معرض للكتاب المخفض احتفالا بيوم اللغة العربية              شروط التقدم لجائزة" عبد الفتاح صبري للقصة القصيرة              أطفال مشروع الدمج الثقافى من مطروح في زيارة لأهرامات الجيزة وقصر عابدين              نادي أدب طنطا يناقش المشهد الثقافي في مصر والوطن العربي              اللجنة الإدارية العليا لمعرض القاهرة الدولي للكتاب تعلن تأجيل فعالياته إلى يونيه 2021              زيارة أطفال جنوب سيناء والقاهرة لقصر عابدين              سلسلة علاقات ثقافية تحتفي بدولة الصين بالمجلس الأعلى للثقافة .. الأربعاء              وزيرة الثقافة تتابع الاستعدادات النهائية لإعادة تشغيل قصر ثقافة الإسماعيلية              قناة وزارة الثقافة على اليوتيوب تواصل نشر التنوير              ذكريات الكرنك تحتفي بمحمود رضا على مسرح الأوبرا الكبير بحضور وزيرة الثقافة              افتتاح مسرحية "محل اللعب" بالهناجر              "عودة للروح " علي مسرح ساحة مركز الهناجر              حسام الضمراني يكتب: عيادة تحيا مصر أفريقيا              طه حسين وحرية الرأي              طه حسين وحرية الرأي              طه حسين والمرأة              طه حسين والعلم                            طه حسين والتاريخ.              طه حسين وحب البحث              طه حسين والمستقبل              طه حسين والحياة              طه حسين والغرور              طه حسين والحب              طه حسين والقراءة              طه حسين ورؤيته الحياتية.              طه حسين والعلم              طه حسين والتعليم              طه حسين وحقيقة الحب              طه حسين ومصر              طه حسين والحرية              طه حسين والفن              طه حسن والنفس              طه حسين والعلم              طه حسين والشعب              طه حسين والسعادة              طه حسين والمعرفة              رأي طه حسين في الفضيلة!              طه حسين والمعرفة              مسابقة "أنا القاهرة عاصمة السلام"              مسابقة "شخصيات ورموز من القرية المصرية"              معلومة وأثر .. مسابقة أون لاين للطفل في ليالي رمضان              حكاية وفزورة.. مسابقة للطفل في رمضان على قناة قصور الثقافة              شروط المسابقة الفنية للهيئة العامة لقصور الثقافة              شروط المسابقة الأدبية للهيئة العامة لقصور الثقافة الأون لاين              من هو "الطيار المجنون"؟! ولماذا لقبه الإسرائيليون بهذا الاسم؟!              ماذا تعرف عن الشهيد هيثم فتحي؟!              شروط مسابقات قصور الثقافة الأون لاين              شروط التقدم لجائزة ساويرس الثقافية              شروط مسابقة جائزة الدولة للإبداع الفنى بالأكاديمية المصرية للفنون بروما              شروط جائزة"اتصالات" لكتاب الطفل              شروط التقديم لجائزة أحمد فؤاد نجم الشعرية              شروط مسابقة وزارة الشباب والرياضة الفنية              شروط الترشح لجائزة "توفيق بكار" للرواية في تونس              السيسى يؤكد تطلعه للعمل المشترك مع جميع العاملين بمفوضيات الاتحاد الأفريقي              التعليم: البنوك ليست جهة استلام مبلغ تأمين التابلت ويسدد فى البريد              التعليم تبدأ مقابلات رؤساء كنترولات شهادة الدبلومات الفنية              طقس متقلب من الأربعاء للسبت ورياح تصل للعاصفة وانخفاض الحرارة 5 درجات              روسيا تعتزم تنفيذ أول مشروع لإنشاء منطقة صناعية خارج البلاد فى مصر عام 2021              الرئيس عبد الفتاح السيسي: ضرورة الربط السككى مع مختلف الدول الأفريقية              رئيس الوزراء: ارتفاع تدفقات النقد الأجنبى لـ163 مليار دولار فى أخر 3 سنوات              طقس الاثنين: شديد البرودة.. والقاهرة 10              الرئيس السيسي يولي كامل الاهتمام لجميع عمال مصر              توقف الملاحة بسبب سوء الأحوال الجوية فى البحيرة              قمة ثلاثية مع السودان وإثيوبيا على عدم الإضرار بالمصالح المشتركة              رفع حالة الاستعداد بالسكة الحديد والمترو استعدادًا للفصل الدراسي الثاني              حسناء عجاج تطالب الأسر بالتوعية للتعامل مع الأطفال ورعايتهم              300 ألف طن من القمح مشتريات هيئة السلع التموينية المصرية              صدور 3 منشورات تحذيرية لادوية ومستحضرات غير مطابقة للمواصفات والخواص الطبيعية              الانتقال لحى الأسمرات، تمهيداً لافتتاح المرحلة الثالثة بالأسمرات.              "نور الحياة" لفحص عيون 30 ألف طالب بالشرقية              *كيف يحتفل المتحف المصري باليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة؟!              شروط المشاركة في ملتقى الأزهر للخط العربي والزخرفة              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              تفاصيل جائزة زاهي حواس لأفضل أثري ومرمم في عيد الأثريين              شروط النشاركة في المهرجان المسرحي الإفريقي لشباب الجنوب               مكتبة الإسكندرية تُطلق جائزة عبد الرحمن الأبنودي لشعر العامية والدراسات النقدية ( مسابقة )              جدول أفلام أسبوع ألأفلام اليابانية في مركز الإبداع بدار الأوبرا              تفاصيل مسابقة "مصر تتغنى " والجوائز سفر إلى الصين مجانا              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              قريبا: مهرجان " تراث وابداع و تعايش"              بدء اختيار وقبول الدفعة العاشرة من برنامج بيت جميل للحرف التراثية.              فتح باب التقديم لجوائز الاتحاد لعام لكتاب مصر 2018ــ2019              نظاما ذكيا يميز بين قزحية الموتى والأحياء              تقيم اللجنة التنظيمية الاجتماع الأول للمشاركة العربية بمعرض القاهرة للكتاب              جائزة مان بوكر: لأول مرة منذ 50 عاما يصلنا هذا العدد من الروايات              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              دار الشعر المغربى تطلق جائزة فى نقد الشعر              قريباً : ملتقى "سلسبيل النيل" بمشاركة 30 فناناً              المهرجان القومي للسينما يبدأ في تلقي الأعمال المشاركة              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جوائز اتحاد كتاب مصر              دار الشعر بمراكش تنظم جائزة "أحسن قصيدة" للشعراء الشباب              صندوق التنمية الثقافية يطلق مسابقته الأدبية السنوية              رحيل الناقد الفرنسي الشهير جيرار جينيت              منصة إلكترونية جديدة بالمغرب لذوي الاحتياجات الخاصة              شروط جائزة أبو القاسم الشابي في دورتها الجديدة              ملتقى "كفك" يدعم الكيانات الثقافية والفنية              فتح باب الاشتراك بمسابقة نادى القصة للرواية والقصة القصيرة              كنوز الملك بسماتك الأول في حفائر المطرية              لجنة الشعر بالمجلس الأعلى ثثقافة تحتفل بذكرى ميلاد الخال              ثماني معارض للكتب تنظمها الهيئة المصرية العامة للكتاب حتى أوائل مايو 2018              فتح باب التقدم لمسابقة "تراثى 3" للتصوير الفوتوغرافى لتوثيق المبانى والمواقع التراثية              آخر مارس إغلاق التقدم لجائزة الملتقى للقصة القصيرة              قريبا إنشاء قاعدة بيانات لمكتبة المترجمين              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              أول أبريل فتح باب التقدم لجوائز اللجنة المصرية للمتاحف              قريبا : برنامج جديد للنشر متعدد اللغات فى مكتبة الإسكندرية              قريبا تعيد مكتبة الإسكندرية بناء موقع ذاكرة مصر وتتيح ةً 500 نسخة من المجلة للمدارس              دولة الجزائر تكرم رموز الثقافة والفن في مصر على هامش مشاركتها كضيف شرف في معرض القاهرة الدولي للكتاب              قطاع المتاحف بالإسكندرية يعلن عن حجز تدريب منتصف العام المقام سنوياً للخريجين وطلبة الآثار والإرشاد السياحى              بحضور وزير الثقافة، نتيجة مسابقة بينالى فينسيا 2018              الأحد القادم 17 ديسمبر "الحرف التراثية.. المستقبل والتحديات" ندوة علمية فى متحف النسيج              مكتبة الشارع بوسط البلد توفر القراءة المجانية للشباب              حفل كورال أطفال بقصر الطفل              مروان خورى بالمسرح الكبير بالاوبرا              دار الأوبرا المصرية ، تنظم حفلا لاوركسترا عمر خيرت بمسرح سيد درويش              عمر خيرت بمسرح سيد درويش .. و" الشعر فى مواجهة الارهاب" ببيت الست وسيلة              " ريسيتال بيانو - ديفيد إدجار" بالمسرح الصغير.. مسابقة للأغنية الوطنية للشباب بقطاع الإنتاج الثقافي.              