مسابقة "أنا القاهرة عاصمة السلام"              مسابقة "شخصيات ورموز من القرية المصرية"              معلومة وأثر .. مسابقة أون لاين للطفل في ليالي رمضان              حكاية وفزورة.. مسابقة للطفل في رمضان على قناة قصور الثقافة              شروط المسابقة الفنية للهيئة العامة لقصور الثقافة              شروط المسابقة الأدبية للهيئة العامة لقصور الثقافة الأون لاين              من هو "الطيار المجنون"؟! ولماذا لقبه الإسرائيليون بهذا الاسم؟!              ماذا تعرف عن الشهيد هيثم فتحي؟!              شروط مسابقات قصور الثقافة الأون لاين              شروط التقدم لجائزة ساويرس الثقافية              شروط مسابقة جائزة الدولة للإبداع الفنى بالأكاديمية المصرية للفنون بروما              شروط جائزة"اتصالات" لكتاب الطفل              شروط التقديم لجائزة أحمد فؤاد نجم الشعرية              شروط مسابقة وزارة الشباب والرياضة الفنية              شروط الترشح لجائزة "توفيق بكار" للرواية في تونس              السيسى يؤكد تطلعه للعمل المشترك مع جميع العاملين بمفوضيات الاتحاد الأفريقي              التعليم: البنوك ليست جهة استلام مبلغ تأمين التابلت ويسدد فى البريد              التعليم تبدأ مقابلات رؤساء كنترولات شهادة الدبلومات الفنية              طقس متقلب من الأربعاء للسبت ورياح تصل للعاصفة وانخفاض الحرارة 5 درجات              روسيا تعتزم تنفيذ أول مشروع لإنشاء منطقة صناعية خارج البلاد فى مصر عام 2021              الرئيس عبد الفتاح السيسي: ضرورة الربط السككى مع مختلف الدول الأفريقية              رئيس الوزراء: ارتفاع تدفقات النقد الأجنبى لـ163 مليار دولار فى أخر 3 سنوات              طقس الاثنين: شديد البرودة.. والقاهرة 10              الرئيس السيسي يولي كامل الاهتمام لجميع عمال مصر              توقف الملاحة بسبب سوء الأحوال الجوية فى البحيرة              قمة ثلاثية مع السودان وإثيوبيا على عدم الإضرار بالمصالح المشتركة              رفع حالة الاستعداد بالسكة الحديد والمترو استعدادًا للفصل الدراسي الثاني              حسناء عجاج تطالب الأسر بالتوعية للتعامل مع الأطفال ورعايتهم              300 ألف طن من القمح مشتريات هيئة السلع التموينية المصرية              صدور 3 منشورات تحذيرية لادوية ومستحضرات غير مطابقة للمواصفات والخواص الطبيعية              الانتقال لحى الأسمرات، تمهيداً لافتتاح المرحلة الثالثة بالأسمرات.              "نور الحياة" لفحص عيون 30 ألف طالب بالشرقية              *كيف يحتفل المتحف المصري باليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة؟!              شروط المشاركة في ملتقى الأزهر للخط العربي والزخرفة              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              تفاصيل جائزة زاهي حواس لأفضل أثري ومرمم في عيد الأثريين              شروط النشاركة في المهرجان المسرحي الإفريقي لشباب الجنوب               مكتبة الإسكندرية تُطلق جائزة عبد الرحمن الأبنودي لشعر العامية والدراسات النقدية ( مسابقة )              جدول أفلام أسبوع ألأفلام اليابانية في مركز الإبداع بدار الأوبرا              تفاصيل مسابقة "مصر تتغنى " والجوائز سفر إلى الصين مجانا              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              قريبا: مهرجان " تراث وابداع و تعايش"              بدء اختيار وقبول الدفعة العاشرة من برنامج بيت جميل للحرف التراثية.              فتح باب التقديم لجوائز الاتحاد لعام لكتاب مصر 2018ــ2019              نظاما ذكيا يميز بين قزحية الموتى والأحياء              تقيم اللجنة التنظيمية الاجتماع الأول للمشاركة العربية بمعرض القاهرة للكتاب              جائزة مان بوكر: لأول مرة منذ 50 عاما يصلنا هذا العدد من الروايات              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              دار الشعر المغربى تطلق جائزة فى نقد الشعر              قريباً : ملتقى "سلسبيل النيل" بمشاركة 30 فناناً              المهرجان القومي للسينما يبدأ في تلقي الأعمال المشاركة              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جوائز اتحاد كتاب مصر              دار الشعر بمراكش تنظم جائزة "أحسن قصيدة" للشعراء الشباب              صندوق التنمية الثقافية يطلق مسابقته الأدبية السنوية              رحيل الناقد الفرنسي الشهير جيرار جينيت              منصة إلكترونية جديدة بالمغرب لذوي الاحتياجات الخاصة              شروط جائزة أبو القاسم الشابي في دورتها الجديدة              ملتقى "كفك" يدعم الكيانات الثقافية والفنية              فتح باب الاشتراك بمسابقة نادى القصة للرواية والقصة القصيرة              كنوز الملك بسماتك الأول في حفائر المطرية              لجنة الشعر بالمجلس الأعلى ثثقافة تحتفل بذكرى ميلاد الخال              ثماني معارض للكتب تنظمها الهيئة المصرية العامة للكتاب حتى أوائل مايو 2018              فتح باب التقدم لمسابقة "تراثى 3" للتصوير الفوتوغرافى لتوثيق المبانى والمواقع التراثية              آخر مارس إغلاق التقدم لجائزة الملتقى للقصة القصيرة              قريبا إنشاء قاعدة بيانات لمكتبة المترجمين              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              أول أبريل فتح باب التقدم لجوائز اللجنة المصرية للمتاحف              قريبا : برنامج جديد للنشر متعدد اللغات فى مكتبة الإسكندرية              قريبا تعيد مكتبة الإسكندرية بناء موقع ذاكرة مصر وتتيح ةً 500 نسخة من المجلة للمدارس              دولة الجزائر تكرم رموز الثقافة والفن في مصر على هامش مشاركتها كضيف شرف في معرض القاهرة الدولي للكتاب              قطاع المتاحف بالإسكندرية يعلن عن حجز تدريب منتصف العام المقام سنوياً للخريجين وطلبة الآثار والإرشاد السياحى              بحضور وزير الثقافة، نتيجة مسابقة بينالى فينسيا 2018              الأحد القادم 17 ديسمبر "الحرف التراثية.. المستقبل والتحديات" ندوة علمية فى متحف النسيج              مكتبة الشارع بوسط البلد توفر القراءة المجانية للشباب              حفل كورال أطفال بقصر الطفل              مروان خورى بالمسرح الكبير بالاوبرا              دار الأوبرا المصرية ، تنظم حفلا لاوركسترا عمر خيرت بمسرح سيد درويش              عمر خيرت بمسرح سيد درويش .. و" الشعر فى مواجهة الارهاب" ببيت الست وسيلة              " ريسيتال بيانو - ديفيد إدجار" بالمسرح الصغير.. مسابقة للأغنية الوطنية للشباب بقطاع الإنتاج الثقافي.              