مسابقة "أنا القاهرة عاصمة السلام"              مسابقة "شخصيات ورموز من القرية المصرية"              معلومة وأثر .. مسابقة أون لاين للطفل في ليالي رمضان              حكاية وفزورة.. مسابقة للطفل في رمضان على قناة قصور الثقافة              شروط المسابقة الفنية للهيئة العامة لقصور الثقافة              شروط المسابقة الأدبية للهيئة العامة لقصور الثقافة الأون لاين              من هو "الطيار المجنون"؟! ولماذا لقبه الإسرائيليون بهذا الاسم؟!              ماذا تعرف عن الشهيد هيثم فتحي؟!              شروط مسابقات قصور الثقافة الأون لاين              شروط التقدم لجائزة ساويرس الثقافية              شروط مسابقة جائزة الدولة للإبداع الفنى بالأكاديمية المصرية للفنون بروما              شروط جائزة"اتصالات" لكتاب الطفل              شروط التقديم لجائزة أحمد فؤاد نجم الشعرية              شروط مسابقة وزارة الشباب والرياضة الفنية              شروط الترشح لجائزة "توفيق بكار" للرواية في تونس              السيسى يؤكد تطلعه للعمل المشترك مع جميع العاملين بمفوضيات الاتحاد الأفريقي              التعليم: البنوك ليست جهة استلام مبلغ تأمين التابلت ويسدد فى البريد              التعليم تبدأ مقابلات رؤساء كنترولات شهادة الدبلومات الفنية              طقس متقلب من الأربعاء للسبت ورياح تصل للعاصفة وانخفاض الحرارة 5 درجات              روسيا تعتزم تنفيذ أول مشروع لإنشاء منطقة صناعية خارج البلاد فى مصر عام 2021              الرئيس عبد الفتاح السيسي: ضرورة الربط السككى مع مختلف الدول الأفريقية              رئيس الوزراء: ارتفاع تدفقات النقد الأجنبى لـ163 مليار دولار فى أخر 3 سنوات              طقس الاثنين: شديد البرودة.. والقاهرة 10              الرئيس السيسي يولي كامل الاهتمام لجميع عمال مصر              توقف الملاحة بسبب سوء الأحوال الجوية فى البحيرة              قمة ثلاثية مع السودان وإثيوبيا على عدم الإضرار بالمصالح المشتركة              رفع حالة الاستعداد بالسكة الحديد والمترو استعدادًا للفصل الدراسي الثاني              حسناء عجاج تطالب الأسر بالتوعية للتعامل مع الأطفال ورعايتهم              300 ألف طن من القمح مشتريات هيئة السلع التموينية المصرية              صدور 3 منشورات تحذيرية لادوية ومستحضرات غير مطابقة للمواصفات والخواص الطبيعية              الانتقال لحى الأسمرات، تمهيداً لافتتاح المرحلة الثالثة بالأسمرات.              "نور الحياة" لفحص عيون 30 ألف طالب بالشرقية              *كيف يحتفل المتحف المصري باليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة؟!              شروط المشاركة في ملتقى الأزهر للخط العربي والزخرفة              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              تفاصيل جائزة زاهي حواس لأفضل أثري ومرمم في عيد الأثريين              شروط النشاركة في المهرجان المسرحي الإفريقي لشباب الجنوب               مكتبة الإسكندرية تُطلق جائزة عبد الرحمن الأبنودي لشعر العامية والدراسات النقدية ( مسابقة )              جدول أفلام أسبوع ألأفلام اليابانية في مركز الإبداع بدار الأوبرا              تفاصيل مسابقة "مصر تتغنى " والجوائز سفر إلى الصين مجانا              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              قريبا: مهرجان " تراث وابداع و تعايش"              بدء اختيار وقبول الدفعة العاشرة من برنامج بيت جميل للحرف التراثية.              فتح باب التقديم لجوائز الاتحاد لعام لكتاب مصر 2018ــ2019              نظاما ذكيا يميز بين قزحية الموتى والأحياء              تقيم اللجنة التنظيمية الاجتماع الأول للمشاركة العربية بمعرض القاهرة للكتاب              جائزة مان بوكر: لأول مرة منذ 50 عاما يصلنا هذا العدد من الروايات              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              دار الشعر المغربى تطلق جائزة فى نقد الشعر              قريباً : ملتقى "سلسبيل النيل" بمشاركة 30 فناناً              المهرجان القومي للسينما يبدأ في تلقي الأعمال المشاركة              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جوائز اتحاد كتاب مصر              دار الشعر بمراكش تنظم جائزة "أحسن قصيدة" للشعراء الشباب              صندوق التنمية الثقافية يطلق مسابقته الأدبية السنوية              رحيل الناقد الفرنسي الشهير جيرار جينيت              منصة إلكترونية جديدة بالمغرب لذوي الاحتياجات الخاصة              شروط جائزة أبو القاسم الشابي في دورتها الجديدة              ملتقى "كفك" يدعم الكيانات الثقافية والفنية              فتح باب الاشتراك بمسابقة نادى القصة للرواية والقصة القصيرة              كنوز الملك بسماتك الأول في حفائر المطرية              لجنة الشعر بالمجلس الأعلى ثثقافة تحتفل بذكرى ميلاد الخال              ثماني معارض للكتب تنظمها الهيئة المصرية العامة للكتاب حتى أوائل مايو 2018              فتح باب التقدم لمسابقة "تراثى 3" للتصوير الفوتوغرافى لتوثيق المبانى والمواقع التراثية              آخر مارس إغلاق التقدم لجائزة الملتقى للقصة القصيرة              قريبا إنشاء قاعدة بيانات لمكتبة المترجمين              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              أول أبريل فتح باب التقدم لجوائز اللجنة المصرية للمتاحف              قريبا : برنامج جديد للنشر متعدد اللغات فى مكتبة الإسكندرية              قريبا تعيد مكتبة الإسكندرية بناء موقع ذاكرة مصر وتتيح ةً 500 نسخة من المجلة للمدارس              دولة الجزائر تكرم رموز الثقافة والفن في مصر على هامش مشاركتها كضيف شرف في معرض القاهرة الدولي للكتاب              قطاع المتاحف بالإسكندرية يعلن عن حجز تدريب منتصف العام المقام سنوياً للخريجين وطلبة الآثار والإرشاد السياحى              بحضور وزير الثقافة، نتيجة مسابقة بينالى فينسيا 2018              الأحد القادم 17 ديسمبر "الحرف التراثية.. المستقبل والتحديات" ندوة علمية فى متحف النسيج              مكتبة الشارع بوسط البلد توفر القراءة المجانية للشباب              حفل كورال أطفال بقصر الطفل              مروان خورى بالمسرح الكبير بالاوبرا              دار الأوبرا المصرية ، تنظم حفلا لاوركسترا عمر خيرت بمسرح سيد درويش              عمر خيرت بمسرح سيد درويش .. و" الشعر فى مواجهة الارهاب" ببيت الست وسيلة              " ريسيتال بيانو - ديفيد إدجار" بالمسرح الصغير.. مسابقة للأغنية الوطنية للشباب بقطاع الإنتاج الثقافي.              