طه حسين والفن              طه حسن والنفس              طه حسين والعلم              طه حسين والشعب              طه حسين والسعادة              طه حسين والمعرفة              رأي طه حسين في الفضيلة!              طه حسين والمعرفة              مسابقة "أنا القاهرة عاصمة السلام"              مسابقة "شخصيات ورموز من القرية المصرية"              معلومة وأثر .. مسابقة أون لاين للطفل في ليالي رمضان              حكاية وفزورة.. مسابقة للطفل في رمضان على قناة قصور الثقافة              شروط المسابقة الفنية للهيئة العامة لقصور الثقافة              شروط المسابقة الأدبية للهيئة العامة لقصور الثقافة الأون لاين              من هو "الطيار المجنون"؟! ولماذا لقبه الإسرائيليون بهذا الاسم؟!              ماذا تعرف عن الشهيد هيثم فتحي؟!              شروط مسابقات قصور الثقافة الأون لاين              شروط التقدم لجائزة ساويرس الثقافية              شروط مسابقة جائزة الدولة للإبداع الفنى بالأكاديمية المصرية للفنون بروما              شروط جائزة"اتصالات" لكتاب الطفل              شروط التقديم لجائزة أحمد فؤاد نجم الشعرية              شروط مسابقة وزارة الشباب والرياضة الفنية              شروط الترشح لجائزة "توفيق بكار" للرواية في تونس              السيسى يؤكد تطلعه للعمل المشترك مع جميع العاملين بمفوضيات الاتحاد الأفريقي              التعليم: البنوك ليست جهة استلام مبلغ تأمين التابلت ويسدد فى البريد              التعليم تبدأ مقابلات رؤساء كنترولات شهادة الدبلومات الفنية              طقس متقلب من الأربعاء للسبت ورياح تصل للعاصفة وانخفاض الحرارة 5 درجات              روسيا تعتزم تنفيذ أول مشروع لإنشاء منطقة صناعية خارج البلاد فى مصر عام 2021              الرئيس عبد الفتاح السيسي: ضرورة الربط السككى مع مختلف الدول الأفريقية              رئيس الوزراء: ارتفاع تدفقات النقد الأجنبى لـ163 مليار دولار فى أخر 3 سنوات              طقس الاثنين: شديد البرودة.. والقاهرة 10              الرئيس السيسي يولي كامل الاهتمام لجميع عمال مصر              توقف الملاحة بسبب سوء الأحوال الجوية فى البحيرة              قمة ثلاثية مع السودان وإثيوبيا على عدم الإضرار بالمصالح المشتركة              رفع حالة الاستعداد بالسكة الحديد والمترو استعدادًا للفصل الدراسي الثاني              حسناء عجاج تطالب الأسر بالتوعية للتعامل مع الأطفال ورعايتهم              300 ألف طن من القمح مشتريات هيئة السلع التموينية المصرية              صدور 3 منشورات تحذيرية لادوية ومستحضرات غير مطابقة للمواصفات والخواص الطبيعية              الانتقال لحى الأسمرات، تمهيداً لافتتاح المرحلة الثالثة بالأسمرات.              "نور الحياة" لفحص عيون 30 ألف طالب بالشرقية              *كيف يحتفل المتحف المصري باليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة؟!              شروط المشاركة في ملتقى الأزهر للخط العربي والزخرفة              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              تفاصيل جائزة زاهي حواس لأفضل أثري ومرمم في عيد الأثريين              شروط النشاركة في المهرجان المسرحي الإفريقي لشباب الجنوب               مكتبة الإسكندرية تُطلق جائزة عبد الرحمن الأبنودي لشعر العامية والدراسات النقدية ( مسابقة )              جدول أفلام أسبوع ألأفلام اليابانية في مركز الإبداع بدار الأوبرا              تفاصيل مسابقة "مصر تتغنى " والجوائز سفر إلى الصين مجانا              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              قريبا: مهرجان " تراث وابداع و تعايش"              بدء اختيار وقبول الدفعة العاشرة من برنامج بيت جميل للحرف التراثية.              فتح باب التقديم لجوائز الاتحاد لعام لكتاب مصر 2018ــ2019              نظاما ذكيا يميز بين قزحية الموتى والأحياء              تقيم اللجنة التنظيمية الاجتماع الأول للمشاركة العربية بمعرض القاهرة للكتاب              جائزة مان بوكر: لأول مرة منذ 50 عاما يصلنا هذا العدد من الروايات              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              دار الشعر المغربى تطلق جائزة فى نقد الشعر              قريباً : ملتقى "سلسبيل النيل" بمشاركة 30 فناناً              المهرجان القومي للسينما يبدأ في تلقي الأعمال المشاركة              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جوائز اتحاد كتاب مصر              دار الشعر بمراكش تنظم جائزة "أحسن قصيدة" للشعراء الشباب              صندوق التنمية الثقافية يطلق مسابقته الأدبية السنوية              رحيل الناقد الفرنسي الشهير جيرار جينيت              منصة إلكترونية جديدة بالمغرب لذوي الاحتياجات الخاصة              شروط جائزة أبو القاسم الشابي في دورتها الجديدة              ملتقى "كفك" يدعم الكيانات الثقافية والفنية              فتح باب الاشتراك بمسابقة نادى القصة للرواية والقصة القصيرة              كنوز الملك بسماتك الأول في حفائر المطرية              لجنة الشعر بالمجلس الأعلى ثثقافة تحتفل بذكرى ميلاد الخال              ثماني معارض للكتب تنظمها الهيئة المصرية العامة للكتاب حتى أوائل مايو 2018              فتح باب التقدم لمسابقة "تراثى 3" للتصوير الفوتوغرافى لتوثيق المبانى والمواقع التراثية              آخر مارس إغلاق التقدم لجائزة الملتقى للقصة القصيرة              قريبا إنشاء قاعدة بيانات لمكتبة المترجمين              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              أول أبريل فتح باب التقدم لجوائز اللجنة المصرية للمتاحف              قريبا : برنامج جديد للنشر متعدد اللغات فى مكتبة الإسكندرية              قريبا تعيد مكتبة الإسكندرية بناء موقع ذاكرة مصر وتتيح ةً 500 نسخة من المجلة للمدارس              دولة الجزائر تكرم رموز الثقافة والفن في مصر على هامش مشاركتها كضيف شرف في معرض القاهرة الدولي للكتاب              قطاع المتاحف بالإسكندرية يعلن عن حجز تدريب منتصف العام المقام سنوياً للخريجين وطلبة الآثار والإرشاد السياحى              بحضور وزير الثقافة، نتيجة مسابقة بينالى فينسيا 2018              الأحد القادم 17 ديسمبر "الحرف التراثية.. المستقبل والتحديات" ندوة علمية فى متحف النسيج              مكتبة الشارع بوسط البلد توفر القراءة المجانية للشباب              حفل كورال أطفال بقصر الطفل              مروان خورى بالمسرح الكبير بالاوبرا              دار الأوبرا المصرية ، تنظم حفلا لاوركسترا عمر خيرت بمسرح سيد درويش              عمر خيرت بمسرح سيد درويش .. و" الشعر فى مواجهة الارهاب" ببيت الست وسيلة              " ريسيتال بيانو - ديفيد إدجار" بالمسرح الصغير.. مسابقة للأغنية الوطنية للشباب بقطاع الإنتاج الثقافي.              عرض القطة العميا على نادي مسرح السويس              ورشة لصندوق التنمية الثقافية عن تطور صناعة الحلي              فيلم بوابة أنا في المركز القومي للسينما              غدا الأربعاء 13 سبتمبر حفل رسيتال في دار الأوبرا المصرية              بدء التقدم لـمسابقة "مصر بشبابها أقوى              من فات قديمه تاه في بيت السناري              هيئة قصور الثقافة تقاوم الأمية              ابدأ حلمك..ورشة مجانية لتعليم التمثيل              صندوق التنمية الثقافية والسفارة الصينية يعتزمان إقامة ورش لتعليم الفخار              محاربة البطالة.. ورش تعليمية للصناعات اليدوية بمتاحف الإسكندرية              قريبا مسابقة أطياف في نقابة الفنانين التشكيليين              غدا أمسية شعرية للشباب في مركز طلعت حرب الثقافي              قريبا معرض فني في ساقية الصاوي لشباب الفنانين التشكيليين              "إبداعات الشباب فى مواجهة الإرهاب.. مصر قوية بشبابها"...مسابقة في المجلس الأعلى للثقافة              حفلات توقيع وقراءات نقدية لعدد من إصدارات بتانة              مسابقة في القصة القصيرة تصدرها دار الهلال              مسابقة في الفنون البصرية عن المجلس القومي للمياه              فرقة المسرح القومى للأطفال تقدم في العيد سنووايت              فرقة مسرح القاهرة للعرائس تستقبل العيد بـ " صحصح لما ينجح "              دكتوراه في الحب في الحديقة الثقافية بالسيدة زينب              الخميس 29 يونيو تعرض " الجلسة – وشغل عفاريت" على مسرح الطليعة              "ميتين من الضحك" و" العسل عسل" على مسرح ميامي              ليلة من ألف ليلة على المسرح القومي ولمدة شهر              غدا 12 عرضا مسرحيا في مسارح الدولة وطوال أيام العيد              الخميس القادم حفل افتتاح مهرجان الكرازة بكاتدرائية الأنبا أنطونيوس فى أبو ظبى              استمرار عرض مسرحية قواعد العشق الأربعون على مسرح السلام              فتح باب التقدم لمسابقة صالون الشباب 2017              ملتقى "بصمات الفنانين التشكيلين العرب الثالث عشر" في أتيليه القاهرة بداية من 2 يوليو القادم              ورشة خط عربي في قصر ثقافة بيلا              أمسية شعرية وحفل غنائي غدا في متحف أحمد شوقي              العرض المسرحي "حكاية من مصر " غدا في بيت السحيمي              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              غدا الاثنين 19 يونيو مسرحية قمر العشاق" على المسرح القومى بالعتبة              غدا الاثنين 19 يونيو سهرة رمضانية لسفارة السودان بالقاهرة على المسرح الصغير              في الأول من يوليو دورة تعليمية لتعليم اللغة الفرنسية للأطفال في المتحف المصري              قريبا افتتاح دورة"صناعة السجاد اليدوي" في متحف ملوي للآثار              إعلان جوائز الدولة غدا الأحد 18 يونيو في المجلس الأعلى للثقافة              معرض "خطوة لقدام" بقاعة أدم حنين بمركز الهناجر للفنون              مسرحية"لسه بسأل"في مركز الحرية للإبداع بالإسكندرية حتى 20 يونيو الحالي              غدا الأحد 18 يونيو:حفل فني لفرقة أوبرا الإسكندرية على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية              القاهرة السيمفوني في دار الأوبرا بعد غد السبت 17 يونيو              الفرقة القومية للفنون الشعبية في مسرح الهناجر بعد غد السبت 17 يونيو              المولوية وعن العشاق في قصر الأمير طاز بعد بعد غد السبت 17 يونيو              بعد غد السبت 17 يونيو دار الأوبرا تنظم حفلا لأوركسترا القاهرة السيمفوني              يونيو القادم:وزارة الثقافة تحتفل بمرور مائة وخمسين عاما على تأسيس القاهرة الخديوية              بداية فنان، في مركز محمود سعيد للمتاحف بالإسكندرية              سبتمبر القادم احتفالية السفارة الأندونيسية في دار الأوبرا المصرية              غدا في الهناجر..