عرض القطة العميا على نادي مسرح السويس              ورشة لصندوق التنمية الثقافية عن تطور صناعة الحلي              فيلم بوابة أنا في المركز القومي للسينما              غدا الأربعاء 13 سبتمبر حفل رسيتال في دار الأوبرا المصرية              بدء التقدم لـمسابقة "مصر بشبابها أقوى              من فات قديمه تاه في بيت السناري              هيئة قصور الثقافة تقاوم الأمية              ابدأ حلمك..ورشة مجانية لتعليم التمثيل              صندوق التنمية الثقافية والسفارة الصينية يعتزمان إقامة ورش لتعليم الفخار              محاربة البطالة.. ورش تعليمية للصناعات اليدوية بمتاحف الإسكندرية              قريبا مسابقة أطياف في نقابة الفنانين التشكيليين              غدا أمسية شعرية للشباب في مركز طلعت حرب الثقافي              قريبا معرض فني في ساقية الصاوي لشباب الفنانين التشكيليين              "إبداعات الشباب فى مواجهة الإرهاب.. مصر قوية بشبابها"...مسابقة في المجلس الأعلى للثقافة              حفلات توقيع وقراءات نقدية لعدد من إصدارات بتانة              مسابقة في القصة القصيرة تصدرها دار الهلال              مسابقة في الفنون البصرية عن المجلس القومي للمياه              فرقة المسرح القومى للأطفال تقدم في العيد سنووايت              فرقة مسرح القاهرة للعرائس تستقبل العيد بـ " صحصح لما ينجح "              دكتوراه في الحب في الحديقة الثقافية بالسيدة زينب              الخميس 29 يونيو تعرض " الجلسة – وشغل عفاريت" على مسرح الطليعة              "ميتين من الضحك" و" العسل عسل" على مسرح ميامي              ليلة من ألف ليلة على المسرح القومي ولمدة شهر              غدا 12 عرضا مسرحيا في مسارح الدولة وطوال أيام العيد              الخميس القادم حفل افتتاح مهرجان الكرازة بكاتدرائية الأنبا أنطونيوس فى أبو ظبى              استمرار عرض مسرحية قواعد العشق الأربعون على مسرح السلام              فتح باب التقدم لمسابقة صالون الشباب 2017              ملتقى "بصمات الفنانين التشكيلين العرب الثالث عشر" في أتيليه القاهرة بداية من 2 يوليو القادم              ورشة خط عربي في قصر ثقافة بيلا              أمسية شعرية وحفل غنائي غدا في متحف أحمد شوقي              العرض المسرحي "حكاية من مصر " غدا في بيت السحيمي              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              غدا الاثنين 19 يونيو مسرحية قمر العشاق" على المسرح القومى بالعتبة              غدا الاثنين 19 يونيو سهرة رمضانية لسفارة السودان بالقاهرة على المسرح الصغير              في الأول من يوليو دورة تعليمية لتعليم اللغة الفرنسية للأطفال في المتحف المصري              قريبا افتتاح دورة"صناعة السجاد اليدوي" في متحف ملوي للآثار              إعلان جوائز الدولة غدا الأحد 18 يونيو في المجلس الأعلى للثقافة              معرض "خطوة لقدام" بقاعة أدم حنين بمركز الهناجر للفنون              مسرحية"لسه بسأل"في مركز الحرية للإبداع بالإسكندرية حتى 20 يونيو الحالي              غدا الأحد 18 يونيو:حفل فني لفرقة أوبرا الإسكندرية على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية              القاهرة السيمفوني في دار الأوبرا بعد غد السبت 17 يونيو              الفرقة القومية للفنون الشعبية في مسرح الهناجر بعد غد السبت 17 يونيو              المولوية وعن العشاق في قصر الأمير طاز بعد بعد غد السبت 17 يونيو              بعد غد السبت 17 يونيو دار الأوبرا تنظم حفلا لأوركسترا القاهرة السيمفوني              يونيو القادم:وزارة الثقافة تحتفل بمرور مائة وخمسين عاما على تأسيس القاهرة الخديوية              بداية فنان، في مركز محمود سعيد للمتاحف بالإسكندرية              سبتمبر القادم احتفالية السفارة الأندونيسية في دار الأوبرا المصرية              غدا في الهناجر..إعلان جوائز مسابقة تراثي              لوحة للفنان باسكيات بأكثر من مائة مليون دولار              الجمعة 23 يونية حفل المولوية المصرية في دار الأوبرا المصرية              اللبنانيون ليسوا أحفادا للفراعنة              الليلة في المجلس الأعلى ليلة في حب مأمون الشناوي              فيسبوك" تتم رسميا صفقة استحواذها على منصة مشاركة الصور "إنستاجرام"              استخدام جهاز "آي باد" قبل النوم يسبب الأرق واضطرابات النوم              الاضطرابات النفسية تؤثر على كرات الدم البيضاء              الغيرة بين الزوجين تنخفض مع تقدم السن://e              الصديق الرشيق ذو القوام الممشوق يساعدك على فقدان وزنك              ابتكار فريد.. دراجة طائرةet.ru              الكاتب راشد عبدالغفار يدرس المؤسسات العقابية في تاريخ البحرين              تراجع مبيعات ألعاب الفيديو بنسبة 20 % خلال أغسطسr              مايكروسوفت" تعمق شراكتها في مجال البحث مع "ياهو" بإطلاق "إعلانات بينج"              مصادر