مسابقة "أنا القاهرة عاصمة السلام"              مسابقة "شخصيات ورموز من القرية المصرية"              معلومة وأثر .. مسابقة أون لاين للطفل في ليالي رمضان              حكاية وفزورة.. مسابقة للطفل في رمضان على قناة قصور الثقافة              شروط المسابقة الفنية للهيئة العامة لقصور الثقافة              شروط المسابقة الأدبية للهيئة العامة لقصور الثقافة الأون لاين              من هو "الطيار المجنون"؟! ولماذا لقبه الإسرائيليون بهذا الاسم؟!              ماذا تعرف عن الشهيد هيثم فتحي؟!              شروط مسابقات قصور الثقافة الأون لاين              شروط التقدم لجائزة ساويرس الثقافية              شروط مسابقة جائزة الدولة للإبداع الفنى بالأكاديمية المصرية للفنون بروما              شروط جائزة"اتصالات" لكتاب الطفل              شروط التقديم لجائزة أحمد فؤاد نجم الشعرية              شروط مسابقة وزارة الشباب والرياضة الفنية              شروط الترشح لجائزة "توفيق بكار" للرواية في تونس              السيسى يؤكد تطلعه للعمل المشترك مع جميع العاملين بمفوضيات الاتحاد الأفريقي              التعليم: البنوك ليست جهة استلام مبلغ تأمين التابلت ويسدد فى البريد              التعليم تبدأ مقابلات رؤساء كنترولات شهادة الدبلومات الفنية              طقس متقلب من الأربعاء للسبت ورياح تصل للعاصفة وانخفاض الحرارة 5 درجات              روسيا تعتزم تنفيذ أول مشروع لإنشاء منطقة صناعية خارج البلاد فى مصر عام 2021              الرئيس عبد الفتاح السيسي: ضرورة الربط السككى مع مختلف الدول الأفريقية              رئيس الوزراء: ارتفاع تدفقات النقد الأجنبى لـ163 مليار دولار فى أخر 3 سنوات              طقس الاثنين: شديد البرودة.. والقاهرة 10              الرئيس السيسي يولي كامل الاهتمام لجميع عمال مصر              توقف الملاحة بسبب سوء الأحوال الجوية فى البحيرة              قمة ثلاثية مع السودان وإثيوبيا على عدم الإضرار بالمصالح المشتركة              رفع حالة الاستعداد بالسكة الحديد والمترو استعدادًا للفصل الدراسي الثاني              حسناء عجاج تطالب الأسر بالتوعية للتعامل مع الأطفال ورعايتهم              300 ألف طن من القمح مشتريات هيئة السلع التموينية المصرية              صدور 3 منشورات تحذيرية لادوية ومستحضرات غير مطابقة للمواصفات والخواص الطبيعية              الانتقال لحى الأسمرات، تمهيداً لافتتاح المرحلة الثالثة بالأسمرات.              "نور الحياة" لفحص عيون 30 ألف طالب بالشرقية              *كيف يحتفل المتحف المصري باليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة؟!              شروط المشاركة في ملتقى الأزهر للخط العربي والزخرفة              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              تفاصيل جائزة زاهي حواس لأفضل أثري ومرمم في عيد الأثريين              شروط النشاركة في المهرجان المسرحي الإفريقي لشباب الجنوب               مكتبة الإسكندرية تُطلق جائزة عبد الرحمن الأبنودي لشعر العامية والدراسات النقدية ( مسابقة )              جدول أفلام أسبوع ألأفلام اليابانية في مركز الإبداع بدار الأوبرا              تفاصيل مسابقة "مصر تتغنى " والجوائز سفر إلى الصين مجانا              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              قريبا: مهرجان " تراث وابداع و تعايش"              بدء اختيار وقبول الدفعة العاشرة من برنامج بيت جميل للحرف التراثية.              فتح باب التقديم لجوائز الاتحاد لعام لكتاب مصر 2018ــ2019              نظاما ذكيا يميز بين قزحية الموتى والأحياء              تقيم اللجنة التنظيمية الاجتماع الأول للمشاركة العربية بمعرض القاهرة للكتاب              جائزة مان بوكر: لأول مرة منذ 50 عاما يصلنا هذا العدد من الروايات              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              دار الشعر المغربى تطلق جائزة فى نقد الشعر              قريباً : ملتقى "سلسبيل النيل" بمشاركة 30 فناناً              المهرجان القومي للسينما يبدأ في تلقي الأعمال المشاركة              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جوائز اتحاد كتاب مصر              دار الشعر بمراكش تنظم جائزة "أحسن قصيدة" للشعراء الشباب              صندوق التنمية الثقافية يطلق مسابقته الأدبية السنوية              رحيل الناقد الفرنسي الشهير جيرار جينيت              منصة إلكترونية جديدة بالمغرب لذوي الاحتياجات الخاصة              شروط جائزة أبو القاسم الشابي في دورتها الجديدة              ملتقى "كفك" يدعم الكيانات الثقافية والفنية              فتح باب الاشتراك بمسابقة نادى القصة للرواية والقصة القصيرة              كنوز الملك بسماتك الأول في حفائر المطرية              لجنة الشعر بالمجلس الأعلى ثثقافة تحتفل بذكرى ميلاد الخال              ثماني معارض للكتب تنظمها الهيئة المصرية العامة للكتاب حتى أوائل مايو 2018              فتح باب التقدم لمسابقة "تراثى 3" للتصوير الفوتوغرافى لتوثيق المبانى والمواقع التراثية              آخر مارس إغلاق التقدم لجائزة الملتقى للقصة القصيرة              قريبا إنشاء قاعدة بيانات لمكتبة المترجمين              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              أول أبريل فتح باب التقدم لجوائز اللجنة المصرية للمتاحف              قريبا : برنامج جديد للنشر متعدد اللغات فى مكتبة الإسكندرية              قريبا تعيد مكتبة الإسكندرية بناء موقع ذاكرة مصر وتتيح ةً 500 نسخة من المجلة للمدارس              دولة الجزائر تكرم رموز الثقافة والفن في مصر على هامش مشاركتها كضيف شرف في معرض القاهرة الدولي للكتاب              قطاع المتاحف بالإسكندرية يعلن عن حجز تدريب منتصف العام المقام سنوياً للخريجين وطلبة الآثار والإرشاد السياحى              بحضور وزير الثقافة، نتيجة مسابقة بينالى فينسيا 2018              الأحد القادم 17 ديسمبر "الحرف التراثية.. المستقبل والتحديات" ندوة علمية فى متحف النسيج              مكتبة الشارع بوسط البلد توفر القراءة المجانية للشباب              حفل كورال أطفال بقصر الطفل              مروان خورى بالمسرح الكبير بالاوبرا              دار الأوبرا المصرية ، تنظم حفلا لاوركسترا عمر خيرت بمسرح سيد درويش              عمر خيرت بمسرح سيد درويش .. و" الشعر فى مواجهة الارهاب" ببيت الست وسيلة              " ريسيتال بيانو - ديفيد إدجار" بالمسرح الصغير.. مسابقة للأغنية الوطنية للشباب بقطاع الإنتاج الثقافي.              عرض القطة العميا على نادي مسرح السويس              ورشة لصندوق التنمية الثقافية عن تطور صناعة الحلي              فيلم بوابة أنا في المركز القومي للسينما              غدا الأربعاء 13 سبتمبر حفل رسيتال في دار الأوبرا المصرية              بدء التقدم لـمسابقة "مصر بشبابها أقوى              من فات قديمه تاه في بيت السناري              هيئة قصور الثقافة تقاوم الأمية              ابدأ حلمك..ورشة مجانية لتعليم التمثيل              صندوق التنمية الثقافية والسفارة الصينية يعتزمان إقامة ورش لتعليم الفخار              محاربة البطالة.. ورش تعليمية للصناعات اليدوية بمتاحف الإسكندرية              قريبا مسابقة أطياف في نقابة الفنانين التشكيليين              غدا أمسية شعرية للشباب في مركز طلعت حرب الثقافي              قريبا معرض فني في ساقية الصاوي لشباب الفنانين التشكيليين              "إبداعات الشباب فى مواجهة الإرهاب.. مصر قوية بشبابها"...