مسابقة "أنا القاهرة عاصمة السلام"              مسابقة "شخصيات ورموز من القرية المصرية"              معلومة وأثر .. مسابقة أون لاين للطفل في ليالي رمضان              حكاية وفزورة.. مسابقة للطفل في رمضان على قناة قصور الثقافة              شروط المسابقة الفنية للهيئة العامة لقصور الثقافة              شروط المسابقة الأدبية للهيئة العامة لقصور الثقافة الأون لاين              من هو "الطيار المجنون"؟! ولماذا لقبه الإسرائيليون بهذا الاسم؟!              ماذا تعرف عن الشهيد هيثم فتحي؟!              شروط مسابقات قصور الثقافة الأون لاين              شروط التقدم لجائزة ساويرس الثقافية              شروط مسابقة جائزة الدولة للإبداع الفنى بالأكاديمية المصرية للفنون بروما              شروط جائزة"اتصالات" لكتاب الطفل              شروط التقديم لجائزة أحمد فؤاد نجم الشعرية              شروط مسابقة وزارة الشباب والرياضة الفنية              شروط الترشح لجائزة "توفيق بكار" للرواية في تونس              السيسى يؤكد تطلعه للعمل المشترك مع جميع العاملين بمفوضيات الاتحاد الأفريقي              التعليم: البنوك ليست جهة استلام مبلغ تأمين التابلت ويسدد فى البريد              التعليم تبدأ مقابلات رؤساء كنترولات شهادة الدبلومات الفنية              طقس متقلب من الأربعاء للسبت ورياح تصل للعاصفة وانخفاض الحرارة 5 درجات              روسيا تعتزم تنفيذ أول مشروع لإنشاء منطقة صناعية خارج البلاد فى مصر عام 2021              الرئيس عبد الفتاح السيسي: ضرورة الربط السككى مع مختلف الدول الأفريقية              رئيس الوزراء: ارتفاع تدفقات النقد الأجنبى لـ163 مليار دولار فى أخر 3 سنوات              طقس الاثنين: شديد البرودة.. والقاهرة 10              الرئيس السيسي يولي كامل الاهتمام لجميع عمال مصر              توقف الملاحة بسبب سوء الأحوال الجوية فى البحيرة              قمة ثلاثية مع السودان وإثيوبيا على عدم الإضرار بالمصالح المشتركة              رفع حالة الاستعداد بالسكة الحديد والمترو استعدادًا للفصل الدراسي الثاني              حسناء عجاج تطالب الأسر بالتوعية للتعامل مع الأطفال ورعايتهم              300 ألف طن من القمح مشتريات هيئة السلع التموينية المصرية              صدور 3 منشورات تحذيرية لادوية ومستحضرات غير مطابقة للمواصفات والخواص الطبيعية              الانتقال لحى الأسمرات، تمهيداً لافتتاح المرحلة الثالثة بالأسمرات.              "نور الحياة" لفحص عيون 30 ألف طالب بالشرقية              *كيف يحتفل المتحف المصري باليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة؟!              شروط المشاركة في ملتقى الأزهر للخط العربي والزخرفة              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              تفاصيل جائزة زاهي حواس لأفضل أثري ومرمم في عيد الأثريين              شروط النشاركة في المهرجان المسرحي الإفريقي لشباب الجنوب               مكتبة الإسكندرية تُطلق جائزة عبد الرحمن الأبنودي لشعر العامية والدراسات النقدية ( مسابقة )              جدول أفلام أسبوع ألأفلام اليابانية في مركز الإبداع بدار الأوبرا              تفاصيل مسابقة "مصر تتغنى " والجوائز سفر إلى الصين مجانا              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              قريبا: مهرجان " تراث وابداع و تعايش"              بدء اختيار وقبول الدفعة العاشرة من برنامج بيت جميل للحرف التراثية.              فتح باب التقديم لجوائز الاتحاد لعام لكتاب مصر 2018ــ2019              نظاما ذكيا يميز بين قزحية الموتى والأحياء              تقيم اللجنة التنظيمية الاجتماع الأول للمشاركة العربية بمعرض القاهرة للكتاب              جائزة مان بوكر: لأول مرة منذ 50 عاما يصلنا هذا العدد من الروايات              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              دار الشعر المغربى تطلق جائزة فى نقد الشعر              قريباً : ملتقى "سلسبيل النيل" بمشاركة 30 فناناً              المهرجان القومي للسينما يبدأ في تلقي الأعمال المشاركة              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جوائز اتحاد كتاب مصر              دار الشعر بمراكش تنظم جائزة "أحسن قصيدة" للشعراء الشباب              صندوق التنمية الثقافية يطلق مسابقته الأدبية السنوية              رحيل الناقد الفرنسي الشهير جيرار جينيت              منصة إلكترونية جديدة بالمغرب لذوي الاحتياجات الخاصة              شروط جائزة أبو القاسم الشابي في دورتها الجديدة              ملتقى "كفك" يدعم الكيانات الثقافية والفنية              فتح باب الاشتراك بمسابقة نادى القصة للرواية والقصة القصيرة              كنوز الملك بسماتك الأول في حفائر المطرية              لجنة الشعر بالمجلس الأعلى ثثقافة تحتفل بذكرى ميلاد الخال              ثماني معارض للكتب تنظمها الهيئة المصرية العامة للكتاب حتى أوائل مايو 2018              فتح باب التقدم لمسابقة "تراثى 3" للتصوير الفوتوغرافى لتوثيق المبانى والمواقع التراثية              آخر مارس إغلاق التقدم لجائزة الملتقى للقصة القصيرة              قريبا إنشاء قاعدة بيانات لمكتبة المترجمين              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              أول أبريل فتح باب التقدم لجوائز اللجنة المصرية للمتاحف              قريبا : برنامج جديد للنشر متعدد اللغات فى مكتبة الإسكندرية              قريبا تعيد مكتبة الإسكندرية بناء موقع ذاكرة مصر وتتيح ةً 500 نسخة من المجلة للمدارس              دولة الجزائر تكرم رموز الثقافة والفن في مصر على هامش مشاركتها كضيف شرف في معرض القاهرة الدولي للكتاب              قطاع المتاحف بالإسكندرية يعلن عن حجز تدريب منتصف العام المقام سنوياً للخريجين وطلبة الآثار والإرشاد السياحى              بحضور وزير الثقافة، نتيجة مسابقة بينالى فينسيا 2018              الأحد القادم 17 ديسمبر "الحرف التراثية.. المستقبل والتحديات" ندوة علمية فى متحف النسيج              مكتبة الشارع بوسط البلد توفر القراءة المجانية للشباب              حفل كورال أطفال بقصر الطفل              مروان خورى بالمسرح الكبير بالاوبرا              دار الأوبرا المصرية ، تنظم حفلا لاوركسترا عمر خيرت بمسرح سيد درويش              عمر خيرت بمسرح سيد درويش .. و" الشعر فى مواجهة الارهاب" ببيت الست وسيلة              " ريسيتال بيانو - ديفيد إدجار" بالمسرح الصغير.. مسابقة للأغنية الوطنية للشباب بقطاع الإنتاج الثقافي.              