تؤكد زواج رايان رينولدز وبليك ليفلىtt              لص يسرق جزءا من آلة موسيقية بكاتدرائية روسية              التوترالعصبي مصيدة لتخزين الأملاح في الجسمtt              رياضة "الركبي" قد تؤدي إلى الإصابة بالزهايمر              رياضة مكثفة لمدة دقيقتين توازي 90 دقيقة من الركضr              أمازون" تطلق حاسبها اللوحي الجديد "كيندل فاير إتش دي"              "أدوبي" تؤكد أن ثغرات "مشغل الفلاش" تهدد نظام "ويندوز8"n0              زلزال جديد بقوة 6ر5 درجة يضرب كوستاريكا:/              بريتني سبيرز تنافس أناقة كيم كارديشيان://              إدراج الضغط العصبي كأحد الأمراض المهنية:/              الماغنيسيوم يقلل الارهاق العصبي              12 دولة أوروبية وأسيوية وأفريقية فى المهرجان الدولى السادس للرشاقة والجمال 30سبتمبر41              أبحاث طبية: ممارسة الرياضة تقلل من فرص الموت المفاجىء بالسكتة القلبية>              باحثون يتوصلون إلى أن الفيل يصدر ذبذبات غير مسموعة              دراسة علمية: الانا الأخرى تلعب دورا أساسيا فى رد فعل المريض إزاء العلاج415yl              أبحاث طبية: علاج الصدفية يقلل فرص الاصابة بالازمات القلبية              الفنانة الأمريكية مايلي سايرس تغير تصفيفة شعرها لجذب الإنتباه              السيدات أكثر تضررا من مرض الالزهايمر بالمقارنة بالرجالn0y              العلاج النفساني أمل جديد لأصحاب الأمراض الجلديةre              اليابان تسجل أعلى النسب في الإصابة بالزهايمر              تويتر ينضم إلى "مؤسسة لينوكس"et              يوتيوب يختبر أسلوبا لتصفح الفيديو بحسب المزاج              "أبل" تحرز نصرا بقيمة مليار دولار على "سامسونج" في نزاعهما على براءات الاختراع415px);              زلزال بقوة 4ر7 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة قبالة ساحل السلفادورd              الممثلة آنا فاريس تضع مولودها الأول://eas              لوحي جوجل "نيكسس7" خمxus 7 يصل أوروبا في الثالث من سبتمبر              جوجل" تعتزم طرح بطاقات هدايا لمتجر "جوجل بلاي"ref              مهرجان نيويورك السينمائي يكرم نيكول كيدمانtt              تكريم ريتشارد جير في مهرجان زيورخ السينمائيt              بودرة ضد الجوع"..آخر صيحات الرجيم:              الكلاب فى بريطانيا تعاني من الوسواس القهرىtt              المخرج الأمريكي الشهير وودي آلان يخشى الطيران              طلاق توم كروز و كاتى هولمز رسميا:d              مسبار الفضاء الأمريكي "كيورويوزتي" يستعد للقيام بأول جولة له على سطح كوكب المريخ 415p              الطحالب البحرية مصدر جيد للطاقة بدون سعرات حرارية              دراسة أمريكية: كثرة تناول مشروبات الفركتوز تؤذى المخ<              كيرك دوجلاس يعرض النسخة الاصلية لفيلم "سبارتاكوسr              مقاعد ذكية تتعرف على الحالة النفسية للمسافرين في بريطانيا              دراسة أمريكية تحذر: التخدير قبل سن الثالثة قد يزيد مشكلات التعلم لدى الطفل415px);}             دراسة طبية: "عين الجمل" تساعد على تحسين نوعية الحيوانات المنويةv c              دراسة: مخاطر سرطان الغدة الدرقية قائمة بعد عقود من قنبلتي اليابانv              دراسة فرنسية:الزيوت الطبيعية النباتية لعلاج العديد من الامراض              دراسة: الهواءالنظيف يرفع من العمرالافتراضى للانسان فى عدد من المدن الامريكية415px);}<              دراسة: علاج التهاب الكبد الوبائى أقل فاعلية بين الأمريكيين ذوى الأصول الأسبانية415px)              فنانون من 7 جنسيات عربية في لجنة تحكيم مهرجان "تروب فست أرابيا"v c              مغامر فرنسي يقطع 16 ألف كيلومتر بالدراجة خلال عام لجمع معلومات لإعداد فيلم وثائقي415p              المركبات الكيميائية المتواجدة فى الصابون ومعجون الأسنان تتسب فى هشاشة العظام415px);}<              ارتفاع الطلب العالمي على الدراجة الكهربائيةt              أحمد مدحت ينتهي من مونتاج "عرفة البحر"://              المخرج خالد مرعي ينتهي من مونتاج ومكساج "شربات لوز"              أحمد ماهر:مخرج "نابليون والمحروسة" يكثف ساعات التصوير للانتهاء منه قبل نهاية رمضان415              دراسة طبية: ما يقرب من نصف مرضى السكر يعانون من آلاما مزمنة وحادةv              علماء: عين الفئران تمتلك كاشفا عن الطيور الجارحةr              جوجل تشطب 4 آلاف وظيفة في وحدتها موتورولا              خبير في آبل يقدر خسائر الشركة بسبب سامسونج بحوالي 75ر2 مليار دولار              جوجل تعمق من سياستها لمعاقبة المواقع المخالفة              البدانة تساعد على إعادة انتشار السرطان في الجسم مرة أخرىn              تناول الحوامل للاسماك الدهنية يعزز العناصر الغذائية لحليب أطفالهن d              رجل من بين كل أربعة يفضل المرأة التي تضع مساحيق التجميلn0              دراسة: اعتقاد المراهقات بأنهن بدينات يكسبهن مزيدا من الوزن في العشرينيات415y              تركمانستان تحتفل بيوم البطيخet.              