فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              تفاصيل جائزة زاهي حواس لأفضل أثري ومرمم في عيد الأثريين              شروط النشاركة في المهرجان المسرحي الإفريقي لشباب الجنوب               مكتبة الإسكندرية تُطلق جائزة عبد الرحمن الأبنودي لشعر العامية والدراسات النقدية ( مسابقة )              جدول أفلام أسبوع ألأفلام اليابانية في مركز الإبداع بدار الأوبرا              تفاصيل مسابقة "مصر تتغنى " والجوائز سفر إلى الصين مجانا              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              قريبا: مهرجان " تراث وابداع و تعايش"              بدء اختيار وقبول الدفعة العاشرة من برنامج بيت جميل للحرف التراثية.              فتح باب التقديم لجوائز الاتحاد لعام لكتاب مصر 2018ــ2019              نظاما ذكيا يميز بين قزحية الموتى والأحياء              تقيم اللجنة التنظيمية الاجتماع الأول للمشاركة العربية بمعرض القاهرة للكتاب              جائزة مان بوكر: لأول مرة منذ 50 عاما يصلنا هذا العدد من الروايات              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              دار الشعر المغربى تطلق جائزة فى نقد الشعر              قريباً : ملتقى "سلسبيل النيل" بمشاركة 30 فناناً              المهرجان القومي للسينما يبدأ في تلقي الأعمال المشاركة              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جوائز اتحاد كتاب مصر              دار الشعر بمراكش تنظم جائزة "أحسن قصيدة" للشعراء الشباب              صندوق التنمية الثقافية يطلق مسابقته الأدبية السنوية              رحيل الناقد الفرنسي الشهير جيرار جينيت              منصة إلكترونية جديدة بالمغرب لذوي الاحتياجات الخاصة              شروط جائزة أبو القاسم الشابي في دورتها الجديدة              ملتقى "كفك" يدعم الكيانات الثقافية والفنية              فتح باب الاشتراك بمسابقة نادى القصة للرواية والقصة القصيرة              كنوز الملك بسماتك الأول في حفائر المطرية              لجنة الشعر بالمجلس الأعلى ثثقافة تحتفل بذكرى ميلاد الخال              ثماني معارض للكتب تنظمها الهيئة المصرية العامة للكتاب حتى أوائل مايو 2018              فتح باب التقدم لمسابقة "تراثى 3" للتصوير الفوتوغرافى لتوثيق المبانى والمواقع التراثية              آخر مارس إغلاق التقدم لجائزة الملتقى للقصة القصيرة              قريبا إنشاء قاعدة بيانات لمكتبة المترجمين              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              أول أبريل فتح باب التقدم لجوائز اللجنة المصرية للمتاحف              قريبا : برنامج جديد للنشر متعدد اللغات فى مكتبة الإسكندرية              قريبا تعيد مكتبة الإسكندرية بناء موقع ذاكرة مصر وتتيح ةً 500 نسخة من المجلة للمدارس              دولة الجزائر تكرم رموز الثقافة والفن في مصر على هامش مشاركتها كضيف شرف في معرض القاهرة الدولي للكتاب              قطاع المتاحف بالإسكندرية يعلن عن حجز تدريب منتصف العام المقام سنوياً للخريجين وطلبة الآثار والإرشاد السياحى              بحضور وزير الثقافة، نتيجة مسابقة بينالى فينسيا 2018              الأحد القادم 17 ديسمبر "الحرف التراثية.. المستقبل والتحديات" ندوة علمية فى متحف النسيج              مكتبة الشارع بوسط البلد توفر القراءة المجانية للشباب              حفل كورال أطفال بقصر الطفل              مروان خورى بالمسرح الكبير بالاوبرا              دار الأوبرا المصرية ، تنظم حفلا لاوركسترا عمر خيرت بمسرح سيد درويش              عمر خيرت بمسرح سيد درويش .. و" الشعر فى مواجهة الارهاب" ببيت الست وسيلة              " ريسيتال بيانو - ديفيد إدجار" بالمسرح الصغير.. مسابقة للأغنية الوطنية للشباب بقطاع الإنتاج الثقافي.              عرض القطة العميا على نادي مسرح السويس              ورشة لصندوق التنمية الثقافية عن تطور صناعة الحلي              فيلم بوابة أنا في المركز القومي للسينما              غدا الأربعاء 13 سبتمبر حفل رسيتال في دار الأوبرا المصرية              بدء التقدم لـمسابقة "مصر بشبابها أقوى              من فات قديمه تاه في بيت السناري              هيئة قصور الثقافة تقاوم الأمية              ابدأ حلمك..ورشة مجانية لتعليم التمثيل              صندوق التنمية الثقافية والسفارة الصينية يعتزمان إقامة ورش لتعليم الفخار              محاربة البطالة.. ورش تعليمية للصناعات اليدوية بمتاحف الإسكندرية              قريبا مسابقة أطياف في نقابة الفنانين التشكيليين              غدا أمسية شعرية للشباب في مركز طلعت حرب الثقافي              قريبا معرض فني في ساقية الصاوي لشباب الفنانين التشكيليين              "إبداعات الشباب فى مواجهة الإرهاب.. مصر قوية بشبابها"...