عرض القطة العميا على نادي مسرح السويس              ورشة لصندوق التنمية الثقافية عن تطور صناعة الحلي              فيلم بوابة أنا في المركز القومي للسينما              غدا الأربعاء 13 سبتمبر حفل رسيتال في دار الأوبرا المصرية              بدء التقدم لـمسابقة "مصر بشبابها أقوى              من فات قديمه تاه في بيت السناري              هيئة قصور الثقافة تقاوم الأمية              ابدأ حلمك..ورشة مجانية لتعليم التمثيل              صندوق التنمية الثقافية والسفارة الصينية يعتزمان إقامة ورش لتعليم الفخار              محاربة البطالة.. ورش تعليمية للصناعات اليدوية بمتاحف الإسكندرية              قريبا مسابقة أطياف في نقابة الفنانين التشكيليين              غدا أمسية شعرية للشباب في مركز طلعت حرب الثقافي              قريبا معرض فني في ساقية الصاوي لشباب الفنانين التشكيليين              "إبداعات الشباب فى مواجهة الإرهاب.. مصر قوية بشبابها"...مسابقة في المجلس الأعلى للثقافة              حفلات توقيع وقراءات نقدية لعدد من إصدارات بتانة              مسابقة في القصة القصيرة تصدرها دار الهلال              مسابقة في الفنون البصرية عن المجلس القومي للمياه              فرقة المسرح القومى للأطفال تقدم في العيد سنووايت              فرقة مسرح القاهرة للعرائس تستقبل العيد بـ " صحصح لما ينجح "              دكتوراه في الحب في الحديقة الثقافية بالسيدة زينب              الخميس 29 يونيو تعرض " الجلسة – وشغل عفاريت" على مسرح الطليعة              "ميتين من الضحك" و" العسل عسل" على مسرح ميامي              ليلة من ألف ليلة على المسرح القومي ولمدة شهر              غدا 12 عرضا مسرحيا في مسارح الدولة وطوال أيام العيد              الخميس القادم حفل افتتاح مهرجان الكرازة بكاتدرائية الأنبا أنطونيوس فى أبو ظبى              استمرار عرض مسرحية قواعد العشق الأربعون على مسرح السلام              فتح باب التقدم لمسابقة صالون الشباب 2017              ملتقى "بصمات الفنانين التشكيلين العرب الثالث عشر" في أتيليه القاهرة بداية من 2 يوليو القادم              ورشة خط عربي في قصر ثقافة بيلا              أمسية شعرية وحفل غنائي غدا في متحف أحمد شوقي              العرض المسرحي "حكاية من مصر " غدا في بيت السحيمي              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              غدا الاثنين 19 يونيو مسرحية قمر العشاق" على المسرح القومى بالعتبة              غدا الاثنين 19 يونيو سهرة رمضانية لسفارة السودان بالقاهرة على المسرح الصغير              في الأول من يوليو دورة تعليمية لتعليم اللغة الفرنسية للأطفال في المتحف المصري              قريبا افتتاح دورة"صناعة السجاد اليدوي" في متحف ملوي للآثار              إعلان جوائز الدولة غدا الأحد 18 يونيو في المجلس الأعلى للثقافة              معرض "خطوة لقدام" بقاعة أدم حنين بمركز الهناجر للفنون              مسرحية"لسه بسأل"في مركز الحرية للإبداع بالإسكندرية حتى 20 يونيو الحالي              غدا الأحد 18 يونيو:حفل فني لفرقة أوبرا الإسكندرية على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية              القاهرة السيمفوني في دار الأوبرا بعد غد السبت 17 يونيو              الفرقة القومية للفنون الشعبية في مسرح الهناجر بعد غد السبت 17 يونيو              المولوية وعن العشاق في قصر الأمير طاز بعد بعد غد السبت 17 يونيو              بعد غد السبت 17 يونيو دار الأوبرا تنظم حفلا لأوركسترا القاهرة السيمفوني              يونيو القادم:وزارة الثقافة تحتفل بمرور مائة وخمسين عاما على تأسيس القاهرة الخديوية              بداية فنان، في مركز محمود سعيد للمتاحف بالإسكندرية              سبتمبر القادم احتفالية السفارة الأندونيسية في دار الأوبرا المصرية              غدا في الهناجر..إعلان جوائز مسابقة تراثي              لوحة للفنان باسكيات بأكثر من مائة مليون دولار              الجمعة 23 يونية حفل المولوية المصرية في دار الأوبرا المصرية              اللبنانيون ليسوا أحفادا للفراعنة              الليلة في المجلس الأعلى ليلة في حب مأمون الشناوي              فيسبوك" تتم رسميا صفقة استحواذها على منصة مشاركة الصور "إنستاجرام"              استخدام جهاز "آي باد" قبل النوم يسبب الأرق واضطرابات النوم              الاضطرابات النفسية تؤثر على كرات الدم البيضاء              الغيرة بين الزوجين تنخفض مع تقدم السن://e              الصديق الرشيق ذو القوام الممشوق يساعدك على فقدان وزنك              ابتكار فريد.. دراجة طائرةet.ru              الكاتب راشد عبدالغفار يدرس المؤسسات العقابية في تاريخ البحرين              تراجع مبيعات ألعاب الفيديو بنسبة 20 % خلال أغسطسr              مايكروسوفت" تعمق شراكتها في مجال البحث مع "ياهو" بإطلاق "إعلانات بينج"              مصادر