خطوبة النجمة جينيفر انيستون والممثل جاستين ثيروكس              روح الدعابة هى أول صفات المدير الناجح ://              البريطانيون يفضلون تناول الهامبورجر أكثر من الاوروبين الاخرين              المراهقون الاقل إستهلاكا للحديد والفيتامينات              اليوجا تخفف أعراض الاكتئاب وتعمل على تقوية مشاعر الأمومة لدى السيدات              عصير البطاطس يعد مكملا غذائيا لعلاج قرحة المعدة r              نجمة إلكترونية لمراقبة الرضيع ومؤشر لدرجة الحرارة فى الحجرة s              احتياج الشخص لفيتامين /د/ يزداد مع تقدم السن              "مين اللى قال" ملحمة شعرية بمركز كرمة بن هانئ الثقافى n0y              مسرحية "يوميات الأرجواز" بدرب 1718 ://eas              إيران تسضيف اجتماعا دوليا حول الصحوة الإسلامية وتحرير فلسطينs              الأمن المصري يضبط محاولة لتهريب 10 تماثيل أثرية للخارج n0               مادونا تطالب بالحرية لعضوات في فريق "بوسي ريوت" خلال حفل في موسكو- >              انفصال نجمة مسلسل اكس فايلز جيليان اندرسون عن حبيبها بعد علاقة دامت ستة أعوام 415px              نوكيا" تعتزم إطلاق هواتف ذكية بنظام "ويندوز فون 8" الشهر المقبلv c              كتاب "فرقة ناجي عطاالله" يتضمن المشاهد المحذوفة من المسلسل التلفزيوني              محاضرة "فضل العشر الأواخر من رمضان" ببيت ثقافة أبو صير الملق              زلزال بقوة 4ر4 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة بين الدنمارك والسويدd              كين مارينو يكتشف شيطانا بأمعائه في الفيلم الكوميدي المرعب (ميلوv c              جيه تى ودامون ألكزندر يلعبان دور مجرمين في (مسدس بعشرة سنت              مهرجان موسيقى بولندى ألمانى يختتم فعالياته بحضور اكثر من نصف مليون شخص              روحانيات رمضان" في ندوة بمسرح متروبول://e              صالون شبابيك الثقافي يستضيف علاء الأسواني ..الخميس المقبل              توتير" تعتزم فتحا مكتب للمبيعات في البرازيلt              مايكروسوفت" تتم صفقة استحواذها على صانع الشاشات اللمسية العملاقة "بيرسبيكتيف بكسل"415              تراجع حصة هواتف "أندرويد" الذكية في السوق الأمريكية              الخضراوات تقتل الجين المسؤول عن السرطان:/              العيش دون كذب وتناول الخضروات يجعل الإنسان أكثر صحة              مرض الزهايمر يكون "أكثر شراسة" عند المسنين الأصغر سنا              دراسة تكشف تراجع نسبة الإصابة بأورام المخ عند مرضى الحساسيةss              زلزال بقوة 3ر5 درجة يضرب محافظة شرناق جنوب شرق تركيا<              قراءات صوفية من ديوان الحلاج فى أمسية بمعرض فيصل للكتابn0              أمسية شعرية وفرقة التنورة في ليالي رمضان بمعرض فيصل للكتاب ...الاثنين              اختبار طبى لمعرفة تطور مرض التوحد عند الاطفال ref              ريم هلال : "الأخت تريز" نقطة تحول وتجربة مهمة بالنسبة ليn              محمد علي : الإنتهاء من تصوير "الهروب" .. وسعيد برد فعل الجمهور              إياد نصار : انتهيت من تصوير "سر علني"://e              إبراهيم فخر ينتهي من "خرم إبرة" بعد غد://              دراسة عالمية:مواطنو سوازيلاند أكسل شعوب العالمref              الشاي المثلج يزيد من مخاطر تكون حصى الكلى              حملة لتخليص موقع "جوجل بلاي" للألعاب من البرامج والتطبيقات "المارقة"              خدمة بريد إليكتروني جديدة من مايكروسوفت تجتذب مليون مشترك خلال ست ساعات415yl              شاب غير مسلم يصنع أضخم مجسم لمسجد بالإماراتt              وفاة عازفة البيانو الرومانية اورسوليسا في فيينا عن 33 عاما              إعلان أسماء الفائزين بجوائز سوق عكاظ الثلاثاء المقبل<              الهند تحتل المرتبة الثانية لعدد مستخدمي المحمول في العالم              بيت السناري ينظم دورة متخصصة في التحكيم القانونيr              تأجيل تطبيق حظر هاتف "سامسونج جالاكسي نيكزس" الذكي في الولايات المتحدة للمرة الثانية              دراسة طبية تحذر من بدانة الأطفال فى كندا:              حصص الزراعة والعناية بالحدائق فى المدارس تعزز من نمو الطفل              موتورولا" تؤكد إطلاق هاتفها الذكي "فوتون كيو" هذا العامn0              فورسكوير" تقدم ميزة "التحديثات الترويجية"              تقرير: "فيسبوك" تطلق هاتفها المحمول الأول منتصف 2013<              دراسة تظهر فاعلية عقار "بروزاك" المضاد للاكتئاب كمضاد للفيروساتv c              إنخفاض مستوى فيتامين "د" لكبار السن يتسبب فى اختلال التمثيل الغذائي لديهم415              اليوجا أفضل علاج لضغط الدم المرتفع://easy              خبراء ينصحون بالحماية من أشعة الشمس فوق البنفسجية              علماء: أصدقاء القردة أسرع نجدة لها من غير الأصدقاء              العثور على حوت نافق على شاطئ سيدني بأستراليا              الأسبرين يؤخر تكوين المياه البيضاء://easy              إدمان مشاهدة التلفزيون يزيد من مخاطر الإصابة بالسكر بين كبار السنv              دراسة عالمية: ملاذات الحياة البرية بالغابات الاستوائية مهددة بالانهيار              أبل تطلق "آي فون 5" سبتمبر المقبل:              سامسونج" تعطل خيار البحث المحلى على هاتفها الذكي "جالاكسي إس3"              "مايكروسوفت" تضيف ميزة البحث الاجتماعي لمحرك "بينج"              الابتسام أثناءالتوتر يساعد فى حمايةالقلب:              بصمة الكلب "أوجي" فى شارع المشاهير بهوليودtt              ثقافة المنيا تحتفل بليالى رمضان              أنشطة ثقافية وفنية ببيت ثقافة القبارى... احتفالاً بشهر رمضان              باندا بحديقة حيوان أمريكية تلد وهي في سن العشرين مسجلة رقما قياسيا              مشاركة الرجل فى تنظيف المنزل يجعله أكثر سعادة من غيره              النوم الصحي يعنى جهاز مناعي قوى              زلزال قوته 6.6 درجة قبال ساحل سومطرة باندونيسياre              انتصار: رواج فني في مسلسلات رمضان ولسنا في منافسة مع الدراما التركية              حياة وأعمال راقصة الباليه بينا بوش فى فيلم سينمائى بباريس              دراسة: فى الدول النامية المرأة أكثر ذكاء من الرجل              دراسة بريطانية: شخير طفلك يقلل من مستوى ذكاءه              باحثون كنديون:الاستيقاظ مبكرا يجعلك أكثر سعادة عن الآخرين              طبيبة فرنسية تعالج الأطفال من السرطان بتسلق الجبال               left to rightstopright to left
 السبت,06 يونيو 2020 09:56 م - القاهرة      

