*كيف يحتفل المتحف المصري باليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة؟!              شروط المشاركة في ملتقى الأزهر للخط العربي والزخرفة              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              تفاصيل جائزة زاهي حواس لأفضل أثري ومرمم في عيد الأثريين              شروط النشاركة في المهرجان المسرحي الإفريقي لشباب الجنوب               مكتبة الإسكندرية تُطلق جائزة عبد الرحمن الأبنودي لشعر العامية والدراسات النقدية ( مسابقة )              جدول أفلام أسبوع ألأفلام اليابانية في مركز الإبداع بدار الأوبرا              تفاصيل مسابقة "مصر تتغنى " والجوائز سفر إلى الصين مجانا              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              قريبا: مهرجان " تراث وابداع و تعايش"              بدء اختيار وقبول الدفعة العاشرة من برنامج بيت جميل للحرف التراثية.              فتح باب التقديم لجوائز الاتحاد لعام لكتاب مصر 2018ــ2019              نظاما ذكيا يميز بين قزحية الموتى والأحياء              تقيم اللجنة التنظيمية الاجتماع الأول للمشاركة العربية بمعرض القاهرة للكتاب              جائزة مان بوكر: لأول مرة منذ 50 عاما يصلنا هذا العدد من الروايات              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              دار الشعر المغربى تطلق جائزة فى نقد الشعر              قريباً : ملتقى "سلسبيل النيل" بمشاركة 30 فناناً              المهرجان القومي للسينما يبدأ في تلقي الأعمال المشاركة              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جوائز اتحاد كتاب مصر              دار الشعر بمراكش تنظم جائزة "أحسن قصيدة" للشعراء الشباب              صندوق التنمية الثقافية يطلق مسابقته الأدبية السنوية              رحيل الناقد الفرنسي الشهير جيرار جينيت              منصة إلكترونية جديدة بالمغرب لذوي الاحتياجات الخاصة              شروط جائزة أبو القاسم الشابي في دورتها الجديدة              ملتقى "كفك" يدعم الكيانات الثقافية والفنية              فتح باب الاشتراك بمسابقة نادى القصة للرواية والقصة القصيرة              كنوز الملك بسماتك الأول في حفائر المطرية              لجنة الشعر بالمجلس الأعلى ثثقافة تحتفل بذكرى ميلاد الخال              ثماني معارض للكتب تنظمها الهيئة المصرية العامة للكتاب حتى أوائل مايو 2018              فتح باب التقدم لمسابقة "تراثى 3" للتصوير الفوتوغرافى لتوثيق المبانى والمواقع التراثية              آخر مارس إغلاق التقدم لجائزة الملتقى للقصة القصيرة              قريبا إنشاء قاعدة بيانات لمكتبة المترجمين              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              أول أبريل فتح باب التقدم لجوائز اللجنة المصرية للمتاحف              قريبا : برنامج جديد للنشر متعدد اللغات فى مكتبة الإسكندرية              قريبا تعيد مكتبة الإسكندرية بناء موقع ذاكرة مصر وتتيح ةً 500 نسخة من المجلة للمدارس              دولة الجزائر تكرم رموز الثقافة والفن في مصر على هامش مشاركتها كضيف شرف في معرض القاهرة الدولي للكتاب              قطاع المتاحف بالإسكندرية يعلن عن حجز تدريب منتصف العام المقام سنوياً للخريجين وطلبة الآثار والإرشاد السياحى              بحضور وزير الثقافة، نتيجة مسابقة بينالى فينسيا 2018              الأحد القادم 17 ديسمبر "الحرف التراثية.. المستقبل والتحديات" ندوة علمية فى متحف النسيج              مكتبة الشارع بوسط البلد توفر القراءة المجانية للشباب              حفل كورال أطفال بقصر الطفل              مروان خورى بالمسرح الكبير بالاوبرا              دار الأوبرا المصرية ، تنظم حفلا لاوركسترا عمر خيرت بمسرح سيد درويش              عمر خيرت بمسرح سيد درويش .. و" الشعر فى مواجهة الارهاب" ببيت الست وسيلة              " ريسيتال بيانو - ديفيد إدجار" بالمسرح الصغير.. مسابقة للأغنية الوطنية للشباب بقطاع الإنتاج الثقافي.              عرض القطة العميا على نادي مسرح السويس              ورشة لصندوق التنمية الثقافية عن تطور صناعة الحلي              فيلم بوابة أنا في المركز القومي للسينما              غدا الأربعاء 13 سبتمبر حفل رسيتال في دار الأوبرا المصرية              بدء التقدم لـمسابقة "مصر بشبابها أقوى              من فات قديمه تاه في بيت السناري              هيئة قصور الثقافة تقاوم الأمية              ابدأ حلمك..ورشة مجانية لتعليم التمثيل              صندوق التنمية الثقافية والسفارة الصينية يعتزمان إقامة ورش لتعليم الفخار              محاربة البطالة.. ورش تعليمية للصناعات اليدوية بمتاحف الإسكندرية              قريبا مسابقة أطياف في نقابة الفنانين التشكيليين              غدا أمسية شعرية للشباب في مركز طلعت حرب الثقافي              قريبا معرض فني في ساقية الصاوي لشباب الفنانين التشكيليين              "إبداعات الشباب فى مواجهة الإرهاب.. مصر قوية بشبابها"...