تؤكد زواج رايان رينولدز وبليك ليفلىtt              لص يسرق جزءا من آلة موسيقية بكاتدرائية روسية              التوترالعصبي مصيدة لتخزين الأملاح في الجسمtt              رياضة "الركبي" قد تؤدي إلى الإصابة بالزهايمر              رياضة مكثفة لمدة دقيقتين توازي 90 دقيقة من الركضr              أمازون" تطلق حاسبها اللوحي الجديد "كيندل فاير إتش دي"              "أدوبي" تؤكد أن ثغرات "مشغل الفلاش" تهدد نظام "ويندوز8"n0              زلزال جديد بقوة 6ر5 درجة يضرب كوستاريكا:/              بريتني سبيرز تنافس أناقة كيم كارديشيان://              إدراج الضغط العصبي كأحد الأمراض المهنية:/              الماغنيسيوم يقلل الارهاق العصبي              12 دولة أوروبية وأسيوية وأفريقية فى المهرجان الدولى السادس للرشاقة والجمال 30سبتمبر41              أبحاث طبية: ممارسة الرياضة تقلل من فرص الموت المفاجىء بالسكتة القلبية>              باحثون يتوصلون إلى أن الفيل يصدر ذبذبات غير مسموعة              دراسة علمية: الانا الأخرى تلعب دورا أساسيا فى رد فعل المريض إزاء العلاج415yl              أبحاث طبية: علاج الصدفية يقلل فرص الاصابة بالازمات القلبية              الفنانة الأمريكية مايلي سايرس تغير تصفيفة شعرها لجذب الإنتباه              السيدات أكثر تضررا من مرض الالزهايمر بالمقارنة بالرجالn0y              العلاج النفساني أمل جديد لأصحاب الأمراض الجلديةre              اليابان تسجل أعلى النسب في الإصابة بالزهايمر              تويتر ينضم إلى "مؤسسة لينوكس"et              يوتيوب يختبر أسلوبا لتصفح الفيديو بحسب المزاج              "أبل" تحرز نصرا بقيمة مليار دولار على "سامسونج" في نزاعهما على براءات الاختراع415px);              زلزال بقوة 4ر7 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة قبالة ساحل السلفادورd              الممثلة آنا فاريس تضع مولودها الأول://eas              لوحي جوجل "نيكسس7" خمxus 7 يصل أوروبا في الثالث من سبتمبر              جوجل" تعتزم طرح بطاقات هدايا لمتجر "جوجل بلاي"ref              مهرجان نيويورك السينمائي يكرم نيكول كيدمانtt              تكريم ريتشارد جير في مهرجان زيورخ السينمائيt              بودرة ضد الجوع"..آخر صيحات الرجيم:              الكلاب فى بريطانيا تعاني من الوسواس القهرىtt              المخرج الأمريكي الشهير وودي آلان يخشى الطيران              طلاق توم كروز و كاتى هولمز رسميا:d              مسبار الفضاء الأمريكي "كيورويوزتي" يستعد للقيام بأول جولة له على سطح كوكب المريخ 415p              الطحالب البحرية مصدر جيد للطاقة بدون سعرات حرارية              دراسة أمريكية: كثرة تناول مشروبات الفركتوز تؤذى المخ<              كيرك دوجلاس يعرض النسخة الاصلية لفيلم "سبارتاكوسr              مقاعد ذكية تتعرف على الحالة النفسية للمسافرين في بريطانيا              دراسة أمريكية تحذر: التخدير قبل سن الثالثة قد يزيد مشكلات التعلم لدى الطفل415px);}             دراسة طبية: "عين الجمل" تساعد على تحسين نوعية الحيوانات المنويةv c              دراسة: مخاطر سرطان الغدة الدرقية قائمة بعد عقود من قنبلتي اليابانv              دراسة فرنسية:الزيوت الطبيعية النباتية لعلاج العديد من الامراض              دراسة: الهواءالنظيف يرفع من العمرالافتراضى للانسان فى عدد من المدن الامريكية415px);}<              دراسة: علاج التهاب الكبد الوبائى أقل فاعلية بين الأمريكيين ذوى الأصول الأسبانية415px)              فنانون من 7 جنسيات عربية في لجنة تحكيم مهرجان "تروب فست أرابيا"v c              مغامر فرنسي يقطع 16 ألف كيلومتر بالدراجة خلال عام لجمع معلومات لإعداد فيلم وثائقي415p              المركبات الكيميائية المتواجدة فى الصابون ومعجون الأسنان تتسب فى هشاشة العظام415px);}<              ارتفاع الطلب العالمي على الدراجة الكهربائيةt              أحمد مدحت ينتهي من مونتاج "عرفة البحر"://              المخرج خالد مرعي ينتهي من مونتاج ومكساج "شربات لوز"              أحمد ماهر:مخرج "نابليون والمحروسة" يكثف ساعات التصوير للانتهاء منه قبل نهاية رمضان415              دراسة طبية: ما يقرب من نصف مرضى السكر يعانون من آلاما مزمنة وحادةv              علماء: عين الفئران تمتلك كاشفا عن الطيور الجارحةr              جوجل تشطب 4 آلاف وظيفة في وحدتها موتورولا              خبير في آبل يقدر خسائر الشركة بسبب سامسونج بحوالي 75ر2 مليار دولار              جوجل تعمق من سياستها لمعاقبة المواقع المخالفة              البدانة تساعد على إعادة انتشار السرطان في الجسم مرة أخرىn              تناول الحوامل للاسماك الدهنية يعزز العناصر الغذائية لحليب أطفالهن d              رجل من بين كل أربعة يفضل المرأة التي تضع مساحيق التجميلn0              دراسة: اعتقاد المراهقات بأنهن بدينات يكسبهن مزيدا من الوزن في العشرينيات415y              تركمانستان تحتفل بيوم البطيخet.              