فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              فتح باب التقديم لعازفين ومطربين جدد لتكوينفرق الشباب              تفاصيل جائزة زاهي حواس لأفضل أثري ومرمم في عيد الأثريين              شروط النشاركة في المهرجان المسرحي الإفريقي لشباب الجنوب               مكتبة الإسكندرية تُطلق جائزة عبد الرحمن الأبنودي لشعر العامية والدراسات النقدية ( مسابقة )              جدول أفلام أسبوع ألأفلام اليابانية في مركز الإبداع بدار الأوبرا              تفاصيل مسابقة "مصر تتغنى " والجوائز سفر إلى الصين مجانا              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              فتح باب الترشح لجائزة مصطفى عزوز لأدب الطفل              قريبا: مهرجان " تراث وابداع و تعايش"              بدء اختيار وقبول الدفعة العاشرة من برنامج بيت جميل للحرف التراثية.              فتح باب التقديم لجوائز الاتحاد لعام لكتاب مصر 2018ــ2019              نظاما ذكيا يميز بين قزحية الموتى والأحياء              تقيم اللجنة التنظيمية الاجتماع الأول للمشاركة العربية بمعرض القاهرة للكتاب              جائزة مان بوكر: لأول مرة منذ 50 عاما يصلنا هذا العدد من الروايات              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              التنمية الثقافية يطلق مسابقة "المواهب الذهبية" لذوي القدرات الخاصة              دار الشعر المغربى تطلق جائزة فى نقد الشعر              قريباً : ملتقى "سلسبيل النيل" بمشاركة 30 فناناً              المهرجان القومي للسينما يبدأ في تلقي الأعمال المشاركة              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جائزة إحسان عباس للثقافة والإبداع بالقدس              شروط جوائز اتحاد كتاب مصر              دار الشعر بمراكش تنظم جائزة "أحسن قصيدة" للشعراء الشباب              صندوق التنمية الثقافية يطلق مسابقته الأدبية السنوية              رحيل الناقد الفرنسي الشهير جيرار جينيت              منصة إلكترونية جديدة بالمغرب لذوي الاحتياجات الخاصة              شروط جائزة أبو القاسم الشابي في دورتها الجديدة              ملتقى "كفك" يدعم الكيانات الثقافية والفنية              فتح باب الاشتراك بمسابقة نادى القصة للرواية والقصة القصيرة              كنوز الملك بسماتك الأول في حفائر المطرية              لجنة الشعر بالمجلس الأعلى ثثقافة تحتفل بذكرى ميلاد الخال              ثماني معارض للكتب تنظمها الهيئة المصرية العامة للكتاب حتى أوائل مايو 2018              فتح باب التقدم لمسابقة "تراثى 3" للتصوير الفوتوغرافى لتوثيق المبانى والمواقع التراثية              آخر مارس إغلاق التقدم لجائزة الملتقى للقصة القصيرة              قريبا إنشاء قاعدة بيانات لمكتبة المترجمين              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              الآثار تسترد جزءا من مومياء مصرية بعد 91 عاما من تهريبها              أول أبريل فتح باب التقدم لجوائز اللجنة المصرية للمتاحف              قريبا : برنامج جديد للنشر متعدد اللغات فى مكتبة الإسكندرية              قريبا تعيد مكتبة الإسكندرية بناء موقع ذاكرة مصر وتتيح ةً 500 نسخة من المجلة للمدارس              دولة الجزائر تكرم رموز الثقافة والفن في مصر على هامش مشاركتها كضيف شرف في معرض القاهرة الدولي للكتاب              قطاع المتاحف بالإسكندرية يعلن عن حجز تدريب منتصف العام المقام سنوياً للخريجين وطلبة الآثار والإرشاد السياحى              بحضور وزير الثقافة، نتيجة مسابقة بينالى فينسيا 2018              الأحد القادم 17 ديسمبر "الحرف التراثية.. المستقبل والتحديات" ندوة علمية فى متحف النسيج              مكتبة الشارع بوسط البلد توفر القراءة المجانية للشباب              حفل كورال أطفال بقصر الطفل              مروان خورى بالمسرح الكبير بالاوبرا              دار الأوبرا المصرية ، تنظم حفلا لاوركسترا عمر خيرت بمسرح سيد درويش              عمر خيرت بمسرح سيد درويش .. و" الشعر فى مواجهة الارهاب" ببيت الست وسيلة              " ريسيتال بيانو - ديفيد إدجار" بالمسرح الصغير.. مسابقة للأغنية الوطنية للشباب بقطاع الإنتاج الثقافي.              عرض القطة العميا على نادي مسرح السويس              ورشة لصندوق التنمية الثقافية عن تطور صناعة الحلي              فيلم بوابة أنا في المركز القومي للسينما              غدا الأربعاء 13 سبتمبر حفل رسيتال في دار الأوبرا المصرية              بدء التقدم لـمسابقة "مصر بشبابها أقوى              من فات قديمه تاه في بيت السناري              هيئة قصور الثقافة تقاوم الأمية              ابدأ حلمك..ورشة مجانية لتعليم التمثيل              صندوق التنمية الثقافية والسفارة الصينية يعتزمان إقامة ورش لتعليم الفخار              محاربة البطالة.. ورش تعليمية للصناعات اليدوية بمتاحف الإسكندرية              قريبا مسابقة أطياف في نقابة الفنانين التشكيليين              غدا أمسية شعرية للشباب في مركز طلعت حرب الثقافي              قريبا معرض فني في ساقية الصاوي لشباب الفنانين التشكيليين              "إبداعات الشباب فى مواجهة الإرهاب.. مصر قوية بشبابها"...