شروط التقدم لجائزة ساويرس الثقافية              شروط مسابقة جائزة الدولة للإبداع الفنى بالأكاديمية المصرية للفنون بروما              شروط جائزة"اتصالات" لكتاب الطفل              شروط التقديم لجائزة أحمد فؤاد نجم الشعرية              شروط مسابقة وزارة الشباب والرياضة الفنية              شروط الترشح لجائزة "توفيق بكار" للرواية في تونس              السيسى يؤكد تطلعه للعمل المشترك مع جميع العاملين بمفوضيات الاتحاد الأفريقي              التعليم: البنوك ليست جهة استلام مبلغ تأمين التابلت ويسدد فى البريد              التعليم تبدأ مقابلات رؤساء كنترولات شهادة الدبلومات الفنية              طقس متقلب من الأربعاء للسبت ورياح تصل للعاصفة وانخفاض الحرارة 5 درجات              روسيا تعتزم تنفيذ أول مشروع لإنشاء منطقة صناعية خارج البلاد فى مصر عام 2021              الرئيس عبد الفتاح السيسي: ضرورة الربط السككى مع مختلف الدول الأفريقية              رئيس الوزراء: ارتفاع تدفقات النقد الأجنبى لـ163 مليار دولار فى أخر 3 سنوات              طقس الاثنين: شديد البرودة.. والقاهرة 10              الرئيس السيسي يولي كامل الاهتمام لجميع عمال مصر              توقف الملاحة بسبب سوء الأحوال الجوية فى البحيرة              قمة ثلاثية مع السودان وإثيوبيا على عدم الإضرار بالمصالح المشتركة              رفع حالة الاستعداد بالسكة الحديد والمترو استعدادًا للفصل الدراسي الثاني              حسناء عجاج تطالب الأسر بالتوعية للتعامل مع الأطفال ورعايتهم              300 ألف طن من القمح مشتريات هيئة السلع التموينية المصرية              صدور 3 منشورات تحذيرية لادوية ومستحضرات غير مطابقة للمواصفات والخواص الطبيعية              الانتقال لحى الأسمرات، تمهيداً لافتتاح المرحلة الثالثة بالأسمرات.              "نور الحياة" لفحص عيون 30 ألف طالب بالشرقية              *كيف يحتفل المتحف المصري باليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة؟!              شروط المشاركة في ملتقى الأزهر للخط العربي والزخرفة              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              تفاصيل جائزة زاهي حواس لأفضل أثري ومرمم في عيد الأثريين              شروط النشاركة في المهرجان المسرحي الإفريقي لشباب الجنوب               مكتبة الإسكندرية تُطلق جائزة عبد الرحمن الأبنودي لشعر العامية والدراسات النقدية ( مسابقة )              جدول أفلام أسبوع ألأفلام اليابانية في مركز الإبداع بدار الأوبرا              تفاصيل مسابقة "مصر تتغنى " والجوائز سفر إلى الصين مجانا              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              قريبا: مهرجان " تراث وابداع و تعايش"              بدء اختيار وقبول الدفعة العاشرة من برنامج بيت جميل للحرف التراثية.              فتح باب التقديم لجوائز الاتحاد لعام لكتاب مصر 2018ــ2019              نظاما ذكيا يميز بين قزحية الموتى والأحياء              تقيم اللجنة التنظيمية الاجتماع الأول للمشاركة العربية بمعرض القاهرة للكتاب              جائزة مان بوكر: لأول مرة منذ 50 عاما يصلنا هذا العدد من الروايات              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              دار الشعر المغربى تطلق جائزة فى نقد الشعر              قريباً : ملتقى "سلسبيل النيل" بمشاركة 30 فناناً              المهرجان القومي للسينما يبدأ في تلقي الأعمال المشاركة              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جوائز اتحاد كتاب مصر              دار الشعر بمراكش تنظم جائزة "أحسن قصيدة" للشعراء الشباب              صندوق التنمية الثقافية يطلق مسابقته الأدبية السنوية              رحيل الناقد الفرنسي الشهير جيرار جينيت              منصة إلكترونية جديدة بالمغرب لذوي الاحتياجات الخاصة              شروط جائزة أبو القاسم الشابي في دورتها الجديدة              ملتقى "كفك" يدعم الكيانات الثقافية والفنية              فتح باب الاشتراك بمسابقة نادى القصة للرواية والقصة القصيرة              كنوز الملك بسماتك الأول في حفائر المطرية              لجنة الشعر بالمجلس الأعلى ثثقافة تحتفل بذكرى ميلاد الخال              ثماني معارض للكتب تنظمها الهيئة المصرية العامة للكتاب حتى أوائل مايو 2018              فتح باب التقدم لمسابقة "تراثى 3" للتصوير الفوتوغرافى لتوثيق المبانى والمواقع التراثية              آخر مارس إغلاق التقدم لجائزة الملتقى للقصة القصيرة              قريبا إنشاء قاعدة بيانات لمكتبة المترجمين              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              أول أبريل فتح باب التقدم لجوائز اللجنة المصرية للمتاحف              قريبا : برنامج جديد للنشر متعدد اللغات فى مكتبة الإسكندرية              قريبا تعيد مكتبة الإسكندرية بناء موقع ذاكرة مصر وتتيح ةً 500 نسخة من المجلة للمدارس              دولة الجزائر تكرم رموز الثقافة والفن في مصر على هامش مشاركتها كضيف شرف في معرض القاهرة الدولي للكتاب              قطاع المتاحف بالإسكندرية يعلن عن حجز تدريب منتصف العام المقام سنوياً للخريجين وطلبة الآثار والإرشاد السياحى              بحضور وزير الثقافة، نتيجة مسابقة بينالى فينسيا 2018              الأحد القادم 17 ديسمبر "الحرف التراثية.. المستقبل والتحديات" ندوة علمية فى متحف النسيج              مكتبة الشارع بوسط البلد توفر القراءة المجانية للشباب              حفل كورال أطفال بقصر الطفل              مروان خورى بالمسرح الكبير بالاوبرا              دار الأوبرا المصرية ، تنظم حفلا لاوركسترا عمر خيرت بمسرح سيد درويش              عمر خيرت بمسرح سيد درويش .. و" الشعر فى مواجهة الارهاب" ببيت الست وسيلة              " ريسيتال بيانو - ديفيد إدجار" بالمسرح الصغير.. مسابقة للأغنية الوطنية للشباب بقطاع الإنتاج الثقافي.              عرض القطة العميا على نادي مسرح السويس              ورشة لصندوق التنمية الثقافية عن تطور صناعة الحلي              فيلم بوابة أنا في المركز القومي للسينما              غدا الأربعاء 13 سبتمبر حفل رسيتال في دار الأوبرا المصرية              بدء التقدم لـمسابقة "مصر بشبابها أقوى              من فات قديمه تاه في بيت السناري              هيئة قصور الثقافة تقاوم الأمية              ابدأ حلمك..ورشة مجانية لتعليم التمثيل              صندوق التنمية الثقافية والسفارة الصينية يعتزمان إقامة ورش لتعليم الفخار              محاربة البطالة.. ورش تعليمية للصناعات اليدوية بمتاحف الإسكندرية              قريبا مسابقة أطياف في نقابة الفنانين التشكيليين              غدا أمسية شعرية للشباب في مركز طلعت حرب الثقافي              قريبا معرض فني في ساقية الصاوي لشباب الفنانين التشكيليين              "إبداعات الشباب فى مواجهة الإرهاب.. مصر قوية بشبابها"...