مسابقة "أنا القاهرة عاصمة السلام"              مسابقة "شخصيات ورموز من القرية المصرية"              معلومة وأثر .. مسابقة أون لاين للطفل في ليالي رمضان              حكاية وفزورة.. مسابقة للطفل في رمضان على قناة قصور الثقافة              شروط المسابقة الفنية للهيئة العامة لقصور الثقافة              شروط المسابقة الأدبية للهيئة العامة لقصور الثقافة الأون لاين              من هو "الطيار المجنون"؟! ولماذا لقبه الإسرائيليون بهذا الاسم؟!              ماذا تعرف عن الشهيد هيثم فتحي؟!              شروط مسابقات قصور الثقافة الأون لاين              شروط التقدم لجائزة ساويرس الثقافية              شروط مسابقة جائزة الدولة للإبداع الفنى بالأكاديمية المصرية للفنون بروما              شروط جائزة"اتصالات" لكتاب الطفل              شروط التقديم لجائزة أحمد فؤاد نجم الشعرية              شروط مسابقة وزارة الشباب والرياضة الفنية              شروط الترشح لجائزة "توفيق بكار" للرواية في تونس              السيسى يؤكد تطلعه للعمل المشترك مع جميع العاملين بمفوضيات الاتحاد الأفريقي              التعليم: البنوك ليست جهة استلام مبلغ تأمين التابلت ويسدد فى البريد              التعليم تبدأ مقابلات رؤساء كنترولات شهادة الدبلومات الفنية              طقس متقلب من الأربعاء للسبت ورياح تصل للعاصفة وانخفاض الحرارة 5 درجات              روسيا تعتزم تنفيذ أول مشروع لإنشاء منطقة صناعية خارج البلاد فى مصر عام 2021              الرئيس عبد الفتاح السيسي: ضرورة الربط السككى مع مختلف الدول الأفريقية              رئيس الوزراء: ارتفاع تدفقات النقد الأجنبى لـ163 مليار دولار فى أخر 3 سنوات              طقس الاثنين: شديد البرودة.. والقاهرة 10              الرئيس السيسي يولي كامل الاهتمام لجميع عمال مصر              توقف الملاحة بسبب سوء الأحوال الجوية فى البحيرة              قمة ثلاثية مع السودان وإثيوبيا على عدم الإضرار بالمصالح المشتركة              رفع حالة الاستعداد بالسكة الحديد والمترو استعدادًا للفصل الدراسي الثاني              حسناء عجاج تطالب الأسر بالتوعية للتعامل مع الأطفال ورعايتهم              300 ألف طن من القمح مشتريات هيئة السلع التموينية المصرية              صدور 3 منشورات تحذيرية لادوية ومستحضرات غير مطابقة للمواصفات والخواص الطبيعية              الانتقال لحى الأسمرات، تمهيداً لافتتاح المرحلة الثالثة بالأسمرات.              "نور الحياة" لفحص عيون 30 ألف طالب بالشرقية              *كيف يحتفل المتحف المصري باليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة؟!              شروط المشاركة في ملتقى الأزهر للخط العربي والزخرفة              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              تفاصيل جائزة زاهي حواس لأفضل أثري ومرمم في عيد الأثريين              شروط النشاركة في المهرجان المسرحي الإفريقي لشباب الجنوب               مكتبة الإسكندرية تُطلق جائزة عبد الرحمن الأبنودي لشعر العامية والدراسات النقدية ( مسابقة )              جدول أفلام أسبوع ألأفلام اليابانية في مركز الإبداع بدار الأوبرا              تفاصيل مسابقة "مصر تتغنى " والجوائز سفر إلى الصين مجانا              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              قريبا: مهرجان " تراث وابداع و تعايش"              بدء اختيار وقبول الدفعة العاشرة من برنامج بيت جميل للحرف التراثية.              فتح باب التقديم لجوائز الاتحاد لعام لكتاب مصر 2018ــ2019              نظاما ذكيا يميز بين قزحية الموتى والأحياء              تقيم اللجنة التنظيمية الاجتماع الأول للمشاركة العربية بمعرض القاهرة للكتاب              جائزة مان بوكر: لأول مرة منذ 50 عاما يصلنا هذا العدد من الروايات              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              دار الشعر المغربى تطلق جائزة فى نقد الشعر              قريباً : ملتقى "سلسبيل النيل" بمشاركة 30 فناناً              المهرجان القومي للسينما يبدأ في تلقي الأعمال المشاركة              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جوائز اتحاد كتاب مصر              دار الشعر بمراكش تنظم جائزة "أحسن قصيدة" للشعراء الشباب              صندوق التنمية الثقافية يطلق مسابقته الأدبية السنوية              رحيل الناقد الفرنسي الشهير جيرار جينيت              منصة إلكترونية جديدة بالمغرب لذوي الاحتياجات الخاصة              شروط جائزة أبو القاسم الشابي في دورتها الجديدة              ملتقى "كفك" يدعم الكيانات الثقافية والفنية              فتح باب الاشتراك بمسابقة نادى القصة للرواية والقصة القصيرة              كنوز الملك بسماتك الأول في حفائر المطرية              لجنة الشعر بالمجلس الأعلى ثثقافة تحتفل بذكرى ميلاد الخال              ثماني معارض للكتب تنظمها الهيئة المصرية العامة للكتاب حتى أوائل مايو 2018              فتح باب التقدم لمسابقة "تراثى 3" للتصوير الفوتوغرافى لتوثيق المبانى والمواقع التراثية              آخر مارس إغلاق التقدم لجائزة الملتقى للقصة القصيرة              قريبا إنشاء قاعدة بيانات لمكتبة المترجمين              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              أول أبريل فتح باب التقدم لجوائز اللجنة المصرية للمتاحف              قريبا : برنامج جديد للنشر متعدد اللغات فى مكتبة الإسكندرية              قريبا تعيد مكتبة الإسكندرية بناء موقع ذاكرة مصر وتتيح ةً 500 نسخة من المجلة للمدارس              دولة الجزائر تكرم رموز الثقافة والفن في مصر على هامش مشاركتها كضيف شرف في معرض القاهرة الدولي للكتاب              قطاع المتاحف بالإسكندرية يعلن عن حجز تدريب منتصف العام المقام سنوياً للخريجين وطلبة الآثار والإرشاد السياحى              بحضور وزير الثقافة، نتيجة مسابقة بينالى فينسيا 2018              الأحد القادم 17 ديسمبر "الحرف التراثية.. المستقبل والتحديات" ندوة علمية فى متحف النسيج              مكتبة الشارع بوسط البلد توفر القراءة المجانية للشباب              حفل كورال أطفال بقصر الطفل              مروان خورى بالمسرح الكبير بالاوبرا              دار الأوبرا المصرية ، تنظم حفلا لاوركسترا عمر خيرت بمسرح سيد درويش              عمر خيرت بمسرح سيد درويش .. و" الشعر فى مواجهة الارهاب" ببيت الست وسيلة              " ريسيتال بيانو - ديفيد إدجار" بالمسرح الصغير.. مسابقة للأغنية الوطنية للشباب بقطاع الإنتاج الثقافي.              عرض القطة العميا على نادي مسرح السويس              ورشة لصندوق التنمية الثقافية عن تطور صناعة الحلي              فيلم بوابة أنا في المركز القومي للسينما              غدا الأربعاء 13 سبتمبر حفل رسيتال في دار الأوبرا المصرية              بدء التقدم لـمسابقة "مصر بشبابها أقوى              من فات قديمه تاه في بيت السناري              هيئة قصور الثقافة تقاوم الأمية              ابدأ حلمك..ورشة مجانية لتعليم التمثيل              صندوق التنمية الثقافية والسفارة الصينية يعتزمان إقامة ورش لتعليم الفخار              محاربة البطالة.. ورش تعليمية للصناعات اليدوية بمتاحف الإسكندرية              قريبا مسابقة أطياف في نقابة الفنانين التشكيليين              غدا أمسية شعرية للشباب في مركز طلعت حرب الثقافي              قريبا معرض فني في ساقية الصاوي لشباب الفنانين التشكيليين              "إبداعات الشباب فى مواجهة الإرهاب.. مصر قوية بشبابها"...