مسابقة "أنا القاهرة عاصمة السلام"              مسابقة "شخصيات ورموز من القرية المصرية"              معلومة وأثر .. مسابقة أون لاين للطفل في ليالي رمضان              حكاية وفزورة.. مسابقة للطفل في رمضان على قناة قصور الثقافة              شروط المسابقة الفنية للهيئة العامة لقصور الثقافة              شروط المسابقة الأدبية للهيئة العامة لقصور الثقافة الأون لاين              من هو "الطيار المجنون"؟! ولماذا لقبه الإسرائيليون بهذا الاسم؟!              ماذا تعرف عن الشهيد هيثم فتحي؟!              شروط مسابقات قصور الثقافة الأون لاين              شروط التقدم لجائزة ساويرس الثقافية              شروط مسابقة جائزة الدولة للإبداع الفنى بالأكاديمية المصرية للفنون بروما              شروط جائزة"اتصالات" لكتاب الطفل              شروط التقديم لجائزة أحمد فؤاد نجم الشعرية              شروط مسابقة وزارة الشباب والرياضة الفنية              شروط الترشح لجائزة "توفيق بكار" للرواية في تونس              السيسى يؤكد تطلعه للعمل المشترك مع جميع العاملين بمفوضيات الاتحاد الأفريقي              التعليم: البنوك ليست جهة استلام مبلغ تأمين التابلت ويسدد فى البريد              التعليم تبدأ مقابلات رؤساء كنترولات شهادة الدبلومات الفنية              طقس متقلب من الأربعاء للسبت ورياح تصل للعاصفة وانخفاض الحرارة 5 درجات              روسيا تعتزم تنفيذ أول مشروع لإنشاء منطقة صناعية خارج البلاد فى مصر عام 2021              الرئيس عبد الفتاح السيسي: ضرورة الربط السككى مع مختلف الدول الأفريقية              رئيس الوزراء: ارتفاع تدفقات النقد الأجنبى لـ163 مليار دولار فى أخر 3 سنوات              طقس الاثنين: شديد البرودة.. والقاهرة 10              الرئيس السيسي يولي كامل الاهتمام لجميع عمال مصر              توقف الملاحة بسبب سوء الأحوال الجوية فى البحيرة              قمة ثلاثية مع السودان وإثيوبيا على عدم الإضرار بالمصالح المشتركة              رفع حالة الاستعداد بالسكة الحديد والمترو استعدادًا للفصل الدراسي الثاني              حسناء عجاج تطالب الأسر بالتوعية للتعامل مع الأطفال ورعايتهم              300 ألف طن من القمح مشتريات هيئة السلع التموينية المصرية              صدور 3 منشورات تحذيرية لادوية ومستحضرات غير مطابقة للمواصفات والخواص الطبيعية              الانتقال لحى الأسمرات، تمهيداً لافتتاح المرحلة الثالثة بالأسمرات.              "نور الحياة" لفحص عيون 30 ألف طالب بالشرقية              *كيف يحتفل المتحف المصري باليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة؟!              شروط المشاركة في ملتقى الأزهر للخط العربي والزخرفة              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              تفاصيل جائزة زاهي حواس لأفضل أثري ومرمم في عيد الأثريين              شروط النشاركة في المهرجان المسرحي الإفريقي لشباب الجنوب               مكتبة الإسكندرية تُطلق جائزة عبد الرحمن الأبنودي لشعر العامية والدراسات النقدية ( مسابقة )              جدول أفلام أسبوع ألأفلام اليابانية في مركز الإبداع بدار الأوبرا              تفاصيل مسابقة "مصر تتغنى " والجوائز سفر إلى الصين مجانا              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              قريبا: مهرجان " تراث وابداع و تعايش"              بدء اختيار وقبول الدفعة العاشرة من برنامج بيت جميل للحرف التراثية.              فتح باب التقديم لجوائز الاتحاد لعام لكتاب مصر 2018ــ2019              نظاما ذكيا يميز بين قزحية الموتى والأحياء              تقيم اللجنة التنظيمية الاجتماع الأول للمشاركة العربية بمعرض القاهرة للكتاب              جائزة مان بوكر: لأول مرة منذ 50 عاما يصلنا هذا العدد من الروايات              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              دار الشعر المغربى تطلق جائزة فى نقد الشعر              قريباً : ملتقى "سلسبيل النيل" بمشاركة 30 فناناً              المهرجان القومي للسينما يبدأ في تلقي الأعمال المشاركة              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جوائز اتحاد كتاب مصر              دار الشعر بمراكش تنظم جائزة "أحسن قصيدة" للشعراء الشباب              صندوق التنمية الثقافية يطلق مسابقته الأدبية السنوية              رحيل الناقد الفرنسي الشهير جيرار جينيت              منصة إلكترونية جديدة بالمغرب لذوي الاحتياجات الخاصة              شروط جائزة أبو القاسم الشابي في دورتها الجديدة              ملتقى "كفك" يدعم الكيانات الثقافية والفنية              فتح باب الاشتراك بمسابقة نادى القصة للرواية والقصة القصيرة              كنوز الملك بسماتك الأول في حفائر المطرية              لجنة الشعر بالمجلس الأعلى ثثقافة تحتفل بذكرى ميلاد الخال              ثماني معارض للكتب تنظمها الهيئة المصرية العامة للكتاب حتى أوائل مايو 2018              فتح باب التقدم لمسابقة "تراثى 3" للتصوير الفوتوغرافى لتوثيق المبانى والمواقع التراثية              آخر مارس إغلاق التقدم لجائزة الملتقى للقصة القصيرة              قريبا إنشاء قاعدة بيانات لمكتبة المترجمين              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              أول أبريل فتح باب التقدم لجوائز اللجنة المصرية للمتاحف              قريبا : برنامج جديد للنشر متعدد اللغات فى مكتبة الإسكندرية              قريبا تعيد مكتبة الإسكندرية بناء موقع ذاكرة مصر وتتيح ةً 500 نسخة من المجلة للمدارس              دولة الجزائر تكرم رموز الثقافة والفن في مصر على هامش مشاركتها كضيف شرف في معرض القاهرة الدولي للكتاب              قطاع المتاحف بالإسكندرية يعلن عن حجز تدريب منتصف العام المقام سنوياً للخريجين وطلبة الآثار والإرشاد السياحى              بحضور وزير الثقافة، نتيجة مسابقة بينالى فينسيا 2018              الأحد القادم 17 ديسمبر "الحرف التراثية.. المستقبل والتحديات" ندوة علمية فى متحف النسيج              مكتبة الشارع بوسط البلد توفر القراءة المجانية للشباب              حفل كورال أطفال بقصر الطفل              مروان خورى بالمسرح الكبير بالاوبرا              دار الأوبرا المصرية ، تنظم حفلا لاوركسترا عمر خيرت بمسرح سيد درويش              عمر خيرت بمسرح سيد درويش .. و" الشعر فى مواجهة الارهاب" ببيت الست وسيلة              " ريسيتال بيانو - ديفيد إدجار" بالمسرح الصغير.. مسابقة للأغنية الوطنية للشباب بقطاع الإنتاج الثقافي.              