عرض القطة العميا على نادي مسرح السويس              ورشة لصندوق التنمية الثقافية عن تطور صناعة الحلي              فيلم بوابة أنا في المركز القومي للسينما              غدا الأربعاء 13 سبتمبر حفل رسيتال في دار الأوبرا المصرية              بدء التقدم لـمسابقة "مصر بشبابها أقوى              من فات قديمه تاه في بيت السناري              هيئة قصور الثقافة تقاوم الأمية              ابدأ حلمك..ورشة مجانية لتعليم التمثيل              صندوق التنمية الثقافية والسفارة الصينية يعتزمان إقامة ورش لتعليم الفخار              محاربة البطالة.. ورش تعليمية للصناعات اليدوية بمتاحف الإسكندرية              قريبا مسابقة أطياف في نقابة الفنانين التشكيليين              غدا أمسية شعرية للشباب في مركز طلعت حرب الثقافي              قريبا معرض فني في ساقية الصاوي لشباب الفنانين التشكيليين              "إبداعات الشباب فى مواجهة الإرهاب.. مصر قوية بشبابها"...مسابقة في المجلس الأعلى للثقافة              حفلات توقيع وقراءات نقدية لعدد من إصدارات بتانة              مسابقة في القصة القصيرة تصدرها دار الهلال              مسابقة في الفنون البصرية عن المجلس القومي للمياه              فرقة المسرح القومى للأطفال تقدم في العيد سنووايت              فرقة مسرح القاهرة للعرائس تستقبل العيد بـ " صحصح لما ينجح "              دكتوراه في الحب في الحديقة الثقافية بالسيدة زينب              الخميس 29 يونيو تعرض " الجلسة – وشغل عفاريت" على مسرح الطليعة              "ميتين من الضحك" و" العسل عسل" على مسرح ميامي              ليلة من ألف ليلة على المسرح القومي ولمدة شهر              غدا 12 عرضا مسرحيا في مسارح الدولة وطوال أيام العيد              الخميس القادم حفل افتتاح مهرجان الكرازة بكاتدرائية الأنبا أنطونيوس فى أبو ظبى              استمرار عرض مسرحية قواعد العشق الأربعون على مسرح السلام              فتح باب التقدم لمسابقة صالون الشباب 2017              ملتقى "بصمات الفنانين التشكيلين العرب الثالث عشر" في أتيليه القاهرة بداية من 2 يوليو القادم              ورشة خط عربي في قصر ثقافة بيلا              أمسية شعرية وحفل غنائي غدا في متحف أحمد شوقي              العرض المسرحي "حكاية من مصر " غدا في بيت السحيمي              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              غدا الاثنين 19 يونيو مسرحية قمر العشاق" على المسرح القومى بالعتبة              غدا الاثنين 19 يونيو سهرة رمضانية لسفارة السودان بالقاهرة على المسرح الصغير              في الأول من يوليو دورة تعليمية لتعليم اللغة الفرنسية للأطفال في المتحف المصري              قريبا افتتاح دورة"صناعة السجاد اليدوي" في متحف ملوي للآثار              إعلان جوائز الدولة غدا الأحد 18 يونيو في المجلس الأعلى للثقافة              معرض "خطوة لقدام" بقاعة أدم حنين بمركز الهناجر للفنون              مسرحية"لسه بسأل"في مركز الحرية للإبداع بالإسكندرية حتى 20 يونيو الحالي              غدا الأحد 18 يونيو:حفل فني لفرقة أوبرا الإسكندرية على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية              القاهرة السيمفوني في دار الأوبرا بعد غد السبت 17 يونيو              الفرقة القومية للفنون الشعبية في مسرح الهناجر بعد غد السبت 17 يونيو              المولوية وعن العشاق في قصر الأمير طاز بعد بعد غد السبت 17 يونيو              بعد غد السبت 17 يونيو دار الأوبرا تنظم حفلا لأوركسترا القاهرة السيمفوني              يونيو القادم:وزارة الثقافة تحتفل بمرور مائة وخمسين عاما على تأسيس القاهرة الخديوية              بداية فنان، في مركز محمود سعيد للمتاحف بالإسكندرية              سبتمبر القادم احتفالية السفارة الأندونيسية في دار الأوبرا المصرية              غدا في الهناجر..إعلان جوائز مسابقة تراثي              لوحة للفنان باسكيات بأكثر من مائة مليون دولار              الجمعة 23 يونية حفل المولوية المصرية في دار الأوبرا المصرية              اللبنانيون ليسوا أحفادا للفراعنة              الليلة في المجلس الأعلى ليلة في حب مأمون الشناوي              فيسبوك" تتم رسميا صفقة استحواذها على منصة مشاركة الصور "إنستاجرام"              استخدام جهاز "آي باد" قبل النوم يسبب الأرق واضطرابات النوم              الاضطرابات النفسية تؤثر على كرات الدم البيضاء              الغيرة بين الزوجين تنخفض مع تقدم السن://e              الصديق الرشيق ذو القوام الممشوق يساعدك على فقدان وزنك              ابتكار فريد.. دراجة طائرةet.ru              الكاتب راشد عبدالغفار يدرس المؤسسات العقابية في تاريخ البحرين              تراجع مبيعات ألعاب الفيديو بنسبة 20 % خلال أغسطسr              مايكروسوفت" تعمق شراكتها في مجال البحث مع "ياهو" بإطلاق "إعلانات بينج"              مصادر تؤكد زواج رايان رينولدز وبليك ليفلىtt              لص يسرق جزءا من آلة موسيقية بكاتدرائية روسية              التوترالعصبي مصيدة لتخزين الأملاح في الجسمtt              رياضة "الركبي" قد تؤدي إلى الإصابة بالزهايمر              رياضة مكثفة لمدة دقيقتين توازي 90 دقيقة من الركضr              أمازون" تطلق حاسبها اللوحي الجديد "كيندل فاير إتش دي"              "أدوبي" تؤكد أن ثغرات "مشغل الفلاش" تهدد نظام "ويندوز8"n0              زلزال جديد بقوة 6ر5 درجة يضرب كوستاريكا:/              بريتني سبيرز تنافس أناقة كيم كارديشيان://              إدراج الضغط العصبي كأحد الأمراض المهنية:/              الماغنيسيوم يقلل الارهاق العصبي              12 دولة أوروبية وأسيوية وأفريقية فى المهرجان الدولى السادس للرشاقة والجمال 30سبتمبر41              أبحاث طبية: ممارسة الرياضة تقلل من فرص الموت المفاجىء بالسكتة القلبية>              باحثون يتوصلون إلى أن الفيل يصدر ذبذبات غير مسموعة              دراسة علمية: الانا الأخرى تلعب دورا أساسيا فى رد فعل المريض إزاء العلاج415yl              أبحاث طبية: علاج الصدفية يقلل فرص الاصابة بالازمات القلبية              الفنانة الأمريكية مايلي سايرس تغير تصفيفة شعرها لجذب الإنتباه              السيدات أكثر تضررا من مرض الالزهايمر بالمقارنة بالرجالn0y              العلاج النفساني أمل جديد لأصحاب الأمراض الجلديةre              اليابان تسجل أعلى النسب في الإصابة بالزهايمر              تويتر ينضم إلى "مؤسسة لينوكس"et              يوتيوب يختبر أسلوبا لتصفح الفيديو بحسب المزاج              "أبل" تحرز نصرا بقيمة مليار دولار على "سامسونج" في نزاعهما على براءات الاختراع415px);              زلزال بقوة 4ر7 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة قبالة ساحل السلفادورd              الممثلة آنا فاريس تضع مولودها الأول://eas              لوحي جوجل "نيكسس7" خمxus 7 يصل أوروبا في الثالث من سبتمبر              جوجل" تعتزم طرح بطاقات هدايا لمتجر "جوجل بلاي"ref              مهرجان نيويورك السينمائي يكرم نيكول كيدمانtt              تكريم ريتشارد جير في مهرجان زيورخ السينمائيt              بودرة ضد الجوع"..