مسابقة في المجلس الأعلى للثقافة              حفلات توقيع وقراءات نقدية لعدد من إصدارات بتانة              مسابقة في القصة القصيرة تصدرها دار الهلال              مسابقة في الفنون البصرية عن المجلس القومي للمياه              فرقة المسرح القومى للأطفال تقدم في العيد سنووايت              فرقة مسرح القاهرة للعرائس تستقبل العيد بـ " صحصح لما ينجح "              دكتوراه في الحب في الحديقة الثقافية بالسيدة زينب              الخميس 29 يونيو تعرض " الجلسة – وشغل عفاريت" على مسرح الطليعة              "ميتين من الضحك" و" العسل عسل" على مسرح ميامي              ليلة من ألف ليلة على المسرح القومي ولمدة شهر              غدا 12 عرضا مسرحيا في مسارح الدولة وطوال أيام العيد              الخميس القادم حفل افتتاح مهرجان الكرازة بكاتدرائية الأنبا أنطونيوس فى أبو ظبى              استمرار عرض مسرحية قواعد العشق الأربعون على مسرح السلام              فتح باب التقدم لمسابقة صالون الشباب 2017              ملتقى "بصمات الفنانين التشكيلين العرب الثالث عشر" في أتيليه القاهرة بداية من 2 يوليو القادم              ورشة خط عربي في قصر ثقافة بيلا              أمسية شعرية وحفل غنائي غدا في متحف أحمد شوقي              العرض المسرحي "حكاية من مصر " غدا في بيت السحيمي              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              غدا الاثنين 19 يونيو مسرحية قمر العشاق" على المسرح القومى بالعتبة              غدا الاثنين 19 يونيو سهرة رمضانية لسفارة السودان بالقاهرة على المسرح الصغير              في الأول من يوليو دورة تعليمية لتعليم اللغة الفرنسية للأطفال في المتحف المصري              قريبا افتتاح دورة"صناعة السجاد اليدوي" في متحف ملوي للآثار              إعلان جوائز الدولة غدا الأحد 18 يونيو في المجلس الأعلى للثقافة              معرض "خطوة لقدام" بقاعة أدم حنين بمركز الهناجر للفنون              مسرحية"لسه بسأل"في مركز الحرية للإبداع بالإسكندرية حتى 20 يونيو الحالي              غدا الأحد 18 يونيو:حفل فني لفرقة أوبرا الإسكندرية على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية              القاهرة السيمفوني في دار الأوبرا بعد غد السبت 17 يونيو              الفرقة القومية للفنون الشعبية في مسرح الهناجر بعد غد السبت 17 يونيو              المولوية وعن العشاق في قصر الأمير طاز بعد بعد غد السبت 17 يونيو              بعد غد السبت 17 يونيو دار الأوبرا تنظم حفلا لأوركسترا القاهرة السيمفوني              يونيو القادم:وزارة الثقافة تحتفل بمرور مائة وخمسين عاما على تأسيس القاهرة الخديوية              بداية فنان، في مركز محمود سعيد للمتاحف بالإسكندرية              سبتمبر القادم احتفالية السفارة الأندونيسية في دار الأوبرا المصرية              غدا في الهناجر..إعلان جوائز مسابقة تراثي              لوحة للفنان باسكيات بأكثر من مائة مليون دولار              الجمعة 23 يونية حفل المولوية المصرية في دار الأوبرا المصرية              اللبنانيون ليسوا أحفادا للفراعنة              الليلة في المجلس الأعلى ليلة في حب مأمون الشناوي              فيسبوك" تتم رسميا صفقة استحواذها على منصة مشاركة الصور "إنستاجرام"              استخدام جهاز "آي باد" قبل النوم يسبب الأرق واضطرابات النوم              الاضطرابات النفسية تؤثر على كرات الدم البيضاء              الغيرة بين الزوجين تنخفض مع تقدم السن://e              الصديق الرشيق ذو القوام الممشوق يساعدك على فقدان وزنك              ابتكار فريد.. دراجة طائرةet.ru              الكاتب راشد عبدالغفار يدرس المؤسسات العقابية في تاريخ البحرين              تراجع مبيعات ألعاب الفيديو بنسبة 20 % خلال أغسطسr              مايكروسوفت" تعمق شراكتها في مجال البحث مع "ياهو" بإطلاق "إعلانات بينج"              مصادر تؤكد زواج رايان رينولدز وبليك ليفلىtt              لص يسرق جزءا من آلة موسيقية بكاتدرائية روسية              التوترالعصبي مصيدة لتخزين الأملاح في الجسمtt              رياضة "الركبي" قد تؤدي إلى الإصابة بالزهايمر              رياضة مكثفة لمدة دقيقتين توازي 90 دقيقة من الركضr              أمازون" تطلق حاسبها اللوحي الجديد "كيندل فاير إتش دي"              "أدوبي" تؤكد أن ثغرات "مشغل الفلاش" تهدد نظام "ويندوز8"n0              زلزال جديد بقوة 6ر5 درجة يضرب كوستاريكا:/              بريتني سبيرز تنافس أناقة كيم كارديشيان://              إدراج الضغط العصبي كأحد الأمراض المهنية:/              الماغنيسيوم يقلل الارهاق العصبي              12 دولة أوروبية وأسيوية وأفريقية فى المهرجان الدولى السادس للرشاقة والجمال 30سبتمبر41              أبحاث طبية: ممارسة الرياضة تقلل من فرص الموت المفاجىء بالسكتة القلبية>              باحثون يتوصلون إلى أن الفيل يصدر ذبذبات غير مسموعة              دراسة علمية: الانا الأخرى تلعب دورا أساسيا فى رد فعل المريض إزاء العلاج415yl              أبحاث طبية: علاج الصدفية يقلل فرص الاصابة بالازمات القلبية              الفنانة الأمريكية مايلي سايرس تغير تصفيفة شعرها لجذب الإنتباه              السيدات أكثر تضررا من مرض الالزهايمر بالمقارنة بالرجالn0y              العلاج النفساني أمل جديد لأصحاب الأمراض الجلديةre              اليابان تسجل أعلى النسب في الإصابة بالزهايمر              تويتر ينضم إلى "مؤسسة لينوكس"et              يوتيوب يختبر أسلوبا لتصفح الفيديو بحسب المزاج              "أبل" تحرز نصرا بقيمة مليار دولار على "سامسونج" في نزاعهما على براءات الاختراع415px);              زلزال بقوة 4ر7 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة قبالة ساحل السلفادورd              الممثلة آنا فاريس تضع مولودها الأول://eas              لوحي جوجل "نيكسس7" خمxus 7 يصل أوروبا في الثالث من سبتمبر              جوجل" تعتزم طرح بطاقات هدايا لمتجر "جوجل بلاي"ref              مهرجان نيويورك السينمائي يكرم نيكول كيدمانtt              تكريم ريتشارد جير في مهرجان زيورخ السينمائيt              بودرة ضد الجوع"..آخر صيحات الرجيم:              الكلاب فى بريطانيا تعاني من الوسواس القهرىtt              المخرج الأمريكي الشهير وودي آلان يخشى الطيران              طلاق توم كروز و كاتى هولمز رسميا:d              مسبار الفضاء الأمريكي "كيورويوزتي" يستعد للقيام بأول جولة له على سطح كوكب المريخ 415p              الطحالب البحرية مصدر جيد للطاقة بدون سعرات حرارية              دراسة أمريكية: كثرة تناول مشروبات الفركتوز تؤذى المخ<              كيرك دوجلاس يعرض النسخة الاصلية لفيلم "سبارتاكوسr              مقاعد ذكية تتعرف على الحالة النفسية للمسافرين في بريطانيا              دراسة أمريكية تحذر: التخدير قبل سن الثالثة قد يزيد مشكلات التعلم لدى الطفل415px);}             دراسة طبية: "عين الجمل" تساعد على تحسين نوعية الحيوانات المنويةv c              دراسة: مخاطر سرطان الغدة الدرقية قائمة بعد عقود من قنبلتي اليابانv              دراسة فرنسية:الزيوت الطبيعية النباتية لعلاج العديد من الامراض              دراسة: الهواءالنظيف يرفع من العمرالافتراضى للانسان فى عدد من المدن الامريكية415px);}<              دراسة: علاج التهاب الكبد الوبائى أقل فاعلية بين الأمريكيين ذوى الأصول الأسبانية415px)              فنانون من 7 جنسيات عربية في لجنة تحكيم مهرجان "تروب فست أرابيا"v c              مغامر فرنسي يقطع 16 ألف كيلومتر بالدراجة خلال عام لجمع معلومات لإعداد فيلم وثائقي415p              المركبات الكيميائية المتواجدة فى الصابون ومعجون الأسنان تتسب فى