عرض القطة العميا على نادي مسرح السويس              ورشة لصندوق التنمية الثقافية عن تطور صناعة الحلي              فيلم بوابة أنا في المركز القومي للسينما              غدا الأربعاء 13 سبتمبر حفل رسيتال في دار الأوبرا المصرية              بدء التقدم لـمسابقة "مصر بشبابها أقوى              من فات قديمه تاه في بيت السناري              هيئة قصور الثقافة تقاوم الأمية              ابدأ حلمك..ورشة مجانية لتعليم التمثيل              صندوق التنمية الثقافية والسفارة الصينية يعتزمان إقامة ورش لتعليم الفخار              محاربة البطالة.. ورش تعليمية للصناعات اليدوية بمتاحف الإسكندرية              قريبا مسابقة أطياف في نقابة الفنانين التشكيليين              غدا أمسية شعرية للشباب في مركز طلعت حرب الثقافي              قريبا معرض فني في ساقية الصاوي لشباب الفنانين التشكيليين              "إبداعات الشباب فى مواجهة الإرهاب.. مصر قوية بشبابها"...مسابقة في المجلس الأعلى للثقافة              حفلات توقيع وقراءات نقدية لعدد من إصدارات بتانة              مسابقة في القصة القصيرة تصدرها دار الهلال              مسابقة في الفنون البصرية عن المجلس القومي للمياه              فرقة المسرح القومى للأطفال تقدم في العيد سنووايت              فرقة مسرح القاهرة للعرائس تستقبل العيد بـ " صحصح لما ينجح "              دكتوراه في الحب في الحديقة الثقافية بالسيدة زينب              الخميس 29 يونيو تعرض " الجلسة – وشغل عفاريت" على مسرح الطليعة              "ميتين من الضحك" و" العسل عسل" على مسرح ميامي              ليلة من ألف ليلة على المسرح القومي ولمدة شهر              غدا 12 عرضا مسرحيا في مسارح الدولة وطوال أيام العيد              الخميس القادم حفل افتتاح مهرجان الكرازة بكاتدرائية الأنبا أنطونيوس فى أبو ظبى              استمرار عرض مسرحية قواعد العشق الأربعون على مسرح السلام              فتح باب التقدم لمسابقة صالون الشباب 2017              ملتقى "بصمات الفنانين التشكيلين العرب الثالث عشر" في أتيليه القاهرة بداية من 2 يوليو القادم              ورشة خط عربي في قصر ثقافة بيلا              أمسية شعرية وحفل غنائي غدا في متحف أحمد شوقي              العرض المسرحي "حكاية من مصر " غدا في بيت السحيمي              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              غدا الاثنين 19 يونيو مسرحية قمر العشاق" على المسرح القومى بالعتبة              غدا الاثنين 19 يونيو سهرة رمضانية لسفارة السودان بالقاهرة على المسرح الصغير              في الأول من يوليو دورة تعليمية لتعليم اللغة الفرنسية للأطفال في المتحف المصري              قريبا افتتاح دورة"صناعة السجاد اليدوي" في متحف ملوي للآثار              إعلان جوائز الدولة غدا الأحد 18 يونيو في المجلس الأعلى للثقافة              معرض "خطوة لقدام" بقاعة أدم حنين بمركز الهناجر للفنون              مسرحية"لسه بسأل"في مركز الحرية للإبداع بالإسكندرية حتى 20 يونيو الحالي              غدا الأحد 18 يونيو:حفل فني لفرقة أوبرا الإسكندرية على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية              القاهرة السيمفوني في دار الأوبرا بعد غد السبت 17 يونيو              الفرقة القومية للفنون الشعبية في مسرح الهناجر بعد غد السبت 17 يونيو              المولوية وعن العشاق في قصر الأمير طاز بعد بعد غد السبت 17 يونيو              بعد غد السبت 17 يونيو دار الأوبرا تنظم حفلا لأوركسترا القاهرة السيمفوني              يونيو القادم:وزارة الثقافة تحتفل بمرور مائة وخمسين عاما على تأسيس القاهرة الخديوية              بداية فنان، في مركز محمود سعيد للمتاحف بالإسكندرية              سبتمبر القادم احتفالية السفارة الأندونيسية في دار الأوبرا المصرية              غدا في الهناجر..إعلان جوائز مسابقة تراثي              لوحة للفنان باسكيات بأكثر من مائة مليون دولار              الجمعة 23 يونية حفل المولوية المصرية في دار الأوبرا المصرية              اللبنانيون ليسوا أحفادا للفراعنة              الليلة في المجلس الأعلى ليلة في حب مأمون الشناوي              فيسبوك" تتم رسميا صفقة استحواذها على منصة مشاركة الصور "إنستاجرام"              استخدام جهاز "آي باد" قبل النوم يسبب الأرق واضطرابات النوم              الاضطرابات النفسية تؤثر على كرات الدم البيضاء              الغيرة بين الزوجين تنخفض مع تقدم السن://e              الصديق الرشيق ذو القوام الممشوق يساعدك على فقدان وزنك              ابتكار فريد.. دراجة طائرةet.ru              الكاتب راشد عبدالغفار يدرس المؤسسات العقابية في تاريخ البحرين              تراجع مبيعات ألعاب الفيديو بنسبة 20 % خلال أغسطسr              مايكروسوفت" تعمق شراكتها في مجال البحث مع "ياهو" بإطلاق "إعلانات بينج"              مصادر