عرض القطة العميا على نادي مسرح السويس              ورشة لصندوق التنمية الثقافية عن تطور صناعة الحلي              فيلم بوابة أنا في المركز القومي للسينما              غدا الأربعاء 13 سبتمبر حفل رسيتال في دار الأوبرا المصرية              بدء التقدم لـمسابقة "مصر بشبابها أقوى              من فات قديمه تاه في بيت السناري              هيئة قصور الثقافة تقاوم الأمية              ابدأ حلمك..ورشة مجانية لتعليم التمثيل              صندوق التنمية الثقافية والسفارة الصينية يعتزمان إقامة ورش لتعليم الفخار              محاربة البطالة.. ورش تعليمية للصناعات اليدوية بمتاحف الإسكندرية              قريبا مسابقة أطياف في نقابة الفنانين التشكيليين              غدا أمسية شعرية للشباب في مركز طلعت حرب الثقافي              قريبا معرض فني في ساقية الصاوي لشباب الفنانين التشكيليين              "إبداعات الشباب فى مواجهة الإرهاب.. مصر قوية بشبابها"...مسابقة في المجلس الأعلى للثقافة              حفلات توقيع وقراءات نقدية لعدد من إصدارات بتانة              مسابقة في القصة القصيرة تصدرها دار الهلال              مسابقة في الفنون البصرية عن المجلس القومي للمياه              فرقة المسرح القومى للأطفال تقدم في العيد سنووايت              فرقة مسرح القاهرة للعرائس تستقبل العيد بـ " صحصح لما ينجح "              دكتوراه في الحب في الحديقة الثقافية بالسيدة زينب              الخميس 29 يونيو تعرض " الجلسة – وشغل عفاريت" على مسرح الطليعة              "ميتين من الضحك" و" العسل عسل" على مسرح ميامي              ليلة من ألف ليلة على المسرح القومي ولمدة شهر              غدا 12 عرضا مسرحيا في مسارح الدولة وطوال أيام العيد              الخميس القادم حفل افتتاح مهرجان الكرازة بكاتدرائية الأنبا أنطونيوس فى أبو ظبى              استمرار عرض مسرحية قواعد العشق الأربعون على مسرح السلام              فتح باب التقدم لمسابقة صالون الشباب 2017              ملتقى "بصمات الفنانين التشكيلين العرب الثالث عشر" في أتيليه القاهرة بداية من 2 يوليو القادم              ورشة خط عربي في قصر ثقافة بيلا              أمسية شعرية وحفل غنائي غدا في متحف أحمد شوقي              العرض المسرحي "حكاية من مصر " غدا في بيت السحيمي              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              غدا الاثنين 19 يونيو مسرحية قمر العشاق" على المسرح القومى بالعتبة              غدا الاثنين 19 يونيو سهرة رمضانية لسفارة السودان بالقاهرة على المسرح الصغير              في الأول من يوليو دورة تعليمية لتعليم اللغة الفرنسية للأطفال في المتحف المصري              قريبا افتتاح دورة"صناعة السجاد اليدوي" في متحف ملوي للآثار              إعلان جوائز الدولة غدا الأحد 18 يونيو في المجلس الأعلى للثقافة              معرض "خطوة لقدام" بقاعة أدم حنين بمركز الهناجر للفنون              مسرحية"لسه بسأل"في مركز الحرية للإبداع بالإسكندرية حتى 20 يونيو الحالي              غدا الأحد 18 يونيو:حفل فني لفرقة أوبرا الإسكندرية على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية              القاهرة السيمفوني في دار الأوبرا بعد غد السبت 17 يونيو              الفرقة القومية للفنون الشعبية في مسرح الهناجر بعد غد السبت 17 يونيو              المولوية وعن العشاق في قصر الأمير طاز بعد بعد غد السبت 17 يونيو              بعد غد السبت 17 يونيو دار الأوبرا تنظم حفلا لأوركسترا القاهرة السيمفوني              يونيو القادم:وزارة الثقافة تحتفل بمرور مائة وخمسين عاما على تأسيس القاهرة الخديوية              بداية فنان، في مركز محمود سعيد للمتاحف بالإسكندرية              سبتمبر القادم احتفالية السفارة الأندونيسية في دار الأوبرا المصرية              غدا في الهناجر..إعلان جوائز مسابقة تراثي              لوحة للفنان باسكيات بأكثر من مائة مليون دولار              الجمعة 23 يونية حفل المولوية المصرية في دار الأوبرا المصرية              اللبنانيون ليسوا أحفادا للفراعنة              الليلة في المجلس الأعلى ليلة في حب مأمون الشناوي              فيسبوك" تتم رسميا صفقة استحواذها على منصة مشاركة الصور "إنستاجرام"              استخدام جهاز "آي باد" قبل النوم يسبب الأرق واضطرابات النوم              الاضطرابات النفسية تؤثر على كرات الدم البيضاء              الغيرة بين الزوجين تنخفض مع تقدم السن://e              الصديق الرشيق ذو القوام الممشوق يساعدك على فقدان وزنك              ابتكار فريد.. دراجة طائرةet.ru              الكاتب راشد عبدالغفار يدرس المؤسسات العقابية في تاريخ البحرين              تراجع مبيعات ألعاب الفيديو بنسبة 20 % خلال أغسطسr              مايكروسوفت" تعمق شراكتها في مجال البحث مع "ياهو" بإطلاق "إعلانات بينج"              مصادر