكوين المياه البيضاء://easy              إدمان مشاهدة التلفزيون يزيد من مخاطر الإصابة بالسكر بين كبار السنv              دراسة عالمية: ملاذات الحياة البرية بالغابات الاستوائية مهددة بالانهيار              أبل تطلق "آي فون 5" سبتمبر المقبل:              سامسونج" تعطل خيار البحث المحلى على هاتفها الذكي "جالاكسي إس3"              "مايكروسوفت" تضيف ميزة البحث الاجتماعي لمحرك "بينج"              الابتسام أثناءالتوتر يساعد فى حمايةالقلب:              بصمة الكلب "أوجي" فى شارع المشاهير بهوليودtt              ثقافة المنيا تحتفل بليالى رمضان              أنشطة ثقافية وفنية ببيت ثقافة القبارى... احتفالاً بشهر رمضان              باندا بحديقة حيوان أمريكية تلد وهي في سن العشرين مسجلة رقما قياسيا              مشاركة الرجل فى تنظيف المنزل يجعله أكثر سعادة من غيره              النوم الصحي يعنى جهاز مناعي قوى              زلزال قوته 6.6 درجة قبال ساحل سومطرة باندونيسياre              انتصار: رواج فني في مسلسلات رمضان ولسنا في منافسة مع الدراما التركية              حياة وأعمال راقصة الباليه بينا بوش فى فيلم سينمائى بباريس              دراسة: فى الدول النامية المرأة أكثر ذكاء من الرجل              دراسة بريطانية: شخير طفلك يقلل من مستوى ذكاءه              باحثون كنديون:الاستيقاظ مبكرا يجعلك أكثر سعادة عن الآخرين              طبيبة فرنسية تعالج الأطفال من السرطان بتسلق الجبال               left to rightstopright to left
 الاربعاء,18 اكتوبر 2017 12:32 ص - القاهرة      

  حوارات ومواجهات

الروائي السوداني "عماد البليك" لمصر المحروسة الناشرون يميلون لنشر الرواية والقصص أكثر من النقد والفكر

القاهرة 17 اكتوبر 2017 الساعة 12:04 م

حوار ـ أحمد مصطفى الغـر | مجلة مصر المحروسة

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏لقطة قريبة‏‏‏من أقوله ..الأديب دائما هو كائن رافض وعكس التيار، ويبحث عمّا هو أفضل !

النقد هو عمل استكشافي للذات ،قبل أن يكون لنصوص الآخرين !

أنشأت قناة على اليوتيوب بها بعض أفكاري ومحاضراتي حول قضايا أدبية متنوعة

ضيفنا لهذا الإسبوع.. روائي سوداني،من مواليد بربر بولاية نهر النيل عام 1972م، درس الهندسة بجامعة الخرطوم، لكنه لم يعمل بالهندسة سوى لفترة قصيرة، إذ سرعان ما تركها وفضّل العمل في الصحافة والإعلام، نشر أول مقال له بالصحف في صحيفة الإنقاذ الوطني في الصفحة الأدبية في 1992م بعنوان (فوضى الأدب والبحث عن الجديد) ،لاحقا عمل بصحيفة ألوان، في العام 1998، أسس شركة إعلامية لكن توقف المشروع في بداياته، إستمر في عمله بالصحافة، ومن ثمَّ شرع في نشر رواياته التي توالت، ففي العام 2003م نشر أول روايتين له دفعة واحدة، وتم عرضهما لأول مرة بمعرض أبوظبي للكتاب وهما رواية (الأنهار العكرة)، ورواية (دنيا عدي)، ثم توالت الروايات والأعمال الأدبية والنقدية، وحصل على العديد من التكريمات والجوائز سواء من السودان أو الدول الخليجية، إنه الروائي "عماد البليك" الذي إلتقته (مصر المحروسة) وكان هذا الحوار:


درست الهندسة وعملت بها.. لكن ثم سرعان ما تركتها من أجل الصحافة والأدب، حدثنا قليلاً.. عن بداياتك؟، وكيف دخلت إلى الميدان الأدبي؟