تؤكد زواج رايان رينولدز وبليك ليفلىtt              لص يسرق جزءا من آلة موسيقية بكاتدرائية روسية              التوترالعصبي مصيدة لتخزين الأملاح في الجسمtt              رياضة "الركبي" قد تؤدي إلى الإصابة بالزهايمر              رياضة مكثفة لمدة دقيقتين توازي 90 دقيقة من الركضr              أمازون" تطلق حاسبها اللوحي الجديد "كيندل فاير إتش دي"              "أدوبي" تؤكد أن ثغرات "مشغل الفلاش" تهدد نظام "ويندوز8"n0              زلزال جديد بقوة 6ر5 درجة يضرب كوستاريكا:/              بريتني سبيرز تنافس أناقة كيم كارديشيان://              إدراج الضغط العصبي كأحد الأمراض المهنية:/              الماغنيسيوم يقلل الارهاق العصبي              12 دولة أوروبية وأسيوية وأفريقية فى المهرجان الدولى السادس للرشاقة والجمال 30سبتمبر41              أبحاث طبية: ممارسة الرياضة تقلل من فرص الموت المفاجىء بالسكتة القلبية>              باحثون يتوصلون إلى أن الفيل يصدر ذبذبات غير مسموعة              دراسة علمية: الانا الأخرى تلعب دورا أساسيا فى رد فعل المريض إزاء العلاج415yl              أبحاث طبية: علاج الصدفية يقلل فرص الاصابة بالازمات القلبية              الفنانة الأمريكية مايلي سايرس تغير تصفيفة شعرها لجذب الإنتباه              السيدات أكثر تضررا من مرض الالزهايمر بالمقارنة بالرجالn0y              العلاج النفساني أمل جديد لأصحاب الأمراض الجلديةre              اليابان تسجل أعلى النسب في الإصابة بالزهايمر              تويتر ينضم إلى "مؤسسة لينوكس"et              يوتيوب يختبر أسلوبا لتصفح الفيديو بحسب المزاج              "أبل" تحرز نصرا بقيمة مليار دولار على "سامسونج" في نزاعهما على براءات الاختراع415px);              زلزال بقوة 4ر7 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة قبالة ساحل السلفادورd              الممثلة آنا فاريس تضع مولودها الأول://eas              لوحي جوجل "نيكسس7" خمxus 7 يصل أوروبا في الثالث من سبتمبر              جوجل" تعتزم طرح بطاقات هدايا لمتجر "جوجل بلاي"ref              مهرجان نيويورك السينمائي يكرم نيكول كيدمانtt              تكريم ريتشارد جير في مهرجان زيورخ السينمائيt              بودرة ضد الجوع"..آخر صيحات الرجيم:              الكلاب فى بريطانيا تعاني من الوسواس القهرىtt              المخرج الأمريكي الشهير وودي آلان يخشى الطيران              طلاق توم كروز و كاتى هولمز رسميا:d              مسبار الفضاء الأمريكي "كيورويوزتي" يستعد للقيام بأول جولة له على سطح كوكب المريخ 415p              الطحالب البحرية مصدر جيد للطاقة بدون سعرات حرارية              دراسة أمريكية: كثرة تناول مشروبات الفركتوز تؤذى المخ<              كيرك دوجلاس يعرض النسخة الاصلية لفيلم "سبارتاكوسr              مقاعد ذكية تتعرف على الحالة النفسية للمسافرين في بريطانيا              دراسة أمريكية تحذر: التخدير قبل سن الثالثة قد يزيد مشكلات التعلم لدى الطفل415px);}             دراسة طبية: "عين الجمل" تساعد على تحسين نوعية الحيوانات المنويةv c              دراسة: مخاطر سرطان الغدة الدرقية قائمة بعد عقود من قنبلتي اليابانv              دراسة فرنسية:الزيوت الطبيعية النباتية لعلاج العديد من الامراض              دراسة: الهواءالنظيف يرفع من العمرالافتراضى للانسان فى عدد من المدن الامريكية415px);}<              دراسة: علاج التهاب الكبد الوبائى أقل فاعلية بين الأمريكيين ذوى الأصول الأسبانية415px)              فنانون من 7 جنسيات عربية في لجنة تحكيم مهرجان "تروب فست أرابيا"v c              مغامر فرنسي يقطع 16 ألف كيلومتر بالدراجة خلال عام لجمع معلومات لإعداد فيلم وثائقي415p              المركبات الكيميائية المتواجدة فى الصابون ومعجون الأسنان تتسب فى هشاشة العظام415px);}<              ارتفاع الطلب العالمي على الدراجة الكهربائيةt              أحمد مدحت ينتهي من مونتاج "عرفة البحر"://              المخرج خالد مرعي ينتهي من مونتاج ومكساج "شربات لوز"              أحمد ماهر:مخرج "نابليون والمحروسة" يكثف ساعات التصوير للانتهاء منه قبل نهاية رمضان415              دراسة طبية: ما يقرب من نصف مرضى السكر يعانون من آلاما مزمنة وحادةv              علماء: عين الفئران تمتلك كاشفا عن الطيور الجارحةr              جوجل تشطب 4 آلاف وظيفة في وحدتها موتورولا              خبير في آبل يقدر خسائر الشركة بسبب سامسونج بحوالي 75ر2 مليار دولار              جوجل تعمق من سياستها لمعاقبة المواقع المخالفة              البدانة تساعد على إعادة انتشار السرطان في الجسم مرة أخرىn              تناول الحوامل للاسماك الدهنية يعزز العناصر الغذائية لحليب أطفالهن d              رجل من بين كل أربعة يفضل المرأة التي تضع مساحيق التجميلn0              دراسة: اعتقاد المراهقات بأنهن بدينات يكسبهن مزيدا من الوزن في العشرينيات415y              تركمانستان تحتفل بيوم البطيخet.              