آخر صيحات الرجيم:              الكلاب فى بريطانيا تعاني من الوسواس القهرىtt              المخرج الأمريكي الشهير وودي آلان يخشى الطيران              طلاق توم كروز و كاتى هولمز رسميا:d              مسبار الفضاء الأمريكي "كيورويوزتي" يستعد للقيام بأول جولة له على سطح كوكب المريخ 415p              الطحالب البحرية مصدر جيد للطاقة بدون سعرات حرارية              دراسة أمريكية: كثرة تناول مشروبات الفركتوز تؤذى المخ<              كيرك دوجلاس يعرض النسخة الاصلية لفيلم "سبارتاكوسr              مقاعد ذكية تتعرف على الحالة النفسية للمسافرين في بريطانيا              دراسة أمريكية تحذر: التخدير قبل سن الثالثة قد يزيد مشكلات التعلم لدى الطفل415px);}             دراسة طبية: "عين الجمل" تساعد على تحسين نوعية الحيوانات المنويةv c              دراسة: مخاطر سرطان الغدة الدرقية قائمة بعد عقود من قنبلتي اليابانv              دراسة فرنسية:الزيوت الطبيعية النباتية لعلاج العديد من الامراض              دراسة: الهواءالنظيف يرفع من العمرالافتراضى للانسان فى عدد من المدن الامريكية415px);}<              دراسة: علاج التهاب الكبد الوبائى أقل فاعلية بين الأمريكيين ذوى الأصول الأسبانية415px)              فنانون من 7 جنسيات عربية في لجنة تحكيم مهرجان "تروب فست أرابيا"v c              مغامر فرنسي يقطع 16 ألف كيلومتر بالدراجة خلال عام لجمع معلومات لإعداد فيلم وثائقي415p              المركبات الكيميائية المتواجدة فى الصابون ومعجون الأسنان تتسب فى هشاشة العظام415px);}<              ارتفاع الطلب العالمي على الدراجة الكهربائيةt              أحمد مدحت ينتهي من مونتاج "عرفة البحر"://              المخرج خالد مرعي ينتهي من مونتاج ومكساج "شربات لوز"              أحمد ماهر:مخرج "نابليون والمحروسة" يكثف ساعات التصوير للانتهاء منه قبل نهاية رمضان415              دراسة طبية: ما يقرب من نصف مرضى السكر يعانون من آلاما مزمنة وحادةv              علماء: عين الفئران تمتلك كاشفا عن الطيور الجارحةr              جوجل تشطب 4 آلاف وظيفة في وحدتها موتورولا              خبير في آبل يقدر خسائر الشركة بسبب سامسونج بحوالي 75ر2 مليار دولار              جوجل تعمق من سياستها لمعاقبة المواقع المخالفة              البدانة تساعد على إعادة انتشار السرطان في الجسم مرة أخرىn              تناول الحوامل للاسماك الدهنية يعزز العناصر الغذائية لحليب أطفالهن d              رجل من بين كل أربعة يفضل المرأة التي تضع مساحيق التجميلn0              دراسة: اعتقاد المراهقات بأنهن بدينات يكسبهن مزيدا من الوزن في العشرينيات415y              تركمانستان تحتفل بيوم البطيخet.              خطوبة النجمة جينيفر انيستون والممثل جاستين ثيروكس              روح الدعابة هى أول صفات المدير الناجح ://              البريطانيون يفضلون تناول الهامبورجر أكثر من الاوروبين الاخرين              المراهقون الاقل إستهلاكا للحديد والفيتامينات              اليوجا تخفف أعراض الاكتئاب وتعمل على تقوية مشاعر الأمومة لدى السيدات              عصير البطاطس يعد مكملا غذائيا لعلاج قرحة المعدة r              نجمة إلكترونية لمراقبة الرضيع ومؤشر لدرجة الحرارة فى الحجرة s              احتياج الشخص لفيتامين /د/ يزداد مع تقدم السن              "مين اللى قال" ملحمة شعرية بمركز كرمة بن هانئ الثقافى n0y              مسرحية "يوميات الأرجواز" بدرب 1718 ://eas              إيران تسضيف اجتماعا دوليا حول الصحوة الإسلامية وتحرير فلسطينs              الأمن المصري يضبط محاولة لتهريب 10 تماثيل أثرية للخارج n0               مادونا تطالب بالحرية لعضوات في فريق "بوسي ريوت" خلال حفل في موسكو- >              انفصال نجمة مسلسل اكس فايلز جيليان اندرسون عن حبيبها بعد علاقة دامت ستة أعوام 415px              نوكيا" تعتزم إطلاق هواتف ذكية بنظام "ويندوز فون 8" الشهر المقبلv c              كتاب "فرقة ناجي عطاالله" يتضمن المشاهد المحذوفة من المسلسل التلفزيوني              محاضرة "فضل العشر الأواخر من رمضان" ببيت ثقافة أبو صير الملق              زلزال بقوة 4ر4 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة بين الدنمارك والسويدd              كين مارينو يكتشف شيطانا بأمعائه في الفيلم الكوميدي المرعب (ميلوv c              جيه تى ودامون ألكزندر يلعبان دور مجرمين في (مسدس بعشرة سنت              مهرجان موسيقى بولندى ألمانى يختتم فعالياته بحضور اكثر من نصف مليون شخص              روحانيات رمضان" في ندوة بمسرح متروبول://e              صالون شبابيك الثقافي يستضيف علاء الأسواني ..الخميس المقبل              توتير" تعتزم فتحا مكتب للمبيعات في البرازيلt              مايكروسوفت" تتم صفقة استحواذها على صانع الشاشات اللمسية العملاقة "بيرسبيكتيف بكسل"415              تراجع حصة هواتف "أندرويد" الذكية في السوق الأمريكية              الخضراوات تقتل الجين المسؤول عن السرطان:/              العيش دون كذب وتناول الخضروات يجعل الإنسان أكثر صحة              مرض الزهايمر يكون "أكثر شراسة" عند المسنين الأصغر سنا              دراسة تكشف تراجع نسبة الإصابة بأورام المخ عند مرضى الحساسيةss              زلزال بقوة 3ر5 درجة يضرب محافظة شرناق جنوب شرق تركيا<              قراءات صوفية من ديوان الحلاج فى أمسية بمعرض فيصل للكتابn0              أمسية شعرية وفرقة التنورة في ليالي رمضان بمعرض فيصل للكتاب ...الاثنين              اختبار طبى لمعرفة تطور مرض التوحد عند الاطفال ref              ريم هلال : "الأخت تريز" نقطة تحول وتجربة مهمة بالنسبة ليn              محمد علي : الإنتهاء من تصوير "الهروب" .. وسعيد برد فعل الجمهور              إياد نصار : انتهيت من تصوير "سر علني"://e              إبراهيم فخر ينتهي من "خرم إبرة" بعد غد://              دراسة عالمية:مواطنو سوازيلاند أكسل شعوب العالمref              الشاي المثلج يزيد من مخاطر تكون حصى الكلى              حملة لتخليص موقع "جوجل بلاي" للألعاب من البرامج والتطبيقات "المارقة"              خدمة بريد إليكتروني جديدة من مايكروسوفت تجتذب مليون مشترك خلال ست ساعات415yl              شاب غير مسلم يصنع أضخم مجسم لمسجد بالإماراتt              وفاة عازفة البيانو الرومانية اورسوليسا في فيينا عن 33 عاما              إعلان أسماء الفائزين بجوائز سوق عكاظ الثلاثاء المقبل<              الهند تحتل المرتبة الثانية لعدد مستخدمي المحمول في العالم              بيت السناري ينظم دورة متخصصة في التحكيم القانونيr              تأجيل تطبيق حظر هاتف "سامسونج جالاكسي نيكزس" الذكي في الولايات المتحدة للمرة الثانية              دراسة طبية تحذر من بدانة الأطفال فى كندا:              حصص الزراعة والعناية بالحدائق فى المدارس تعزز من نمو الطفل              موتورولا" تؤكد إطلاق هاتفها الذكي "فوتون كيو" هذا العامn0              فورسكوير" تقدم ميزة "التحديثات الترويجية"              تقرير: "فيسبوك" تطلق هاتفها المحمول الأول منتصف 2013<              دراسة تظهر فاعلية عقار "بروزاك" المضاد للاكتئاب كمضاد للفيروساتv c              إنخفاض مستوى فيتامين "د" لكبار السن يتسبب فى اختلال التمثيل الغذائي لديهم415              اليوجا أفضل علاج لضغط الدم المرتفع://easy              خبراء ينصحون بالحماية من أشعة الشمس فوق البنفسجية              علماء: أصدقاء القردة أسرع نجدة لها من غير الأصدقاء              العثور على حوت نافق على شاطئ سيدني بأستراليا              الأسبرين يؤخر تكوين المياه البيضاء://easy              إدمان مشاهدة التلفزيون يزيد من مخاطر الإصابة بالسكر بين كبار السنv              دراسة عالمية: ملاذات الحياة البرية بالغابات الاستوائية مهددة بالانهيار              أبل تطلق "آي فون 5" سبتمبر المقبل:              سامسونج" تعطل خيار البحث المحلى على هاتفها الذكي "جالاكسي إس3"              "مايكروسوفت" تضيف ميزة البحث الاجتماعي لمحرك "بينج"              الابتسام أثناءالتوتر يساعد فى حمايةالقلب:              بصمة الكلب "أوجي" فى شارع المشاهير بهوليودtt              ثقافة المنيا تحتفل بليالى رمضان              أنشطة ثقافية وفنية ببيت ثقافة القبارى... احتفالاً بشهر رمضان              باندا بحديقة حيوان أمريكية تلد وهي في سن العشرين مسجلة رقما قياسيا              مشاركة الرجل فى تنظيف المنزل يجعله أكثر سعادة من غيره              النوم الصحي يعنى جهاز مناعي قوى              زلزال قوته 6.6 درجة قبال ساحل سومطرة باندونيسياre              انتصار: رواج فني في مسلسلات رمضان ولسنا في منافسة مع الدراما التركية              حياة وأعمال راقصة الباليه بينا بوش فى فيلم سينمائى بباريس              دراسة: فى الدول النامية المرأة أكثر ذكاء من الرجل              دراسة بريطانية: شخير طفلك يقلل من مستوى ذكاءه              باحثون كنديون:الاستيقاظ مبكرا يجعلك أكثر سعادة عن الآخرين              طبيبة فرنسية تعالج الأطفال من السرطان بتسلق الجبال               left to rightstopright to left
 الثلاثاء,07 فبراير 2023 03:05 ص - القاهرة      