مسابقة في المجلس الأعلى للثقافة              حفلات توقيع وقراءات نقدية لعدد من إصدارات بتانة              مسابقة في القصة القصيرة تصدرها دار الهلال              مسابقة في الفنون البصرية عن المجلس القومي للمياه              فرقة المسرح القومى للأطفال تقدم في العيد سنووايت              فرقة مسرح القاهرة للعرائس تستقبل العيد بـ " صحصح لما ينجح "              دكتوراه في الحب في الحديقة الثقافية بالسيدة زينب              الخميس 29 يونيو تعرض " الجلسة – وشغل عفاريت" على مسرح الطليعة              "ميتين من الضحك" و" العسل عسل" على مسرح ميامي              ليلة من ألف ليلة على المسرح القومي ولمدة شهر              غدا 12 عرضا مسرحيا في مسارح الدولة وطوال أيام العيد              الخميس القادم حفل افتتاح مهرجان الكرازة بكاتدرائية الأنبا أنطونيوس فى أبو ظبى              استمرار عرض مسرحية قواعد العشق الأربعون على مسرح السلام              فتح باب التقدم لمسابقة صالون الشباب 2017              ملتقى "بصمات الفنانين التشكيلين العرب الثالث عشر" في أتيليه القاهرة بداية من 2 يوليو القادم              ورشة خط عربي في قصر ثقافة بيلا              أمسية شعرية وحفل غنائي غدا في متحف أحمد شوقي              العرض المسرحي "حكاية من مصر " غدا في بيت السحيمي              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              غدا الاثنين 19 يونيو مسرحية قمر العشاق" على المسرح القومى بالعتبة              غدا الاثنين 19 يونيو سهرة رمضانية لسفارة السودان بالقاهرة على المسرح الصغير              في الأول من يوليو دورة تعليمية لتعليم اللغة الفرنسية للأطفال في المتحف المصري              قريبا افتتاح دورة"صناعة السجاد اليدوي" في متحف ملوي للآثار              إعلان جوائز الدولة غدا الأحد 18 يونيو في المجلس الأعلى للثقافة              معرض "خطوة لقدام" بقاعة أدم حنين بمركز الهناجر للفنون              مسرحية"لسه بسأل"في مركز الحرية للإبداع بالإسكندرية حتى 20 يونيو الحالي              غدا الأحد 18 يونيو:حفل فني لفرقة أوبرا الإسكندرية على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية              القاهرة السيمفوني في دار الأوبرا بعد غد السبت 17 يونيو              الفرقة القومية للفنون الشعبية في مسرح الهناجر بعد غد السبت 17 يونيو              المولوية وعن العشاق في قصر الأمير طاز بعد بعد غد السبت 17 يونيو              بعد غد السبت 17 يونيو دار الأوبرا تنظم حفلا لأوركسترا القاهرة السيمفوني              يونيو القادم:وزارة الثقافة تحتفل بمرور مائة وخمسين عاما على تأسيس القاهرة الخديوية              بداية فنان، في مركز محمود سعيد للمتاحف بالإسكندرية              سبتمبر القادم احتفالية السفارة الأندونيسية في دار الأوبرا المصرية              غدا في الهناجر..إعلان جوائز مسابقة تراثي              لوحة للفنان باسكيات بأكثر من مائة مليون دولار              الجمعة 23 يونية حفل المولوية المصرية في دار الأوبرا المصرية              اللبنانيون ليسوا أحفادا للفراعنة              الليلة في المجلس الأعلى ليلة في حب مأمون الشناوي              فيسبوك" تتم رسميا صفقة استحواذها على منصة مشاركة الصور "إنستاجرام"              استخدام جهاز "آي باد" قبل النوم يسبب الأرق واضطرابات النوم              الاضطرابات النفسية تؤثر على كرات الدم البيضاء              الغيرة بين الزوجين تنخفض مع تقدم السن://e              الصديق الرشيق ذو القوام الممشوق يساعدك على فقدان وزنك              ابتكار فريد.. دراجة طائرةet.ru              الكاتب راشد عبدالغفار يدرس المؤسسات العقابية في تاريخ البحرين              تراجع مبيعات ألعاب الفيديو بنسبة 20 % خلال أغسطسr              مايكروسوفت" تعمق شراكتها في مجال البحث مع "ياهو" بإطلاق "إعلانات بينج"              مصادر تؤكد زواج رايان رينولدز وبليك ليفلىtt              لص يسرق جزءا من آلة موسيقية بكاتدرائية روسية              التوترالعصبي مصيدة لتخزين الأملاح في الجسمtt              رياضة "الركبي" قد تؤدي إلى الإصابة بالزهايمر              رياضة مكثفة لمدة دقيقتين توازي 90 دقيقة من الركضr              أمازون" تطلق حاسبها اللوحي الجديد "كيندل فاير إتش دي"              "أدوبي" تؤكد أن ثغرات "مشغل الفلاش" تهدد نظام "ويندوز8"n0              زلزال جديد بقوة 6ر5 درجة يضرب كوستاريكا:/              بريتني سبيرز تنافس أناقة كيم كارديشيان://              إدراج الضغط العصبي كأحد الأمراض المهنية:/              الماغنيسيوم يقلل الارهاق العصبي              12 دولة أوروبية وأسيوية وأفريقية فى المهرجان الدولى السادس للرشاقة والجمال 30سبتمبر41              أبحاث طبية: ممارسة الرياضة تقلل من فرص الموت المفاجىء بالسكتة القلبية>              باحثون يتوصلون إلى أن الفيل يصدر ذبذبات غير مسموعة              دراسة علمية: الانا الأخرى تلعب دورا أساسيا فى رد فعل المريض إزاء العلاج415yl              أبحاث طبية: علاج الصدفية يقلل فرص الاصابة بالازمات القلبية              الفنانة الأمريكية مايلي سايرس تغير تصفيفة شعرها