مسابقة في المجلس الأعلى للثقافة              حفلات توقيع وقراءات نقدية لعدد من إصدارات بتانة              مسابقة في القصة القصيرة تصدرها دار الهلال              مسابقة في الفنون البصرية عن المجلس القومي للمياه              فرقة المسرح القومى للأطفال تقدم في العيد سنووايت              فرقة مسرح القاهرة للعرائس تستقبل العيد بـ " صحصح لما ينجح "              دكتوراه في الحب في الحديقة الثقافية بالسيدة زينب              الخميس 29 يونيو تعرض " الجلسة – وشغل عفاريت" على مسرح الطليعة              "ميتين من الضحك" و" العسل عسل" على مسرح ميامي              ليلة من ألف ليلة على المسرح القومي ولمدة شهر              غدا 12 عرضا مسرحيا في مسارح الدولة وطوال أيام العيد              الخميس القادم حفل افتتاح مهرجان الكرازة بكاتدرائية الأنبا أنطونيوس فى أبو ظبى              استمرار عرض مسرحية قواعد العشق الأربعون على مسرح السلام              فتح باب التقدم لمسابقة صالون الشباب 2017              ملتقى "بصمات الفنانين التشكيلين العرب الثالث عشر" في أتيليه القاهرة بداية من 2 يوليو القادم              ورشة خط عربي في قصر ثقافة بيلا              أمسية شعرية وحفل غنائي غدا في متحف أحمد شوقي              العرض المسرحي "حكاية من مصر " غدا في بيت السحيمي              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              غدا الاثنين 19 يونيو مسرحية قمر العشاق" على المسرح القومى بالعتبة              غدا الاثنين 19 يونيو سهرة رمضانية لسفارة السودان بالقاهرة على المسرح الصغير              في الأول من يوليو دورة تعليمية لتعليم اللغة الفرنسية للأطفال في المتحف المصري              قريبا افتتاح دورة"صناعة السجاد اليدوي" في متحف ملوي للآثار              إعلان جوائز الدولة غدا الأحد 18 يونيو في المجلس الأعلى للثقافة              معرض "خطوة لقدام" بقاعة أدم حنين بمركز الهناجر للفنون              مسرحية"لسه بسأل"في مركز الحرية للإبداع بالإسكندرية حتى 20 يونيو الحالي              غدا الأحد 18 يونيو:حفل فني لفرقة أوبرا الإسكندرية على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية              القاهرة السيمفوني في دار الأوبرا بعد غد السبت 17 يونيو              الفرقة القومية للفنون الشعبية في مسرح الهناجر بعد غد السبت 17 يونيو              المولوية وعن العشاق في قصر الأمير طاز بعد بعد غد السبت 17 يونيو              بعد غد السبت 17 يونيو دار الأوبرا تنظم حفلا لأوركسترا القاهرة السيمفوني              يونيو القادم:وزارة الثقافة تحتفل بمرور مائة وخمسين عاما على تأسيس القاهرة الخديوية              بداية فنان، في مركز محمود سعيد للمتاحف بالإسكندرية              سبتمبر القادم احتفالية السفارة الأندونيسية في دار الأوبرا المصرية              غدا في الهناجر..إعلان جوائز مسابقة تراثي              لوحة للفنان باسكيات بأكثر من مائة مليون دولار              الجمعة 23 يونية حفل المولوية المصرية في دار الأوبرا المصرية              اللبنانيون ليسوا أحفادا للفراعنة              الليلة في المجلس الأعلى ليلة في حب مأمون الشناوي              فيسبوك" تتم رسميا صفقة استحواذها على منصة مشاركة الصور "إنستاجرام"              استخدام جهاز "آي باد" قبل النوم يسبب الأرق واضطرابات النوم              الاضطرابات النفسية تؤثر على كرات الدم البيضاء              الغيرة بين الزوجين تنخفض مع تقدم السن://e              الصديق الرشيق ذو القوام الممشوق يساعدك على فقدان وزنك              ابتكار فريد.. دراجة طائرةet.ru              الكاتب راشد عبدالغفار يدرس المؤسسات العقابية في تاريخ البحرين              تراجع مبيعات ألعاب الفيديو بنسبة 20 % خلال أغسطسr              مايكروسوفت" تعمق شراكتها في مجال البحث مع "ياهو" بإطلاق "إعلانات بينج"              مصادر تؤكد زواج رايان رينولدز وبليك ليفلىtt              لص يسرق جزءا من آلة موسيقية بكاتدرائية روسية              التوترالعصبي مصيدة لتخزين الأملاح في الجسمtt              رياضة "الركبي" قد تؤدي إلى الإصابة بالزهايمر              رياضة مكثفة لمدة دقيقتين توازي 90 دقيقة من الركضr              أمازون" تطلق حاسبها اللوحي الجديد "كيندل فاير إتش دي"              "أدوبي" تؤكد أن ثغرات "مشغل الفلاش" تهدد نظام "ويندوز8"n0              زلزال جديد بقوة 6ر5 درجة يضرب كوستاريكا:/              بريتني سبيرز تنافس أناقة كيم كارديشيان://              إدراج الضغط العصبي كأحد الأمراض المهنية:/              الماغنيسيوم يقلل الارهاق العصبي              12 دولة أوروبية وأسيوية وأفريقية فى المهرجان الدولى السادس للرشاقة والجمال 30سبتمبر41              أبحاث طبية: ممارسة الرياضة تقلل من فرص الموت المفاجىء بالسكتة القلبية>              باحثون يتوصلون إلى أن الفيل يصدر ذبذبات غير مسموعة              دراسة علمية: الانا الأخرى تلعب دورا أساسيا فى رد فعل المريض إزاء العلاج415yl              أبحاث طبية: علاج الصدفية يقلل فرص الاصابة بالازمات القلبية              الفنانة الأمريكية مايلي سايرس تغير تصفيفة شعرها لجذب الإنتباه              السيدات أكثر تضررا من مرض الالزهايمر بالمقارنة