شغف الكتابة بدأ معي منذ الصغر ،و ربما لا أتذكر بالضبط في أي سن، لا أعلم متى بدأت أن أكتب واقرأ، وربما لأني الابن الأكبر، البكر، فإن ذلك جعلني أفكّ عزلتي مع عالم المعرفة. وفي البدايات كتبت الشعر بكافة صوره متدرجاً فيه، ومن ثم كتبت روايات تجريبية مبكرة في مراحل الثانوية، لا أعتبرها نصوصا للنشر، ولكنها زودتني بخبرة إنعكست في أعمالي لاحقا مع بداية النشر، ورغم أني كتبت في النقد الأدبي والفكر، إلا أنني إلى اليوم أجد نفسي في الفلسفة والفكر والأدب والفنون كشيء واحد متداخل، تلك هي سيرتي مع الإبداع والكتابة بوجه خاص. أما دراستي للهندسة فقد كانت في علم أو هندسة العمارة، وكنت وقتذاك أرسم ولا زلت في بعض الأحيان، لكني لا أصنف نفسي رساما محترفا، والعمارة كانت محببة لي كفن وفلسفة أكثر من بعدها التطبيقي في السوق، حيث أنها في بلداننا تحولت إلى تجارة، عموما دفعتني التجربة الأدبية والصحفية للمضي فيها وأحببتها وصارت مشروع حياتي.


هذا يدفعني لسؤالك : هل الموهبة وحدها تكفي لخلق روائي أو صحفي بارع، أمّ لابد من الدراسة؟!

الموهبة هي أساس الإبداع والرواية طبعا، لأن الرواية بالتحديد لا يمكن لنا أن نتعلم كيف نكتبها، وقد قدمت محاضرات في اليوتيوب بعنوان (كيف نكتب الرواية؟) وكان هدفي التوضيح بأن الأساس في الرواية هو الرغبة الداخلية من ثم المهارات التي يتم حفزها. لكن الصحافة ثمة خلاف حول هل نتعلمها أم لا؟ وفي كل الأحوال فهي أيضا تتطلب حساً فنياً وذوقاً أدبياً، أو بشكل خاص؛ الإبداعية والخلاقية. لا يمكن للصحفي أن ينجح إذا لم يكن يفكر بطريقة مختلفة وجديدة في النظر إلى العالم، وثمة تشابه لحد كبير بين الصحفي والروائي بإختلاف وسائط التعبير، ودائما تجد أن هناك روائيين هم أهل صحافة مثل ماركيز وهمنغواي وغيرهما.


نشرت أول روايتين لك (الأنهار العكرة)، و(دنيا عدي) دفعة واحدة معاً، أليس الأمر غريب بعض الشئ أن يبدأ روائي بنشر أول عملين له معاً ؟، ألم تخش من المجازفة؟

ليس من مجازفة وسبق أن قلت إن العملين كانا جاهزين فدفعت بهما، مع أن كل رواية كان لها طابع مختلف، الأول كان يستند على المشروع الذاتي الذي محوره السودان وظلال السيرة في (الأنهار العكرة)، والثاني كان مشروع الروائي المتعلق بالتخييل التاريخي والواقعي في (دنيا عدي)، وتقريبا هذين الجانبين يشكلان رؤيتي للرواية إلى اليوم. وكأنما دون قصد أو بقصد مني، هدفت لأن أضع القارئ أمام صورتي، أو مشروعي عبر هذين العملين، بحيث لا ينخلق متشكل أحادي المسار منذ البداية. لهذا لم يكن من تخوف عندي، وأنا بطبعي أحب المغامرة وارتياد التجارب الجديدة التي فيها لمحة من التجريب، بوعي، وكذلك اختراق نواميس التقليد، في تجربتي الروائية عموما ومشاريعي المتعلقة بالإبداع عموما.


