أطفال مشروع الدمج الثقافى من مطروح في زيارة لأهرامات الجيزة وقصر عابدين              نادي أدب طنطا يناقش المشهد الثقافي في مصر والوطن العربي              اللجنة الإدارية العليا لمعرض القاهرة الدولي للكتاب تعلن تأجيل فعالياته إلى يونيه 2021              زيارة أطفال جنوب سيناء والقاهرة لقصر عابدين              سلسلة علاقات ثقافية تحتفي بدولة الصين بالمجلس الأعلى للثقافة .. الأربعاء              وزيرة الثقافة تتابع الاستعدادات النهائية لإعادة تشغيل قصر ثقافة الإسماعيلية              قناة وزارة الثقافة على اليوتيوب تواصل نشر التنوير              ذكريات الكرنك تحتفي بمحمود رضا على مسرح الأوبرا الكبير بحضور وزيرة الثقافة              افتتاح مسرحية "محل اللعب" بالهناجر              "عودة للروح " علي مسرح ساحة مركز الهناجر              حسام الضمراني يكتب: عيادة تحيا مصر أفريقيا              طه حسين وحرية الرأي              طه حسين وحرية الرأي              طه حسين والمرأة              طه حسين والعلم                            طه حسين والتاريخ.              طه حسين وحب البحث              طه حسين والمستقبل              طه حسين والحياة              طه حسين والغرور              طه حسين والحب              طه حسين والقراءة              طه حسين ورؤيته الحياتية.              طه حسين والعلم              طه حسين والتعليم              طه حسين وحقيقة الحب              طه حسين ومصر              طه حسين والحرية              طه حسين والفن              طه حسن والنفس              طه حسين والعلم              طه حسين والشعب              طه حسين والسعادة              طه حسين والمعرفة              رأي طه حسين في الفضيلة!              طه حسين والمعرفة              مسابقة "أنا القاهرة عاصمة السلام"              مسابقة "شخصيات ورموز من القرية المصرية"              معلومة وأثر .. مسابقة أون لاين للطفل في ليالي رمضان              حكاية وفزورة.. مسابقة للطفل في رمضان على قناة قصور الثقافة              شروط المسابقة الفنية للهيئة العامة لقصور الثقافة              شروط المسابقة الأدبية للهيئة العامة لقصور الثقافة الأون لاين              من هو "الطيار المجنون"؟! ولماذا لقبه الإسرائيليون بهذا الاسم؟!              ماذا تعرف عن الشهيد هيثم فتحي؟!              شروط مسابقات قصور الثقافة الأون لاين              شروط التقدم لجائزة ساويرس الثقافية              شروط مسابقة جائزة الدولة للإبداع الفنى بالأكاديمية المصرية للفنون بروما              شروط جائزة"اتصالات" لكتاب الطفل              شروط التقديم لجائزة أحمد فؤاد نجم الشعرية              شروط مسابقة وزارة الشباب والرياضة الفنية              شروط الترشح لجائزة "توفيق بكار" للرواية في تونس              السيسى يؤكد تطلعه للعمل المشترك مع جميع العاملين بمفوضيات الاتحاد الأفريقي              التعليم: البنوك ليست جهة استلام مبلغ تأمين التابلت ويسدد فى البريد              التعليم تبدأ مقابلات رؤساء كنترولات شهادة الدبلومات الفنية              طقس متقلب من الأربعاء للسبت ورياح تصل للعاصفة وانخفاض الحرارة 5 درجات              روسيا تعتزم تنفيذ أول مشروع لإنشاء منطقة صناعية خارج البلاد فى مصر عام 2021              الرئيس عبد الفتاح السيسي: ضرورة الربط السككى مع مختلف الدول الأفريقية              رئيس الوزراء: ارتفاع تدفقات النقد الأجنبى لـ163 مليار دولار فى أخر 3 سنوات              طقس الاثنين: شديد البرودة.. والقاهرة 10              الرئيس السيسي يولي كامل الاهتمام لجميع عمال مصر              توقف الملاحة بسبب سوء الأحوال الجوية فى البحيرة              قمة ثلاثية مع السودان وإثيوبيا على عدم الإضرار بالمصالح المشتركة              رفع حالة الاستعداد بالسكة الحديد والمترو استعدادًا للفصل الدراسي الثاني              حسناء عجاج تطالب الأسر بالتوعية للتعامل مع الأطفال ورعايتهم              300 ألف طن من القمح مشتريات هيئة السلع التموينية المصرية              صدور 3 منشورات تحذيرية لادوية ومستحضرات غير مطابقة للمواصفات والخواص الطبيعية              الانتقال لحى الأسمرات، تمهيداً لافتتاح المرحلة الثالثة بالأسمرات.              "نور الحياة" لفحص عيون 30 ألف طالب بالشرقية              *كيف يحتفل المتحف المصري باليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة؟!              شروط المشاركة في ملتقى الأزهر للخط العربي والزخرفة              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              تفاصيل جائزة زاهي حواس لأفضل أثري ومرمم في عيد الأثريين              شروط النشاركة في المهرجان المسرحي الإفريقي لشباب الجنوب               مكتبة الإسكندرية تُطلق جائزة عبد الرحمن الأبنودي لشعر العامية والدراسات النقدية ( مسابقة )              جدول أفلام أسبوع ألأفلام اليابانية في مركز الإبداع بدار الأوبرا              تفاصيل مسابقة "مصر تتغنى " والجوائز سفر إلى الصين مجانا              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              قريبا: مهرجان " تراث وابداع و تعايش"              بدء اختيار وقبول الدفعة العاشرة من برنامج بيت جميل للحرف التراثية.              فتح باب التقديم لجوائز الاتحاد لعام لكتاب مصر 2018ــ2019              نظاما ذكيا يميز بين قزحية الموتى والأحياء              تقيم اللجنة التنظيمية الاجتماع الأول للمشاركة العربية بمعرض القاهرة للكتاب              جائزة مان بوكر: لأول مرة منذ 50 عاما يصلنا هذا العدد من الروايات              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              دار الشعر المغربى تطلق جائزة فى نقد الشعر              قريباً : ملتقى "سلسبيل النيل" بمشاركة 30 فناناً              المهرجان القومي للسينما يبدأ في تلقي الأعمال المشاركة              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جوائز اتحاد كتاب مصر              دار الشعر بمراكش تنظم جائزة "أحسن قصيدة" للشعراء الشباب              صندوق التنمية الثقافية يطلق مسابقته الأدبية السنوية              رحيل الناقد الفرنسي الشهير جيرار جينيت              منصة إلكترونية جديدة بالمغرب لذوي الاحتياجات الخاصة              شروط جائزة أبو القاسم الشابي في دورتها الجديدة              ملتقى "كفك" يدعم الكيانات الثقافية والفنية              فتح باب الاشتراك بمسابقة نادى القصة للرواية والقصة القصيرة              كنوز الملك بسماتك الأول في حفائر المطرية              لجنة الشعر بالمجلس الأعلى ثثقافة تحتفل بذكرى ميلاد الخال              ثماني معارض للكتب تنظمها الهيئة المصرية العامة للكتاب حتى أوائل مايو 2018              فتح باب التقدم لمسابقة "تراثى 3" للتصوير الفوتوغرافى لتوثيق المبانى والمواقع التراثية              آخر مارس إغلاق التقدم لجائزة الملتقى للقصة القصيرة              قريبا إنشاء قاعدة بيانات لمكتبة المترجمين              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              أول أبريل فتح باب التقدم لجوائز اللجنة المصرية للمتاحف              قريبا : برنامج جديد للنشر متعدد اللغات فى مكتبة الإسكندرية              قريبا تعيد مكتبة الإسكندرية بناء موقع ذاكرة مصر وتتيح ةً 500 نسخة من المجلة للمدارس              دولة الجزائر تكرم رموز الثقافة والفن في مصر على هامش مشاركتها كضيف شرف في معرض القاهرة الدولي للكتاب              قطاع المتاحف بالإسكندرية يعلن عن حجز تدريب منتصف العام المقام سنوياً للخريجين وطلبة الآثار والإرشاد السياحى              بحضور وزير الثقافة، نتيجة مسابقة بينالى فينسيا 2018              الأحد القادم 17 ديسمبر "الحرف التراثية.. المستقبل والتحديات" ندوة علمية فى متحف النسيج              مكتبة الشارع بوسط البلد توفر القراءة المجانية للشباب              حفل كورال أطفال بقصر الطفل              مروان خورى بالمسرح الكبير بالاوبرا              دار الأوبرا المصرية ، تنظم حفلا لاوركسترا عمر خيرت بمسرح سيد درويش              عمر خيرت بمسرح سيد درويش .. و" الشعر فى مواجهة الارهاب" ببيت الست وسيلة              " ريسيتال بيانو - ديفيد إدجار" بالمسرح الصغير.. مسابقة للأغنية الوطنية للشباب بقطاع الإنتاج الثقافي.              