لجذب الإنتباه              السيدات أكثر تضررا من مرض الالزهايمر بالمقارنة بالرجالn0y              العلاج النفساني أمل جديد لأصحاب الأمراض الجلديةre              اليابان تسجل أعلى النسب في الإصابة بالزهايمر              تويتر ينضم إلى "مؤسسة لينوكس"et              يوتيوب يختبر أسلوبا لتصفح الفيديو بحسب المزاج              "أبل" تحرز نصرا بقيمة مليار دولار على "سامسونج" في نزاعهما على براءات الاختراع415px);              زلزال بقوة 4ر7 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة قبالة ساحل السلفادورd              الممثلة آنا فاريس تضع مولودها الأول://eas              لوحي جوجل "نيكسس7" خمxus 7 يصل أوروبا في الثالث من سبتمبر              جوجل" تعتزم طرح بطاقات هدايا لمتجر "جوجل بلاي"ref              مهرجان نيويورك السينمائي يكرم نيكول كيدمانtt              تكريم ريتشارد جير في مهرجان زيورخ السينمائيt              بودرة ضد الجوع"..آخر صيحات الرجيم:              الكلاب فى بريطانيا تعاني من الوسواس القهرىtt              المخرج الأمريكي الشهير وودي آلان يخشى الطيران              طلاق توم كروز و كاتى هولمز رسميا:d              مسبار الفضاء الأمريكي "كيورويوزتي" يستعد للقيام بأول جولة له على سطح كوكب المريخ 415p              الطحالب البحرية مصدر جيد للطاقة بدون سعرات حرارية              دراسة أمريكية: كثرة تناول مشروبات الفركتوز تؤذى المخ<              كيرك دوجلاس يعرض النسخة الاصلية لفيلم "سبارتاكوسr              مقاعد ذكية تتعرف على الحالة النفسية للمسافرين في بريطانيا              دراسة أمريكية تحذر: التخدير قبل سن الثالثة قد يزيد مشكلات التعلم لدى الطفل415px);}             دراسة طبية: "عين الجمل" تساعد على تحسين نوعية الحيوانات المنويةv c              دراسة: مخاطر سرطان الغدة الدرقية قائمة بعد عقود من قنبلتي اليابانv              دراسة فرنسية:الزيوت الطبيعية النباتية لعلاج العديد من الامراض              دراسة: الهواءالنظيف يرفع من العمرالافتراضى للانسان فى عدد من المدن الامريكية415px);}<              دراسة: علاج التهاب الكبد الوبائى أقل فاعلية بين الأمريكيين ذوى الأصول الأسبانية415px)              فنانون من 7 جنسيات عربية في لجنة تحكيم مهرجان "تروب فست أرابيا"v c              مغامر فرنسي يقطع 16 ألف كيلومتر بالدراجة خلال عام لجمع معلومات لإعداد فيلم وثائقي415p              المركبات الكيميائية المتواجدة فى الصابون ومعجون الأسنان تتسب فى هشاشة العظام415px);}<              ارتفاع الطلب العالمي على الدراجة الكهربائيةt              أحمد مدحت ينتهي من مونتاج "عرفة البحر"://              المخرج خالد مرعي ينتهي من مونتاج ومكساج "شربات لوز"              أحمد ماهر:مخرج "نابليون والمحروسة" يكثف ساعات التصوير للانتهاء منه قبل نهاية رمضان415              دراسة طبية: ما يقرب من نصف مرضى السكر يعانون من آلاما مزمنة وحادةv              علماء: عين الفئران تمتلك كاشفا عن الطيور الجارحةr              جوجل تشطب 4 آلاف وظيفة في وحدتها موتورولا              خبير في آبل يقدر خسائر الشركة بسبب سامسونج بحوالي 75ر2 مليار دولار              جوجل تعمق من سياستها لمعاقبة المواقع المخالفة              البدانة تساعد على إعادة انتشار السرطان في الجسم مرة أخرىn              تناول الحوامل للاسماك الدهنية يعزز العناصر الغذائية لحليب أطفالهن d              رجل من بين كل أربعة يفضل المرأة التي تضع مساحيق التجميلn0              دراسة: اعتقاد المراهقات بأنهن بدينات يكسبهن مزيدا من الوزن في العشرينيات415y              تركمانستان تحتفل بيوم البطيخet.              خطوبة النجمة جينيفر انيستون والممثل جاستين ثيروكس              روح الدعابة هى أول صفات المدير الناجح ://              البريطانيون يفضلون تناول الهامبورجر أكثر من الاوروبين الاخرين              المراهقون الاقل إستهلاكا للحديد والفيتامينات              اليوجا تخفف أعراض الاكتئاب وتعمل على تقوية مشاعر الأمومة لدى السيدات              عصير البطاطس يعد مكملا غذائيا لعلاج قرحة المعدة r              نجمة إلكترونية لمراقبة الرضيع ومؤشر لدرجة الحرارة فى الحجرة s              احتياج الشخص لفيتامين /د/ يزداد مع تقدم السن              "مين اللى قال" ملحمة شعرية بمركز كرمة بن هانئ الثقافى n0y              مسرحية "يوميات الأرجواز" بدرب 1718 ://eas              إيران تسضيف اجتماعا دوليا حول الصحوة الإسلامية وتحرير فلسطينs              الأمن المصري يضبط محاولة لتهريب 10 تماثيل أثرية للخارج n0               مادونا تطالب بالحرية لعضوات في فريق "بوسي ريوت" خلال حفل في موسكو- >              انفصال نجمة مسلسل اكس فايلز جيليان اندرسون عن حبيبها بعد علاقة دامت ستة أعوام 415px              نوكيا" تعتزم إطلاق هواتف ذكية بنظام "ويندوز فون 8" الشهر المقبلv c              كتاب "فرقة ناجي عطاالله" يتضمن المشاهد المحذوفة من المسلسل التلفزيوني              محاضرة "فضل العشر الأواخر من رمضان" ببيت ثقافة أبو صير الملق              زلزال بقوة 4ر4 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة بين الدنمارك والسويدd              كين مارينو يكتشف شيطانا بأمعائه في الفيلم الكوميدي المرعب (ميلوv c              جيه تى ودامون ألكزندر يلعبان دور مجرمين في (مسدس بعشرة سنت              مهرجان موسيقى بولندى ألمانى يختتم فعالياته بحضور اكثر من نصف مليون شخص              روحانيات رمضان" في ندوة بمسرح متروبول://e              صالون شبابيك الثقافي يستضيف علاء الأسواني ..