خطوبة النجمة جينيفر انيستون والممثل جاستين ثيروكس              روح الدعابة هى أول صفات المدير الناجح ://              البريطانيون يفضلون تناول الهامبورجر أكثر من الاوروبين الاخرين              المراهقون الاقل إستهلاكا للحديد والفيتامينات              اليوجا تخفف أعراض الاكتئاب وتعمل على تقوية مشاعر الأمومة لدى السيدات              عصير البطاطس يعد مكملا غذائيا لعلاج قرحة المعدة r              نجمة إلكترونية لمراقبة الرضيع ومؤشر لدرجة الحرارة فى الحجرة s              احتياج الشخص لفيتامين /د/ يزداد مع تقدم السن              "مين اللى قال" ملحمة شعرية بمركز كرمة بن هانئ الثقافى n0y              مسرحية "يوميات الأرجواز" بدرب 1718 ://eas              إيران تسضيف اجتماعا دوليا حول الصحوة الإسلامية وتحرير فلسطينs              الأمن المصري يضبط محاولة لتهريب 10 تماثيل أثرية للخارج n0               مادونا تطالب بالحرية لعضوات في فريق "بوسي ريوت" خلال حفل في موسكو- >              انفصال نجمة مسلسل اكس فايلز جيليان اندرسون عن حبيبها بعد علاقة دامت ستة أعوام 415px              نوكيا" تعتزم إطلاق هواتف ذكية بنظام "ويندوز فون 8" الشهر المقبلv c              كتاب "فرقة ناجي عطاالله" يتضمن المشاهد المحذوفة من المسلسل التلفزيوني              محاضرة "فضل العشر الأواخر من رمضان" ببيت ثقافة أبو صير الملق              زلزال بقوة 4ر4 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة بين الدنمارك والسويدd              كين مارينو يكتشف شيطانا بأمعائه في الفيلم الكوميدي المرعب (ميلوv c              جيه تى ودامون ألكزندر يلعبان دور مجرمين في (مسدس بعشرة سنت              مهرجان موسيقى بولندى ألمانى يختتم فعالياته بحضور اكثر من نصف مليون شخص              روحانيات رمضان" في ندوة بمسرح متروبول://e              صالون شبابيك الثقافي يستضيف علاء الأسواني ..الخميس المقبل              توتير" تعتزم فتحا مكتب للمبيعات في البرازيلt              مايكروسوفت" تتم صفقة استحواذها على صانع الشاشات اللمسية العملاقة "بيرسبيكتيف بكسل"415              تراجع حصة هواتف "أندرويد" الذكية في السوق الأمريكية              الخضراوات تقتل الجين المسؤول عن السرطان:/              العيش دون كذب وتناول الخضروات يجعل الإنسان أكثر صحة              مرض الزهايمر يكون "أكثر شراسة" عند المسنين الأصغر سنا              دراسة تكشف تراجع نسبة الإصابة بأورام المخ عند مرضى الحساسيةss              زلزال بقوة 3ر5 درجة يضرب محافظة شرناق جنوب شرق تركيا<              قراءات صوفية من ديوان الحلاج فى أمسية بمعرض فيصل للكتابn0              أمسية شعرية وفرقة التنورة في ليالي رمضان بمعرض فيصل للكتاب ...الاثنين              اختبار طبى لمعرفة تطور مرض التوحد عند الاطفال ref              ريم هلال : "الأخت تريز" نقطة تحول وتجربة مهمة بالنسبة ليn              محمد علي : الإنتهاء من تصوير "الهروب" .. وسعيد برد فعل الجمهور              إياد نصار : انتهيت من تصوير "سر علني"://e              إبراهيم فخر ينتهي من "خرم إبرة" بعد غد://              دراسة عالمية:مواطنو سوازيلاند أكسل شعوب العالمref              الشاي المثلج يزيد من مخاطر تكون حصى الكلى              حملة لتخليص موقع "جوجل بلاي" للألعاب من البرامج والتطبيقات "المارقة"              خدمة بريد إليكتروني جديدة من مايكروسوفت تجتذب مليون مشترك خلال ست ساعات415yl              شاب غير مسلم يصنع أضخم مجسم لمسجد بالإماراتt              وفاة عازفة البيانو الرومانية اورسوليسا في فيينا عن 33 عاما              إعلان أسماء الفائزين بجوائز سوق عكاظ الثلاثاء المقبل<              الهند تحتل المرتبة الثانية لعدد مستخدمي المحمول في العالم              بيت السناري ينظم دورة متخصصة في التحكيم القانونيr              تأجيل تطبيق حظر هاتف "سامسونج جالاكسي نيكزس" الذكي في الولايات المتحدة للمرة الثانية              دراسة طبية تحذر من بدانة الأطفال فى كندا:              حصص الزراعة والعناية بالحدائق فى المدارس تعزز من نمو الطفل              موتورولا" تؤكد إطلاق هاتفها الذكي "فوتون كيو" هذا العامn0              فورسكوير" تقدم ميزة "التحديثات الترويجية"              تقرير: "فيسبوك" تطلق هاتفها المحمول الأول منتصف 2013<              دراسة تظهر فاعلية عقار "بروزاك" المضاد للاكتئاب كمضاد للفيروساتv c              إنخفاض مستوى فيتامين "د" لكبار السن يتسبب فى اختلال التمثيل الغذائي لديهم415              اليوجا أفضل علاج لضغط الدم المرتفع://easy              خبراء ينصحون بالحماية من أشعة الشمس فوق البنفسجية              علماء: أصدقاء القردة أسرع نجدة لها من غير الأصدقاء              العثور على حوت نافق على شاطئ سيدني بأستراليا              الأسبرين يؤخر تكوين المياه البيضاء://easy              إدمان مشاهدة التلفزيون يزيد من مخاطر الإصابة بالسكر بين كبار السنv              دراسة عالمية: ملاذات الحياة البرية بالغابات الاستوائية مهددة بالانهيار              أبل تطلق "آي فون 5" سبتمبر المقبل:              سامسونج" تعطل خيار البحث المحلى على هاتفها الذكي "جالاكسي إس3"              "مايكروسوفت" تضيف ميزة البحث الاجتماعي لمحرك "بينج"              الابتسام أثناءالتوتر يساعد فى حمايةالقلب:              بصمة الكلب "أوجي" فى شارع المشاهير بهوليودtt              ثقافة المنيا تحتفل بليالى رمضان              أنشطة ثقافية وفنية ببيت ثقافة القبارى... احتفالاً بشهر رمضان              باندا بحديقة حيوان أمريكية تلد وهي في سن العشرين مسجلة رقما قياسيا              مشاركة الرجل فى تنظيف المنزل يجعله أكثر سعادة من غيره              النوم الصحي يعنى جهاز مناعي قوى              زلزال قوته 6.6 درجة قبال ساحل سومطرة باندونيسياre              انتصار: رواج فني في مسلسلات رمضان ولسنا في منافسة مع الدراما التركية              حياة وأعمال راقصة الباليه بينا بوش فى فيلم سينمائى بباريس              دراسة: فى الدول النامية المرأة أكثر ذكاء من الرجل              دراسة بريطانية: شخير طفلك يقلل من مستوى ذكاءه              باحثون كنديون:الاستيقاظ مبكرا يجعلك أكثر سعادة عن الآخرين              طبيبة فرنسية تعالج الأطفال من السرطان بتسلق الجبال               left to rightstopright to left
 الخميس,04 يونيو 2020 12:46 ص - القاهرة      