عرض القطة العميا على نادي مسرح السويس              ورشة لصندوق التنمية الثقافية عن تطور صناعة الحلي              فيلم بوابة أنا في المركز القومي للسينما              غدا الأربعاء 13 سبتمبر حفل رسيتال في دار الأوبرا المصرية              بدء التقدم لـمسابقة "مصر بشبابها أقوى              من فات قديمه تاه في بيت السناري              هيئة قصور الثقافة تقاوم الأمية              ابدأ حلمك..ورشة مجانية لتعليم التمثيل              صندوق التنمية الثقافية والسفارة الصينية يعتزمان إقامة ورش لتعليم الفخار              محاربة البطالة.. ورش تعليمية للصناعات اليدوية بمتاحف الإسكندرية              قريبا مسابقة أطياف في نقابة الفنانين التشكيليين              غدا أمسية شعرية للشباب في مركز طلعت حرب الثقافي              قريبا معرض فني في ساقية الصاوي لشباب الفنانين التشكيليين              "إبداعات الشباب فى مواجهة الإرهاب.. مصر قوية بشبابها"...مسابقة في المجلس الأعلى للثقافة              حفلات توقيع وقراءات نقدية لعدد من إصدارات بتانة              مسابقة في القصة القصيرة تصدرها دار الهلال              مسابقة في الفنون البصرية عن المجلس القومي للمياه              فرقة المسرح القومى للأطفال تقدم في العيد سنووايت              فرقة مسرح القاهرة للعرائس تستقبل العيد بـ " صحصح لما ينجح "              دكتوراه في الحب في الحديقة الثقافية بالسيدة زينب              الخميس 29 يونيو تعرض " الجلسة – وشغل عفاريت" على مسرح الطليعة              "ميتين من الضحك" و" العسل عسل" على مسرح ميامي              ليلة من ألف ليلة على المسرح القومي ولمدة شهر              غدا 12 عرضا مسرحيا في مسارح الدولة وطوال أيام العيد              الخميس القادم حفل افتتاح مهرجان الكرازة بكاتدرائية الأنبا أنطونيوس فى أبو ظبى              استمرار عرض مسرحية قواعد العشق الأربعون على مسرح السلام              فتح باب التقدم لمسابقة صالون الشباب 2017              ملتقى "بصمات الفنانين التشكيلين العرب الثالث عشر" في أتيليه القاهرة بداية من 2 يوليو القادم              ورشة خط عربي في قصر ثقافة بيلا              أمسية شعرية وحفل غنائي غدا في متحف أحمد شوقي              العرض المسرحي "حكاية من مصر " غدا في بيت السحيمي              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              غدا الاثنين 19 يونيو مسرحية قمر العشاق" على المسرح القومى بالعتبة              غدا الاثنين 19 يونيو سهرة رمضانية لسفارة السودان بالقاهرة على المسرح الصغير              في الأول من يوليو دورة تعليمية لتعليم اللغة الفرنسية للأطفال في المتحف المصري              قريبا افتتاح دورة"صناعة السجاد اليدوي" في متحف ملوي للآثار              إعلان جوائز الدولة غدا الأحد 18 يونيو في المجلس الأعلى للثقافة              معرض "خطوة لقدام" بقاعة أدم حنين بمركز الهناجر للفنون              مسرحية"لسه بسأل"في مركز الحرية للإبداع بالإسكندرية حتى 20 يونيو الحالي              غدا الأحد 18 يونيو:حفل فني لفرقة أوبرا الإسكندرية على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية              القاهرة السيمفوني في دار الأوبرا بعد غد السبت 17 يونيو              الفرقة القومية للفنون الشعبية في مسرح الهناجر بعد غد السبت 17 يونيو              المولوية وعن العشاق في قصر الأمير طاز بعد بعد غد السبت 17 يونيو              بعد غد السبت 17 يونيو دار الأوبرا تنظم حفلا لأوركسترا القاهرة السيمفوني              يونيو القادم:وزارة الثقافة تحتفل بمرور مائة وخمسين عاما على تأسيس القاهرة الخديوية              بداية فنان، في مركز محمود سعيد للمتاحف بالإسكندرية              سبتمبر القادم احتفالية السفارة الأندونيسية في دار الأوبرا المصرية              غدا في الهناجر..إعلان جوائز مسابقة تراثي              لوحة للفنان باسكيات بأكثر من مائة مليون دولار              الجمعة 23 يونية حفل المولوية المصرية في دار الأوبرا المصرية              اللبنانيون ليسوا أحفادا للفراعنة              الليلة في المجلس الأعلى ليلة في حب مأمون الشناوي              فيسبوك" تتم رسميا صفقة استحواذها على منصة مشاركة الصور "إنستاجرام"              استخدام جهاز "آي باد" قبل النوم يسبب الأرق واضطرابات النوم              الاضطرابات النفسية تؤثر على كرات الدم البيضاء              الغيرة بين الزوجين تنخفض مع تقدم السن://e              الصديق الرشيق ذو القوام الممشوق يساعدك على فقدان وزنك              ابتكار فريد.. دراجة طائرةet.ru              الكاتب راشد عبدالغفار يدرس المؤسسات العقابية في تاريخ البحرين              تراجع مبيعات ألعاب الفيديو بنسبة 20 % خلال أغسطسr              مايكروسوفت" تعمق شراكتها في مجال البحث مع "ياهو" بإطلاق "إعلانات بينج"              مصادر تؤكد زواج رايان رينولدز وبليك ليفلىtt              لص يسرق جزءا من آلة موسيقية بكاتدرائية روسية              التوترالعصبي مصيدة لتخزين الأملاح في الجسمtt              رياضة "الركبي" قد تؤدي إلى الإصابة بالزهايمر              رياضة مكثفة لمدة دقيقتين توازي 90 دقيقة من الركضr              أمازون" تطلق حاسبها اللوحي الجديد "كيندل فاير إتش دي"              "أدوبي" تؤكد أن ثغرات "مشغل الفلاش" تهدد نظام "ويندوز8"n0              زلزال جديد بقوة 6ر5 درجة يضرب كوستاريكا:/              بريتني سبيرز تنافس أناقة كيم كارديشيان://              إدراج الضغط العصبي كأحد الأمراض المهنية:/              الماغنيسيوم يقلل الارهاق العصبي              12 دولة أوروبية وأسيوية وأفريقية فى المهرجان الدولى السادس للرشاقة والجمال 30سبتمبر41              أبحاث طبية: ممارسة الرياضة تقلل من فرص الموت المفاجىء بالسكتة القلبية>              باحثون يتوصلون إلى أن الفيل يصدر ذبذبات غير مسموعة              دراسة علمية: الانا الأخرى تلعب دورا أساسيا فى رد فعل المريض إزاء العلاج415yl              أبحاث طبية: علاج الصدفية يقلل فرص الاصابة بالازمات القلبية              الفنانة الأمريكية مايلي سايرس تغير تصفيفة شعرها لجذب الإنتباه              السيدات أكثر تضررا من مرض الالزهايمر بالمقارنة بالرجالn0y              العلاج النفساني أمل جديد لأصحاب الأمراض الجلديةre              اليابان تسجل أعلى النسب في الإصابة بالزهايمر              تويتر ينضم إلى "مؤسسة لينوكس"et              يوتيوب يختبر أسلوبا لتصفح الفيديو بحسب المزاج              "أبل" تحرز نصرا بقيمة مليار دولار على "سامسونج" في نزاعهما على براءات الاختراع415px);              زلزال بقوة 4ر7 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة قبالة ساحل السلفادورd              الممثلة آنا فاريس تضع مولودها الأول://eas              لوحي جوجل "نيكسس7" خمxus 7 يصل أوروبا في الثالث من سبتمبر              جوجل" تعتزم طرح بطاقات هدايا لمتجر "جوجل بلاي"ref              مهرجان نيويورك السينمائي يكرم نيكول كيدمانtt              تكريم ريتشارد جير في مهرجان زيورخ السينمائيt              بودرة ضد الجوع"..