تؤكد زواج رايان رينولدز وبليك ليفلىtt              لص يسرق جزءا من آلة موسيقية بكاتدرائية روسية              التوترالعصبي مصيدة لتخزين الأملاح في الجسمtt              رياضة "الركبي" قد تؤدي إلى الإصابة بالزهايمر              رياضة مكثفة لمدة دقيقتين توازي 90 دقيقة من الركضr              أمازون" تطلق حاسبها اللوحي الجديد "كيندل فاير إتش دي"              "أدوبي" تؤكد أن ثغرات "مشغل الفلاش" تهدد نظام "ويندوز8"n0              زلزال جديد بقوة 6ر5 درجة يضرب كوستاريكا:/              بريتني سبيرز تنافس أناقة كيم كارديشيان://              إدراج الضغط العصبي كأحد الأمراض المهنية:/              الماغنيسيوم يقلل الارهاق العصبي              12 دولة أوروبية وأسيوية وأفريقية فى المهرجان الدولى السادس للرشاقة والجمال 30سبتمبر41              أبحاث طبية: ممارسة الرياضة تقلل من فرص الموت المفاجىء بالسكتة القلبية>              باحثون يتوصلون إلى أن الفيل يصدر ذبذبات غير مسموعة              دراسة علمية: الانا الأخرى تلعب دورا أساسيا فى رد فعل المريض إزاء العلاج415yl              أبحاث طبية: علاج الصدفية يقلل فرص الاصابة بالازمات القلبية              الفنانة الأمريكية مايلي سايرس تغير تصفيفة شعرها لجذب الإنتباه              السيدات أكثر تضررا من مرض الالزهايمر بالمقارنة بالرجالn0y              العلاج النفساني أمل جديد لأصحاب الأمراض الجلديةre              اليابان تسجل أعلى النسب في الإصابة بالزهايمر              تويتر ينضم إلى "مؤسسة لينوكس"et              يوتيوب يختبر أسلوبا لتصفح الفيديو بحسب المزاج              "أبل" تحرز نصرا بقيمة مليار دولار على "سامسونج" في نزاعهما على براءات الاختراع415px);              زلزال بقوة 4ر7 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة قبالة ساحل السلفادورd              الممثلة آنا فاريس تضع مولودها الأول://eas              لوحي جوجل "نيكسس7" خمxus 7 يصل أوروبا في الثالث من سبتمبر              جوجل" تعتزم طرح بطاقات هدايا لمتجر "جوجل بلاي"ref              مهرجان نيويورك السينمائي يكرم نيكول كيدمانtt              تكريم ريتشارد جير في مهرجان زيورخ السينمائيt              بودرة ضد الجوع"..آخر صيحات الرجيم:              الكلاب فى بريطانيا تعاني من الوسواس القهرىtt              المخرج الأمريكي الشهير وودي آلان يخشى الطيران              طلاق توم كروز و كاتى هولمز رسميا:d              مسبار الفضاء الأمريكي "كيورويوزتي" يستعد للقيام بأول جولة له على سطح كوكب المريخ 415p              الطحالب البحرية مصدر جيد للطاقة بدون سعرات حرارية              دراسة أمريكية: كثرة تناول مشروبات الفركتوز تؤذى المخ<              كيرك دوجلاس يعرض النسخة الاصلية لفيلم "سبارتاكوسr              مقاعد ذكية تتعرف على الحالة النفسية للمسافرين في بريطانيا              دراسة أمريكية تحذر: التخدير قبل سن الثالثة قد يزيد مشكلات التعلم لدى الطفل415px);}             دراسة طبية: "عين الجمل" تساعد على تحسين نوعية الحيوانات المنويةv c              دراسة: مخاطر سرطان الغدة الدرقية قائمة بعد عقود من قنبلتي اليابانv              دراسة فرنسية:الزيوت الطبيعية النباتية لعلاج العديد من الامراض              دراسة: الهواءالنظيف يرفع من العمرالافتراضى للانسان فى عدد من المدن الامريكية415px);}<              دراسة: علاج التهاب الكبد الوبائى أقل فاعلية بين الأمريكيين ذوى الأصول الأسبانية415px)              فنانون من 7 جنسيات عربية في لجنة تحكيم مهرجان "تروب فست أرابيا"v c              مغامر فرنسي يقطع 16 ألف كيلومتر بالدراجة خلال عام لجمع معلومات لإعداد فيلم وثائقي415p              المركبات الكيميائية المتواجدة فى الصابون ومعجون الأسنان تتسب فى هشاشة العظام415px);}<              ارتفاع الطلب العالمي على الدراجة الكهربائيةt              أحمد مدحت ينتهي من مونتاج "عرفة البحر"://              المخرج خالد مرعي ينتهي من مونتاج ومكساج "شربات لوز"              أحمد ماهر:مخرج "نابليون والمحروسة" يكثف ساعات التصوير للانتهاء منه قبل نهاية رمضان415              دراسة طبية: ما يقرب من نصف مرضى السكر يعانون من آلاما مزمنة وحادةv              علماء: عين الفئران تمتلك كاشفا عن الطيور الجارحةr              جوجل تشطب 4 آلاف وظيفة في وحدتها موتورولا              خبير في آبل يقدر خسائر الشركة بسبب سامسونج بحوالي 75ر2 مليار دولار              جوجل تعمق من سياستها لمعاقبة المواقع المخالفة              البدانة تساعد على إعادة انتشار السرطان في الجسم مرة أخرىn              تناول الحوامل للاسماك الدهنية يعزز العناصر الغذائية لحليب أطفالهن d              رجل من بين كل أربعة يفضل المرأة التي تضع مساحيق التجميلn0              دراسة: اعتقاد المراهقات بأنهن بدينات يكسبهن مزيدا من الوزن في العشرينيات415y              تركمانستان تحتفل بيوم البطيخet.              