بالرجالn0y              العلاج النفساني أمل جديد لأصحاب الأمراض الجلديةre              اليابان تسجل أعلى النسب في الإصابة بالزهايمر              تويتر ينضم إلى "مؤسسة لينوكس"et              يوتيوب يختبر أسلوبا لتصفح الفيديو بحسب المزاج              "أبل" تحرز نصرا بقيمة مليار دولار على "سامسونج" في نزاعهما على براءات الاختراع415px);              زلزال بقوة 4ر7 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة قبالة ساحل السلفادورd              الممثلة آنا فاريس تضع مولودها الأول://eas              لوحي جوجل "نيكسس7" خمxus 7 يصل أوروبا في الثالث من سبتمبر              جوجل" تعتزم طرح بطاقات هدايا لمتجر "جوجل بلاي"ref              مهرجان نيويورك السينمائي يكرم نيكول كيدمانtt              تكريم ريتشارد جير في مهرجان زيورخ السينمائيt              بودرة ضد الجوع"..آخر صيحات الرجيم:              الكلاب فى بريطانيا تعاني من الوسواس القهرىtt              المخرج الأمريكي الشهير وودي آلان يخشى الطيران              طلاق توم كروز و كاتى هولمز رسميا:d              مسبار الفضاء الأمريكي "كيورويوزتي" يستعد للقيام بأول جولة له على سطح كوكب المريخ 415p              الطحالب البحرية مصدر جيد للطاقة بدون سعرات حرارية              دراسة أمريكية: كثرة تناول مشروبات الفركتوز تؤذى المخ<              كيرك دوجلاس يعرض النسخة الاصلية لفيلم "سبارتاكوسr              مقاعد ذكية تتعرف على الحالة النفسية للمسافرين في بريطانيا              دراسة أمريكية تحذر: التخدير قبل سن الثالثة قد يزيد مشكلات التعلم لدى الطفل415px);}             دراسة طبية: "عين الجمل" تساعد على تحسين نوعية الحيوانات المنويةv c              دراسة: مخاطر سرطان الغدة الدرقية قائمة بعد عقود من قنبلتي اليابانv              دراسة فرنسية:الزيوت الطبيعية النباتية لعلاج العديد من الامراض              دراسة: الهواءالنظيف يرفع من العمرالافتراضى للانسان فى عدد من المدن الامريكية415px);}<              دراسة: علاج التهاب الكبد الوبائى أقل فاعلية بين الأمريكيين ذوى الأصول الأسبانية415px)              فنانون من 7 جنسيات عربية في لجنة تحكيم مهرجان "تروب فست أرابيا"v c              مغامر فرنسي يقطع 16 ألف كيلومتر بالدراجة خلال عام لجمع معلومات لإعداد فيلم وثائقي415p              المركبات الكيميائية المتواجدة فى الصابون ومعجون الأسنان تتسب فى هشاشة العظام415px);}<              ارتفاع الطلب العالمي على الدراجة الكهربائيةt              أحمد مدحت ينتهي من مونتاج "عرفة البحر"://              المخرج خالد مرعي ينتهي من مونتاج ومكساج "شربات لوز"              أحمد ماهر:مخرج "نابليون والمحروسة" يكثف ساعات التصوير للانتهاء منه قبل نهاية رمضان415              دراسة طبية: ما يقرب من نصف مرضى السكر يعانون من آلاما مزمنة وحادةv              علماء: عين الفئران تمتلك كاشفا عن الطيور الجارحةr              جوجل تشطب 4 آلاف وظيفة في وحدتها موتورولا              خبير في آبل يقدر خسائر الشركة بسبب سامسونج بحوالي 75ر2 مليار دولار              جوجل تعمق من سياستها لمعاقبة المواقع المخالفة              البدانة تساعد على إعادة انتشار السرطان في الجسم مرة أخرىn              تناول الحوامل للاسماك الدهنية يعزز العناصر الغذائية لحليب أطفالهن d              رجل من بين كل أربعة يفضل المرأة التي تضع مساحيق التجميلn0              دراسة: اعتقاد المراهقات بأنهن بدينات يكسبهن مزيدا من الوزن في العشرينيات415y              تركمانستان تحتفل بيوم البطيخet.              خطوبة النجمة جينيفر انيستون والممثل جاستين ثيروكس              روح الدعابة هى أول صفات المدير الناجح ://              البريطانيون يفضلون تناول الهامبورجر أكثر من الاوروبين الاخرين              المراهقون الاقل إستهلاكا للحديد والفيتامينات              اليوجا تخفف أعراض الاكتئاب وتعمل على تقوية مشاعر الأمومة لدى السيدات              عصير البطاطس يعد مكملا غذائيا لعلاج قرحة المعدة r              نجمة إلكترونية لمراقبة الرضيع ومؤشر لدرجة الحرارة فى الحجرة s              احتياج الشخص لفيتامين /د/ يزداد مع تقدم السن              "مين اللى قال" ملحمة شعرية بمركز كرمة بن هانئ الثقافى n0y              مسرحية "يوميات الأرجواز" بدرب 1718 ://eas              إيران تسضيف اجتماعا دوليا حول الصحوة الإسلامية وتحرير فلسطينs              الأمن المصري يضبط محاولة لتهريب 10 تماثيل أثرية للخارج n0               مادونا تطالب بالحرية لعضوات في فريق "بوسي ريوت" خلال حفل في موسكو- >              انفصال نجمة مسلسل اكس فايلز جيليان اندرسون عن حبيبها بعد علاقة دامت ستة أعوام 415px              نوكيا" تعتزم إطلاق هواتف ذكية بنظام "ويندوز فون 8" الشهر المقبلv c              كتاب "فرقة ناجي عطاالله" يتضمن المشاهد المحذوفة من المسلسل التلفزيوني              محاضرة "فضل العشر الأواخر من رمضان" ببيت ثقافة أبو صير الملق              زلزال بقوة 4ر4 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة بين الدنمارك والسويدd              كين مارينو يكتشف شيطانا بأمعائه في الفيلم الكوميدي المرعب (ميلوv c              جيه تى ودامون ألكزندر يلعبان دور مجرمين في (مسدس بعشرة سنت              مهرجان موسيقى بولندى ألمانى يختتم فعالياته بحضور اكثر من نصف مليون شخص              روحانيات رمضان" في ندوة بمسرح متروبول://e              صالون شبابيك الثقافي يستضيف علاء الأسواني ..