آخر صيحات الرجيم:              الكلاب فى بريطانيا تعاني من الوسواس القهرىtt              المخرج الأمريكي الشهير وودي آلان يخشى الطيران              طلاق توم كروز و كاتى هولمز رسميا:d              مسبار الفضاء الأمريكي "كيورويوزتي" يستعد للقيام بأول جولة له على سطح كوكب المريخ 415p              الطحالب البحرية مصدر جيد للطاقة بدون سعرات حرارية              دراسة أمريكية: كثرة تناول مشروبات الفركتوز تؤذى المخ<              كيرك دوجلاس يعرض النسخة الاصلية لفيلم "سبارتاكوسr              مقاعد ذكية تتعرف على الحالة النفسية للمسافرين في بريطانيا              دراسة أمريكية تحذر: التخدير قبل سن الثالثة قد يزيد مشكلات التعلم لدى الطفل415px);}             دراسة طبية: "عين الجمل" تساعد على تحسين نوعية الحيوانات المنويةv c              دراسة: مخاطر سرطان الغدة الدرقية قائمة بعد عقود من قنبلتي اليابانv              دراسة فرنسية:الزيوت الطبيعية النباتية لعلاج العديد من الامراض              دراسة: الهواءالنظيف يرفع من العمرالافتراضى للانسان فى عدد من المدن الامريكية415px);}<              دراسة: علاج التهاب الكبد الوبائى أقل فاعلية بين الأمريكيين ذوى الأصول الأسبانية415px)              فنانون من 7 جنسيات عربية في لجنة تحكيم مهرجان "تروب فست أرابيا"v c              مغامر فرنسي يقطع 16 ألف كيلومتر بالدراجة خلال عام لجمع معلومات لإعداد فيلم وثائقي415p              المركبات الكيميائية المتواجدة فى الصابون ومعجون الأسنان تتسب فى هشاشة العظام415px);}<              ارتفاع الطلب العالمي على الدراجة الكهربائيةt              أحمد مدحت ينتهي من مونتاج "عرفة البحر"://              المخرج خالد مرعي ينتهي من مونتاج ومكساج "شربات لوز"              أحمد ماهر:مخرج "نابليون والمحروسة" يكثف ساعات التصوير للانتهاء منه قبل نهاية رمضان415              دراسة طبية: ما يقرب من نصف مرضى السكر يعانون من آلاما مزمنة وحادةv              علماء: عين الفئران تمتلك كاشفا عن الطيور الجارحةr              جوجل تشطب 4 آلاف وظيفة في وحدتها موتورولا              خبير في آبل يقدر خسائر الشركة بسبب سامسونج بحوالي 75ر2 مليار دولار              جوجل تعمق من سياستها لمعاقبة المواقع المخالفة              البدانة تساعد على إعادة انتشار السرطان في الجسم مرة أخرىn              تناول الحوامل للاسماك الدهنية يعزز العناصر الغذائية لحليب أطفالهن d              رجل من بين كل أربعة يفضل المرأة التي تضع مساحيق التجميلn0              دراسة: اعتقاد المراهقات بأنهن بدينات يكسبهن مزيدا من الوزن في العشرينيات415y              تركمانستان تحتفل بيوم البطيخet.              خطوبة النجمة جينيفر انيستون والممثل جاستين ثيروكس              روح الدعابة هى أول صفات المدير الناجح ://              البريطانيون يفضلون تناول الهامبورجر أكثر من الاوروبين الاخرين              المراهقون الاقل إستهلاكا للحديد والفيتامينات              اليوجا تخفف أعراض الاكتئاب وتعمل على تقوية مشاعر الأمومة لدى السيدات              عصير البطاطس يعد مكملا غذائيا لعلاج قرحة المعدة r              نجمة إلكترونية لمراقبة الرضيع ومؤشر لدرجة الحرارة فى الحجرة s              احتياج الشخص لفيتامين /د/ يزداد مع تقدم السن              "مين اللى قال" ملحمة شعرية بمركز كرمة بن هانئ الثقافى n0y              مسرحية "يوميات الأرجواز" بدرب 1718 ://eas              إيران تسضيف اجتماعا دوليا حول الصحوة الإسلامية وتحرير فلسطينs              الأمن المصري يضبط محاولة لتهريب 10 تماثيل أثرية للخارج n0               مادونا تطالب بالحرية لعضوات في فريق "بوسي ريوت" خلال حفل في موسكو- >              انفصال نجمة مسلسل اكس فايلز جيليان اندرسون عن حبيبها بعد علاقة دامت ستة أعوام 415px              نوكيا" تعتزم إطلاق هواتف ذكية بنظام "ويندوز فون 8" الشهر المقبلv c              كتاب "فرقة ناجي عطاالله" يتضمن المشاهد المحذوفة من المسلسل التلفزيوني              محاضرة "فضل العشر الأواخر من رمضان" ببيت ثقافة أبو صير الملق              زلزال بقوة 4ر4 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة بين الدنمارك والسويدd              كين مارينو يكتشف شيطانا بأمعائه في الفيلم الكوميدي المرعب (ميلوv c              جيه تى ودامون ألكزندر يلعبان دور مجرمين في (مسدس بعشرة سنت              مهرجان موسيقى بولندى ألمانى يختتم فعالياته بحضور اكثر من نصف مليون شخص              روحانيات رمضان" في ندوة بمسرح متروبول://e              صالون شبابيك الثقافي يستضيف علاء الأسواني ..الخميس المقبل              توتير" تعتزم فتحا مكتب للمبيعات في البرازيلt              مايكروسوفت" تتم صفقة استحواذها على صانع الشاشات اللمسية العملاقة "بيرسبيكتيف بكسل"415              تراجع حصة هواتف "أندرويد" الذكية في السوق الأمريكية              الخضراوات تقتل الجين المسؤول عن السرطان:/              العيش دون كذب وتناول الخضروات يجعل الإنسان أكثر صحة              مرض الزهايمر يكون "أكثر شراسة" عند المسنين الأصغر سنا              دراسة تكشف تراجع نسبة الإصابة بأورام المخ عند مرضى الحساسيةss              زلزال بقوة 3ر5 درجة يضرب محافظة شرناق جنوب شرق تركيا<              قراءات صوفية من ديوان الحلاج فى أمسية بمعرض فيصل للكتابn0              أمسية شعرية وفرقة التنورة في ليالي رمضان بمعرض فيصل للكتاب ...الاثنين              اختبار طبى لمعرفة تطور مرض التوحد عند الاطفال ref              ريم هلال : "الأخت تريز" نقطة تحول وتجربة مهمة بالنسبة ليn              محمد علي : الإنتهاء من تصوير "الهروب" .. وسعيد برد فعل الجمهور              إياد نصار : انتهيت من تصوير "سر علني"://e              إبراهيم فخر ينتهي من "خرم إبرة" بعد غد://              دراسة عالمية:مواطنو سوازيلاند أكسل شعوب العالمref              الشاي المثلج يزيد من مخاطر تكون حصى الكلى              حملة لتخليص موقع "جوجل بلاي" للألعاب من البرامج والتطبيقات "المارقة"              خدمة بريد إليكتروني جديدة من مايكروسوفت تجتذب مليون مشترك خلال ست ساعات415yl              شاب غير مسلم يصنع أضخم مجسم لمسجد بالإماراتt              وفاة عازفة البيانو الرومانية اورسوليسا في فيينا عن 33 عاما              إعلان أسماء الفائزين بجوائز سوق عكاظ الثلاثاء المقبل<              الهند تحتل المرتبة الثانية لعدد مستخدمي المحمول في العالم              بيت السناري ينظم دورة متخصصة في التحكيم القانونيr              تأجيل تطبيق حظر هاتف "سامسونج جالاكسي نيكزس" الذكي في الولايات المتحدة للمرة الثانية              دراسة طبية تحذر من بدانة الأطفال فى كندا:              حصص الزراعة والعناية بالحدائق فى المدارس تعزز من نمو الطفل              موتورولا" تؤكد إطلاق هاتفها الذكي "فوتون كيو" هذا العامn0              فورسكوير" تقدم ميزة "التحديثات الترويجية"              تقرير: "فيسبوك" تطلق هاتفها المحمول الأول منتصف 2013<              دراسة تظهر فاعلية عقار "بروزاك" المضاد للاكتئاب كمضاد للفيروساتv c              إنخفاض مستوى فيتامين "د" لكبار السن يتسبب فى اختلال التمثيل الغذائي لديهم415              اليوجا أفضل علاج لضغط الدم المرتفع://easy              خبراء ينصحون بالحماية من أشعة الشمس فوق البنفسجية              علماء: أصدقاء القردة أسرع نجدة لها من غير الأصدقاء              العثور على حوت نافق على شاطئ سيدني بأستراليا              الأسبرين يؤخر تكوين المياه البيضاء://easy              إدمان مشاهدة التلفزيون يزيد من مخاطر الإصابة بالسكر بين كبار السنv              دراسة عالمية: ملاذات الحياة البرية بالغابات الاستوائية مهددة بالانهيار              أبل تطلق "آي فون 5" سبتمبر المقبل:              سامسونج" تعطل خيار البحث المحلى على هاتفها الذكي "جالاكسي إس3"              "مايكروسوفت" تضيف ميزة البحث الاجتماعي لمحرك "بينج"              الابتسام أثناءالتوتر يساعد فى حمايةالقلب:              بصمة الكلب "أوجي" فى شارع المشاهير بهوليودtt              ثقافة المنيا تحتفل بليالى رمضان              أنشطة ثقافية وفنية ببيت ثقافة القبارى... احتفالاً بشهر رمضان              باندا بحديقة حيوان أمريكية تلد وهي في سن العشرين مسجلة رقما قياسيا              مشاركة الرجل فى تنظيف المنزل يجعله أكثر سعادة من غيره              النوم الصحي يعنى جهاز مناعي قوى              زلزال قوته 6.6 درجة قبال ساحل سومطرة باندونيسياre              انتصار: رواج فني في مسلسلات رمضان ولسنا في منافسة مع الدراما التركية              حياة وأعمال راقصة الباليه بينا بوش فى فيلم سينمائى بباريس              دراسة: فى الدول النامية المرأة أكثر ذكاء من الرجل              دراسة بريطانية: شخير طفلك يقلل من مستوى ذكاءه              باحثون كنديون:الاستيقاظ مبكرا يجعلك أكثر سعادة عن الآخرين              طبيبة فرنسية تعالج الأطفال من السرطان بتسلق الجبال               left to rightstopright to left
 الاثنين,03 اكتوبر 2022 04:10 م - القاهرة      