  كتاب مصر المحروسة

أهمية تدريس اللغة المصرية القديمة

القاهرة 18 فبراير 2020 الساعة 08:14 ص


كتب: طلعت رضوان

    يوم 14سبتمبر1822خرج جان فرانسوا شامبليون من منزله بشارع مازارين بباريس وهو يجرى فى اتجاه أكاديمية الكتابات المنقوشة والآداب القديمة القريبة من مسكنه ، حيث يعمل شقيقه (جاك جوزيف) دخل المكتب على شقيقه وصاح (المسألة فى حوزتي) فما هي تلك المسألة التى أصبحتْ فى حوزته ؟ إنها حل رموز اللغة المصرية القديمة، عندما توصل إلى قراءة الكتابة المنقوشة على حجر رشيد ، وهو الحجر الذى وقع فى يد الضابط والمهندس الفرنسي (فرانسوا اكزافيه بوشار) بين أنقاض حصن بالقرب من مدينة رشيد ويحمل نقوشًا كتابية بثلاث لغات: اليونانية، الديموتيكية والهيروغليفية. وكان الحجر(النصب) من مادة الجرانيت الأسود اللامع، شديد النعومة والصلابة وبلغ ارتفاعه 36بوصة. وكان اكتشاف الحجر يوم 19يوليو1799، أي بعد الحملة / الغزو الفرنسي على مصر عندما أعلن نابليون بونابرت فى يوم 2يوليو1798من فوق سفينة (الشرق) أنه (سيهبط أرض مصر) ولأنّ الصراع بين الدولتيْن الاستعماريتيْن (إنجلترا وفرنسا) كان محتدمًا، لذلك استولى الإنجليز على حجر رشيد من بين أشياء أخرى، وتم وضع الحجر فى المتحف البريطاني. نسخ شامبليون الكتابة المنقوشة على الحجر (شكر الكهنة للملك بطليموس الخامس) وظلّ يعمل على حل تلك الكتابة لعدة سنوات، وبعد23سنة توصّل إلى اكتشافه الذى كان بداية اكتشاف قارة جديدة اسمها (الحضارة المصرية).


عشق اللغات القديمة مفتاح السر:

    كيف تمكن شامبليون (1790- 1832) من حل رموز اللغة المصرية القديمة؟ تكمن الإجابة فى عشقه لعلم اللغويات، إذْ كتب كل من أرّخ لحياته، أن اهتمامه باللغات العربية والكلدانية والسريانية بدأ وعمره 13سنة، بعد أنْ درس اللاتينية والعبرية. بعد ذلك عكف على دراسة اللغة القبطية. ومن حُسن حظ مصر وحظ شامبليون أنّ عالم الرياضيات (جاك فورييه) سكرتير معهد مصر السابق كان على علم بولع الصغير شامبليون باللغات، فساعده فى الاطلاع على أوراق البردى وعلى مقتطفات من الكتابة الهيروغليفية المنقوشة على حجر رشيد. وكانتْ اللغة القبطية تجذبه بشكل خاص، لذلك قال فى عام 1812 (استسلمتُ تمامًا لدراسة اللغة القبطية. كنتُ منغمسًا فى هذه اللغة لدرجة أني كنتُ ألهو بترجمة كل ما يخطر على ذهني إلى القبطية. كنتُ أتحدث مع نفسى بالقبطية. ولفرط ما تفحّصتُ هذه اللغة كنتُ أشعر أننى قادر على تعليم أحدهم قواعدها النحوية فى يوم واحد. ولا جدال أنّ هذه الدراسة الكاملة للغة المصرية تمنح مفتاح المنظومة الهيروغليفية وقد عثرتُ عليه)) وعندما بلغ سن التاسعة عشرة تم تعيينه أستاذًا للتاريخ القديم بجامعة جرينوبل. وزار مصر مع تلميذه ومساعده الإيطالي روزولينى (1828- 1829) وعندما بلغ عمره 25سنة كتب كتابه (مصر فى عهد الفراعنة) الذى أثبت فيه أنّ اللغة المصرية القديمة لم يكن بها (حروف العلة) ولم يمهله القدر ليتم كتابه (النحو المصرى) ولا القاموس الخاص باللغة المصرية ، وتولى شقيقه إتمام هذين العملين ونشرهما. وعند ما مات شامبليون قال العالم الإنجليزي (ويلسون) ((لقد سقط المشعل على الأرض ولا يستطيع إنسان التقاطه)) وكتب روبير سوليه تعقيبًا على كلام ويلسون ((ظلّ هذا القول صحيحًا لمدة خمس سنوات إلى حين ظهور البروسي (كارل ريتشارد ليبسيوس) على المسرح وقيامه بإحياء علم المصريات)) وعندما زار شامبليون مصر وقف أمام معبد الكرنك وقال ((لسنا فى أوروبا سوى أقزام. لا يوجد شعب قديم أو حديث تصور الفن المعماري مثلما فعل المصريون، وعلى مستوى بمثل هذه المهابة والفخامة والرحابة. إنّ الإبداع الذى يُحلق عاليًا فوق أروقتنا فى أوروبا يسقط عاجزًا عند أقدام بهو الأعمدة فى الكرنك الذى يضم 140عمودًا)).