مسابقة في المجلس الأعلى للثقافة              حفلات توقيع وقراءات نقدية لعدد من إصدارات بتانة              مسابقة في القصة القصيرة تصدرها دار الهلال              مسابقة في الفنون البصرية عن المجلس القومي للمياه              فرقة المسرح القومى للأطفال تقدم في العيد سنووايت              فرقة مسرح القاهرة للعرائس تستقبل العيد بـ " صحصح لما ينجح "              دكتوراه في الحب في الحديقة الثقافية بالسيدة زينب              الخميس 29 يونيو تعرض " الجلسة – وشغل عفاريت" على مسرح الطليعة              "ميتين من الضحك" و" العسل عسل" على مسرح ميامي              ليلة من ألف ليلة على المسرح القومي ولمدة شهر              غدا 12 عرضا مسرحيا في مسارح الدولة وطوال أيام العيد              الخميس القادم حفل افتتاح مهرجان الكرازة بكاتدرائية الأنبا أنطونيوس فى أبو ظبى              استمرار عرض مسرحية قواعد العشق الأربعون على مسرح السلام              فتح باب التقدم لمسابقة صالون الشباب 2017              ملتقى "بصمات الفنانين التشكيلين العرب الثالث عشر" في أتيليه القاهرة بداية من 2 يوليو القادم              ورشة خط عربي في قصر ثقافة بيلا              أمسية شعرية وحفل غنائي غدا في متحف أحمد شوقي              العرض المسرحي "حكاية من مصر " غدا في بيت السحيمي              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              غدا الاثنين 19 يونيو مسرحية قمر العشاق" على المسرح القومى بالعتبة              غدا الاثنين 19 يونيو سهرة رمضانية لسفارة السودان بالقاهرة على المسرح الصغير              في الأول من يوليو دورة تعليمية لتعليم اللغة الفرنسية للأطفال في المتحف المصري              قريبا افتتاح دورة"صناعة السجاد اليدوي" في متحف ملوي للآثار              إعلان جوائز الدولة غدا الأحد 18 يونيو في المجلس الأعلى للثقافة              معرض "خطوة لقدام" بقاعة أدم حنين بمركز الهناجر للفنون              مسرحية"لسه بسأل"في مركز الحرية للإبداع بالإسكندرية حتى 20 يونيو الحالي              غدا الأحد 18 يونيو:حفل فني لفرقة أوبرا الإسكندرية على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية              القاهرة السيمفوني في دار الأوبرا بعد غد السبت 17 يونيو              الفرقة القومية للفنون الشعبية في مسرح الهناجر بعد غد السبت 17 يونيو              المولوية وعن العشاق في قصر الأمير طاز بعد بعد غد السبت 17 يونيو              بعد غد السبت 17 يونيو دار الأوبرا تنظم حفلا لأوركسترا القاهرة السيمفوني              يونيو القادم:وزارة الثقافة تحتفل بمرور مائة وخمسين عاما على تأسيس القاهرة الخديوية              بداية فنان، في مركز محمود سعيد للمتاحف بالإسكندرية              سبتمبر القادم احتفالية السفارة الأندونيسية في دار الأوبرا المصرية              غدا في الهناجر..إعلان جوائز مسابقة تراثي              لوحة للفنان باسكيات بأكثر من مائة مليون دولار              الجمعة 23 يونية حفل المولوية المصرية في دار الأوبرا المصرية              اللبنانيون ليسوا أحفادا للفراعنة              الليلة في المجلس الأعلى ليلة في حب مأمون الشناوي              فيسبوك" تتم رسميا صفقة استحواذها على منصة مشاركة الصور "إنستاجرام"              استخدام جهاز "آي باد" قبل النوم يسبب الأرق واضطرابات النوم              الاضطرابات النفسية تؤثر على كرات الدم البيضاء              الغيرة بين الزوجين تنخفض مع تقدم السن://e              الصديق الرشيق ذو القوام الممشوق يساعدك على فقدان وزنك              ابتكار فريد.. دراجة طائرةet.ru              الكاتب راشد عبدالغفار يدرس المؤسسات العقابية في تاريخ البحرين              تراجع مبيعات ألعاب الفيديو بنسبة 20 % خلال أغسطسr              مايكروسوفت" تعمق شراكتها في مجال البحث مع "ياهو" بإطلاق "إعلانات بينج"              مصادر تؤكد زواج رايان رينولدز وبليك ليفلىtt              لص يسرق جزءا من آلة موسيقية بكاتدرائية روسية              التوترالعصبي مصيدة لتخزين الأملاح في الجسمtt              رياضة "الركبي" قد تؤدي إلى الإصابة بالزهايمر              رياضة مكثفة لمدة دقيقتين توازي 90 دقيقة من الركضr              أمازون" تطلق حاسبها اللوحي الجديد "كيندل فاير إتش دي"              "أدوبي" تؤكد أن ثغرات "مشغل الفلاش" تهدد نظام "ويندوز8"n0              زلزال جديد بقوة 6ر5 درجة يضرب كوستاريكا:/              بريتني سبيرز تنافس أناقة كيم كارديشيان://              إدراج الضغط العصبي كأحد الأمراض المهنية:/              الماغنيسيوم يقلل الارهاق العصبي              12 دولة أوروبية وأسيوية وأفريقية فى المهرجان الدولى السادس للرشاقة والجمال 30سبتمبر41              أبحاث طبية: ممارسة الرياضة تقلل من فرص الموت المفاجىء بالسكتة القلبية>              باحثون يتوصلون إلى أن الفيل يصدر ذبذبات غير مسموعة              دراسة علمية: الانا الأخرى تلعب دورا أساسيا فى رد فعل المريض إزاء العلاج415yl              أبحاث طبية: علاج الصدفية يقلل فرص الاصابة بالازمات القلبية              الفنانة الأمريكية مايلي سايرس تغير تصفيفة شعرها لجذب الإنتباه              السيدات أكثر تضررا من مرض الالزهايمر بالمقارنة بالرجالn0y              العلاج النفساني أمل جديد لأصحاب الأمراض الجلديةre              اليابان تسجل أعلى النسب في الإصابة بالزهايمر              تويتر ينضم إلى "مؤسسة لينوكس"et              يوتيوب يختبر أسلوبا لتصفح الفيديو بحسب المزاج              "أبل" تحرز نصرا بقيمة مليار دولار على "سامسونج" في نزاعهما على براءات الاختراع415px);              زلزال بقوة 4ر7 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة قبالة ساحل السلفادورd              الممثلة آنا فاريس تضع مولودها الأول://eas              لوحي جوجل "نيكسس7" خمxus 7 يصل أوروبا في الثالث من سبتمبر              جوجل" تعتزم طرح بطاقات هدايا لمتجر "جوجل بلاي"ref              مهرجان نيويورك السينمائي يكرم نيكول كيدمانtt              تكريم ريتشارد جير في مهرجان زيورخ السينمائيt              بودرة ضد الجوع"..آخر صيحات الرجيم:              الكلاب فى بريطانيا تعاني من الوسواس القهرىtt              المخرج الأمريكي الشهير وودي آلان يخشى الطيران              طلاق توم كروز و كاتى هولمز رسميا:d              مسبار الفضاء الأمريكي "كيورويوزتي" يستعد للقيام بأول جولة له على سطح كوكب المريخ 415p              الطحالب البحرية مصدر جيد للطاقة بدون سعرات حرارية              دراسة أمريكية: كثرة تناول مشروبات الفركتوز تؤذى المخ<              كيرك دوجلاس يعرض النسخة الاصلية لفيلم "سبارتاكوسr              مقاعد ذكية تتعرف على الحالة النفسية للمسافرين في بريطانيا              دراسة أمريكية تحذر: التخدير قبل سن الثالثة قد يزيد مشكلات التعلم لدى الطفل415px);}             دراسة طبية: "عين الجمل" تساعد على تحسين نوعية الحيوانات المنويةv c              دراسة: مخاطر سرطان الغدة الدرقية قائمة بعد عقود من قنبلتي اليابانv              دراسة فرنسية:الزيوت الطبيعية النباتية لعلاج العديد من الامراض              دراسة: الهواءالنظيف يرفع من العمرالافتراضى للانسان فى عدد من المدن الامريكية415px);}<              دراسة: علاج التهاب الكبد الوبائى أقل فاعلية بين الأمريكيين ذوى الأصول الأسبانية415px)              فنانون من 7 جنسيات عربية في لجنة تحكيم مهرجان "تروب فست أرابيا"v c              مغامر فرنسي يقطع 16 ألف كيلومتر بالدراجة خلال عام لجمع معلومات لإعداد فيلم وثائقي415p              المركبات الكيميائية المتواجدة فى الصابون ومعجون الأسنان تتسب فى