  دراسات نقدية

ناصر محسب بين غرود الواحة وإيهامات السرد.. قراءة في رواية "الوزغة"

القاهرة 18 فبراير 2020 الساعة 08:20 ص

Image result for ناصر محسب  روايه الوزغه

كتب: حاتم عبد الهادي السيد

تبدو تفاصيل المكان في الواحة بالوادى الجديد بصعيد مصر، هى البطل الذى يحرك مسيرة السرد السيميّائي الساحر الذى يحكم المؤلف / ناصر محسب تفاصيله، عبر روايته السيميائية: "الوزغة" من خلال معايشته للحياة اليومية، فهو ابن الواحة العارف بتفاصيلها، أسرارها، حكاياتها، خبيئاتها السريّة، وطرائق تفكير أهلها ومعيشتهم. ولقد استطاع أن يطلعنا على تفاصيل الواحة بكل طقوسها، وميثيولوجيتها، وطرائق التفكير الشعبي عند أهلها، عبر خرافاتهم عن الجن والعفاريت، أبورجل مسلوخة، والقطط مقطوعة الذيل، وحكايات الواقع المعيش من خلال صورة: "أحمد فريح، وحماره". وهو الرجل الذى يتمنطق بالحزام (الجايش) ويعيش حياة خاصة، أو كما يقول عنه: (يتدلى من جانبه الأيمن منجل مسنون مثل أنياب الشيطان، كما يردد (فريح) دائماً، والذي تفنّن في صناعته ولم تتوقف استخداماته عند حش البرسيم وتقليم النخيل من الكرناف والجريد ولكن تعداها إلى تقطيع (البطيخ النمس والكباد، النارنج) ولا مانع إذا استدعى الأمر فج الحمار به وقد فعلها (فريح) ولم يستطع تراب الفرن أن يخفي تهور (فريح)على حماره ولم ينس الحمار فعلة صاحبه؛ إذ الأمر لم يكن يستدعى تصرف وحماقة (فريح).. (الرواية ص:7-8).

و"الوزغة" هو اسم الرواية المخاتل، الذى لا يعرفه إلا أهل الواحة، في الوادى الجديد، وهو لفظ استخدم لكل من يتم مخاصمته، ويصبح وحيداً، مشبًها (بالوزغة).

وتبدأ حكايات السرد بالأسرار ووصف تفاصيل المكان، حيث يعمل فريح في حمل الحطب والجريد، وكرانيف النخيل للتدليل إلى الصناعات البدائية التى كان أهل الواحة يقومون بها، إلى جانب الزراعة، وتتجلى أسرار الواحة، غرودها، أماكنها، حياتها، من خلال "حمار فريح" الذى يشاركه رسم التفاصيل، كما يشاركه الحياة البدائية الفطرية الرعوية، حيث للأسرار متسع، وللسرد فضاءاته السيميوطيقية الفيزيائية، السيميائية، الشاهقة، فمثلاًلا أحد في الواحة يعرف سر غضب وكراهية "نفيسة رزق" من فريح، والتى لا تملّ من الدعاء عليه كل حين، وتبدو شخصية  صاحب الحمار كالشاهد على العصر "الراوى الباطنى" – داخل الرواية، والذى يذكّرنا بحكايات: "جحا وحماره" في التراث العربى السردى.