إعلان جوائز مسابقة تراثي              لوحة للفنان باسكيات بأكثر من مائة مليون دولار              الجمعة 23 يونية حفل المولوية المصرية في دار الأوبرا المصرية              اللبنانيون ليسوا أحفادا للفراعنة              الليلة في المجلس الأعلى ليلة في حب مأمون الشناوي              فيسبوك" تتم رسميا صفقة استحواذها على منصة مشاركة الصور "إنستاجرام"              استخدام جهاز "آي باد" قبل النوم يسبب الأرق واضطرابات النوم              الاضطرابات النفسية تؤثر على كرات الدم البيضاء              الغيرة بين الزوجين تنخفض مع تقدم السن://e              الصديق الرشيق ذو القوام الممشوق يساعدك على فقدان وزنك              ابتكار فريد.. دراجة طائرةet.ru              الكاتب راشد عبدالغفار يدرس المؤسسات العقابية في تاريخ البحرين              تراجع مبيعات ألعاب الفيديو بنسبة 20 % خلال أغسطسr              مايكروسوفت" تعمق شراكتها في مجال البحث مع "ياهو" بإطلاق "إعلانات بينج"              مصادر تؤكد زواج رايان رينولدز وبليك ليفلىtt              لص يسرق جزءا من آلة موسيقية بكاتدرائية روسية              التوترالعصبي مصيدة لتخزين الأملاح في الجسمtt              رياضة "الركبي" قد تؤدي إلى الإصابة بالزهايمر              رياضة مكثفة لمدة دقيقتين توازي 90 دقيقة من الركضr              أمازون" تطلق حاسبها اللوحي الجديد "كيندل فاير إتش دي"              "أدوبي" تؤكد أن ثغرات "مشغل الفلاش" تهدد نظام "ويندوز8"n0              زلزال جديد بقوة 6ر5 درجة يضرب كوستاريكا:/              بريتني سبيرز تنافس أناقة كيم كارديشيان://              إدراج الضغط العصبي كأحد الأمراض المهنية:/              الماغنيسيوم يقلل الارهاق العصبي              12 دولة أوروبية وأسيوية وأفريقية فى المهرجان الدولى السادس للرشاقة والجمال 30سبتمبر41              أبحاث طبية: ممارسة الرياضة تقلل من فرص الموت المفاجىء بالسكتة القلبية>              باحثون يتوصلون إلى أن الفيل يصدر ذبذبات غير مسموعة              دراسة علمية: الانا الأخرى تلعب دورا أساسيا فى رد فعل المريض إزاء العلاج415yl              أبحاث طبية: علاج الصدفية يقلل فرص الاصابة بالازمات القلبية              الفنانة الأمريكية مايلي سايرس تغير تصفيفة شعرها لجذب الإنتباه              السيدات أكثر تضررا من مرض الالزهايمر بالمقارنة بالرجالn0y              العلاج النفساني أمل جديد لأصحاب الأمراض الجلديةre              اليابان تسجل أعلى النسب في الإصابة بالزهايمر              تويتر ينضم إلى "مؤسسة لينوكس"et              يوتيوب يختبر أسلوبا لتصفح الفيديو بحسب المزاج              "أبل" تحرز نصرا بقيمة مليار دولار على "سامسونج" في نزاعهما على براءات الاختراع415px);              زلزال بقوة 4ر7 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة قبالة ساحل السلفادورd              الممثلة آنا فاريس تضع مولودها الأول://eas              لوحي جوجل "نيكسس7" خمxus 7 يصل أوروبا في الثالث من سبتمبر              جوجل" تعتزم طرح بطاقات هدايا لمتجر "جوجل بلاي"ref              مهرجان نيويورك السينمائي يكرم نيكول كيدمانtt              تكريم ريتشارد جير في مهرجان زيورخ السينمائيt              بودرة ضد الجوع"..آخر صيحات الرجيم:              الكلاب فى بريطانيا تعاني من الوسواس القهرىtt              المخرج الأمريكي الشهير وودي آلان يخشى الطيران              طلاق توم كروز و كاتى هولمز رسميا:d              مسبار الفضاء الأمريكي "كيورويوزتي" يستعد للقيام بأول جولة له على سطح كوكب المريخ 415p              الطحالب البحرية مصدر جيد للطاقة بدون سعرات حرارية              دراسة أمريكية: كثرة تناول مشروبات الفركتوز تؤذى المخ<              كيرك دوجلاس يعرض النسخة الاصلية لفيلم "سبارتاكوسr              مقاعد ذكية تتعرف على الحالة النفسية للمسافرين في بريطانيا              دراسة أمريكية تحذر: التخدير قبل سن الثالثة قد يزيد مشكلات التعلم لدى الطفل415px);}             دراسة طبية: "عين الجمل" تساعد على تحسين نوعية الحيوانات المنويةv c              دراسة: مخاطر سرطان الغدة الدرقية قائمة بعد عقود من قنبلتي اليابانv              دراسة فرنسية:الزيوت الطبيعية النباتية لعلاج العديد من الامراض              دراسة: الهواءالنظيف يرفع من العمرالافتراضى للانسان فى عدد من المدن الامريكية415px);}<              دراسة: علاج التهاب الكبد الوبائى أقل فاعلية بين الأمريكيين ذوى الأصول الأسبانية415px)              فنانون من 7 جنسيات عربية في لجنة تحكيم مهرجان "تروب فست أرابيا"v c              مغامر فرنسي يقطع 16 ألف كيلومتر بالدراجة خلال عام لجمع معلومات لإعداد فيلم وثائقي415p              المركبات الكيميائية المتواجدة فى الصابون ومعجون الأسنان تتسب فى هشاشة العظام415px);}<              ارتفاع الطلب العالمي على الدراجة الكهربائيةt              أحمد مدحت ينتهي من مونتاج "عرفة البحر"://              المخرج خالد مرعي ينتهي من مونتاج ومكساج "شربات لوز"              أحمد ماهر:مخرج "نابليون والمحروسة" يكثف ساعات التصوير للانتهاء منه قبل نهاية رمضان415              دراسة طبية: ما يقرب من نصف مرضى السكر يعانون من آلاما مزمنة وحادةv              علماء: عين الفئران تمتلك كاشفا عن الطيور الجارحةr              جوجل تشطب 4 آلاف وظيفة في وحدتها موتورولا              خبير في آبل يقدر خسائر الشركة بسبب سامسونج بحوالي 75ر2 مليار دولار              جوجل تعمق من سياستها لمعاقبة المواقع المخالفة              البدانة تساعد على إعادة انتشار السرطان في الجسم مرة أخرىn              تناول الحوامل للاسماك الدهنية يعزز العناصر الغذائية لحليب أطفالهن d              رجل من بين كل أربعة يفضل المرأة التي تضع مساحيق التجميلn0              دراسة: اعتقاد المراهقات بأنهن بدينات يكسبهن مزيدا من الوزن في العشرينيات415y              تركمانستان تحتفل بيوم البطيخet.              خطوبة النجمة جينيفر انيستون والممثل جاستين ثيروكس              روح الدعابة هى أول صفات المدير الناجح ://              البريطانيون يفضلون تناول الهامبورجر أكثر من الاوروبين الاخرين              المراهقون الاقل إستهلاكا للحديد والفيتامينات              اليوجا تخفف أعراض الاكتئاب وتعمل على تقوية مشاعر الأمومة لدى السيدات              عصير البطاطس يعد مكملا غذائيا لعلاج قرحة المعدة r              نجمة إلكترونية لمراقبة الرضيع ومؤشر لدرجة الحرارة فى الحجرة s              احتياج الشخص لفيتامين /د/ يزداد مع تقدم السن              "مين اللى قال" ملحمة شعرية بمركز كرمة بن هانئ الثقافى n0y              مسرحية "يوميات الأرجواز" بدرب 1718 ://eas              إيران تسضيف اجتماعا دوليا حول الصحوة الإسلامية وتحرير فلسطينs              الأمن المصري يضبط محاولة لتهريب 10 تماثيل أثرية للخارج n0               مادونا تطالب بالحرية لعضوات في فريق "بوسي ريوت" خلال حفل في موسكو- >              انفصال نجمة مسلسل اكس فايلز جيليان اندرسون عن حبيبها بعد علاقة دامت ستة أعوام 415px              نوكيا" تعتزم إطلاق هواتف ذكية بنظام "ويندوز فون 8" الشهر المقبلv c              كتاب "فرقة ناجي عطاالله" يتضمن المشاهد المحذوفة من المسلسل التلفزيوني              محاضرة "فضل العشر الأواخر من رمضان" ببيت ثقافة أبو صير الملق              زلزال بقوة 4ر4 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة بين الدنمارك والسويدd              كين مارينو يكتشف شيطانا بأمعائه في الفيلم الكوميدي المرعب (ميلوv c              جيه تى ودامون ألكزندر يلعبان دور مجرمين في (مسدس بعشرة سنت              مهرجان موسيقى بولندى ألمانى يختتم فعالياته بحضور اكثر من نصف مليون شخص              روحانيات رمضان" في ندوة بمسرح متروبول://e              صالون شبابيك الثقافي يستضيف علاء الأسواني ..الخميس المقبل              توتير" تعتزم فتحا مكتب للمبيعات في البرازيلt              مايكروسوفت" تتم صفقة استحواذها على صانع الشاشات اللمسية العملاقة "بيرسبيكتيف بكسل"415              تراجع حصة هواتف "أندرويد" الذكية في السوق الأمريكية              الخضراوات تقتل الجين المسؤول عن السرطان:/              العيش دون كذب وتناول الخضروات يجعل الإنسان أكثر صحة              مرض الزهايمر يكون "أكثر شراسة" عند المسنين الأصغر سنا              دراسة تكشف تراجع نسبة الإصابة بأورام المخ عند مرضى الحساسيةss              زلزال بقوة 3ر5 درجة يضرب محافظة شرناق جنوب شرق تركيا<              قراءات صوفية من ديوان الحلاج فى أمسية بمعرض فيصل للكتابn0              أمسية شعرية وفرقة التنورة في ليالي رمضان بمعرض فيصل للكتاب ...الاثنين              اختبار طبى لمعرفة تطور مرض التوحد عند الاطفال ref              ريم هلال : "الأخت تريز" نقطة تحول وتجربة مهمة بالنسبة ليn              محمد علي : الإنتهاء من تصوير "الهروب" .. وسعيد برد فعل الجمهور              إياد نصار : انتهيت من تصوير "سر علني"://e              إبراهيم فخر ينتهي من "خرم إبرة" بعد غد://              دراسة عالمية:مواطنو سوازيلاند أكسل شعوب العالمref              الشاي المثلج يزيد من مخاطر تكون حصى الكلى              حملة لتخليص موقع "جوجل بلاي" للألعاب من البرامج والتطبيقات "المارقة"              خدمة بريد إليكتروني جديدة من مايكروسوفت تجتذب مليون مشترك خلال ست ساعات415yl              شاب غير مسلم يصنع أضخم مجسم لمسجد بالإماراتt              وفاة عازفة البيانو الرومانية اورسوليسا في فيينا عن 33 عاما              إعلان أسماء الفائزين بجوائز سوق عكاظ الثلاثاء المقبل<              الهند تحتل المرتبة الثانية لعدد مستخدمي المحمول في العالم              بيت السناري ينظم دورة متخصصة في التحكيم القانونيr              تأجيل تطبيق حظر هاتف "سامسونج جالاكسي نيكزس" الذكي في الولايات المتحدة للمرة الثانية              دراسة طبية تحذر من بدانة الأطفال فى كندا:              حصص الزراعة والعناية بالحدائق فى المدارس تعزز من نمو الطفل              موتورولا" تؤكد إطلاق هاتفها الذكي "فوتون كيو" هذا العامn0              فورسكوير" تقدم ميزة "التحديثات الترويجية"              تقرير: "فيسبوك" تطلق هاتفها المحمول الأول منتصف 2013<              دراسة تظهر فاعلية عقار "بروزاك" المضاد للاكتئاب كمضاد للفيروساتv c              إنخفاض مستوى فيتامين "د" لكبار السن يتسبب فى اختلال التمثيل الغذائي لديهم415              اليوجا أفضل علاج لضغط الدم المرتفع://easy              خبراء ينصحون بالحماية من أشعة الشمس فوق البنفسجية              علماء: أصدقاء القردة أسرع نجدة لها من غير الأصدقاء              العثور على حوت نافق على شاطئ سيدني بأستراليا              الأسبرين يؤخر تكوين المياه البيضاء://easy              إدمان مشاهدة التلفزيون يزيد من مخاطر الإصابة بالسكر بين كبار السنv              دراسة عالمية: ملاذات الحياة البرية بالغابات الاستوائية مهددة بالانهيار              أبل تطلق "آي فون 5" سبتمبر المقبل:              سامسونج" تعطل خيار البحث المحلى على هاتفها الذكي "جالاكسي إس3"              "مايكروسوفت" تضيف ميزة البحث الاجتماعي لمحرك "بينج"              الابتسام أثناءالتوتر يساعد فى حمايةالقلب:              بصمة الكلب "أوجي" فى شارع المشاهير بهوليودtt              ثقافة المنيا تحتفل بليالى رمضان              أنشطة ثقافية وفنية ببيت ثقافة القبارى... احتفالاً بشهر رمضان              باندا بحديقة حيوان أمريكية تلد وهي في سن العشرين مسجلة رقما قياسيا              مشاركة الرجل فى تنظيف المنزل يجعله أكثر سعادة من غيره              النوم الصحي يعنى جهاز مناعي قوى              زلزال قوته 6.6 درجة قبال ساحل سومطرة باندونيسياre              انتصار: رواج فني في مسلسلات رمضان ولسنا في منافسة مع الدراما التركية              حياة وأعمال راقصة الباليه بينا بوش فى فيلم سينمائى بباريس              دراسة: فى الدول النامية المرأة أكثر ذكاء من الرجل              دراسة بريطانية: شخير طفلك يقلل من مستوى ذكاءه              باحثون كنديون:الاستيقاظ مبكرا يجعلك أكثر سعادة عن الآخرين              طبيبة فرنسية تعالج الأطفال من السرطان بتسلق الجبال               left to rightstopright to left
 الخميس,09 يوليو 2020 11:58 ص - القاهرة      