هشاشة العظام415px);}<              ارتفاع الطلب العالمي على الدراجة الكهربائيةt              أحمد مدحت ينتهي من مونتاج "عرفة البحر"://              المخرج خالد مرعي ينتهي من مونتاج ومكساج "شربات لوز"              أحمد ماهر:مخرج "نابليون والمحروسة" يكثف ساعات التصوير للانتهاء منه قبل نهاية رمضان415              دراسة طبية: ما يقرب من نصف مرضى السكر يعانون من آلاما مزمنة وحادةv              علماء: عين الفئران تمتلك كاشفا عن الطيور الجارحةr              جوجل تشطب 4 آلاف وظيفة في وحدتها موتورولا              خبير في آبل يقدر خسائر الشركة بسبب سامسونج بحوالي 75ر2 مليار دولار              جوجل تعمق من سياستها لمعاقبة المواقع المخالفة              البدانة تساعد على إعادة انتشار السرطان في الجسم مرة أخرىn              تناول الحوامل للاسماك الدهنية يعزز العناصر الغذائية لحليب أطفالهن d              رجل من بين كل أربعة يفضل المرأة التي تضع مساحيق التجميلn0              دراسة: اعتقاد المراهقات بأنهن بدينات يكسبهن مزيدا من الوزن في العشرينيات415y              تركمانستان تحتفل بيوم البطيخet.              خطوبة النجمة جينيفر انيستون والممثل جاستين ثيروكس              روح الدعابة هى أول صفات المدير الناجح ://              البريطانيون يفضلون تناول الهامبورجر أكثر من الاوروبين الاخرين              المراهقون الاقل إستهلاكا للحديد والفيتامينات              اليوجا تخفف أعراض الاكتئاب وتعمل على تقوية مشاعر الأمومة لدى السيدات              عصير البطاطس يعد مكملا غذائيا لعلاج قرحة المعدة r              نجمة إلكترونية لمراقبة الرضيع ومؤشر لدرجة الحرارة فى الحجرة s              احتياج الشخص لفيتامين /د/ يزداد مع تقدم السن              "مين اللى قال" ملحمة شعرية بمركز كرمة بن هانئ الثقافى n0y              مسرحية "يوميات الأرجواز" بدرب 1718 ://eas              إيران تسضيف اجتماعا دوليا حول الصحوة الإسلامية وتحرير فلسطينs              الأمن المصري يضبط محاولة لتهريب 10 تماثيل أثرية للخارج n0               مادونا تطالب بالحرية لعضوات في فريق "بوسي ريوت" خلال حفل في موسكو- >              انفصال نجمة مسلسل اكس فايلز جيليان اندرسون عن حبيبها بعد علاقة دامت ستة أعوام 415px              نوكيا" تعتزم إطلاق هواتف ذكية بنظام "ويندوز فون 8" الشهر المقبلv c              كتاب "فرقة ناجي عطاالله" يتضمن المشاهد المحذوفة من المسلسل التلفزيوني              محاضرة "فضل العشر الأواخر من رمضان" ببيت ثقافة أبو صير الملق              زلزال بقوة 4ر4 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة بين الدنمارك والسويدd              كين مارينو يكتشف شيطانا بأمعائه في الفيلم الكوميدي المرعب (ميلوv c              جيه تى ودامون ألكزندر يلعبان دور مجرمين في (مسدس بعشرة سنت              مهرجان موسيقى بولندى ألمانى يختتم فعالياته بحضور اكثر من نصف مليون شخص              روحانيات رمضان" في ندوة بمسرح متروبول://e              صالون شبابيك الثقافي يستضيف علاء الأسواني ..الخميس المقبل              توتير" تعتزم فتحا مكتب للمبيعات في البرازيلt              مايكروسوفت" تتم صفقة استحواذها على صانع الشاشات اللمسية العملاقة "بيرسبيكتيف بكسل"415              تراجع حصة هواتف "أندرويد" الذكية في السوق الأمريكية              الخضراوات تقتل الجين المسؤول عن السرطان:/              العيش دون كذب وتناول الخضروات يجعل الإنسان أكثر صحة              مرض الزهايمر يكون "أكثر شراسة" عند المسنين الأصغر سنا              دراسة تكشف تراجع نسبة الإصابة بأورام المخ عند مرضى الحساسيةss              زلزال بقوة 3ر5 درجة يضرب محافظة شرناق جنوب شرق تركيا<              قراءات صوفية من ديوان الحلاج فى أمسية بمعرض فيصل للكتابn0              أمسية شعرية وفرقة التنورة في ليالي رمضان بمعرض فيصل للكتاب ...الاثنين              اختبار طبى لمعرفة تطور مرض التوحد عند الاطفال ref              ريم هلال : "الأخت تريز" نقطة تحول وتجربة مهمة بالنسبة ليn              محمد علي : الإنتهاء من تصوير "الهروب" .. وسعيد برد فعل الجمهور              إياد نصار : انتهيت من تصوير "سر علني"://e              إبراهيم فخر ينتهي من "خرم إبرة" بعد غد://              دراسة عالمية:مواطنو سوازيلاند أكسل شعوب العالمref              الشاي المثلج يزيد من مخاطر تكون حصى الكلى              حملة لتخليص موقع "جوجل بلاي" للألعاب من البرامج والتطبيقات "المارقة"              خدمة بريد إليكتروني جديدة من مايكروسوفت تجتذب مليون مشترك خلال ست ساعات415yl              شاب غير مسلم يصنع أضخم مجسم لمسجد بالإماراتt              وفاة عازفة البيانو الرومانية اورسوليسا في فيينا عن 33 عاما              إعلان أسماء الفائزين بجوائز سوق عكاظ الثلاثاء المقبل<              الهند تحتل المرتبة الثانية لعدد مستخدمي المحمول في العالم              بيت السناري ينظم دورة متخصصة في التحكيم القانونيr              تأجيل تطبيق حظر هاتف "سامسونج جالاكسي نيكزس" الذكي في الولايات المتحدة للمرة الثانية              دراسة طبية تحذر من بدانة الأطفال فى كندا:              حصص الزراعة والعناية بالحدائق فى المدارس تعزز من نمو الطفل              موتورولا" تؤكد إطلاق هاتفها الذكي "فوتون كيو" هذا العامn0              فورسكوير" تقدم ميزة "التحديثات الترويجية"              تقرير: "فيسبوك" تطلق هاتفها المحمول الأول منتصف 2013<              دراسة تظهر فاعلية عقار "بروزاك" المضاد للاكتئاب كمضاد للفيروساتv c              إنخفاض مستوى فيتامين "د" لكبار السن يتسبب فى اختلال التمثيل الغذائي لديهم415              اليوجا أفضل علاج لضغط الدم المرتفع://easy              خبراء ينصحون بالحماية من أشعة الشمس فوق البنفسجية              علماء: أصدقاء القردة أسرع نجدة لها من غير الأصدقاء              العثور على حوت نافق على شاطئ سيدني بأستراليا              الأسبرين يؤخر تكوين المياه البيضاء://easy              إدمان مشاهدة التلفزيون يزيد من مخاطر الإصابة بالسكر بين كبار السنv              دراسة عالمية: ملاذات الحياة البرية بالغابات الاستوائية مهددة بالانهيار              أبل تطلق "آي فون 5" سبتمبر المقبل:              سامسونج" تعطل خيار البحث المحلى على هاتفها الذكي "جالاكسي إس3"              "مايكروسوفت" تضيف ميزة البحث الاجتماعي لمحرك "بينج"              الابتسام أثناءالتوتر يساعد فى حمايةالقلب:              بصمة الكلب "أوجي" فى شارع المشاهير بهوليودtt              ثقافة المنيا تحتفل بليالى رمضان              أنشطة ثقافية وفنية ببيت ثقافة القبارى... احتفالاً بشهر رمضان              باندا بحديقة حيوان أمريكية تلد وهي في سن العشرين مسجلة رقما قياسيا              مشاركة الرجل فى تنظيف المنزل يجعله أكثر سعادة من غيره              النوم الصحي يعنى جهاز مناعي قوى              زلزال قوته 6.6 درجة قبال ساحل سومطرة باندونيسياre              انتصار: رواج فني في مسلسلات رمضان ولسنا في منافسة مع الدراما التركية              حياة وأعمال راقصة الباليه بينا بوش فى فيلم سينمائى بباريس              دراسة: فى الدول النامية المرأة أكثر ذكاء من الرجل              دراسة بريطانية: شخير طفلك يقلل من مستوى ذكاءه              باحثون كنديون:الاستيقاظ مبكرا يجعلك أكثر سعادة عن الآخرين              طبيبة فرنسية تعالج الأطفال من السرطان بتسلق الجبال               left to rightstopright to left
 الاربعاء,03 يونيو 2020 11:54 م - القاهرة      