يقولون إنّنا نعيش (مرحلة موت الشّعر، وإزدهار الرّواية)، ألهذا السبب هجرت الشعر ودخلت عالم الرواية؟، وهل حقاً الشعراء، اليوم، هم غرباء أقوامهم؟

لا يتوفر نص بديل تلقائي.لا. أنا توقفت - نسبيا - عن الشعر قبل أن يكون هذا الكلام قائما، الشعر كان بالنسبة لي تجربة ولا أقول إنني توقفت عنها بالمعنى النهائي، أو الجذري، إنما انتقلت لوعي مختلف لطبيعة الشعر والقصيدة ودورهما في الحياة الإنسانية عامة. صار مفهومي للشعر يتعلق بكونه منتميا لطبيعة الحياة وتفاصيلها المختلفة دون أن يكون مجسدا أو مكتوبا في شكل محدد. وهذا الفهم أو الوعي يجعلني أفكر مرات في إعادة تعريف الشعر كما أمور كثيرة في الظواهر الإبداعية والفنون مطلقا. بالتالي الشاعر الغريب، هو الذي أراد أن يُكلّس الشعر ويحنطه في القالب أو الوعي التقليدي، لكن هناك الشاعر المتجاوز الذي يجد نفسه خارج كل المؤاطرات فيصنع قصيدته في كل زمان.. وإلى الآن أنا أكتب الشعر بفهمي الخاص، ولكن قد لا أنشره، وقد أصنع مفاجأة ما ذات يوم وأنشر ديوان شعر أو نص شعري، أو ملحمة غنائية.. كل ذلك يخضع للظروف واختمار الفكرة ،و رغبتي في كسر الحدود بين الأجناس الأدبية والفنون عامة.



كتبت كثيراً في النقد الأدبي بالصحافة، لكن لم نجد لك سوى كتاب نقدي وحيد وهو(الرواية العربية - رحلة بحث عن المعنى)، هذا يدفعني لسؤالك: هل حقاً لدينا أزمة نقد أدبي؟ .. هل لدينا مشكلة نقاد، أم  مشكلة عدم وجود أعمال تستحق النقد؟

واقعياً أنا بدأت النشر بالنقد، في الصحف، ولكن مفهوم النقد عندي ولا يزال كان عبارة عن تفكير في الأطر العامة للفنون والإبداع وليس بالنقد المباشر للنصوص، حيث أرى أن العمل النقدي هي نظرة كلية للأنساق وليس مجرد تعلق بنص معين، والنقد هو عمل إستكشافي للذات قبل أن يكون لنصوص الآخرين. دفعت بكتاب واحد نعم حول الرواية العربية، ولدي مشروعات أخرى لم تر النور، وربما النشر هو أحد الأسباب، فالناشرين يميلون لنشر الرواية والقصص أكثر من النقد والفكر، ولكن أيضا لي دوافعي الشخصية في أن تصوري النقدي يتطور ويندفع نحو تشكلات في فهم المخيال الإبداعي العام، وهذا يتطلب مني ألا أتعجل، بخلاف رؤيتي للعمل الروائي مثلا التي أرى أنها تجربة مفتوحة ومتعلقة باللحظة الزمنية أكثر من انفتاحها الكلي على مجمل حركة الزمكان. أما بخصوص وجود إشكال نقدي، نعم هو موجود وسببه الأساسي العجز عن إنتاج المناهج والحكايات النقدية، نحن نستلف ما هو جاهز ونعجز عن تحقيق الأصالة، وبالتالي فهمنا للنقد تقليدي، بمعنى غياب التحديث الذاتي فيه، كما أن النقد الجديد في العالم لم يعد يحفل بالصور القديمة التي يصر عليها الناقد الكلاسيكي الذي أصبح غير قادر على المواكبة وفقد موقعه وحضوره في خارطة المساهمة في الثقافة عموما.


قلت سابقاً أن روايتك (شاورما) فتحت الأفق لقراءة أعمالك الأخرى مثل (دماء في الخرطوم) و)القط المقدس) ، التي صدرت قبلها بفترة، برأيك ما السحر الذي حملته رواية (شاورما) ولم يكن موجوداً في رواياتك الاخرى؟