  مسرح

الزوجة المثالية مسرحية من ثلاثة فصول

القاهرة 26 مايو 2020 الساعة 01:11 م




تأليف: ماركو براجا

ترجمة وتقديم: د. عصام السيد علي – د. عبدالله عبدالعاطي النجار

الشخصيات

أندريا كامبياني: وسيط أوراق مالية

جوليا: زوجة أندريا

جانِّينو: ابنهما ويبلغ من العمر 7 سنوات.

جوستافو فيلاتي: محامي

كوستانزو مونتيتشلّي: محامي

تريزا: عاملة في المنزل

إتُّوري: خادم

المكان: ميلانو – الزمان: الفترة الحالية

الفصل الثاني

صالون في بيت جوستافو فيلاتي. أبواب في المنتصف وعلى الجانبين. نافذة على اليمين. مكتب على اليسار. أثاث أنيق. زخارف، لوحات وصور فوتوغرافية.

المشهد الأول

جوستافو وكوستانزو

جوستافو مسترخٍ على الأريكة. يدخل كوستانزو.

جوستافو:

مَن؟ كوستانزو؟ مرحبا!

كوستانزو:

هنيئا لكم أيها الأغنياء! ومن سيجد عملا إذا قمتم أنتم بإنجاز كل الأعمال! أليس كذلك؟ وليس أدل على ذلك مما كتبتَه لي في رسالتك هذا الصباح. (يسحب ورقة من جيبه ويقرأ منها)

 "صديقي العزيز، لستُ على ما يُرام اليوم، وليست لديّ أية رغبة في أن آتي إلى المكتب. اطلب لي تأجيل قضية كاندالاري. أرسل عقد بونتي إلى السجلّ، وإذا جاء العملاء فليذهبوا إلى الجحيم".

 وقد أنجزتُ كل ذلك. فقد حصلتُ على تأجيل القضية، وأرسلتُ العقد للسجل و...

جوستافو:

وذهب العملاء إلى الجحيم؟

كوستانزو:

بل إلى الجنَّة. فمن المؤكد أنهم لن يعودوا ثانية. سنرى ذلك لاحقا. 

(يقترب منه ويضع يده على معصمه ليجس نبضه). 

إنها مجرد حُمَّى طفيفة. وجهك أبويّ. أنت على ما يرام. وبما أنك لن تقابل العملاء اليوم، (يُقدم له مظروفا) فهذا ملف كوربيلليني تريفيزاني مع محضر القضية. افحصه سريعا؛ فمن المقرر أن تكون جلسة الاستماع في الثاني عشر من هذا الشهر.

جوستافو:

ما هذا النشاط!

كوستانزو:

إيه! إنها الرغبة في العمل، يمكنك الاعتماد علىّ.

جوستافو:

ليست الرغبة في العمل ما ينقصني.

كوستانزو:

أتفق معك، ما ينقصك هو الإرادة، الحماس... أم ماذا تسميه أنت؟ حتى نفهم بعضنا البعض. (يُشعل سيجارة)

جوستافو:

يا عزيزي، أنا أعاني نفسيا وأخلاقيا، أؤكد لك على ذلك. وإذا لم أتخلص من هذه الحالة، فلا أعرف كيف سينتهي بي الامر.