  دراسات نقدية

التاريخ العربي وأسطورة العبّاسة (قراءة مشاهداتية)

القاهرة 21 يناير 2020 الساعة 10:43 ص

كتب: حاتم عبد الهادي السيد

يحيلنا الشاعر محمود حسن – منذ الوهلة الأولى في ديوانه "العبّاسة" إلى التاريخ، إلى عصور الخلافة العربية في العصر العباسي، حيث هارون الرشيد: الدولة، الحكم ، تنازع السلطات ، الصراع الطبقي، العنصرية وتغليب ما هو عربي على ما دونه، نكبة البرامكة، صراع الطوائف حول السلطة، ولعمرى، ما أشبه الليلة بالبارحة، وكأنه يستدعي التاريخ ليحيلنا إلى واقعنا العربي - الآن – والممتد من المحيط الى الخليج.

لقد أهدى ديوانه: "إلى الإنسانية "، وهى عبارة – وإن كانت مقتضبة – إلا أنها دالة ومعبرة، فالإنسانية  ليست كلمة كالكلمات، لكنها واقع معاش، حيوات في عمر المكان والسكان، تاريخ شعوب وحضارات وممالك، بدأ الخلق والتكوين: آدم وحواء، وصراع البشر على كوكب الأرض، رحلة القتل والظلم الإنساني بسبب الطمع والجشع والاستحواذ على السلطة، المال والجاه والسلطان، صراع الأيديولوجيات والأمم والشعوب، القيم بمعانيها وزخمها، الإنسان وتاريخه منذ بدء الخليقة، رحلة الظلم والرهبوت مقابل العدل والحرية، الشعوب والحكام، المدن والقرى، المذاهب والعرقيات، الحب والكراهية، الاستعمار والسلام، التناقضات بكامل هيئاتها، حيث الملك والحاشية صراع ممتد على كل العصور، يقول (المُلكُ لهُ مَهرٌ فادحْ/لا يقبلُ إلا دَمنا/لا يرفَعُهُ إلّا قوسٌ وقَناةٌ/من منَّا يحملُ وِزْرَ أخيهِ ومن أجرى دَمَهُ؟/ووليُّ الدَّمِ فينا .. من ؟/من يملكُ ثَأَر أخيهِ ومنْ يَتَسامَحْ ؟/هلْ أَفسَدْتُكَ حينَ تركْتُكَ في مَمْلكَتي جباراً/فوقَ الدُّستورِ وفوقَ الأمَّةْ/أمَّنْتُكَ مُلْكِي يا هذا المُهْرُ الجَّامحْ/لا خاسرَ أو رابِحْ/َرأْسُكَ هذا يا جعفرُ رأسي وقَطَعْتُهْ/لا يتساوى رأسُكُ هذا برؤوسِ كُثْرٍ يا مذبوحاً ذابِحْ/أبكيك ... ؟ نعمْ/ و الله ....... نعمْ/أسْفِكُ دمْعِي قِرباً دَمويِّةْ/وأكونَ القاتلِ والنَّائحْ/لكن لا أملِكُ أنْ أعفو/لا يمكنُ يا جعفرُ أن يغفرِ عرشي أو أنْ يَتَصالحْ). (الديوان ص:102-104).