الخميس المقبل              توتير" تعتزم فتحا مكتب للمبيعات في البرازيلt              مايكروسوفت" تتم صفقة استحواذها على صانع الشاشات اللمسية العملاقة "بيرسبيكتيف بكسل"415              تراجع حصة هواتف "أندرويد" الذكية في السوق الأمريكية              الخضراوات تقتل الجين المسؤول عن السرطان:/              العيش دون كذب وتناول الخضروات يجعل الإنسان أكثر صحة              مرض الزهايمر يكون "أكثر شراسة" عند المسنين الأصغر سنا              دراسة تكشف تراجع نسبة الإصابة بأورام المخ عند مرضى الحساسيةss              زلزال بقوة 3ر5 درجة يضرب محافظة شرناق جنوب شرق تركيا<              قراءات صوفية من ديوان الحلاج فى أمسية بمعرض فيصل للكتابn0              أمسية شعرية وفرقة التنورة في ليالي رمضان بمعرض فيصل للكتاب ...الاثنين              اختبار طبى لمعرفة تطور مرض التوحد عند الاطفال ref              ريم هلال : "الأخت تريز" نقطة تحول وتجربة مهمة بالنسبة ليn              محمد علي : الإنتهاء من تصوير "الهروب" .. وسعيد برد فعل الجمهور              إياد نصار : انتهيت من تصوير "سر علني"://e              إبراهيم فخر ينتهي من "خرم إبرة" بعد غد://              دراسة عالمية:مواطنو سوازيلاند أكسل شعوب العالمref              الشاي المثلج يزيد من مخاطر تكون حصى الكلى              حملة لتخليص موقع "جوجل بلاي" للألعاب من البرامج والتطبيقات "المارقة"              خدمة بريد إليكتروني جديدة من مايكروسوفت تجتذب مليون مشترك خلال ست ساعات415yl              شاب غير مسلم يصنع أضخم مجسم لمسجد بالإماراتt              وفاة عازفة البيانو الرومانية اورسوليسا في فيينا عن 33 عاما              إعلان أسماء الفائزين بجوائز سوق عكاظ الثلاثاء المقبل<              الهند تحتل المرتبة الثانية لعدد مستخدمي المحمول في العالم              بيت السناري ينظم دورة متخصصة في التحكيم القانونيr              تأجيل تطبيق حظر هاتف "سامسونج جالاكسي نيكزس" الذكي في الولايات المتحدة للمرة الثانية              دراسة طبية تحذر من بدانة الأطفال فى كندا:              حصص الزراعة والعناية بالحدائق فى المدارس تعزز من نمو الطفل              موتورولا" تؤكد إطلاق هاتفها الذكي "فوتون كيو" هذا العامn0              فورسكوير" تقدم ميزة "التحديثات الترويجية"              تقرير: "فيسبوك" تطلق هاتفها المحمول الأول منتصف 2013<              دراسة تظهر فاعلية عقار "بروزاك" المضاد للاكتئاب كمضاد للفيروساتv c              إنخفاض مستوى فيتامين "د" لكبار السن يتسبب فى اختلال التمثيل الغذائي لديهم415              اليوجا أفضل علاج لضغط الدم المرتفع://easy              خبراء ينصحون بالحماية من أشعة الشمس فوق البنفسجية              علماء: أصدقاء القردة أسرع نجدة لها من غير الأصدقاء              العثور على حوت نافق على شاطئ سيدني بأستراليا              الأسبرين يؤخر تكوين المياه البيضاء://easy              إدمان مشاهدة التلفزيون يزيد من مخاطر الإصابة بالسكر بين كبار السنv              دراسة عالمية: ملاذات الحياة البرية بالغابات الاستوائية مهددة بالانهيار              أبل تطلق "آي فون 5" سبتمبر المقبل:              سامسونج" تعطل خيار البحث المحلى على هاتفها الذكي "جالاكسي إس3"              "مايكروسوفت" تضيف ميزة البحث الاجتماعي لمحرك "بينج"              الابتسام أثناءالتوتر يساعد فى حمايةالقلب:              بصمة الكلب "أوجي" فى شارع المشاهير بهوليودtt              ثقافة المنيا تحتفل بليالى رمضان              أنشطة ثقافية وفنية ببيت ثقافة القبارى... احتفالاً بشهر رمضان              باندا بحديقة حيوان أمريكية تلد وهي في سن العشرين مسجلة رقما قياسيا              مشاركة الرجل فى تنظيف المنزل يجعله أكثر سعادة من غيره              النوم الصحي يعنى جهاز مناعي قوى              زلزال قوته 6.6 درجة قبال ساحل سومطرة باندونيسياre              انتصار: رواج فني في مسلسلات رمضان ولسنا في منافسة مع الدراما التركية              حياة وأعمال راقصة الباليه بينا بوش فى فيلم سينمائى بباريس              دراسة: فى الدول النامية المرأة أكثر ذكاء من الرجل              دراسة بريطانية: شخير طفلك يقلل من مستوى ذكاءه              باحثون كنديون:الاستيقاظ مبكرا يجعلك أكثر سعادة عن الآخرين              طبيبة فرنسية تعالج الأطفال من السرطان بتسلق الجبال               left to rightstopright to left
 الاربعاء,12 ديسمبر 2018 03:20 ص - القاهرة      