مسابقة في المجلس الأعلى للثقافة              حفلات توقيع وقراءات نقدية لعدد من إصدارات بتانة              مسابقة في القصة القصيرة تصدرها دار الهلال              مسابقة في الفنون البصرية عن المجلس القومي للمياه              فرقة المسرح القومى للأطفال تقدم في العيد سنووايت              فرقة مسرح القاهرة للعرائس تستقبل العيد بـ " صحصح لما ينجح "              دكتوراه في الحب في الحديقة الثقافية بالسيدة زينب              الخميس 29 يونيو تعرض " الجلسة – وشغل عفاريت" على مسرح الطليعة              "ميتين من الضحك" و" العسل عسل" على مسرح ميامي              ليلة من ألف ليلة على المسرح القومي ولمدة شهر              غدا 12 عرضا مسرحيا في مسارح الدولة وطوال أيام العيد              الخميس القادم حفل افتتاح مهرجان الكرازة بكاتدرائية الأنبا أنطونيوس فى أبو ظبى              استمرار عرض مسرحية قواعد العشق الأربعون على مسرح السلام              فتح باب التقدم لمسابقة صالون الشباب 2017              ملتقى "بصمات الفنانين التشكيلين العرب الثالث عشر" في أتيليه القاهرة بداية من 2 يوليو القادم              ورشة خط عربي في قصر ثقافة بيلا              أمسية شعرية وحفل غنائي غدا في متحف أحمد شوقي              العرض المسرحي "حكاية من مصر " غدا في بيت السحيمي              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              غدا الاثنين 19 يونيو مسرحية قمر العشاق" على المسرح القومى بالعتبة              غدا الاثنين 19 يونيو سهرة رمضانية لسفارة السودان بالقاهرة على المسرح الصغير              في الأول من يوليو دورة تعليمية لتعليم اللغة الفرنسية للأطفال في المتحف المصري              قريبا افتتاح دورة"صناعة السجاد اليدوي" في متحف ملوي للآثار              إعلان جوائز الدولة غدا الأحد 18 يونيو في المجلس الأعلى للثقافة              معرض "خطوة لقدام" بقاعة أدم حنين بمركز الهناجر للفنون              مسرحية"لسه بسأل"في مركز الحرية للإبداع بالإسكندرية حتى 20 يونيو الحالي              غدا الأحد 18 يونيو:حفل فني لفرقة أوبرا الإسكندرية على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية              القاهرة السيمفوني في دار الأوبرا بعد غد السبت 17 يونيو              الفرقة القومية للفنون الشعبية في مسرح الهناجر بعد غد السبت 17 يونيو              المولوية وعن العشاق في قصر الأمير طاز بعد بعد غد السبت 17 يونيو              بعد غد السبت 17 يونيو دار الأوبرا تنظم حفلا لأوركسترا القاهرة السيمفوني              يونيو القادم:وزارة الثقافة تحتفل بمرور مائة وخمسين عاما على تأسيس القاهرة الخديوية              بداية فنان، في مركز محمود سعيد للمتاحف بالإسكندرية              سبتمبر القادم احتفالية السفارة الأندونيسية في دار الأوبرا المصرية              غدا في الهناجر..إعلان جوائز مسابقة تراثي              لوحة للفنان باسكيات بأكثر من مائة مليون دولار              الجمعة 23 يونية حفل المولوية المصرية في دار الأوبرا المصرية              اللبنانيون ليسوا أحفادا للفراعنة              الليلة في المجلس الأعلى ليلة في حب مأمون الشناوي              فيسبوك" تتم رسميا صفقة استحواذها على منصة مشاركة الصور "إنستاجرام"              استخدام جهاز "آي باد" قبل النوم يسبب الأرق واضطرابات النوم              الاضطرابات النفسية تؤثر على كرات الدم البيضاء              الغيرة بين الزوجين تنخفض مع تقدم السن://e              الصديق الرشيق ذو القوام الممشوق يساعدك على فقدان وزنك              ابتكار فريد.. دراجة طائرةet.ru              الكاتب راشد عبدالغفار يدرس المؤسسات العقابية في تاريخ البحرين              تراجع مبيعات ألعاب الفيديو بنسبة 20 % خلال أغسطسr              مايكروسوفت" تعمق شراكتها في مجال البحث مع "ياهو" بإطلاق "إعلانات بينج"              مصادر تؤكد زواج رايان رينولدز وبليك ليفلىtt              لص يسرق جزءا من آلة موسيقية بكاتدرائية روسية              التوترالعصبي مصيدة لتخزين الأملاح في الجسمtt              رياضة "الركبي" قد تؤدي إلى الإصابة بالزهايمر              رياضة مكثفة لمدة دقيقتين توازي 90 دقيقة من الركضr              أمازون" تطلق حاسبها اللوحي الجديد "كيندل فاير إتش دي"              "أدوبي" تؤكد أن ثغرات "مشغل الفلاش" تهدد نظام "ويندوز8"n0              زلزال جديد بقوة 6ر5 درجة يضرب كوستاريكا:/              بريتني سبيرز تنافس أناقة كيم كارديشيان://              إدراج الضغط العصبي كأحد الأمراض المهنية:/              الماغنيسيوم يقلل الارهاق العصبي              12 دولة أوروبية وأسيوية وأفريقية فى المهرجان الدولى السادس للرشاقة والجمال 30سبتمبر41              أبحاث طبية: ممارسة الرياضة تقلل من فرص الموت المفاجىء بالسكتة القلبية>              باحثون يتوصلون إلى أن الفيل يصدر ذبذبات غير مسموعة              دراسة علمية: الانا الأخرى تلعب دورا أساسيا فى رد فعل المريض إزاء العلاج415yl              أبحاث طبية: علاج الصدفية يقلل فرص الاصابة بالازمات القلبية              الفنانة الأمريكية مايلي سايرس تغير تصفيفة شعرها لجذب الإنتباه              السيدات أكثر تضررا من مرض الالزهايمر بالمقارنة بالرجالn0y              العلاج النفساني أمل جديد لأصحاب الأمراض الجلديةre              اليابان تسجل أعلى النسب في الإصابة بالزهايمر              تويتر ينضم إلى "مؤسسة لينوكس"et              يوتيوب يختبر أسلوبا لتصفح الفيديو بحسب المزاج              "أبل" تحرز نصرا بقيمة مليار دولار على "سامسونج" في نزاعهما على براءات الاختراع415px);              زلزال بقوة 4ر7 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة قبالة ساحل السلفادورd              الممثلة آنا فاريس تضع مولودها الأول://eas              لوحي جوجل "نيكسس7" خمxus 7 يصل أوروبا في الثالث من سبتمبر              جوجل" تعتزم طرح بطاقات هدايا لمتجر "جوجل بلاي"ref              مهرجان نيويورك السينمائي يكرم نيكول كيدمانtt              تكريم ريتشارد جير في مهرجان زيورخ السينمائيt              بودرة ضد الجوع"..آخر صيحات الرجيم:              الكلاب فى بريطانيا تعاني من الوسواس القهرىtt              المخرج الأمريكي الشهير وودي آلان يخشى الطيران              طلاق توم كروز و كاتى هولمز رسميا:d              مسبار الفضاء الأمريكي "كيورويوزتي" يستعد للقيام بأول جولة له على سطح كوكب المريخ 415p              الطحالب البحرية مصدر جيد للطاقة بدون سعرات حرارية              دراسة أمريكية: كثرة تناول مشروبات الفركتوز تؤذى المخ<              كيرك دوجلاس يعرض النسخة الاصلية لفيلم "سبارتاكوسr              مقاعد ذكية تتعرف على الحالة النفسية للمسافرين في بريطانيا              دراسة أمريكية تحذر: التخدير قبل سن الثالثة قد يزيد مشكلات التعلم لدى الطفل415px);}             دراسة طبية: "عين الجمل" تساعد على تحسين نوعية الحيوانات المنويةv c              دراسة: مخاطر سرطان الغدة الدرقية قائمة بعد عقود من قنبلتي اليابانv              دراسة فرنسية:الزيوت الطبيعية النباتية لعلاج العديد من الامراض              دراسة: الهواءالنظيف يرفع من العمرالافتراضى للانسان فى عدد من المدن الامريكية415px);}<              دراسة: علاج التهاب الكبد الوبائى أقل فاعلية بين الأمريكيين ذوى الأصول الأسبانية415px)              فنانون من 7 جنسيات عربية في لجنة تحكيم مهرجان "تروب فست أرابيا"v c              مغامر فرنسي يقطع 16 ألف كيلومتر بالدراجة خلال عام لجمع معلومات لإعداد فيلم وثائقي415p              المركبات الكيميائية المتواجدة فى الصابون ومعجون الأسنان تتسب فى هشاشة العظام415px);}<              ارتفاع الطلب العالمي على الدراجة الكهربائيةt              أحمد مدحت ينتهي من مونتاج "عرفة البحر"://              المخرج خالد مرعي ينتهي من مونتاج ومكساج "شربات لوز"              أحمد ماهر:مخرج "نابليون والمحروسة" يكثف ساعات التصوير للانتهاء منه قبل نهاية رمضان415              دراسة طبية: ما يقرب من نصف مرضى السكر يعانون من آلاما مزمنة وحادةv              علماء: عين الفئران تمتلك كاشفا عن الطيور الجارحةr              جوجل تشطب 4 آلاف وظيفة في وحدتها موتورولا              خبير في آبل يقدر خسائر الشركة بسبب سامسونج بحوالي 75ر2 مليار دولار              جوجل تعمق من سياستها لمعاقبة المواقع المخالفة              البدانة تساعد على إعادة انتشار السرطان في الجسم مرة أخرىn              تناول الحوامل للاسماك الدهنية يعزز العناصر الغذائية لحليب أطفالهن d              رجل من بين كل أربعة يفضل المرأة التي تضع مساحيق التجميلn0              دراسة: اعتقاد المراهقات بأنهن بدينات يكسبهن مزيدا من الوزن في العشرينيات415y              تركمانستان تحتفل بيوم البطيخet.              