ولنا أن نلحظ كذلك الإيهام بالسرد المروى، والرواى العليم، وبتدخلات الكاتب/ المؤلف في توجيه مسيرة السرد، إلا أن هذا التدخّل، فقط للتعليق، أو لشرح بعض التفاصيل، أو شرح عن كلمة، أو لإضفاء جو من الغموض والسحر والإدهاش على "السرد المكتن" الذى يمزج بين لهجة أهل الواحة في محافظة الوادى الجديد، وبين اللغة العربية الفصيحة، كما يزخرف سرده بحكم وأقوال وأغان وعادات وتقاليد أهل الواحة، لنلمح جمالية السرد وإحكام السارد، فىنسج الأحداث، القبض على جوهر المتعة الروحية، والتفاصيلية للمعيش واليومى والمقدس والجميل لمثيولوجى عبر التاريخى، والتخييلى عبر الواقعى، فهو يجيد استخدام هذه الثنائيات لإنتاجية سرد شيّق، شاهق، والذى يحمل مضامين كبرى، وحمولات لطاقة اللغة الترميزية، الفطريّة، واللهجية، التى تحتاج إلى شروحات، كى لا يضطر السارد لإنشاء هوامش في أسفل الصفحة، وقد استعاض عن ذلك بالحيل السردية لإيهامات السرد الجمالى، بغية سدّ الفجوة السردية لعنصرى: التّبئير، والتراكب، لإنتاجية سرد بكر، طازج، جديد، مختلف، ومغاير، سحرى، رامز عبر حكايات الواحة التى كشفت عن روائى يعرف كيف يصوغ معمارية ومتن السرد المكتن وجوهره الأسنى.

إنها رواية التفاصيل الصغيرة، وصف للمكان عبر الزمن، إحالات إلى ذوات وعالم أهل الواحة الطيبين، صورة مصغّرة، واصفة، مكتملة للمعيشة الحياتية: طرائق التفكي، المعتقدات لشعبية، الكائن عبر الزمان، وكأنك تستقبل التاريخ عبر التراث، وتستنهض الحكى لتكوين صوة بكامل وعيها، وكأنك تعيش بين أهلها، في تشاركية مثيرة تدخل القارئ مباشرة في الأحداث عبر اللعبة السردية الكبرى، التى تجعلنا نشير إلى براعة الكاتب في استخدام "الواقعية السحرية" ومعادلاتها، ومفارقاتها.

   كما نلمح بنائية تشير إلى جمالية المعمار اللغوى اللهجى، وإلى وصف جماليات الواحة: طموحات السكان، إشراقات المكان، المثيولوجيا، الواقعية، التفكيكية، فكأنك تعيش عصراً قديماً /حديثاً، تشاهد تاريخ المكان، وتعيش فيه، بل وتخشّ- كقارئ عليم- في بواطن وهموم وآمال أهل الواحة- ولعمرى- هذا نجاح للرواية، وللكاتب الذى يغزل من صوف المفردات عباءة السرد الشاهق، الباذخ، السامق والجميل أيضاً .

إنها حياة الواحة البسيطة: تبيع نفيسة الزلابية في مواسم الدميرة (جنى النخيل) إلا أنها مكروهة من عائلة عزاز. ولنا أن نلحظ تدخل الراوى/ الكاتب / السارد بشروحات تضىء مسيرة السرد- وهو هنا يتدخّل بوعى، وقصديّة، وهو ما ألمح إليه: (وهذا ليس كلام الراوى) ليشير إلى أنه يتدخل بوعى، هنا، عبر مسيرة السرد الإدهاشى، التجديدى، وتلك لعمرى أسلوبية جديدة، فيما أحسب، تحسب له، لا عليه، فهو يتدخل فقط، لإعادة الحياة إلى التفاصيل، وكأنه يمكيج السرد، ولا يلوى عنقه، أو يوجهه لمسيرة تخالفية، يقول:

(وقد شاع في البلدة (وهذا ليس كلام الراوي) أن وجه (نفيسة رزق) يقطع الخميرة من الماجور (وهو مثل شعبي يدل على شؤم صاحبه) واعتبرت منذ ذلك التاريخ ( الوزغة) التي يجب مقاطعتها وهو لفظ استخدم لكل من يتم مخاصمته ويصبح وحيدا مشبها (بالوزغة) التي بالبحث وردت الوزغ دويبة والوزغ سوام أبرص وإن كان للراوي الحق في التدخل فإن (نفيسة رزق) هي الخاسر الوحيد من مقتل (خلف عزاز) وإن اعتبر هذا تحيزا في نظر عائلة (عزاز) فقد حملت القصة المأساة وحدها لتظل تطاردها لتبقى وحيدة واقفة كأشجار الدوم لا تنحني أمام مصائب الدهر). (الرواية، ص:15).

ويقينىي، يبدو السرد هو بطل الرواية، هو الشخصيات، المكان، هموم الواحة، تاريخها، حكاياتها، حيث يتشارك القارئ والكاتب والراوى ويشتبكون عبر جدليات اللهجة الواحاتية، اللغة الفصحى، ليشكّلان عالم السحر، عبر تيار الوعى، وكأننا أمام رواية ليحيى حقى أو لتوفيق الحكيم، حيث يعبر الزمان عبر المكان ليحيلنا إلى السرد والواقع، إلى المتخيّل، المثيولوجيا، الأسطورة، التاريخ الفرعونى، الفلاح المصرى، البادية، الواحة، رعوية المكان، فطرة الأهالى، طموحاتهم  عبر الحكايات، عادات الزواج والطلاق، عبر سيموطيقا الواقع السحرى، وإشارياته التى تجعلنا نسأل عمن سرق المشار إليه في النص؟ على حد تعبير "رولان بارت"، أو عن علاقات الحنين والدفء لأهالى الواحة الطيبين، عبر التّضامّ، والتّقارن، والتخالف، والغرائبية على حد تعبير "سوزان برنارد" وكأننا نقف على الواحة بمفاتحها، عبر مفتاح الخلود لدى الفراعنة، أو عبر أقبية السحر للمعابد والكهوف، وحكايات الأبطال التى تذكّرنا بهوميروس، وبلاد الأغريق، وأساطيرهم الرائعة.