رواية (شاورما) عمل بسيط للغاية في فكرته وفي طريقة كتابته، هذا سبب. وسبب آخر يتعلق بكونها تقوم على محكى إنساني، والناس عادة تحب القصص الإنسانية التي تسرد الكفاح والحب والنضال ومثل هذه الأمور. ولكن قد لا يكون ذلك كافيا لشرح الأسباب التي تبحث عنها، فالطريقة التي يتعامل بها القراء مع النصوص في الاستقبال والتقاطع والتأويل تخضع لتكهنات وظروف عديدة، قد لا تفهم بالشكل المباشر، وربما حتى لو عملنا على قراءة علمية نعجز عن الوصول إلى الأسرار التي تكشف ذلك، فالأدب برغم أنه واضح ويقوم على مفاهيم كالمتعة ولذة النص والتأويل المنفتح، إلا أنه يظل من الغوامض التي يصعب تفسيرها ببساطة. أما الاختلاف بين (شاورما) وبقية رواياتي، فليس من اختلاف عميق ما دام الكاتب نفسه، إنما تنويعات التجريب وتقنية الكتابة.


أسست صحفا الكترونية عديدة منها (سودانيزبيبر)، و(سودان بوست)، و( الزراف الإلكترونية)، و(صحيفة بربر الإلكترونية)، هل هذا نابع من إيمانك بأن المستقبل سيكون عهد الصحف والكتب الإليكترونية فقط؟، برأيك إلى متى سيصمد الكتاب والجريدة الورقية؟

 نعم المستقبل للصحافة والكتاب الإلكتروني ما من شك في ذلك، سوف يأتي يوم يصبح فيه الورق نسياً منسياً، لا أعرف متى سيحدث ذلك، لكن أراه في حيز الإمكان والحضور. أما سبب تأسيسي للمواقع المذكورة لأن الانترنت أصبحت وسيط للتلقي والمعرفة أكثر قدرة على الوصول للناس، ويضاف لها السوشيال ميديا التي أعمل أيضا على مواكبتها، فمثلا عملت على إنشاء قناة لي على اليوتيوب بها بعض أفكاري ومحاضرات حول قضايا متنوعة أدبية وعامة.


لاحظت تعدد مؤلفاتك ودراستك عن سلطنة عمان، لعل أشهرها (الأمل المتحقق: قابوس بن سعيد ـ سيرة لسلطان عمان)، الكتاب الذى لاقى ترحيباً كبيراً في السلطنة، حدثنا عن علاقتك بالسلطنة؟

أنا أعيش وأعمل في السلطنة منذ أكثر من عشر سنوات، وأنجبت فيها ابني مهيار ومهيد، وهي بلد جميل ومرحاب والعمانيون شعب ودود ولطيف، وقد وجدت فيها راحة نفسية وأنجزت فيها معظم مشاريعي الأدبية والفكرية في السنوات التي قضيتها بها.


هذا يحيلني إلى سؤال آخر عن تقدير السودان لعماد البليك.. هل حقاً لا كرامة لنبيِ في وطنه ـ كما يقولون؟

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نص‏‏ليس بهذا المعنى المطلق، فأنا معظم الذين يقرأون لي هم شباب السودان بالتحديد الجيل الصاعد فهناك من يهتم ويرغب في رؤية حياة مختلفة وأكثر نضوجا من الماضي. قد تكون بلداننا طاردة لأسباب معلومة، لكن حقيقة أي أديب أو فنان أن جمهوره الأساسي يبدأ في بلده ومن ثم يتسع لما هو أكبر في مقام العالم. أما التقدير الرسمي فهذا شيء آخر، وليس مهما لأن الأديب دائما هو كائن رافض وعكس التيار، ويبحث عمّا هو أفضل حتى لو بدا مثاليا.


لكل مبدع طقوسه الخاصة، فيُقال أن (سارتر) قد أبدع كتابه الشهير(الوجود والعدم) في مقهى باريسي، أما(ماركيز) فكان يكتب وهو يرتدي ملابس الميكانيكي، ماذا عن إبداع (عماد البليك)..هل لديك طقوس معينة عند الشروع في الكتابة؟

ليس لي من طقوس محددة في الماضي، ولكن في الحاضر أنا أكتب في غرفة هادئة بالمنزل، أتناول القهوة فقط، ولكن ليس بشراهة. وأكتب على اللابتوب مباشرة وفي فترات الصباح عادة أو الليل المتأخر أحيانا. ومنذ أكثر من 12 سنة لا استخدم القلم تقريبا في الكتابة، ويبدو أن خيالي صار مرتبطا بنظام لوحة المفاتيح الحاسوبية. بمجرد أن أحملق في البياض أفكر في كيف يمكن تسويد هذه المساحات واستعمارها بالأفكار.