خطوبة النجمة جينيفر انيستون والممثل جاستين ثيروكس              روح الدعابة هى أول صفات المدير الناجح ://              البريطانيون يفضلون تناول الهامبورجر أكثر من الاوروبين الاخرين              المراهقون الاقل إستهلاكا للحديد والفيتامينات              اليوجا تخفف أعراض الاكتئاب وتعمل على تقوية مشاعر الأمومة لدى السيدات              عصير البطاطس يعد مكملا غذائيا لعلاج قرحة المعدة r              نجمة إلكترونية لمراقبة الرضيع ومؤشر لدرجة الحرارة فى الحجرة s              احتياج الشخص لفيتامين /د/ يزداد مع تقدم السن              "مين اللى قال" ملحمة شعرية بمركز كرمة بن هانئ الثقافى n0y              مسرحية "يوميات الأرجواز" بدرب 1718 ://eas              إيران تسضيف اجتماعا دوليا حول الصحوة الإسلامية وتحرير فلسطينs              الأمن المصري يضبط محاولة لتهريب 10 تماثيل أثرية للخارج n0               مادونا تطالب بالحرية لعضوات في فريق "بوسي ريوت" خلال حفل في موسكو- >              انفصال نجمة مسلسل اكس فايلز جيليان اندرسون عن حبيبها بعد علاقة دامت ستة أعوام 415px              نوكيا" تعتزم إطلاق هواتف ذكية بنظام "ويندوز فون 8" الشهر المقبلv c              كتاب "فرقة ناجي عطاالله" يتضمن المشاهد المحذوفة من المسلسل التلفزيوني              محاضرة "فضل العشر الأواخر من رمضان" ببيت ثقافة أبو صير الملق              زلزال بقوة 4ر4 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة بين الدنمارك والسويدd              كين مارينو يكتشف شيطانا بأمعائه في الفيلم الكوميدي المرعب (ميلوv c              جيه تى ودامون ألكزندر يلعبان دور مجرمين في (مسدس بعشرة سنت              مهرجان موسيقى بولندى ألمانى يختتم فعالياته بحضور اكثر من نصف مليون شخص              روحانيات رمضان" في ندوة بمسرح متروبول://e              صالون شبابيك الثقافي يستضيف علاء الأسواني ..الخميس المقبل              توتير" تعتزم فتحا مكتب للمبيعات في البرازيلt              مايكروسوفت" تتم صفقة استحواذها على صانع الشاشات اللمسية العملاقة "بيرسبيكتيف بكسل"415              تراجع حصة هواتف "أندرويد" الذكية في السوق الأمريكية              الخضراوات تقتل الجين المسؤول عن السرطان:/              العيش دون كذب وتناول الخضروات يجعل الإنسان أكثر صحة              مرض الزهايمر يكون "أكثر شراسة" عند المسنين الأصغر سنا              دراسة تكشف تراجع نسبة الإصابة بأورام المخ عند مرضى الحساسيةss              زلزال بقوة 3ر5 درجة يضرب محافظة شرناق جنوب شرق تركيا<              قراءات صوفية من ديوان الحلاج فى أمسية بمعرض فيصل للكتابn0              أمسية شعرية وفرقة التنورة في ليالي رمضان بمعرض فيصل للكتاب ...الاثنين              اختبار طبى لمعرفة تطور مرض التوحد عند الاطفال ref              ريم هلال : "الأخت تريز" نقطة تحول وتجربة مهمة بالنسبة ليn              محمد علي : الإنتهاء من تصوير "الهروب" .. وسعيد برد فعل الجمهور              إياد نصار : انتهيت من تصوير "سر علني"://e              إبراهيم فخر ينتهي من "خرم إبرة" بعد غد://              دراسة عالمية:مواطنو سوازيلاند أكسل شعوب العالمref              الشاي المثلج يزيد من مخاطر تكون حصى الكلى              حملة لتخليص موقع "جوجل بلاي" للألعاب من البرامج والتطبيقات "المارقة"              خدمة بريد إليكتروني جديدة من مايكروسوفت تجتذب مليون مشترك خلال ست ساعات415yl              شاب غير مسلم يصنع أضخم مجسم لمسجد بالإماراتt              وفاة عازفة البيانو الرومانية اورسوليسا في فيينا عن 33 عاما              إعلان أسماء الفائزين بجوائز سوق عكاظ الثلاثاء المقبل<              الهند تحتل المرتبة الثانية لعدد مستخدمي المحمول في العالم              بيت السناري ينظم دورة متخصصة في التحكيم القانونيr              تأجيل تطبيق حظر هاتف "سامسونج جالاكسي نيكزس" الذكي في الولايات المتحدة للمرة الثانية              دراسة طبية تحذر من بدانة الأطفال فى كندا:              حصص الزراعة والعناية بالحدائق فى المدارس تعزز من نمو الطفل              موتورولا" تؤكد إطلاق هاتفها الذكي "فوتون كيو" هذا العامn0              فورسكوير" تقدم ميزة "التحديثات الترويجية"              تقرير: "فيسبوك" تطلق هاتفها المحمول الأول منتصف 2013<              دراسة تظهر فاعلية عقار "بروزاك" المضاد للاكتئاب كمضاد للفيروساتv c              إنخفاض مستوى فيتامين "د" لكبار السن يتسبب فى اختلال التمثيل الغذائي لديهم415              اليوجا أفضل علاج لضغط الدم المرتفع://easy              خبراء ينصحون بالحماية من أشعة الشمس فوق البنفسجية              علماء: أصدقاء القردة أسرع نجدة لها من غير الأصدقاء              العثور على حوت نافق على شاطئ سيدني بأستراليا              الأسبرين يؤخر تكوين المياه البيضاء://easy              إدمان مشاهدة التلفزيون يزيد من مخاطر الإصابة بالسكر بين كبار السنv              دراسة عالمية: ملاذات الحياة البرية بالغابات الاستوائية مهددة بالانهيار              أبل تطلق "آي فون 5" سبتمبر المقبل:              سامسونج" تعطل خيار البحث المحلى على هاتفها الذكي "جالاكسي إس3"              "مايكروسوفت" تضيف ميزة البحث الاجتماعي لمحرك "بينج"              الابتسام أثناءالتوتر يساعد فى حمايةالقلب:              بصمة الكلب "أوجي" فى شارع المشاهير بهوليودtt              ثقافة المنيا تحتفل بليالى رمضان              أنشطة ثقافية وفنية ببيت ثقافة القبارى... احتفالاً بشهر رمضان              باندا بحديقة حيوان أمريكية تلد وهي في سن العشرين مسجلة رقما قياسيا              مشاركة الرجل فى تنظيف المنزل يجعله أكثر سعادة من غيره              النوم الصحي يعنى جهاز مناعي قوى              زلزال قوته 6.6 درجة قبال ساحل سومطرة باندونيسياre              انتصار: رواج فني في مسلسلات رمضان ولسنا في منافسة مع الدراما التركية              حياة وأعمال راقصة الباليه بينا بوش فى فيلم سينمائى بباريس              دراسة: فى الدول النامية المرأة أكثر ذكاء من الرجل              دراسة بريطانية: شخير طفلك يقلل من مستوى ذكاءه              باحثون كنديون:الاستيقاظ مبكرا يجعلك أكثر سعادة عن الآخرين              طبيبة فرنسية تعالج الأطفال من السرطان بتسلق الجبال               left to rightstopright to left
 الاربعاء,16 اكتوبر 2019 06:31 م - القاهرة      