  ملفات وقضايا

المفاهيم الأساسية في علم الاجتماع

القاهرة 18 اكتوبر 2022 الساعة 08:32 ص

لا يتوفر وصف.

 

قراءة: حاتم عبد الهادي السيد


يعد كتاب "علم الاجتماع المفاهيم الأساسية" لمحرره "جون سكوت"، واحدا من أهم الكتب العلمية التى تسلط الضوء على مصطلحات علم الاجتماع؛ كما أنه يلقي الضوء على الاهتمامات والمفاهيم المرتبطة بالعمل السيسيولوجي؛ والتي تدخل بشكل مباشر أو غير مباشر في أي مناقشة تتناول المجتمعات المعاصرة؛ وهو بذلك يعد من أهم الكتب التي تدخل في بناء الفكر الإنساني للفرد؛ كما أنه يشكل أهمية قصوى لبناء وفهم العقل الجمعي للمجتمعات البشرية عبر العصور وفي العصر الحديث أيضا.

 

محتوى الكتاب:


يحوي الكتاب عدة موضوعات نظرية؛ وموضوعات تطبيقة، وشروحات للمفاهيم الأساسية لهذا العلم، كتبها كبار علماء الاجتماع في العالم؛ وجمعها وحررها البروفيسور جون سكوت john scott أستاذ علم الاجتماع في جامعة إيسيكس؛ حيث احتوى الكتاب على عدة أقسام حوت شروحات مهمة لأساسيات هذا العلم من عدة جوانب مغايرة، كما جمعت آراء علماء الاجتماع وتعريفاتهم لمصطلحات هذا العلم؛ وقد احتوى الكتاب على: قائمة المفاهيم الأساسية لعلم الاجتماع؛ وتناولت أقسام الكتاب: المساهمون، مقدمة المفاهيم الأساسية، مسرد للمقاربات النظرية.


وفي القسم الأول الذى جاء تحت عنوان: قائمة المفاهيم الأساسية؛ يعرض المحرر –ثبتا– بقائمة المصطلحات التى تشكل أساس هذا العلم باللغتين العربية والإنجليزية؛ حيث يجب على دارس الاجتماع أن يلم بتلك المصطلحات؛ مثل: الاستهلاك consumption، الاستعداد "الهابتوس" habait، الاغتراب Alienation، الأمة Nation، الانحراف، الأيديولوجيا، الهيمنة، البطرياركية، "النظام الأبوي"، البناء الاجتماعي، البيروقراطية، التجسس، التحديث والتطور، التغيّر والنمو، التضامن، التطبيب، تقسيم العمل، التمثيل الجماعي، التموضع، التنشئة الاجتماعية، التهجين، الثقافة، الثقافة الفرعية، الجماعة، الجنس والجنسانية، الحداثة، الحراك، "الحركية والتنقلية"، الحركات الاجتماعية، الحوار، الخطاب "الحديث"، الدور، الدولة، الدين، الذات والهوية، الذكورة "الفحولة"، الرأسمال الاجتماعي، الرأسمال الثقافي، الرأسمالية، الزمان والمكان، السلطة، الصناعة، الطبقية، الطبقة الدنيا، الطفولة، العاطفة، العرقية الإثنية، العقلانية، العمل المنزلي، العولمة، الفعل العقلي، الفعل والفاعلية، الفقر واللامساواة، القصص والحكايات، اللامعيارية، المكدونالدية، المجتمع، المجتمع المدني، المنظمة، المواطنة، الموروث والتقليدية، المؤسسةوالنخبة، النزعة التحضرية، النسب والأسرة والزواج، النسب والتنسيب، النظام الاجتماعي، النظم العالمية، النوع الجنسى "الجندر"، الهجرة والشتات، الوضع الاجتماعي.