كوستانزو:

أوه! أوه!

جوستافو:

قد ينتهي بتصفية المكتب وإغلاق والمنزل، والرحيل بعيدا.

كوستانزو:

مهلاً، تُصفِّي المكتب؟! أنا جزء من هذا المكتب. فهل ستُصِّفيني أنا أيضا؟

جوستافو:

سأتنازل لك عنه بالكامل.

كوستانزو:

(يقترب منه) بعيدا عن المزاح، ما بك؟

جوستافو:

هل تريد أن أضع فيك ثقتي؟

كوستانزو:

إن كنتَ تراني جديرا بها.

جوستافو:

أثق فيك كصديق، فأنا أعرفك عن تجربة لكني أخشى ألا تكون جادّا معي.

كوستانزو:

في وقت الضرورة تكون الصداقة هي الضامن للجديّة.

جوستافو:

أَنصِتْ إليّ. أجد نفسي في وضع الرجل الذي له عشيقة ويجب أن... يتركها. 

كوستانزو:

يجب... عليه أم عليها؟

جوستافو:

عليه.

كوستانزو:

تقصد عليك. ادفع لها بعض المال واتركها.

جوستافو:

وإن لم تكن من ذلك النوع الذي يُدفع له؟

كوستانزو:

امنحها لأحد أصدقائك.

جوستافو: (يقف متضايقا)

أهذه هي جديّتك! أنا محتاج للمساعدة والمشورة لكنني في غاية الغباء لأني تحدثتُ معك في ذلك.

كوستانزو: (ينهض ويقترب منه)

تعال هنا! تعال هنا! (يهمس في أذنه) زوجة السيد كامبياني؟ 

جوستافو:

حتى أنت تعلم هذا الأمر؟

كوستانزو: (بنغمة غنائية)

العالم كله يعلم هذا الامر.

جوستافو: (متضايقا)

العالم كله يعلم! فلِمَ لم تخبرني بذلك من قبل؟

كوستانزو:

حسنًا، أنت لم تتحدث معي في هذا الأمر، وليس هذا شيئا متعلقا بطبيعة العمل في المكتب لسوء الحظ حتى أخبرك به.

جوستافو:

لكنني لم أُخبر أحدا بذلك.

كوستانزو:

وعلى الرغم من ذلك الكل يعلم. هل يدهشك ذلك؟ اسمع: دعنا نخرج في نزهة اليوم من الساعة الرابعة إلى السادسة وسأخبرك مَن مِن السيدات الللاتي سنراهن لها عشيق وما اسم ذلك العشيق. وسأكشف لك عن أشياء تعرفها أنت أيضا ويعرفها الجميع... وحتى الأزواج يعرفونها في بعض الأحيان. لكن السيد كامبياني الطيب ليس من هؤلاء!

جوستافو:

السيد كامبياني الطيب! يبدو أنك تسخر منه.

كوستانزو:

نعم، بالفعل. ولا أدري من منا نحن الاثنين يسخر منه أكثر من الآخر.

جوستافو:

ولكنه مع ذلك إذا كان هناك زوجا تخونه زوجته ولا يقلل ذلك من احترام الناس له فهو ذلك الرجل.

كوستانزو:

حقا؟

جوستافو:

بالتأكيد! فلا يوجد لديه سبب يدعوه للشك في زوجته. وأستطيع القول أنها ليس لها الحق في خيانته.

كوستانزو:

يا للهول!

جوستافو:

بالفعل. فتلك المرأة الغريبة، التي يستعصي فهمها على من يرى سلوكها في حياتها المنزلية ثم يعرف أنها زوجة خائنة، قد حلّت إشكالية كيف تكون مِلكاً لرجلين في وقت واحد. إنها تكون مع أحدهما بقلبها وجسدها، وتكون مع الآخر بعقلها وروحها. وبالتالي، فهي عاشقة ولهانة وزوجة مُحبة. وهذا هو السبب الذي يجعل زوجها يبادلها مشاعر الحب ولا يجعله يشك فيها. قل لي أنت: لماذا يتمكن الزوج من معرفة خيانة زوجته، طال الوقت أم قصُر؟ السبب الرئيسي لذلك هو أن الزوجة نفسها هي التي تكشف له ذلك. هذا صحيح! فمن أول يوم تتخذ فيه المرأة عشيقا لها تبدأ في الضجر من زوجها: فتعامله بلا مبالاة، وتهمله، أو تحرمه من حقوق الزوجية. والرجل الذي يرى أن زوجته لم تعد تُحبه، يجب أن يفكر بالضرورة في أن شخصا ما أو شيئا ما قد حلّ محلّه. ويبدأ في الشك والارتياب. وعندها يشرع في ملاحظة زوجته، ويدقق في كل فعل لها أو كلمة، والشك يتزايد. فيفحص ويتجسس ويضع الفخاخ. ثم يكتشف العشيق.

كوستانزو:

والرسائل التي تصل الزوج من أشخاص مجهولين؟ والخادمات اللاتي يكتشفن تلك الخيانة؟ والقَدَر الذي يلعب دوراً في كشف الخيانة؟ ماذا عن كل تلك الأشياء المنذرة باكتشاف الخيانة الزوجية؟

جوستافو:

صدِّقني: هذه الأشياء توجد في الأعمال المسرحية أكثر منها في الحياة الحقيقية، ولكن في بعض الأحيان قد تلعب بالفعل دورا كعناصر مُكمِّلة أو مُعزِّزة، وتكون فعَّالة للغاية عندما يكون الشك قد بدأ بالفعل. حينها تكون كالمطر الذي يجعل البذور تنمو وتترعرع، ولكن قبل هطول المطر كانت البذور موجودة في الأرض بالفعل.

ومع ذلك ليكن في معلومك أنه حتى لو تم إرسال رسالة من مجهول إلى كامبياني فسيمزِّقها بكل اشمئزاز، أو ربما يعرضها على زوجته لتكون مصدرا للتندُّر والضحك بعد تناول وجبة الغداء.

كوستانزو:

هل تعتقد ذلك؟

جوستافو:

أنا متأكد من ذلك. أنت ليست لديك أدنى فكرة عن ما تمثله جوليا بالنسبة لزوجها. إنها بالنسبة له قصيدة عشق، تعتني به كما يجب أن تكون العناية، دون انقطاع أو نسيان أو انتهاء، ومن ناحية أخرى فهي مولعة بعشقي، ولا شيء يمكنه أن يردعها أو يخيفها من ذلك. وقد تتصرف دون نظر للعواقب إذا اضطرت لذلك. فإذا لم أرها لمدة ثمانية أيام، قد تأتي إلى مكتبي لتبحث عني. وعند عودتها إلى المنزل، لا تُخفي ذلك عن زوجها. بل تُخبره بزيارتها لي بشكل طبيعي، وتذكُر له سبباً مقنعاً جداً لتلك الزيارة. وبعد أن تتركني وتعود إليه لا تُظهر له أي علامة من علامات الضجر أو الغضب أو الانزعاج. بل على العكس، تكون معه مَرِحة ولطيفة ومُحبة. وإمعانا في الاهتمام به  تحمل له معها هدية صغيرة، مجرد شيء صغير لتُشعره أنه دائما في عقلها، وأنها لا تفكر في أحد سواه، سواء كانت معه أم بعيدة عنه، ثم تنتقي أحلى وأعذب كلمات المحبة فتهمس بها في أذنه ثم تطبع قُبلة على خده. وهو ومع أنه ليس أحمقاً على الإطلاق، لكنه بعد هذا التصرف من زوجته قد يتخيل نهاية العالم ولا يتخيل خيانتها له.

كوستانزو:

وهل تُحبك؟

جوستافو:

لا أعرف. لكن من المؤكد أنه لا توجد عشيقة فعلت أفضل أو أكثر مما فعلته جوليا معي.

كوستانزو:

حسنًا، هذا رائع!

جوستافو:

تريد أن تسمع أكثر من ذلك؟ أَتذْكُر في العام الماضي عندما ذهبتُ إلى بريشّا للترافع في إحدى القضايا؟ بعد أن وصلتُ إلى هناك ببضع ساعات رأيتُ جوليا أمامي. قالت لي: "حبيبي، لدي ابنة عمٍّ تعيش هنا. وقد جئتُ لقضاء بضعة أيام معها. أليست هذه فرصة جميلة؟". وبقينا ثلاثة أيام، عندما لا أكون في المحكمة كانت تظل معي، ولكن عندما أكون مشغولا، هل تعرف كيف كانت تقضي وقتها؟ في كتابة الرسائل لزوجها. رسائل طويلة من ثماني صفحات، مليئة بالعواطف والمشاعر، وتختلق له مئات القصص الجميلة. في الرسالة الأولى كَتَبَتْ له: "هل تعلم ماذا حدث اليوم؟ لقد قابلتُ هنا فيلاتي وعرّفتُه على ابنة عمي إيلينا، وأُعجبتْ به جدا، وأُريد أن أُسِرُّ لك شيئا، فقد لاحظتُ أنه كان مُعجبًا بها وغازلها ببعض الكلمات". وفي آخر رسالة قبل يوم من عودتها كَتَبَتْ له تقول: "سأعود غدا، أنا مستمتعة هنا وسعيدة، ولكن لا أستطيع البقاء أكثر من ذلك، فقد اشتقتُ إليك وإلى جانِّينو".

كوستانزو:

مُدهش!

جوستافو:

ولكن هذا السلوك الذي يبدو وقحا منها لا يأتي من فساد الروح، فهي بطبيعتها طيبة جدا، هي طيبة دون أن تدرك ذلك هي نفسها.