  بوابات الوطن

سيمفونية بيوت الفقراء

القاهرة 27 اغسطس 2019 الساعة 02:30 م

طلعت رضوان

    تـُـعتبر مشكلة توفير مساكن للغالبية العظمى من الشعب، خاصة فى دول آسيا وأفريقا وأمريكا اللاتينية..إلخ، من المشاكل التى حيـّـرتْ رؤساء تلك الدول..وهى المشكلة التى عانى منها شعبنا المصرى. 

    وكان من حـُـسن حظ شعبنا، أنْ يكون لدينا ابن مصرالمعمارى المُـبدع حسن فتحى (مارس1900- نوفمبر1989) الذى نال شهرة عالمية..وجوائزدولية بسبب دوره الرائد (فى إبداع مساكن للفقراء) تتوفرفيها الشروط الصحية والجمالية، وبتكلفة بسيطة، حيث أنّ بناء البيوت يتم بمواد من البيئة الطبيعية..وطبـّـق ذلك فى بعض قرى مصربإستخدام الطين المصرى أو(طوب اللبن) وشرح ذلك فى كتابه الشهير(عمارة الفقراء) والذى نـُـشرفى البداية عام1969 بعنوان (قصة قريتيْن) فى طبعات محدودة، طبعتها وزارة الثقافة المصرية..وفى عام1973نشرته جامعة شيكاغو..وفى عام1989 طبعته ونشرته الجامعة الأمريكية بالقاهرة.

    وُلد حسن فتحى فى وسط أسرة من أثرياء مدينة الإسكندرية..وانتقل مع أسرته عندما كان عمره ثمانية عشرعامًـا، للإقامة فى حلوان– جنوب القاهرة– وعاش طوال حياته فى منزل بحى (درب اللبانة) التابع لمنطقة القلعة بالقاهرة. 

    وحسن فتحى تخرّج من (مدرسة المهندسخانة) أى (كلية الهندسة فيما بعد) بجامعة فؤاد الأول (جامعة القاهرة– حاليـًـا) وقامتْ شهرته على طرازه المعمارى الفريد، الذى استمدّ مصادره من العمارة الريفية بالنوبة..والمبنية بالطوب اللبن، ومن البيوت والقصوربالقاهرة القديمة، فى العصريْن المملوكى والعثمانى..وتعد قرية القرنة التى بناها فتحى إنجازًا حضاريـًـا، لتعيش فيها 3200 أسرة.وهذه القرية تــُـعتبر من معالم البناء الشعبى، الذى أسسه فتحى بما عـُـرف بعمارة الفقراء. 

    ونظرًا لأهمية حسن فتحى وتصميماته المعمارية المتميزة، فإنّ موقع (جوجل) قرّرالاحتفال بهذا المهندس المصرى العالمى..وكان ذلك فى يوم 22 مارس 2017 بمانسبة مرور117 سنة على ذكرى مولده..وقال موقع جوجل إنّ حسن فتحى كان شديد الاهتمام ببناء المجتمعات الإنسانية، أكثرمن اهتمامه بتشييد المبانى، أوأنّ المبنى يجب أنْ يكون بهدف تعميق المغزى الإنسانى..وأنه كان رائدا فى تقديم النماذج الإنسانية، التى تحترم تقاليد البيئة لكل مجتمع، مع مراعاة جميع جوانب الحياة. 