 

أسماء العلماء الذين وضعوا هذه المصطلحات وساهموا في الكتاب: 


عرض المحرر جون سكوت في باب: "المساهمون"؛ أسماء العلماء الذين ساهموا في وضع هذه المصطلحات لعلم الاجتماع؛ والذين حرروا هذا الكتاب، ثم أردف قرين كل اسم نبذة تعريفية عن الكاتب وعمله، ودوره وإسهاماته؛ومؤلفاته باللغتين العربية والإنجليزية؛ ومن هؤلاء العلماء الذين وردت أسماؤهم في هذا الكتاب: سايفن أكرويد، أستاذ التحليل التنظيمى في كلية الإدارة بجامعة لانكاستر؛ ألان ألدريدج أستاذ مساعد في علم اجتماع الثقافة بكلية علم الإجتماع والسياسة الإجتماعية بجامعة نوتنغهام، وممن وردت أسماؤهم كذلك في الكتاب: د. ميريل ألديردج، غراهام ألان، روبربلاكبيرين، جوان باسفيلد، إيمون كارابين، نيكى تشارلز، أماندا كوفي، روبن كوهين، غراهام كرو، فيونا ديقين، جين دونكمب، جون فيلد، جينس فولتشر، مريام غلوكسمان، كريس هاريس، ديفيد هوارث، إيان هوتشبي، ستيفى جاكسون، رونالد جاكوبس، راي كيلى، جورج لارين، ماجي لي، ديفيد ماكرون، جون ماكينيس، ديفيد ماينز، كولين ميلز، ليديا موريس، كريس بيكفانس، لوسيندا بلات، جورج ريتزر، جون سكوت، سوزي سكوت، ليزلى سكلير، ستيفن سمول  روب ستونز، بيوتر زتومبكا، جون أورى، سيلفيا والي، بنينا فيربنر.


لقد قدم كل هؤلاء آراءهم في علم الاجتماع عبر شروحات المصطلحات؛ وهي الأساس الذى يجب أن يعرفه دارس علم الاجتماع الآن؛ ولقد قام المحرر بجمعها في كتاب واحد؛ وهذا أمر معروف في أوروبا؛ ودليل على نجاح فكرة المحرر للكتب العلمية؛ والتي تجمع جهود وإسهامات الكُتَّاب في مكان واحد؛ بغية دراستها وتصنيفها كمرجع علمي للعديد من كتاب علم الاجتماع في العالم؛ كما أنها تعطي نظرة شمولية للعلم؛ وهو وسيلة للدارسين لبناء نظرياتهم على تلك المعطيات العلمبة المتعددة والمتباينة والتعليمية كذلك.

 

المقدمة: 


جاءت المقدمة لتشرح مفهوم السوسيولوجيا: "علم الاجتماع"؛ وهو مجموعة القواعد المعرفية المتنوعة والمتعددة؛ والتي لا يمكن حصرها في تعريف شامل؛ فعلم الاجتماع في جوهره؛ علم خاضع للجدل، بمعنى انعدام أي تعريفات ملزمة لاختلاف منطلقاتها المجتمعية، وخضوعها للمناقشات السيسيولوجية؛ وهو الأمر الذي يجد صعوبة لدى الدارسين لأنه يطرح عددا من المشاكل والتساؤلات الجديَّة لأى شخص يفكر في تصنبف قاموس، أو مسردا بالمفاهيم الرئيسة لهذا العلم.


ويؤكد المحرر في المقدمة أن هناك نظريات جديدة لعلم الاجتماع لكنها تخضع كذلك للجدل التطبيقي عند الممارسة الإمبريقية -التحريبية- بين الباحثين، كما يعرض للصعوبات التى يمكن أن تقابل عالم الاجتماع عند وضع المصطلح. لذا فلقد جمع كل تلك الرؤى -للعلماء السابق ذكرهم- وانتقى المفاهيم الأساسية التى تمثل كُلِّيات تجعل لها قابلية للتطبيق، كما أخذ آراء علماء الاجتماع في هذه المسائل؛ ليخرج الكتاب بهذه المفاهيم التي تحدد أسس علم الاجتماع من خلال المصطلحات التى تَوَافَقَ عليها العلماء في العالم، وليس كلها؛ فلقد استدرك الحديث عن النسوية، والجنسانية، والذكورية كتوجهات تخضع للبحث التجريبي ومدى لصوقيتها وارتباطها بالمجتمع موضوع الدراسة؛ وهو الفضاء الذي يبحث فيه علماء الاجتماع في العصر الحاضر.

 

المفاهيم الأساسية:


يبدأ المحرر في كتابه بالتعريفات الرئيسة، أو المفاهيم الأساسية لعلم الاجتماع، ولقد أعطى مصطلح الاستهلاك أولوية في الصدارة؛ حيث تنوعت تعريفات الاستهلاك بتوالي العصور، لكن أهمية الكلمة برزت في العقدين الأخيرين وشكلت تحديات رئيسة لعلم الاجتماع؛ وكلمة الاستهلاك تحمل معاني الإهلاك والتبديد والاستنزاف. وبحلول القرن التاسع عشر أصبحت الكلمة تضاهي الحسنات الإيجابية "الذكورية" للإنتاج كإطار مفيد اجتماعيا، بينما أصبحت النظرة إلى الاستهلاك نفسه عملا تقوم به النساء وحدهن. أما مُنَظِّرو القرن التاسع عشر فقد جعلوا من الإنتاج الصناعي وموقع الطبقات المصدر الرئيس للمعنى والتنافر في المجتمع؛ ولقد جاءت كتب كثيرة في الثمانينيات تعضد قيمة الاستهلاك بعد مرور كثير من البلدان بحالات ازدهار للإنفاق الإستهلاكي التى دفعت النمو الاقتصادي؛ وعلى إثر ذلك تبنت الدول سياسات سوقية تقوم على "الليبرالية الحديثة "ليسود خطاب"حرية الاختيار" عبر الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وظهر سيميل كأول مُنَظِّر كلاسيكي يتحدث عن أثر الموضة على الحياة الاجتماعية؛ وعلى إثر ذلك تمت دراسة علاقة الحرية بالتكيف الاجتماعى عبر اختلاف الرغبات والقيم، وكان لابد من استعادة علم الاجتماع الحضري في ضوء دراسات كانويل كاسنز الماركسي؛ والذي قال:

"إن الاستهلاك الجماعي هو العملية التي تُشَكِّل المدينة، وتضمن إحياء الرأسمالية؛ لافتا إلى دور الدولة في توفير السلع والخدمات مثل التعليم والإسكان والنقل والمرافق الطبية؛والتي كانت توفرها السوق في أماكن؛ وأزمنة أخرى.


كما يعرض للنسويين الذين شكلوا موقفا من استغلال النساء في عملية الاستهلاك، حيث بدأوا الحديث عن المتعة الاستهلاكية التي أدت إلى نشوء دراسات الموضة، الجسد، التسوق، الدعاية وغيرها. كما يعرض للعديد من الأعمال الأدبية التى تحدثت عن الاستهلاك عبر الرواية والتي ركزت على الثقافة الاستهلاكية، الهوية الشخصية.