كوستانزو:

صديقي العزيز، أنا أتساءل في نفسي، أليست هذه هي الزوجة المثالية!

جوستافو:

"مثالية"، هذا مصطلح نسبي. 

كوستانزو:

نعم ... نسبي، - كما هو نسبي كل شيء في هذا العالم، بما في ذلك الشرف. قل لي: ما هو الشيء المثالي بالنسبة لرجل أعرج؟ هل هو أن يكون مستقيما في مشيته على أكمل وجه؟ لا، بالتأكيد، لأنه يعلم جيدا أن هذا أمر مستحيل. الشيء المثالي بالنسبة له هو، ببساطة، مجرد العثور على زوج من الأحذية يجعله قادرا على المشي ليبدو أمام الناس أنه ليس أعرج. وفي هذا المجتمع الفاسد الذي نعيش فيه، والذي تتفشَّى فيه الرزيلة، وتُحاط فيه المرأة بكل الإغراءات، حيث يحاول الكل فتنتها لينال من شرفها، فوجود زوجة حكيمة ووفيّة يُعد استثناء. وحينها ستكون جديرة بأن تكون معبودا ينبغي لنا أن نبني له مذبحا. والرجل الذي يمتلك زوجة وفيّة هو رجل حصل على مَزيَّة لا توجد في شريعة هذا العالم. وبالنسبة لمعظم الناس وفي الأعم الأغلب، فالزوجة المثالية هي تلك الزوجة الطيبة والمُحبة لزوجها، حتى وإن كان لها عشيق، وهي تلك التي تتحاشى الفضيحة وتعاسة أطفالها، وتحافظ على السلام الداخلي في المنزل، السلام الحقيقي والصادق وليس الزائف، كالذي نراه من الكثيرات الذي تكمن تحته مشاعر الازدراء والكراهية. ألا توافقني في ذلك؟

جوستافو:

ولكن بهذا النوع من التفكير، فلن يتزوج أحد في هذا البلد!

كوستانزو:

بالفعل! وهذا ما سأفعله.

 (لحظة صمت)

 والآن أنت يجب عليك أن... أقصد، هل تريد أن تترك هذه المرأة؟

جوستافو:

نعم.

كوستانزو:

لماذا؟

جوستافو:

لأن هذه العلاقة قائمة منذ سنتين، ولا يمكن أن تستمر مدى الحياة!

كوستانزو:

هل هذا كل شيء؟ إيه، يا صديقي، يبدو أنك فيما يتعلق بمسائل القلب لست صادقا تماما! هل تسمح لي أن أصحح لك؟ أنت تريد أن تتركها لأنك لم تعد تحبها.

جوستافو:

وماذا لو كان هذا صحيحا؟ ما ذنبي؟ وهل يستطيع أحد التحكم في القلب؟ لقد أحببتُها من كل قلبي لمدة عامين، دون حتى التفكير في امرأة أخرى. والآن أنا لا أحبها. هل يجب أن أشعر بالذنب؟ من يستطيع أن يُنكر عليّ ذلك؟

كوستانزو:

ومن أنكر عليك ذلك؟ وهل قال لك أحد شيئا من هذا القبيل؟ يا إلهي، كم أنك سريع الغضب!

جوستافو:

يا صديقي، وضعي الحالي مأساوي. أقسم لك، أقسم لك يا كوستانزو، أن الضيق والنفور الذي تشعر به عندما ترتبط بامرأة وأنت لم تعد تحبها أقوى ألف مرة من السعادة التي تشعر بها عند أول لقاء بينكما. فكراهيتك للحب المنصرم مثل كراهيتك للمُرابي الذي أقرضك دَينــًا وأنت لا تجد ما تسُـدّ به دَينك فيمتص الدم من عروقك!

كوستانزو:

أُصدّقُـك في ذلك.

جوستافو:

ثم إن كل ذلك لم يعُد مناسبًا لي. فقد بلغتُ الثلاثين عاما، وليس لديَّ أُسرة، وحياتي مع زوجة شخص آخر تُشعرني بالضيق... ويجب أن يكون الإنسان صغير السن ًكي يتمتع ببعض الجاذبية، فمن الضروري أن أفكر في شئوني الخاصة وفي مستقبلي.

كوستانزو:

فهمتك. أنت تريد أن تتزوج. 

(لحظة صمت) 

إيه يا صديقي، دائما ما يكون من الصعب جدا تحطيم القيد، ومع امرأة من هذا القبيل سيكون الوضع أصعب بكثير. ربما يكون من الأفضل أن تستجمع شجاعتك وتخبرها بذلك.

جوستافو:

بماذا؟

كوستانزو:

بأنك لم تعد تحبها.

جوستافو:

إيه! وهل تعتقد أنني سأجد هذه الشجاعة؟ لقد قلّـلتُ من زياراتي إلى منزلها، وأظهرتُ بروداً تجاهها ولكن دون جدوى. الليلة الماضية، وبعد تهرُّبي منها لمدة ثمانية أيام، ذهبتُ لرؤيتها وأنا عازم على إيجاد وسيلة لإنهاء هذه العلاقة...

كوستانزو:

 ثم؟

جوستافو:

ثم افترقنا ونحن أكثر صداقة من أي وقتٍ مضى.

(لحظة صمت) 

أُريد أن أجد وسيلة لإنهاء هذه العلاقة! ومع ذلك، فهي لا تستحق مني هذه الكراهية، وربما تكون معاملتي الباردة لها أكثر قسوة من القيام بضربة واحدة حاسمة... ليتني أجد الشجاعة لأفعلها! كتبتُ لها رسالة طويلة الليلة الماضية... 

كوستانزو:

لتخبرها أنك لم تعد تحبها؟

جوستافو:

لا، لا! لا أستطع أن أخبرها بذلك. كتبتُ لها أنه من الضروري أن نفترق.

كوستانزو:

سوف تأتي لتبحث عنك، ثم تفترقان. نعم، ولكن... ستكونان أكثر صداقة من أي وقت مضى.

جوستافو:

هي تعتقد أنني الآن لست موجودا. وهو سبب آخر جعلني لم أذهب إلى المكتب اليوم.

(يدخل الخادم إتُّوري)

إتُّوري:

عفوا سيدي المحامي، هناك سيدة تطلب أن تراك.

جوستافو:

يا إلهي! حتى في بيتي، هؤلاء العملاء!

كوستانزو: (بهدوء)

لعلها هي!

جوستافو:

لا، هذا مستحيل! 

(يوجّه كلامه للخادم إتُّوري) 

هل ذكرتْ لك اسمها؟

إتُّوري:

لا، يا سيدي.

جوستافو:

هل قلت لها أن معي شخص بالداخل؟

إتُّوري:

نعم، قلتُ لها أنك مع السيد المحامي مونتيتشلّي فقالت أنها تعرف ذلك.

جوستافو: (موجها حديثه لكوستانزو)

لا يمكن أن تكون هي!

(ثم موجها حديثه لإتُّوري)

أدخلْها!

(يخرج إتُّوري)

كوستانزو:

أليس من الأفضل أن أخرج؟

جوستافو:

إلى أين؟ على أية حال، هي تعرف مسبقا أنك هنا.

(تدخل جوليا)


المشهد الثاني

جوليا وجوستافو وكوستانزو

جوليا:

 «ليكن الشر للذي يسيئ التفكير». 

(تتجه نحو كوستانزو) مرحبا يا عزيزي المحامي! (ثم تتوجه لجوستافو) مرحبا، يا فيلاتي. هل أنت مريض؟ قالوا لي ذلك في مكتبك منذ قليل. وعندما لم أجدكما (تتجه نحو كوستانزو) سألتُ عنكما. ثم استجمعت أفكاري على هذا النحو: أنا في حاجة عاجلة إلى التحدث مع فيلاتي حول مسألة شخصية جدا تخصه، فهل يمكن أن أذهب إليه في بيته؟ حيث سألتقي هناك بصديق مشترك لنا... ولن نكون نحن الاثنين بمفردنا. هل كنتُ على صواب في هذا التفكير أم كنت على خطأ؟... لا أدري... على أية حال، هل نحن أصدقاء أم لا؟ على المرء أن يُضحِّي بشيء في سبيل الصداقة. (تتوجه لكوستانزو) أليس كذلك؟

كوستانزو:

هذا عندما لا يكون لديه ما يخشاه.

جوليا: (تنظر إليه بحدة للحظة، ثم تتوجه إلى فيلاتي)

«ليكن الشر للذي يسيئ التفكير»، ألم تذهب إلى تورينو؟ (تتوجه لكوستانزو) وأنت، ألم تكن ستذهب كذلك؟

 (تجلس على الأريكة التي أشار لها جوستافو بالجلوس عليها)

كوستانزو:

في الواقع...  أعني... كان يجب أن نسافر... أن يسافر هو... ولكن وصلتنا برقية صباح اليوم... بالتأجيل.

جوليا:

آه، تأجيل! نعم - أنا أيضا علمتُ بهذا التأجيل (تتحول إلى جوستافو) فأتيتُ اليوم كي أزوركما. (لحظة صمت) حسنًا، كما قلت لكما من قبل، لا بد لي من التحدث حول مسألة مهمة جدا... 

(تلاحظ أن كوستانزو يجمع بعض الأوراق، ويستعد للمغادرة)

 هل ستذهب؟... لا تفعل، لا تكن ماكرا يا صديقي العزيز... أو بالأحرى... الأمر لا يحتاج لأن تكون متحفِّظا. فسأقول ما لديّ لفيلاتي ثم سنذهب سويًا. هل ترغب في ذلك؟

كوستانزو:

أنا طوع أمرك، يا سيدتي.