مسابقة في المجلس الأعلى للثقافة              حفلات توقيع وقراءات نقدية لعدد من إصدارات بتانة              مسابقة في القصة القصيرة تصدرها دار الهلال              مسابقة في الفنون البصرية عن المجلس القومي للمياه              فرقة المسرح القومى للأطفال تقدم في العيد سنووايت              فرقة مسرح القاهرة للعرائس تستقبل العيد بـ " صحصح لما ينجح "              دكتوراه في الحب في الحديقة الثقافية بالسيدة زينب              الخميس 29 يونيو تعرض " الجلسة – وشغل عفاريت" على مسرح الطليعة              "ميتين من الضحك" و" العسل عسل" على مسرح ميامي              ليلة من ألف ليلة على المسرح القومي ولمدة شهر              غدا 12 عرضا مسرحيا في مسارح الدولة وطوال أيام العيد              الخميس القادم حفل افتتاح مهرجان الكرازة بكاتدرائية الأنبا أنطونيوس فى أبو ظبى              استمرار عرض مسرحية قواعد العشق الأربعون على مسرح السلام              فتح باب التقدم لمسابقة صالون الشباب 2017              ملتقى "بصمات الفنانين التشكيلين العرب الثالث عشر" في أتيليه القاهرة بداية من 2 يوليو القادم              ورشة خط عربي في قصر ثقافة بيلا              أمسية شعرية وحفل غنائي غدا في متحف أحمد شوقي              العرض المسرحي "حكاية من مصر " غدا في بيت السحيمي              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              حفل"شرقيات"على المسرح المكشوف، غدا الثلاثاء 20 يونيو              غدا الاثنين 19 يونيو مسرحية قمر العشاق" على المسرح القومى بالعتبة              غدا الاثنين 19 يونيو سهرة رمضانية لسفارة السودان بالقاهرة على المسرح الصغير              في الأول من يوليو دورة تعليمية لتعليم اللغة الفرنسية للأطفال في المتحف المصري              قريبا افتتاح دورة"صناعة السجاد اليدوي" في متحف ملوي للآثار              إعلان جوائز الدولة غدا الأحد 18 يونيو في المجلس الأعلى للثقافة              معرض "خطوة لقدام" بقاعة أدم حنين بمركز الهناجر للفنون              مسرحية"لسه بسأل"في مركز الحرية للإبداع بالإسكندرية حتى 20 يونيو الحالي              غدا الأحد 18 يونيو:حفل فني لفرقة أوبرا الإسكندرية على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية              القاهرة السيمفوني في دار الأوبرا بعد غد السبت 17 يونيو              الفرقة القومية للفنون الشعبية في مسرح الهناجر بعد غد السبت 17 يونيو              المولوية وعن العشاق في قصر الأمير طاز بعد بعد غد السبت 17 يونيو              بعد غد السبت 17 يونيو دار الأوبرا تنظم حفلا لأوركسترا القاهرة السيمفوني              يونيو القادم:وزارة الثقافة تحتفل بمرور مائة وخمسين عاما على تأسيس القاهرة الخديوية              بداية فنان، في مركز محمود سعيد للمتاحف بالإسكندرية              سبتمبر القادم احتفالية السفارة الأندونيسية في دار الأوبرا المصرية              غدا في الهناجر..إعلان جوائز مسابقة تراثي              لوحة للفنان باسكيات بأكثر من مائة مليون دولار              الجمعة 23 يونية حفل المولوية المصرية في دار الأوبرا المصرية              اللبنانيون ليسوا أحفادا للفراعنة              الليلة في المجلس الأعلى ليلة في حب مأمون الشناوي              فيسبوك" تتم رسميا صفقة استحواذها على منصة مشاركة الصور "إنستاجرام"              استخدام جهاز "آي باد" قبل النوم يسبب الأرق واضطرابات النوم              الاضطرابات النفسية تؤثر على كرات الدم البيضاء              الغيرة بين الزوجين تنخفض مع تقدم السن://e              الصديق الرشيق ذو القوام الممشوق يساعدك على فقدان وزنك              ابتكار فريد.. دراجة طائرةet.ru              الكاتب راشد عبدالغفار يدرس المؤسسات العقابية في تاريخ البحرين              تراجع مبيعات ألعاب الفيديو بنسبة 20 % خلال أغسطسr              مايكروسوفت" تعمق شراكتها في مجال البحث مع "ياهو" بإطلاق "إعلانات بينج"              مصادر تؤكد زواج رايان رينولدز وبليك ليفلىtt              لص يسرق جزءا من آلة موسيقية بكاتدرائية روسية              التوترالعصبي مصيدة لتخزين الأملاح في الجسمtt              رياضة "الركبي" قد تؤدي إلى الإصابة بالزهايمر              رياضة مكثفة لمدة دقيقتين توازي 90 دقيقة من الركضr              أمازون" تطلق حاسبها اللوحي الجديد "كيندل فاير إتش دي"              "أدوبي" تؤكد أن ثغرات "مشغل الفلاش" تهدد نظام "ويندوز8"n0              زلزال جديد بقوة 6ر5 درجة يضرب كوستاريكا:/              بريتني سبيرز تنافس أناقة كيم كارديشيان://              إدراج الضغط العصبي كأحد الأمراض المهنية:/              الماغنيسيوم يقلل الارهاق العصبي              12 دولة أوروبية وأسيوية وأفريقية فى المهرجان الدولى السادس للرشاقة والجمال 30سبتمبر41              أبحاث طبية: ممارسة الرياضة تقلل من فرص الموت المفاجىء بالسكتة القلبية>              باحثون يتوصلون إلى أن الفيل يصدر ذبذبات غير مسموعة              دراسة علمية: الانا الأخرى تلعب دورا أساسيا فى رد فعل المريض إزاء