خطوبة النجمة جينيفر انيستون والممثل جاستين ثيروكس              روح الدعابة هى أول صفات المدير الناجح ://              البريطانيون يفضلون تناول الهامبورجر أكثر من الاوروبين الاخرين              المراهقون الاقل إستهلاكا للحديد والفيتامينات              اليوجا تخفف أعراض الاكتئاب وتعمل على تقوية مشاعر الأمومة لدى السيدات              عصير البطاطس يعد مكملا غذائيا لعلاج قرحة المعدة r              نجمة إلكترونية لمراقبة الرضيع ومؤشر لدرجة الحرارة فى الحجرة s              احتياج الشخص لفيتامين /د/ يزداد مع تقدم السن              "مين اللى قال" ملحمة شعرية بمركز كرمة بن هانئ الثقافى n0y              مسرحية "يوميات الأرجواز" بدرب 1718 ://eas              إيران تسضيف اجتماعا دوليا حول الصحوة الإسلامية وتحرير فلسطينs              الأمن المصري يضبط محاولة لتهريب 10 تماثيل أثرية للخارج n0               مادونا تطالب بالحرية لعضوات في فريق "بوسي ريوت" خلال حفل في موسكو- >              انفصال نجمة مسلسل اكس فايلز جيليان اندرسون عن حبيبها بعد علاقة دامت ستة أعوام 415px              نوكيا" تعتزم إطلاق هواتف ذكية بنظام "ويندوز فون 8" الشهر المقبلv c              كتاب "فرقة ناجي عطاالله" يتضمن المشاهد المحذوفة من المسلسل التلفزيوني              محاضرة "فضل العشر الأواخر من رمضان" ببيت ثقافة أبو صير الملق              زلزال بقوة 4ر4 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة بين الدنمارك والسويدd              كين مارينو يكتشف شيطانا بأمعائه في الفيلم الكوميدي المرعب (ميلوv c              جيه تى ودامون ألكزندر يلعبان دور مجرمين في (مسدس بعشرة سنت              مهرجان موسيقى بولندى ألمانى يختتم فعالياته بحضور اكثر من نصف مليون شخص              روحانيات رمضان" في ندوة بمسرح متروبول://e              صالون شبابيك الثقافي يستضيف علاء الأسواني ..الخميس المقبل              توتير" تعتزم فتحا مكتب للمبيعات في البرازيلt              مايكروسوفت" تتم صفقة استحواذها على صانع الشاشات اللمسية العملاقة "بيرسبيكتيف بكسل"415              تراجع حصة هواتف "أندرويد" الذكية في السوق الأمريكية              الخضراوات تقتل الجين المسؤول عن السرطان:/              العيش دون كذب وتناول الخضروات يجعل الإنسان أكثر صحة              مرض الزهايمر يكون "أكثر شراسة" عند المسنين الأصغر سنا              دراسة تكشف تراجع نسبة الإصابة بأورام المخ عند مرضى الحساسيةss              زلزال بقوة 3ر5 درجة يضرب محافظة شرناق جنوب شرق تركيا<              قراءات صوفية من ديوان الحلاج فى أمسية بمعرض فيصل للكتابn0              أمسية شعرية وفرقة التنورة في ليالي رمضان بمعرض فيصل للكتاب ...الاثنين              اختبار طبى لمعرفة تطور مرض التوحد عند الاطفال ref              ريم هلال : "الأخت تريز" نقطة تحول وتجربة مهمة بالنسبة ليn              محمد علي : الإنتهاء من تصوير "الهروب" .. وسعيد برد فعل الجمهور              إياد نصار : انتهيت من تصوير "سر علني"://e              إبراهيم فخر ينتهي من "خرم إبرة" بعد غد://              دراسة عالمية:مواطنو سوازيلاند أكسل شعوب العالمref              الشاي المثلج يزيد من مخاطر تكون حصى الكلى              حملة لتخليص موقع "جوجل بلاي" للألعاب من البرامج والتطبيقات "المارقة"              خدمة بريد إليكتروني جديدة من مايكروسوفت تجتذب مليون مشترك خلال ست ساعات415yl              شاب غير مسلم يصنع أضخم مجسم لمسجد بالإماراتt              وفاة عازفة البيانو الرومانية اورسوليسا في فيينا عن 33 عاما              إعلان أسماء الفائزين بجوائز سوق عكاظ الثلاثاء المقبل<              الهند تحتل المرتبة الثانية لعدد مستخدمي المحمول في العالم              بيت السناري ينظم دورة متخصصة في التحكيم القانونيr              تأجيل تطبيق حظر هاتف "سامسونج جالاكسي نيكزس" الذكي في الولايات المتحدة للمرة الثانية              دراسة طبية تحذر من بدانة الأطفال فى كندا:              حصص الزراعة والعناية بالحدائق فى المدارس تعزز من نمو الطفل              موتورولا" تؤكد إطلاق هاتفها الذكي "فوتون كيو" هذا العامn0              فورسكوير" تقدم ميزة "التحديثات الترويجية"              تقرير: "فيسبوك" تطلق هاتفها المحمول الأول منتصف 2013<              دراسة تظهر فاعلية عقار "بروزاك" المضاد للاكتئاب كمضاد للفيروساتv c              إنخفاض مستوى فيتامين "د" لكبار السن يتسبب فى اختلال التمثيل الغذائي لديهم415              اليوجا أفضل علاج لضغط الدم المرتفع://easy              خبراء ينصحون بالحماية من أشعة الشمس فوق البنفسجية              علماء: أصدقاء القردة أسرع نجدة لها من غير الأصدقاء              العثور على حوت نافق على شاطئ سيدني بأستراليا              الأسبرين يؤخر تكوين المياه البيضاء://easy              إدمان مشاهدة التلفزيون يزيد من مخاطر الإصابة بالسكر بين كبار السنv              دراسة عالمية: ملاذات الحياة البرية بالغابات الاستوائية مهددة بالانهيار              أبل تطلق "آي فون 5" سبتمبر المقبل:              سامسونج" تعطل خيار البحث المحلى على هاتفها الذكي "جالاكسي إس3"              "مايكروسوفت" تضيف ميزة البحث الاجتماعي لمحرك "بينج"              الابتسام أثناءالتوتر يساعد فى حمايةالقلب:              بصمة الكلب "أوجي" فى شارع المشاهير بهوليودtt              ثقافة المنيا تحتفل بليالى رمضان              أنشطة ثقافية وفنية ببيت ثقافة القبارى... احتفالاً بشهر رمضان              باندا بحديقة حيوان أمريكية تلد وهي في سن العشرين مسجلة رقما قياسيا              مشاركة الرجل فى تنظيف المنزل يجعله أكثر سعادة من غيره              النوم الصحي يعنى جهاز مناعي قوى              زلزال قوته 6.6 درجة قبال ساحل سومطرة باندونيسياre              انتصار: رواج فني في مسلسلات رمضان ولسنا في منافسة مع الدراما التركية              حياة وأعمال راقصة الباليه بينا بوش فى فيلم سينمائى بباريس              دراسة: فى الدول النامية المرأة أكثر ذكاء من الرجل              دراسة بريطانية: شخير طفلك يقلل من مستوى ذكاءه              باحثون كنديون:الاستيقاظ مبكرا يجعلك أكثر سعادة عن الآخرين              طبيبة فرنسية تعالج الأطفال من السرطان بتسلق الجبال               left to rightstopright to left
 الاثنين,01 يونيو 2020 07:29 م - القاهرة      