  قصة قصيرة

سبعة طوابق

القاهرة 26 يوليو 2022 الساعة 12:14 م 

 

قد تكون صورة ‏‏أثاث‏ و‏نص‏‏

 

تأليف: دينو بوتزاتي - إيطاليا
ترجمة: أسماء موسى عثمان

 

 بعد قضاء يوم سفر بالقطار وصل جوزيبي كورتي صباح يوم من شهر مارس إلى المدينة التي بها المستشفي الشهيرة. كان يعاني شيئا من الحمى ومع ذلك أراد أن يقطع الطريق ما بين المستشفي ومحطة القطار سيرًا على الأقدام حاملاً حقيبة سفره الصغيرة. على الرغم من أنه لم يظهر عليه سوى الأعراض الأولية فإنه نصح بالتوجه الى هذه المستشفى الشهيرة المتخصصة في علاج هذا المرض بالذات والتي بها أطباء على كفاءة عالية وأجهزة ومعدات طبية أكثر فاعلية. عندما رأى المستشفى من بعيد، تذكر أنه قد رأى صورة لها من قبل في أحد الإعلانات، شعر جوزيبي كورتي بانطباع إيجابي، كانت جدران المبنى الأبيض ذي السبعة طوابق بها نتوءات منتظمة تضفي عليها الشكل العام للفندق. حول المبنى توجد الأشجار العالية.


بعد إجراء فحص طبي سريع، انتظارًا لإجراء آخر أكثر دقة. احتجز جوزيبي كورتي في غرفة مبهجة في الطابق السابع والأخير. كان الأثاث فاتح اللون وأنيقًا كالفراش. كانت الكراسي مصنوعة من الخشب والوسائد مكسوة بأقمشة متجددة الألوان.  بدا المنظر على بعد واحدًا من أجمل أحياء المدينة.  كان کل شيء هادئًا وسارًا ومطمئنًا. استلقى جوزيبي كورتي على الفراش، حيث كان المصباح يلقى بضوئه على الوسادة، فشرع في قراءة كتاب كان قد جلبه معه.


بعد قليل دخلت الممرضة تسأله عما إذا كان يريد شيئًا ما. لم يرغب جوزيبي في شيء على الإطلاق ولكنه بدأ يتحدث بلطف مع الفتاه وسألها عن معلومات بشأن المستشفى. هكذا علم الطابع الغريب لذلك المشفى.  تم توزيع المرضى طابقًا تلو الآخر وفقًا لمدي الخطورة. كان الطابق السابع، أي الأخير للحالات المرضية الطفيفة. كان الطابق السادس مخصصًا للحالات المرضية الاقل خطرًا ولكنها تحتاج الي رعاية.  في الخامس يتم معالجة الحالات المرضية الخطيرة وهكذا دواليك من طابق إلى آخر. في الثاني يوجد الحالات بالغة الخطورة. وكان بالطابق الأول أولئك الذين يعانون أمراضًا لا يرجى شفاؤها. هذا النظام الفريد، بالإضافة إلى سرعة الخدمة بشكل كبير، منع وجود مريض يعاني مرضًا بسيطًا أن ينزعج من وجوده بجانب أخر يحتضر، وكان النظام يضمن وجود مناخ متجانس في كل طابق. من جانب آخر، يمكن أن تكون العناية متدرجة بشكل مثالي.  ومن هذا يتضح أن المرضى ينقسموا إلى سبع فئات تصاعدية. كان كل طابق بمثابة عالم صغير في ذاته له قواعده المميزة وتقاليده الخاصة.


حيث كل قطاع كان مسند إلى طبيب مختلف. ظهرت اختلافات دقيقة في طرق العلاج حتى وإن كانت طفيفة على الرغم من أن المدير العام وضع نظامًا واحدًا أساسيًا للمنشأة.


عندما غادرت الممرضة الغرفة، مضى جوزيب كورتي نحو النافذة وقد بدى له أن الحمى قد انتهت وتطلع الي الخارج، لا لأنه يريد مشاهدة منظر المدينة رغم أنها كانت جديدة بالنسبه له بل على أمل أن يرى عبر النوافذ،  مرضى آخرين في الطوابق السفلية. كان هيكل المبنى بنتوآته الكبيرة في الجدران ينتج هذا النوع من الملاحظة. ركز جوزييب كورتي بصفة خاصة على نوافذ الطابق الأول التي كانت بعيدة جدًا، والتي كان يراها بصورة مائلة فقط. لكنه لم يستطع أن يرى شيئًا مثيرًا للاهتمام. كانت معظم النوافذ مغطاة تمامًا بستائر كثيفة رمادية اللون.


رأى جوزيبي كورتي شخصًا ما، يقف عند النافذة المجاورة لنافذته. نظر الاثنان الى بعضهما بإحساس مليئ بالتعاطف إلا أن كليهما لم يكن يعرف كيف يكسر الصمت. في النهاية تشجع جوزيبي كورتي وقال: "هل وصلت توأ"، "أنت أيضًا؟ ". قال الآخر "كلا" "أنا هنا منذ شهرين" لزم الصمت لحظات قليلة وبدا وكأنه لا يعرف كيف يواصل الحوار، أضاف قائلًا: "كنت أنظر لأرى شقيقي هناك في الأسفل. "شقيقك؟" " أجل ".

 "دخلنا معًا إلى هنا، في الحقيقة كانت صدفة غريبة ولكن حالته الصحية ساءت وأظنه الآن في الرابع".  "أي رابع" "الطابق الرابع" ألقى الرجل الكلمتين شارحًا بنبرات امتزج فيها المرح والفزع، مما بعث الرعب في نفس جوزيبي كورتي بصورة غامضة فتساءل بحذر "أليس الطابق الرابع للحالات الخطيرة ؟" قال الآخر محركًا رأسه ببطء "ياإلهى!".

 ولكنهم ليسوا بائسين تمامًا، لكن يوجد على أية حال ما يبعث فيهم شيئًا من السعادة  واصل جوزيبي كورتي استفهامه باستخفاف كالذي يتحدث عن أشياء مأساوية لا تخصه " لكن ماذا بعد ".

 

"إذا كان الطابق الرابع يحوى بالفعل الحالات الخطيرة جدًا، فمن الذين يضعونهم في الطابق الأول؟"، "أوه" في الأول يوجد المحتضرون حيث الأطباء لا يستطيعون أن يفعلوا شيئًا البتة فقط يوجد القساوسة، وبطبيعة الحال ......