خطوبة النجمة جينيفر انيستون والممثل جاستين ثيروكس              روح الدعابة هى أول صفات المدير الناجح ://              البريطانيون يفضلون تناول الهامبورجر أكثر من الاوروبين الاخرين              المراهقون الاقل إستهلاكا للحديد والفيتامينات              اليوجا تخفف أعراض الاكتئاب وتعمل على تقوية مشاعر الأمومة لدى السيدات              عصير البطاطس يعد مكملا غذائيا لعلاج قرحة المعدة r              نجمة إلكترونية لمراقبة الرضيع ومؤشر لدرجة الحرارة فى الحجرة s              احتياج الشخص لفيتامين /د/ يزداد مع تقدم السن              "مين اللى قال" ملحمة شعرية بمركز كرمة بن هانئ الثقافى n0y              مسرحية "يوميات الأرجواز" بدرب 1718 ://eas              إيران تسضيف اجتماعا دوليا حول الصحوة الإسلامية وتحرير فلسطينs              الأمن المصري يضبط محاولة لتهريب 10 تماثيل أثرية للخارج n0               مادونا تطالب بالحرية لعضوات في فريق "بوسي ريوت" خلال حفل في موسكو- >              انفصال نجمة مسلسل اكس فايلز جيليان اندرسون عن حبيبها بعد علاقة دامت ستة أعوام 415px              نوكيا" تعتزم إطلاق هواتف ذكية بنظام "ويندوز فون 8" الشهر المقبلv c              كتاب "فرقة ناجي عطاالله" يتضمن المشاهد المحذوفة من المسلسل التلفزيوني              محاضرة "فضل العشر الأواخر من رمضان" ببيت ثقافة أبو صير الملق              زلزال بقوة 4ر4 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة بين الدنمارك والسويدd              كين مارينو يكتشف شيطانا بأمعائه في الفيلم الكوميدي المرعب (ميلوv c              جيه تى ودامون ألكزندر يلعبان دور مجرمين في (مسدس بعشرة سنت              مهرجان موسيقى بولندى ألمانى يختتم فعالياته بحضور اكثر من نصف مليون شخص              روحانيات رمضان" في ندوة بمسرح متروبول://e              صالون شبابيك الثقافي يستضيف علاء الأسواني ..الخميس المقبل              توتير" تعتزم فتحا مكتب للمبيعات في البرازيلt              مايكروسوفت" تتم صفقة استحواذها على صانع الشاشات اللمسية العملاقة "بيرسبيكتيف بكسل"415              تراجع حصة هواتف "أندرويد" الذكية في السوق الأمريكية              الخضراوات تقتل الجين المسؤول عن السرطان:/              العيش دون كذب وتناول الخضروات يجعل الإنسان أكثر صحة              مرض الزهايمر يكون "أكثر شراسة" عند المسنين الأصغر سنا              دراسة تكشف تراجع نسبة الإصابة بأورام المخ عند مرضى الحساسيةss              زلزال بقوة 3ر5 درجة يضرب محافظة شرناق جنوب شرق تركيا<              قراءات صوفية من ديوان الحلاج فى أمسية بمعرض فيصل للكتابn0              أمسية شعرية وفرقة التنورة في ليالي رمضان بمعرض فيصل للكتاب ...الاثنين              اختبار طبى لمعرفة تطور مرض التوحد عند الاطفال ref              ريم هلال : "الأخت تريز" نقطة تحول وتجربة مهمة بالنسبة ليn              محمد علي : الإنتهاء من تصوير "الهروب" .. وسعيد برد فعل الجمهور              إياد نصار : انتهيت من تصوير "سر علني"://e              إبراهيم فخر ينتهي من "خرم إبرة" بعد غد://              دراسة عالمية:مواطنو سوازيلاند أكسل شعوب العالمref              الشاي المثلج يزيد من مخاطر تكون حصى الكلى              حملة لتخليص موقع "جوجل بلاي" للألعاب من البرامج والتطبيقات "المارقة"              خدمة بريد إليكتروني جديدة من مايكروسوفت تجتذب مليون مشترك خلال ست ساعات415yl              شاب غير مسلم يصنع أضخم مجسم لمسجد بالإماراتt              وفاة عازفة البيانو الرومانية اورسوليسا في فيينا عن 33 عاما              إعلان أسماء الفائزين بجوائز سوق عكاظ الثلاثاء المقبل<              الهند تحتل المرتبة الثانية لعدد مستخدمي المحمول في العالم              بيت السناري ينظم دورة متخصصة في التحكيم القانونيr              تأجيل تطبيق حظر هاتف "سامسونج جالاكسي نيكزس" الذكي في الولايات المتحدة للمرة الثانية              دراسة طبية تحذر من بدانة الأطفال فى كندا:              حصص الزراعة والعناية بالحدائق فى المدارس تعزز من نمو الطفل              موتورولا" تؤكد إطلاق هاتفها الذكي "فوتون كيو" هذا العامn0              فورسكوير" تقدم ميزة "التحديثات الترويجية"              تقرير: "فيسبوك" تطلق هاتفها المحمول الأول منتصف 2013<              دراسة تظهر فاعلية عقار "بروزاك" المضاد للاكتئاب كمضاد للفيروساتv c              إنخفاض مستوى فيتامين "د" لكبار السن يتسبب فى اختلال التمثيل الغذائي لديهم415              اليوجا أفضل علاج لضغط الدم المرتفع://easy              خبراء ينصحون بالحماية من أشعة الشمس فوق البنفسجية              علماء: أصدقاء القردة أسرع نجدة لها من غير الأصدقاء              العثور على حوت نافق على شاطئ سيدني بأستراليا              الأسبرين يؤخر تكوين المياه البيضاء://easy              إدمان مشاهدة التلفزيون يزيد من مخاطر الإصابة بالسكر بين كبار السنv              دراسة عالمية: ملاذات الحياة البرية بالغابات الاستوائية مهددة بالانهيار              أبل تطلق "آي فون 5" سبتمبر المقبل:              سامسونج" تعطل خيار البحث المحلى على هاتفها الذكي "جالاكسي إس3"              "مايكروسوفت" تضيف ميزة البحث الاجتماعي لمحرك "بينج"              الابتسام أثناءالتوتر يساعد فى حمايةالقلب:              بصمة الكلب "أوجي" فى شارع المشاهير بهوليودtt              ثقافة المنيا تحتفل بليالى رمضان              أنشطة ثقافية وفنية ببيت ثقافة القبارى... احتفالاً بشهر رمضان              باندا بحديقة حيوان أمريكية تلد وهي في سن العشرين مسجلة رقما قياسيا              مشاركة الرجل فى تنظيف المنزل يجعله أكثر سعادة من غيره              النوم الصحي يعنى جهاز مناعي قوى              زلزال قوته 6.6 درجة قبال ساحل سومطرة باندونيسياre              انتصار: رواج فني في مسلسلات رمضان ولسنا في منافسة مع الدراما التركية              حياة وأعمال راقصة الباليه بينا بوش فى فيلم سينمائى بباريس              دراسة: فى الدول النامية المرأة أكثر ذكاء من الرجل              دراسة بريطانية: شخير طفلك يقلل من مستوى ذكاءه              باحثون كنديون:الاستيقاظ مبكرا يجعلك أكثر سعادة عن الآخرين              طبيبة فرنسية تعالج الأطفال من السرطان بتسلق الجبال               left to rightstopright to left
 الاثنين,01 يونيو 2020 07:02 م - القاهرة      