جوليا: (توجه حديثها لجوستافو)

الأمر له علاقة بأخيك... أوه، عذرا: لم أنتبه لهذا، ربما مونتيتشلّي...

جوستافو:

كوستانزو بالنسبة لي أكثر من صديق. ولا أخفي عنه أي شيء يخصني.

جوليا:

أي شيء؟

جوستافو:

أي شيء يمكن للمرء أن يقوله لصديق يثق به حينما يحتاج لمساعدة من صديقه. ولكن أرجوك، أخبريني ما الأمر.

جوليا:

حسنًا، كما تعلم، قام زوجي بجمع بعض المعلومات مساء أمس. وقد قال لك أنه لا يعرف شيئا عن عمل أخيك. لكن على العكس...

جوستافو:

على العكس؟

جوليا:

لا داعي للقلق. الأمر ليس خطيرا. لقد علم فقط أن أخاك قد أدخل نفسه في عملية محفوفة بالمخاطر إلى حد ما. أندريا لم يُرِدْ أن يقول لك ذلك الليلة الماضية، خوفا من أن ينتابك القلق. قال لي ذلك بعد خروجك، وأنه قد اتخذ بالفعل بعض التدابير لتصحيح الوضع.

جوستافو:

مثل ماذا؟

جوليا:

أنا لا أعرف. لكنه أكد لي أنه لا شيء خطير سيحدث، وذلك بفضل هذه التدابير التي يعتقد أنه من الأفضل أن تُتخذ على الفور.

جوستافو: (ناهضا على قدميه)

إذن من الأفضل أن أذهب إليه على الفور.

جوليا:

أندريا ليس موجودا. سافر في وقت مبكر هذا الصباح إلى جنوة. وقد خطر ببالي هذا المساء... فكما تعلم أننا نحن النساء عاطفيات جدا ونظل باستمرار نتخيل ونتوهم أشياء... فقد خطر ببالي أنه ربما شخص ما يأتي إليك اليوم ويبلغك بهذا الأمر فينتابك القلق دون داعٍ. في النهاية، لقد خشيتُ أن تحدث كارثة، وحيث أن زوجي ليس موجودا اليوم، فقد فكرتُ في أن آتي إليك بنفسي على الفور لطمأنتك. ذهبتُ إلى مكتبك، ثم جئتُ إلى هنا.

 مونتيتشلّي، ألا ترى أن واجب الصداقة كان يُحتِّم علىّ القيام بذلك؟... هل ستدافع عنِّي إذا لزم الأمر؟ بالمناسبة زوجي كان يرغب في تناول الغداء معك غدا أنت وفيلاتي، لكن بما إنه كان مضطرا للسفر إلى تورينو... على كلٍّ، طالما أنكما أنتما الاثنين هنا فنحن في انتظاركما، هل يناسبكما غدا في تمام الساعة السادسة؟

كوستانزو: (يهم بالمغادرة)

أشكرك؛ بكل سرور.

جوليا:

هل أنت مصمم على الذهاب؟ ألا تريد انتظاري؟

 (تنهض واقفة، وتقول له بصوت يجمع بين الجد والمزاح)

  (كُن حذرا، لا تُصدر أحكاماً مُتسرعة... أو على الأقل لو ستفعل... فبشيء من الحكمة). إلى اللقاء غدا.

كوستانزو:

لنلتقي غدا. (يتوجه نحو جوستافو) هل ستأتي إلى المكتب؟

جوستافو:

نعم، بعد قليل. إلى اللقاء. 

 (يخرج كوستانزو)

المشهد الثالث

جوليا وجوستافو

يقف جوستافو مرتبكا بجانب المكتب. وتقف جوليا كذلك في الجانب المقابل له، تنظر حولها وتتفحص كل شئ. تترك معطفها المصنوع من الفرو يسقط على أحد الكراسي. صمتٌ طويل. 

جوستافو:

وماذا بعد؟

جوليا:

أنا أُعاين منزلك. أعتقد أنها المرة الثانية التي أتواجد فيها هنا. كانت المرة الأولي منذ عامين... وبعدها رأيتَ أنه ليس من الحكمة أن نلتقي هنا في وضح النهار، و... ذهبنا... بعيدا... وها أنا أعود إلى هنا ثانية... بعد مرور عامين! يا له من أمرٍ مثيرٍ حقا!

(تستمر في الحركة والمعاينة) 

ياله من منزل جميل! هنا غرفة نومك، أليس كذلك؟ وهناك المكتبة وهنا غرفة الانتظار... أنا أتذكر جيداً، أليس كذلك؟... في المرة الأولي كانت هنا حلوى المارون جلاسيه... أحضرتَها خصيصاً من أجلي. وكانت توجد ورود... من أجلي أيضا ... أما اليوم فلم تكن تنتظر قدومي... أوه! هذا الكرسي لم يكن موجودا حينها. (تجلس على الكرسي) يا للمتعة! كم أنه مريح! ألن تقدِّم لي سيجارة؟ 

جوستافو:

(يقدم لها علبة السجائر)

لكن التدخين يضر بصحتك.

جوليا:

صحيح ... هذا حقيقي. (تأخذ سيجارة) أنا سأشعلها فقط... من أجل المنظر العام. ألن تعطيني عود كبريت؟ (يعطيها جوستافو علبة الكبريت)

يا إلهي! أشعل لي عودا! هل تعتقد أنني سآخذ علبة الكبريت معي في حقيبتي؟ 

(يشعل جوستافو عودا من الكبريت ويقربه من السيجارة، لكن جوليا تُبعد عنه السيجارة فيضطر للإنحناء أمامها فيقترب وجهه من وجهها وكأنها تدعوه لتقبيلها. يُطفئ جوستافو عود الكبريت المشتعل، ويبتعد عنها)

ما هذا العبوس! هل مزاجك سيئ اليوم أيضاً؟ ألست على ما يرام؟ هل تريدني أن أرحل؟

(تنهض واقفة)

جوستافو:

ألم يصلك خطابي؟

جوليا:

آه! نعم... إنه في حقيبتي ... قرأتُه على عجل للتوّ.

(تجلس)

جوستافو:

كان من الأفضل أن تقرأيه بعناية أكثر وتتمعني فيه جيدا.

جوليا:

يمكنني فعل ذلك الآن، فأنا لم أُمزِّقه. (تحاول إخراجه من الحقيبة) هل تريد أن نقرأه سويا؟

جوستافو:

لا، لا! كان يجب أن تقرأيه باهتمام، بدلاً من أن تأتي إلى هنا.

جوليا:

أيها الشاب التَّقيّ! أردتُ أن أتأكد أنك سافرت إلى تورينو.

جوستافو:

طالما قلتُ لكِ أني سأذهب...

جوليا:

كان عليّ التأكد من أنك لا تزال في ميلانو...

جوستافو:

لقد أوضحتُ لكِ كل شئ في خطابي ... إن كنتِ قرأتيه!...

جوليا:

نعم قرأتُه، بالفعل، لكنني لم أُعِرْهُ أي اهتمام. كتبتَ لي أنه يجب علينا أن نفترق... لماذا؟ كل شئ يحدث في هذا العالم له سبب، فما السبب إذن؟ لماذا نفترق؟ ما الشيء الذي تغير في علاقتنا؟... أنا أحبك، وأنت تحبني... لازلت تحبني أليس كذلك؟ أم أنك لم تعد تحبني؟...

جوستافو:

هل قلتُ لكِ أني لا أحبك؟

جوليا:

لا... أبداً! إذن أنت تحبني. فلماذا الافتراق؟

(تنهض واقفة. وتقترب منه. تحيطه بذراعيها)

أنا ألتمس لك العذر في كل ما تفعله. أنا طيبة القلب، أليس كذلك؟ لديك العديد من المشاغل هذه الأيام، والعديد من القضايا التي تشغل تفكيرك. لقد قلتُ لنفسي هذا الصباح: جوستافو في حاجة ماسّة للعطف والرعاية... ولهذا السبب جئتُ إليك.

جوستافو:

قُمتِ بارتكاب حماقة كبيرة مرة أخرى وقد لُمتكِ من قبل على مثل هذه الحماقات التي تُنغِّص علينا الهدوء والسكينة، وتدمِّر حياتي.

جوليا:

إطلاقًا! لنتدبَّر الأمر ولنفكر بالعقل قليلاً! اجلس، بحق السماء! تعال واجلس بجانبي... وكُفَّ عن مخاطبتي بصيغة الاحترام المُملَّة هذه... حسناً؟ (لحظة صمت) زوجي في جنوة.

جوستافو:

وماذا بعد؟

جوليا:

تسألني وماذا بعد؟! أحمق! لذلك استطعتُ المجيء إليك...

جوستافو:

ونسيتي أنني أسكن في وسط ميلانو، وقد يراكِ شخصٌ ما وأنت قادمة فيعلم الجميع العلاقة التي بيننا، وذلك لأنك لا تكترثين بإخفاء هذه العلاقة وهناك الكثير من الخبثاء...

جوليا:

اعلم أنه لو كان هناك شيئا لا أخشاه فهو هذا الأمر. فالخبثاء يجدون لذَّتهم في كشف ما يعتقدون أنه سر، ويجدون لذَّتهم في تدمير أي امرأة تعمل جاهدة على التظاهر بالعفَّة وإخفاء خطاياها: لكنهم لا يكترثون بتلك التي لا تُظهر الخشية من شيء.

جوستافو:

يالها من نظرية جميلة! ومُريحة بالأخص. 

جوليا:

وصحيحة بالأخص. فأنت تعلم يقيناً أنني أستطيع أن أقول لزوجي أنني قد جئتُ إليك...

جوستافو:

هنا؟! في بيتي؟!