  حوارات ومواجهات

الروائي أسامة الزيني: الكتابة رحلة الهروب الكبير من الإحباط

القاهرة 10 اكتوبر 2018 الساعة 12:18 م


حوار: محمود الديب


من أرض الشعر التي شهدت حصوله على أكثر من جائزة عربية أبرزها جائزة سعاد الصباح في الشعر عام 1998م عن ديوانه "طبل الريح"، انتقل إلى أرض الرواية عام 2004 بعد "حصول شتاء" جنوبي أول رواية كتبها على "جائزة دار الصدى الإماراتية"، المحطة الأولى في قطار جوائزه العربية في الرواية، ثم واصل رحلة الجوائز بفوزه بجائزة الشارقة للإبداع العربي عن روايته "أنا وعائشة" عام 2011م، ثم جائزة الألوكة العربية الكبرى للإبداع الروائي عن روايته "أهازيج البنغال" عام 2011م أيضاً، من المملكة العربية السعودية، ثم جائزة إحسان عبدالقدوس في الرواية عام 2016 عن روايته "السبية"، ثم في عام 2016 كان ظهوره الخاص في أرض المسرح، حيث حصد بمسرحيته الأولى "العرض الأخير" جائزة ساويرس الثقافية التي تسلمها من يد سيدة المسرح العربي الفنانة سميحة أيوب رئيس لجنة التحكيم.. إنه الروائي والشاعر والمسرحي أسامة الزيني.


جائزة ساويرس الثقافية، لديها مكانة خاصة لديك ودائماً ما تقدمها على الجوائز الأخرى التي حصلت عليها، فما هي الأسباب؟  


كانت لحظة فارقة في حياتي، فلم يكن يخطر لي وأنا صغير أراقب بإعجاب روعة أداء فنانتي المفضلة، بطلة مسرحيات سكة السلامة، وكوبري الناموس، والوزير العاشق، سيدة المسرح العربي الفنانة سميحة أيوب، أنني سأتسلم من يدها أكبر جائزة للنصوص المسرحية في مصر، وأنها ستخصني بحديث ودي بهذا الدفء الذي وجدته منها وهي تؤكد لي إعجابها بالعمل، ورغبتها في أن يتحمس له أحد المخرجين لينفذه على خشبة المسرح، فضلا عن أن هذه الجائزة تعني لي الكثير؛ لأنها حصاد حب المسرح الذي غرسه داخلي والدي منذ طفولتي المبكرة، فلك أن تتصور طفلاً في الصف السادس الابتدائي يقضي ليلته ساهراً أمام مسرحية راسبوتين ليوسف بك وهبي. 

  لماذا تعد الفقد معلمك الأول؟


الفقد يعلمك أشياء كثيرة في هذا العالم, الفقد المتكرر المتوالي يعلمك الرضا بالقضاء، شئت أم أبيت، سواء كنت ممن يعترفون بهذا القضاء أم من المنكرين, الفقد مَدٌّ وجودي  يبتلع ما شاء من الموجودات ويعود بها في جوف أمواجه العاتية. 


هل تظن أن أحد هؤلاء الذين يتمنطقون بهرطقاتهم آناء الليل وأطراف النهار سيقف يتمنطق وهو يتأمل مدًّا بحريًّا مقبلاً عليه؟ بالطبع لا, الجميع يجرون أمام المد البحري، يركضون بأقصى طاقتهم أمام هذه القوة القاهرة، حتى يبلغوا مكاناً مرتفعاً آمناً يقفون عليه مذهولين، وهم يتأملون هذه القوة الطبيعية الجارفة, كذلك الفقد وراء الفقد, المد وراء المد, يعلمك أشياء كثيرة في هذا العالم, يعلمك ألا تتشبث بقوة بالأشياء لأنك ستفقدها في الأخير, يعلمك ألا تقاتل الناس على شيء فلن يدوم هذا الشيء لمن يظفر به، فضلاً عن أن من سيظفر به نفسه قد يغادر العالم كله بعد قليل من ظفره العظيم. الفقد يعلمك أن الوقت المحدد لكل منا في العالم محدود جداً، وأن مهمتنا على الأرض ليست امتلاك أي شيء منها لأن جميع هذه الممتلكات التي بين أيادينا آلت إلينا من ملايين المُلّاك الغابرين الذين وفدوا إلى هذا العالم قبلنا ثم غادروه بعد انقضاء الوقت المحدد لهم.


إن الأولَى بأحدنا أن ينشغل بترك بصمته في هذا العالم أكثر من أي شيء آخر؛ لأن الوقت المحدد له بالكاد يكفي لترك هذه البصمة.. أن يجيب عن قائمة الأسئلة الطويلة التي تكتنز بها ورقة اختباره، وأن يفكر بأناة ورَوِيَّة قبل أن يجيب عن أي سؤال منها؛ لأنها ستكون شاهدة على نجاحه أو فشله في اختبار الحياة, الفقد يا صديقي معلم قدير، يعلمك كيف تجيب عن أسئلة الحياة بتجرد لأن رأيك سيكون مجرداً من المطامع والأغراض.