العلاج415yl              أبحاث طبية: علاج الصدفية يقلل فرص الاصابة بالازمات القلبية              الفنانة الأمريكية مايلي سايرس تغير تصفيفة شعرها لجذب الإنتباه              السيدات أكثر تضررا من مرض الالزهايمر بالمقارنة بالرجالn0y              العلاج النفساني أمل جديد لأصحاب الأمراض الجلديةre              اليابان تسجل أعلى النسب في الإصابة بالزهايمر              تويتر ينضم إلى "مؤسسة لينوكس"et              يوتيوب يختبر أسلوبا لتصفح الفيديو بحسب المزاج              "أبل" تحرز نصرا بقيمة مليار دولار على "سامسونج" في نزاعهما على براءات الاختراع415px);              زلزال بقوة 4ر7 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة قبالة ساحل السلفادورd              الممثلة آنا فاريس تضع مولودها الأول://eas              لوحي جوجل "نيكسس7" خمxus 7 يصل أوروبا في الثالث من سبتمبر              جوجل" تعتزم طرح بطاقات هدايا لمتجر "جوجل بلاي"ref              مهرجان نيويورك السينمائي يكرم نيكول كيدمانtt              تكريم ريتشارد جير في مهرجان زيورخ السينمائيt              بودرة ضد الجوع"..آخر صيحات الرجيم:              الكلاب فى بريطانيا تعاني من الوسواس القهرىtt              المخرج الأمريكي الشهير وودي آلان يخشى الطيران              طلاق توم كروز و كاتى هولمز رسميا:d              مسبار الفضاء الأمريكي "كيورويوزتي" يستعد للقيام بأول جولة له على سطح كوكب المريخ 415p              الطحالب البحرية مصدر جيد للطاقة بدون سعرات حرارية              دراسة أمريكية: كثرة تناول مشروبات الفركتوز تؤذى المخ<              كيرك دوجلاس يعرض النسخة الاصلية لفيلم "سبارتاكوسr              مقاعد ذكية تتعرف على الحالة النفسية للمسافرين في بريطانيا              دراسة أمريكية تحذر: التخدير قبل سن الثالثة قد يزيد مشكلات التعلم لدى الطفل415px);}             دراسة طبية: "عين الجمل" تساعد على تحسين نوعية الحيوانات المنويةv c              دراسة: مخاطر سرطان الغدة الدرقية قائمة بعد عقود من قنبلتي اليابانv              دراسة فرنسية:الزيوت الطبيعية النباتية لعلاج العديد من الامراض              دراسة: الهواءالنظيف يرفع من العمرالافتراضى للانسان فى عدد من المدن الامريكية415px);}<              دراسة: علاج التهاب الكبد الوبائى أقل فاعلية بين الأمريكيين ذوى الأصول الأسبانية415px)              فنانون من 7 جنسيات عربية في لجنة تحكيم مهرجان "تروب فست أرابيا"v c              مغامر فرنسي يقطع 16 ألف كيلومتر بالدراجة خلال عام لجمع معلومات لإعداد فيلم وثائقي415p              المركبات الكيميائية المتواجدة فى الصابون ومعجون الأسنان تتسب فى هشاشة العظام415px);}<              ارتفاع الطلب العالمي على الدراجة الكهربائيةt              أحمد مدحت ينتهي من مونتاج "عرفة البحر"://              المخرج خالد مرعي ينتهي من مونتاج ومكساج "شربات لوز"              أحمد ماهر:مخرج "نابليون والمحروسة" يكثف ساعات التصوير للانتهاء منه قبل نهاية رمضان415              دراسة طبية: ما يقرب من نصف مرضى السكر يعانون من آلاما مزمنة وحادةv              علماء: عين الفئران تمتلك كاشفا عن الطيور الجارحةr              جوجل تشطب 4 آلاف وظيفة في وحدتها موتورولا              خبير في آبل يقدر خسائر الشركة بسبب سامسونج بحوالي 75ر2 مليار دولار              جوجل تعمق من سياستها لمعاقبة المواقع المخالفة              البدانة تساعد على إعادة انتشار السرطان في الجسم مرة أخرىn              تناول الحوامل للاسماك الدهنية يعزز العناصر الغذائية لحليب أطفالهن d              رجل من بين كل أربعة يفضل المرأة التي تضع مساحيق التجميلn0              دراسة: اعتقاد المراهقات بأنهن بدينات يكسبهن مزيدا من الوزن في العشرينيات415y              تركمانستان تحتفل بيوم البطيخet.              خطوبة النجمة جينيفر انيستون والممثل جاستين ثيروكس              روح الدعابة هى أول صفات المدير الناجح ://              البريطانيون يفضلون تناول الهامبورجر أكثر من الاوروبين الاخرين              المراهقون الاقل إستهلاكا للحديد والفيتامينات              اليوجا تخفف أعراض الاكتئاب وتعمل على تقوية مشاعر الأمومة لدى السيدات              عصير البطاطس يعد مكملا غذائيا لعلاج قرحة المعدة r              نجمة إلكترونية لمراقبة الرضيع ومؤشر لدرجة الحرارة فى الحجرة s              احتياج الشخص لفيتامين /د/ يزداد مع تقدم السن              "مين اللى قال" ملحمة شعرية بمركز كرمة بن هانئ الثقافى n0y              مسرحية "يوميات الأرجواز" بدرب 1718 ://eas              إيران تسضيف اجتماعا دوليا حول الصحوة الإسلامية وتحرير فلسطينs              الأمن المصري يضبط محاولة لتهريب 10 تماثيل أثرية للخارج n0               مادونا تطالب بالحرية لعضوات في فريق "بوسي ريوت" خلال حفل في موسكو- >              انفصال نجمة مسلسل اكس فايلز جيليان اندرسون عن حبيبها بعد علاقة دامت ستة أعوام 415px              نوكيا" تعتزم إطلاق هواتف ذكية بنظام "ويندوز فون 8" الشهر المقبلv c              كتاب "فرقة ناجي عطاالله" يتضمن المشاهد المحذوفة من المسلسل التلفزيوني              محاضرة "فضل العشر الأواخر من رمضان" ببيت ثقافة أبو صير الملق              زلزال بقوة 4ر4 درجة على مقياس ريختر يضرب منطقة بين الدنمارك والسويدd              كين مارينو يكتشف شيطانا بأمعائه في الفيلم الكوميدي المرعب (ميلوv c              جيه تى ودامون ألكزندر يلعبان دور مجرمين في (مسدس بعشرة سنت              مهرجان موسيقى بولندى ألمانى يختتم فعالياته بحضور اكثر من نصف مليون شخص              روحانيات رمضان" في ندوة بمسرح متروبول://e              صالون شبابيك الثقافي يستضيف علاء الأسواني ..