إن السرد هنا هو البطل، عبر دائرة التشاركية، فيظهر صوت المؤلف والراوى وربما نسمع نشيج القارىء،ونرىارتسامات الدهشة على جبينه، وهو يطالع جماليات السرد الدافق، المنهمر من سلسال عقد السرد السحرى الجميل. ولنا أن نتأمل هذا المشهد من الرواية لنشير الى تدخلات المؤلف – بقصدية- تجعلنا نعيد النظر في الثوابت التى وضعناها لمعيارية السرد، لنخالف رولان بارت، في مسألة موت المؤلف، أو عدم وجوده في مسيرة الأحداث، لنقول: إن المؤلف هنا هو جزء من واقع السرد، يسيتدعيه الراوى طوال الوقت، ليساعده لإضفاء جوّ أسطورىّ، سحرىّ جمالىّ، وتلك لعمرى، تجديدية تكسر المتوقع والمألوف في مسيرة السرد الحكائى العربى، لتجعلنا نقف عبر: التراكب، والإزاحات، والتكثيف، لنؤكد عدم صدق عبارة: "موت المؤلف" فهو هنا كامن خلف سياقات السرد، يظهر، ويختفى، يتدخّل برشاقة، دون أن يلوى عنق النص، وذلك – كما أرى تجديداً، وربما فتحاً جديداً في كشوفات الروائى/ ناصر محسب، الذى استطاع عبر البساطة والتكثيف والعمق أن يحيلنا إلى عالم الواحة، عبر الزمكانية، اللهجة، وعبر تدخلات السارد/ الكاتب، الجميلة، الجديدة، التخالفية، التقارنيّة، لمسروديات الرواية، والتي تخالف بارت عبر الإطار الأيديولوجى للذهنية العقيمة، لنقرر بأن: (النص هنا يطرح منهجيته، عبر مناح جديدة، وهوسرد يهتم بالجوهر، دون النظر إلى أطر تقيّد مسيرته، بل نراه يعبر جسر القيود النصيّة، ويتدخل عنوة في الأحداث، ويخبرنا بذلك بوعى، وبجرأة تجعلنا نقف مشدوهين من جلال السرد، رغم بساطته المتبدّاة، والتي تحيلنا إلى ذواتنا، والكون، والعالم، والحياة، ولنلحظ تدخلات الكاتب القصدية، يقول:

(ورد من أحد مصادرنا أن ما أوردته من الرواة الآخرين حول جمال صوت نفيسة رزق غير صحيح وأنه محض افتراء؛ لذا لزم التنويه) ولم تطل قصة الحب الصامتة إذ سرعان ما انتشر الخبر بين أهالي البلدة الأمر الذي جعل ( رزق سليم

بكر) والد (نفيسة) يقوم (بحّجرها) وهو ما يعني عدم خروجها من منزل والدها إلا عند زواجها..  (الرواية ص 16-17).

الا أن "خلف" يرى نفيسة ويقع حبها في قلبه، ويرفض أهله تزويجه من ابنة بائع الطوب الذى عرف بشهامته وأمانته، كما تشهد له بنايات المنازل (من الطوب اللبن) ولكن الفقر لم يشفع للحب، ثم ينتقل الكاتب/ الراوى/ السارد العليم، من وصف تفاصيل قصة الحب إلى مشهد سياسى، تاريخى آخر من حكايات الواحة، حيث سرت الأنباء باقتراب السنوسيين الغازين من ليبيا أثناء الاستعمار الإنجليزى لمصر ، فيهرع الأهالى للاستعداد لملاقاتهم، ليكتشفوا في النهاية أنهم جاءوا لتحريرهم من الإنجليز المستعمرين، حبث تكتمل تفاصيل السرد الإدهاشة، يقول عبر الرواية:

(رزق سليم بكر) يقفز على عتبة التاريخ في البلدة، هو وابنته حين وقع اختيار عمدة البلدة على (خلف عزاز) ليقوم بمهمة وطنية، كما أشيع وقتها وهي أن جيوش السنوسيين قد تسللوا من ليبيا إلى واحة (الداخلة) للاستيلاء على ممتلكات الأهالي هناك وإنهم في طريقهم للاستيلاء على واحة (الخارجة) أيضاً وهو ما جعل أهالي البلدة يصابون بالهلع وقد أخليت جميع الدواوين الحكومية من موظفيها وبدأت بعض الدوريات الإنجليزية تتابع في قلق تطورات استيلاء السنوسيين على (واحة الداخلة) برغم المسافة الشاسعة بين الواحتين والتي كانت السيارات تقطعها في نهار كامل إلا أن الخوف والارتباك أصاب الإنجليز الذين كانوا يستعمرون القطر المصري كافة فانتقل الخوف إلى قلوب الأهالي في (الخارجة) فأوصد الأهالي أبواب منازلهم ومنعت النساء والأولاد من الخروج نهائيا وتأجلت الأفراح حتى الجنائز، واكتفى الناس بدفن موتاهم وعدم تلقي أي عزاء في الشوارع أو الحارات ( وتشير المصادر أن عدد الأموات في هذه الفترة بلغت أربعة أموات كلهن من العجائز) كما أفتى شيخ المسجد ومأذون البلدة الشيخ (عبد الكريم الخزامي) بعدم خروج الرجال لصلاة الفجر باعتبار أن خروجهم فيه هلاك لهم وكان على (خلف) أن يقوم بدور بطولي يسجل له في تاريخ الواحة من خلال سفره إلى واحة (الداخلة) ليتقمص دور تاجر أقمشة. 

( وقد اختلف بعض الرواة في الدور الذي تقمصه (خلف) كتاجر أقمشة أو تاجر عطور وهو اختلاف لا نراه جوهريا وليس له أي تأثير في مجريات أحداث القصة) ... ( الرواية ص:20-22).

ولنلحظ جماليات ما بين القوسين، وكأنها تالية على السرد، أو سرد داخل السرد، شروح وتفاصيل، يصنعها الراوى/ الكاتب ليتفرّد - كما أرى- بمخصوصية السرد الواحاتى، سرد ناصر محسب التجديدى،الفريد.