علم المصريات قبل شامبليون: 

    قبل شامبليون اعتمدتْ الشعوب المتحضرة الساعية لمعرفة الحضارة المصرية، على ما دوّنه المؤرخون وبصفة خاصة ما كتبه المؤرخ المصرى مانيتون Manetho ابن سمنود  بالوجه البحري الذى عاش فى القرن الثالث ق.م ، وكان يقرأ الهيروغليفة، فكتب عدة كتب أشهرها (تاريخ مصر) وجاء عنه فى (معجم الحضارة المصرية) أنه (كان سيُصبح خير مصدر لمعلومتنا عن مصر القديمة. ولكن لسوء الحظ ليس لدينا منه إلاّ بعض كسر نقلها المؤرخون اليهود مثل (يوسيفوس) فى القرن الأول الميلادى. أو ما كتبه هيرودوت فى كتابه الشهير عن مصر. والذى زار مصر حوالى 450ق.م ، إلى آخره من المؤرخين والرحالة الذين زاروا مصر وكتبوا عنها.


علم المصريات بعد شامبليون:

بعد حل رموز اللغة المصرية القديمة بفضل الجهد العلمي الذى قام به شامبلبون، بدأ علم المصريات Egyptology ينحو نحو التأصيل المؤسس على قراءة اللغة المصرية القديمة المكتوبة على ورق البردى أو المنقوشة على جدران المعابد أو على التماثيل إلخ. أى فى كلمة واحدة بدأ هذا العلم يعتمد على المصادر الأصلية وليس على ما كتبه المؤرخون والرحالة فقط. وكان لعدد من العلماء الأوروبيين الفضل فى (الكتابة العلمية) عن الحضارة المصرية، وهذا الجهد العلمي لم يكن له أنْ يتحقق إلاّ بعد أنْ عكف هؤلاء العلماء على تعلم اللغة المصرية القديمة، وكان من بينهم (على سبيل المثال)

أدولف إرمان (1854- 1937) الألماني وهو واحد من أبرز المتخصصين فى دراسة التاريخ المصرى القديم  وأحد منشئي المدرسة الحديثة التى اهتمتْ بالحضارة المصرية وباللغة المصرية القديمة على أساس علمي. وكان لهذه المدرسة فضل كتابة المعاجم والأجروميات لمختلف لهجات اللغة المصرية القديمة فى كل عصورها . كما انتشر تلاميذ (إرمان) فى أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية، وبالتالي كان لهم الفضل فى النهوض بالبحث فى جذور الحضارة المصرية. وظلتْ هذه المدرسة كعبة كل العلماء الأوروبيين المتخصصين فى تاريخ مصر القديمة. وقد أصدر (إرمان) عدة كتب عن الحضارة المصرية من بينها كتابه (ديانة مصر القديمة) وهو كتاب أدعو جيل الشباب إلى قراءته ، خاصة وقد صدرتْ ترجمته العربية عن الهيئة المصرية العامة للكتاب (مكتبة الأسرة عام 1997) بترجمة سلسة ودقيقة قام بها د. عبدالمنعم أبوبكر، د. محمد أنور شكري.


جيمس هنرى بريستد (1865- 1935) عالم أمريكي متخصص فى دراسة التاريخ المصرى القديم . بدأ دراسته فى جمعة شيكاغو عام 1894وتم تعيينه أستاذًا للدراسات المصرية القديمة والتاريخ الشرقي بهذه الجامعة من عام 1905- 1933. كان له فضل الكشف عن بعض الآثار القديمة (عظيمة الأهمية) فى مصر والعراق. وأصدر عدة كتب عن الحضارة المصرية منها (تطور الدين والفكر فى مصر القديمة) عام 1912 (فجر الضمير) عام 1916وعندما فكر فى إعادة طباعته أطلق عليه (انتصار الحياة) عام 1920، (تاريخ مصر من أقدم العصور إلى الفتح الفارسي) عام  1905كما ترجم بعض المصادر التاريخية فى كتابه (سجلات قديمة لمصر) الصادر فى خمسة مجلدات والذى أعده فى عامين (1906- 1907) ولاتزال كتبه (خاصة فجر الضمير) مرجعًا مهمًا لكل المتخصصين فى الحضارة المصرية ، ومعظم كتبه مترجمة إلى اللغة العربية وصادرة عن الهيئة المصرية العامة للكتاب . وكتب فى (فجر الضمير) أنّ ((الدلائل تؤيد رأى من قال إنّ هؤلاء المصريين الذين عاشوا فى عصر ما قبل التاريخ المدفونين فى أقدم الجبانات، هم وأجدادهم كانوا أقدم مجتمع عظيم على الأرض استطاع أنْ يضمن لنفسه غذاءً ثابتًا باستئناس الموارد البرية من نبات وحيوان، ثم تغلبهم على المعادن فيما بعد وتقدمهم فى اختراع أقدم نظام كتابي، جعل فى أيديهم السيطرة على طريق التقدم الطويل نحو الحضارة)) .