    وعن تاريخ أسرة حسن فتحى، فقد كان له ثلاثة أشقاء: الأكبر(محمد) الذى درس بمدرسة الحقوق (كلية الحقوق فيما بعد) ثم عمل بالسلك القضائى، لكن غلبتْ عليه (موهبته الفنية) فترك من أجلها العمل بالقضاء..وشقيقه الثانى (على) تخرّج من كلية الهندسة..وعمل بالتعليم الجامعى، حتى أصبح عميد كلية الهندسة بجامعة الإسكندرية..والشقيق الثالث (عبدالحميد) الذى تخصص فى أعمال التجارة..وكان يحب مساعدة الفقراء.  

     وقد تأثرحسن فتحى بالريف المصرى، منذ أنْ كان صبيـًـا، وأخذه والده ووالدته لزيارة بعض القرى المصرية..وفى هذه الزيارة تمنى أنْ يكون (مهندسًـا زراعيـًـا) ونظرًا لأنه رسب فى الامتحان التمهيدى..وتبين (جهله) بشئون الزراعة، لذلك قـدّم أوراقه إلى (مدرسة الفنون التطبيقية) وبعد تخرجه من تلك المدرسة عمل مهندسًـا بالإدارة العامة للمدارس بالمجالس البلدية (المجالس المحلية فيما بعد) وكان أول عمل له فى (مدرسة طلخا الابتدائية) بريف مصر..ومن هنا ظهراهتمامه بالعمارة الريفية..وتم تكليفه بتصميم (دارالمسنين) بمحافظة المنيا (جنوب مصر) ومن الأمورالمهمة  الموقف الشجاع والجريىء الذى اتخذه حسن فتحى، حيث أنّ رئيسه أمره بأنْ يكون تصميم المبنى (دارالمسنين) كلاسيكيـًـا، فلم يقبل واعترض على كلام رئيسه..ولما رئيسه (صمّـم على رأيه) قدّم فتحى استقالته..وكان ذلك فى عام 1930. 

     عاد حسن فتحى إلى القاهرة..وقابل ناظرمدرسة الفنون الجميلة (فرنسى الجنسية) فقبله للعمل معه..كأول عضومصرى فى هيئة التدريس بمدرسة الفنون الجميلة (كلية الفنون الجمياة فيما بعد) وفى عام1946 تـمّ تكليفه ليتولى تصميم قرية القرنة بالأقصر..وفى عام1949تم تعيينه (رئيس إدارة المبانى بوزارة المعارف (وزارة التربية والتعليم فيما بعد) وشغل المنصب من عام1949- 1952..وفى أثناء هذه الفترة شغل منصب (خبيرلدى منظمة الأمم المتحدة لإغاثة اللاجئين) ثم عاد للعمل بمدرسة الفنون الجميلة من عام1953- 1957.  

    غادرفتحى مصرعام1959للعمل لدى (مؤسسة دوكسياريس) للتصميم والإنشاء بأثينا باليونان لمدة عامين..كما ترأس فى الفترة من 1963- 1965 مشروعـًـا تجريبيـًـا لإسكان الشباب، تابع لوزارة البحث العلمى..وفى عام1966شغل منصب (خبيربمنظمة الأمم المتحدة) فى مشروعات التنمية بالسعودية..وشغل– كذلك– منصب (خبيربمعهد أدلاى أستفسون) بجامعة شيكاغوبين عامىْ 1975- 1977.  

     ومن بين المعلومات المتعلقة بحياة فتحى الشخصية أنه تزوّج من السيدة (عزيزة حسنين) شقيقة الرحالة والمستكشف المصرى/ العالمى، أحمد حسنين باشا. ولكنه ظلّ طوال حياته شديد التعلق بوالدته..ويشعربالمتعة وهويسترجع معها ذكريات طفولته . 

    ونظرًا لأنّ النص الأصلى لكتاب (عمارة الفقراء) كتبه فتحى باللغة الإنجليزية (وتــُـرجم لعدة لغات أجنبية) لذلك ترجم الكتاب إلى اللغة العربية د.مصطفى فهمى  ترجمة سلسة وشيقة..وطبعته مؤسسة أخباراليوم، ضمن سلسلة (كتاب اليوم) العدد رقم6- إبريل1991.  

    ومن الأمورالملفتة للنظرأنّ موضوع بناء مساكن للفقراء، بتكاليف بسيطة، كان يشغل فكرفتحى..وهو لايزال تلميذًا فى مدرسة السيدة زينب (قبل مرحلة الثانوية.. أوشهادة الثقافة كما كانت تــُـسمى قبل يوليو1952) حيث طرح أستاذ اللغة العربية على التلاميذ هذا السؤال: ماذا تفعل لوكان معك مليون جنيه؟ وماذا تتمنى؟ اكتب موضوعـًـا حول هذا السؤال. فكتب التلميذ فتحى عن أمليْن يتمنى تحقيقهما. الأول: أنْ يشترى يختــًـا، أويكون لديه أوركسترا سيمفونى ((وأدعوأصدقائى فى رحلة حول العالم، نستمتع فيها بمؤلفات الموسيقار(باخ) أو(شوبان) أو(برامز) أما عن الأمل الثانى فكتب: ((أبنى قرية للفلاحين يعيشون فيها الحياة التى أحبها لهم)) 

    هكذا كان فتحى منذ صباه، جمع فن الموسيقى وفن المعمار..وضفــّـرهما فى جديلة واحدة..وكان أدق وصف هوما صاغه د.حسين فوزى، حيث كتب: إننى أرى فى إبداع حسن فتحى الشبه بين فن الموسيقى وفن العمارة..وعندما يرى الإنسان أعمال فتحى بالقرنة الجديدة، يشعربأنّ العمارة الأصيلة ((ضربٌ من الموسيقى.. وفتحى (موسيقارمُـمارس قبل أنْ يكون معماريـًـا..وعشق الموسيقى منذ سن مبكرة..ولذلك لم أندهش عندما يجيىء تعبيره المعمارى نوعـًـا من الموسيقى، بمعنى أنّ انفعاله ودراساته وأبحاثه العميقة، لايــُـشبهها أى شيىء فى عالم الفنون، سوى فن الموسيقى، فى قالبها السيمفونى)) (د.حسين فوزى فى كتابه: فى براح الفكر- المجلس الأعلى للثقافة– عام2001- من ص92- 94) 