جوليا:

في مكتبك... أو هنا أيضاً، في أسوأ الأحوال. الخلاصة أنني جئت لرؤيتك.

جوستافو:

وما السبب الذي ستبرِّرين به مجيئك إلى هنا؟

جوليا:

نفس السبب الذي قلُتُه لمونتيتشلّي.

جوستافو:

آه! وهل تعتقدين أن هذا كافياً؟

جوليا:

بالنسبة لـمونتيتشلّي الذي... يعرف الحقيقة فـلا: ولكن هذا لا يهمني. أما بالنسبة لزوجي الذي لا يشك بي أبداً، فالأمر بالنسبة له سيكون مُقنع جداً.

جوستافو:

وتغامرين بحياتك وبمستقبلك بهذا الشكل من أجل نزوة؟ من أجل التلذذ بارتكاب مثل هذه الحماقة؟

جوليا:

(بعاطفة جياشة)

لأني أحبك! لأني بحاجة إلى رؤيتك! لم أستطع البقاء في المنزل دون رؤيتك، لقد ظللتُ في حيرة طوال اليوم مما قلتَه لي بالأمس، وتألمتُ مما كتبتَه لي. أما الآن فلا، فسأعود إلى المنزل وأنا سعيدة. الآن أنا أشعر بالراحة والسعادة.

جوستافو:

(ينهض واقفا)

يا إلهي! يالها من طريقة تفكير غريبة تلك التي لديكِ! يا له من عذاب، يا له من عذاب...

جوليا:

(تقاطعه مُلقيةً ذراعيها حول عنقه)

أيتها الضحية المسكينة، أيتها الضحية المسكينة! يا له من عذاب أن تكون محبوبا بكل هذا القدر، أليس كذلك؟... أنت على حق، فأنا أحبك كثيرا، كثيرا جدا!

جوستافو:

يا إلهي! يا إلهي! يالكِ من امرأة!... عليكِ المغادرة الآن! فأنت هنا منذ وقت طويل!

جوليا:

أوه، إنها فقط ربع الساعة. دعني أبقى قليلاً. عشرة دقائق... خمسة دقائق... موافق؟ 

جوستافو:

لا، لا، يجب عليَّ الذهاب أنا أيضاً. أرجوكِ اذهبي، اذهبي يا جوليا.

جوليا:

(تشعر بشيء من خيبة الأمل، تأخذ معطفها وتستعد لارتدائه وهي تقترب من المكتب الذي يوجد عليه بعض الأوراق. تترك معطفها من جديد وتشرع في تفحص الأوراق بدقَّة)

جوستافو:

ماذا تفعلين؟ عمَّا تبحثين؟

جوليا:

لا شيء...

(تجلس أمام المكتب)

أنظرُ فيما إذا كانت هناك رسائل... أو أنك تخونني.

جوستافو:

نعم! هذا أيضا! الآن!

جوليا:

هل هذا يضايقك؟ إن لم يكن هناك شيء فلا داعي للخوف...

(تشير إلى أحد الأدراج المغلقة)

هل ستفتح لي هذا؟

جوستافو:

لا يوجد فيه شيء.

جوليا:

لا شيء إطلاقا؟

جوستافو:

بعض الفواتير.

جوليا:

افتحه إذن! افتحه!

جوستافو:

بعد ذلك سترحلين، أليس كذلك؟

جوليا:

نعم، أعدك بهذا. افتحه!

(يفتح جوستافو الدرج، وتفحص جوليا الأوراق التي بداخله)

فواتير، فواتير، فواتير... كلها مدفوعة. برافو! يا لك من شخص منظّم! 

جوستافو:

هذا يكفي.

جوليا:

لحظة، لحظة واحدة!... ما هذا؟ ما هذه الورقة الوردية اللون؟

جوستافو:

حسنًا، ألقِ نظرةً عليها، لكن بسرعة!

جوليا:

هل يمكنني حقاً الإطلاع عليها؟ إذن ليس بها شيئا مهما.

(شرعتْ في إعادتها إلى مكانها، لكن سرعان ما غيَّرت رأيها)

لكن!...

(تفتحها وتقرأ)

"جوليانتِّي..." حسناً!

جوستافو:

هل اكتفيتِ؟

جوليا:

نعم.

جوستافو:

(يعيد إغلاق الدرج، ثم يبتعد)

هل سترحلين الآن؟

جوليا:

نعم، الآن.

(تتريث قليلا، ولازالت عيناها مركزة على المكتب)

جوستافو:

ماذا بعد؟

جوليا:

(تلاحظ الورق الماصّ) 

بإمكانك تمزيق الخطابات التي تستقبلها، لكن إلى من تكتب أنت؟ الورقة الماصّة يمكنها أن تكشف الكثير من الأشياء.

(يقوم جوستافو بحركة تُعبِّر عن ضيقه ويذهب إلى النافذة وقد نفد صبره، ينظر من النافذة نحو الخارج باديا عليه تشتت الفكر)

جوليا:

(تحاولة القراءة من الورقة الماصّة)

"ال – مُخل – ص... جوستافو..."

(تُدير الورقة في كل الإتجاهات، تحاول القراءة)

"المُ...مُحا..."

(خطرت فجأةً على بالها فكرة: تناولت مرآة صغيرة كانت على المكتب، ووضعتها بمحاذاة الورقة الماصّة، وأخذت تقرأ من الصورة المنعكسة في المرآة)

عز – يزي كو – ستا – نزو... نتقابل... الخ – ميس... 28. عز – يزك... عزيزتك؟...

(موجهة حديثها لــ جوستافو)

عزيزك أم عزيزتك؟

جوستافو:

أرجوكِ، كُفِّي عن هذا.

جوليا:

هل هي عزيزك أم عزيزتك؟

جوستافو:

(مُندفعا ويبدو عليه الفزع) 

جوليا!

جوليا:

ما الأمر؟

جوستافو:

زوجُكِ!

جوليا:

يا إلهي! 

(تضع المرآة والورقة بفزع)

جوستافو:

(ينظر من النافذة)

إنه يتحدث مع حارسة العقار. 

جوليا:

يا إلهي! ألم يسافر؟!

(تظل مصدومة ومندهشة)

جوستافو:

إنها تشير له إلى السُّلَّم.

جوليا:

لعله يعلم كل شيء!... وتظاهر بأنه سيسافر... وها هو يأتي ليفاجئنا... يا إلهي! يا إلهي!

(تتناول معطفها وترتديه)

هل هو قادم؟ هل سيأتي؟ 

جوستافو:

لازال يتحدث!

(يبتعد عن النافذة، ويمسك بذراع جوليا بعنف)

أرأيتي! أرأيتي ماذا فعلتي!... هيّا اختبئي!

جوليا:

(كالهائمة على وجهها غير دارية ماذا عساها أن تفعل)

أين؟

جوستافو:

هناك، هناك، في غرفة المكتبة.

جوليا:

لا، لا، ربما يدخل المكتبة... هنا أفضل، هنا أفضل... (تتجه نحو الباب الذي في اليسار) اذهب وانظر: هل سيأتي؟

جوستافو:

(ينظر من النافذة)

نعم، دخل الآن.

جوليا:

يا إلهي!... كيف يبدو؟ كيف تبدو معالم وجهه؟

جوستافو:

لم أعد أراه... هيّا، اختبئي بسرعة.

جوليا:

(لازالت أمام باب الغرفة. تستعيد فجأةً رباطة جأشها ، مع وميض يشع من عينيها)

كم أنا حمقاء وبلهاء! إما أنه يعرف كل شيء وهو يبحث عني... وإما أنه لا يعرف شيئا عن الأمر، إذن...

جوستافو: (بعصبية حادة)

إذن يأتي ويجدك هنا؟

جوليا:

وماذا لو أنه يعلم أني هنا وأن أحدا أخبره بذلك؟ عندئذٍ كيف سأُبرر له اختبائي بمنزلك؟ من الأفضل أن يجدني في العلن دون إخفاء أي شئ. سوف يؤنِّبني، لكنه لن يشك فيَّ. سأبقى هنا!

جوستافو:

هنا؟

جوليا:

نعم... فقد جئتُ لأُخبرك بأمر أخيك.

جوستافو:

هنا؟ في بيتي؟ وهل سيُصدِّق ذلك؟

جوليا:

نعم، نعم، سيُصدِّق. على كل حال هذا أفضل الحلول.

(تجلس وتجعل ظهر الكرسي ناحية الباب بحيث لا يراها أندريا)

اجلس هنا! اجلس بسرعة!

جوستافو:

هل أنتِ مجنونة؟!

جوليا:

كيف يبدو وجهي؟

إتُّوري: 

(من بعيد) 

السيد كامبياني يسأل عنك يا سيدي.

جوليا:

(بانفعال وبصوت منخفض لجوستافو)

اسمح له بالدخول، بسرعة!

جوستافو:

أَدْخِلْه.

جوليا:

اذهب لمقابلته.

المشهد الرابع

جوليا – أندريا – جوستافو

أندريا:

هل أزعجتك؟

جوستافو:

مُطلقًا.

أندريا:

(متقدما صوب الداخل)

قالت لي حارسة العقار أنك لست على ما يُرام بعض الشيء... كنتُ على وشك الرجوع...

جوستافو:

(مصافحا أندريا الذي مدّ إليه يده)

أنا أفضل كثيرا الآن...

(ظلَّت جوليا مُحدِّقة بعينيها... ويبدو عليها القلق الشديد منتظرة أولى الكلمات التي سينطق بها أندريا. وبعد أن سَمِعَتْها بدأتْ أساريرها تنفرج رويدا رويدا. والآن، وقد اطمأنَّتْ، عاد الدم يجري في عروقها. ودون أن تُغيّر جلستها تبسط ذراعها و تمد يدها نحو أندريا)

جوليا:

صباح الخير.