سير آلان هندرسون جاردنر (1879- 1963) عالم آثار، إنجليزي المولد. رئيس جمعية التنقيب عن الآثار المصرية. تلقى علومه فى أكسفورد والسوربون . درس علم المصريات فى مانشستر(1912- 14) رئيس تحرير مجلة الآثار المصرية (1916- 21، 1934، 1941- 46) أسهم فى قراءة نقوش مقبرة توت – عنخ- آمون (1923) عُيّنَ أستاذ للآثار المصرية فى جامعة شيكاغو (1924- 34) وترتب على مجهوده فى الحضارة المصرية أنْ صار عضوًا فى كثير من الجمعيات العلمية المتخصصة فى تاريخ مصر القديمة. أصدر العديد من الكتب عن مصر القديمة منها (الأجرومية المصرية) عام 1927، ترجمة (بردية شستر- بيتي رقم "1") عام 1931، (التصوير المصرى القديم) بالاشتراك مع نينا دى جاريس عام 1936، (نقوش قادش لرمسيس الثاني) عام 1960. ويعتبر علماء علم المصريات أنّ كتاب جاردنر (النحو المصرى) هو عمدة اللغة المصرية القديمة فى مرحلتها الهيروغليفية وكتب ((ظلّ التاريخ المدوّن فى حكم العدم حتى اكتشف المصريون قبل نهاية حقبة ما قبل الأسر مبدأ الكتابة الصورية)) وما كتبه جاردنر عن الكتابة الصورية وعن اللغة المصرية القديمة أكده علماء لغويات كثيرون من بينهم اللغوي الإنجليزي الكبير(سيمون بوتر) الذى كتب ((كافة الأبجديات فى العالم تنحدر عن أصل مشترك واحد، فهذه الأبجديات جميعًا اشتقت من الكتابة الصورية التى نشأتْ فى مصر)).


وفى مصر (خاصة بعد الغزو الفرنسي عام 1798وبعد تولى محمد على الحكم عام 1805) بدأ ظهور جيل من المصريين أولى اهتمامه بتاريخ مصر القديمة، كان من بينهم أحمد باشا كمال (1849- 1923) الذى أصدر معجمًا عن اللغة المصرية القديمة. وقد تأثر به عدد كبير من الباحثين المصريين، من بينهم د. لؤى محمود سعيد الذى أصدر كتابًا عن معجم أحمد باشا كمال.

وشهدتْ الفترة السابقة على يوليو1952عددًا كبيرًا من الباحثين المصريين الذين تخصصوا فى دراسة التاريخ المصرى القديم، لعلّ أشهرهم هو سليم حسن (1887- 1961) عالم الآثار الذى درس فى مصر وباريس وفيينا. وشغل منصب مساعد أمين المتحف المصرى (1920- 29) ومساعد أستاذ الدراسات المصرية القديمة بجامعة القاهرة (1928- 36) ومساعد مدير ثم مدير مصلحة الآثار. وأشرف على الكثير من الحفريات. وتم تكريمه (الأدبي) بأنْ صار عضوًا فى أكثر من مجمع علمي فى مصر وأوروبا. له أكثر من كتاب بين الترجمة (مثل ترجمته المهمة لكتاب فجر الضمير) والتأليف مثل كتابه (حفريات الجيزة) عام 1932و(الأدب المصرى القديم) الذى صدرتْ طبعته الأولى عام 1945ثم أعادتْ مؤسسة أخبار اليوم طباعته (فى جزأين) فى سلسلة كتاب اليوم عدد 15ديسمبر1990، ولكن يظل أهم أعماله هو (موسوعة مصر القديمة) التى عكف عدة سنوات على كتابتها وصدتْ فى أواخر الأربعينيات من القرن العشرين ، ثم أعادتْ هيئة الكتاب المصرية (مكتبة الأسرة) طباعتها عام 2000 فى 18جزءا.

هدفان جوهريان لتدريس اللغة المصرية القديمة لأولادنا : 

    لم يكن العالم الكبير سليم حسن أو غيره من المصريين والأوربيين، أنْ يتناولوا الحضارة المصرية بالمنهج العلمي إلاّ بعد تعلمهم اللغة المصرية القديمة. فإذا كان تعليم اللغة المصرية هو المدخل الحقيقي لفهم روح الحضارة المصرية، فكيف يكون (علم المصريات) حكرًا على العلماء الأوروبيين؟ إنّ تدريس اللغة المصرية القديمة بمراحلها الثلاث (الهيروغليفية والديموتيكية والقبطية) يُحقق هدفين لا غنى عنهما للوصول إلى المنهج العلمي من ناحية ، ولتعزيز الانتماء الحضاري لجدودنا المصريين القدماء من جهة ثانية.

الهدف الأول: كسر احتكار العلماء الأوروبيين لعلم المصريات. فمع التقدير الذى لا يمكن انكاره لهؤلاء العلماء ، فإنّ الحقيقة التى لا يمكن تغافلها هي أنّ هذا العلم يجب أنْ يكون شعبنا هو أول من يهتم به. ويدفعني لهذا الاعتقاد أربعة أسباب (1) أننا نحن المصريين المعاصرين أحفاد من صنعوا هذه الحضارة (2) من يضمن أنّ بعض الدراسات الأوروبية قد يشوبها التشويه أو التزوير؟ فمن هو القادر على الرد غير الأحفاد؟ (3) تضع بعض الجامعات الأوروبية الخطوط الحمراء أمام أي باحث مصري يود التخصص فى علم المصريات ، وقد أكد لى هذه الحقيقة صديقي الراحل عالم المصريات (لويس بقطر) الذى عاش فى السويد لمدة 22سنة وذكر أنهم فى السويد قالوها له بصراحة : هناك بعض المناطق فى التاريخ المصرى القديم لا يجوز لأى باحث مصري الاقتراب منها، ولذلك عانى كثيرًا فى الاطلاع على بعض البرديات المحفوظة فى جامعاتهم ومتاحفهم. وبمجهوده الخاص استطاع أنْ يكتب عدة كتب منها كتابه المهم (مصر القديمة- التاريخ الاجتماعي) الصادر عن المجلس الأعلى للثقافة- المشروع القومي للترجمة- عام 2000(4) أنّ المصريين المتخصصين فى علم المصريات عددهم قليل جدًا بالنسبة للعلماء الأوروبيين من جهة وبالنسبة لحجم هذه القارة (الحضارة المصرية) التى لم يتم الكشف عن كل كنوزها من جهة ثانية. لكل هذه الأسباب لابد أنْ يكون لدينا جيل من العلماء المتخصصين فى حضارة الجدود ، وهذا التخصص لا يمكن أنْ يكون جادًا إلاّ بتعلم اللغة المصرية القديمة.