    لقد تعمّـدتُ الإشارة إلى ولع فتحى بفن الموسيقى منذ صغره..وكيف أنّ هذا الولع بالموسيقى انعكس على تصميماته الهندسية..وهويبنى مساكن الفقراء وبصفة خاصة (بيوت الفلاحين) ولذلك كتب فى مقدمة كتابه: عمارة الفقراء ((...ولما كانت مقترحاتى تتعلق أساسًـا بالفلاح، فإنّ كتابى مُـهدى إليه)) وكتب تحت عنوان فرعى (لحن الاستهلال– الحلم والواقع) إنّ أمنية حياتى- منذ شبابى- أنْ أبنى قرية للفلاحين..وهذه الأمنية لها جذورعميقة، ترتد إلى طفولتى، لقد أحسستُ دائمًـا بحب عميق للريف، بالرغم من أننى لم أرالريف إلاّمن نوافذ القطار، عند سفرى من القاهرة إلى الإسكندرية، لقضاء إجازة الصيف..وذكرأنه بسبب ظروف عمل والده ((وحتى سن السابعة والعشرين من عمرى، لم أضع قط قدمى على أى أرض ريفية. أما أمى فقد قضتْ جزءًا من طفولتها فى الريف..وكانت تحتفظ له بأمتع الذكريات..وكانت تتوق- حتى آخريوم فى حياتها- للعودة إلى الريف..وكانت تقص علينا حكايات بديعة ((عن الخراف الوديعة التى تتبعها فى سيرها)) وعن حيوانات وطيورالمزرعة..وكيف كانت تــُـنشىء الصداقات مع هذه الكائنات الأليفة والمفيدة للإنسان..وبذلك انطبع فى ذهنى ((صورة للريف كأنه الجنة..ولكنها جنة مليئة بالذباب..وجداولها موبوءة بالبلهارسيا والدوسنتاريا)) 

    وذكرأنه بعد حصوله على شهادة الثانوية، تقـدّم بطلب لدخول (مدرسة الزراعة) ونظرًا لعدم خبرته بشئون الفلاحة، رسب فى الامتحان الذى يسبق الموافقة- وفق ما كان متبعـًـا فى ذاك الوقت..وكان من بين الأسئلة: لوكان لديك حقل قطن..وأردتَ أنْ تزرع فيه أرزًا، فماذا ستفعل؟ وهكذا كانت باقى الأسئلة..ولما فشل فى الإجابة ولم تــُـقبل أوارقه، ذهب إلى (مدرسة الفنون التطبيقية)   

     ونظرًا لاهتمامه بمشكلات الفقراء (على مستوى العالم) فإنه كان يحرص على متابعة الاحصائيات العالمية..وذكرأنه من بين تلك الاحصائيات أنّ ثلث سكان العالم (من الفلاحين) محكوم عليهم بالموت ((بسبب سوء مساكنهم))  

    وعن تجربته المصرية كتب بعنوان فرعى (طوب اللبن: الأمل الوحيد لإعادة بناء الريف) ذكرفيه أنه لوضع شاذ أنّ أى فلاح مصرى، لايمتلك منزلا لنفسه، بينما مُـلاك الأراضى من أصحاب المائة فدان فأكثر((لايتحملون دفع ثمن البيت للفلاح. ولكن هذا الفلاح الصبور- ابن الحضارة المصرية- تغلــّـب على مشكلته وبنى لنفسه منزلامن الطين، أومن (طوب اللبن) الذى يحصل عليه من التربة المصرية ويجففه فى الشمس. 

    وذكرأنه عندما تأمل هذا الواقع، انفتح أمامه باب الأمل، حيث وجد الإجابة على حل المشكلة وهى: كيفية التغلب على بناء البيوت لملايين الفلاحين، وفى هذا الشأن كتب ((وهكذا أخذتُ أصمم بيوتــًـا ريفية من طوب اللبن..وأنتجتُ عددًا من التصميمات..وأقمتُ فى سنة1937 معرضًـا فى المنصورة..وبعد ذلك معرضًـا آخرفى القاهرة، حيث ألقيتُ محاضرة عن تصورى للبيت الريفى)) 

     وذكرأنه طالما لدينا الطين المصرى، فلماذا لانفعل كما فعل جدودنا المصريون القدماء؟ إنّ مصرالقديمة لم تكن تستورد حديد الصلب..وأشارإلى أنه قرأ فى كتب علم المصريات أنّ المصريين القدماء كانوا يبنون الأقبية ((دون شدة خشبية)) ففكرفى أنْ يحاول تنفيذ نفس الشيىء..وفى هذا الوقت كانت الجمعية الملكية الزراعية، قد طلبتْ منه بعض التصميمات للجمعية، فشرح للبنائين كيفية بناء الأقبية بدون شدة خشبية..وبعد أنْ أنهى العمال عملهم ((سرعان ما انهارتْ الأقبية)) فتساءل..ولكن كيف نجح جدودنا المصريون فى بناء أقبية بدون سدة خشبية؟ ولماذا فشلنا نحن الأحفاد؟ ولكنه تذكــّـرأنّ الشعب النوبى لايزال يبنى الأقبية بدون استخدام أية دعامات..وذلك فى تسقيف بيوتهم ومساجدهم..واستنتج من ذلك أنه نظرًا للعلاقة الوثيقة بين مصروالنوبة (ثقاقيـًـا وحضاريـًـا) فمعنى ذلك أنّ القدماء لم يدفنوا أسرارهم– كما يشاع عنهم– والمطلوب هوالبحث عن الجذور. 

     وذكرأنه وهوفى طريقه إلى النوبة فى شهرفبراير1941، كان انطباعه الأول عن المعمارفى النوبة..وأدرك أنه أمام الأثرالحى الباقى لمعمارالتراث المصرى. وعندما تقابل مع كبارالسن من النوبيين، أكــّــدوا له: وجود بنائين يعيشون فى أسوان..ويبنون البيوت بالطوب اللبن..وفى اليوم التالى من زيارته، صحبه البعض لرؤية الجبانة الفاطمية فى أسوان..وهى مجموعة من الأضرحة (مُـتقنة الصنع) ترجع إلى القرن العاشرالميلادى..وبــُـنيتْ بالكامل بالطوب اللبن، حيث الأقبية والقباب وشكلها البديع..وكانت نتيجة هذه الزيارة- كما قال فى كتابه- أنه حصل على المزيد من المعلومات التى تؤكد ما رسخ فى ذهنه حول أنّ الموارد والأساليب التراثية للفلاح المصرى ((هى أكثرمن لائقة لأنْ يستخدمها المهندسون المعماريون المحدثون)) وأضاف: إنّ ((حل مشكلة الإسكان فى مصر، يكمن فى تاريخ مصر))  

    وذكرأنّ تلك الرحلة المعمارية..ومشاهدة الأقبية المبنية بالطوب اللبن، قد أبهجته وبصفة خاصة عندما شاهد وتفحــّـص (صوامع تخزين قمح الرامسيوم) حيث رأى المخازن الطويلة المدببة..وعمرها3400سنة..وهذا دليل على أنّ طوب اللبن ((مادة تتحمل تحملا جيدًا)) وبعد ذلك سافرمن أسوان إلى (تونا الجبل) بالمنيا حيث وجد المزيد من الأقبية الحديثة نسبيـًـا (حوالى200 سنة) وذكرأنه رأى قبة مصرية قديمة فى (مقبرة الوزيرسينب) داخل جبانة بالجيزة، مبنية بالطوب اللبن فى عهد الأسرة الثانية عشرة..وهوما يدل على أنّ هذا البناء كان ((تكنيكــًـا مألوفــًـا لدى جدودنا المصريين القدماء)) 

     وكان من رأيه أنّ من بين مشكلات بناء البيوت للفلاحين، بل ومشكلة المعمار- بصفة عامة- تكمن فى عقلية المهندسين المعماريين فى العصرالحديث..وفى عقلية رؤساء الحكومات. 