  دراسات نقدية

سهير المصادفة وإبداعها الشعري

القاهرة 07 يناير 2020 الساعة 10:45 م

بقلم: طلعت رضوان

    طغتْ شهرة (الروائية) على الشاعرة سهير المصادفة بسبب إبداعها الروائي مثل (لهو الأبالسة) و(ميس إيجبت) إلخ. وعندما قرأتُ رواياتها لم أكن قد قرأتُ شعرًا لها، ولكنني أدركتُ أنني أمام مبدعة تكتب الرواية بروح وبأسلوب الشعر. 

    ديوان (فتاة تــُجرّب حتفها) الصادر عن دار المسار- الشارقة، فى طبعته الأخيرة، يطرح سؤالا عن دلالة العنوان، فكلمة (الحتــْـف) فى اللغة العربية تعنى الموت.. والجمع (حتوف) ومات فلان (حتف أنفه) إذا مات من غير قتل أو ضرب أفضى إلى الموت (مختار الصحاح– المطبعة الأميرية بمصر، عام 1911– ص 138) إذن نحن أمام فتاة تــُجرّب (موتها) وإذا كان الطبيعي أنّ الإنسان لا يقوم بإجراء (تجارب) على موته (باستثناء محاولات الانتحار الفاشلة) نكون إزاء حالة وجودية/ فلسفية لتلك الفتاة التى تقترب من دهاليز الموت.. وهى تنبض بالحياة، لذلك تقول الشاعرة فى قصيدة (سُلم) "للروح سُلم/ غير تلك الجروح/ تصعده/ فإياك أنْ تنساب/ فوق أصابعي كالوقت/ واتــّـق شهبي/ دع فضائي لمنتهاه/ واترك أمطاري/ وأجراسي تدق/ واسحب وراءك/ كل أشكال الحياة" والشاعرة وهى تــُـرتــّـب قصائد الديون اختارتْ أنْ تكون قصيدة (إيزيس) بعد القصيدة السابقة مباشرة.. 

فإذا كان جدودنا المصريون القدماء ابتكروا (سلمًا) متخيلا لصعود الإنسان إلى عالم الآخرة.. كما ورد فى كتاب (الخروج إلى النهار) الشهير فى ترجمته الخاطئة (كتاب الموتى) فإنّ إيزيس العصرية تعتب على فتاها قائلة ((كيف وزّعتنى على كل النساء؟)) ويستمد الفتى ردّه عليها من أصل الأسطورة فيقول:(ألم تختاري منذ البدء/ لملمة جثتي من على كل الضفاف/ فصرتِ ربّة/ وبقيتُ أنا مجرد شتات.. وهنا (وفق قانون التداعي الحر) تـُحيل الشاعرة القارئ إلى أصل الأسطورة المصرية– التى سَطــّـرتْ  منذ آلاف السنين– البُعد الأخلاقي الكامن داخل كيان الأسرة فى مصر القديمة.. حيث وفاء الزوجة (إيستْ= إيزى أو إيزيس وفق النطق اليوناني) لزوجها (أوزير= أوزيريس وفق النطق اليوناني) وكيف أنّ إيستْ جمعتْ أشلاء زوجها، ثم حوّلتْ نفسها إلى طائر احتضن جسد المرحوم فحملتْ منه فى ابنيهما (حور أو حورس وفق النطق اليوناني) ثم حصول حور على حق الجلوس على عرش مصر، بعد نزاع قضائي استمر لعدة سنوات، ثـمّ وفاء الابن (حور) لأمه إيست، ليس ذلك فقط ، فإنّ حور بعد أنْ يسترد عينه بفضل الإله (توت أو جحوتى) يُقـدّم عينه إلى أبيه (أوزير) إلى آخر المعاني الأخلاقية فى الأسطورة التى وظفتها الشاعرة توظيفـــًـا فنيـًـا بلغة الشعر، لتعكس ظاهرة التغيرات التى طرأتْ على الشخصية المصرية..

فإذا كان (أوزير) فى الأسطورة ظلّ وفيـًـا لزوجته (إيستْ) فإنّ إيزيس العصرية كما جسّدتها الشاعرة ترى حبيبها على النقيض، إذْ قالتْ له: كيف وزعتنى على كل النساء.. وهذا يعنى أنّ الشاعرة عندما تستخدم التناص مع التراث، لا تستخدمه وفق آلية التقابل أو التطابق كما يفعل كثيرون، لمجرد الاسقاط السياسي أو الاجتماعي.. وإنما تستخدمه وفق آلية الجدل بين الماضي الذى (كان) والحاضر المتغير.  