الهدف الثاني: لا يجوز الاستمرار فى الوضع البائس للمرشدين السياحيين المصريين ، الذين يكتفون بالدراسة النظرية التى تلقنوها فى الكليات، ولا يعرفون حرفًا واحدًا من اللغة المصرية المكتوبة على البرديات أو منقوشة على جدران المعابد . وفى كل مرة أزور فيها الأقصر أو أسوان أسمع السياح الأجانب وهم يُصححون المعلومات للمرشد المصرى . لذلك يجب أنْ يتعلم المرشد المصرى لغة جدوده حتى يكون شرحه للسياح على المستوى العلمي الجاد، فإذا درس هذه اللغة منذ الصغر سهل عليه اتقانها عندما يكبر ويلتحق بنقابة المرشدين السياحيين، وبالتالي نتخلص من عار أنّ السائح الأوروبي يُصحح المعلومات للمرشد المصرى عن حضارة جدوده.


إنني أناشد المسئولين عن التعليم فى مصر، ضرورة أنْ يتضمن منهج التعليم تدريس اللغة المصرية القديمة لأولادنا فى مرحلة ما قبل التعليم الأولى إلى مرحلة التعليم الجامعي، كي يكون لدينا علماء فى علم المصريات ومرشدون سياحيون على مستوى المنهج العلمي. وإذا كانت أوروبا لديها هوس بالتاريخ المصرى القديم، واهتمام بتدريس اللغة المصرية القديمة، وعشق للحضارة المصرية ، لدرجة تدريس مادة (علم المصريات) للتلاميذ من الابتدائي إلى الجامعة، فإذا كان الأمر كذلك، فإننا نحن المصريين أولى بهذا (الاهتمام) الأوروبي بتاريخنا القديم ، يؤكد ذلك شهادة د. حسن بكر رئيس قسم العلوم السياسية بجامعة أسيوط الذى كتب ((الطالب الغربي عمومًا والأمريكي بالذات يدرس الآثار المصرية فى جميع مراحل التعليم قبل الجامعي بدقة تفوق دراسة أي طالب مصري أو عربي لها. وقد أذهلنى حينما كنتُ طالب بعثة بالولايات المتحدة خلال عقد الثمانينات أنّ عديدًا من الأمريكيين يحفظون مراحل تطور الحضارة المصرية عن ظهر قلب. وقد أوجعني كثيرًا أنّ أحدهم دخل فى مناقشة معنا فى النادي الثقافى المصرى، فراح يُعدد لنا أسماء الأسر الفرعونية واحدة تلو الأخرى ووقفنا أنا وزملائي المصريين واجمين)) (أهرام 21/4/92) وكتب د. صبحى شفيق ((أول كتاب يتسلمه التلميذ بالمدارس الابتدائية فى أوروبا، فى صفحته الأولى صورة لهرم زوسر المدرج وتحته يقرأ "أول حضارة عرفتْ استخدام الأحجار ذات الزوايا القائمة وأول صرح حضاري فى تاريخ الإنسانية")) (صحيفة القاهرة 22/11/2005) وكتب أ. محمد صالح ((لستُ أعرف لماذا لم نفكر حتى الآن فى أنْ يكون يوم كشف سر اللغة الهيروغليفية وحل رموزها عيدًا قوميًا لمصر باعتبار أنّ ذلك هو الحدث الذى كشف حقيقة الحضارة المصرية ووضعها فى مرتبة أعلى عن سواها)) (أهرام 21/9/2002ص10) .


بعض المراجع: 

الموسوعة العربية الميسرة – دار القلم – مؤسسة فرانكلين- عام 1965. 

معجم الحضارة المصرية – مجموعة علماء- ترجمة أمين سلامة – هيئة الكتاب المصرية (مكتبة الأسرة) عام 1996. 

حاضر الثقافة فى مصر- تأليف الراحل الجليل بيومى قنديل – ط 4 على نفقة المؤلف عام 2008. 

مصر ولع فرنسى – تأليف روبير سوليه- ترجمة لطيف فرج – هيئة الكتاب المصرية (مكتبة الأسرة) عام 1999. 






هل لديك تعليق؟


الاسم :  
البريد الالكتروني :    
موضوع التعليق :  
التعليق :  
 



 
حسام الضمرانى يكتب: إعادة بناء الشخصية المصرية (4)

"كوفيد19 يعرّض الشبكات الاجتماعية للخطر.

حسام الضمرانى يكتب: إعادة بناء الشخصية المصرية (3)

لغة جديدة للحياة.. التمَزّق أو الإصلاح

حسام الضمرانى يكتب: إعادة بناء الشخصية المصرية (2)

الأبعاد الثقافية والروحية لأزمة فيروس كورونا

حسام الضمرانى يكتب: إعادة بناء الشخصية المصرية (1)

صناعة السياحة والبحث عن منتج ثقافي متميز

الصحة أم الاقتصاد؟.. العالم بين اختيارين

لغة جديدة للحيــــــــــــاة.. الضحك هو أفضل دواء: (2)

لغة جديدة للحياة .. إذا لم يأت الحب أبداً ! (2)

إذا لم يأت الحب أبداً !...............(1)

"نوبل".. الإلهام والاتهام

محمد خضير يكتب: الثقافة بين إيديك هدية الوزارة للجمهور المصري

لغة جديدة للحياة .. الضحك أفضل دواء (2)

الصفحة الرئيسية    |    أرشيف الاعداد    |    عن مركز التصميم الجرافيكي    |    بحث    |    عن الموقع    |    خريطة الموقع   |    اتصل بنا    |    المواقع الالكترونية للهيئة    |    اضف الموقع للمفضلة    |    فريق العمل


جميع الحقوق محفوظة للهيئة العامة لقصور الثقافة 2010
هذا الموقع تصميم وتطوير مركز التصميم الجرافيكي - الهيئة العامة لقصور الثقافة - وزارة الثقافة - مصر