هشاشة العظام415px);}<              ارتفاع الطلب العالمي على الدراجة الكهربائيةt              أحمد مدحت ينتهي من مونتاج "عرفة البحر"://              المخرج خالد مرعي ينتهي من مونتاج ومكساج "شربات لوز"              أحمد ماهر:مخرج "نابليون والمحروسة" يكثف ساعات التصوير للانتهاء منه قبل نهاية رمضان415              دراسة طبية: ما يقرب من نصف مرضى السكر يعانون من آلاما مزمنة وحادةv              علماء: عين الفئران تمتلك كاشفا عن الطيور الجارحةr              جوجل تشطب 4 آلاف وظيفة في وحدتها موتورولا              خبير في آبل يقدر خسائر الشركة بسبب سامسونج بحوالي 75ر2 مليار دولار              جوجل تعمق من سياستها لمعاقبة المواقع المخالفة              البدانة تساعد على إعادة انتشار السرطان في الجسم مرة أخرىn              تناول الحوامل للاسماك الدهنية يعزز العناصر الغذائية لحليب أطفالهن d              رجل من بين كل أربعة يفضل المرأة التي تضع مساحيق التجميلn0              دراسة: اعتقاد المراهقات بأنهن بدينات يكسبهن مزيدا من الوزن في العشرينيات415y              تركمانستان تحتفل بيوم البطيخet.              خطوبة النجمة جينيفر انيستون والممثل جاستين ثيروكس              روح الدعابة هى أول صفات المدير الناجح ://              البريطانيون يفضلون تناول الهامبورجر أكثر من الاوروبين الاخرين              المراهقون الاقل إستهلاكا للحديد والفيتامينات              اليوجا تخفف أعراض الاكتئاب وتعمل على تقوية مشاعر الأمومة لدى السيدات              عصير البطاطس يعد مكملا غذائيا لعلاج قرحة المعدة r              نجمة إلكترونية لمراقبة الرضيع ومؤشر لدرجة الحرارة فى الحجرة s              احتياج الشخص لفيتامين /د/ يزداد مع تقدم السن              "مين اللى قال" ملحمة شعرية بمركز كرمة بن هانئ الثقافى n0y              مسرحية "يوميات الأرجواز" بدرب 1718 ://eas              إيران تسضيف اجتماعا دوليا حول الصحوة الإسلامية وتحرير فلسطينs              الأمن المصري يضبط محاولة لتهريب 10 تماثيل أثرية للخارج n0               مادونا تطالب بالحرية لعضوات في فريق "بوسي ريوت" خلال حفل في موسكو- >              انفصال نجمة مسلسل اكس فايلز جيليان اندرسون عن حبيبها بعد علاقة دامت ستة أعوام 415px              نوكيا" تعتزم إطلاق هواتف ذكية بنظام "ويندوز فون 8" الشهر المقبلv c              كتاب "فرقة ناجي عطاالله" يتضمن المشاهد المحذوفة من المسلسل التلفزيوني              محاضرة "فضل العشر الأواخر من رمضان" ببيت ثقافة أبو صير الملق              زلزال بقوة 4ر4 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة بين الدنمارك والسويدd              كين مارينو يكتشف شيطانا بأمعائه في الفيلم الكوميدي المرعب (ميلوv c              جيه تى ودامون ألكزندر يلعبان دور مجرمين في (مسدس بعشرة سنت              مهرجان موسيقى بولندى ألمانى يختتم فعالياته بحضور اكثر من نصف مليون شخص              روحانيات رمضان" في ندوة بمسرح متروبول://e              صالون شبابيك الثقافي يستضيف علاء الأسواني ..الخميس المقبل              توتير" تعتزم فتحا مكتب للمبيعات في البرازيلt              مايكروسوفت" تتم صفقة استحواذها على صانع الشاشات اللمسية العملاقة "بيرسبيكتيف بكسل"415              تراجع حصة هواتف "أندرويد" الذكية في السوق الأمريكية              الخضراوات تقتل الجين المسؤول عن السرطان:/              العيش دون كذب وتناول الخضروات يجعل الإنسان أكثر صحة              مرض الزهايمر يكون "أكثر شراسة" عند المسنين الأصغر سنا              دراسة تكشف تراجع نسبة الإصابة بأورام المخ عند مرضى الحساسيةss              زلزال بقوة 3ر5 درجة يضرب محافظة شرناق جنوب شرق تركيا<              قراءات صوفية من ديوان الحلاج فى أمسية بمعرض فيصل للكتابn0              أمسية شعرية وفرقة التنورة في ليالي رمضان بمعرض فيصل للكتاب ...الاثنين              اختبار طبى لمعرفة تطور مرض التوحد عند الاطفال ref              ريم هلال : "الأخت تريز" نقطة تحول وتجربة مهمة بالنسبة ليn              محمد علي : الإنتهاء من تصوير "الهروب" .. وسعيد برد فعل الجمهور              إياد نصار : انتهيت من تصوير "سر علني"://e              إبراهيم فخر ينتهي من "خرم إبرة" بعد غد://              دراسة عالمية:مواطنو سوازيلاند أكسل شعوب العالمref              الشاي المثلج يزيد من مخاطر تكون حصى الكلى              حملة لتخليص موقع "جوجل بلاي" للألعاب من البرامج والتطبيقات "المارقة"              خدمة بريد إليكتروني جديدة من مايكروسوفت تجتذب مليون مشترك خلال ست ساعات415yl              شاب غير مسلم يصنع أضخم مجسم لمسجد بالإماراتt              وفاة عازفة البيانو الرومانية اورسوليسا في فيينا عن 33 عاما              إعلان أسماء الفائزين بجوائز سوق عكاظ الثلاثاء المقبل<              الهند تحتل المرتبة الثانية لعدد مستخدمي المحمول في العالم              بيت السناري ينظم دورة متخصصة في التحكيم القانونيr              تأجيل تطبيق حظر هاتف "سامسونج جالاكسي نيكزس" الذكي في الولايات المتحدة للمرة الثانية              دراسة طبية تحذر من بدانة الأطفال فى كندا:              حصص الزراعة والعناية بالحدائق فى المدارس تعزز من نمو الطفل              موتورولا" تؤكد إطلاق هاتفها الذكي "فوتون كيو" هذا العامn0              فورسكوير" تقدم ميزة "التحديثات الترويجية"              تقرير: "فيسبوك" تطلق هاتفها المحمول الأول منتصف 2013<              دراسة تظهر فاعلية عقار "بروزاك" المضاد للاكتئاب كمضاد للفيروساتv c              إنخفاض مستوى فيتامين "د" لكبار السن يتسبب فى اختلال التمثيل الغذائي لديهم415              اليوجا أفضل علاج لضغط الدم المرتفع://easy              خبراء ينصحون بالحماية من أشعة الشمس فوق البنفسجية              علماء: أصدقاء القردة أسرع نجدة لها من غير الأصدقاء              العثور على حوت نافق على شاطئ سيدني بأستراليا              الأسبرين يؤخر تكوين المياه البيضاء://easy              إدمان مشاهدة التلفزيون يزيد من مخاطر الإصابة بالسكر بين كبار السنv              دراسة عالمية: ملاذات الحياة البرية بالغابات الاستوائية مهددة بالانهيار              أبل تطلق "آي فون 5" سبتمبر المقبل:              سامسونج" تعطل خيار البحث المحلى على هاتفها الذكي "جالاكسي إس3"              "مايكروسوفت" تضيف ميزة البحث الاجتماعي لمحرك "بينج"              الابتسام أثناءالتوتر يساعد فى حمايةالقلب:              بصمة الكلب "أوجي" فى شارع المشاهير بهوليودtt              ثقافة المنيا تحتفل بليالى رمضان              أنشطة ثقافية وفنية ببيت ثقافة القبارى... احتفالاً بشهر رمضان              باندا بحديقة حيوان أمريكية تلد وهي في سن العشرين مسجلة رقما قياسيا              مشاركة الرجل فى تنظيف المنزل يجعله أكثر سعادة من غيره              النوم الصحي يعنى جهاز مناعي قوى              زلزال قوته 6.6 درجة قبال ساحل سومطرة باندونيسياre              انتصار: رواج فني في مسلسلات رمضان ولسنا في منافسة مع الدراما التركية              حياة وأعمال راقصة الباليه بينا بوش فى فيلم سينمائى بباريس              دراسة: فى الدول النامية المرأة أكثر ذكاء من الرجل              دراسة بريطانية: شخير طفلك يقلل من مستوى ذكاءه              باحثون كنديون:الاستيقاظ مبكرا يجعلك أكثر سعادة عن الآخرين              طبيبة فرنسية تعالج الأطفال من السرطان بتسلق الجبال               left to rightstopright to left
 الاربعاء,03 يونيو 2020 11:56 م - القاهرة      