الخميس المقبل              توتير" تعتزم فتحا مكتب للمبيعات في البرازيلt              مايكروسوفت" تتم صفقة استحواذها على صانع الشاشات اللمسية العملاقة "بيرسبيكتيف بكسل"415              تراجع حصة هواتف "أندرويد" الذكية في السوق الأمريكية              الخضراوات تقتل الجين المسؤول عن السرطان:/              العيش دون كذب وتناول الخضروات يجعل الإنسان أكثر صحة              مرض الزهايمر يكون "أكثر شراسة" عند المسنين الأصغر سنا              دراسة تكشف تراجع نسبة الإصابة بأورام المخ عند مرضى الحساسيةss              زلزال بقوة 3ر5 درجة يضرب محافظة شرناق جنوب شرق تركيا<              قراءات صوفية من ديوان الحلاج فى أمسية بمعرض فيصل للكتابn0              أمسية شعرية وفرقة التنورة في ليالي رمضان بمعرض فيصل للكتاب ...الاثنين              اختبار طبى لمعرفة تطور مرض التوحد عند الاطفال ref              ريم هلال : "الأخت تريز" نقطة تحول وتجربة مهمة بالنسبة ليn              محمد علي : الإنتهاء من تصوير "الهروب" .. وسعيد برد فعل الجمهور              إياد نصار : انتهيت من تصوير "سر علني"://e              إبراهيم فخر ينتهي من "خرم إبرة" بعد غد://              دراسة عالمية:مواطنو سوازيلاند أكسل شعوب العالمref              الشاي المثلج يزيد من مخاطر تكون حصى الكلى              حملة لتخليص موقع "جوجل بلاي" للألعاب من البرامج والتطبيقات "المارقة"              خدمة بريد إليكتروني جديدة من مايكروسوفت تجتذب مليون مشترك خلال ست ساعات415yl              شاب غير مسلم يصنع أضخم مجسم لمسجد بالإماراتt              وفاة عازفة البيانو الرومانية اورسوليسا في فيينا عن 33 عاما              إعلان أسماء الفائزين بجوائز سوق عكاظ الثلاثاء المقبل<              الهند تحتل المرتبة الثانية لعدد مستخدمي المحمول في العالم              بيت السناري ينظم دورة متخصصة في التحكيم القانونيr              تأجيل تطبيق حظر هاتف "سامسونج جالاكسي نيكزس" الذكي في الولايات المتحدة للمرة الثانية              دراسة طبية تحذر من بدانة الأطفال فى كندا:              حصص الزراعة والعناية بالحدائق فى المدارس تعزز من نمو الطفل              موتورولا" تؤكد إطلاق هاتفها الذكي "فوتون كيو" هذا العامn0              فورسكوير" تقدم ميزة "التحديثات الترويجية"              تقرير: "فيسبوك" تطلق هاتفها المحمول الأول منتصف 2013<              دراسة تظهر فاعلية عقار "بروزاك" المضاد للاكتئاب كمضاد للفيروساتv c              إنخفاض مستوى فيتامين "د" لكبار السن يتسبب فى اختلال التمثيل الغذائي لديهم415              اليوجا أفضل علاج لضغط الدم المرتفع://easy              خبراء ينصحون بالحماية من أشعة الشمس فوق البنفسجية              علماء: أصدقاء القردة أسرع نجدة لها من غير الأصدقاء              العثور على حوت نافق على شاطئ سيدني بأستراليا              الأسبرين يؤخر تكوين المياه البيضاء://easy              إدمان مشاهدة التلفزيون يزيد من مخاطر الإصابة بالسكر بين كبار السنv              دراسة عالمية: ملاذات الحياة البرية بالغابات الاستوائية مهددة بالانهيار              أبل تطلق "آي فون 5" سبتمبر المقبل:              سامسونج" تعطل خيار البحث المحلى على هاتفها الذكي "جالاكسي إس3"              "مايكروسوفت" تضيف ميزة البحث الاجتماعي لمحرك "بينج"              الابتسام أثناءالتوتر يساعد فى حمايةالقلب:              بصمة الكلب "أوجي" فى شارع المشاهير بهوليودtt              ثقافة المنيا تحتفل بليالى رمضان              أنشطة ثقافية وفنية ببيت ثقافة القبارى... احتفالاً بشهر رمضان              باندا بحديقة حيوان أمريكية تلد وهي في سن العشرين مسجلة رقما قياسيا              مشاركة الرجل فى تنظيف المنزل يجعله أكثر سعادة من غيره              النوم الصحي يعنى جهاز مناعي قوى              زلزال قوته 6.6 درجة قبال ساحل سومطرة باندونيسياre              انتصار: رواج فني في مسلسلات رمضان ولسنا في منافسة مع الدراما التركية              حياة وأعمال راقصة الباليه بينا بوش فى فيلم سينمائى بباريس              دراسة: فى الدول النامية المرأة أكثر ذكاء من الرجل              دراسة بريطانية: شخير طفلك يقلل من مستوى ذكاءه              باحثون كنديون:الاستيقاظ مبكرا يجعلك أكثر سعادة عن الآخرين              طبيبة فرنسية تعالج الأطفال من السرطان بتسلق الجبال               left to rightstopright to left
 السبت,17 نوفمبر 2018 04:36 ص - القاهرة      