    ومثل القصيد السيمفوني الذى ينتقل بالمستمع من حركة إلى حركة، يأخذنا الديوان من قصيدة إلى أخرى بهدف تعميق معنى الجدل بين الحياة والموت فتقول فى قصيدة (حياة): ((لتلك الفتاة أنْ تـُجرّب حزنها/ فى صرة كبريائها/ وتحفر ظلا/ على رصيف ليلها/ ثـمّ تـصعد إلى الحياة)) ولأنّ الشاعرة شطبتْ من مفردات قاموسها اللغوي كل الكلمات والمعاني المباشرة، لتترك للقارئ حرية (فهم) ما يريد، لذلك فإنّ (حركة) الصعود فى البيت الأخير من القصيدة، ليس له غير دلالة أكيدة.. وهى أنّ الفتاة- قبل ذلك الصعود إلى الحياة- مثلها مثل الأموات. 

    والانتصار للحياة يأخذ شكلا آخر فى قصيدة (سَحْـل) حيث الفتاة التى تنظر إلى اللاشيء.. ومع ذلك يقتلها ((ذو اللحية البيضاء)) فى هذه القصيدة القصيرة جدًا (كأغلب قصائد الديوان) إدانة بالغة الأهمية عن تغلغل الأصولية الدينية التى لا يعترف أصحابها بحق الاختلاف.. وبحب الحياة بكل مباهجها.. ويرون أنّ البشر(فى أى مجتمع إنساني) يجب أنْ تنطبق عليهم قاعدة (تطابق المثلثات) فى الهندسة.. وأنهم وحدهم الذين يملكون الصواب المطلق وغيرهم فى (ضلال مطلق) وكانت الشاعرة موفقة تمامًا عندما جسّدتْ  المُـفارقة (بلغة الشعر) بين القاتل (ذو اللحية البيضاء)  وبين الفتاة التى تمتلك عينيْن بريئتيْن يُخايلهما ((عرش الشمس))  

    وقصيدة (زيارة القتلى) كتبتها الشاعرة على لسان قاتل يندهش من أنّ نصف الذين قتلهم يراهم فى أحلامه ((زارعين على عروات ستراتهم أرقام ترتيبهم فى جنتي)) وتكون المُفارقة فى ختام القصيدة.. فإذا كان (القتلى) يتوهّمون وينتظرون (جنة القاتل) فإنّ القاتل يتساءل ((من أين لي بباب أغلقه على هذا الجحيم؟)) هذه القصيدة القصيرة جدًا صياغة شعرية لمأساة البشر عبر التاريخ.. حيث تلك العلاقة الشائكة بين الضحية والجلاد.. ولماذا يتوهّم الضحايا أنّ جلادهم هو مُـنقذهم وأنّ الخير لن يأتي إلاّ على يديه؟ أسئلة فلسفية كثيرة تطرحها قصيدة سهير المصادفة بشاعرية أخاذة.. وبكلمات قصيرة.

     وتأتى قصيدة (جرح العندليب) كلحن مُـكمّـل ومُعمّق لما سبق.. فالطائر المُغرد والمُحلق فى فضاءات الحرية ((جناحاه مترهلان)) ويعيش على الأرض (حياة الأوز آمنــًـا) ورغم ذلك يحن ((لدنيا الهوى/ ودفء البنادق)) فى أربع كلمات صاغتْ الشاعرة التعارض الحاد بين الحب والقتل.. هذه القصيدة تؤكد على موهبة الإيجاز والكثافة الشاعرية.. ورأيتُ أنْ أنقلها بالكامل للقارئ علــّـه يشاركني الرأى.. قالت ((غريبٌ أمر هذا العندليب/ جناحاه مترهلان/ وفى الصدر جرح/ فلماذا يحن/ بعدما عاش على الأرض/ حياة الأوز.. آمنــًـا/ لدنيا الهوى/ ودفء البنادق))  فهذا العندليب المترهل هو كل إنسان قانع بالذل.. ويعيش وهم إمكانية الجمع بين نقيضيْن..

وتأتى قصيدة (فارس) لتكون أشبه بالديالوج مع القصيدة السابقة فتقول كلماتها (كنْ مرة واحدة فارسًا/ وتعلــّـم أنْ تبحث عنى/ عند ضعف القناصين/ جرّب مثلا/ أنْ تموت كمدًا فى مكانك.. وأنْ تحزن/ ولومن أجل شجرة صامدة) هنا الإيحاء أبلغ من الإفصاح.. فالشاعرة تــُـقيم حوارًا جدليًا (بلغة الشعر) بين العندليب المترهل.. والفارس (المنشود) (كنْ مرة واحدة فارسًا) أي الإنسان النبيل القادر على تأمل (الصمود) ولو فى شجرة، لأنّ تأمل صمود الأشجار.. هو فعل الإنسان الحر القادر على مقاومة كل أشكال الانكسار.    

    وفي قصيدة (تمثال الكاتب المصرى) بدأتها هكذا ((شجرٌ إذا ما زار قلبي صباحًا أخضر/ تحوّل إلى جميع ألوان المحبة)) ولكن قرب نهاية القصيدة نجد أنّ المناجل ((تــُـصر على ترتيب أخطائي/ على عتبات الآه وعلىّ أنْ أمشى/ وأنْ أختار مفتاحًا لبحر من البحار/ السماء ملتصقة برأسي/ جنتي أصنعها على هواي/ وأنصال سيوف لامعة/ تجبرني على الجلوس القرفصاء)) هنا لا تستلهم الشاعرة التراث المصرى القديم فقط.. وإنما تتماهى معه.. فهي تصنع جنتها على هواها، بالضبط كما جاء فى البرديات المصرية القديمة عن وصف حقول اليارو (أى الجنة) وأشهر هذه البرديات كتاب (الخروج إلى النهار) ففي هذه البردية الموجودة فى المتحف البريطاني برقم 10470 وتحمل اسم صاحبها المرحوم (آنى) الذى حكمتْ المحكمة برئاسة الإله أوزير بدخوله حقول اليارو.. وتــُـصوّر البردية المرحوم.. وهو يُمارس ما كان يُمارسه فى حياته على الأرض، أي الاشتغال بالزراعة.. ونراه وهو يقود زوج من الثيران أثناء دراس القمح ومنظر الجــُـرن الذى يوضع فيه القمح إلخ (أنظر ترجمة عالم المصريات محسن لطفى السيد الذى حرص على وضع النص الهيروغليفى مع ترجمته إلى اللغتيْن العربية والإنجليزية- مطابع روز اليوسف عام 2004ص 492) أما النصال اللامعة فى القصيدة.. وما تبعها من الجلوس القرفصاء.. فهو جدل الحاضر مع الماضي.. وكان تمثال الكاتب المصرى أحد رموز الحضارة المصرية التى أطلق عليها علماء المصريات ((حضارة الكتابة)) (انظر الحياة اليومية للآلهة الفرعونية- تأليف ديمترى ميكس، كريستين فافارميكس– ترجمة فاطمة عبد الله محمود، هيئة الكتاب المصرية- سلسلة الألف كتاب الثاني– عام2000 ص15) و ((أول حضارة إنسانية عظيمة معروفة)) (أنظر فرنسوا دوما- حضارة مصر الفرعونية، المجلس الأعلى للثقافة- عام98 ص541)