  دراسات نقدية

شعريّة البوح والشجن في ديوان: "صباح هادئ جداً"

القاهرة 24 ديسمبر 2019 الساعة 11:50 ص

كتب: حاتم عبد الهادي السيد

تحيلنا الشاعرة "صباح هادى" في ديوانها "صباح هادئ جداً" – منذ البداية - إلى المفارقة، الذات الشاعرة، البوح والشجن، الحزن والبراءة، النّوح على ماض سعيد، والأمل قي استمرار الحياة بعد وفاة العاشق، الزوج، المحبوب. وقد جاء اختيار العنوان ممزوجاً باسمها لتشير إلى الذات الحزينة، الفراغ، الوحدة، وجع الاغتراب في المكان، غياب المحبوب، آهاتها الممزوجة بالوجع الشهي الزاعق في الروح، فنراها تنشد قصائد الحزن الذى تربع في القلب، وتطل من شرفة الحياة وحيدة على العالم، تنادى ابنتها منذ البداية لتتجرع معها مرار الأيام والصبر، وتنطلق دموعها / دموعنا معها مهراقة عبر اللغة الشجيّة لموسيقى الحزن التراجيدية المنسابة عبر الصباح الهادئ جداً،وكأنها يوميات الحاضر، تروى من خلالها الماضى الجميل السعيد،حيث الحب والحنان، والقلب الكبير،والوفاء لذكرى المحبوب، تبكى وتبكينا عبر رسائلها، تعاليمها لابنتها بالصبر على الفجيعة والفقد: فقد الزوج، الحبيب، المعشوق، وعدم الشعور بالأمان، تقول عبر التقديم: "إلى مريم، يتيمتان في مرمى الزمان نحن يا فتاتى بلا قلب يؤازرنا ويمحو ما يخط، فمن كان يرفق بنا لم يعد معنا، ولم نعد نراه، ورغم أنك ابنة وحيدة، لكننى أرى أن مسئولياتك كبيرة جداً، فرفقاً بأمك يا ابنتى، كونى معى يداً بيد، لتصبحى كما أريد، وكما كان والدك يحب ويرغب، ولتكونى معى عوناً على الزمان، كزهرة من زهرات الربيع الجميلة أريد أن أراك، بريئة كما أنت، ولكن جريئة تأخذين من الحياة حقك كاملاً، تحددين هدفاً، وتصنعين عالمك الذى يلائمك.. المحبة دوماً، أمك". إنها تذكّرنا بحكيمة العرب الأم التى توصى ابنتها، لتتصّبر بالأيام وتحدد هدفها، لتأخذ من الحياة حقها كاملاً، وفى هذا إصرار على بلوغ الغاية، وقوة احتمال من الأم، تريد أن تنقلها للابنة الصغيرة لتواجه الحياة بعد فقد الأب، بعد أن أصبحتا يتيمتين في مواجهة العالم والكون والحياة .

وفى الديوان نلحظ جماليات السرد القصصى الشعرى، وكأنها تسرد أحزانها على الأوراق بشكل إيقاعى رائع، وشعر عمودى، وتفعيلى سلس عميق،غائر كجروحها التى تحاصرها، وتريد أن تكسرها، فإذا هى عصيَة على الاستسلام، تجابه الواقع بقوة وشجاعة وصبر، وفى الليل تأوى إلى مخدع الذكريات، تناجى طيف المحبوب الغائب الذى تركها وحيدة مع الأيام، تخاطبه عبر الغرفة الخالية، والوسادة التى تشتكى صمتاً وسكوناً، وغربة، ومراراً لفقد الذى قد كان يوماً يضىء غرفة قلبها بالدفء، ويشدّ على يديها الحانيتين، فنراها تصرخ، تنوح، تبوح، تجأر في سكون العتمة وظلمة الليل الموحش بالوحدة، تستنطق الذكرى، وتجترّ الأيام الخوالى، والبوح الصامت، والشجن اللذيذ، تقول في قصيدتها "على ضفاف الروح": (وحبك كان منسأتى/ التى اشتدت / وكان عصاى/ أهش بها على الأيام / تأخذ شيبتى لصباى). (الديوان ص:6).