الخميس المقبل              توتير" تعتزم فتحا مكتب للمبيعات في البرازيلt              مايكروسوفت" تتم صفقة استحواذها على صانع الشاشات اللمسية العملاقة "بيرسبيكتيف بكسل"415              تراجع حصة هواتف "أندرويد" الذكية في السوق الأمريكية              الخضراوات تقتل الجين المسؤول عن السرطان:/              العيش دون كذب وتناول الخضروات يجعل الإنسان أكثر صحة              مرض الزهايمر يكون "أكثر شراسة" عند المسنين الأصغر سنا              دراسة تكشف تراجع نسبة الإصابة بأورام المخ عند مرضى الحساسيةss              زلزال بقوة 3ر5 درجة يضرب محافظة شرناق جنوب شرق تركيا<              قراءات صوفية من ديوان الحلاج فى أمسية بمعرض فيصل للكتابn0              أمسية شعرية وفرقة التنورة في ليالي رمضان بمعرض فيصل للكتاب ...الاثنين              اختبار طبى لمعرفة تطور مرض التوحد عند الاطفال ref              ريم هلال : "الأخت تريز" نقطة تحول وتجربة مهمة بالنسبة ليn              محمد علي : الإنتهاء من تصوير "الهروب" .. وسعيد برد فعل الجمهور              إياد نصار : انتهيت من تصوير "سر علني"://e              إبراهيم فخر ينتهي من "خرم إبرة" بعد غد://              دراسة عالمية:مواطنو سوازيلاند أكسل شعوب العالمref              الشاي المثلج يزيد من مخاطر تكون حصى الكلى              حملة لتخليص موقع "جوجل بلاي" للألعاب من البرامج والتطبيقات "المارقة"              خدمة بريد إليكتروني جديدة من مايكروسوفت تجتذب مليون مشترك خلال ست ساعات415yl              شاب غير مسلم يصنع أضخم مجسم لمسجد بالإماراتt              وفاة عازفة البيانو الرومانية اورسوليسا في فيينا عن 33 عاما              إعلان أسماء الفائزين بجوائز سوق عكاظ الثلاثاء المقبل<              الهند تحتل المرتبة الثانية لعدد مستخدمي المحمول في العالم              بيت السناري ينظم دورة متخصصة في التحكيم القانونيr              تأجيل تطبيق حظر هاتف "سامسونج جالاكسي نيكزس" الذكي في الولايات المتحدة للمرة الثانية              دراسة طبية تحذر من بدانة الأطفال فى كندا:              حصص الزراعة والعناية بالحدائق فى المدارس تعزز من نمو الطفل              موتورولا" تؤكد إطلاق هاتفها الذكي "فوتون كيو" هذا العامn0              فورسكوير" تقدم ميزة "التحديثات الترويجية"              تقرير: "فيسبوك" تطلق هاتفها المحمول الأول منتصف 2013<              دراسة تظهر فاعلية عقار "بروزاك" المضاد للاكتئاب كمضاد للفيروساتv c              إنخفاض مستوى فيتامين "د" لكبار السن يتسبب فى اختلال التمثيل الغذائي لديهم415              اليوجا أفضل علاج لضغط الدم المرتفع://easy              خبراء ينصحون بالحماية من أشعة الشمس فوق البنفسجية              علماء: أصدقاء القردة أسرع نجدة لها من غير الأصدقاء              العثور على حوت نافق على شاطئ سيدني بأستراليا              الأسبرين يؤخر تكوين المياه البيضاء://easy              إدمان مشاهدة التلفزيون يزيد من مخاطر الإصابة بالسكر بين كبار السنv              دراسة عالمية: ملاذات الحياة البرية بالغابات الاستوائية مهددة بالانهيار              أبل تطلق "آي فون 5" سبتمبر المقبل:              سامسونج" تعطل خيار البحث المحلى على هاتفها الذكي "جالاكسي إس3"              "مايكروسوفت" تضيف ميزة البحث الاجتماعي لمحرك "بينج"              الابتسام أثناءالتوتر يساعد فى حمايةالقلب:              بصمة الكلب "أوجي" فى شارع المشاهير بهوليودtt              ثقافة المنيا تحتفل بليالى رمضان              أنشطة ثقافية وفنية ببيت ثقافة القبارى... احتفالاً بشهر رمضان              باندا بحديقة حيوان أمريكية تلد وهي في سن العشرين مسجلة رقما قياسيا              مشاركة الرجل فى تنظيف المنزل يجعله أكثر سعادة من غيره              النوم الصحي يعنى جهاز مناعي قوى              زلزال قوته 6.6 درجة قبال ساحل سومطرة باندونيسياre              انتصار: رواج فني في مسلسلات رمضان ولسنا في منافسة مع الدراما التركية              حياة وأعمال راقصة الباليه بينا بوش فى فيلم سينمائى بباريس              دراسة: فى الدول النامية المرأة أكثر ذكاء من الرجل              دراسة بريطانية: شخير طفلك يقلل من مستوى ذكاءه              باحثون كنديون:الاستيقاظ مبكرا يجعلك أكثر سعادة عن الآخرين              طبيبة فرنسية تعالج الأطفال من السرطان بتسلق الجبال               left to rightstopright to left
 السبت,17 نوفمبر 2018 03:53 ص - القاهرة      