فإنّ الشاعرة ترى أنّ الجلوس القرفصاء (حاليًا) جاء نتيجة إجبار من السيوف اللامعة.. فهل تقصد سيوف الأصوليين المعادين للحضارة المصرية؟ سؤال طرحته علىّ كلمات القصيدة مع مجمل أعمال سهير المصادفة الشعرية والروائية.. ولعلّ مناجاتها الأسيانة فى قصيدة (اعتراف) أنْ تكون دليلا على ما أذهب إليه.. فهى متيمة بالوطن و((حواريه الضيقة.. وخفة ظل زحمته فى الظهيرة)) ولكنها (رغم كل ذلك) تنحصر أمنياتها فى ((فكوا من على روحي سلاسل جهلكم.. سأعترف بأنى راكعة أمام شمسه القاسية.. وعتبات جداته الحكيمات ونسائه المُـتعبات.. وسماجة فتيانه العابرين.. أنا وآلهة فارمونى بلا رحمة على صدره الصلد العنيد)) فإذا كانت الشاعرة فى بداية القصيدة متيمة بالوطن.. ولا تـــُـزعجها حواريه الضيقة إلخ.. فإنّ ما يقتل روحها سلاسل الجهل، لذلك تخـتـتم القصيدة (وهى فى حالة وله) بأنْ ترتمى على صدر هذا الوطن رغم كل شيء.. 

نفس المعنى يتردّد فى قصيدة (قميص أزرق) فقالت ((أنْ يضيق القل                                                ب/ على قميص أزرق/ بلون نيل محايد/ يلعب دور                                                                       قـوّاد/ ليست هى بحال من الأحوال/ نهاية الحياة)) فكلمة (محايد) التى وصفتْ بها النيل.. هى المفتاح لفهم رمز النيل كشريان لحياة شعبنا.. وصمته (= صمتنا نحن) ليس عن تلوثه فقط.. وإنما عن استغلاله فى أعمال غير مشروعة.. وهى ما أوحت به فى تعبير((يلعب دور قـوّاد)) ولعلّ موقف الشاعرة الرافض للمتغيرات الاجتماعية والثقافية التى أثــّـرتْ بالسلب على شعبنا.. هو ما دفعها لأنْ تكتب فى قصيدتها المعنونة (قصيدة): ((سأكتب يومًا ما قصيدة/ يتفق على جمالها الأصدقاء/ والناس قاطبة/ ينثرون على عينيها الأغاني/ ينهشون استدارة صدرها/ فى الزوايا المظلمة/ فاتحين جلدها الوردي/ ليقفوا على سرها)) وتكون المفاجأة (الفاجعة) فى البيتيْن الأخيريْن حيث ((ولن يتركوها/ إلاّ وهى جثة هامدة))

وإذا كان عنوان الديوان هو (فتاة تــُجرب حتفها) فإنّ الشاعرة كانت موفقة وهى تــُـرتبْ القصائد، إذْ جعلتْ قصيدة (حكمة الفتى) آخر قصائد الديوان وفيها نقرأ ((الشفقة لا تجوز على/ فراشات تحترق/ لم نحتس نحن ذروة اشتعالها/ الفتيات مثل النجوم/ معلقات بحفنة دموع/ ولكل واحدة منهنّ/ لونُ حتفها المحتوم)) هكذا ربطتْ الشاعرة بين عنوان الديوان.. وآخر قصيدة كتأكيد لما هو منثور فى كل القصائد عن تلك العلاقة الجدلية (الأزلية) بين الحياة والموت.. وبلغة الشعر وبأقل الكلمات.    

الوصف واللغة الشاعرية المُـفارقة: 

    فى قصيدة (صمت) تقول الشاعرة ((بالقطع بعد الصمت صمت/ وسنوات من النسيان/ بالقطع من كفيك/ سوف ينبتُ نخل وميزان)) فالميزان هنا رمز للعدالة يتجاور مع النخل رمز الزراعة التى هي مبتدأ الحضارة.. وهو ما يدل على وعى الشاعرة العميق بمفردات الحضارة المصرية، حيث أبدع جدودنا إلهة للعدالة (ماعت) وإلهــًـا للشمس (رع) وإلهــًـا للنيل (حابى) وإلهــًـا للحبوب (نبرى) وإلهة للحصاد (رنوتيت) وتكون المفارقة فى ختام القصيدة حيث ((وتصب علينا الشمس رغوة نورها/ فنبكى)) فإذا كانت الشمس تــُـسقط الضياء والحرارة.. فضياؤها هنا (رغوة نور) بما للرغوة من دلالات الفقاقيع فكان من الطبيعي أنْ يكون البكاء.. وفى قصيدة (لحن) يقول المايسترو إنّ الأنامل لا تكفى لعزف هذا اللحن.. فتكون النهاية ((ومات على خاصرة اللحن/ مُشيّعًا بصوت السنابل))

وفى قصيدة (نحو الغسق) فتاة (تلوك بعض الحشائش/ من منتزه القلب الورع) وهى تــُـشبه ((مقعدًا فارغًا فى حديقة موحشة)) وتكون المُـفارقة فى الختام حيث ((من قال أنها تــُـعانى من وحدة)) وقصيدة (آخر المقطع) تبدأ هكذا ((آخر هذا المقطع سينتحر المُغنى) فهل انتحر؟ تأتى النهاية مُـفارقة للبداية، إذْ أنّ المُغنى ((سيودع فضاء اللحن/ كما يليق بفارس/ يدخل قرص الشمس/ بمهماز فضي/ ليضمن لهذا المشهد البقاء)) وفى قصيدة (اليوم) جهّزتْ الشاعرة سفنها للإبحار.. واختلستْ وردة ذابلة خبّأتها فى قميصها.. ورغم أنّ اليوم صحو تأتى المفارقة ((وكم يصلح أنْ يكون طعامًا/ لوحوش كاسرة))