إنها تحيلنا عبر الالتفات إلى الذات في قولها " وكان عصاى"، وكان لها أن تقول: " وكنت عصاى"، لكنها أرادت بالالتفات أن تأخذنا إلى مرار الفقد، عبر قوة التعبير الزاعق في الروح، كما تستنطق القرآن الكريم في قصة موسى عليه السلام: "قال هى عصاى أتوكأ عليها وأهش بها على غنمي ولى فيها مآرب أخرى" صدق الله العظيم. فهو كان العصا التى تهش بها على الأيام ، تستنطق فيها أيام الصبا، لتعيدها بكراً حوراء، بعد أن علاها الشيب، بفعل الفقد والوجع، وغربة الأيام الحزينة.

ولنا أن نتوسل عناوين الديوان لنجمل تجربة الحب والحزن والفقد، فنراها قد تخيّرت عناوينها الدالة بدقة متناهية، بالإضافة إلى الأطر الجمالية للتنسيق الداخلى للديوان، وكأنها تبحث عن الجمال، تستشرف السعادة الآتية، تجابه الذات المقهورة وعصف الأيام، فهى تتجول في أقاليم الحزن عبر فصول الأزمنة، وهى قابعة في وحدتها تتلفّع البرد، الصقيع، الوحدة الخرساء، دون مدفأة، يد حانية،شهقة صدر، قرقعة أضلاع، تأوهات، ترجيع لعناق يمتد، كلمة حانية تعينها على رهق الأيام، وقد أجادت اختيار العناوين المعبّرة عن الحالة النفسية التى اندغم فيها صوت الراوى/ السارد، الحكّاء، بصوت وجيب قلبها الزاعق، فرأينا عناوينها الرومانتيكية التراجيدية المأساوية، ويمكن لنا عبر استقراء العناوين أن نقدم تحليلاً رقيقاً، لنضطلع إلى شاعرية العناوين عبر الحالة الكلية لها، فنقول: على ضفاف الروح، تجلس الأنثى لتنادى الحبيب الغائب فتقول: "هلا فتحت الباب" لتجد "رفيف الشوق" و"صعقة في حنايا الروح" تحتاج إلى "ساقي الأرواح" ليهدهد "مر الهجير"،على "أرض الجنة"، حيث " العشق داء" يؤدى إلى "الهاوية"، وحيث أنا أغرق في "بحر الحنان و أخشى  "جفوة " الأيام عبر "أيامي" و"ذبذبات الحب"، الخ.

ويمكن لنا أن ننسج حكايتها الحزينة عبر عناوينها الدالة: "هواك درعي"، "نحن العقاب لنا"، "أنين"، "وحدك قيدى"، "ميّتاً"، طيوف الذكرى، "يغمرني عشقاً"، "لست أعفو"، "غياب"، "جنون"، "غرام"، "ظمأ ورىّ"، "رغد الحياة"، "صلابة جوفاء"، "مذنب وبرىء"، "أنثى"، "أرق الأحزان"، "صباح هادئ جداً" ثم قصيدتها الرائعة "معارضة لنونية ابن زيدون شاعر الحب الكبير، ولعلنا نلمح عبر قراءة عناوين القصائد هذه الحيرة التى تنتابها، والشوق الذى يعتريها، والألم الصامت الحزين رغم محاولاتها أن تكون قوية فإن القوة والصلابة تتحولان إلى صمت أجوف، وضعف لأنثى تستشعر الوحدة، وتتجرّع صنوف العذاب، والغياب، وكأنها عبر منافى الذات والوجع تتلمّس بصيص الحياة من جديد.

إنها الأنثى الباحثة عن الدفء عبر القصيدة، وحروف الوجع والبوح، والألم الشهى، تصرخ عبر ذاتها، وتجأر في بريّة السكون والعتمة، تناجى روحها، وتتصبّر بالأيام ، تقول:

إني أنا الأنثى القصيدة قد منحتك

رشفة من شهد فاتنة فأنت المغرق

إني انتظرتك أن تجيء إلى دمى

عطراً فرنسياً يفوح فيغدق. (الديوان ص:92).

إنها تنتظر السراب، مجىء الفارس الذى يغمر روحها، ويمسّد جسدها بالعطر الفرنسى الضّاج بالأقحوان، الذى يدغدغ أعصابها المرهقة، وآهاتها المسافرة عبر الذات، والوقت ، والمكان، والحياة  والعالم.

وفى قصيدتها "غرام" نلمح جمالية الصورة الشعرية، وتخالفيتها، وأثيريتها، فالغرام لديها مختلف كالطلق، الألم الزاعق في الجسد والروح، ولكن بغير ولادة، وهى هنا المشتاقة كشجرة عريانة من الأوراق وقت الخريف، تجأر في الصمت بالغرام لتعيد للتذكار عهده الذى مضى، وجفلت أيامها بعده، تقول: الحب ما بيننا / طلق بغير ولادة/ يلهو الزمان بنا / وتلك أسوأ عادة / قلبى بكم مبتلّ / له العذاب رفادة / وأنت يا سيدى / بلغت سبق الريادة. (الديوان، ص:  76).

وفى قصيدتها "هلا فتحت الباب" تحيلنا إلى روعة الأنثى عندما تفتح الباب للحب، وهى كالغريبة تتوسله بكل معانى الشوق، ولنلمح غربة الروح عبر الحدود ومدى الرقة، وجمالية المعنى والمبنى لمعمارية الشعر الشاهق الأثير، تقول:

هلا فتحت الباب قلبى عالق                 عند الحدود يراقب التحنانا

شغف كان ملاكه متوثب                   يمشى على جمر الرؤى عريانا

يصطاد شهد الذكريات من الردى          ويودع الغربات والأحزانا 

يشتاق ضمة عاشق يهب الحياة ملاذها ..   ويفجر اللقيا بها بركانا. 

(الديوان ص: 10). 