  دراسات نقدية

الذات والعالم والمنفى في "بريد الليل" للروائية اللبنانية هدى بركات (الرواية الحائزة على جائزة البوكر 2019)

القاهرة 11 مارس 2020 الساعة 09:18 ص

Image result for الذات والعالم والمنفى في "بريد الليل" الروائية اللبنانية هدى بركات (الرواية الحائزة على جائزة البوكر 2019)  

 كتب: حاتم عبد الهادي السيد

Image result for الذات والعالم والمنفى في "بريد الليل" الروائية اللبنانية هدى بركات (الرواية الحائزة على جائزة البوكر 2019)أي بريد لليل هذا الذى تخبرنا بوصوله الروائية اللبنانية هدى بركات فى روايتها "بريد الليل" ، وهل يختلف عن بريد النهار، حيث رسائل الليل تحمل الغازية: حبيب، سر غامض، رسالة مهمة لا يريد صاحبها تبليغها إلا فى الليل، إذ النهار له عينان – كما يقولون فى الأمثال لدينا، إذن ما حكاية بريد الليل هذا، وما تلك الرسائل الغامضة الليلية التى قد تأتى خفية، وهل ثم لا انتظار حتى يجيء النهار؟ 

إنه بريد الحب، بريد الزمان عبر المكان، بريد الذات التى ترى العالم، رسالة موجهة إلى الإنسانية الشائهة، إلى مجتمعاتنا التى تحب الليل وتعشقه، إذ فيه مواجد العشاق، واجتماعات الناس والسمر الممتد. 