 

قطع جوزيبي كورتي الحوار كما لوكان يبحث عن تفسير "لكن ليس هناك ثمة أشخاص كثيرون في الأسفل"، تقريبًا كل الستائر مسدلة". "ليس ثمة عدد كبير منهم الآن، إنما كان هناك الكثير هذا الصباح" أجاب الآخر بابتسامة خفيفة، "الغرفات ذوات الستائر المسدلة هي تلك التي توفي فيها شخص ما منذ وقت قريب. كما ترى، في الطوابق الأخرى النوافذ كلها مفتوحة على مصراعيها. تراجع الرجل ببطء مضيفًا: "اسمح لي سأعود إلى فراشي، يبدو لي أن الطقس أصبح أكثر برودة ... تحياتي ... تحياتي ".  

ابتعد الرجل عن النافذة وأغلقها جيدًا، كان هناك ضوء داخل الغرفة.
ظل جوزيبي كورتي وافقًا عند النافذة وعيناه مثبتتان على الستائر السفلية الخاصة بالطابق الأول. تطلع إليها بتركيز محاولاً تخيل الأسرار المروعة لذلك الطابق الرهيب حيث يكون المرضى في عداد الأموات. شعر بالارتياح لأنه بعيد جدًا عنهم، في هذه الأثناء أسدل الليل ظلاله علي المدينة. أضيئت النوافذ الألف واحدة تلو الأخر فأصبح المشهد من بعيد موحي بمشهد قصر أضيئ من أجل احتفال كبير. فقط في الطابق الأول في الأسفل، ظلت عشرات النوافذ مظلمة وعمياء. بعثت زيارة الطبيب الطمانينة في نفس جوزيب كورتي الى حد كبير. ولأنه كان متحيزًا لفكرة قبول الأسوأ،  ولن يندهش إذا أرسل الى الطابق الأسفل. في الواقع،  لم يكن هناك أي علامة تشيرإلى تراجع الحمى على الرغم من أن حالته العامة كانت جيدة.
كانت كلمات الطبيب مشجعة ولطيفة على الرغم من إصابة جوزيبي.

 قال الطبيب - الحالة بسيطة جدًا، وفي خلال أسبوعين أو ثلاثة على الارجح سيتم الشفاء .سأل جوزيبي كورتي بقلق حول هذه المسألة " هل يمكنني إذا، البقاء في الطابق السابع ؟ " أجاب الطبيب وهو يضع يده على كتفه بود، ويتحدث بشكل مازح كما لو ان هذه المقولة هي الأكثر سخفاً في العالم


 "إلى أين كنت تتوقع أن تذهب؟ الى الطابق الرابع مثلاً ؟"  


قال جوزيبي كورتي "هذا جيد ... هذا جيد ". " تعرف، المريض دائمًا يتخيل أسوأ الأفكار".


في الواقع ظل جوزيبي كورتي في حجرته التي أعطيت له في الاصل. تمكن جوزيب كورتي من معرفة بعض زملائه المرضى بالمستشفى أوقات الظهر النادرة التي يستيقظ فيه. كان يتبع العلاج بشكل منتظم حتى يتحقق الشفاء العاجل، على الرغم من أن حالته بدت وكأنها ظلت كما هي، ولم يطراً عليها أي تغيير.

بعد مضى حوالي عشرة أيام، جاء رئيس التمريض إلى جوزيب كورتى في الطابق السابع. أراد أن يطلب منه معروفًا خاصًا:

اليوم التالي يجب أن تدخل الي المستشفي امرأة مع طفليها، حيث كان هناك غرفتان خاليتان ملاصقتان لغرفة جوزيب كورتي تمامًا، لكنهم بحاجة إلى غرفة ثالثة؛ ألن يكون مزعجًا أن ينتقل السيد جوزيب الي غرفة تماثل غرفته في الراحة؟ بطبيعة الحال، لم يظهر جوزيبي أي اعتراض:

فتغير الغرفة لا يعني شيئًا بالنسبة له، بل ربما ستكون له ممرضة جديدة وأكثر لطفًا. قال رئيس التمريض بانحناءه طفيفة " اشكرك شكرًا خالصًا "، " لا عجب أن تصدر هذه الموافقة من شخص راقِ مثلك ". سوف نبدأ بنقل أغراضك في غضون ساعة إن لم يكن لديك مانع. اضاف بنبرة منخفضة، كما لو كان تفصيل ليس له قيمة  "الغرفة في الطابق الاسفل لسوء الحظ ، لا يوجد غرفة خالية في هذا الطابق. بالطبع إنه مجرد إجراء مؤقت" أسرع ليضيف، وهو يرى جوزيبي وقد جلس باستقامة فجأة وكأنه يهم للاعتراض، " مجرد إجراء مؤقت، ستصعد ثانية عندما يتوفر غرفة خالية وهذا الأمر سيتم في غضون يومين أو ثلاثة، وعندها ستتمكن من العودة هنا مرة أخرى ". قال جوزيبي کورتي مبتسمًا كي لا يظهر كما لو كان طفلًا  "لابد وأن أعترف أن هذا الإجراء لا يروقني على الإطلاق" .

.... أضاف رئيس التمريض ضاحكًا ضحكًا صريحًا " لكن هذا الانتقال ليس له أي داع طبي، إنني أفهم تمامًا ما تعنيه،  وفي هذه الحالة من الممكن أن تقدم معروفًا لهذه المرأة التي لا تريد أن تنفصل عن أطفالها... 


"من فضلك لا يخطرن ببالك أن هناك أسبابًا أخرى!"  قال جوزيبي کورتي  "حسنا" غير أن ذلك لا يبدو لي مبشرًا لخير.


وهكذا نزل جوزيب إلى الطابق السادس، ومع أنه كان مقتنعًا أن هذا الانتقال لا يتعلق بأي تدهور في حالته الصحية، فقد شعر بحزن شديد جراء الفكرة السيئة وهي أن هناك حاجزًا واضحًا بينه وبين العالم اليومي للناس الأصحاء يعد الطابق السابع نقطة انطلاق، مع مساحة محددة من الاتصال بالمجتمع، من الممكن أن يعد ملحقًا بالعالم الطبيعي. لكن الطابق السادس يعد جزءًا حقيقيًا من المستشفى، عقلية الأطباء، التمريض، المرضى أنفسهم يختلفون اختلافًا بسيطًا. مع الاعتراف بأن المرضى في هذا الطابق هم مرضى بالفعل لكن مرضهم ليس بخطير.


من خلال محاوراته الأولية مع المرضى، والتمريض والأطباء استنتج جوزيبي أن الطابق السابع كان بمثابة مزحة، حيث إنه مخصص للمرضى أصحاب الحالات الطفيفة، أما بدءًا من الطابق السادس فإن الأشياء تأخذ بجدية.

على أي حال أدرك جوزيبي أنه بالتأكيد سيواجه بعض المشكلات في العودة مرة أخرى إلى الطابق السابع الذي تحدثنا عنه سلفًا، لكي يعود مرة أخرى إلي هذا الطابق لأبد وأن يحرك النظام المعقد للمكان، حتى لو تعلق الأمر بشأن صغير كهذا، من الواضح أنه إذا لم يتحدث بشأن عودته مرة أخرى، ما من أحد سيفكر في إعادته إلى الطابق الأعلى، طابق الأصحاء تقريبًا لذلك قرر جوزيبي ألا يتنازل عن حقوقه ولا يستسلم لتلك العادة.
كان مهتمًا بأن يترك انطباعًا جيدًا لدى رفاقه المرضى بأنه باق معهم مجرد أيام قليلة، وانه هو الذي وافق على النزول طابقًا واحدًا من أجل مساعدة سيدة وأنه سيصعد من جديد إلى أعلى عندما تتوفر غرفة خالية. أصغى الآخرون إليه دون اهتمام وهزوا رؤوسهم غير مقتنعين. كانت قناعة جوزيبي كورتي، قد تأكدت، على أي حال من خلال حكم الطبيب الجديد. أكد الطبيب أن بإمكانه بالفعل أن يعود إلى الطابق السابع وأن مرضه تافه جدًا. ضغط الطبيب على كلماته ليؤكد صدقها، لكنه في الواقع ربما يكون من الأفضل أن يبقى جوزيبي في الطابق السادس کي يتلقى عناية أفضل.  قاطع جوزيبي الطبيب بصرامة في هذا الأمر "لا أريد سماع كل هذه القصص ثانية" "أنت تقول أنني أستطيع الذهاب إلى الطابق السابع وهذا هو المكان الذي أرغب فيه"، رد الطبيب " لا أحد ينكر هذا"  " أنصحك ليس بصفتى طبيبًا بل كما لو كنت صديقًا حقيقيًا. كما قلت،  أنت مصاب بمرض طفيف جدًا ولن تكون مبالغة إذا قلنا إنك لست مريضًا على الإطلاق، إننى أرى أن ما يجعل حالتك مختلفة عن الحالات المعتدلة هو امتدادها الأوسع، إن قوة المرض في أدنى درجاته لكنه منتشر إلى حد ما؛ فهي عملية تدميرية للخلايا"، كانت أول مرة يسمع فيها جوزيبي هذا التعبير السيئ. العملية التدميرية للخلايا هي في مراحلها الأولى، ربما لم تبدأ بعد، لكنها تميل، أقول تميل إلى أن تؤثر على جزء كبير من الأعضاء.