  متى تتوقف تجارة النُّخب عن مغازلة مشاعر الجموع وركوب الأمواج؟


نعم هذه أيضاً من مقولاتي التي لا أظن أنني سأتوقف عن ترديدها. النخب العربية، إلا قليلاً من الموضوعيين، أصبحت عبئاً على مجتمعاتها؛ لأنها تتاجر بمعاناة الشعوب، وتعزف على جراحهم، وتدغدغ مشاعرهم ببكائيات لا تصمد أمام اختبار، فعند أول منعطف تجد القوم يهرولون على كل شيء، وينبطحون أمام كل أحد من أجل مغانم الحياة الثقافية وغير الثقافية، ولا أود النزول بالحديث إلى مستوى الممارسات التي تصدمنا في كثير من وجوه الحياة الثقافية التي تعيش بألف وجه بين الناس، حتى أن المشهد الثقافي أصبح أقرب ما يكون إلى سيرك رديء يمارس فيه حفنة من العارضين غير المتمكنين عرضاً رديئاً أمام جمهور مسكين محدود الإدراك يصدق كل شيء، ويجري وراء كل شيء! هذا على مستوى شبكات التواصل الاجتماعي بالطبع، أما في الواقع، في الشارع، بين الناس، فلا وجود لهذه النخب التي تعيش عزلتها منذ عقود بحديثها المتعالي على الناس الذين تدعي أنها تتحدث باسمهم وتتحدث عنهم.


مع الأسف الأوساط الثقافية العربية عامة، والمصرية على وجه الخصوص، بحكم أنني أنتمي إليها، أصبحت بيئة مثالية لجميع الآفات والعلل النفسية، والنتيجة هذا الصفر الكبير الذي وصلنا إليه جميعاً.  


"الأشد بؤسا ألّا تشعر ببؤسك"، بعض من مقولاتك تقطر مرارة فلماذا هذه المرارة يا صديقي؟


علاقتي بالمرارة قديمة يا صديقي، وُلِدَتْ في صفوف الدراسة الابتدائية حين كنت كل صباح أتلقى أمراً بأخذ حقيبتي من الصف الذي أدرس فيه والعودة إلى الصف الأدنى، من الرابع إلى الثالث، أو من الخامس إلى الرابع؛ لأنني دخلت المدرسة صغير السن، وكان لدي معلم يرى في وجودي في صفه مسؤولية قانونية عليه، رغم تفوقي، ورغم موافقة إدارة المدرسة ورغم وجود معلم آخر كان يؤكد أمام زملائي أنني أستحق أن أنتقل إلى المرحلة المتوسطة (الإعدادية) مباشرة لأن مستواي الدراسي يؤهلني لذلك، كان الأهل يتوسطون في كل مرة، ثم يعود المعلم للتعسف معي، والنتيجة أنني أمضيت طفولة قلقة مهددة، فقد كنت محبا للتعلم بشكل هستيري، وكان ضغطي على الأهل لدخول المدرسة مبكراً سبب توسطهم لإلحاقي صغيراً بالمدرسة حتى يستريحوا من صداعي، لهذا لم أستمتع بطفولتي بسبب هذا التهديد الدائم الذي لم يتوقف إلا باجتيازي المرحلة الابتدائية.


في المرحلة المتوسطة (الإعدادية) أبدلني الله بمعلم الطفولة المتعسف معلم لغة عربية رقيق الحاشية طيب القلب كان اسمه الأستاذ مرزوق, فجَّر ملكاتي مبكراً بإلحاقي بجماعة الصحافة والمكتبة وكنت رئيس تحرير مجلة مدرسية قوية دفعت مدير المدرسة -وكان قياديا تعليميًا قوياً يهابه الجميع في المدرسة المركزية العملاقة العريقة- إلى الاجتماع بنا، وسؤالي أنا على وجه التحديد عن مقالي الذي كتبته أنتقد فيه عدم تواصل بعض المعلمين معنا؛ ليطمئن إلى أننا لا نتعرض لأي ضغوط من المعلمين.. كان نجاحاً صغيراً مدوياً في مدرستنا الكبيرة، لكنه انتهى نهاية مأساوية بوفاة الأستاذ مرزوق المعلم الشاب بسرطان الفم مسدلاً ستاراً أسود على المرحلة الوحيدة التي أمضيت فيها طفولة طبيعية، إذ بدأت المرحلة الثانوية بفقد والدي رحمه الله, كان فقد والدي الرجل الذي يقطر طيبة ومودة زلزالاً عظيماً امتدت توابعه إلى المرحلتين الثانوية والجامعية, وصنعت مني شخصاً مهزوزاً قلقاً متوتراً خائفاً يتصرف بجنوح وجموح أحياناً.. 


كان فقدان الاتزان عنوان المشهد العام في حياتي بعدما اختفى من مسرحها الرجل طيب القلب الذي تفتح وعيي للعالم على يديه.. الرجل الذي علمني أن مشاركته الصلاة وتلاوة القرآن على سجادته كل صباح، أو اصطحابي إلى المسجد في جميع الصلوات، لا يتعارض مع تشجيعي على متابعة العرض المسرحي الأسبوعي الذي كان يبثه التلفزيون الرسمي للدولة وتزويدي بجرعة تثقيفية عن مخرجه ومؤلفه وأبطاله من الفنانين وتاريخهم.. الرجل الذي كنت جليسه الوحيد في نهارات السادس من أكتوبر من كل عام نتقاسم سعادة النصر وقوات جيشنا تقدم عرضها السنوي حتى اغتيل الرئيس السادات أمام أعيننا.. الرجل الذي علمني نصف عاداتي التي أحتفظ بها حتى اليوم وفاء لذكراه.. الرجل الذي قدم لي درساً مبكراً في التربية بالقدوة، حين يتحول الابن إلى صورة أخرى لوالده في المرآة.. 