  أطفالنا

شهادات إبداعية.. آليات إنتاج شِعر الأطفال

القاهرة 11 سبتمبر 2018 الساعة 01:42 م



الطاهر لكنيزي / المغرب


   كلما أُثير موضوعُ آليات إنتاج شِعر الأطفال، فإنّ أوّل معنى لشعر الأطفال،  يتبادر إلى الأذهان، هو تلك المحفوظات والأناشيد التي نادرا ما يفكّر فيها المدرّس، والتي يستظهرها الأطفال في المدرسة، على هامش الدروس.

    بالرغم من أن أهميتها لا تقل عن أهمية الدروس الأخرى التي يعتبرها بعض المدرسين أنها تتميز بالصرامة، لأنها أساس الثقافة والتعليم، فإنهم يعتبرون حصتها( وقلما تخصص لها حصة) على أنها ضياع للوقت، ونشاط  يبعث على اللهو والتسلية ومن باب( والشعراء يتبعهم الغاوون.) كما أنهم لا يدركون أنه من خلالها يستنبط الطفل معاني السلم والسلام و الإخلاص والوفاء و الرحمة و التعاون و العطف والإنسانية و الصدق و الحب والخير والجمال، وكل القيم النبيلة التي لا يستطيع الطفل إدراكها بالملموس إلا عبْر نماذج يقدّمها الكاتب. وقليل منّا من يدرك أن الشعر الذي يمسّ بعض الكبار في الصميم، يمكن أن يفعل كذلك بقدر ما في الصغار أيضا.  

   من بين التساؤلات التي يمكن أن تطرح حول موضوع بعض آليات إنتاج شعر الأطفال، هناك سؤال يلح على كل مهتم بهذا الموضوع، وهو: كيف يمكن للكبار تدبيج نصوص شعرية للأطفال ترسم عوالم الطفولة بمعجم يعوّض كلماتهم المتلعثمة، ويعبّر عما يؤثّث مخيلتهم الفضفاضة، وغير المحددة الأبعاد، والتي تعجّ بالمخلوقات العجيبة، والأحلام اللازوردية التي لا أحد يصدّقها ويعمل على تحقيقها إلا الصّغار أنفسهم؟ كيف السبيل إلى كتابة نص يستسيغه الأطفال، ويردّدونه كأية أغنية تشدّ بتلابيب أرواحهم، و تنسرب بين الفينة والأخرى من بين حناياهم لتتكسر على شفاههم، فينتشون لسماعها ويطربون مستمعيهم؟ 