هذا هو السبب الوحيد، في رأيي، الذي ربما يجعل من الأفضل أن تبقى هنا في هذا الطابق السادس حيث طرق العلاج أكثر فاعلية وأكثر قوة.  ذات يوم قيل له إن مدير دار الرعاية بعد استشارة زملائه، قرر إجراء تغيير في تقسيم المرضى. حالة كل مريض – إذا جاز التعبير – ينبغي تقليلها نصف درجة.


من الآن فصاعدًا يجب تقسيم المرضى في كل طابق إلى فئتين وذلك وفقًا لدرجة الخطورة، قام بإجراء هذا التقسيم من قبل الأطباء المتتالين ولكن من أجل منفعتهم الشخصية. ولأسباب لم تستطع الممرضة شرحها له، تم تصنيفه ضمن الحالات الأكثر خطورة في الطابق السادس ولذا يجب نقله إلى الخامس. حالما أفاق جوزيب من دهشته الأولى، لم يتمالك نفسه، وصاح بأنهم خدعوه ويرفض الانتقال إلى الطابق الأسفل ويفضل الرجوع إلى طابقه الأساسي، ولا يصح إلا الصحيح وأن إدارة المستشفى لا يمكنها أن تتجاهل بهذه الوقاحة تشخيص الأطباء وبينما هو في صياحه، وصل الطبيب كي يشرح له المسائل بصورة أكثر وضوحًا. نصح الأخير كورتي أن يتحلى بالهدوء إلا إذا أراد أن ترتفع درجة حرارته وشرح له أن هناك سوء فهم، على الأقل جزئيًا. أضاف الطبيب مرة أحرى بأنه يؤيد أن المكان المناسب لحالة جوزيبي ربما هو الطابق السابع ولكن أضاف قائلاً إن لديه وجهه نظر مختلفة بعض الشيء، وجهة نظر شخصية تمامًا. بشكل جوهري، حالة جوزيبي المرضية يمكن أن تقول عنها شديدة الانتشار.


الطبيب نفسه لم يستطع أن يفهم لماذا تم وضع جوزيبي کورتي ضمن قائمة الحالات الأكثر خطورة في الطابق السادس. في الأغلب السكرتير الذي أجرى اتصالاً هاتفيًا مع جوزيبي في صباح ذلك اليوم تحديدًا كي يستفسر عن وضع جوزيبي الطبي بشكل دقيق، كان قد ارتكب خطًا في البيانات، أو ربما استخفت الإدارة برأيه الشخصى -عن عمد- فهو وإن كان طبيبًا ذكيًا- فإنه يعد متفائلاً فوق ما ينبغي.


في النهاية نصح الطبيب جوزيبي كورتي بالا يقلق، وأن يتقبل الانتقال دون إعتراض لأن ما يجب أخذه في الاعتبار هو المرض وليس الطابق الذي يوضع فيه المريض – فيما يتعلق بالعلاج – أضاف الطبيب قائلا- فلا داعي للشكوى: فالطبيب بالتأكيد في الطابق الأسفل يتمتع بخبرة أكثر؛ حيث إن جزءًا من نظام المستشفى أن الأطباء الأكثر خبرة يحلون في الطوابق السفلي وذلك وفقًا لوجه نظر الإدارة، تدريجيًا كلما نزلت إلى الأسفل تبدو الغرف مريحة وأنيقة بالمستوى نفسه. المنظر رائع بالقدر نفسه؛ في الطابق الثالث فقط تحجب الأشجار المحيطة بالمستشفى المنظر الطبيعي الجميل.


في المساء، مع ارتفاع درجة حرارته، ظل يستمع لهذه المبررات الدقيقة وشعوره بالإرهاق التدريجي يتصاعد شيئًا فشيئًا. في النهاية أدرك أنه لا يملك الطاقة ولا الرغبة في مقاومة هذا الإنتقال الظالم أكثر مما فعل. دون اعتراضات أخرى، سمح لهم أن يأخذوه إلى الطابق الأسفل. كان العزاء الوحيد لوجود جوزيبي كورتي في الطابق الخامس معرفته بأن حالته المرضية في رأي الأطباء، والممرضين، والمرضى الذين في نفس وضعه، هي الأقل خطورة من بين الحالات الأخرى في الطابق كله. خلاصة القول، بإمكانه أن يعتبر نفسه الشخص الأكثر حظًا في ذلك الطابق من المستشفى.
من جانب آخر كانت تؤلمه فكرة أن هناك حاجزين بينه وبين عالم الأسوياء.

مع قدوم الربيع صار الجو أكثر اعتدالًا، ولكن جوزيبي كورتي لم يعد يرغب بالوقوف عند النافذة كما كان يفعل في الأيام الأولى؛ مع أنه من الحماقة أن يشعر بالخوف، أحس بالهلع والرعب بمجرد النظر إلى نوافذ الطابق الأول، التي كان معظمها مغلقًا وقد أصبحت الآن أقرب كثيرًا. حالته المرضية كانت تبدو مستقرة.


بعد مرور ثلاثة أيام في الطابق الخامس ظهرت على ساقه اليسرى بقعة أكزيما ولم تختف خلال الأيام التالية قال الطبيب إنها بقعة مستقلة تمامًا عن المرض الرئيسي؛ يمكن أن تحدث لأي شخص سليم في العالم. سنحتاج لإزالتها في أيام قليلة، علاج مكثف بأشعة جاما. سأل جوزيبي کورتي " ألا يمكن الحصول على هذا العلاج هنا ؟ " أجاب الطبيب مبتسمًا " بالتأكيد " 


"لدينا في المستشفى كل شيء". سأل جوزيبي کورتي بتوقع غامض ماذا، قال الطبيب "المشكلة كيف يصاغ الكلام".  "الطابق الرابع هو الذي يحتوي على جهاز الأشعة وأنا لا أنصحك بالصعود والنزول ثلاث مرات يوميًا"، " إذا الأمر محال!"  من الأفضل أن تكون في حال جيدة حتى لا تهبط إلى الطابق الرابع قبل زوال البقعة"..  صرخ جوزيبي ساخطًا "كفى"، "لقد نزلت بما يكفى " أفضل الموت بدلاً من النزول إلى الطابق الرابع! قال الطبيب لكي يهدئه ولا يزعجه  "لكن كطبيب مسئول، يجب أن أمنعك من الصعود والنزول ثلاث مرات يوميًا".


لسوء الحظ إن الأكزيما، بدلاً أن تزول، بدأت تنتشر شيئًا فشيئًا. جوزيبي كورتي لم يستطع أن يشعر بالراحة وكان دائم التقلب في سريرة. استمر غضبه ثلاث أيام ولكنه اضطر للنزول بموافقته الشخصية، طلب من الطبيب أن يرتب له الأمور للحصول على علاج الأشعة وانتقاله إلى الطابق الأسفل. لاحظ جوزيبي، ببهجة خاصة أنه بالفعل حالة استثنائية. المرضى الآخرون في الطابق الرابع كانوا مصابين بصورة أخطر وغير قادرين على مغادرة أسرتهم للحظة. أما هو، فيمكنه السير من حجرة نومه إلى الغرفة التي يوجد فيها جهاز الأشعة، وسط تهاني الممرضين أنفسهم ودهشتهم.