وفي الرواية، تبدأ الحديث بالرسائل: عزيزتي... عن القرية التى محاها السّد، عن الحب الموجود بين أهالي القرية، وعن ركوبه القطار، السهر، الليالي الحمراء مع العاشقة المشتهاة، باسم التمدين والحضارة، حيث القيم الليبرالية المنفتحة، وحيث الغرائز تفتح مساحة للعهر، دون فضيلة للقيم، أو للأديان، يقول: "ألست كائناً متخضراً يحافظ على غرائزه". الرواية: ص10. 

هي الوحدة إذن، التحرر من قيود الأسرة، كراهية الماضي، اجتراره لأحزانه، للعاملة القاسية له من جانب الأم ،  الغرفة التى استأجرها، وأحالها مرتعاً للحبية، و للعاهرات، وغير ذلك.

وتبدو مسيرة السرد لديها أكثر انفتاحاً، وتحرراً، فنجد الحديث عن الدورة الشهرية، بشكل صادم، وكأن ذلك من مظاهر التحرر والتحضر.

إن هدى بركات، الراوية، تسرد تفاصيل السيرة الذاتية، وهى فى القطار، حيث تنتقل الرسالة من الـ هو، إلى الـ هي، وتلك الثنائية قد تشتت القارئ الذى يعنيه التتابع الهارمونى التسلسلى للأحداث، لكنها أرادت ذلك، ولنا أن نوافقها حرية الكتابة، لكننا نشير إلى خلط قد يداهم القارئ ، دون تمهيد لذلك، وهذه أولى نقائص الرواية، وليست مزيّاتها – فيما أحسب – التلقى يجب أن يكون مسايراً لهارمونى السرد ن دون إزاحة فجائية، وتحول لوجهة السرد فهو يحكى، فتتحول الحكاية إليها، وقد كانت تحتاج إلى تمهيد أولى للقارئ ، حتى لو فى المقدمة، أو كان لها أن تحدث، عبر الالتفات، والإزاحة ذلك، وتمهد لقارئها الطريق المعبدة كى يتواصل مع مسيرة السرد الذى أمامه، لا فى مخيلتها، كما فعلت، فرأينا انتقال الحديث عن الابنة المشردة التى أرسلوها الى التعليم، ولم يسألوا عنها فقط، إلا حين ماتت الأم. اتصلوا ليخبروها، وهى قالت: البقية فى حياتكم، ومعنى ذلك أنها فقدت الأسرية تماماً، نزعة حب الأم، وأصبحت وحيدة مشردة ، أو متحضرة ، ربما !! . حتى ان جاء الحديث لدى السارد على لسانه فى الرسالة، إلا أن هناك ضبابية تشوب مسيرة السرد منذ البداية، وهذا الأمر والخلط فى الأسلوب دون تمهيدية يحدث إشكاليات لدى القارئ المتذوق، والناقد أيضاً.

إن مفردة القطار  تستدعى لدينا غربة ما، هروباً، انسحاباً، ففعل البعاد موجع، حتى لو كان سفراً عادياً فما بالك بمن تسافر لا لتتعلم فحسب، بل لتهرب من عدم الاهتمام ومن قسوة الأم، فهى تهرب من المكان  لتضيع فى العالم الآتي الغريب.

إنها رواية الروح، الجسد، عبر الرسائل التى تشرح أدق تفاصيل المعاشرة الجنسية، دون سرد فنى كذلك، ولكن يبدو أنه التحضر الذى لا نعرفه، والقيم الجديدة على مجتمعاتنا، فأنا لا أرفض الجنس – بالطبع – فى الرواية، ولكن هذا التابو، يجب أن تتم معالجته بفنية أكثر سموقاً، فهو ليس عيباً، ولكنه هنا سرد مبتذل، يخدش الحياء، والذوق العام، وان كان يخاطب الروح لكاتبة فى تصوير حالة الرجل الذى ينظر لصاحب الرسائل/ الحب الحكاء، والذى ظنه أحد المثليين الذين يتابعونه من نافذة الغرفة المواجهة أنه يراقبه من قبل موظف الجوازات الذى رفض إعطائه أوراق ثبوتية لتجديد الإقامة فى ذلك النفى الذى لجأ له هروباً ممن قهر المجتمعات والحكام بعد الثورة، فى الدول العربية، ومع ذلك فقد كان هناك الكثير من المشاهد الإيروتيكية الباذخة، والتى تتقبلها الذائقة كالحديث عن الغرام، وشهوة المضاجعة لديه، بينا كانت تبحث عن خدمة ما بعد البيع من جانبها.


إنها الغرفة/ العالم، عالمه، نزواته معها، قلقه، مغامراته النسائية المتكررة عبر الرسائل التى تحكى بصراحة، وانفتاح وتحررية السرد، الرسالة، الاسترجاع الداخلي، الاستبطان، تعرية للذات، للجسد، للسلوك غير السوى واللهفة لأفخاذ النساء وأثدائهن. فهو كما يعلن عاهر، ومفلس، يريد أن يقضى الحياة هكذا، باسم الحرية والتحضر. فهو  فقد الهوية، منفى بدون أوراق إقامة، هائم فى العالم، تائه، شائه، مريض، يبحث عن نزوات افتراضية، أو حقيقية، لكنه فى الأصل لا يعرف ماذا يريد، له قيمه الخاصة، وفلسفته الذاتية الغريبة، يبرر سلوكياته غير المألوفة، ويحيلها الى الجينوم البشرى، جيناته الخاصة، ومعركته الكبرى مع الذات والعالم، يقول: "إن أغار عليك لا يعنى أنى مغرم بك، انها مسألة بين الذكور، تنافس على حجم الخصيتين، بمعزل عن موقع الأنثى الواقفة فى المساحة المشتركة لأى من الذكريين، هذه في جيناتى. ولا أريد فى معركتى مع العالم أجمع أن أحارب جيناتى أيضاً... لماذا أنا فى معركة مع العالم أجمع؟ لا أعرف أسألى العالم. ربما لإحساسي بأنى فى معركة ولا أملك أى سلاح. وكلما خرجت عدت مليئاً بالكمدات، لست مسالماً، لكنى لم أجد مصدراً يسلّمنى سلاحاً، والأدهى أنى ضعيف البنية، ولا أجرؤ على ضرب أحد. إذن، أنا ضعيف، وجبان، ويرتد غضبى علىّ مضاعفاً". (الرواية: ص22).

إنها مأزومية الذات تجاه نفسها والعالم ، تجاه الآخر الغريب ، الذى يفترض أنه يتربص به ، كالرجل الذىفى الشباك المقابل ، وهو ركون واستسلام للانهزامية ،لهذه الشخصية المنزوية ، الخائفة ، القلقة طوال الوقت ، والبائسة التى تتشبث بالأنثى كمعادل تعويضى عن النقص ، عن القهر النفسى للتربية ، عن النظر الى الكون والعالم من منظور المتربص الذى يريد تلبّسه ، أو نفيه ،ومحوه ، أو الدخول معه فى معركة ، حتى لو كانت مع المجهول / الأشباح / الهلاوس ، والقلق الذى ينتابه ، ويعيشه طوال الوقت / الهاجس المجهول الذى فى الأفق ينتظره فىكل مكان يذهب اليه ، لذا فهو لايريد أن بخرج من الحجرة الى الشارع ، كى لا يصاب بالكدمات / الهزائم الصغيرة ،التى تضاف الى هزائمه وانكساراته المتكررة .