  أطفالنا

شهادات إبداعية..أدب الطفل العربي . . في عصر الإنترنت

القاهرة 11 سبتمبر 2018 الساعة 01:39 م



أ.د. مصطفى رجب/ كلية التربية – جامعة سوهاج – مصر


العالم الذي يُنَشَّأ فيه الطفل العربيّ من يوم أن يترك ثدي الأم إلى أن يدخل – أو يترك – مرحلة التعليم الثانوي  أعني قرابة سن الخامسة عشرة ، عالم شديد التعقيد ، أسر عربية حالمة بعالم أفضل ترسمه للطفل ، وواقع مرير تفيض فيه نشرات الأخبار على الشاشات بصور الدم والقتل والترويع ، وتمثيليات أطفال مدبلجة مترجمة مزدحمة بالعنف والقتل ، فلا يجد الطفل مهربا من ذلك كله إلا إلى قصص عربية يقتنيها  ويستمتع بقراءتها فيجد أبطالها : النعامة . . . الفيل . . . الصياد الماكر . . . الثعلب . . . اللص الذكي . . . الأرانب . . . الوحوش . . . الغول . . . التمساح . . . التنين . . . الساحر . . . الجنيّة . . . المارد . . .  

وبعد أقل من عشر سنوات تالية يكون الطفل الذي نشأ في هذا الجو الأسطوري الضاجّ بالرعب ، المحتفي بالجريمة ، المشحون بالخوف مواطناً تام المواطنة ، رجلاً مكتمل الرجولة . . . وهو بهذين الوضعين [ المواطنة -  الرجولة ] معرض لأن يكون ضابطاً في الجيش أو الشرطة ، أو طبيباً ، أو معلماً ، أو قاضياً ، أو صحفياً ، أو مذيعاً  ،  أو – أخيراً – أميناً عاماً للأمم المتحدة !!.

وفي جميع أحواله ستواجهه مشكلات الحياة اليومية العادية ، وسيواجه شخصيات ممن حوله لا طاقة له بمواجهتها .حينئذ سيلجأ بسرعة إلى ( المخزن الثقافي ) الكامن في أعلى سطح المخ البشري حيث اللاشعور ، ليستخرج من نفائس الحكايات المختزنة فيه من أيام الطفولة ما يناسب المواقف الصعبة التي تواجهه ، فرئيسه في العمل هو بذاته : التنين الأسود السام ، أو التمساح الشرس ، أو المارد المدمر . . . إلخ ، وزملاؤه الأبرياء [ الجبناء : في رأيه !! ]  ما هم إلا الأرانب ، وهو تلك الفتاة المسكينة المغلوبة على أمرها التي يريد الساحر الجبار أن يسلبها كل شيء ، وهكذا . . . يبدأ التحول النفسي في اللاشعور من مرحلة ( المواطن التام المواطنة والرجل المكتمل الرجولة ) التي آل إليها ظاهرياً ، إلى مرحلة الخضوع و التأنث ( حيث الأنثى هي الضحية الضعيفة دائماً في حكايات الأطفال ) . 

من هذه المحطة الأولى في حياة الإنسان العربي . . يبدأ قطار العمر رحلته المطاطية ابتداءً من الجدل حول أول علاوة دورية يريد الحصول عليها وانتهاءً بجلوسه على مائدة المفاوضات مع شيمون بيريز وغيره من دهاقنة الصهاينة !! أو جلوسه محنطاً أمام مذيع يستجوبه وهو يتهته ويتلجلج ويبرطم بكلام نصفه معرب ونصفه ما يزال أعجمياً . . كلام تافه ينطح أوله آخره وتتنكر معانيه لألفاظه ، وتتبادل نقاطه مواقعها بعشوائية فوق الحروف فلا يعرف له – أي الكلام – رأس من قدم !!!

إن قصص وحكايات الأطفال في بلداننا العربية تحتاج إلى غربلة مستمرة. لأن ما تحتويه من قيم وأفكار هو الأساس الذي تنبني عليه – فيما بعد – الشخصية العربية التي عانت وماتزال تعاني من الأثر السيئ لمناهج التعليم العربية المتخلفة التي لا يحلو لواضعيها أن ينتقوا من تراثنا الشعري إلا أردأه مضمونا ..هذه ناحية 

والناحية الثانية هي : كيف تكون لدى العرب كل تلك  المؤسسات العلمية من جامعات ومعاهد متخصصة ومراكز بحوث ثم يبقى التأليف للأطفال خارج اهتماماتها ؟

إن التعليم في بلادنا العربية يعكس أبعاد الشخصية القومية العربية بوضوح . فالمدارس تنتشر والجامعات تتسع ومراكز البحوث تقام هنا وهناك . والمؤتمرات تنعقد لتنفض وتنفض لتنعقد ، واللجان ( على قفا من يشيل ) تجتمع وتنبثق منها لجان ، وتنسق بين أعمال اللجان لجان أخرى . وتشكل الهيئات والمنظمات والاتحادات والنقابات والمؤسسات والجمعيات . ويلد كل تنظيم من تلك التنظيمات مالا يقل عن عشرة مؤتمرات وعشر ندوات ف كل عام لمناقشة قضايا سبق أن ناقشها تنظيم آخر !!!