 من جديد أكد الطبيب الطبيعة الخاصة لوضعة. مريض ينبغي أن يكون في الطابق السابع إلا أنه حالياً موجود في الرابع. عندما تتحسن الأكزيما، من الطبيعي أن يصعد إلى أعلى. هذه المرة لن يكون هناك عذر على الإطلاق. إن وجوده في الطابق السابع مازال أمرًا شرعيًا.


الطبيب الذي أنهى فحصه هتف مبتسمًا "في السابع، في السابع، أنتم المرضى تبالغون دائمًا هكذا! إننى أقول لك يجب أن تسر بحالتك، من خلال ما شاهدته في جدولك الطبى، لقد تبدلت حالتك السيئة. ثمة إختلاف بين ذلك وبين الطابق السابع – اعذرني على نزاهتي القاسية – حالتك من الحالات التي لا تستدعى إلا القليل من القلق، أؤيدك في هذا الرأى، لكنك بصورة مؤكدة مريض" قال جوزيبي وتغير وجهه  " حسنًا ، حسنًا" "في أي طابق تضعني". " يا إلهى، ليس من السهل الإجابة على هذا السؤال، لقد عاينتك معاينة موجزة.

 وكي أتوصل إلى حكم نهائي يلزمني أن أراقبك على مدى أسبوع على الأقل ".   أكد كورتي " حسنًا " إنما حتماً لديك فكرة عن الأمر ".  كي يهدئه ويطمئنه، تظاهر الطبيب بأنه يركز في المسألة للحظة ومن ثم، هز رأسه قائلاً:

" أوه عزيزي ! اسمع، كي أدخل السرور إلى قلبك، هاهو، لكن يمكننا في الأساس وضعك في السادس أضاف قائلاً ليقنعه السادس ربما هو الطابق المناسب". 


 أعتقد الطبيب أن ذلك ربما يدخل البهجة إلى المريض. بينما انتشر على وجهه الفزع: أدرك المريض أن أطباء الطوابق العليا قد ضللوه؛ هنا طبيب جديد، من الواضح هو أكثر خبرة ونزاهة، أوضح الأمرله بأن يوضع في السادس وليس السابع أو ربما في الخامس في الأسفل ! إنها خيبة أمل غير متوقعة أصابت كورتي.


في المساء ارتفعت درجة حرارته. إن وجوده في الطابق الرابع هي الفترة الأكثر هدوءًا واستقرارًا بالنسبه له منذ مجيئه إلى المستشفى. كان الطبيب شخصا مبهجًا ، لطيفًا حسن الخلق، كثير من الأحيان كان يتحدث ساعات كاملة عن موضوعات مختلفة. جوزيبي كورتي أتيحت له فرصة للتحدث فتحدث عن حياته الماضية كمحام وكرجل اجتماعي. حاول إقناع الطبيب بأنه لا يزال ينتمى إلى مجتمع الأصحاء ومازال مرتبط بعالم العمل وأنه مهتم بالقضايا العامة كان يحاول، دون نجاح وبشكل ثابت، وانتهى الحوار حول موضوع مرضه.


كانت رغبة جوزيبي في تحقيق أي علامة من علامات التحسن هاجسًا. لسوء الحظ نجحت أشعة جاما في منع انتشار الأكزيما إلا انها لم تزلها تمامًا. كل يوم كان كورتي يتحدث عن هذا الموضوع باستمرار مع الطبيب وكان يبذل مجهودًا في إظهار السخرية أو القوة في تلك النقاشات دون تحقيق جدوى. قال ذات يوم: أيها الطبيب " كيف سادت العملية التدميرية للخلايا، قال الطبيب مستنكرًا  " يا لها من كلمات سيئة "، " من أين أتيت بهذا التعبير؟ ليس بالشيء الطيب على الإطلاق، خاصة لمريض مثلك. لا أريد سماع شيء من هذا القبيل ثانية ". أعترض كورتي " حسناً "  " لكنك حتى الأن لم تجب على سؤالي؟ ". رد الطبيب باحترام " أوه ، سوف أجيبك حالاً "، " إن العملية التدميرية لخلاياك، إذا ما استخدمنا تعبيرك المروع، هي في حالتك محدودة جدًا لكن ربما يلزمني القول أن إزالتها صعبة .


" صعبة ، تعني مزمنة ؟ " أرجوك لا تنسب إلى أشياء لم أقلها . قلت فقط صعبة. هكذا يكون الأمر في أغلب الحالات. أيضاً أنواع العدوى البسيطة تحتاج إلى علاج قوى وطويل الأمد. 


" لكن قل لي أيها الطبيب، متى يمكنني أن أتوقع التحسن؟ "  "متى ؟".  أضاف بعد برهة من التفكير من الصعب الإجابة في مثل هذه الحالات لكن اسمع" أرى أن لديك هوسًا حقيقيًا بفكرة الشفاء لو لم أكن خائفًا من غضبك، أتعرف بما يمكنني أن أنصحك ".

" قل، قل أيها الطبيب "، "حسنا، سأوضح الأمر بجلاء تام، إذا كان لدى هذا المرض حتى ولو بصورة طفيفة وقد جئت إلى هذا المشفى وهو في العموم من أفضل المستشفيات، سوف أرتب الأمور من تلقاء نفسي، منذ اليوم الأول، منذ اليوم الأول أتفهم؟ كي أنزل واحدًا من الطوابق الدنيا. 


ستضعني بشكل مباشر في...... اقترح کورتي بابتسامة متكلفة "الطابق الأول ". رد الطبيب بسخرية " أوه يا عزيزي لا ! ، في الأول لا ! " ، " هذا الامر لا ! إنما في الطابق الثالث أو حتى الثاني بالتأكيد. في الطوابق السفلى العلاج أفضل بكثير، الأجهزة والمعدات أكثر اكتمالاً وأكثر فاعلية، الفريق الطبي أكثر خبرة ودراية.. " أنت تعلم من هو المسئول عن هذا المشفى؟" " اليس هو البروفيسور داتي ؟ "  
"بالفعل هو البروفيسور داتي .

هو الذي اخترع العلاج الذي يمارس هنا، هو الذي خطط المكان كله. أي أنه هو المدير الاساسي ويعمل بين الطابقين الأول والثاني " . 


"إن قوته العارمة تشع من هناك ولكنني أضمن لك أن تأثيره لا يصل أعلى من الطابق الثالث حيث أن تفاصيل الأنظمة تفسر بدون دقة، قلب المستشفى في الطوابق السفلي وتحتاج أن تكون هناك للحصول على علاج أفضل " .


قال جوزيبي کورتي بصوت متقطع " أنت إذا تنصحنى….."  واصل الطبيب حديثه دون تشويش  "هناك شيء أريد اضافته، في حالتك هناك يوجد عناية خاصة بالأكزيما إذا وضعناها في الإعتبار. إنها بالفعل ليس لها أي أهمية لكنها بالأحرى مزعجة فعلى المدى البعيد ستضعف معنوياتك، وأنت تعرف أهمية راحة النفس من أجل الشفاء.. الأشعة التي قمت بها كانت نصف ناجحة. لماذا؟ لعلها كانت حالة خاصة أو ربما الأشعة لم تكن فعالة بصورة كاملة، في الطابق الثالث الجهاز أكثر فاعلية، فرص الشفاء من الأكزيما ستكون أكبر. ثم أنظر؟ عندما يتم البدء في الشفاء، يكون الجزء الأصعب قد انتهى. عندما ستشعر بالتحسن لن يكون هناك على الإطلاق أي سبب يمنع صعودك إلى هنا من جديد، أو حتى أعلى من هنا، وفقا لاعتقادك إلى الخامس أو السادس أو ربما السابع. 


" لكن أتعتقد أن هذا سوف يسرع من شفائي؟"، "ليس هناك شك في ذلك . قلت من قبل إننى سأفعل ذلك لو كنت في مكانك ". كان الطبيب يتحدث بكلام مماثل لهذا إلى كورتي كل يوم.


في النهاية بعد أن فهم عقبات الأكزيما وعلى الرغم من رفضه النزول طابق أدنى، قرر جوزيبي أن يستمع لنصيحة الطبيب وينزل إلى طابق أسفل. لاحظ للتو أن الطابق الثالث كان له أثر خاص مبهج لدى الأطباء والممرضين على السواء على الرغم من أن الحلات المرضية التي تعالج في هذا الطابق كانت أشد خطورة. لاحظ أيضًا أن هذا الابتهاج يزداد يوم بعد يوم وكان لديه فضول لمعرفة السبب، لهذا سأل جوزيبي الممرضة لماذا كانوا سعداء هكذا؟ أجابت الممرضة " أوه، ألا تعرف؟"

 "خلال ثلاثة أيام سوف نذهب جميعًا في إجازة، والطابق كله سيغلق لمدة اسبوعين وجميع أعضاء الفريق الطبي والتمريض سيذهبون للنزهة حيث أن كل طابق من الطوابق له إجازته"، "وماذا بشأن المرضى ؟"، "إنهم قليلون العدد نسبيًا لذا سيتم دمج طابقين في واحد .