   من المعلوم أن هناك صعوبات كثيرة تكتنف الكتابة للأطفال، فتغدو أصعب من الكتابة للكبار. وقد يرى البعض أن كل من فشل في الوصول إلى الكبار عبر كتاباته يتجه نحو الأطفال. أي أنه عندما تعوزه أدوات وقدرات قمينةً بإثارة جمهور القراء الراشدين، فإنه يحوّل مجرى كتاباته نحو حقول الصغار؛ بيد أنني أرى أنه كما للكتابة للراشدين خصوصياتها، فللكتابة الموجهة للصغار خصوصيات أخرى. الاختلاف إذا لا  يعدو أن يكون سوى نوعية المتلقي، و الآليات التي بدونها لن يتحقق الإبداع مهما كان توجّهه.

من بين هذه الآليات :

 1) معرفة المتلقي: إن كتابة نصوص شعرية للأطفال رافد من علوم التربية وفن يتطلب الإلمام بمراحل نمو الطفل، والتوغل في عالمه، وسبر أغوار وجدانه، وتطلعاته وأحلامه، واستكناه العوامل المؤثرة في شخصيته و محيطه من دين وعادات وتقاليد. وبالتالي فالكاتب يجب أن يكون مخالطا للأطفال، قريبا منهم، يحسن الاستماع إليهم ومحاورتهم، والقدرة على تتبع و فهم أفكارهم وأفعالهم من خلال الملاحظة الدؤوبة. 

2) ثقافة متعددة المشارب:  يقول مثل فرنسي: « Un sac vide ne peut pas se tenir debout. » (الكيس الفارغ لا يستوي قائما.) إن ثاني عامل مساعد على الولوج إلى كتابة الأطفال هو القراءة، فالقراءة، ثم القراءة : صمّام الأمان لكل مثقف إن لم نقل لكل متعلم,  والطفولة هي مرحلة الشحن التي تتزوّد فيها خزّانات الذاكرة والمخيلة. و كل عملية إفراغ لا تتم إلا بعد الشحن طبعا. فالكتب هي الروافد التي يتغذى منها نهر الكتابة؛ فكلما كثرت و تنوعت انهمر سيل الإبداع دافقا مترقرقا، وكلما شحّت جفّ النهر حتى لن يبلّل منقار يراع. فعن طريق القراءة أيضا تتشكل ذاكرة الطفل ويتكون ذوقه الفني. والذوق الفني أو الشعري كما يقول نزار قباني" عجينة تتشكل بما نراه، ونسمعه، ونقرؤه في طفولتنا" 

   من خلال المثال السابق يمكن أن نهمس في أذن كل من يتوجه بالكتابة إلى الأطفال،  أنه يجب عليه أن لا يقلل من قدرة القارئ الصغير على تعلم وحفظ كلمات جديدة، غريبة عليه. إن أحسن وسيلة لإغناء رصيده اللغوي هي أن يصادف هذه الكلمات في سياق مؤثر  جذّاب، وتكوّن لديه صورا واضحة يتمثلها، فتجعله يفهم معناها من خلال السياق. 

   إذا كان هاجس الكاتب هو  الإثارة والإفادة والتسلية، فيجب أن لا يمرّر كل عِبرة أو درْس أو مغزى بطريقة مباشرة فجّة، على شكل وصايا ونصائح تمطرق رأس الطفل، وتذكره بالأوامر والنواهي التي يتلقاها في المنزل فينفر منها؛ بل يجب أن يبلور المغزى( القصد) بتواز  مع نمو الحبكة التي قد  تكون إجابة عن أسئلة تؤرق الطفل حين لا يجد لها جوابا عند أبويه. يكفي أن تتميز نصوص الكاتب بفنية تتغيا جمالية الأسلوب وتذكي المخيلة لارتياد عوالم أخرى.

  3) استعادة الطفولة: ليست الكتابة للأطفال التدني  والنزول إلى الصغار، والاقتراب من عالمهم ولغتهم، وإنما القدرة على مجاراتهم في نزقهم، وخفة روحهم، وشغبهم، واندهاشهم من الأشياء المحيطة بهم، بمعنى أن على من يكتب للأطفال يجب أن يكون فعلا ما يزال يحضن بداخله طفلا. وفي هذا الصدد يعتقد بودلير أن "الشاعر مثل الطفل الصغير مسكون بالدهشة، و لا يملّ من التحديث في كل الاتجاهات، ومن الاهتمام بكل شيء حتى التي تبدو للآخرين غارقةً أو مجلّلةً بالتفاهة، فهو مثل طفل صغير يرى كل شيء جديدا : الصور والألوان والوجوه." إنه كذلك، مثل كتكوت ينقف كل يوم، بل كل آن بيضة الأحداث؛ يمسح عن عينيه غبش اللحظة، ليرى الحياة بدهشة مولود جديد. لا بد للكاتب أن يستعيد طفولته، و يسائل الطفل الذي كانه ذات مرحلة عمرية، أو الذي مازال بداخله في حالة كمون. عليه أن ينصت إلى قلبه، وأهوائه، وانفعالاته، ووجدانه، وانشغالاته، واهتماماته وأحاسيسه.