كل ذلك في شؤون التعليم كما هو الحال في شؤون السياسة والاقتصاد والاجتماع . . فلا يخلو قطر عربي من مراكز للبحوث التربوية والتنمية ولا تخلو جامعة عربية من مراكز للبحوث .وتطبع في كل عام عشرات الكتب ومئات المجلدات الشاملة لخلاصات ما تدوول في الندوات والمؤتمرات . وتناقشت في الجامعات مئات الرسائل والبحوث العلمية لحل هذه المشكلة أو تلك من مشكلات التعليم . 

ومع هذا كله ، فما تزال كتاباتنا التربوية تردد على أسماعنا أن مناهجها فاسدة ، وأن طرق تدريسنا بالية ، وأن وسائل تعليمنا متخلفة . وأن المعلم العربي لا يستطيع أن يميز الخبيث من الطيب ولا الفائف من المتأخر في أثناء تدريسه . وأن طرق الامتحانات عندنا ما تزال تقيس الحفظ ولا تقيس الفهم . وتنتج مدارسنا طلاباً مقولبين تمت صياغتهم وفق مناهج صماء لا تعترف بما أودعه الله بين خلقه من فروق فردية . ثم إن مناهجنا لا تواكب عصر الحاسوب ولا تنهل من مناهل الثورة المعرفية الراهنة . وما تزال تقف عند حدود ما أنتج داروين ومعاصروه !!!


والذي يوازن بين مناهج التعليم العربية ومناهج التعليم في إسرائيل يكتشف فضيحة كبرى مؤداها : أن التعليم العربي : فلسفة وطرق تدريس ومناهج يعكس الذهنية العربية التي تتمسح بالعقل والتي تبرزها دائماً مقولات المتحدثين الرسميين العرب – على اختلاف مستوياتهم – حين يقولون رداً على عربدة الصهاينة ضد الفلسطينيين العزّل قتلاً وهتك عرض وتدميراً وتخريب منازل ومزارع ، فيقول المسؤولون العرب ببراءة يُحسدون عليها : ( إن الممارسات العداونية لشارون والمستوطنين المتطرفين لن تنجح في استفزازنا ولن تدفعنا إلى حروب تعاني منها شعوب المنطقة !! وتؤدي إلى مزيد من العنف ) !!.

والمناهج التعليمية العربية بالمثل تحاول دائماً التخلص من كل مادة تعليمية تلوح بالجهاد واستعمال القوة للوصول إلى الحق المسلوب وتتحدث عن السلام كخيار استراتيجي !!

أما في إسرائيل فإن سفر يشوع المقرر في المدارس الإسرائيلية يقول عن سقوط أريحا في يد اليهود : " فاندفع الشعب نحو المدينة إلى وجهته ، واستولوا عليها ودمروا المدينة، وقضوا بحد السيف على كل من فيها من رجال ونساء وأطفال وشيوخ . . حتى البقر والغنم والحمير " [ الإصحاح 6 ( 20-21 ) ] .

وقد قام أحد الأساتذة اليهود بإجراء استفتاء بين طلابه في إسرائيل فسألهم سؤالين : 

1- هل كان ما فعله يشوع بالقرى التي فتحها صواباً ؟

2- هل يجب أن يفعل جيش إسرائيل اليوم بالقرى العربية ما فعله يشوع ؟ 

3- وكانت الإجابة بالإجماع من كل الطلاب : ( نعم ) على السؤالين !!

وفي كتب الحساب المقررة على المدارس الابتدائية في إسرائيل يتعلم التلاميذ الجمع والطرح والضرب والقسم بأمثلة تعكس فلسفة معينة يراد من التعليم تحقيقها فتقول بعض مسائل الحساب في المرحلة الابتدائية : 

إذا كان لديك رشاش به ست وثلاثون طلقة وأمامك عشرة من العرب أطلقته عليهم فأصيب اثنان ومات خمسة فكم طلقة تبقى في خزانة الرشاش ؟

نشبت معركة بين أطفال فلسطينيين يقذفون جنود جيش الدفاع بالحجارة فاضطر جنودنا للدفاع عن أنفسهم في مواجهة عشرة فلسطينيين يهاجمونه اضطر جندي جيش الدفاع لاستعمال ثلاثين طلقة لتفريقهم ، فكم طلقة تلزم ثمانية جنود لمواجهة ثمانية فلسطينياً ؟ فإذا كان عدد هؤلاء الأطفال خمسين وألقيت عليهم قنبلة قتلت منهم سبعة وأصابت ثمانية فكم عدد الذين هربوا ؟ 

ويلاحظ أن هذه الأمثلة تهدف من خلال ما يسميه التربويون "المنهج الخفي" إلى غرس قيم مثل : 

1- العرب هم المعتدون دائماً .

2- جيش إسرائيل في حالة دفاع عن النفس .

3- كل من يعيش على أرض إسرائيل معرض للعدوان .

4- العرب جبناء ويهربون من المواجهة .

وعلى الجهة المقابلة لا نجد في الكتب المقررة في الدول العربية إلا المثال الشهير جدا  ( ضرب زيد عمراً ) أي أنه لا يضرب إلا أخاه . ولا نجد مثالاً يقول ( ضرب زيد كوهين ) . أو ( صافح زيد عمراً ) مثلاً .