ويجيء الحديث عن المنفى من خلال عرضها / عرضه ،عبر الرسائل، ومعاناته فى البحث عن عمل، فيجد مبتغاه لدى العسكرى الانقلابى، الذى فتح جريدة، ليعلم الناس أصول الديمقراطية ، واشترى قصراً فى المنفى، يجمع فيه الناس بالقوة، ليهنئهم بأنهم تركوا أوطانهم ، واختاروا المنفى، لأنهم – كما وصفهم – طلاّب حرية، قد تركوا أوطانهم لأنهم لم يحتملوا القمع والتخلف فى بلدانهم العربية.

حتى المهجر له شروط، فالمال يسد الأفواه، ويجدد الاقامات المنتهية. إنه يعلن دوماً: أنا المفلس، إنها المهانة، فالمال هو عصب الحياة هناك، تجديد الإقامة، دفع المصاريف الحياتية، لذا لم يكن لديه غير طريقين: "الكوكايين، أو الإسلاميين، ومع ميل بالطبع إلى الأول إلا أنهم عدّوه معارضاً، بعد أن ترجم مقالاً، من أجل مال زهيد، فلما ذهب للمعارضين عدّوه مشبوهاً، أو منتفعاً ، يجب مراقبته. وعبر الالتفات وإسهابات السرد عن المعارضة، نراه يغير وجهة السرد عنه إليها، فهو يبث لها شكاواه عبر الرسالة الطويلة/ الرواية، يبث لذاته أولاً، وتستهويه لعبة السرد ومغامرة المتعة في الحكي، وعبر الالتفات، والإزاحة نراه يغير الحديث عن وضعه المزرى، وينتقل اليها فى براعة: (عدا ذلك أنا متخلف وعدائي وعنيف، وفوق ذلك مدمن، وأول خيالاتى الجنسية تبدأ بأن أضعك بين ذراعي رجل آخر. تكونين عارية تاماً، تحته أو فوقه، ربما لأعالج غيرتى. يعجبنى أن أراك تشبهين النساء، ولك جسم معافى، ينضح رغبة ، متنقلاً بين أيد كثيرة ، وأفواه تجعل لحمك يضيء ويتفتح". (الرواية: 27-28).

إنه هوس الكوكايين ، أو الهروب السرى الى الذات ، السريرية المرضية ، النكوص ، التنفيس النفسى والروحى لرجل يهذى، يتذكر، يكتب، يتخيل حياة بكامل تفاصيلها على الورق، عن عاهرة، محبوبة متخيلة، كانت، وربما رحلت، لكنها على الأقل ليست معه، يكتب لا ليستجديها لتجىء ،فلربما لايريدها أيضاً ، فقط التسرية عن الذات بالكتابة، العلاج بالسرد والحكى، كنوع من التطهّر، الرجوع إلى اليقين، أو البرهان للذات الهائمة فى مجهولية العالم، وآلامه الزاعقة ، والمنافي الكثيرة، وغربته الممتدة أيضاً، مما حداه أن يقول بصراحة، تقريرية: "والله عبث، أكثر أيامى، تنقضى عبثاً فى عبث (الرواية : ص28).

إنه يخلط بين الوهم والواقع، يتخيل رجلاً يراقبه، ويتشكك بأنه مثلىّ، ثم يكتشف أنه رجل مخابرات أرسله الذى لم يجدد له الجنسية لشكّه فيه، يالخيالات والظنون، وأوهام السوق، والعربة، على حد قول الفلاسفة.

كما نلح ثنائية السرد السيميائى، السيمولوجى، لتلك الرسالة/ البوح، فمرة للرجل، وصوت آخر للأنثى التى يناجيها، ولعل اختلاط هذه الثنائية فى السرد يربك القارئ العادي، إلا أن المتتبع لهارمونى السرد، بعين ناقدة، سيلمح هذه الإنسيابية والتحول بين الصوتين، وكأنهما صوت واحد، أو أن هناك تلبسّا، ومخاتلة، أرادت الكاتبة بها العبث فى جسد السرد، مستخدمة الواقعية السحرية لسيميائية السرد المخاتل، الباذخ، الذى يخاطب الروح والجسد معاً، وربما بفعل الكوكايين، أرادت أن تنقلنا عبر غواية السرد إلى الـ هى، والـ هو، عبر مساجلات السرد المتداخلة، لتحكى حكايتين منفصلتين فى آن، وكأنها ترتكز إلى "ما بعد حداثية المعنى"، لتحيلنا إلى تشاركية للقارئ، عبر ثنائية السرد: صوت المرأة والرجل معاً، فى آن، نافية الزمكانية، أو الفروق السردية واللغوية والجمالية أيضاً. أو لعلها أرادت الإيهام بالسرد من جانب الراوى العليم/ البطل/ كاتب الرسالة، لتحيلنا إلى تلك الثنائية بفعل تعاطى الكوكايين الذى يخدّر العقل فيخلط بين حديثه كسارد، وبين مسرودية حكايتها، أو أنه التخييل عبر حواريات تخيّليّة أيضاً، لعالم افتراضى يعيشه، يتغيّاه، أو ربما أراده كذلك، وهذا يستدعينا أن نسأل: "عمن سرق المشار إليه فى النص ومسرودياته" - على حد قول رولان بارت-  أيضاً!! 

إنها تستدعى السرد فى صورة دوائر متتالية، وتبدو ثنائية الصوات دليلاً على حوارية مبتدّأة، تكمل سيرة السرد عبر تلك الحوارية التى يسردانها معاً، لنظن الرواية عبر المخاتلة، أنها رواية رسائل، أو أنها سيرة ذاتية فحسب، بل هى مسرودية لأحداث الذات عبر التخييل داخل غرفة السرد الكونية التى استأجرها فى بناية رخيصة ليصطاد العاهرات، فإذا به يصطاد ذاته  من وراء تلك النافذة، أو أنها كمسرح كسرت الحائط الرابع فيه، ودخلت إلى الجوقة لترى الأشياء والمجتمع، فتهرب من جديد لنشاهدها / نشاهده فى الليل، من خلف قناع، من خلف زجاج النافذة، أو من خلف زجاج نظارته / ذاته التى تؤطر للوحدة، القلق، الغربة والمنفى، وتصنع عالماً للذات يعبر فيه السارد / الراوى، عبر مسيرة الحكى، وبفعل الكوكايين، أو الهروب النفسى، إلى عالم أكثر إشراقاً ومتعة. أفق يتغياه، ويتقصّده، ويستمرأ العيش داخله، رغم العذاب والقهر. فهو الوجع الشهي للعالم الذى يريد العبور إليه عبر منافى الذات المرعوبة التى تتشبث بالشجاعة، رغم انكساراتها الهائلة وهزائمها الافتراضية، كذلك والحقيقية أيضاً.