لكن وتيرة الفقد أصبحت أسرع وأشد وطأة حين اضطررت تحت ضغوط كثيرة منها شعور المواطنة المنقوص في مصر مبارك إلى اتخاذ قرار الهجرة قبل ما يزيد على خمسة عشر عاماً، انتهت نهاية مأساوية أيضاً برحيل أخي الوحيد وسندي في العالم بعد الله في أربعينيات عمره فجأةً مكتمل الصحة والطاقة والعطاء وحب الحياة، ثم أخيراً هذا العام رحيل سيدتي الوالدة التي كنت أحاول مقاومة الانهيار بعد فقد أخي من أجلها وبدعواتها؛ لذا أعُدُّ قدرتي على مواصلة الحياة والتفاعل معها بعد فقد أسرتي التي بدأت معها العالم مسألة وقت، فلا أخفيك، أتطلع في أقرب وقت لإنجاز ما بقي لي من أهداف هنا في المملكة في أقرب وقت، واعتزال العالم في مقر إقامتي الجديد بالقاهرة، لقضاء ما بقي لي من عمر عاكفاً على الكتابة؛ هذا ما يسمح به القليل الذي بقي لدي من الطاقة، فيقيناً لم يعد لدي ما يكفي من الطاقة للعمل أو التواصل مع الناس.


 هل من السهل على المبدع التوقف عن الكتابة؟




توقف المبدع عن الكتابة موت مبكر في تقديري؛ فالكتابة ليست خياراً للمبدع الحقيقي الموهوب الذي ولد بجينات الإبداع.. نعم هناك مبدعون يتوقفون عن الظهور، أو النشر، لكنهم يقيناً يكتبون، بعضهم يكون محاطاً بأسرة واعية تعمل على إخراج كتابتهم إلى النور بعد وفاتهم، وبعضهم تكتمل مأساته باستقرار الأوراق التي نزف فيها على مدار سنوات عزلته عن العالم في أيدي الباعة وعمال النظافة العموميين.


  وهل الزمن الذي نحياه مليء أكثر بالمحبطات أم المحفزات على الكتابة والإبداع؟


لا شيء يحفز المبدع على الكتابة أكثر من الإحباط! الكتابة رحلة الهروب الكبير من الإحباط, رحلة تستغرق عمر المبدع.. الإحباط وحش لا سبيل للمبدع إلى مقاومته إلا بالكتابة، واليوم الذي يقرر فيه المبدع التوقف عن الكتابة، هو موعد ظفر وحش الإحباط بفريسة أجهدته طويلاً لكنها قررت أخيراً الاستسلام. هذا ما أعيه جيداً، وهذا أحد أسباب مداومتي على الكتابة, أعلم جيداً أن سقوط القلم من يدي يعني النهاية، أو على الأقل اقترابها.


  بعض من المبدعين يشتكون من أدبهم الزائد الذي لا يتلاءم مع سمات العصر والحياة اليومية، فهل أنت مع تفلت مثل هؤلاء في كتاباتهم؟


الكتابة تجربة حياة في الأخير، عالم فيه المهذب والفج، فيه الخجول والجريء، فيه رفيع الأدب والوقح، فيه المحتشم والمتعري, ونظرة صغيرة على سلوك كثير من المبدعين في الحياة وأدائهم في الكتابة، كفيلة بأن تكشف لك عن تطابق بين مسلكهم في العالمَين. 


الكتابة في الأخير خطاب، وخطاب كل منا مرآة لشخصيته وقيمه وقناعاته وأفكاره.


في ظل الادعاءات والتناقضات وغياب الحيادية والموضوعية، كيف استطعت أن تحدد الثوار الحقيقيين ثم تنتصر لهم في روايتك "ضريح الكمانات"؟


"ضريح الكمانات" ليست رواية عادية, هي سيرتي الذاتية مع تصرف محدود, الشخصيات الواردة في الرواية شخصيات حقيقية تأملتها جيداً على مدار عقود من الزمن كانت كافية لاختبار كل منهم، وتمييز الأصلي من الزائف، والصادق من الكاذب، والمخلص من المنتفع المتسلق، والحقيقي من المدعي، لكن لا أخفيك، الحصاد كان مراً، فلم يصمد أمام الاختبار إلا القليلون, بل القليلون جداً.


كان مشهد الهرولة العارمة إلى كعكة الوطن خيبة كبيرة تجاوزت خيبات الماضي, وجوه كثيرة سقطت وسط التدافع الكبير على كل شيء, بدءاً من مقعد الرئاسة، ومروراً بالأحزاب الورقية الجديدة التي يسعى أرامل الحزب الوطني المنحل والمتطلعون الجدد إلى السلطة، ووصولاً إلى أكشاك "تنمية الديمقراطية" الممولة من الخارج, وغيرها من الكيانات الصغيرة والكبيرة التي تحولت إلى مورد دخل بالعملة الأجنبية لمرتزقة جدد تسللوا إلى صفوف الثوار ورددوا شعاراتهم.