وفى قصيدة (المرايا) فتاة تسير((على حنق المرايا/ وتزرع فوق ذراع الحبيب/ سِوَارًا من طين/ ظلها ولظاها)) فالطين الذى يُخصب الأرض.. صنعتْ الفتاة منه سِوارًا حول معصمها.. ولكنه سيكون الظل (كرمز للحماية والاحتماء) وفى نفس الوقت سيكون اللظى (كرمز للهجير والتصحر) وفى قصيدة (عازف البيانو) جمعتْ صياغتها بين توظيف الأسطرة.. وإدانة تراث العبودية.. وإدانة إقصاء الآخر المختلف بلغة الفن الآسرة.. وكنتُ أقرأها وكأنني أستمع إلى قصيد سيمفونى.. حيث تقول كلماتها ((أكان لابد/ لكى أجدك/ أنْ تقصّ زوجاتُ الغول/ من شعرى بلادًا كثيرة/ أنْ يسألني كلُ بوابِ مدينةٍ أجتازها/ عن ولع الروح/ فى الجسد الشاهق/ وعن أحلى أسيرة/ أنْ يلهو الأطفال فى شوارع قلبي/ بأحذية غليظة/ وأنتَ هنا/ طوال الوقت/ تعزف بأصابعي/ أغنية طويلة)) وبالتوازي مع إدانتها لكل أشكال الأحادية الفكرية المدمرة لأى مجتمع بشرى..

دافعتْ (بلغة الشعر) عن التعددية التى هي أساس أي تحضر فكتبتْ فى قصيدة (اختلاف على صوت فيروز): ((على الأرغول نموت تارة/ إنـّا اختلاف عائم وغارق لامحالة)) والمفارقة الشعرية هنا تكمن فى الجدل بين أطراف الصراع الحضاري حول قضية حق (الاختلاف) فمن هو الذي سيتمكن من السباحة ومن الذى سيغرق؟ هكذا صاغتْ الشاعرة تلك القضية المصيرية بست كلمات ((إنــّـا اختلاف عائم وغارق لامحالة)) أى إما النجاة أو الغرق.. واللغة المُـفارقة نجدها (كذلك) فى قصيدة (نجاة الصغيرة) حيث الفتاة ((تحنُ إلى نبضة فى الوريد/ تسير على هواها/ لتكتب شعرًا لا تــُـغنيه نجاة الصغيرة/ ولا تهتف به فى خدورهنّ/ الصبايا)) ولكن فى البيتيْن الأخيريْن تكمن المُـفارقة، فهذه الفتاة التى تكتب الشعر((ترسم على كل ثغر جميل/ كارثة مدوية وآية))

وعلى نفس المتوالية تــُـشعرنا الشاعرة بالمفارقة فى قصيدة (نحو الغسق) حيث ((تصعد الفتاة نحو الغسق/ تــُـنير رغبة مُتقنة/ على حافة دمعة مورقة/ تلوك بعض الحشائش/ من منتزه القلب الورع)) وتأتى المُـفارقة فى ختام القصيدة حيث ((من قال إذن/ أنّ الفتاة التى/ تــُـشبه مقعدًا فارغًا/ فى حديقة موحشة/ تعانى/ من وحدة)) وهكذا فى كل قصائد الديوان، لغة شاعرية مفارقة للمألوف.. ولكنها تعكس تراجيديا الحياة فى جدلها مع الموت.. فنكون إزاء معانى فلسفية بلغة الشعر.. وبكلمات قليلة يكتبها البعض فى عدة صفحات، بينما فى هذا الديوان فى نصف صفحة.








هل لديك تعليق؟


الاسم :  
البريد الالكتروني :    
موضوع التعليق :  
التعليق :  
 



 
الرواية البدوية وعبقرية سيناء: إضاءة على المكان والسرد في رواية خطايا مقصودة لعبدالله السلايمة 2/2

الرواية البدوية وعبقرية سيناء: إضاءة على المكان والسرد في رواية خطايا مقصودة لعبدالله السلايمة 1/2

يسرى العزب عميد شعراء العامية المصرية المعاصرين

جماليات السرد المعرفى فى رواية " تلات ورقات" لمنال الشربينى

القصة الشاعرة وأسئلة الإبداع الجديد -2

القصة الشاعرة وأسئلة الإبداع الجديد -1

مقامات الاحتراق وسيمفونية العشق .. "قراءة مشاهداتيّة"

ثنائية الموت والحياة فى "للموت در" لتقى المرسى

من أغانى الفتى القروى.. ديوان جديد للشاعر أشرف قاسم

قصة الومضة.. قراءة فى المفهوم وتطبيقاته السيميولوجية

الذات والعالم والمنفى في "بريد الليل" للروائية اللبنانية هدى بركات (الرواية الحائزة على جائزة البوكر 2019)

وريقات في حضرة مولانا الشعر

تحرير الذات وقيود الواقع في "روبابيكيا "

ناصر محسب بين غرود الواحة وإيهامات السرد.. قراءة في رواية "الوزغة"

محمد مسعد يناقش "خطاب الأقلية في المسرح المصري" بالمعهد العالي للفنون المسرحية

الصفحة الرئيسية    |    أرشيف الاعداد    |    عن مركز التصميم الجرافيكي    |    بحث    |    عن الموقع    |    خريطة الموقع   |    اتصل بنا    |    المواقع الالكترونية للهيئة    |    اضف الموقع للمفضلة    |    فريق العمل


جميع الحقوق محفوظة للهيئة العامة لقصور الثقافة 2010
هذا الموقع تصميم وتطوير مركز التصميم الجرافيكي - الهيئة العامة لقصور الثقافة - وزارة الثقافة - مصر