 

مفهوم الاستعداد "الهابتوس":


عرف العالم مفهوم الاستعداد على أيدي أرسطو، ثم تطور على أيدي بيار بوردى عالم الاجتماع الفرنسي، هيجل  هوسرلو فيبر، إيميل دور كهايم والذي يؤكد على سيكولوجية الجهات الفاعلة المترسخة اجتماعيا، إلا أن مارسيل مرس قد ركز على العادات الجسدية، واعتبرها هي الطريقة لحل الصراع مع علم الإنسان البنيوى والوجودية، ويعد الهابتوس هو المفهوم الجوهرى لتحليل الحياة الاجتماعية كتحليل الفقر لدى الطبقة الدنيا؛وموضوعات وسائل الإعلام؛ دراسة استهلاك الفنون من خلال الأفكار المترسخة لدى الأفراد من خلال الترتيبات والمهارات وأشكال المعرفة؛ وما يحيط بالفرد لتحليل المجتمع بشكل عام. كما عرض لنظرة القبائل إلى العالم من خلال الممارسة والتطبيق الإمبريقي.

 

مصطلح الاغتراب:


تعرض المحرر لمفهوم الاغتراب من خلال أفكار هيجل؛ وماركس الذي حوَّل فكرة هيجل إلى وصف الدولة حيث يخسر العامة أنفسهم من خلال عملهم في الرأسمالية؛ وهنا سيجدون اغترابا عمَّا يدور حولهم، واغترابا لذواتهم كذلك. كما يتعرض هنا للفقر، العمل، الإنتاج، السعادة؛ فالاستهلاك لدى ماركس مثل الإنتاج يعاني من الاغتراب. كما تعرض لفكرة النظم الاستهلاكية الرأسمالية وتأثيرها في شعور العمال بالاغتراب.

 

مصطلح الأمة:


يتعرض المحرر لمفهوم الأمة من خلال رواية الفرنسي أرنست رينان "الأمة هي التضامن والتماسك إلى حد استعداد الفرد للتضحية بما صنعه في الماضى؛ واستعداده للتضحية بأي شىء. والأمة هي ظاهرة طبيعية كبيرة، تربط شعوبا برباط العاطفة، وتشجع التضحية لأجلها، وتمتد من الماضى إلى المستقبل بلا نهاية. والأمة مرادف الدولة التى تشير إلى سياسة معينة ومواطنين وأنظمة للعمل؛ فالأمة تعبير ثقافي جماهيري، وتصور جماعي وليس خيالا. والأمة مفهوم أيديولوجي يُعبِّرُ عن الوطنية؛ والإثنية والعرقية واللغة، والأعمال اليومية؛ والوطنية تصنع أمة أكثر من أي شىء آخر، كما يقول "أرنست غيلنر"؛ حيث السياسة تصنع فكرة الوطنية أكثر من الأمة التى تطالب بالسيطرة على إقليم، أو حكم ذاتي، كما أنها تتحدد بإقليم فتقول "الأمة الإسلامية" وغير ذلك.

 

مصطلح الانحراف:


الانحراف هو الخروج عن أخلاقيات وتوقعات أي مجتمع؛ وهو خاصية للوضعية الاجتماعية؛ وهو الذى يكسر القواعد كالجريمة: القتل والانتحار، وغير ذلك من الأمور التي تكسر أعراف وتقاليد المجتمع، فهي انحراف عن الخط العام بشكل أساسي كما عند دور كهايم وغيرهم، ولقد عرض أفكاره عن اللامعيارية والانحراف من خلال دراسته الشهيرة عن الانتحار، كما تعرض لرؤية مدرسة شيكاغو وتحليلاتها الإثنوغرافية عن الجريمة وتوجيه أصابع الاتهام إلى الأشخاص القاطنين الأماكن غير المنظمة في المدينة؛ وعرض كذلك لمنظَّري المدرسة التفاعلية الرمزية في تركيزهم على الجمهور الاجتماعى وأهميته لدراسة مثل هذه الظواهر . كما عرض لأفكار مدرسة بيرنغهام للدراسات الثقافية عن الثقافة الشبابية وعمليات الإذعان وعن دور الشرطة في مراقبة الشباب السود؛ كما تم انتقاد الاستعداد الذَّكَرى للجريمة في علم الإجرام من خلال علاقة الجنس بالجريمة؛ وعلم اجتماع الانحراف الذي يدرس علاقة الأقزام والعمالقة ومتعاطى المخدرات والمنحرفين جنسيا؛ في تشكيل الجرائم.

 

•الأيديولوجيا أو علم الافكار والهيمنة:


عرف العالم مفهوم الأيديولوجيا في نهاية القرن الثامن عشر على يد العالم "ديستوت دي تراسي" ويعني "علم الأفكار" الذي يمكن أن يكون انتقادا للدين؛ وماوراء الطبيعة. ومع أن الكلمة اكتسبت معانٍ سلبية على يد نابليون الذى وصف منتقديه بالأيديولوجيين؛ أو كما يقال هم الناس الذين يتعاملون مع التأويلات وشرود الذهن، ويعرفون القليل عن السياسة العملية. إلا أن ماركس قد بنى للأيديولوجيا مفهوما جديدا في كشفه عن مصطلح الهيمنة والاستغلال التي تتضمنها الرأسمالية، والتي أصبحت فيها الأيديولوجيا نوعا من الوعي المُشَوَّه الذي يخفي اختلاف المجتمع الذى أسهم بإعادة هيكلة النظام؛ وانضمت الكلمة إلى مناقشات علم الاجتماع بفضل ماركس الذى قال بأن الأفكار تُعَبِّرُ عن الانعكاس والمواراة؛ وأن الدين وعي معكوس للعالم.
كما يعرض لتطور الأيديولوجيا بعد ماركس إلى محاور أربعة عند غرامشي، مانهايمو، دور كايم، والباحثين في النقد ولقد أثرت هذه الافكار في المناقشات المعاصرة. لكن لينيين وجورجي لوكاش قد تباينت أفكارهما عن الأيديولوجيا الاجتماعية التي شوهت رؤية العالم إلى الطبقات الاجتماعية وأساليب الفكر؛ بمعنى أنه يمكن لفئة أن تمارس سلطتها على فئة أخرى؛ بالأيديولوجيا -بحسب غرامشي- حيث يصبح لها تأثير توحيدي، يقوم على قدرتها على كشف الإرادة الحرة للناس. ومن هنا فإن هيمنة الأفكار في العالم هي العنصر الأساس في كل الحياة السياسية؛ لأن لديها القدرة على أن تصبح الوعي السائد للجماهير. ولعل هذه الأفكار هى التي طرحت مفاهيم مثل علاقة العلم والعقل بالأيديولوجيا وتأثيراتهما على المجتمع؛ لذا قال نيتشه بأن السياسة تشوه الأيديولوجيات. ولعل هذا الصراع بين أثر العلم والعقل على الأيديولوجيا قد أدى إلى ظهور:

"النظرية النقدية المابعد حداثية"والتي اعتمدت نظرية "ثيودور أدورنو"، وماكس هورخيمر -اللذان تأثرا بمقولة نيتشة السابقة- حيث رأى كل منهما أن الرأسمالية كأيديولوجيا تميزت بالأهمية المتزايدة عبر مفاهيم هربرت ماركوس كذلك؛ حبث يقول غريس ديفى "إن النقلات الثقافية الجارية هي إيمان بدون ضرورة الانتماء" فلقد أسهمت العولمة في تكثيف الشعور باللامساواة الاجتماعية، وأَخَلَّتْ باستقرار المجتمعات على الصعيد القومي والمحلي؛ وهكذا صار الدين مصدر حراك تخلى عنه العالم الثالث؛ ومصدرا للمعنى والهوية الثقافية لدى الأقليات الإثنية ومستهلكي الغرب الثري الذين لا ينفكون قلقين على المستقبل.