ومع الزيادة في مقاطع البيت الأخير على مستوى الموسيقى، إلى أنها زيادة تضيف للمعنى الكثير عبر جمالية الصورة الكلية والصور الجزئية الجمالية الباسقة الشاهقة. إنها الأنثى الرقيقة، المعذبة،الصارخة في وجه العالم، المقهورة والمحبة،عبر غربة الذات التى ترفل في رواق الرومانتيكية، الأثيرة الجذلى، تستنطق الحب القديم، تناجيه كل وقت، تنشد الدفء والحنان، وتعاتبه على الفراق وتركها وحيدة، تقول:

وما قدّرت حبى حق قدري     وقد حملتني فوق احتمالي

وما أشفقت من ضعفي وعجزي    وما أعطيتني صك اكتمالي

وتهت علىَ مزهواً بحبي          وقد قطّعت قلبي بالنصال

وأشكو البعد ثم أظل أشكو       فلم تحفل بحزني وانعزالى

وكم قد صرت بالأحزان أشقى   يعذبني انشغالك واشتعالى

إلى أن صرت بالأشواق حمقاً   ومنك شفيت جرحى بارتحالي

رددت الطعنة النجلاء ضعفاً      فعش ميتاً وحيداً في الليالى. 

(الديوان ص58-59).

وفى قصيدتها الشاهقة "جنون" نراها عاشقة متبولبة، متيمة فريدة، ترفض أن يشاركها أحد في حبه، تصطفيه لذاتها دون النساء، تقول:

لأجل هواك قد أوقفت قلبى         وصدقاً قد أموت وأفتديكا

وإنى حين قد أعلنت حبى         حسبتك لست تشرك بى شريكا

ففى عشقى أنا القدح المعلّى       ولكنى شقيت لأصطفيكا

وأنت مضيع في كل أنثى         و لكنى   بريك أرتجيكا

عجبت لأمر قلب قد عصانى       وراح يبيعنى كى يشتريكا. 

(الديوان ص:73-74 ).

إنها صوفية الحب حيث تجسّدت حالتها /حالته وأبدلت مكانه بمكانها، فنراها قد اشتعلت بحبه، عبر تبادلية الدور، وكأنها تعاتبه، تنتقم منه لتركها وحيدة، فتصفه بأنه الذى الآن أصبح وحيداً في  ليالى الحياة لا الموت، وكأنها أرادت الخلاص وذابت في عشقه حتى النهاية. إنها فلسفة اللغة الشاعرة، شعرية الذات وصوفيتها عبر سرمدية الوجود المتهادية، فهي العاشقة المشتاقة إلى الدفء، تنتقم منه بالضعف،لا بالقوة، تنكسر للمحبوب حتى وهو ميت، وتأخذ مكانه، مكانها، وتعبر عبر المكان إلى الزمان، إلى الحقيقة والبرهان، واليقين،عبر أسطورة الألم والتّشهىّ لحبيب غائب لن يجيء أبداً بعد أن ضمّت رفاته الليالى، وغاب هناك إلى الأبد. وهى كذلك رسائل للغائب، للحبيب، ذكرى ووفاء ، لعاشقة، لأنثى الحب التى تعلن العصيان والقوة، لكنها ضعيفة أمام الغياب، موت المحبوب، رهق الحياة، الوحدة، الليل، لسكون العتمة، وكأنها مأساة أنثى تحاول الوقوف، وتجابه الدنيا بالضعف الأنثوي، بالدموع الثخينة المهراقة على روابي القلب الحزين.

وفى معارضتها لنونية ابن زيدون "أضحى التنائى بعيداً عن تدانينا" تستدعى المعلقة لتسقطها على ذاتها المنكسرة، تكلم الغائب الحاضر، الميت الحى، الحبيب البعيد القريب، تتماهى معه عبر الألم الإنساني لتخلّد تجربتها الذاتية بتجارب الآخر الذى مرّ- ربما-  بنفس الظروف من القهر النفسى لفراق الأحباب، تقول:

تعلّق القلب بالأبواب مسكينا      ما جاء ردّ لهذا القلب يحيينا

هل جاء عيد يوارى دمع أعيننا   لا، لم يجئنا،فمال الحب صادينا؟!

نجرى الدموع، دماء القلب كى تجدوا    صدق المحبة.. جهراً حاضراً فينا

ونحرق القلب نزكى ناره علماً      نرعى الدخان الذى حتماً سينجينا

كى لا تروا ما بنا.. من حبكم حرضاً     كى لا تضيعوا الهوى بين أيدينا

نحنى ونرخى جناح الذل من لهف    نصفو ونعفو لعل الحب يهدينا

يا من ضننتم وقد أودت بنا  علل            ضاعت من الهجر أرواح المحبينا

دنياكمو فيض سحر كيف ندخلها     والوصل حلم شديد البعد يعيينا.

 (الديوان ص:94-95).

ولعمرى فهذه المعارضة قد كشفت عن روية الحب، ومدى الشاعرية الشاهقة / للشاعرة صباح هادى، بل إننا نراها قد شفّت ورفت ّ وذابت في العشق، وكأنها تعيد لنا أقوال المتصوفة : "من ذاق عرف" ، أو أنها تندغم بالمحبة وتتماهى لتصبح كلاً واحداً مع المحبوب، أو كما قال الشاعر:

أنا في أنا وإنىّ في أنا رحيقى مختوم بمسك الحقيقة.

وفى قصيدتها "أرق الأحزان" نراها أكثر صلابة، ورقّة، وضعفاً، فهي تتحدى الأيام لفقده، وتصرّ على استكمال الحياة، بل ربما لمحنا عتاباً يصل إلى حد الهجاء له،وقلقاً ينتابها في كل الأحايين، تقول:

أسكنتك الروح المشاعر كلها       ولقد رفضت الوحى والتنزيلا

قطّعت أجنحة الملائك غيلة         وسخرت حين حسبتك الضّليلا

وأضعت عرش الحب حين أضعتنى   ووقفت مغترباً عليه عليلا

تزهو الممالك بى ويزهو عرشها     قد توّجونى فوقها إكليلا. 

(الديوان ص :104).

ولنلحظ جمال الصورة وصدق التعبير فى قولها: "وأضعت عرش الحب حين أضعتنى"، كما يظهر تباهيها بذاتها وسموقها: "تزهو الممالك بى ويزهو عرشها" فنراها قد توجت أميرة الأميرات حيث غدت هى التاج الملكي الكبير لكل الممالك والعروش، وفى هذا زهو أنثى تزهو بجمال بهائها على كل من في الكون والحياة.