 من المسؤول عن تعطل آلة التفكير في عالمنا العربي؟


وطننا العربي يعيش أزمة هوية ضاغطة تجعل أفكار الأفراد فيه مشتتة، وممزقة، وجهودهم موزعة، بين مذاهبهم، وأعراقهم، ومرجعياتهم الفكرية والسياسية, أزمة تجعل كل فصيل منشغل بالقبض على مقاليد السلطة أو الظفر بنصيب منها يضمن تمثيله وحماية مصالحه, أزمة تجعل كل فصيل مشغول بالتكريس لوجوده فقط، ولو على حساب وجود الآخرين, أزمة تولدت عنها صراعات كثيرة وصلت ببعض البلدان إلى الاحتراب الأهلي على السلطة، ومع السلطة.


وفي خضم هذه الأزمة المزمنة، انشغلت النخب السياسية وأتباعهم بالسلطة عن الناس العاديين الذين أصبحوا ضحية في هذه الصراعات التي خلفت لهم أوطاناً فقيرة مريضة متخلفة بعضها ضاع تماماً، وبعضها يعاني للوقوف على قدميه، فضلاً عن أنهم جميعاً يواجهون أخطاراً ومطامع خارجية، فكيف يمكن للفرد أن يفكر في ظل هذه الفوضى، وهذا التدافع البشري الرهيب إلى كل شيء؟ كيف يمكن للفرد أن يفكر في ظل انعدام الثوابت، وسطوة الشائعات، وغياب الحقائق؟.. كيف يمكن للفرد أن يفكر وهو غير آمن على الوطن الذي يعيش فيه، فأكثر من شعب في المنطقة ناموا واستيقظوا على ضياع أوطانهم، والباقون ينامون غير آمنين أن يكون الدور في الصباح على أوطانهم. 


العقل العربي يعيش حالة غير مسبوقة من التشتت والفوضى والخوف وانعدام القيم والتلون والخيانة وإن ارتدى الخائنون عباءات كثيرة، فبعض الفصائل في بلادنا لديها انتماءات لإدارات سياسية في دول أخرى بمبررات كثيرة أصبحنا نسمعها هذه الأيام.. كيف يمكن للفرد أن يفكر وقد وصلنا إلى مرحلة أصبح الانتماء فيها للأوطان ومحاولة دعم إدارتها السياسية من أجل الاستقرار في محيط من الفوضى التي تضرب المنطقة تهمة بممالأة السلطة؟! 


من المؤسف أن هذه المتغيرات الكبيرة حولنا لم تلفت نظرنا إلى أننا نعيش مرحلة جديدة تماماً تتطلب منا نظرة جديدة، ومعالجة جديدة، وخطاباً جديداً على صعيد المعارضة، فلم تعد السلطة غريمنا الوحيد في هذه الأوطان، بل ربما لم تعد غريماً أصلاً، بعدما كشفت تجارب السنوات الأخيرة عن وجود لاعبين خارجيين في المشهد.. معطيات جديدة في المشهد كانت كافية لتغيير خطاب النخب، لكن مع الأسف التجربة أثبتت أن نخبنا الثقافية والسياسية مازالت متشبثة بخاطبها القديم، غير مدركة أننا جميعاً نحن والسلطة أصبحنا في قارب واحد يكافح الغرق.






هل لديك تعليق؟


الاسم :  
البريد الالكتروني :    
موضوع التعليق :  
التعليق :  
 



 
جولي مراد: لا مُستحيل في الترجمة والعالم العربي مقلّ في ترجمة دُرَرِه!

القاصه السعودية منى عامر العصيمي : الشاعرية روح البوح * منى العصيمي بين شاعرية السرد ومهارة إدارة الندوات

التشكيلي وائل حمدان : القاهرة الخديوية مفردة فنية غنية بالتعبير

الروائى أحمد طوسون فى حوارة لمصر المحروسة... لا أجد تنافسا ما بين النشر الإلكتروني والنشر الورقي، بل أجد تكاملا بينهما

أماني هاشم : كل فنان يرسم في حدود مبادئه ومعتقداته

تصحيح السلوك الغذائي بثقافة الدقهلية

الفنانة التشكيلية مها زين الدين: التكنولوجيا أثرت الفن وخلقت أنواعاً جديدة من الفنون لم تكن موجودة من قبل !

الروائية هدى توفيق: متعة اللعب بالأشكال الأدبية أصبحت من اهتمامات الكاتب

الروائي أسامة الزيني: الكتابة رحلة الهروب الكبير من الإحباط

(مصر المحروسة) تحاور التشكيلية السعودية غـدير حافظ : أترك أعمالي للعالم لتتحدث عما أريد أن أقوله!

أبو سريع وأبو كبسولة فى ضيافة بيرم التونسى

الفنان العراقي "طه عبد العال": حاولت توثيق جرائم داعش في لوحاتي

الشاعرة (ديمة محمود) : أؤمن أن الشعر ينبغي أن يكون فنا كونيا !

القاصة والناقدة إيمان الزيات: للأدب خصائص تنويرية

مصر المحروسة تحاور فتحي بنمعمر حول جائزة" توفيق بكار" للرواية

الصفحة الرئيسية    |    أرشيف الاعداد    |    عن مركز التصميم الجرافيكي    |    بحث    |    عن الموقع    |    خريطة الموقع   |    اتصل بنا    |    المواقع الالكترونية للهيئة    |    اضف الموقع للمفضلة    |    فريق العمل


جميع الحقوق محفوظة للهيئة العامة لقصور الثقافة 2010
هذا الموقع تصميم وتطوير مركز التصميم الجرافيكي - الهيئة العامة لقصور الثقافة - وزارة الثقافة - مصر