 

مفهوم الذات والهوية:


تركز نظريات علم الاجتماع على السبل التى تُشَكِّلُ الذوات اجتماعيا وتتم السيطرة عليها من خلال التنشئة الاجتماعية والتفاعل والذاتية. ولقد ظهرت نظرية الذات عند جورج ميد وهى النظرية الأشد تأثيرا في القرن العشرين؛ وتهتهم النظرية بانعكاسات الآخر على الذات لإعادة فهم الذات اجتماعيا؛ وهي عبارة عن حوارات أو ايماءات داخلية بين طرفين تجمعهما علاقة "أنا وذاتي"؛ولقد اعتمد على أفكار وليام جيمس وكانط؛ ثم تطورت النظرية على يد تشارلز كولي فيما سماه "الذات المرآة".


واعتمدت النظرية فكرة الدور الاجتماعي التى حللها بارسونز بنيويا؛ واعتمدت تنظيم السلوك الشخصي للفرد بناء على السمات العُرْفِيَّةْ للأدوار والمكانة الاجتماعية التي تؤكد التوقعات الناجمة عن هذه الأدوار. كما درس غوتمان الدور من خلال المسرح والشخصيات. فالذات لدى غدينش مشروع مرتد على نفسه في ظل تأثير العولمة على الهوية فيحدث هناك نكوص للتقوقع حول الذات والجسد وغير ذلك. فالفرد هنا يبحث عن الكمال في ظل معرفته بالجسد واهتمامه بالصحة والجمال؛ واستراتيجيات الحكي عن الذات ومن هنا ظهرت قصص "كيم بلومر" عن الاستراتيجيات السردية للحكي أو "قصص الذات".

 

نظرة المجتمعات الغربية للذات:


تنظر المجتمعات الغربية إلى الذات على أنها مهمشة؛ ومتعددة الأوجه وغير متزنة، وهي نظرة على النقيض من الآراء الماهوية عن الذات لدى كُتَّاب عصر التنوير؛ وفيما بعد الحداثة؛ ومابعد البنيوية، واليوم ينادي الكتاب بتصور أكثر سلاسة للذاتية يتحدد عند مستوى اللغة والتقديم التجريدى الاصطناعي متأثرين بجاك لاكان؛ في حين تَبَنَّى كثيرون فكرة التخلي عن الذاتية لصالح تصور "الهويات" الأكثر اجتماعيا، وهي الأفكار الجديدة التى نادى بها ميشيل فوكو وأدت إلى ظهور فكرة إخضاع الجماعات الضعيفة لصالح الجماعات القوية، وكذلك الدول، كما ظهرت مسألة النسوية وخصوصية المرأة؛ كما برهن علماء الاجتماع المتخصصون بالأعراق والأجناس الصراع السياسي الذى تنطوى عليه عمليات صياغة الهويات الثقافية وبالأخص في مجتمعات مابعد المرحلة الاستعمارية، وكيفية تأثير هذا فيما يتم تحصيله من معارف على جماعات الأقلية الإثنية.

 

•فكرة الذكورة "الفحولة مقابل النسوية":


يتحدث الكتاب عن فكرة الذكورية "الفحولة" مقابل "الأنثوية"، وظهور مفاهيم مثل "الجندر"، ودراسة صفات الرجل من منظور جنساني؛ كالتي فى دراسات كونيل عن علاقة الذكورة بالقوة والمكانة الاجتماعية.


أما مفهوم الرأسمالية الاجتماعية فيعتمد فكرة الحاجة إلى الأسرة والأقارب وشبكات العلاقات في تكوين رأس المال الاجتماعي؛ فالأب والأم والأقارب هم رأس مال الفرد؛ ومن هنا ظهرت شبكة العلاقات الاجتماعية والقبيلة والجماعة كأساس لتكامل الدور الاجتماعي في الحياة.

 

مصطلح رأس المال الثقافي:


ظهر مصطلح رأس المال الثقافي وأثره في تكون الطبقات الاجتماعية ليتم تقسيم البشر إلى أنواع وطبقات عبر فكرة السُّلَّمْ الاجتماعي؛ فهناك رأس المال الثقافي الأبوي؛ والأصدقاء وجماعات الأصدقاء والجمعيات الأهلية، وكلها ينخرط فيها الفرد ليتشكل لديه رأس المال الثقافي. كما أدى ذلك إلى ظهور مصطلحات مثل النخبوية، البرجوازية، البروليتاريا، طبقة العمال والفلاحين، وغيرهم.


كما اهتم الكتاب بفكرتي الزمان والمكان كمصطلحين أساسين في علم الاجتماع من خلال ارتباطهما بالرأسمالية والطبقية والعمل والإنتاج والاستهلاك، وقد اعتمدت على طروحات ماركس وأفكاره عن صراع الطبقات والعمال، والأجور وربطها بالزمن، وفكرة المكان وأثرها في التنشئة الاجتماعية، ودور البيئة في تكوين الفرد عبر مراحل نموه المختلفة.

 

مصطلح السلطة:


تناول الكتاب الحديث عن السلطة ودورها في تشكيل الفرد والمجتمع والمعاملات، كما تحدث عن آليات السلطة ودورها في رسم السياسات العامة للدول والمجتمعات؛ ومفهوم السلطوية وظهور المجتمعات المتباينة المرتبطة بسلطة فاشية أو دينية أو ديمقراطية، وغير ذلك.


كما تعرض الكتاب لمفاهيم: الصناعة، والطبقة، وتكوين الهويات العامة للأفراد والدول والشعوب والحضارات، كما تعرض للطفولة والعاطفة والأسرة والعلاقات المجتمعية والجماعات الإثنية والعرقية والتمييز العنصري، والعقلانية وعلاقاتها بتكوين الفرد والهوية وعلاقات النسب والأسرة في تكوين الشخصية والاعتبارية، وقد تعرض للزواج والطلاق، والتنسيب والتبني وكلها موضوعات تميز علم الاجتماع.


كما يدلف المحرر للحديث عن النظام الاجتماعي العام والعالمي ووضع رؤى مركزية لقراءة تاريخ العالم، ونظرية الأنواع الجنسانية الجندر، والتمايز على أساس العرق والجنس والذكورية والأنثوية "الجنوسة"، كما يعرض  لمصطلحات الهجرة والشتات والوضع الاجتماعي "التمايزي" وأثر ذلك على الدور الاجتماعي والمفاهيم بغية فهم الفرد والمجتمع والعالم والحياة.

مسرد المقاربات النظرية:
ينهي المحرر كتابه "بمسرد للمقاربات النظرية"، من خلال استعراض عمل مدرسة شيكاغو التى أكدت إلى علاقة الصراع الجماعي بالموارد للسيطرة على المكان، من خلال فكرة المدينة ونشأتها بداية من استخدام الأرض والتنظيم الإجتماعي، كما ظهر مفهوم الصراع كأساس في نشأة المدن. وظهر علماء تحليل الحديث، أو الخطاب وطرائقه لدى الناس وأثره في السيطرة والصراع، وأثر الخطاب على الأفراد فى النقاشات اليومية.