إننا أمام شاعر لا يستدعى الأسطورة ويستلهمها، لكنه يصنع لنا "الأسطورة العربية" ، فقد جعل من "العبّاسة" – أخت هارون الرشيد " وزواجها من يحيى البرمكي – زواج العين - دالاً رامزاً لتاريخ الظلم الإنساني المقيت ، للصراع الطبقي  بين بنى البشر، للأفضليات والمفضليّات، والتعالي من قبل الطغمة الحاكمة تجاه الشعوب الفقيرة البائسة، لصورة الحكم في عصر وصف – تاريخياً – وما أبشع التاريخ، بأنه عصر التنوير، الرقى والتمدين، القصور والقيان، الغلمان والخصيان، المقصلة والمذبوح، الصراع على السلطة وكرسي الحكم ،الخلافة باسم الدين لإسكات الشعوب "العامة" مقابل الخاصة والأمراء والسلاطين، حيث لا صوت يعلو فوق صوت الحاكم وحاشيته، حتى السلطة الدينية أصبحت في معية الحكم، تصفق باسم الحاكم بأمر الله، والناهي باسم الدين، الخليفة الرمز،  والسلطان الإمام، فماذا يرتجى من عصر تأله الحاكم فيه، وأصبح الخروج على طاعته ضرباً من الكفر وحكمه جز الرقبة، والصلب، وتقطيع الأيدي والأرجل من خلاف، السجن، التعذيب، الرهبوت العظيم، يقول: (لو أنِّي أعلم أنَّ السيفَ إلى عُنُقِي/ ونِكَاحَ العينين العاشقتين يرسِّخ/في دولتهِ كَذِبَه / أن رجولةَ جعفرَ يا  أمَّهْ/ إِنْ مسَّتْ جسد العباسة في حلٍّ  /يَتَكسَّرُ عَظْمُ الرَّقَبَةْ/كنت كفرتُ بهارونَ رضيعا وخليفة / و قطعت ثُدِيَّكِ  سمَّمْتُ رغيفه  /كنتُ عقرتُ حِصَانَهْ/ وحرقتُ العَرَبةْ كَسَّرتُ ذراعيهِ/عَبْدتُ الإثمَ /ومرتكبَه/كنتُ رسمتُ براحاً ومساحاتٍ / للخيلِ المصنوعة من ثأر يتخلٌقُ في الغيبِ القادِمْ / وصرفتُ الموج بعيدا عن باب /المندبِ عِنْدَ وما أدراكَ وتفسير / العقبة  /كنتُ جعلت التاريخ الآثم لُعْبَتَنا /استعبدتُ الغالبَ والغلَبةْ ) ( الديوان ص:6-8). 

فأي عذاب لزوج يتزوج امرأته "زواج العين" فلا يستطيع أن يقربها الا بأمر الحاكم والا قطعت رقبته، فقد زوج هارون الرشيد أخته العبّاسة لوزيره وساعده في الحكم "جعفر البرمكي" ، ولأنه ليس عربياً، مع كونه مسلماً ، فقد ابتدع زواج العين ليعذبه لما عرف بحبهما، ولكن إرادة المولى كانت فوق سطوة ظلم هارون، فقد رفض جعفر هذ الظلم وانتصر للحب، وطعم زوجته فحملت من ليلتها، فما كان من هارون الرشيد وغطرسته إلا أن أمر بقطع رقبته، جزّا بسكين العار الإنساني دفاعاً عن هيبة الحاكم وكلمته، وكان يمكن له أن يعفو عنه، لكن غطرسة الحكم وجبروته وسطوته، وتعاليه قد جعلته يأنف في أمر تكسير أوامره ، ولم تشفع له خدمات جعفر والبرامكة في خدمة الدولة، ومع ان هارون الرشيد كان رجل عدل وخير، إلا أن البرامكة قد عاثوا فساداً في الدولة والحكم ، وعدم احترام الحاكم ، وكانت زبيدة زوجته تكرههم فأوعزت إليه للتخلص منهم على كراهة منه؛ لأنه كان يرفض رؤية منظر الدماء، فقد شهد عصره نهضة ثقافية وحضارية، وأقام ميزان العدل بين الناس، لكن البرامكة  كانوا يتحينون الفرصة لقلب نظام الحكم، فكان لهم بالمرصاد، أي أن الكل مدان هنا، وليس هارون فحسب، فقد كان رجل عدل وحكيم عصره، وكان يتهجد بالليل، ويخشى الخالق كذلك، يقول: ( للحكمِ أماراتٌ وبِشاراتٌ شَتَّى /منْ بَيْتِ المُلْكِ العَبَّاسيِّ ، ومن فوقِ الخَيْلِ وبينَ غُبارِ سنابِكها /ينْطِقُ هذا المشهَدُ أنَّكَ يا هارونُ فَتىً ، سادَ القومَ الشِّيبَ وأنتَ الأمْرَدُ والمُنْضَبِطُ /أشهدُ أنَّ فِراشي لمْ يتَدفَّأْ يوماً عندَ شتاءِ الدَّولةِ إلَّا؛ بعد تَهَجُّدِ ليلٍ مائةً حتَّى يَتَبَيَّنَ عندَ الفجرِ الخيْطُ/أشهدُ أن شِمالكَ لم تعلمْ يوما ما أنفقت اليُمنى /تشهد كل أراملِ قريتنا، وقواعِدُها، ويتيمُ الأمِّ الثَّكْلى والثَّكلى، أنَّك يا هارونُ المَلِكُ القِسْطُ/ لكن يعبثُ في تاريخِ الأمَّةِ من يعبثْ/ يَنْدَسُّ الحِبْرُ الأسْوَدُ في القرطاسِ الأبيضِ والتاريخُ الأسودُ في التاريخِ الأبيضْ/وتُباعُ الذِّمَّةُ والتوقيعُ يُزَوَّرُ والخَطُّ/بغدادُ يُباعُ التاريخ بها سوماريا آَكاديَّاً عبَّاسيّاً / وحضارةُ بابلَ والآشوريَّةْ / و الماء بِدِجْلةَ و النِّفطُ/ ويهجَّن عرق عربيُّ والسِّبْطُ/لابد وأن يلعبَ فأر التاريخِ إذا غاب القِطُّ). ( الديوان ص:37-39).