وبداية "ص:49"  نجد رسالة إلى الأم الحبيبة، هل التى ماتت ودشنت صورتها فى ذاكرتها، وإزاحة حياتها السابقة، أم هو الذى يكتب إلى أمه التى كذلك كانت، فيما يبدو؟! 

إنها مذكرات شاب لا أهل له، أو ربما قال ذلك، عندما استلم الوظيفة: "يعذب الناس ويطيع مرؤوسيه، هو عصا السلطة التى ثار عليها الشعب ففر من أمامهم قبل أن يزهقوا روحه لظلمه لهم – كما يروى لأمه معاناته فى المنفى وملاحقات رجال الشرطة، واتهاماتهم له بأنه يعمل لصالح مخابرات بلاده، وغير ذلك  من التهم التى تلاحق الأجانب، من أصحاب الاقامات غير الشرعية ، أو اللاجئين السياسيين الهاربين من ظلم الأوطان ، الى سجون العالم الرهيبة كذلك .

انه يحكى لأمه ، مدى ما وصلت اليه حاله ، تعطيه امرأة سترة ليتدثر من البرد، وذلك الشحاذ الألبانى يفرد له الحشيش ويتبادلان الجلوس والأحاديث، إنها حياة غريبة قلقةٍ، مطارد من الشرطة لعدم وجود أوراق ثبوتية لديه، لذا لا غرو أن تستضيفه السيدة فى منزلها، يساعدها فى تنظيف المنزل، وكأنها الرسولة التى أرسلت إليه لتنتشله فى هذا المنفى.. في المهجر، والذى- كما يتذكر أنه شتم فيها الرئيس مرة، فاتهموه بأنه شيوعي، أو إسلامي، أو إخوانجى، يوم أن كان يعيش فى الوطن العربى هناك، لذا خرج الى المنفى كنوع من الهروب، الخوف، العجز عن مواجهة العالم والمجتمع.

لقد أسقط فى يده إذن، اغتصبته العجوز التى عمل عندها بقوة، لم يعرف غرام العجائز، من قبل، وقوتهن فى الفراش، هكذا تحدّرت به الدنيا، فكتب الرسائل، للتنفيس، للبوح. إنه أدب المذكرات، للاجئ، مشرّد فى العالم، بدون أوراق يبحث عن لا شىء، فقط يحب الحياة، ويتمنى العودة إلى الوطن الذى أبعد عنه قسراً ـ أو ابتعد عنه نتيجة ما حدث هناك.

إنه اذن هناك، في منافى العالم يتعذب، كما عذب الناس من قبل، تريده المرأة العجوز لليلة ، وليال للحب ممتدة، يقتلها، يندم، لكن لا فرق عنده، فكم عذّب وقتل، وهى أفعال اقتضتها طبيعة عمله – كما يبرر على طريقته الغريبة دوماً - أما أفعاله التى سيحاسبه الرب عليها – كما يقول – فهى الأجدر، بشعوره بالقلق، والخوف من الله، يقول: المتعة ليست خياراً، والانتشاء بالقوة والبأس، وإحكام السيطرة على البشر، ليست من الزوائد. أن ترى رجلاً كان ضابطاً أو أستاذاً جامعياً ـ أو قاضياً يقبل رجليك باكياً، ليس لزوم ما لا يلزم، فالدم يصعد ويفور فى القلب مثقلاً بالمخدرات الطبيعية، الشبيهة من دون شك، بتلك التى تبعث لذة المدمنين، فيعودون اليها مكبلي الأيدي. أن تقلّب الأدوار والمصائر بيديك الاثنتين، يعنى أنك تصبح القدر نفسه، ذلك الذى كنت تصلى له، كى يرأف بك... أنا لم أكن فى مثل هذا الوضع، مصلحتي كانت فى الحفاظ على تلك المرأة، ملجئي الوحيد، لا مصلحة لى فى قتلها. (الرواية: ص  70).

ثم نرى الكاتبة/ الراوية، تنتقل بخطاب رسائلها إلى أخيها الحبيب، لتحكى له عن ظلم أمها  وظلمه هو كذلك لها، بعد إجبارها على الزواج، ثم تطليقها، بعد أن أنجبت وطلبات الأم المستمرة للمال لتربية ابنتها، وقد عملت خادمة في البيوت، ثم مومساً، شرموطة وعاهرة، كما تعلن ذلك.

إنها اعترافات المرأة التى قست عليها أمها، فقتلتها، كما قتل السارد المرأة العجوز التى آوته، وتقول- مبررة مثله، على طريقة حبيبها، كذلك - هي إرادة القدر الإلهية، وذلك الرجل. أى أنها حكايات ممتدة ترويها فى شكل رسائل، لتحكي عن عالمها، عالمنا، مذكرات امرأة قست عليها الأيام ورجل عاند الدنيا فعاندته الأيام، أى  أن كليهما فى الحاليين متشابهان فى الظلم والمرار والوحدة والفقد، فى التشرد والعيش على الحافة فى شوارع العالم والطرقات، يتوزعهم الخوف والمرض، ويتدثران بالحب، بالجسد، ليشعرا بدفء الحياة، حتى ابنتها التى زوجتها أمها رغماً عنها  لعربى من أجل المال وعاشت مثلها تخدم، وكأن سلسلة الهزائم وتكرار التجارب  تمتد إلى الأبناء كذلك، نتيجة لجشع الأم، وحبها للمال مع عدم اعتبار لأمومة، أو عاطفة، فقد باعتها هى من قبل، وتركتها فى عراء العالم وحيدة مريضة منهكة، يتجاذبها الذئاب الذين يجيدون نهش الأجساد الهزيلة الضائعة، الضالة، والفقيرة كذلك.

ثم تتوالى الرسائل إلى الأب، وكأنه هنا يتذكر لا يرسل رسائل، فحسب –  ذلك الابن الذى كان يتحاشى الكلام  معه خوفاً ورهبة ، إلا إنه هنا جاهر بالكلام، دون خوف، أو رادع، لأنه هو الذى ترك لهذه المساحة الخالية، تركها ولم يسأل عنه، وكان يتمنى – كما يذكر - أن يتدفأ فى روح والده، ويحكى له، كالشباب عما يؤرقه، لكن هذا لم يحدث قط، فقد طرده الوالد من المنزل بسبب سيجارة حشيش، فكان أن عاش المرار، هو يعاتبه، يكتب إليه، يستدعيه، يتذكره ، يريد أن يتطهر، ويحنّ إلى حضنه الذى فقده منذ أن غادر البيت إلى الأبد.