   واهمٌ من يظنّ أنّ الطفولة مرحلةٌ عمرية نمرّ منها خلال حياتنا، ومتى قطعناها قطعنا  معها  البتّة. إنها أرومة تلك اللّينة، والتي لا قدرة للزمان على استئصالها من تربة النفس. فكلما هطلت عليها زخّات من غمائم الماضي ، أورقت فبرعمت وأزهرت، ثمّ أتمرت. وللتدليل على هذا، لن أحيلكم على الفلسفة، أو علم النفس، وعلم الاجتماع، أو الطب النفساني؛ بل على أنفسكم. هل منكم من لم تندلق منه بعفوية ضحكة طفليّة في غمرة الجدّ أو الحزن حتى، حتى لقد يخجل من كونه راشدا و صدرت عنه هذه الحركة ببراءة الأطفال؟ من منكم من لم تنخرط يداه بتلقائية في عملية لهو وتسلية، أو تعُجْ به قدماه على فسحة من اللعب، أي نوع من اللعب الذي هو من بين الأنشطة التي تخصّ الأطفال، برغم المسؤولية التي تسيّجه  بعوسج الالتزامات اليومية المبتذلة؟ من منكم من لم يتفحص، ويتلمس برغبة طفل ودهشته لعبةً اشتراها لابنه وقد يزاحمه أحيانا  في اللعب بها؟

 يمكن القول أنه كلما استطاع الشاعر الوصول إلى نفسه(الطفل الذي كانه)، فإنه يستطيع الوصول إلى الصغار. فالشاعر الطفل يكتب بمهارة عالية وفنية تتجلى فيها روح الطفولة الشفافة المعلّبة بالبراءة، و بلغة تصاغ بمهارة وفنية، تتساوق وفنيةَ الخيال وعوالمَه التي تسحر مخيلةَ الطفل ووجدانَه، لأنها نابعة من روح شاعر يستعيد طفولته بالشعر، كما يقول محمد شكري:" حين نفقد طفولتنا، لا يعيدها لنا إلا الشعر." وفي نفس السياق كذلك يقول نزار قباني:" الطفل والشاعر هما الساحران الوحيدان القادران على تحويل الكون إلى كرة بنفسجية معدومة الوزن."

 4) الرصيد اللغوي:  اللغة، وأقصد بها المعجم؛ فالكلمة كائن حي لها جرْسها، ولونها، ومزاجها، وطعمها، ورائحتها. ويرى "نتشه" أن: " لكل كلمة رائحتَها، فكما أن هناك تناسقا وتنافرا للروائح، فللكلمات كذلك." على المبدع، قبل أن يُقحم الألفاظ في سياق ما، أن يتعرّف عليها ويعجمَ عودَها، ويتذوقَها بكامل حواسّه حتى تشكّل فسيفساء، ولا يشعر القارئ بتنافر بينها.

 عندما يقول أحدهم إن بعض الكلمات عصيّةٌ على إدراك الطفل ( التلميذ) أو إنها ليست في متناوله؛ فإنه ينسى أن هذا الطفل لا يملك رصيدا لغويا مهمّا، يمكننا أن نقارنه مع ما نحن بصدد تلقينه إياه؛ فهمّنا في العملية التربوية هو تزويدُه بما يمكّنه من التعبير عما يريده، وعما يعتمل بداخله ويحسّ به، بطريقة سليمة وسلسة تتيح له التواصل مع الآخرين. ذالك  أن الأمر لا يتعلق إلا بكلمات متداولة وأخرى غير متداولة، ولهذا يجب أن لا نتحفّظ من تلقين ناشئتنا كلّ مستويات اللغة ( ( les registres de langue. 

إن طفلين لهما نفس السن، لن يكون لهما حتما نفس المستوى الثقافي ، ونفس الحاصل الذكائي، ونفس الميول والأهواء والأحلام والتصورات حتى لو كانا توأمين؛ فما بالنا باختلاف العمر والبيئة و الأسرة. هل كنا نفهم كل الكلمات التي وظفها الشعراء الذين سبق ذكرهم؟ بالطبع لا؛ بيد أن القراءة المنتجة للإدهاش، و الربط الفني بين الأبيات، والتجانس اللفظي، و جمالية اللغة و طفوحها، و رونق الكلمة، و سلاسة النظم ، و رشاقة التعبير،  والدلالات المؤثرة، والقدرة على ابتكار التغييرات بصورة تشكيلية، حيث تضحى المفردات ألوانا ترسم لوحات تحيل على الواقع، كل هذه العوامل أو بعضها كانت  توفر لنا متعة وسعادة، وتدفعنا إلى البحث عن معنى ما أبْهم علينا، فتزداد نشوتنا عندما تتجلى لنا الفكرة المطروحة بوضوح، وغالبا ما ندرك بعضها بالحدس. 