هل سبق وأن زرت مصر من قبل؟، وماذا عن علاقتك بالكتّاب المصريين.. لمن تقرأ منهم؟

للأسف لا. ربما بعض الأشياء الجميلة نفعلها في أوقات متأخرة، وليس من سبب واضح سوى المشغوليات، فأنا وقتي أغلبه للعمل، ولا أجد فرصة طويلة للراحة والسفر. أما علاقتي بالكتّاب المصريين فلدي أصدقاء مع أجيال جديدة من كتاب مصر، وإن كانت ليس بهذا التوسع الكبير وهي علاقات ساهم فيها الفيسبوك والوسائط الحديثة، لكن على المستوى الصحفي فقد زاملت الكثيرين.


في الختام.. حدثنا عن مشاريعك الأدبية المستقبلية؟ 

أفكر في أكثر من مشروع وأعمل عليها، منها مشروع كتاب فلسفي يقوم على تفكيك اللغة ومحاولة فهم الذات والعالم وأنسقته من خلال كيمياء ومجازات اللغة، فاللغة تقول وتحيل إلى الكثير.  كذلك أعمل على مشروعي فكري متعلق بالسودان، في محاولة لكتابة أو تأريخ بعض الملامح الثقافية والفنية من مراحل تاريخية مختلفة.






هل لديك تعليق؟


الاسم :  
البريد الالكتروني :    
موضوع التعليق :  
التعليق :  
 



 
الروائي السوداني "عماد البليك" لمصر المحروسة الناشرون يميلون لنشر الرواية والقصص أكثر من النقد والفكر

ناصر عراق لمصر المحروسة : الفساد الصحفي انعكاس للفساد السياسي

رضا عبد السلام لمصر المحروسة : أكتب عن معارضى حتى أفهم نفسى

الدكتورة عزة كامل: في حوارها لـ "مصر المحروسة" المثقفون أصبح صوتهم "خافتا".. والأزهر يُقيد حرية التعبير والإبداع

حوار مع الكاتب والمترجم المصري "سمير جريس"

"مصر المحروسة" تحاور الفنان "مصطفى رحمة"

المخرج حمدي طلبة : هناك مصابون يحتاجون للعلاج من حريق بني سويف حتى الآن

إبراهيم حمزة يحاور مها عفت مسئولة لجنة شهداء ومصابي محرقة مسرح بني سويف

مصطفي نصر : جوائز الدولة تُمنح لمن يُجيد الاتصال بأعضاء اللجنة وليس الذي يُجيد الكتابة

مصر المحروسة تحاور أسماء روؤف صاحبة مبادرة "مصر أحلى"

الشاعرة أمل جمال لمصر المحروسة: الثقافة العربية عاجزة عن إنتاج وعي حقوقي جندري يمنح النساء حقوقها!

د.محمد جرادات لمصر المحروسة: الكتابة الساخرة حاضرة تاريخياً وسياسية بامتياز

مصر المحروسة تحاور الفنان التشكيلي مجدي الكفراوي

السعودية إيمان العابد: لوحاتي تعكس ألوان الطبيعة بثنائية الضوء والظلال

"مصر المحروسة" تحاور التشكيلية "جيهان فوزي"

الصفحة الرئيسية    |    أرشيف الاعداد    |    عن مركز التصميم الجرافيكي    |    بحث    |    عن الموقع    |    خريطة الموقع   |    اتصل بنا    |    المواقع الالكترونية للهيئة    |    اضف الموقع للمفضلة    |    فريق العمل


جميع الحقوق محفوظة للهيئة العامة لقصور الثقافة 2010
هذا الموقع تصميم وتطوير مركز التصميم الجرافيكي - الهيئة العامة لقصور الثقافة - وزارة الثقافة - مصر