ولنا أن نلحظ أن الشاعر/ محمود حسن- هنا - يرفو قماشة اللغة ليصنع ثوب الشعرية المورفولوجى، عبر  فونيمات الحروف التى تصنع جرساً للشجن يخشّ إلى ضفاف الروح، فاللغة لديه نهر ينساب، هارموني ينتضم عقد الصور الجمالية الباذخة المنسابة من فقه الجمال السّياقي، حيث اللغة المائزة، فنراه يتقصّد الشعريّة العربية ليعيد اقتصاديات اللغة المائزة عبر التراكم، والتقارن، والإنزياحات التى تشكّل السياقات النصيّة الباذخة، فاللغة لديه شاهقة، لا تجد ترهلاً، ولا كلمة ليست في موضعها، بل أننا لو حذفنا حرفاً من الديوان لاختل البناء، بما يشى بإحكام الشاعرية من جهة، وحرصه على التأنق وكأنه يمكيج اللغة بطلاء روحه، ويضفى عليها غلالة من نور، يدخل الى الروح فيرويها من نهر الجمال، كما أنه لا يستخدم لغة دارجة، أو الغازية، بل لغة بسيطة دافقة، وعبر التكثيف والتقصيد والتراكم، تجيء المعاني محمّلة بزخم جمالي وتاريخي وسياسي وإحالي، كما لا يستخدم التضمين في استدعاءاته، فقد استدعى شخصية الشاعر/ أبو العتاهية ليحدثنا عن دور الشاعر والمثقف الذى يقول كلمة الحق، فقط ربما لكونه أعمى ، بينما الآخرين صمتوا، أو ركنوا الى بلاط القصر ومداهنة الملك، لذا فان أبو العتاهية هو شاهد التاريخ، المثقف الذى يكتب صفحاته دون مواربة، أو على الأقل بينه وبين ذاته والمقربين يصدح بالحق ، وقد يخشى كثيرون بطش الحاكم  لكننا رأينا أبو العتاهية ينصح هارون، فيقول:( إن نزلَ العَامَّةُ للشارعِ يا ولدي ، سَتُباحُ حدُودُكَ قسراً ،وتَميلُ المئذنة الكبرى، ويُدَكُّ المِنْبَرْ/وتري من نافقَ عرشكَ يُصْدر مانشيتَ صحيفتِهِ بالخطِّ المُتَضَخِّمِ والأحمرْ/ سقطَ الطَّاغيةُ الأكبرْ/ وَتُطِلُّ لِحىً كاذبةٌ مُنْتِنَةٌ / وحديثٌ موضوعٌ والتأويل المُتَأَخِّرْ/ وجماعاتٌ تقفزُ للمشْهدِ حتَّى لكأَّنَ الأمَّةَ لُعْبَتُهمْ ويسافرُ في قلبِ الأمَّةِ خِنْجرْ/بِيَدِي /بِيَدِي أقْتُلُكَ الآنَ وأعلمُ أنَّ زمانا يأتي ، تَتَكَسَّرُ فيه الدولةُ والهيبةْ/ي َتَخَضَّبُ بابُ الهيكلِ، تبكي الصورةُ والعذراءُ وقلبُ يسوعٍ يَتَفَجَّرْ/ينفرطُ العِقْدُ ويُسْتَلَبُ المَتْجَرْ/ ويقوم الولدُ الأمْردُ بين الناس حديثَ الأسنان خطيباً/ لِيُسَفِّه رأي النُّعْمَانِ يَرُدَّ القاضي ويُكَفِّرَ شيخَ الأزْهَرْ  (الديوان ص: 64-66).

ولعلنا لن ندهش إذا علمنا أن عزيز أباظة قد كتب مسرحية عن "العبّاسة"، كما كتب " جرجي زيدان" رواية عنها، إلا أن محمود حسن – كما أرى- قد فاق هذين الرمزين الكبيرين في كتابة واستلهام تاريخنا العربي، فأباظة كتب مسرحيته شعراً عمودياً موغلاً في الغموض، وكان ناظماً أكثر من كونه يستخدم الدراما المسرحية، كما اختلق جرجي زيدان من مخيلته الكثير، وأضاف إلى التاريخ ما ليس فيه، وهو وإن جاز في السّياق الفني، إلا أننا أمام استلهامات التاريخ لابد ألا نحرّف فيه، ولا تشطح خيالاتنا لتصورات قد تحدث فجوة في السرد التاريخي، وأرى أن / محمود حسن عبد التواب قد استطاع أن يهدهد المعاني، ويروّض المباني، ويطوّع الصورة ليصنع معمارية قصره الشعرى المهيب، ليضاهي قصر العباسة وهاون في أزهى العصور العربية آنذاك، فاتسقت اللغة وتمحورت عنده، وتمكيجت، وتزيّنت، لتضفي على الصورة الشعرية جمالية أكثر وضوحاً وشفافية، وتأصيلاً وترسيخاً للتراث العربي بتاريخانيته  الحقيقية، فالكل مدان هنا، ولم ينتصر شاعرنا لهارون كونه عربياً، ولا لجعفر كذلك لكونه غير عربي. وفى ذكاء منه رأيناه قد ربط الماضي بالحاضر ليطلعنا الى قضايانا السياسية والاجتماعية والاقتصادية الآنيّة، وكأنه يسقط الماضى على وجه الحاضر، ليرينا أين نقف نحن الآن من التاريخ عبر زمكانيته الممتدة، يقول: (أتَأَمَّلُ هذا الوجهَ الأنْثَى؛ فَيُحَدِّثُنِي المَرْمَرُ والنَّهْدانِ/واللهِ لقدْ كُنْتُ نَسيتُ أنوثةَ عصماءٍ، يا باعثَ عصماءٍ من جُبِّ النِّسْيانِ/ أشهدُ أنْ ما ارْتَفَعَتْ من هارونٍ في وجهِي يَدُهُ / يَشْهَدُ ذِمِّيٌّ ما هَدَّتْ دولةُ هارونٍ مَعْبَدَهُ/بئْرٌ عُثُمانِيُّ السُّقْيا وطريقٌ عَبَّدُهُ/ وأُرَدِّدُ ما قالَتهُ زُبَيْدةَ إنَّ جناحي مَسْجِدُهُ/ ما جِئْتُ الآنَ لِأَكْشِفَ تاريخاً كَذَّاباً، أو أفْضَحَ سَيِّدَهُ/ جِئْتُ وفي جَنْبَيَّ السِّكِّينُ المَلَكِيْ/ما إنْ علموا أن جَنيناً في أحشائي / حتَّى انطلقَ الغَضَبُ الحَاقدُ والدَّمَوِيْ/كسَروا الفَّخار على رأْسي، ذَبَحوا أشيائي بينَ يَدَيْ/ نحنُ الإخوةُ والأصهارُ وأصحابُ الدِّينِ الواحدِ والحرفِ الأَزَلِيْ/لكنْ إنْ ظهرتْ ثَمَّةَ أطماعٌ في الكُرْسِيْ /يَشْنُقْنا الشيخُ المُفتي، والجِنِرالُ القائدُ ، والشعبُ المُتَسَلْسِلُ في الميدانِ الكَاذِبِ ، والعِرْقُ النَّافر / والدُّولارُ العَرَبِيْ). (الديوان ص:53-55 ) .

انه يسقط ما يحدث الآن في الأمة العربية على التاريخ، ويحيلنا والواقع الى هناك، لينتضم عقد التاريخ المظلم السرىّ، لذا لا غرو أن يصدح في قوة، ويقول: (هذا زمنُ الغولِ وتاريخِ العنقاءْ/ والدُّستورِ العاجز والقاضي المَفزوعِ ومحكمةٍ عرجاءْ ( الديوان ص: 91).

ولعله يحاول كشف المسكوت عنه، أو ما يسمى بفقه العامة، وتعمية الشعوب على مر العصور، يقول: (في كل زمان  عرب  بائدةٌ عربٌ / مُستعربةٌ عربٌ عاربة / رومٌ  فرسٌ وهنودٌ حمرٌ و فراعنةٌ / هكسوس وتتارٌ عربٌ ويَماني / أديانٌ شتي ومذاهبُ تعبد أصناما زُلفى/ والقاتل شيخان)  ( الديوان ص:13:15). 