أنا من الذين يؤمنون بأن الكلمات كالعملة، ويجب تداولها وإلا جمدت فماتت، وبموتها تنحسر اللغة. و من الفروض على الذي يكتب للأطفال أن يمتلك ناصية لغة ثرّة ومتعدّدة المستويات، حتى يكون حافزا لإغناء و تطوير وتنمية لغة الطفل، وتكونَ نصوصُه جسرا يعبر عبرها القارئ الصغير نحو قارات أخرى.  

 5) الإيقاع:  للموسيقى كذلك دور فعّال في دوزنة مشاعر الطفل وتحسيسه بأن هناك نظام في الكون  رغم تجلّي الارتجال والفوضى؛ إنها تبثُّ فيه ملكة الإيقاع، وتعوّد أذنه على استساغة كل ما هو متناغم ورخيم ينضح بالغنائية؛ والأم هي أوّلُ  معلّم للشعر عبر ترديدها لمقطوعات وأهازيج مموسقة، والتي ينصت إليها الطفل باهتمام وتداع كليّ حتى ينام على هدهدة الإيقاع ولو كان رتيبا رتابة اللازمة. قد يستغرق منّا حفظُ أغنية وقتا اقلّ ممّا يستغرقه نصّ يعتمد الوزنَ، أو الإيقاعَ الداخلي، كما أن هذا الأخير يأخذ منّا كذلك، وقتا أقلّ من الذي يحتاجه حفظُ نصّ منثور. فلكي نحبّب إلى الأطفال النصوص الشعرية، يستحسن أن تكون موزونة و مقفاة لتسهيل استذكارها، وترديدها فتحصل الفائدة المرجوة منها.

6) الطبع أم التطبع: قد يظن المرء أن الكتابة للأطفال أو الكتابة عامة تستدعي انتظار الإلهام كي تتواشج الكلمات وتنساب طيعة رائقة حتى آخر كلمة في النص. غير أنها تتطلب نظاما وتحضيرا واستعدادا نفسيا وماديا. يقول "بول فاليري": " إن الإلهام يوحي لنا بِبَيت شعري، ولكن العمل يمنحنا الثاني." وهذا يعني أن إتقان الكتابة يستدعي العمل بجدّ والحفر باستمرار في عوالم الطفولة حتى يكون النص تحفة، وقد نشوهها إن أضفنا أو حذفنا شيئا منها. أما نزار قباني فيقول:" أنا من أمّة تتنفس الشّعر، وتتمشّط  به، وترتديه. كلّ الأطفال عندنا يولدون وفي حليبهم دسَم الشعر، وكل شباب بلادي يكتبون رسائلَ حبّهم الأولى شعرا."

فهل يكفي أن تكون ممارسا لشيء ما لتتقنَه، أم أن هناك جينةً يرثها من يكون منذورا للكتابة للأطفال، أم أنه لا غنى للكاتب عن أحدهما:الموهبة التي تنمّى بالممارسة والصقل والتهذيب ؟ 






هل لديك تعليق؟


الاسم :  
البريد الالكتروني :    
موضوع التعليق :  
التعليق :  
 



 
مدخل إلى كتابة القصة للأطفال .. تجربة يعقوب الشاروني 4/4

مدخل إلى كتابة القصة للأطفال .. تجربة يعقوب الشاروني3/4

جدارية في حب الوطن صاغتها أنامل أطفال مكتبة مصر الجديدة للطفل

مدخل إلى كتابة القصة للأطفال .. تجربة يعقوب الشاروني 2/4

مدخل إلى كتابة القصة للأطفال : تجربة يعقوب الشاروني 1/2

"مسرح الطفل.. المستقبل والمعوقات" باتحاد الكتاب

مكتبة مصر الجديدة للطفل تحتفل بختام النشاط الصيفى

متحف الطفل يطلق برنامج للكشافة البحرية

حفل ختام النشاط الصيفي بطلعت حرب الثقافي الأحد

ملتقى مبدعى أدب الطفل الحادي والعشرين في مركز بحوث أدب الطفل

مباحث وشهادات حول أدب الطفل

شهادات إبداعية.. آليات إنتاج شِعر الأطفال

شهادات إبداعية..أدب الطفل العربي . . في عصر الإنترنت

شهادات إبداعية.. الطفل قريبا من القصة والشعر بعيدا عن المسرح والسينما ..!*

شهادة إبداعية.. الكتابة للطفولة صياغة لسبائك الفرح الشاعر

الصفحة الرئيسية    |    أرشيف الاعداد    |    عن مركز التصميم الجرافيكي    |    بحث    |    عن الموقع    |    خريطة الموقع   |    اتصل بنا    |    المواقع الالكترونية للهيئة    |    اضف الموقع للمفضلة    |    فريق العمل


جميع الحقوق محفوظة للهيئة العامة لقصور الثقافة 2010
هذا الموقع تصميم وتطوير مركز التصميم الجرافيكي - الهيئة العامة لقصور الثقافة - وزارة الثقافة - مصر