إنها حكايات الواحات بالوادى الجديد، تأتينا من خلال السرد المكتنز لتاريخ المكان وأحوال العباد، وهو (كراو منحاز)- أو محايد كذلك- نراه يتدخّل في كل التفاصيل ليعيد إشراقات السرد إلى وهجها، وتلك لعمرى تخالفية جديدة، مزيّة مخصوصة، تميّز بها/ ناصر محسب، لتجعله على رأس الروائيين الذين يجيدون حرفة السرد، وإحكام الوصف، وتجسيد المشهديّة عبر لغة ساردة للتاريخ، معاصرة، لهجية، وعبر أشخاص كثيرين، أبطال أساسيين، وثانويين، وقصص وحكايات جانبية، تكشف سياق المكان وأنساقه وكلياتّه الشاهقة.

كما يتعرض السارد لمثيولوجيا المعتقد الشعبى عبر "حكاية الجنيّة" التى أرادت الزواج من "حسام الدين" - بحسب الرواية- وحكايات "يامنة رزة" التى تكلّم الجان والعفاريت، والتي أصابها العمى بعد ذلك، وهى تقوم بتحضير الجان، إلى جانب حكايات البيوت المسكونة، عبر معتقدات أهل البلدة البسطاء.

وتأتى المفاجأة في النهاية المبدعة الجميلة، غير المتوقعة، والتى تجعلنى أقرّ- بما قلته سلفاً- بأنها رواية تجديدية، سرد- سير ذاتى/ تاريخى، سيرة مثيولوجىة، تخييلىة، واقعية، معاصرة، إلا أننا نراه يفرّ في النهاية، يهرب، يتبرأ من التفاصيل، كما تبرّأ من السرد كلّه، وكأنه يعيد لعبة الإغواء بالسرد، وإيهامنا به، ليوقعنا في حبائل المعاصرة، عبر تاريخية الواحة، وسردياتها، ومسرودياتها الشاهقة، وشخوصها المختارين بعناية، وهو بقدرة حكّاء أمين، أو سارد عليم، ومؤلف، رائع هكذا رآها، سمعها، شاهدها، تخيّلها، سرد تفاصيلها كما هى، عبر الراوى التاريخى، وكأنه لم يتدخل في مسيرة السرد، أو أنها حكايات حقيقية، حدثت، ويخشى الغوص في التخييل كى لا يحاسب، فوجدناه يتدخل طوال الوقت ليؤكد: "أن العهدة هنا على الراوى" ،لا على شخصه الذى كتب الرواية، وتدخّل في ضبط إيقاعها عبر مسيرة الأحداث المتتابعة، لذا نراه  يترك الخاتمة مفتوحة، يهرب من الوصاية التاريخية، من سلطة الكاتب إلى سلطة النص، الحكايات التى انثالت، ليؤكد عدم مسئوليته التاريخية عن الأحداث التى قد تكون مقنعة إلى حد كبير، وإن لم تكن تحمل كل الحقيقة، لذا جاءت النهاية الجميلة لتفتح أفق السرد على دوائره لتستنطق التاريخ، تبرأ الكاتب، لتكون المسئولية تقع فقط على الراوى، يقول: (القصة تبدو مقنعة إلى حد كبير وإن لم تكن تحمل كل الحقيقة. ولعلي كنت أبحث عن مبرر ومخرج لتظل صورة نفيسة رزق التي أعرفها 

 بل لعلي كنت أود أن تبتر هذه الواقعة من سياق الأحداث وهو انحياز يجعلني أخشى مفاجأة جديدة تفتح أبواب الشك في أحداث ووقائع الرواية وشخصيات الرواية التي تشككت فيها بالفعل؛ لذا أفضّل الانسحاب لأني غير قادر على استكمال الرواية. ( الرواية ص :89).

إنه الوادى الجديد، الواحات بحكاياتها، سردها، تفاصيلها السحرية، سردها المكانى السيموطيقى الساحر، عبر صعيد مصر الشاهق الباذخ، والجميل أيضاً.





هل لديك تعليق؟


الاسم :  
البريد الالكتروني :    
موضوع التعليق :  
التعليق :  
 



 
عزلة الوردانى الجوّال في متاهات العالم .. قراءة في "ثمة حارس يفزعه الوقت"

الرواية البدوية وعبقرية سيناء: إضاءة على المكان والسرد في رواية خطايا مقصودة لعبدالله السلايمة 2/2

الرواية البدوية وعبقرية سيناء: إضاءة على المكان والسرد في رواية خطايا مقصودة لعبدالله السلايمة 1/2

يسرى العزب عميد شعراء العامية المصرية المعاصرين

جماليات السرد المعرفى فى رواية " تلات ورقات" لمنال الشربينى

القصة الشاعرة وأسئلة الإبداع الجديد -2

القصة الشاعرة وأسئلة الإبداع الجديد -1

مقامات الاحتراق وسيمفونية العشق .. "قراءة مشاهداتيّة"

ثنائية الموت والحياة فى "للموت در" لتقى المرسى

من أغانى الفتى القروى.. ديوان جديد للشاعر أشرف قاسم

قصة الومضة.. قراءة فى المفهوم وتطبيقاته السيميولوجية

الذات والعالم والمنفى في "بريد الليل" للروائية اللبنانية هدى بركات (الرواية الحائزة على جائزة البوكر 2019)

وريقات في حضرة مولانا الشعر

تحرير الذات وقيود الواقع في "روبابيكيا "

ناصر محسب بين غرود الواحة وإيهامات السرد.. قراءة في رواية "الوزغة"

الصفحة الرئيسية    |    أرشيف الاعداد    |    عن مركز التصميم الجرافيكي    |    بحث    |    عن الموقع    |    خريطة الموقع   |    اتصل بنا    |    المواقع الالكترونية للهيئة    |    اضف الموقع للمفضلة    |    فريق العمل


جميع الحقوق محفوظة للهيئة العامة لقصور الثقافة 2010
هذا الموقع تصميم وتطوير مركز التصميم الجرافيكي - الهيئة العامة لقصور الثقافة - وزارة الثقافة - مصر