إنها شيفرات المعادلة الانسانية الكبرى التي أحالها إلينا / محمود حسن في ديوانه التاريخي الأسطوري الشاهق، الذى يؤسس بامتياز لذوق شاعر يعرف التاريخ جيداً، ويستفيد منه لتجديد أواصر ودماء القصيدة العربية المعاصرة، ولعلنا نغمطه حقه إذا أطلقنا على كتابه هذا اسم "ديوان شعر" بل هو كتاب الإنسانية وتاريخها الذى يسرد جانباً مظلماً في تاريخنا العربي، جانب الظلم الإنساني – المسكوت عنه – تاريخ الثورات العربية الكبرى عبر العصور، فالكل مدان، وهارون لم يكن ظالماً كذلك لكنه التاريخ السرى للأمم والحضارات والممالك.

وإذا نظرنا إلى لغة الكتاب المسرحية لقلنا إنها مسرحية شعرية، أو "رواية تاريخية شاعرة"، أو أنها مسرواية شعرية جديدة تستقطبك كقارئ وتأخذك بتلهف حتى النهاية، لترى مصير العبّاسة، جعفر، يحيى ، وغيرهما من شخصيات التاريخ التى ظلمت، كما ظلم هارون كذلك، فكم من جرائم ارتكبت باسم الحكم والكرسي، وباسم الدين، وباسم السلطة المطلقة، وهذا ينسحب على كل الممالك وليس العرب والمسلمين، ولنرى تاريخ الكنائس والأديرة: كيف تدار، وكيف يعاقب كل من يخرج على التعاليم، أو يجدد في الخطاب الديني، أو ينادى بالعدل والمساواة والحرية، والثورة!

إن شاعرنا هنا يمسرح التاريخ، ويمازج – عبر النوعية- بين الفنون الإبداعية، ويشارك القارئ في خطابه التاريخي، سفره الذى يتوسله، إسقاطاته، ومعادلاته الموضوعية والضمنية، والرمزية لإضفاء واقع سحري للقارئ ، وكأنه في جوقة المسرح والجمهور قد اخترق الحاجز الوهمي الرابع ودخل إلى اللعبة، العصر التاريخي ليعيش ويقارن ويتضام ويراكب – على حد تعبير سوزان سونتاج ، أو أنه يعيد تأسيسية جديدة للشعرية العربية باستلهام القارئ واشراكه كجزء من اللعبة التاريخية الشعرية الإحالية الترميزية، ليحيلنا الى ذواتنا المقهورة، إلى الإنسان في أي زمان ومكان، لينفض الغبار عن ثوب الرهبوت، ويكسر القيود، ويحرر القضبان والسجون، من ظلم الاستبداد والاستعباد، حيث الحرية، وكسر ربقة الظلم وغلالته السميكة، ورفع الغشاوة عن عين العامة لتبصر اليقين، وتنحو إلى النور والحرية، تستعيد كرامتها المهدورة، المهراقة، عبر العصور التاريخية، وحتى واقعنا العربي الآن، يقول: (ما أقبحَ أن يصبِحَ لَـثْمُ القدَمِ الملكيةِ أفيونَ الشَّعبِ المتغَيِّبِ قسراً وحَشِيشَه). (الديوان ص: 31). 

وكذلك ما جاء على لسان الجارية "من عامة الشعب، وهى فى شرفات القصر" تقول: (في القصرِ خمورٌ ونساءٌ عاريةٌ، وفُجورٌ، وغناءْ/ وسُجودٌ وقيامٌ وصيامٌ وقِراءةُ قُرْآنٍ وبُكاءْ/ في القصرِ العِزَّةُ والذِّلَّةْ/ وملابسُ مُتَّسِخاتٌ وأناقَةُ حُلَّةْ/ في القصر شياطينٌ رُسلٌ وملائكةُ خُبثَاء/ لو أنَّكَ يا هارونُ ابنَ المهْدِيْ/ لم تَفْتِنَ عقلكَ جاريةٌ من كِسْرى / ولَدَيْكَ زُبيدَةْ/ ما سالتْ في القصرِ دماءْ/ لو أنَّكَ يا جعفرُ لم تَفْتِنكَ امرأةٌ من ساداتٍ عربِيَّةْ/ لو أنَّ العبَّاسةَ ظَلَّت عذراءْ/ ما انهدَّ السدَّ / ولا كَفَرَتَ بِلْقِيسُ / ولا ذُبِحَتْ صنعاءْ. ( الديوان ص:44-45). 

وما بين شخصيات الرواية /المسرحية / الديوان/ كتاب التاريخ الشعرى/ الكتاب السياسي / الاجتماعي / التاريخي / القديم/ المعاصر نستطيع أن نطلق عليها ما نشاء ، تتعدد الشخوص، الأحداث، الحكايات والمتوالية السردية القصصية الشاعرة، فنرى تداخل الأزمنة والعصور عبر دلالات المرويات التاريخية على لسان، أبطال الرواية الشاعرة، القصة التاريخية بامتياز التى تستدعيها شخصيات الرواية الشعرية، ولنلحظ أسلوبية اللغة عبر المشهدية التراجيدية التى يستدعيها، عبر الشخصيات: هارون الرشيد، العباسة، جعفر، يحيى، زبيدة، الجارية برّة ،عصماء، الخيزران، أبو إسحاق "الشاعر أبو العتاهية"، الوزير يعقوب، الجنود، الحراس، الدهماء " عامة الشعب " ،نستطيع أن نقرر بأننا أمام  منظومة حياتية ممتدة، فهارون الحاكم/ الرئيس / الملك / السلطان / الخليفة تتجدد مسمياته بتجدد العصور، والعباسة هي الرمز للجريحة/ المغدورة/ المعذبة/ الشعب، وحاشية كل  العصور، والسلطات بمختلف أنواعها، لتختلط الأزمنة بالأمكنة، عبر أسطرة التاريخ، ولا حتميته كذلك، ولكنها صور مستنسخة للإنسان – شريحة المستبّد – الشعوب ومعاناتها، الصراع من أجل البقاء وحكم الرقاب، الاستبداد والاستعباد العربي، العالمي/ الكوني، الأممي، صراع الحضارات، الاستعمار والهيمنة القطبية، الكوكبية، التمدد والغزو المحو باسم تغليب المذهب والعقيدة والجنس واللون والشكل ، وغير ذلك مما تستدعيه أسطورة العبّاسة ،المرأة المغدورة المطعونة في أبسط حقوقها الزوجية والحياتية والمجتمعية، والشعب البائس الذى يعيش في غلالة الدولة والعقد الشرعي، يقول: من يعبثُ في البَيْعَةِ يعبثُ في الجِلبابِ السَّاتِرِ يفضحُ عوراتٍ مُخْتَبِئةْ/ ويثورُ الشعبُ المَيِّتُ من مائتَيْ عامٍ ، والجُنْدُ المتَخاذِلُ والدَّبَّاباتُ الصَّدِئَةْ (الديوان ص:60).