نظريات علم الاجتماع الحديثة:
تعرض الكتاب للعديد من النظريات الحديثة لعلم الاجتماع ومنها "لنظرية الواقعية النقدية"، ودورها في الأعمال المستلهمة لفلسفة العلم عند روم هار، روى بهاسكار، حيث تعتمد تلك النظرية على المسببات والتقصي العلمي للوصول إلى الأفكار العامة للبُنَى الاجتماعية وهى تتفق مع مفاهيم ماركس كذلك. كما يمكن اعتبار النظرية النقدية امتدادا لمدرسة فرانكفورت حيث تقوم فكرة النظرية النقدية على الانعتاق من السلطة والهيمنة في مجالات العمل والتفاعل؛ ولقد تناقضت المعرفة التى أفرزتها النظرية النقدية مع المعرفة التى أفرزتها الوضعية والهرمونوطيقا، حيث إن المعرفة فيهما قائمة على المصالح المحافظة في إبقاء التقاليد والنظام الاجتماعي.
كما تعرض "المسرد" للنظرية المنهجية الإثنية، وإلى النظرية التطورية، النظرية النسويَّة، التي تتعلق بالمرأة وفضاياها؛ وتحررها عن الرجل، والوضع الاجتماعي لها في المجتمع.
كما تعرض الكتاب لمفاهيم الهرمونيطيقا، علم الاجتماع التفسيري، الماركسية، والمدرسة الوظيفية الجديدة "البنائية"، وإلى الفينومينولوجيا التي اعتمدت على أن التحليل الاجتماعي يجب أن يبدأ من تحاليل مضامين الوعي الفردي أي الظاهرة التى يدركها الأفراد؛ والتي يجب أن تُعامل كحصيلة معرفية مشتركة التي واجهت فكرة "طب الأمراض العقلية".
كما ضم الكتاب بعض المعارف عن المدرسة الوضعية؛ ومدرسة ما بعد الاستعمار التى اضطلع بها علماء الهند والتي تقوم على فكرة رفض التاريخ المكتوب من وجهة نظر السلطات الاستعمارية؛ وإعلاء صوت الأشخاص الذين تعرضوا إلى الاستعمار أي المهمشين. حيث تم تطوير أفكار مشابهة في أعمال فرانز فانون، إدوارد سعيد، الوطنيين السود في الولايات المتحدة الامريكية. وتقوم وجهة نظر مابعد الاستعمار على أن المعرفة تتشكل من خلال نظر المجموعات الاجتماعية التي تنتجها، وفي المحيط الاستعماري تُشكل الأوضاع القوية للمستعمرين معرفتهم ووعيهم. وتشترك هذه النتائح النسبية مع النظرية النسوية؛ ومابعد الحداثة، وما بعد البنيوية كما هو جلي في الأعمال الحديثة للكاتبين: غبتارى سبيفاك، هومي بها بها.
كما تناول الكتاب مدرسة التحليل النفسي ونظرية الشذوذ؛ تظرية الاختبار المنطقي، علم الرموز، الداروينية الاجتماعية عند دارون ومن جاء بعده؛ وإلى المدرسة الوظيفية البنائية، البنيوية، التفاعلية الرمزية، نظرية النظام، والتي تعتمد على أطر البنيوية وتطوير نظم ونماذج من المعلومات -من خلال الكمبيوتر- والتي تعتمد على فكرة بناء المجتمعات على نظم فردية في جميع النواحى الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، وتدوير الطاقة التبادلية كأفكار للتنظيم الذاتي، من خلال النظم الاجتماعية.

أهم الأفكار الرئيسة:
يعتمد الكتاب عددا من الأفكار الرئيسة، كضرورة لدارس علم الاجتماع من تَفَهّمِ المصطلحات وسياقاتها، منها:
1- ضرورة علم الاجتماع في دراسة الفرد والمجتمع.
2- أهمية علم الاجتماع في تنظيم العالم والحياة.
3- المصطلح ودوره في تشكيل الوعي لدى دارسي علم الاجتماع.
4- النظريات الجديدة وأثرها في النظام العالمي الجديد.
5- دور الفكر الفلسفي في تطوير الرؤى العالمية للأنظمة.
6- ضرورة علم الاجتماع في تشكيل الوعي الجمعي الجماهيري. 
7- علم الاجتماع وتشكيل النظام القطبي العالمي الجديد.
8- علم الاجتماع ضرورة محلية وقومية وعالمية.

تعريف بالمؤلف:
ولد البروفيسور جون سكوت john scott في لندن، بالمملكة المتحدة، بريطانيا، في 8 أبريل عام 1949م، وقد عاش لمدة 72 سنة، وتلقى تعليمه في مدرسة هامبتون، ثم التحق بجامعة ستراثكلايد وتخرج فيها؛ ثم أصبح أستاذا لعلم الاجتماع في جامعة إيسيكس، وجامعة بليموث، ثم أستاذا بجامعة ليسيستر؛ كما تخصص في مجال التقسيم الطبقى الاجتماعي، علم الاجتماع الاقتصادي  والنظرية الاجتماعية، ثم عُيَّنَ عضوا في الأكاديمية البريطانية. ولقد حاز عدة جوائز منها: نيشان الامبراطورية البريطانية برتبة قائد، درجة الزمالة للأكاديمية البريطانية؛ كما يُعَدُّ أحد أشهر علماء الاجتماع في العصر الحديث.





هل لديك تعليق؟


الاسم :  
البريد الالكتروني :    
موضوع التعليق :  
التعليق :  
 



 
مؤرخون يطالبون بتشريعات وضوابط لمواجهة تشويه التاريخ المصري بمعرض الكتاب

مناقشة قضايا صناعة النشر في 9 ورش بالبرنامج المهني بمعرض القاهرة الدولي للكتاب

مناقشة أعمال كامل كيلاني بين الاقتباس والتأليف بمعرض القاهرة الدولي للكتاب

صابر عرب في معرض الكتاب: الثقافة الحقيقية تستلزم الانفتاح على الثقافات والحضارات المختلفة

توصيات مؤتمر الترجمة عن العربية في دورته الثانية ضمن البرنامج المهني لمعرض القاهرة للكتاب

أهم توصيات مؤتمر الملكية الفكرية في البرنامج المهني لمعرض القاهرة الدولي للكتاب

ملتقى الهناجر الثقافى يحتفي بأصحاب الهمم مقياس تقدم الأمم

"بين ناصر الدين الأسد وطه حسين" واختلاف التلميذ والأستاذ حول الشعر الجاهلي بمعرض الكتاب

مناقشة موسوعة "القتلة" وجذور العنف عند الإخوان بمعرض الكتاب

الناقد الكبير محمد عبد المطلب في معرض الكتاب: النقاد العرب يتناولون النظريات النقدية بعد تجاوزها في بلادها.

ندوة "نص وترجمتان" تناقش قضية تعدد الترجمات للنص الواحد بمعرض الكتاب

وزيرا الثقافة والأوقاف يشهدان انطلاق مؤتمر الترجمة عن العربية ضمن فعاليات معرض الكتاب

القاعة الدُولية بمعرض الكتاب تناقش آفاق التعاون الدولي لتعظيم الترجمة التبادلية

معرض الكتاب يناقش قضايا "الأدب النسوي العربي" بقاعة صلاح جاهين  

الصالون الثقافي بمعرض الكتاب يناقش "الوعي وقضية التغيرات المناخية" 

الصفحة الرئيسية    |    أرشيف الاعداد    |    عن مركز التصميم الجرافيكي    |    بحث    |    عن الموقع    |    خريطة الموقع   |    اتصل بنا    |    المواقع الالكترونية للهيئة    |    اضف الموقع للمفضلة    |    فريق العمل


جميع الحقوق محفوظة للهيئة العامة لقصور الثقافة 2010
هذا الموقع تصميم وتطوير مركز التصميم الجرافيكي - الهيئة العامة لقصور الثقافة - وزارة الثقافة - مصر