فالقيم التي تتضمنها الكتب العربية - لاسيما كتب الأطفال -كلها تحتاج إلى إعادة نظر وغربلة لكي نتمكن من غرس قيم تحقق لنا فلسفة الحرية والمقاومة والتحرير . فالقراءة بالنسبة للأطفال تدعيم لمرحلة التربية الوطنية الثقافية وهي من أهم مراحل التنمية الثقافية للأطفال فمهما اختلفت أوضاعنا في الحياة فكل رب أسرة مسؤول بطريق مباشر وغير مباشر عن تكوين القيم الدينية والأخلاقية والثقافية للأطفال عن طريق اختياره لما يقرأه طفله من الكتب وأيضاً اختياره لكتب معينة لكل مرحلة من مراحل نمو طفله على مقدار نموه العقلي.

 وهنا لابد من تحديد بعض الأسس التي يمكن من خلالها معرفة الطريق السليم لرعاية الأطفال ثقافياً .

وأول هذه الأسس التي يجب أن تعرف عند التعامل مع الأطفال هو أن الطفل لا يستطيع إتقان أي نوع من النشاط ما لم يكن قد وصل إلى المرحلة الكافية من النضج التي تناسب القيام بهذا النشاط ولا يجب أن نتوقع من الطفل أن يقبل على نشاط معين لا يتناسب مع مرحلة النضج التي هو عليها . 

وأن الأطفال قبل التاسعة يحبون قصص الحيوانات والقصص الخيالية والخرافية لذلك فهم يحجمون عن الأعمال التي تدور حول المغامرات والحوادث المثيرة وهو ما يفضله الأطفال فوق العاشرة ولكل مرحلة من هذه المراحل القاموس اللغوي الخاص بها ، لذلك لن يقبل الأطفال في سن معين على كتاب لغته أكبر من مستوى تحصيلهم اللغوي . 

 والطفل إذا حاول أن يقرأ فقد ينجح وقد يخفق وإذا أخفق مرة يجب ألا نعتبر هذا الإخفاق جريمة نثور من أجله ونعاقبه عليها وسيأتي الوقت الذي يصبح فيه قادراً على القراءة من خلال نضج أجهزته البدنية ونضجه النفسي والأمر المهم في هذه الناحية ليس إجادة الطفل للقراءة بل استمرار الرغبة في تعلمها فإن الطفل إذا لم يكن لديه رغبة أو استعداد لتعلم القراءة فلن ينتج عن دفعه إلى القراءة إلا الارتباك وتثبيط الهمة وربما ينتج عن هذا كراهية الطفل الشديدة للقراءة وهذا معناه التوقف عن النمو وهو ما يحول دون نجاح الطفل في القراءة في المستقبل . 

ويرى علماء التربية أن أهم أسباب تأخر الطفل القرائي هو الضغط غير المقنن على الطفل ليمارس القراءة ما قبل المدرسة أو في أيام الدراسة الأولى وعلى هذا الصدد لابد أن نفرق بين تعلم القراءة وتنمية وعي القراءة فتعلم القراءة مهارة يؤديها الطفل من خلال التدريب والتعلم أما تنمية وعي القراءة فهو شيء سابق على القراءة وغير مرتبط بمعرفة الطفل أشكال الحروف أو كيفية نطق الكلمات المكتوبة بل هي عملية تبدأ في المنزل منذ الطفولة المبكرة . 

وضح مما سبق بعض الأسس التي يجب أخذها في الاعتبار حتى نستطيع أن نتعامل مع الأطفال بالكيفية الصحيحة السلمية تبعاً لمراحلهم السنية وحتى نستطيع أيضاً أن نختار لهم الكتب التي تنفعهم في هذه المراحل ولذا كان الاهتمام بأدب الأطفال وقراءاته كبيراً ، لأن القراءة تلعب دوراً مهماً في تعليم الطفل واكتسابه لخبرات متعددة فضلاً عن المتعة العقلية ، والطفل الذي يشب بعيداً عن القراءة في صغره يظل بعيداً عنها طيلة حياته بسبب عدم تكامل شخصيته .

 تأثير القراءة في الأطفال : 

يقول سومرست موم : إن الشهية للقراءة تتفتح على ما تتغذى به أكثر من تفتحها على أي شيء آخر , و كلما ازدادت قراءات الناس و اتسعت أذواقهم , أدركوا مقدار المتعة التي يمكن تلمسها في ثنايا ما يقرءون و هو يرى أن ما ينشأ عن القراءة من سعة في الأفق و استقلال في الرأي و نمو في روح التسامح و كرم الأخلاق يمكن اعتباره فيما بعد حدثا من أهم أحداث أيامنا الحاضرة . 

أهمية القراءة في حياة الأطفال :

- القراءة تسمو بخبرات الأطفال العادية و تجعل لها قيمة عالية فالأطفال أينما كانوا يجربون و يختبرون كل ما يحيط بهم لكي يعرفوا الاستجابات المختلفة. لتجاربهم . و القراءة تزيدهم فهماً و تقديراً لمثل هذه التجارب كما أنها تمدهم بأفضل صورة للتجارب الإنسانية . فتوسع دائرة خبراتهم  و تعمق فهمهم للناس .

- القراءة تفتح أمام الأطفال أبواب الثقافة العامة أينما كانت . فأكثر قصص الأطفال الذائعة تخاطب قلوب الأطفال و تشبع خيالهم و تصور التجارب المألوفة و الخبرات الإنسانية و القراءة تمنح الأطفال ملاذا يرتاحون إليه من عناء أعمالهم اليومية وبخاصة القصص الخيالية . لأنها تهيئ فرصا للأطفال كي يعيشوا في الخيال حياة الأبطال التي يتوفون إلى أن يعيشوها في الواقع .