أندريا:

(في ذهول وبحدّة)

أنتِ؟! جوليا؟!

جوليا:

ألم تذهب إلى جنوة؟

أندريا: (بنفس الحدّة)

ما الذي أتى بكِ إلى هنا؟

جوليا:

أنا؟ ربما نفس السبب الذي أتى بك. لقد أقلقتني كلماتك عن شقيق فيلاتي مساء أمس... فلم أنم طوال الليل. خفتُ هذا الصباح أن يحدث مكروه... أنت خرجتَ في الصباح الباكر، فظننتُ أنك قد سافرتَ... في النهاية قلتُ لنفسي: يجب عليَّ أن أُخبر فيلاتي. فذهبتُ إليه في مكتبه فلم أجده هناك، فجئتُ إلى هنا... لكن أنت، لماذا لم تسافر إلى جنوة؟

أندريا:

(لازال غاضبا بعض الشيء)

مررتُ على المكتب قبل الذهاب إلى محطة القطار: وصلتْ برقيّة ليلاً جعلتني أُؤجِّل السفر...

جوليا:

لو كنتَ أخبرتني... وعلمتُ أنك لم تسافر لاطمأن قلبي.

أندريا:

لقد عدتُ إلى البيت في العاشرة، ولم أجدكِ.

جوليا:

لقد اصطحبتُ جانِّينو إلى المدرسة، ثم ذهبتُ إلى مكتب فيلاتي...

أندريا:

(بِحِدَّة)

هذا الأمر يُثبت لي مرَّةً أخرى أنه لا يجب أبدا الحديث مع النساء سوى عن حالة الجو إن كان جميلاً أم سيِّئاً... وبالأخص النساء ذات المشاعر المرهفة.

جوليا:

(متظاهرة بالبراءة)

لماذا؟

أندريا:

لأنه... لا يوجد ما يبرر أن تتحدثي أنتِ مع فيلاتي في هذا الأمر... وتحديدا لم يكن يجب عليكِ أن تأتي إلى هنا... معذرةً أيها المحامي...

جوليا:

(تسأله بعفوية وببراءة)

وماذا كان يجب عليّ...؟

أندريا:

أوه، جوليا! أنتِ أذكى من أن أقول لك ما كان يجب عليكِ فعله... كان ينبغي أن تكتبي رسالة إلى فيلاتي تطلبين منه أن يأتي إلينا.

جوليا:

لقد ذهبتُ إلى مكتبه...

أندريا:

(مقاطعا إياها بحدّة)

وحين لم تجدينه هناك...

(يتوقف عن الكلام، موجها نظرة لوم وعتاب شديدة وكأنه لا ينتظر منها جوابا. ثم يستدير نحو جوستافو)

أيها المحامي... 

جوستافو:

(يشير له إلى أحد الكراسي)

تفضل بالجلوس...

أندريا:

شكراً.

(يجلس)

هل قالت لك جوليا؟...

جوستافو:

كانت السيدة قد بدأت حديثها بالفعل... فقد أتت للتوّ... وليست لديَّ كلمات كي أُعبِّر بها عن شكري لها لما فعلتْه...

أندريا:

بفضل الله الأمر ليس بهذا السوء. كل ما في الأمر هو إجراء مُعيَّن.

جوستافو:

هل هناك خطر عليه؟

أندريا:

لا. ولكن لأنني لم أسافر، فقد فكرتُ في الذهاب للعمل. كان اليوم مليء بالأرباح. لقد ذهبتُ إلى مكتبك كي أسأل عن عنوانك لمراسلتك فقد كنتُ أظن أنك قد سافرت.

جوستافو:

في الحقيقة... حدث تأجيل مفاجئ...

أندريا:

يلزمني تفويض من أخيك.

جوستافو:

نعم بالطبع...

أندريا:

إن كنت تريد مني أن أوضّح لك طبيعة الموقف بالتفصيل...

جوستافو:

أنا لا أفهم في هذه الأمور. فقط أخبرني، هل يستلزم الأمر دَفْع أموال؟

أندريا:

يكفي أن يمنحني تفويضا لأفعل ما يبدو مفيدا. لو احتجتُ إليك هل سأجدك في مكتبك في وقت لاحق؟

جوستافو:

أنا ذاهب إلى هناك الآن، وسأظل حتى الساعة السابعة.

أندريا:

(ينهض واقفا)

ليس مستبعدا أن أزورك مرة ثانية خلال سويعات قليلة.

جوستافو:

كيف يمكنني شكرك؟ لكن... أخبرني بصراحة، هل يتطلب الأمر بالفعل دفْع أموال؟

أندريا:

لا، يكفي توقيعه فقط، كي يتم تأجيل موعد الاستحقاق إلى يناير: وفي نفس الوقت...

جوستافو:

سآتي إليك أنا في مكتبك...

أندريا:

إن كنتَ ترى ذلك: فسأكون في مكتبي في تمام الساعة الخامسة.

جوستافو:

سآتي بالتأكيد.

أندريا:

جوليا،...

(يتجه نحوها فيراها تجفف عيونها بالمنديل)

ماذا بكِ؟

(تنهض جوليا واقفة وتجفف دموعها. يرمقها أندريا بعينيه لبرهة من الوقت، ثم يقول لها بجدِّيّة لكن بعطف)

أيتها الطفلة!

(ثم يمد يده لفيلاتي مودِّعا)

إلى اللقاء، أيها المحامي!

جوستافو:

شكرا جزيلا مجددا.

أندريا:

لا تقل هذا! (يخفض صوته بعض الشيء، وكأنه يقول له سِرَّاً) بالمناسبة: أود أن أكون أول المهنئين لك.

جوستافو:

المهنئين على ماذا؟

أندريا:

ربما لايزال الوقت مبكرا، لكن أباها الطيّب قد أكّد لي الأمر، يا صديقي...

جوستافو:

(مذهولا)

في الواقع...

أندريا:

هيا بنا! 

جوليا:

(تسمع بتركيز شديد وقد حملقت عينيها بشدَّة)

هل خَطَبْ؟!

(تشبك ذراعها بذراع أندريا)

أندريا:

ليس بعد، لكن يبدو أنه سيكون هناك شيء ما قريبا... فهناك بعض الأمور تؤكد هذه الفرضيّة...

جوليا:

ابنة السيد بيانكي!

أندريا:

ها أنت! تذكرين أسماء على الفور! ربما صديقنا المحامي يرغب في الاحتفاظ بالسر...

جوستافو:

لا أبدا... أنا مجرد صديق مُقرّب من العائلة، ليس أكثر...

جوليا:

نعم، الكل يعلم ذلك... تهانيَّ...

جوستافو:

لازال الوقت مبكرا على كل هذا، أؤكد لكِ ذلك...

أندريا:

سنرى، سنرى!... إذن ستأتي إليّ مساء اليوم؟

جوستافو:

بلا أدنى شك.

(في خلال ذلك، قامت جوليا، خلسةً، بترك قفازها على أحد الكراسي، ثم خرجت وذراعها متعلقا بذراع أندريا)

جوليا:

إلى اللقاء غدا.

(يخرج الثلاثة من باب الغرفة، مرددين التحيَّات، ثم يُسمع صوت جوليا وهي في غرفة الإنتظار)

آه! قفازي!

(تدخل الغرفة مرة ثانية، وقد سبقها جوستافو الذي أسرع في البحث عنه)

انظر هناك، يجب أن يكون في هذا المكان... على ذلك الكرسي.

(يجده جوستافو، ويعطيه لها. تمسك جوليا مقبض الباب بيدها اليمنى وتتناول القفاز بيدها اليسرى فتضرب به وجه جوستافو بعنف وتهمس له بحدّة

لا تفكر في الزواج منها!

(ثم تخرج ويُسدل الستار)

نهاية الفصل الثاني





هل لديك تعليق؟


الاسم :  
البريد الالكتروني :    
موضوع التعليق :  
التعليق :  
 



 
التعساء

مهرجان المسرح التجريبي 2020 أونلاين .. المسرح يتحدى الجائحة

ابنة عمر الحريرى تهدي مقتنيات والدها للقومى للمسرح

التعساء مسرحية درامية في أربعة فصول

التعساء مسرحية درامية في أربعة فصول

باليه أوزوريس ورقصات نلتقى بها على يوتيوب الثقافة

فرقة الرقص الحديث تستعرض أفكار محرر المرأة على يوتيوب الثقافة

مبادرة "اضحك - فكر - اعرف" تفتتح عروض البيت الفني الجديدة بعرض "أبو عطسة جنان" الخميس

الثقافة تدشن برنامج العروض المسرحية اضحك - فكر - اعرف على اليوتيوب

إعلان نتائج مسابقة الكتابة المسرحية 2020 بهيئة قصور الثقافة

تسجيل نادر لأوبريت الأرملة الطروب على قناة وزارة الثقافة باليوتيوب

الزوجة المثالية مسرحية من ثلاثة فصول

الزوجة المثالية مسرحية من ثلاثة فصول

الزوجة المثالية مسرحية من ثلاثة فصول

الزوجة المثالية

الصفحة الرئيسية    |    أرشيف الاعداد    |    عن مركز التصميم الجرافيكي    |    بحث    |    عن الموقع    |    خريطة الموقع   |    اتصل بنا    |    المواقع الالكترونية للهيئة    |    اضف الموقع للمفضلة    |    فريق العمل


جميع الحقوق محفوظة للهيئة العامة لقصور الثقافة 2010
هذا الموقع تصميم وتطوير مركز التصميم الجرافيكي - الهيئة العامة لقصور الثقافة - وزارة الثقافة - مصر