ويضفى لنا محمود حسن مفهومه، أو مفهوم جعفر عن الدولة، علاقة الحاكم بالمحكوم ، الشورى ونظام الحكم العادل، يقول في الخاتمة: (الدولةُ تعني الشُّورى/ونظامُ الفردِ دخيلٌ جائرْ/ الدولةُ أن تتساوى أنصبةُ الناس جميعاً/ حتّى في الكُرْسِيِّ .. وفي دورٍ ومقابرْ ونظامُ الدَّولةِ عندكَ توريثٌ مَلَكِيْ/ الدولةُ سلطاتٌ إن تَتَغَوَّلْ إحداها فوق الأخرى تفسدْ/ الدولةُ ليست فردا والحاكمُ ليسَ إلهً/ وأمورُ الدولةِ ليست في الدَّيْرِ ولا في المسجدْ/الدولةُ لا شيءَ سوى الدولةْ/الدَّولةُ سَيِّدْ/عقدُ/مشاركةٍ وَقَّعَهُ أطرافُهْ/لا غَبْنٌ فيهِ ولا سُلُطاتٌ أزليَّةْ/أو تفويضٌ مفتوحٌ و تَمَرُّدْ/ الحاكم يدفع مُتَّهما للسيَّافِ بغيرِ محاكمةٍ ودليلْ/ أما الدولةُ تدفعهُ للقاضي ليقامَ الميزانُ وينهزمَ التَّأويل/ الدولة قاضٍ وقضاءٌ وحقوقٌ/وضمير القاضي يا هارونُ ضَمانةُ شَعْبِكْ/ بل وضمانةُ عرشِكْ/فَتَدَبَّرْ أمْرَكْ).(الديوان ص :109-114).

ثم تجيء خاتمة الكتاب/ فنراه يسقط ذلك كله على واقعنا الآن ،وكأنه يخاطب الحاكم، الرئيس السلطان ، فنراه يقول - على مضض - على لسان جعفر: (ما خُنتُكَ يا صِنْوَ رضاعي وصبايَ/ما أخلفتُ العهدَ ولا بِعْتُكَ يا مولايَ/ لكنْ حينَ يضيعُ الحقُّ الإنسانيْ/                                              ومذاهبُ شعبِكَ تُكْتَبُ في الرَّقمِ القوميْ/ تمتازُ جماعةْ / تَنْداحُ جماعةْ/ فَتُشَقُّ الدَّولةُ جُزْأينِ وأجزاءً صُغرى/ يَقْتَتِل السُنّيّ مع الشِّيعيْ/ والعربيُّ مع العربيْ/ كسرى يذبحُ قيصرَ .. قيصرُ يأكلُ قلبَ نجاشيْ/ يا عَبَّاسةُ هل تبكينَ الآنَ عليَّ دَما/ يا أطهرَ ما في هذه الأرضِ الحبلى بالشَّرِّ الأعمى. (الديوان 117:116).  ثم يأتي صوت تأنيب الضمير، صوت المظلوم / الظالم، المغدور/ م الغادر ،صوت جعفر ، صوتنا، الضمير الإنساني ، يقول:(حاول أن تغفوَ يا هارونُ قليلاً.. لا..لا.. لا/ لن تغفُوَ بعدَ الآنْ/فأنا حولكَ في كلِّ زمانٍ ومكانْ/ مقطوعٌ رأسي في حجْرِكْ/ ودمائي تَتَدَفَّقُ في دِجلةَ والنيلِ وكَفْرِ حَرَسْتا/ في بابلَ والبصرةِ والهِرْسِكْ/ في مدخلِ بغدادَ على بابِ التَّاريخِ الدَّمَوِيْ/ حتَّي إن مرَّ قراصِنَةٌ وجيوشٌ/ مدفوعٌ قيمتها سَلفا/سيقولُ التاريخُ بأعلى صوْتِه/ هذا المصلوبُ نَبِيْ).الديوان ص:122:120).

ولعلنا ندهش حين يذيل آخر الديوان بعبارة: (معظم ما كتبه الشاعر هنا أملاه عليه جعفر في رؤيا طويلة استيقظ بعدها وكتب).ولعلها إشارة للآخر المتربص بالشاعر، فهى رؤيا أملاها جعفر عليه في الحلم، ليظل تاريخنا مغلفا بغشاوة، ولتظل الكلمة مخنوقة، خائفة من السوط والسجان .

وفى النهاية: إننا أمام العبّاسة، وحسب ، سفر يتوضأ بالوجع الزاعق في بريّة السكون والعتمة بحثاً عن بصيص ضوء يأتي من نهاية نفق خانق، يأخذ بالرؤوس والعناق، يلوي عنق الحقيقة، يعارك الحرية في بذخها وهيبتها، يطعن الآخر في صمت، شهادة حق على ذوات مقهورة، رمز في جبين العالم النازع نحو الحرية والعدل الإنساني البعيد ، يجيء ويذهب، ولكنه يستشرف الحلم بثورة الذات، الشعوب، استيقاظ المارد العربي من جديد ، عودة الفلاح للأرض، الفأس، لا يلوث نهراً، ولا يسطو على جارة منزله، ولا ينتهك حرمة الآخر، حقه في الحياة في أمان وسلام.

إن العبّاسة هي ذواتنا المقهورة عبر التاريخ/ الزمان والمكان، عبر مهج أرواحنا التي تعشق الحرية وتريد أن تتنفس هواء الحقيقة، تقابل اليقين وتسمو به لعليين، تصفو بالذات والمجتمعات ليعود للأرض السلام، ويضيء الزيتون على شجرة الحقيقة، وتغني حمامات الحب بالسلام المنشود للكون والعالم والحياة.

ترقد العباسة الآن سعيدة، تتلقى مولودها الجديد، حلمها الأسني، لتضمد وجعها الأشهى بفراق جعفر، لتستقبل هارون البرمكي/ الآخر المحب، الزاعق في برية العتمة بالضوء السيموطيقي المتلألئ الجميل.






هل لديك تعليق؟


الاسم :  
البريد الالكتروني :    
موضوع التعليق :  
التعليق :  
 



 
عزلة الوردانى الجوّال في متاهات العالم .. قراءة في "ثمة حارس يفزعه الوقت"

الرواية البدوية وعبقرية سيناء: إضاءة على المكان والسرد في رواية خطايا مقصودة لعبدالله السلايمة 2/2

الرواية البدوية وعبقرية سيناء: إضاءة على المكان والسرد في رواية خطايا مقصودة لعبدالله السلايمة 1/2

يسرى العزب عميد شعراء العامية المصرية المعاصرين

جماليات السرد المعرفى فى رواية " تلات ورقات" لمنال الشربينى

القصة الشاعرة وأسئلة الإبداع الجديد -2

القصة الشاعرة وأسئلة الإبداع الجديد -1

مقامات الاحتراق وسيمفونية العشق .. "قراءة مشاهداتيّة"

ثنائية الموت والحياة فى "للموت در" لتقى المرسى

من أغانى الفتى القروى.. ديوان جديد للشاعر أشرف قاسم

قصة الومضة.. قراءة فى المفهوم وتطبيقاته السيميولوجية

الذات والعالم والمنفى في "بريد الليل" للروائية اللبنانية هدى بركات (الرواية الحائزة على جائزة البوكر 2019)

وريقات في حضرة مولانا الشعر

تحرير الذات وقيود الواقع في "روبابيكيا "

ناصر محسب بين غرود الواحة وإيهامات السرد.. قراءة في رواية "الوزغة"

الصفحة الرئيسية    |    أرشيف الاعداد    |    عن مركز التصميم الجرافيكي    |    بحث    |    عن الموقع    |    خريطة الموقع   |    اتصل بنا    |    المواقع الالكترونية للهيئة    |    اضف الموقع للمفضلة    |    فريق العمل


جميع الحقوق محفوظة للهيئة العامة لقصور الثقافة 2010
هذا الموقع تصميم وتطوير مركز التصميم الجرافيكي - الهيئة العامة لقصور الثقافة - وزارة الثقافة - مصر