    وعن المهندس المعمارى، فإنه ((يزدرى الفلاح المصرى)) وبالتالى لايتفاعل معه ولايتفهم أسلوب حياته..وأنّ عددًا قليلا من المهندسين المعماريين هم الذين يستطيعون تناول مشكلة سكن الفلاح ((تناولافنيـًـا)) ومن خلال التراث المصرى. وإذا كان الرجل الغنى يستطيع تحمل أجرة المهندس المعمارى، فإنّ الفقيرلايستطيع ذلك..وعندما تـُـقرّرالحكومة أنْ تبنى بيتــًـا للفلاح، فإنّ حالته تكون أسوأ من حالة الرجل الغنى، الذى يستبد به المهندس المعمارى ويستغله، ذلك أنّ مهندسى الحكومة المعماريين، يتجاهلون الفلاحين ويسخرون منهم، بينما يقول مسئولوالحكومة: كيف نــُـرسل مهندسينا ليناقشوا مليون عائلة من الفلاحين؟ 

     وبعد أنْ ذكرمجهودات الحكومة فى بناء البيوت للفلاحين كتب: كانت النتيجة شيىء شنيع..ولا إنسانى..مليون عائلة ((تتكدس فى زنازين)) والمهندس المعمارى الذى يأخذ على عاتقه هذه المذبحة بالجملة، سوف يشعربالنقمة لوطــُـلب منه تصميم مائة بيت للفلاحين..أوعندما يـُـطلب منه بناء مليون بيت، فماذا سيفعل؟ كل ما يفعله أنه يشعربالنكد..وذكرأنّ المهندس المعمارى له وضعه الفريد (لوأراد) لإحياء إيمان الفلاح بحضارته (حضارة الفلاح وحضارة المهندس) وإذا قام المهندس بهذا الدور، فإنّ الفلاحين سينظرون إلى تراثهم بالفخروالإعزاز..كما أنّ الحـِـرفى فى القرية سيتشجـّـع ويستخدم ويـُـنمى الأشكال التراثية المحلية (ص54، 71)  

    وفى موضع آخرذكرأنّ المهندس المعمارى، يضع التصميمات للإنسان الغنى وفق إمكانياته..وهويلجأ إلى المواد الحديثة مثل الاسمنت..وذكرأنه ((بكل أسف)) فإنّ كل هيئات التخطيط تعتمد اعتمادًا كاملا على مهندسيها المعماريين، بالنسبة للمشورة التقنية بشأن البناء..وهكذا فإنّ تلك الهيئات، تتخذ الأفكارالمُـسبقة للمعماريين عن الفلاح..ويصيرفى عقولهم تصورهم لما ينبغى أنْ يكون بيت الفلاح،  أى يتم البناء بالاسمنت، بالاتفاق مع شركات البناء التجارية..والتى تسعى للربح.. والمقاول المحترف مثل المهندس المحترف، لايهما أى شيىء إلاّ النقود (ص162، 163) 

    وذكرأنه ثمة اتجاه (تعس) عند الكثيرين من المعماريين والمهندسين، حينما يتناولون مسألة الإسكان منخفض التكاليف، بأنْ يـُـدخلوا تعقيدات مكلفة، ليس لها لزوم بالمرة..ويـُـصرون على استخدام الاسمنت والطوب الأحمر، بينما الطوب اللبن المجفف فى الشمس، فيه الكفاية تمامًـا للبناء..ويمكن صناعته فى مصانع بسيطة ومتواضعة..وبتكلفة مادية قليلة..ولكن المهندس المعمارى سيطرعليه الفكر (سابق التجهيز) وهوأنّ الاسمنت والطوب الأحمرأكثرقوة ومتانة..ويعتبرأنّ تمسك الفلاح بالطوب اللبن دليل على (تخلف الفلاح) ولذلك- كما اقترح فتحى- يجب على مهندسنا المعماريين أنْ ((يحجوا إلى الأماكن التى يتمثل فيها التراث المصرى العظيم لأسلوب البناء، مثل النماذج الموجودة فى الجيزة، وطيبة، وهرموبوليس، والواحات..ويجب– كذلك- أنْ يزوروا الأماكن التى مازال التراث يعيش فيها، مثل أسوان ويفحصوا أضرحة الأولياء الكثيرة..وهناك سيتعرّفون على رؤية أسلوب البناء بمواد الفلاحين..وهى أبنية- رغم بساطتها- فقد توفرت فيها قيم الجمال والمتعة الفنية..والراحة النفسية)) (ص187، 196)  

   وذكرأنّ شركة السكرأنشأتْ البيوت لموظفيها بالخرسانة الاسمنتية فى (كوم أمبو) فلم يتحمل الموظفون درجة الحرارة..وكانت النتيجة أنهم فضـّـلوا أنْ يعيشوا فى بيوت من الطين..كما يعيش الفلاحون (ص75) وفى الصفحات التالية لصفحة75 شرح الفرق بين استخدام الخرسانه الاسمنتية، وبين الطوب اللبن..وبعد أنْ انتهى من قرية القرنة خطط بعدها لقرية أخرى..وحرص على أنْ تطل المنازل على حدائق للخضروات والفاكهة..وتوفيرأماكن صحية للماشية..وأضاف أنّ تلك التجربة أكــّـدت له: أننا نستطيع أنْ نتعلم من الفلاحين..خاصة طريقتهم فى تخزين المحاصيل (سريعة التلف) كما نستفيد منهم طريقة طهى الطعام بتكلفة بيسطة (بعد تطويرها) كذلك نتعلم منهم طريقة حفظ الطعام (بدون استخدام الثلاجة) بواسطة قدورالفخاركما كان يفعل جدودنا المصريون القدماء (ص134، 135)   

    وكتب د.ميلاد حنا أنا كمهندس انشاءات أعترف بانّ جدودنا المصريين درسوا مواد البناء المتاحة لهم..واكتشفوا أنّ الطمى يتشقق بعد تجفيفه..وبناءً على ذلك ابتكروا فكرة مزج مادة تتحمل الضغط..وهى الطين مع مادة تتحمل الشد..وهى التبن..وهذا هوالأساس النظرى الذى ترتكزعليه فكرة الخرسانة المسلحة (الأعمدة السبعة للشخصية المصرية- دارالهلال- عام1990- ص69)

   وأشارفتحى فى أكثرمن موضع فى كتابه إلى تقصيرالحكومات المتعاقبة (قبل وبعد يوليو1952) عن تقديم الدعم المادى، لتعميم مشروع (بيوت الفقراء) بعد نجاح تجربته فى (قرية القرنة) والتى أفرد لها عدة صفحات فى كتابه.. وذكرأنه فى معظم الدول التى تواجه مشكلات كبيرة، لإعادة بناء الريف، فإنّ السلطات تسعى لحل المشكلات مع تقديم الدعم اللازم (ص85، 155)  