" كيف سيدمج مرضى الطابق الثالث والرابع؟ صححت الممرضة حديثها" كلا كلا، مرضي الثالث والثاني، المرضى في هذا الطابق سينزلون إلى أسفل " قال جوزيبي كورتي وقد بدا على وجهه شحوب الأموات " أسفل إلى الثاني؟ " يجب على النزول إلى الطابق الثاني " "حسنا بالفعل، ما وجه الغرابة في ذلك؟ حين نعود خلال أسبوعين سوف تعود إلى هنا إلى الحجرة ذاتها.


لا يبدو لي أن هناك شيئًا مرعبًا في الأمر.

إلا أن جوزيبي – غريزة غريبة قد أنذرته مسبقًا- كان يبدو وجهه خائفًا. لكنه كان مقتنعًا أن العلاج الجديد بالأشعة سوف يشفيه حيث أن الأكزيمات زالت تقريبًا- لم يستطع إبداء أي معارضة على هذه النقلة الجديدة. لكنه أصر على الرغم من مزاح الممرضين بأن تلصق ورقة على باب غرفته الجديدة يكتب عليها جوزيبي کورتي، الطابق الثالث مؤقت، لم يحدث شييء كهذا في تاريخ المستشفى لكن الأطباء لم يمانعوا خوفًا أن يسبب رفضهم صدمة خطيرة لمريض متوتر جدًا مثل جوزيبي كورتي. تلك ببساطة مسألة انتظار تستغرق اسبوعين لا أكثر ولا أقل.


بدأ جوزيبي كورتي ينتظرها بلهفة عنيدة، راقدًا بلا حركة في سريرة لساعات طويلة دون انقطاع محدقًا في قطع الأثاث، التي لم تكن لطيفة وحديثة كما كان في الطوابق العليا؛ بل هي هنا أثقل، وكئيبة ومتهجمة. بين الحين والآخر يرهق أذنيه حيث كان يخيل إليه أصواتًا قادمة من الطابق الأسفل، طابق المحتضرين - صيحات غامضة من العذاب. كان كل ذلك بطبيعة الحال دافعًا له إلى الإحباط. وكان انخفاض معنوياته عاملًا مساعدًا للمرض.

حيث الوقت هو منتصف الصيف – لم يعد بوسعه أن يرى السقوف ولا حتى المنازل، ليس سوى الجدار الأخضر الذي يحيط بالمستشفى.


بعد مرور أسبوع، في الساعة الثانية بعد ظهر أحد الأيام، دخل غرفته فجأة رئيس الممرضين وثلاثة ممرضين وكانوا يدفعون عربة. سأل رئيس الممرضين بفرح غامر "الجميع إذا مستعدون للنقلة؟، سأل جوزيبي کورتي بصوت متقطع " أي نقلة "، "ما كل هذا؟ فريق الطابق الثالث لم يعد حتى الآن من بعد أسبوع من إجازتهم؟


  كرر رئيس الممرضين دون أن يفهم "الطابق الثالث "، "لدى أوامر بأخذك إلى الطابق الأول، انظر هنا" وجعله يرى نموذجًا مطبوعًا للانتقال إلى الطابق الأول موقعًا من البروفيسور داتي نفسه. صدرت عن جوزيبي صرخات طويلة غاضبة، ترددت أصداؤها خلال الطابق بأكمله، كإنه يعبر عن الغيظ الشديد، توسل إليه الممرضين " اهدأ اهدأ من فضلك"،
 "ثمة مرضى آخرون هنا وهم ليسوا بحالة جيدة ". لكن تطلب الأمر أكثر من ذلك لكي يهدئوه. في نهاية الأمر ظهر طبيب الطابق الثاني- وهو شخص لطيف جدا ومتعلم، أخبر بالأمر وشاهد النموذج واستمع لقصة جوزيبي كورتي. ثم التفت بغضب إلى رئيس الممرضين وأخبره بأن هناك خطأ في الأمر، فهو نفسه لم يستقبل تلك الأوامر، لمدة من الوقت كان المكان يعمه الفوضى، هو نفسه لا يعلم ماذا يجري في هذا المشفى. في النهاية، بعد الانتهاء من حديث الطبيب مع رئيس الممرضين، التفت بأدب إلى مريضه، واعتذر له بشدة.

أضاف الطبيب" لسوء الحظ البروفيسور داتي غادر المستشفى قبل ساعة من الأن ولن يعود إلا بعد يومين. إننى أعتذر بشدة ولكن أوامرة لا يمكن إهمالها. هو الوحيد الذي يستطيع التراجع عنها، إنني أضمن لك أنه خطأ لا أفهم كيف حدث".


بدأ جوزيبي كورتي يرتعش بصورة تثير الشفقة. ليس لديه القدرة لسيطرة على نفسه. تملكه الخوف كطفل صغير. تردد صدى صوته البطيء اليائس في أرجاء الغرفة. كل هذا بسبب خطأ فادح، تم نقله إلى المحطة الأخيرة. الأمر الجوهري وفقًا للرأى الطبي الحازم، إنه جدير بالطابق السادس، أو السابع وفقًا لدرجة المرض! كان الوضع في منتهى الغرابة مما كان يدفعه إلى الرغبة في الضحك المتواصل.


نام في فراشه بينما كان دفء ما بعد الظهيرة يتغلغل إلى المدينة الواسعة، كان يتطلع إلى خضرة الأشجار خلال النافذة وبداخله شعور أنه جاء إلى عالم خيالي، عالم معزول بجدران، مليء بممرات مخيفة وأشباح إنسانية بيضاء خالية من الروح. لدرجة أنه خطر بباله أن الأشجار التي يشاهدها عبر النافذة ليست حقيقية وخصوصًا عندما رأى أن أوراق الأشجار لا تهتز أبدًا.

هذه الفكرة ضايقت کورتي حيث استدعى الممرض وطلب منه نظارات لقصر النظر، هدأ قليلاً عندما استخدمها ورأى أن أوراق الشجر حقيقية وأنها كانت تهتز قليلاً بفضل الريح.


بعد انصراف الممرض، أمضى نصف ساعة في صمت تام. ستة طوابق، ستة حواجز مخيفة، بسبب خطأ رسمى، نزلت بكل ثقلها على روحه. في كم سنة، يحق له أن يفكر متى سيكون بمقدروه أن يصعد مرة أخرى إلى قمة المستشفى؟ لكن لماذا أمست الحجرة فجأة، مظلمة جدا؟ لا يزال الوقت منتصف ما بعد الظهيرة.


بمجهود فائق بذله جوزيبي الذي شعر بأن كسلاً غريبًا يشل جسده، تمكن من مشاهدة الساعة الموضوعة على طاولة بجانب سريرة وكانت تشير إلى الثالثة والنصف. أدار رأسه إلى الناحية الأخرى ورأى الستائر الثقيلة تخفى أمرًا مبهمًا، وتنزل ببطء حاجبة عنه الضوء.
 





هل لديك تعليق؟


الاسم :  
البريد الالكتروني :    
موضوع التعليق :  
التعليق :  
 



 
طواف في الدنيا

حربي (4/4)

غطِ وجهَكَ بهذهِ الكمامة

حربي  (3/4)

الزهور الضائعة

حربي  (2/4)

حتى أنا ؟!

حربي (1/4)

مأساة الشخص المحبط

سبعة طوابق

غدًا يومٌ آخَر

الباقة الزرقاء

شمس العاشق

لم تتعقبنا وتراقصنا أيها الصوت؟

الخنزير الصغير

الصفحة الرئيسية    |    أرشيف الاعداد    |    عن مركز التصميم الجرافيكي    |    بحث    |    عن الموقع    |    خريطة الموقع   |    اتصل بنا    |    المواقع الالكترونية للهيئة    |    اضف الموقع للمفضلة    |    فريق العمل


جميع الحقوق محفوظة للهيئة العامة لقصور الثقافة 2010
هذا الموقع تصميم وتطوير مركز التصميم الجرافيكي - الهيئة العامة لقصور الثقافة - وزارة الثقافة - مصر