- القراءة تساعد الأطفال على تهذيب مقاييس التذوق لديهم فهي تساعد الأطفال على الصدق عند الاستجابة لقصة تمتاز بأمانة التصوير أو لما بين الفكرة و أسلوب التعبير عنها من انسجام مما يعطي الطفل القارئ فرصا كثيرة للاختيار و المقارنة .

- القراءة تمد الأطفال بالمعلومات الضرورية لحل كثير من المشكلات الشخصية و تحدد الميول و تزيدها اتساعا و عمقا . و هي تنمي الشعور بالذات و بالآخرين و تدفع العقل إلى حب الاستطلاع و التأمل و التفكير و ترفع مستوى الفهم في المسائل الاجتماعية بالتأمل في وجهات النظر المختلفة اعتراضا و تأييدا .

- و القراءة تساعد الفرد في الإعداد العلمي فعن طريقها يتمكن الطفل من التحصيل العلمي الذي يساعده على السير بنجاح في حياته المدرسية و عن طريقها يمكن أن يحل الكثير من المشكلات العلمية التي تواجهه . بل في حل المشكلات اليومية و في تحقيق عملية تعلم ناجحة لبقية المواد الدراسية .

- القراءة تساعد الطفل على التوافق الشخصي و الاجتماعي فهي تساعد الطفل على اكتساب الفهم و الاتجاهات السليمة و أنماط السلوك المرغوب فيه, و المشكلات التي يواجهها الأطفال تتمثل في الحاجة إلى الصحة الجسمية و العلاقة السليمة مع الزملاء و الاستقلال عن الوالدين و الثقة بالنفس , فالطفل – بالقراءة - يأخذ خبرات الآخرين التي تساعده في عملية التوافق و حل هذه المشكلات .

دور أدب الأطفال في التنشئة الاجتماعية :

في ضوء التحديات السابقة يجب أن يعنى المسؤولون عن تربية وتنشئة وتعليم الأطفال في بلادنا العربية بربط أدب الأطفال بالواقع المعيش, وتفعيل دور هذا الأدب في التنشئة الاجتماعية , بحيث يتغيا أدب الطفل العربي – في هذا الصدد : 

1- ترسيخ العقيدة الدينية الصحيحة  فى نفوس الأطفال .

2- تثقيف الأطفال تثقيفا بناء وتكوين أنماط سلوكية وثقافية تناسب الواقع الاجتماعي للطفل ونقد سلبيات الواقع من خلال تقديم المعلومات المناسبة بلغة بسيطة وسهلة .

3- ربط الطفل بالأحداث القومية التى يعيشها الوطن العربى وتقديمها إليه فى شكل سليم .

4- - تنمية مواهب الأطفال وقدراتهم على الإبداع والابتكار من خلال الإخراج الفنى الجذاب لكتب الأطفال

 5- إرساء قواعد جديدة للسلوك القرائى لدى الأطفال وإثراء الثقافةالدينية و الاجتماعية والتاريخية فى نفوسهم .

6- الارتفاع بمستوى تذوق  الطفل الفنى بشكل عام والعمل على ربط ذوقه بالمستوى العام للذوق الاجتماعى العربى .

7- ترسيخ معانى الهوية العربية والإسلامية والقومية فى نفوس الأطفال .

8- تعويد الأطفال التفكير المستقل بديلا  عن التقليد الأعمى.








هل لديك تعليق؟


الاسم :  
البريد الالكتروني :    
موضوع التعليق :  
التعليق :  
 



 
مدخل إلى كتابة القصة للأطفال .. تجربة يعقوب الشاروني 4/4

مدخل إلى كتابة القصة للأطفال .. تجربة يعقوب الشاروني3/4

جدارية في حب الوطن صاغتها أنامل أطفال مكتبة مصر الجديدة للطفل

مدخل إلى كتابة القصة للأطفال .. تجربة يعقوب الشاروني 2/4

مدخل إلى كتابة القصة للأطفال : تجربة يعقوب الشاروني 1/2

"مسرح الطفل.. المستقبل والمعوقات" باتحاد الكتاب

مكتبة مصر الجديدة للطفل تحتفل بختام النشاط الصيفى

متحف الطفل يطلق برنامج للكشافة البحرية

حفل ختام النشاط الصيفي بطلعت حرب الثقافي الأحد

ملتقى مبدعى أدب الطفل الحادي والعشرين في مركز بحوث أدب الطفل

مباحث وشهادات حول أدب الطفل

شهادات إبداعية.. آليات إنتاج شِعر الأطفال

شهادات إبداعية..أدب الطفل العربي . . في عصر الإنترنت

شهادات إبداعية.. الطفل قريبا من القصة والشعر بعيدا عن المسرح والسينما ..!*

شهادة إبداعية.. الكتابة للطفولة صياغة لسبائك الفرح الشاعر

الصفحة الرئيسية    |    أرشيف الاعداد    |    عن مركز التصميم الجرافيكي    |    بحث    |    عن الموقع    |    خريطة الموقع   |    اتصل بنا    |    المواقع الالكترونية للهيئة    |    اضف الموقع للمفضلة    |    فريق العمل


جميع الحقوق محفوظة للهيئة العامة لقصور الثقافة 2010
هذا الموقع تصميم وتطوير مركز التصميم الجرافيكي - الهيئة العامة لقصور الثقافة - وزارة الثقافة - مصر