إنها رسائل الحزن، تنحو إلى الحنان، تريد الدفء، التسامح، العفو، الشعور بالندم، الانتقام، بث الشكوى والأحزان مما لاقاه/ لاقته/ معاً، من أهوال الحياة وشظفها وعنتها، ومن الغربة والترحال عبر شوارع العالم، ونواصى الحياة القلقة المفزعة.

إنها رواية الذات التى تعرى الجسد والروح، لتطلعنا إلى صورتين متشابهتين مختلفتين لحياة ولد وفتاة، حواء وآدم ومسيرتهما الكونية عبر الحياة، وما فعل بهما الشيطان، ونزوعات النفس ، والأهوال، إلا أن التوق للحب، للتطهر، للصراخ ، بأنهما لم يقصدا إيذاء أحد، وأن ما فعلوه كان خطايا غير مقصودة، أو أخطاء وضعتها الأقدار فى طريقهما، فسارا فى طريق الاختبار المرير عبر الكون والعالم والحياة.

وقد قسمت الرواية الى أقسام: مقدمة تثل العتبة النصية للولوج الى عالم الرواية عبر الفتاة والفتى، القسم الأول: خلف النافذة ، والذى يمثل ثنائيات الصوت السردي، الذكوري، الأنثوى. القسم الثاني: فى المطار: والذى يمدّد مسرودية الأحداث وتشابكها عبر الرسائل الى: الأب والأخ، الأم، ثم نراها تنهى روايتها بالخاتمة: "موت البوسطجي" ، وكأنها تريد أن توهمنا بأنها رسائل حقيقية حملها البوسطجي، عبر بريد الليل  إلى من يطلبها – فيما بعد – من أصحابها، بعد أن شردتهم الحرب، وهدمت منازلهم، وهوياتهم، وكأنها رسائل مؤجلة، لم تصل بعد إلى أصحابها، فهى رسائل السرد، البوح الذاتى/ ذاتها / ذاته / المجهول / الراوى الغريب التائه مع محبوبته التى غابت عنه كذلك، كما غاب والده/ والدتها/ أخوها/ الوطن، الحياة التى تنتظرهما فى الخارج لترد على رسائلهما المفجعة، وربما السعيدة أحياناً !! 

إنها تروى حياتنا، واقعنا ،عبر روايتها، تعكس كل ما يعترينا، فلا القاتل قاتلاً، ولا المومس عاهرة، بل هى اسقاطات تحيلنا الكاتبة اليها لنرى الواقع عبر الرسائل، السيرة الذاتية، البوح النفسى، وكانت الاستفاقة من هذا السرد على صوت ساعى البريد، وداعش، عبر المكان، داعش- التى اقحمتها فى نهاية الأحداث، وهو اقحام غير مبرر، ولكنها إشارية إلى الآني/ الزمنية، الواقع الآن، أى أنها تريد أن تخبرنا بأنها رسائل الوقت الذى نحياه، الآن - إنها الرسائل التى تتقاطع مع عالمنا، والتى تستعين بنا، للنظر بشفقة الى هؤلاء المهجّريين، المنفيّين فى الغربة، المنكسرين عبر ذواتهم المأزومة، والغرباء داخل أوطانهم، وذواتهم، يرفلون فى الظلم، ويتجرعون كأس الهزائم المتكررة، والطغيان، والحرمان، فى عالم طغت فيه المادة والخوف الذى جسّدته جماعة "داعش"، كرمزية  إشارية، مثيولوجية، للظلم والوحشية عبر عالمنا الذى افتقد إلى الأمن وساد فيه القتل والضياع والتشرد، عبر ردهات الواقع المرير والحياة التى تأخذنا إلى دروب لم نفكر يوماً أن نسلكها، لكن حرص ساعي البريد على تلك الخطابات جعلته يفهرسها، فربما سئل عليها أحدهم، يوماً  ما، بعد أن غيبت الحرب العناوين، وتهدمت البيوت، وشاهت المعالم، فلم نعد ندرى عن الأماكن والأوطان شيئاً ، فهى الغربة فى المكان، غربة الذات عبر الغرفة، عبر الوطن، والكون والعالم  والحياة.

إن رواية: بريد الليل، لهدى بركات تعكس الذات عبر منافى العالم، وتعكس سيرة العالم داخل الذات.  تحكى من الغرفة أحزان المجتمع، وتتأمل عبر التطواف مسيرة الذات المأزومة عبر هذا العالم الممتد، وهى رواية ذاتية، سيرة، بوح، إفضاء روحي، جمالي، لغوى للذات الكونية، الميتافيزيقية عبر الواقع السيميائى/ التخييلى/ الحقيقى الحالم، والمتشابك والممتد أيضاً.






هل لديك تعليق؟


الاسم :  
البريد الالكتروني :    
موضوع التعليق :  
التعليق :  
 



 
عزلة الوردانى الجوّال في متاهات العالم .. قراءة في "ثمة حارس يفزعه الوقت"

الرواية البدوية وعبقرية سيناء: إضاءة على المكان والسرد في رواية خطايا مقصودة لعبدالله السلايمة 2/2

الرواية البدوية وعبقرية سيناء: إضاءة على المكان والسرد في رواية خطايا مقصودة لعبدالله السلايمة 1/2

يسرى العزب عميد شعراء العامية المصرية المعاصرين

جماليات السرد المعرفى فى رواية " تلات ورقات" لمنال الشربينى

القصة الشاعرة وأسئلة الإبداع الجديد -2

القصة الشاعرة وأسئلة الإبداع الجديد -1

مقامات الاحتراق وسيمفونية العشق .. "قراءة مشاهداتيّة"

ثنائية الموت والحياة فى "للموت در" لتقى المرسى

من أغانى الفتى القروى.. ديوان جديد للشاعر أشرف قاسم

قصة الومضة.. قراءة فى المفهوم وتطبيقاته السيميولوجية

الذات والعالم والمنفى في "بريد الليل" للروائية اللبنانية هدى بركات (الرواية الحائزة على جائزة البوكر 2019)

وريقات في حضرة مولانا الشعر

تحرير الذات وقيود الواقع في "روبابيكيا "

ناصر محسب بين غرود الواحة وإيهامات السرد.. قراءة في رواية "الوزغة"

الصفحة الرئيسية    |    أرشيف الاعداد    |    عن مركز التصميم الجرافيكي    |    بحث    |    عن الموقع    |    خريطة الموقع   |    اتصل بنا    |    المواقع الالكترونية للهيئة    |    اضف الموقع للمفضلة    |    فريق العمل


جميع الحقوق محفوظة للهيئة العامة لقصور الثقافة 2010
هذا الموقع تصميم وتطوير مركز التصميم الجرافيكي - الهيئة العامة لقصور الثقافة - وزارة الثقافة - مصر