    كما تعرّض فتحى لمشكلة غاية فى الأهمية..وهى (خطورة انقراض أصحاب الحرف التراثية) فذكرأنه تحدث مع أحد الحرفيين الذين يصنعون النوافذ (من الزجاج المُـلون المُـعشق بالجص) وهذا الأسطى اعترف بأنّ عدد الأسطوات قليل جدًا وأنه لم يتذكرسوى اسم واحد فقط..وقال إنّ ابنه رفض تعلم الحرفة..وفضـّـل أنْ يعمل فى ورشة ميكانيكا للسيارات (ص53) ونفس الشيىء ما تعرّضتْ له صناعة النسيج، بالرغم من أنها من الصناعات العريقة فى الحضارة المصرية (ص97وما بعدها) كما أشارإلى إمكانية انتاج (بلاط القيشانى) من مواد طبيعية من البيئة المصرية..وكذلك صناعة (فخارمصقول) وذكرأنّ هذه الصناعة ستــُـشجع فن التجميل..وأنها كانت منتشرة فى رشيد ودمياط..وكانت تقوم بدورتجميل أسفل الجدران..وذكرأنّ المصريين القدماء كانوا يصنعون السيراميك بإتقان كامل، ففى مقبرة (زوسر) من الأسرة الثالثة، فإنّ جدران المقبرة مغطاة ببلاط القيشانى الأزرق (ص136، 137) واختتم حديثه عن أهمية دورالدولة فى (حماية الحرف التراثية) بضرورة ((دعم الحرفيين..وهذا الدعم سيـُـضفى عليهم الشعوربأهميتهم..وتفوقهم ويزدادون حماسًـا نحوتطويرأنفسهم..وبالتالى تطويرالحرفة (ص166)  

     وفى أكثرمن صفحة من صفحات كتابه، ذكرما قرأه فى كتب (علم المصريات) عن دورالحضارة المصرية فى مجال فن المعمار، فكتب أنه يجب الاستفادة من فنون جدودنا المصريين القدماء، الذين نفذوا إلى (روح هذه الأرض) وعرفوا خصائصها التى وصلتْ إلينا عبرآلاف السنين، حيث أنهم فى رسوماتهم، بتلك الخطوط البسيطة التى رُسمتْ على جدران المقابر، فإنهم كانوا ينقلون جوهر الطبيعة بأكثرمما تنقله أروع تأثيرات اللون والضوء والظل، فى أعمال أشهر الفنانين الأوروبيين..وبناءً على ذلك فكــّـرأنْ يضع فوق تصميماته رسم النباتات والحيوانات المعبرة عن البيئة المصرية..وذلك كما فى الرسومات المصرية القديمة..ولعلّ أشهرمثال هوصورة البقرة (حتحور) التى كانت حامية جبانة القرنة (ص72، 73)   

    وذكرأنه درس فى المدرسة الخديوية الثانوية..ويتذكرمعمارها الفريد والبديع، وحدائقها الرائعة..وكانت المدرسة أحد قصورالباشوات..وكان فى المدخل لوحة حائطية منقولة من مقبرة (رخمير) من الأسرة الثامنة عشرة.. وكانت تــُـعطى إيحاءً ساحرًا..وفوقها الشموع على شكل كعكة عيد الميلاد (ص125، 126) وعن علاقة المعماربأحوال الطقس، ذكرأنّ المهندس المعمارى عليه أنْ يراعى تلك العلاقة، أثناء تصميمه لأى مبنى..وذكرفتحى ذلك وهويشرح أسلوب تصميم مقبرة (توت– عنخ- آمون) حيث التهوية..ومراعاة أنّ الريح السائدة ((هى شمالية/ شمالية غربية، وهى باردة نسبيا)) (ص76)  

    وذكرأنّ المهندس المعمارى المعاصرليس لديه العذر، حيث من المفترض أنْ يكون على دراية بتصميم بيوت القاهرة القديمة وشوارعها الجميلة..وعندما يـُـصمم قرية فعليه أنْ يبذل أقصى عناية فنية، لوأراد أنْ يخلق فنــًـا، يتوفرفيه الجمال والتمدن والتحضر، ليقترب من الجمال الذى خلقه المعماريون المصريون القدماء.  

    وحسن فتحى لأنّ معشوقته هى الإنسانية، لذلك فإنه بجانب عشقه لفن الموسيقى، ومزجه بفن المعمار، فإنه كان من المولعين (بعلم الأنثروبولوجيا) وهوالعلم الذى اهتـمّ علماؤه بدراسة الحضارات الإنسانية القديمة..ومن هذا المنطلق أوصى فتحى المهندسين المعماريين بدراسة هذا العلم، ليعرفوا كيف تطوّرت الإنسانية، من العصرالحجرى، مرورًا بالعصرالبرونزى، حتى عصرالبخاروالكهرباء (ص135)  

      وفى باب الملاحق وصف تفصيلى لكل مراحل بناء بيوت الفقراء بالطوب اللبن (من ص262- 315)  






هل لديك تعليق؟


الاسم :  
البريد الالكتروني :    
موضوع التعليق :  
التعليق :  
 



 
هل عرف المصري القديم " النجوم" وعلم الفلك؟ هل عرف التنبؤ؟!

الثقافة تمثل مصر فى مؤتمر الترفيه وبناء الاقتصاد بالسعودية

اطلاق جائزة ابن خصيب للإبداع فى دورتها الأولى

وزير الثقافة ومحافظ جنوب سيناء يشهدان احتفالية هنا نصلى معا بسانت كاترين

افتتاح استراحة الرئيس السادات بسانت كاترين

هرم سنفرو المائل .. تحفة أثرية تنتظر الترويج المناسب

بطولات أبناء سيناء في حرب الاستنزاف و6 أكتوبر (منظمة سيناء العربية)

قطاع الإنتاج الثقافى يحتفل بذكرى أكتوبر بتكريم أبطال النصر

هيئة الكتاب تعلن عن مسابقتها السنوية لتصميم بوستر معرض الكتاب

جمال عبد الناصر (49 عام على الرحيل .. مواقف من حياة الرئيس)

بنت الشاطىء .. الإسلامية التنويرية

أحمد أبو خنيجر في مختبر السرديات

سيمفونية بيوت الفقراء

"يوم للثبات الانفعالي" في ضيافة أتيليه القاهرة الخميس القادم

هل عرف المصريون القدماء الحج؟!

الصفحة الرئيسية    |    أرشيف الاعداد    |    عن مركز التصميم الجرافيكي    |    بحث    |    عن الموقع    |    خريطة الموقع   |    اتصل بنا    |    المواقع الالكترونية للهيئة    |    اضف الموقع للمفضلة    |    فريق العمل


جميع الحقوق محفوظة للهيئة العامة لقصور الثقافة 2010
هذا الموقع تصميم وتطوير مركز التصميم الجرافيكي - الهيئة العامة لقصور الثقافة - وزارة الثقافة - مصر