وفى قصيدتها "صباح هادئ جداً" وهى عنوان الديوان نراها تنتقل من العمودي إلى التفعيلى، وتتخير اللغة المموسقة الصافية القريبة إلى القلب ، دون معاضلات لغوية، أو استغلاق لمعنى، أو ترميز لصورة، فهى واضحة كذاتها المشرقة المحبة الملتاعة ، ورقيقة كجدول نهر يتهادى بالحب الطافح، والموج الهادر بالحنان، تقول:

(تقاسمنا رحيق الجنة الأعجز/ توضئنا الدموع لحبنا الأعنف/ فلا بعد هناك ولا رحيل هنا /ولا خطل يهدننا ولا قبح يبددنا/  وغنوتنا تهدد رعشة الأحزان القديم بنا / وتفتح باب توبتها الأثير لنا / وتجعنا نجوماً في سما العشاق/ وتفتح باب جنتها لمن يشتاق/ فكيف ترى فؤادى الغر/ يا عشقى وكيف أراك؟/وكيف أرد أنفاسي /إلى شفتيك كى ترعاك. (الديوان 106-107).

إن الصورة الشعرية هنا نسيج من تجربتها المريرة في الحب، ولقد أنضجتها التجربة لنقول: إننا أمام شاعرة شاهقة تغزل من صوف المفردات رحيق الأنثى الأشهى، وتعبر بالوجع الشهى أرواحنا فتأخذنا معها في رحلتها الحزينة إلى جزائر الحب والعشق والهيام والوله والحسرة والحرمان، والتوق والشوف والغربة، ولعلنا لن نخطئ فنقول: إنها أنثى ترفل في الحنان، تقرأ الماضي بصورة الحاضر، تخاف من المستقبل وتتحداه، تعيد رتق المشاعر اليابسة لتذوّب الجمال على شفة القلب وتصنع من الحزن حديقة للحب الآتى، الماضي الجميل، المستقبل الذى يبدو ضبابياً، إلا أنها لا تتوسل الحب، بل تندمغ في العشق وتنسج من لحمة مشاعرها، ودقات قلبها الآسنة، قصائدها الخالدة التى تعيد لنا زمن الرومانسية من جديد، كما تضفى على القصيدة العمودية سحراً رومانتيكيا خاصاً، وكأنها تجدد ثوب الشعرّية، تعارض ابن زيدون، وترى في تجربته تجربتها، تتماس معه، دون أن تندمغ في رحابه، وتصنع عالمها الخاص بريشة قلبها، وتشرك القارئ في استنطاق الجمال، بل والغوص معها في آلامها، تريد التطهّر بالحب، والعلاج بالشّعر، من أوجاع الحب ومرارة، ومن قسوة الأيام وظلامها، ومن عدم إحساس أحد بها، فهى تصنع أسطورتها / قصيدتها بصوت الأنثى القوية/ الضعيفة/ المتحدّية والرافضة الاستسلام، والموجوعة العاشقة بالليل، تنشد الوجد والتوق لتسمو في صوفية الذات،عبر حالات الوجع والتّوق والحرمان والجوع النفسي، والجسدي، والعاطفي. وتقف في شرفة العالم تتحدى الظلام والخوف والقلق، وتشكو إلى أنثاها، توقها، حميّاها، فربما تجد بعض هواء عليل، أو تمرّ على جزيرتها القاحلة سفينة الحب من جديد لينتشلها فارس، بحّار،عاشق جديد، يأخذها إلى برّ الأمان، ويمنحها الأمان والدفء عبر سفينة الأيام والكون والعالم والحياة.

تظل "صباح هادى"، شاعرة الرومانتيكية الشاهقة، تنسج الألم جزيرة، وتحوّلها إلى أمل، وتستشرف الضعف في القوة، والقوة في الإرادة على استمرار الحب والحياة، من جديد.















هل لديك تعليق؟


الاسم :  
البريد الالكتروني :    
موضوع التعليق :  
التعليق :  
 



 
الرواية البدوية وعبقرية سيناء: إضاءة على المكان والسرد في رواية خطايا مقصودة لعبدالله السلايمة 2/2

الرواية البدوية وعبقرية سيناء: إضاءة على المكان والسرد في رواية خطايا مقصودة لعبدالله السلايمة 1/2

يسرى العزب عميد شعراء العامية المصرية المعاصرين

جماليات السرد المعرفى فى رواية " تلات ورقات" لمنال الشربينى

القصة الشاعرة وأسئلة الإبداع الجديد -2

القصة الشاعرة وأسئلة الإبداع الجديد -1

مقامات الاحتراق وسيمفونية العشق .. "قراءة مشاهداتيّة"

ثنائية الموت والحياة فى "للموت در" لتقى المرسى

من أغانى الفتى القروى.. ديوان جديد للشاعر أشرف قاسم

قصة الومضة.. قراءة فى المفهوم وتطبيقاته السيميولوجية

الذات والعالم والمنفى في "بريد الليل" للروائية اللبنانية هدى بركات (الرواية الحائزة على جائزة البوكر 2019)

وريقات في حضرة مولانا الشعر

تحرير الذات وقيود الواقع في "روبابيكيا "

ناصر محسب بين غرود الواحة وإيهامات السرد.. قراءة في رواية "الوزغة"

محمد مسعد يناقش "خطاب الأقلية في المسرح المصري" بالمعهد العالي للفنون المسرحية

الصفحة الرئيسية    |    أرشيف الاعداد    |    عن مركز التصميم الجرافيكي    |    بحث    |    عن الموقع    |    خريطة الموقع   |    اتصل بنا    |    المواقع الالكترونية للهيئة    |    اضف الموقع للمفضلة    |    فريق العمل


جميع الحقوق محفوظة للهيئة العامة لقصور الثقافة 2010
هذا الموقع تصميم وتطوير مركز التصميم الجرافيكي - الهيئة العامة لقصور الثقافة - وزارة الثقافة - مصر